PDA

View Full Version : موعدُ الجُلَّى



هاني درويش
18-04-2007, 09:13 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في نيسان عام96 وفي غمرة الاحتفالات بعيد جلاء المستعمر الفرنسي عن سورية

حدثت مجزرة قانا التي لا اراكم إلا تتذكرونها بكل وحشيتها وحقدها

ةفي تلك الامسية

ولدت هذة القصيدة

لست ادري ان كان من حقي مشاركتكم بانفعالاتي والحال التي كنت اعيشها تلك الليلة

ولست ادري ان كانت هذة القصيدة ستبقى في افياء ام ستلقى في مكان ما

ولكنني غامرت بوضعها بين ايديكم عسى ان تجد من يقرا ويتفاعل
ربما لا تكون القصيدة متينة البنية الفنية

ولكنها كتبت على شكل من الارتجال ولم اجد مبررا لكتابتها من جديد قبقيت كما كتبت اول مرة

بكل الود
ابو نمير
.................................................. .................................................. ...
موعِدُ الجُلَّىْ

رَوَّيتُ عشقِيَ من عينيَّ نورَهما
ومن وريدي بذلتُ الحبَّ مضطرما

لا أقوَتِ النَّقسُ من حبِّ الأنام ولا
حملتُ يوماً بها، من جورِهِمْ، غَرَما

لو يشرقُ المنُ في كَوْنِ الأنامِ، إذا
وهبتُ نفسي، لَفادَيتُ الأمانَ دَما

كم عشتُ عشقاً واحلاما وَشَوَّهَها
،على نقائي، مآسٍ تُذهِبُ الحُلُما

كَوْنٌ تَذاءبَ ، أقواهُ بأضعَفِهِ
نابٌ تُمَزِّقُ، لا جوعاً ، بلى جُرُما

ما كنتُ إلا غداةَ البأسِ ذو نَعَمٍ
أبادرُ الأمرَ هَمَّاماً ومُقتَحِما

ألوبُ حزناً وتغضاباً ويقهَرُني
صمتُ الرُّجولَةِ إمَّا حوضها دُهِما

واليومَ أسألُ : هل ماتَ الرِّجالُ؟ وهل
جيلُ الكرامةِ عافَ المجدَ فانهَزما؟؟!!

هل ماتَ فينا نداءُ اللهِ حيَّ على
خوضِ الشَّهادةِ شدُّوا السيفَ والقلَما؟؟!
******

يومُ الجلاء أغاريدٌ، ومفخَرَةٌ
لكلِّ نفسٍ بسوريَّا غدا أمَما

يومُ الجلاءِ مغانٍ في ضمائرنا
تاريخُ شعبٍ أبيٍّ بالفداءِ سَما

معنى الجلاءِ،تراثُ المجدِ، حَفَّزَني
بركانَ رفضٍ، لتغدو بهجتي جَهَما

يومُ الجلاء عن الفيحاء ايقظني
على مصيرٍ عروبيِّ الشتاتِ طمى

عيدُ الجلاء ، صباح الخير، رَوَّعَهُ
غولٌ يمزِّقُ أمنَ العُزَّلِ الكُرَما

لبنانُ أُثخِنَ بالبلواءِ غائلَةً ً
فالحقدُ ينشرُ انَّى شاءها الحِمَما

في كلِّ بيتٍ حريقٌ شبَّ يأكُلُهُ
قي كلِّ قجٍّ يتامى يضرعونَ حِمى

في كلِّ صدرٍ وَجيبٌ ضجَّ سائلُهُ
أينَ الأعارِبُ ؟ هلاًّ واصَلوا ا لرَّحِما؟؟!!!!!

امْ ... مزَّقوه؟ وماتتْ نخوةٌ؟ وُئدَتْ ؟
هل من مغيثٍ بنجدٍ؟ أسألُ الحَرَما

هل أطبَقَ الوَقْرُ؟ هلْ صُمَّتْ كرامتُنا؟
أم أولَغَ العُهْرُ حتى أخرَسَ الهَرَما؟

هل أينَعَ النَّفطُ إذلالاً وَشَرذمَةً ً
شُيوخَ ضِلٍّ؟ وتيجاناً غَدَتْ رِمَما؟؟!!!!

هلْ أشرَقَ السِّلمُ-سلمُ الغاصبينَ- دَماً
وجيشَ فتكٍ رعاهُ الغربُ فاغتَنَما؟؟

الغربُ- تدرِكُ ياعيدَ الجلاءِ- هُمو
بغيُ ، ويَطرَبُ للعدوانِ ما احتَدَما

الغربُ وَقَّتَ غزوَ الفتكِ، بارَكَهُ
وأعلَنَ السلمَ عدواناً ‘ لهُ رَسَما

وأغلَنَ الحقَّ إرهاباً ، وزعزَعَةً
لأمنِ غولٍ إذا ما سُعِّرَ التَهَما

فالحقُّ؟ ثوبٌ على قذِّ الطُّغاةِ ،وَمَنْ
يبدي اعتراضاً، فَوَيلٌ والثبورُ همى

والراضخونَ لشرعِ الغربِ ساءهمو
أنَّ الكرامَ أبَوا للحقِّ مُخْتَرَما

فباركوا الغزوَ، صمتاً ، صُمَّ سامِعَهُم
والعينُ أغصَتْ، فأفضى الصمتُ ما اكتُتِما

كلَّ الأغاريدِ يا عيدَ الجلاءِ ألاْ
فاعلِنْ نَفيراً وَعَرَّ الصُّّمَّتَ اللُّؤَما

والعَنْ صداقةَ َ كلِّ الغربِ قاطِبَةً
ياليتَ //شيراك//لمْ يعلِنْ وفاءهما

الأمس هلَّ بشيراً مفعَماً خُطَباً
أبهى الوعودِ يرُشُّ –الأمنَ والنِّعَما-

أينَ الامانُ ايا باريسَ؟؟ أمنكمو
سمٌّ زُعافٌ، ولنْ يُغرى بهِ العُلَما

هلاَّ عرفتِ أيا بار يس ايَّ قوى
تحتلُّ لبنان؟ من آخىْ وضمَنْ غَشَما؟

جيشان فوقَ حمى لبنان، جيشُ أخٍ
وجيشُ غصبٍ، فهلْ ميَّزتِ بينهما؟

جيشُ الأُخُوَّةش رِفدٌ صانَ وحدَتَهُ
آسى الجراحَ، ولمْ يبخَلْ، وما عَتِما

أمَّا الغزاة.... فموتٌ صبَّ مفتَرِعاً
طُهرَ النُّفوسِ، وصوتَ الحقِّ مصطَكِما

والصمتُ..ألعَنُ صمتَ الغربِ.. بارَكهُ
حتى ( مُحَمَّدُ امريكا) لهُ ابتَسَما

حتى المسيح( مسيح العهد) أَيَّدَهُ
والمفلسونَ من النَّخواتِ حلفهما

والآمنونَ !!! غَشومُ القصف روَّعَهُمْ
والقاصِفونَ بِليلِ العُهر ِ رضقصُ دُمى

قصفٌ غشومٌ وقصفٌ داعِرٌ وَقِحٌ
فاختَر-أُجِلُّكَ يا لبنان- أَيَّهُما

مقدارُ عزمكَ يا لبنان تَعرِيَةً
لكلِّ زيفِ يلفُّ العُرْبَ والعَجَما

مقدارُ ضعفِكَ يالبنانُ يصفعُهُمْ
شرقاً وغرباً، صموداً للعُلى نَجَما

مقدارُ إرثِكَ يا لبنان بادِرَةٌ
فيكَ البغاثُ نسورٌ تَحْرِصُ القِمَما

ما هانَ عجزُكض تعداداً واسلِحَةًً ً
لقد تَجَلَّىْ كَعِملاقِ الرُّؤى عِظَما

فالصامدونَ سلاحُ الحقِّ كَفَّنَهُمْ
والمُحْصَناتُ شعورٌ ضُفِّرَتْ لُجُما

كلُّ الجنوبِ- جنوب الحبِّ من كَبِدي-
في لُجَّةِ الموتِ ، لمْ يرضَخْ بلِ التَحَما

لا القصفُ أرهَبَ للجُلَّى تَقَحُّمَهُمْ
ولا=التَّوَحُّدُ=في الهيجاءِ فضَّ فما

ولا وَعيدّ ولا ترهيبَ، أطلَقَهُ
بوقُ البغاة نَذيراً ، أَرْهَبَ الحُلَما
*******
هذي شريعةُ أمريكا، عدالتُها
قي الكونِ، وحشُ إباداتٍ، وما رَحِما

كوبا، وفيتنام،واليابان، أمثِلَةٌ
خليجُ سرتٍ، وتاريخٌ بها اتَّصَما

تاريخث قتلٍ وتدميرٍ ووحشيَةٍ
واليوم...ويحي....لسلمٍ عاهِر ٍ حَكَما !!!!

يا للسلامِ صفاقاتٍ !! وقِحَّتُهُ
تقضي ائتلافاً يضمُّ الذِّئبَ والغَنَما

لولا صفاقةُ هذا الشلم ما انتُهِكَتْ
ارضُ الجنوب، أباحوا الحِلَّ والحَرما

لكنَّ رفضَ أُباةِ الضيم سلمَهُمو
آذى السَّماعَ، فهبََّّ الغولُ منتقما

لاءُ الكرامةِ تؤذي نفسَ مُنْسَلِطٍ
على الشعوبِ ،فشرعُالغابِ ما انتَظَما

لاءُ الكرامَةِ إرهابٌ بِشُرْعَتِهمْ
أما اجتياحُ امان ِ العالمينَ..... فَما
********
قانا رسالةُ أمريكا، واوصَلَها
ساع ٍ امينٌ على الفحوى، فَمَنْ فهما؟؟

قانا وبيتُ خليلِ اللهِ أوْجَزَتا
بُعدَ الصِّراعِ، كانَ ام عَدَما

قاناوبيتُ خليلِ اللهِ ياعَرَباً
في الخزي ِ غذوا ، غَدٌ يستأصلُ اللُّمَما

قانا( الحريقةُ-درياسين- مدرسةٌ
في غرب مصرَ- حزيرانُ الذي وَسَما)

قانا(الحدودُ، وأقطارٌ ، وتجزئةٌ،
عارُ الأعاربِ، شتٌّ سَوَّدَ القَزَما)

قانا(عقولٌ بهذا الشرق عطَّلها
-بيكو- وكلُّ زنيمٍ يمقَتُ القِيَما)

قاناكلعنَةِ نفطٍ جُيِّرَتْ حِمَماً
وآلَ فتكِ، وعقلُ الغافلِ التَدَما

والشرقُ أوسَطُ في قانا يسطِّرُهُ
-ولا التباسَ- ربيبُ الغربِ منذُ نما

قانا، وحزنيَ مع وقفِ البُكاء فقدْ
أشعلتُ دمعيَ حقداً بالَّلظى عَرِما

قانا رسالةُ وحشٍ فاتِكٍ قُرِأَتْ
منَ اللَّبيبِ ، فلَمْ يجزَعْ، وما لَطَما

يالَلَّبيبِ بِشامِ المجدِ عالَجَها
بصبرِ تقوى ، فلم يخطىء، وما نَثَما

لكيْ تُرَدَّ على الباغينَ عادِيَةً
عاراً خضيباً، وكفاً تحصدُ النَّدَما

والواثقون براي الملهَمِ اعتصَموا
وبوركَ الحقُّ –يابيروت- معتَصَما

فأشرقَ الأرزُ في شامِ العلى نَسَباً
ورفرفَ الحَوْرُ في بيروتنا شَمَما

وأعلَنَ الدَّمْ- وانُعماهُ راويَةً-
أنَّ العروبة نبعٌ لا يغورُ ، وما

وأعلنَ الصبحُ، صبحُ العيدِ، وحدَتنا
شعباً وأرضا، ومهما استأجروا خَدَما
*******
نوحي كرامةَ اهل الارض عزَّتَهمْ
ماسنَّ غائلُ امريكا لكِ النُّظُما

الغول امريكا ومصاص الدماء ولن
تكون امناً ولا سلماً ’فقط سقما

سلطان مالِ يرى في الكون مَثْمَرَةً
انَّى يشاء، فحتى النجمُ ما سلما

يا كون هلاَّ برفض الغول بَسْمَلَة ً
هلا نزعت عن الابصار غَشْوَعمى

هلاَّ انتفضتَ كراماتٍ معفَّرَة ً
ام صرت حسَّ مَواتٍ يُدمِنُ الجِذَما

جرح الجنوب لكل الكون مَخْزَأةٌ
اكليلُ عار ٍ يَتوجُ الصمتَ والطُّغَم َ

جرح الجنوب إدانات مُسطَّرة ٌ
بالدمِّ تنعي فجيعَ السلم للزُّعما

جرح الجنوب وسام الحق مفخرة
للصامدين جهادا باركته سما

شعب الجنوب ولبنان الكريم به
قرانُ هديٍ وانجيلٌ ،أجِلُّهُما

هذا الجنوب علي والحسين وما
يعنيه صلب لعيسى بالفدا اتسما

هذا الجنوب كتاب الله رتله
دم الشهادة وا قدسيَّه نغما

ياكون فاخجل من الصمت المُذِلِّ وثُرْ
سيف الكرامة والانسان ما اكتهما

ويا جنوب ويا شام الاباء ألا
شداً وصبراً، صمود اليوم عزُّكما

أسْدُ الجنوب وأسدالشام قبلتنا
وكل حر أبي النفس رفدهما

******

ياراعي السلم –سلم الغزو-حارسه
قانا الصباح يعري من لك احتكما

السلم منا رفيف في ضمائرنا
عبر الزمان وما كنا له خُصَما

أما الجهادُ فإرثٌ مورقٌ نضِرٌ
فينا ويُغرق في تاريخنا قِدَما

والحوضُ عرضٌ ، واعراضٌ لنا حُرُمٌ
نفدي الحياة لكي نحمي لها التُّخُما

درب السَّلام عرفناه وسار بنا
اليه هاد ٍ وطلاعٌ لما عَزَما

أرسى بناء كرامات وأوقظ من
كاد التواكلُ أن يودي به الرُّجُما

نبلُ العروبة في جنبيه مضطرمٌ
حباً وجُلَّى وايماناً به التزما

لا كان سلم ولا كنا اذا امتُهِنتْ
كرامة الارض، والانسان ما احتُرما

هذي شعائر اهل الشام سطرها
احرار لبنان من يُسْلِمْ بها سلما

بيروت والشام للجلى تَواعَدَتا
وغيظ! كلُّ زنيمٍ من لقا ئهما

*******

كولونـ القلم يل
18-04-2007, 06:12 PM
الجدير هاني درويش

أنّات قلبٍ مكلوم

زفراتٌ وهموم

قانا جرحُ التاريخ

قانا لا أستطيع أن أصف قانا

فلم أعد أرى ماذا أكتب

ولستُ أرى سوى قذائف حق

خرجت لتُسكتَ أفواهاً لا تنطق بالحق

لن يهدأ الألم ولن يطيب الجرح

ما دامت قانا تعود بذكرياتها

وفي كلِ حين نرى قانا أخرى

قانا قانا قانا

سلمتَ وأُكرمتْ
أبدعتَ وأُلهمتْ

هاني درويش
18-04-2007, 11:33 PM
كولونيل القلم
عليك السلام ورحمة الله وبركاته

وكلنا في الهم شرقُ

نتفس احيانا من خلال كلمة برغم معاناة الاختناق الطاغي

شرفتني بمرورك
واسعدني تلاقينا في لجة المعاناة

والامور مرهونة باوقاتها

وهذة الامة لا بد لها ان تنجب مخلِّصاً

بكل الود

ابو نمير

أندريه جورجي
18-04-2007, 11:38 PM
بارك الله فيك

هاني درويش
19-04-2007, 08:57 PM
بارك الله فيك

اندريه جورجي

عليك السلام ورحمة الله وبركاته

واهلا بك قارئا ومتذوقا

شرفت الصفحة

بكل الود

ابو نمير

ثرثره هادئه
26-04-2007, 12:19 AM
واليومَ أسألُ : هل ماتَ الرِّجالُ؟ وهل
جيلُ الكرامةِ عافَ المجدَ فانهَزما؟؟!!


.
.

هل أينَعَ النَّفطُ إذلالاً وَشَرذمَةً ً
شُيوخَ ضِلٍّ؟ وتيجاناً غَدَتْ رِمَما؟؟!!!!



بالله .. أبقي مايقال .. !!
لله درك ياأخي ..

هاني درويش
بارك الله فيك والله قلت فأجدت القول وذكّرت فأوجعت
ولكنه وجع يسحر فيرغمنا على الإستزاده منه مع كل سطر ننظر بشغف إلى مايتبعه ..





هل أطبَقَ الوَقْرُ؟ هلْ صُمَّتْ كرامتُنا؟
أم أولَغَ العُهْرُ حتى أخرَسَ الهَرَما؟

هل أينَعَ النَّفطُ إذلالاً وَشَرذمَةً ً
شُيوخَ ضِلٍّ؟ وتيجاناً غَدَتْ رِمَما؟؟!!!!



الحرم يبكي بصمت .. كما نحن تماماً فلو علا صوته .. من أين لنا بحرم آخر عندها .. !



لاءُ الكرامةِ تؤذي نفسَ مُنْسَلِطٍ
على الشعوبِ ،فشرعُالغابِ ما انتَظَما

لاءُ الكرامَةِ إرهابٌ بِشُرْعَتِهمْ
أما اجتياحُ امان ِ العالمينَ..... فَما


أصبت القول وآلمت ثم أوجعت فأوجعت ..
.
.
إذن هل نقول بجراح مثخنه ..
أعاده الله عليك ياسوريه بالخير والبركات ... والنصر !
نعم .. لازلنا نسئلك ربي نصراً ..

شكراً لحروف صادقه طبعت هنا ..
ثم شكراً ..

فيصل الجبعاء
26-04-2007, 08:12 AM
هل ماتَ فينا نداءُ اللهِ حيَّ على
خوضِ الشَّهادةِ شدُّوا السيفَ والقلَما؟؟
لله أنت من مبدع
هي جميلة كما هي ومؤلمة كما هي وأنت مبدع كما أنت

هاني درويش
26-04-2007, 09:28 PM
.
.


بالله .. أبقي مايقال .. !!
لله درك ياأخي ..

هاني درويش
بارك الله فيك والله قلت فأجدت القول وذكّرت فأوجعت
ولكنه وجع يسحر فيرغمنا على الإستزاده منه مع كل سطر ننظر بشغف إلى مايتبعه ..



الحرم يبكي بصمت .. كما نحن تماماً فلو علا صوته .. من أين لنا بحرم آخر عندها .. !


أصبت القول وآلمت ثم أوجعت فأوجعت ..
.
.
إذن هل نقول بجراح مثخنه ..
أعاده الله عليك ياسوريه بالخير والبركات ... والنصر !
نعم .. لازلنا نسئلك ربي نصراً ..

شكراً لحروف صادقه طبعت هنا ..
ثم شكراً ..

اختنا الفاضلة
اصدقك القول انك اضفيت الى القصيدة روحا جديدة

شكرا من القلب

بكل الامتنان

ابو نمير

هاني درويش
26-04-2007, 09:30 PM
هل ماتَ فينا نداءُ اللهِ حيَّ على
خوضِ الشَّهادةِ شدُّوا السيفَ والقلَما؟؟
لله أنت من مبدع
هي جميلة كما هي ومؤلمة كما هي وأنت مبدع كما أنت

اخي فيصل

شر فتني بمرورك

وارجو ان اكون عند حسن الظن

بكل الود

ابو نمير