PDA

View Full Version : أهابُـكم !



نوف
20-04-2007, 12:33 AM
" تتبسّمين وتمسكين يدي // فيعود شكّي فيكِ إيمانا "

أشكرك يا أنت على تلك الـ " فجر "
هي أجمل هدية قدمتها لي !
http://www.geocities.com/n.alsakher/LetsGoThere.jpg


القصيدة والله مخمورةٌ تتعاطى البكاء المعتّق لا شيء أكثرْ
أربعينيّةٌ ذبلت بحقيبتها وردةٌ من لقاءٍ قديم ولا شيء أكثرْ
هي والله ثقبٌ صغير على إصبعي تتفلّت منه خلايا الحروفْ !
هي والله أصغر أصغر من نصفِ بابٍ يطلّ على العمْر ، يُحني جبيني إذا ما دخلتُ ،
يرتّب لي هيئتي ، وتجاعيد حزني ، وقَصَّة شِعريَ قبل الخروجْ !

هي والله أكثرْ

.
.

أين أنتِ أيا " فجرُ " أين تقيمينَ ؟
هاتي بريدكِ /
عنوان بيتكِ /
هاتفكِ / كل شيء لديكِ
فتلك الرسائل مغبرّة بالكلام وجائعة للعيونْ
تتيبس فوق شفاه الجنونْ
مجمّدةٌ في جهازي الذي يتندّى عليه المساء وذكرى الغيابْ
إليكِ أيا " فجرُ " كل الوسائلِ /
كل الرسائل / تبكي وتُربِك ، تجري وتُنهِكُ
تغتاب كاتبها المستتابْ

.
.


هي نوبة شعرٍ
...... ولا شيء أكثرْ


(1)
ليلةٌ عرجت من أعالي النداءِ
تجيئين زائرةً ، تنبشين بحنجرتي أغنيات النحيبْ
عندما تنقرين نوافذ ذاكرتي كيف لا أستجيبْ !
تتصاعد نحوك أبخرةٌ من نصوصٍ مكثّفةُ الحب تنداح صدقاً
فتستغربين / متى تحتويكِ ؟! وأنتِ لها / أنتِ منها وفيها !
لذا سوف لن أذرف الشعر إن لم تكوني جميع القصائدْ !
.
.

(2)
طـُفتُ همهمةً خرَجت من مسار الحناجرِ
أسأل أي المسامع تعرف صمتي وترقب موتي ؟
وأي الرياح تَقاذَفني بين ذاك الخريف وذاك الخريفِ ،
فأدرك حتماً بأن المسافات ليست لها نقطة للنهايةْ
وأن النهاية مثل البدايةْ
ولا شيء غير ضمير المخاطب يدعوكِ " أنتِ "
ولو كنتِ كالأخريات ، وكنتُ من الأخرياتِ ،
حملتُ الرسائل وحدي على مقعد الظلِّ
وابتعتُ كل الشموع لأحرق كل الرسائلْ

ولو كنتِ كالأخرياتِ ، وكانَ من الآخرينَ
لما بلّل الحزن وجه اليقينْ
ولا كنتِ " أنتِ "
.
.

(3)
في مساء الثلاثاء والريحُ تبكي ، مشيت على شاطئٍ جانبيٍّ
على حدّ بحرٍ من الحلم يصغر يصغر حين أنامُ _ وكل الصغار نيامٌ _
فأبحث عن مقعد شاغر في السكونِ _ ومثلي يخاف من البحرِ _ حتى أتيتِ
أيا غصن نرجسة عائمةْ
منذ ذاك المساء الذي فيه أحيا ولو تركَتني الحياةُ ،
أعلّق فيكِ مراكب حلمي الطويلِ / لُفافاتِ أشرعتي النائمةْ
لستُ والله أعرف ما أنتِ يا أنتِ /
لا أنتِ من زمن الأنبياءِ !
ولا أنتِ في زمن " العجرمةْ "

.
.

هي والله رعشة حمّى
أصابعَ تهذي إذا جفّ كل الكلام !





.
.
.




مزكومةٌ كل تلك القلوب ، ملوّثة بالمناديلِ
مشغولةٌ بانتظار السماسرة القادمينَ
وفي حضرة الموت لا نذكر الموتَ /
لا نذكر الحزنَ / لا نتذكر شيئاً مهمّاً
نلوّن أسماءنا حين تُطبع في صفحة " الأوفياءْ "


ونموتُ معاً /
في انتظار السماسرة الطيّبينَ
غداةَ ابتهالاتنا بالشجنْ

.
.

(4)
ساعة الحائط " ابنةُ كلبٍ " ، تُغنِّجُ مشيتها !
وتُرخّمُ صوت الدقائقِ / تعلك نصف الحقائقِ /
علّ الذي نرقبُ الآن يُقبلُ قبل فوات الآوانْ !
فأينك يا " فجرُ " ؟ أينكِ في الأمسِ والغدِ ؟ في " الآنْ " ؟
- أطير ولو وزّعتني الرياح ، ولولا التلوّث طرتُ إلى أيّ " أينَ " !
- لماذا تأخرتِ ؟
- أجنحتي علقت في الظلامْ !

.
.

قاتلٌ أن أقولَ لهم كل شيءٍ !
إذاً سوف أصمت / لن أخبر الأرض والبحرَ /
لن أخبر الباب / لن أخبر السقف والمقعد المتقشّر أني توحّدتُ فيكِ
فصرتُ أضيّعُ بين يديّ وبين يديكِ

وأن الجدار الذي كان يكتبنا لم يعد كافياً أن نعيش معاً
مثل طفلين لا يسألان الأسرّةَ :
" كيف ننامْ " ؟!



.

17/أبريل/2007م

فايز ذياب
20-04-2007, 12:54 AM
حرفٌ يجتر آلافا ً من الأحزان المتئدة

و سوسنة زهر ْ ، و خرير نهرْ ، و عتاب و كومة أسئلة .

و قد يدركك المساء تلو المساء و في نفسك شيء ٌ من " فجر " .

وشوشة أنيقة و حرف خالص لولا العجرمية التي شوهت .


ممتن

**بسنت**
20-04-2007, 01:22 AM
!
!
!
!



تجيئين زائرةً ، تنبشين بحنجرتي أغنيات النحيبْ
عندما تنقرين نوافذ ذاكرتي كيف لا أستجيبْ !
تتصاعد نحوك أبخرةٌ من نصوصٍ مكثّفةُ الحب تنداح صدقاً
فتستغربين / متى تحتويكِ ؟! وأنتِ لها / أنتِ منها وفيها !
لذا سوف لن أذرف الشعر إن لم تكوني جميع القصائدْ !



نص غارق في الرمزية
وحسب..
!!
!
!!
!
كل الود

>عيـن القلـم<
20-04-2007, 01:39 AM
أختي نـوف ..

بانتظار الـ يتبع !

الصمت في حرم حرفك .. هل لي أن أقول لازم !

شكري وأجزل التقدير يا رائعة ..

تحية لا تليق إلا بك وبقلمك

كاجو
20-04-2007, 02:10 AM
مولاتي الشاعرة: قصيدة عبارة عن طفلة جميلة تشبه كثيراً فجر,,,, لقد اعتنيتي بقصيدتك فرحتي تمشطين شعرها وتلبسينها أبهى الحلل. أنا مدين لك بكثير من المشاعر الحلوة التي نثرتيها في زوايا قصيدتك:y:

السناء
20-04-2007, 07:11 PM
طيب ..المهم أنك هنا


مشتاااااااااااااااااقين يا ...
نوف
وكأني بك وقد بعثرك الحزن في كل اتجاه ..
والمهم أنك هنا

سعيدة والله

الزنكلوني بيه
20-04-2007, 07:44 PM
لا يكتب الشعر جبان يا نوف
مررت من هنا وخلتني في تكية محمود درويش
غير أنك بالإضافة إلى الجبن ملأت عصيدتك بالحشو والكلام الزائد
فمثلاً " أيا " لا يأتي بها متمكن من أدواته فهي لا تأتي إلا لملء فراغ الوزن
وأشياء أخرى كثيرة هي من هذا القبيل كالألفاظ المكررة وإلخ
الأمر الآخر يا نوف وهو بالغ الأهمية أن اللغة بطبيعتها وبحسب منهجية الكتابة لديك هي مراوغة جداً ولهذا لا يكفي القاريء الافتراضي " وهو قاريء ملاصق إن صح التعبير لعملية الكتابة ومكان وجوده ذهن الكاتب لا القاريء " للانتباه إن لم يكن مدعماً بالوعي الكتابي لدى الشاعر أو الشاعرة ، كما أن الوعي يعتمد في بعضه على وضوح الفكرة ألدى الكاتب و على الأقل وجوده في حيزها .
دعيني أضرب لك مثالاً من نصك أدرك أنك تعينه ولا تعينه :
(( يرتّب لي هيئتي ، وتجاعيد حزني ، وقَصَّة شِعريَ قبل الخروجْ !))
بالطبع ما أقصده ليس ما ظللته بالأحمر هنا فقد يكون في محله لكنني لاحظت من مجمل قصائدك أن هذا يغيب عنك أحياناً كثيرة فتلتبس الأمور ، أو أنك تتقصدين ذلك رهبة ورغبة عندها لا شأن لي
هذا وأترك المجال لخذ وخل :)
والسلام عليك

السنيورة
20-04-2007, 08:16 PM
مساء الخير يانوف:confangry:
لم التكلف ياغالية..
اعذريني ففهمي المتواضع لم يدرك ماتعنين..
وبانتظار عمنا التونسي...
!
!!!
!!
!

سلطان السبهان
20-04-2007, 09:04 PM
]الأخت الشاعرة نوف
نعجز أحياناً عن إدراك بعض ما يدور في خلد النص !
نحاول ونحاول ، لكننا مستمتعون والله بصور أخّاذة واستعارات مبتكرة وتراكيب من الحسن والدهشة بمكان ، وهذا ديدن نصوصك للأمانة .
حاولت الوصول أكثر ووضع النقاط على الحروف في ذهني ، لكني اعترف بالعجز عن إكمال الصورة في ذهني ، والذي رشح على سطح العقل هو أن النص يدور حول ذكريات جميلة لإحداهنّ ممن لها مكانة في قلب الشاعرة وتعترف لها بالاحتياج ومحاولة الاشتراك في حمل أمانة الأخوة والمودة معاً .

ولم ألحظ إلا هذه الضمة التي في " يُحني " ، وانا أظن أن فتح الياء أولى :)
دمتِ .

الزنكلوني بيه
20-04-2007, 09:15 PM
مساء الخير يانوف:confangry:

لم التكلف ياغالية..
اعذريني ففهمي المتواضع لم يدرك ماتعنين..
وبانتظار عمنا التونسي...
!
!!!
!!
!

ماينفك أهل أفياء يقرنون اسمي باسمك يا تونسي فتعال قل رأيك وامض
زد سعة الشعر

أبورويشد
20-04-2007, 09:15 PM
أيا غصن نرجسة عائمةْ
منذ ذاك المساء الذي فيه أحيا ولو تركَتني الحياةُ ،
أعلّق فيكِ مراكب حلمي الطويلِ / لُفافاتِ أشرعتي النائمةْ
لستُ والله أعرف ما أنتِ يا أنتِ /
لا أنتِ من زمن الأنبياءِ !
ولا أنتِ في زمن " العجرمةْ "

.
.

هي والله رعشة حمّى
أصابعَ تهذي إذا جفّ كل الكلام !









:)



لا يكتب الشعر جبان يا نوف
مررت من هنا وخلتني في تكية محمود درويش
غير أنك بالإضافة إلى الجبن ملأت عصيدتك بالحشو والكلام الزائد
فمثلاً " أيا " لا يأتي بها متمكن من أدواته فهي لا تأتي إلا لملء فراغ الوزن
وأشياء أخرى كثيرة هي من هذا القبيل كالألفاظ المكررة وإلخ
الأمر الآخر يا نوف وهو بالغ الأهمية أن اللغة بطبيعتها وبحسب منهجية الكتابة لديك هي مراوغة جداً ولهذا لا يكفي القاريء الافتراضي " وهو قاريء ملاصق إن صح التعبير لعملية الكتابة ومكان وجوده ذهن الكاتب لا القاريء " للانتباه إن لم يكن مدعماً بالوعي الكتابي لدى الشاعر أو الشاعرة ، كما أن الوعي يعتمد في بعضه على وضوح الفكرة ألدى الكاتب و على الأقل وجوده في حيزها .
دعيني أضرب لك مثالاً من نصك أدرك أنك تعينه ولا تعينه :
(( يرتّب لي هيئتي ، وتجاعيد حزني ، وقَصَّة شِعريَ قبل الخروجْ !))
بالطبع ما أقصده ليس ما ظللته بالأحمر هنا فقد يكون في محله لكنني لاحظت من مجمل قصائدك أن هذا يغيب عنك أحياناً كثيرة فتلتبس الأمور ، أو أنك تتقصدين ذلك رهبة ورغبة عندها لا شأن لي
هذا وأترك المجال لخذ وخل :)
والسلام عليك



أشعر بالغيرة أمام عبقرية نوف اللغوية، لكن هذا لا يجعلني أقول مثل الكلام الذي قرأته هنا.

لأن الفن استاذي دائماً.

الزنكلوني بيه
20-04-2007, 09:24 PM
:)






أشعر بالغيرة أمام عبقرية نوف اللغوية، لكن هذا لا يجعلني أقول مثل الكلام الذي قرأته هنا.


لأن الفن استاذي دائماً.

تنامين ملء جفونك عن شواردها يانوف :)
مرحباً أبا رويشد
ما الذي لم يعجبك فيما قلت ؟
آآآآلعصيدة؟!
إجعلها لي نظير تقديم رأيي وشعوري بالغيرة من نوف :)

رائد33
20-04-2007, 11:11 PM
أوووووووووووووووووووف
ما هذا يا نوف
يعني حقيقة صفقت كالمجنون مع أني لوحدي في الغرفة
حتى ظنّ أهل الدار أن بي جنة
دام دام دام هذا القلم

'Orora'
21-04-2007, 11:46 AM
نوووف كنت انتظر ان اقرا لك تقريبا كل ما اتيحت الفرصه.
قراتها البارحه وشعرت اني احتاج لقرائتها مرات ومرات وانطبعت في مخيلتي بكل حرف فيها; الصوره اللتي اخترتيها حزينه، والعبارات بعضها رددتها، (قصة شعري) هذي روايه. لكني اتسائل عن العنوان (اهابكم) شعرت انها لا تعبر عن النص.
انتي رائعه وبس الله يحفظج. ومره ثانيه وثالثه اسمحي لي عالتطفل.
بس قبل مامشي :mad: <== انتي تعرفين ليش!!!

السحيباني
21-04-2007, 06:39 PM
لا أدري لماذا خطرت ببالي قصيدة أحمد مطر :

طمأن إبليس خليلته : لا تنزعجي يا باريس .
إن عذابي غير بئيس .
ماذا يفعل بي ربي في تلك الدار ؟
هل يدخلني ربي ناراً ؟ أنا من نار !
هل يبلسني ؟ أنا إبليس !
قالت: د ع عنك التدليس
أعرف أن هراء ك هذا للتنفيس .
هل يعجز ربك عن شيء ؟!
ماذا لو علمك الذوق ، و أعطاك براءة قديسْ
و حبا ك أرقّ أحاسيسْ
ثم دعاك بلا إنذارٍ … أن تقرأ شعر أ دونيس ؟!


نوف :
ربما القصائد التي تفيد بعض الشيء أفضل من القصائد التي يعجز عن فهمها كتابها

أتمنى لك التوفيق !!

نوف
21-04-2007, 11:20 PM
السحيباني
ربما لو قلت " يعجز عن فهمها بعض المتلقين " لكان أبلغ !
شكراً لتواجدك على كل حال

'Orora'
ليتكِ تعلمين يا أورورا !
العنوان ، هو ما تقرأين الآن من اختلاف في الآراء
وتضارب في الأهواء ، وهكذا !
أرجوكِ ، لا تغضبي من قلب أختك /
فهو أشبه بصبيّ في جزيرة ما ، أجبره أهله على الرحيل !
على كلّ / أُرضيكِ ، فأين أراضيكِ ؟ :)

رائد33
وأنا قرأتُ لك في مكان ما هنا
شفيف هو قلمك صدقاً
أشكرك يا رائد فقد أسعدني تواجدك

صبح
تغمريني بردودك دائماً
أنا لا أزال أرمم سفني فهي رديئة الصنع يا صبح
وربما تمازُج البحر بالحبر ، قد أربك النبض ، فلم نعد نشعر بالوزن ولا بالجاذبية !
ألستِ كثيرةً يا صبح ؟ _ خصوصاً بالتشكيل _ :)
مبارك على الفصول كلها .. صبح كأنتِ << تو انتبهت للأمر

الزنكلوني بيه 1 + 2 + 3
لا أدري يا أخي ، متكاسلة أرد والله !
حياك الله على كل حال

أبا رويشد
:) أسعدتني زيارتك ، أسعدك الله في الدارين !
مثلك أستاذ للفن دائماً
أشكرك كثيراً

سـلـطـان !!
سعيدة أنا بتواجدك يا سلطان
نعم ، ما توصلت إليه صحيح وليس صحيحاً فحسب بل هو كل ما في الأمر " ببساطة " !
أشكرك كما ينبغي

السنيورة
حياك الله ، وحيا الله التونسي

السناء
طيب .. المهم انك وحشتيني .. أكثر .. وأكثر
:)

كاجو
شكراً كثيراً وإن كنت لا أدرك صلة القرابة بين ردك وهذه >> :y:
ولكن يحدث أحياناً

>عيـن القلـم<
بعض الحروف مربكة وإن كانت بسيطة
أشكرك عليها .. كثيراً والله

بسنت
!

فايز ذياب
ممتنة أنا لهكذا حضور " أخضر " كيوزرك :)
مبارك على الأفياء وجود أمثالك من المخلصين بالشعر / وللشعر




.

:::رحيـــل:::
22-04-2007, 12:55 AM
نـوف..

حرفكِ آسر..بطانته بديــعة..بديعة أيتها الشاعرة..
.
.

هي والله ثقبٌ صغير على إصبعي تتفلّت منه خلايا الحروفْ !
هي والله أصغر أصغر من نصفِ بابٍ يطلّ على العمْر ، يُحني جبيني إذا ما دخلتُ ،
يرتّب لي هيئتي ، وتجاعيد حزني ، وقَصَّة شِعريَ قبل الخروجْ !

دمتِ كما أنتِ..
رحيــل

جواهر محمد
30-04-2007, 08:57 PM
غاليتي نوف
أعلم أن ردي سيزعجك، ولكني أعترف وأنا في كامل قواي "اللغوية" أن ما قرأتُه هنا واضحٌ وغيرُ متكلَّفٍ بل وبديع، جال في خاطري ـ كما أظنه حصل مع البقية ـ هو البحث عن الشخصية التي من أجلها كُتبت هذهِ القصيدة، علِمنا أنك تخاطِبين فَجراً، وربما تُهنا من أن تكونَ هذهِ الفجر حقيقيَّةً أم أنَّكِ تخاطِبين الفجرَ نفسَه الذي يجيء بعدَ الليل! ولكن كان هذا لأول وهلة، حتى اتَّضح لي بعد ذلك أن فجر إن هي إلا فتاة التقيتِها ذات صدفة، وتمنيتِ لو أنك أخذتِ معلوماتٍ عنها كافية، وهذه الأمور بدَت واضحةً في هذا المقطع:
أين أنتِ أيا " فجرُ " أين تقيمينَ ؟
هاتي بريدكِ /
عنوان بيتكِ /
هاتفكِ / كل شيء لديكِ
فتلك الرسائل مغبرّة بالكلام وجائعة للعيونْ
تتيبس فوق شفاه الجنونْ
مجمّدةٌ في جهازي الذي يتندّى عليه المساء وذكرى الغيابْ
إليكِ أيا " فجرُ " كل الوسائلِ /
كل الرسائل / تبكي وتُربِك ، تجري وتُنهِكُ
تغتاب كاتبها المستتابْ

فكنتِ تتسائلين أينها الآن وأين تقيم وتودِّين لو أنك تحصلين على عناوينها ورقم هاتفها! ثم استنتجتُ بعد ذلك سبب السؤال: أنكِ تتمنين لو تحصلينَ على كل ذلك، لأن لديك رسائل تودين لو ترسلينها لمن تستحق وهي فجر! أليس ذلك واضحاً؟ ثم بدأت ترسلين رسائلك "الخاصة" ـ نوعاً ما ـ وهي المعنونة بتلك الأرقام (1)، (2)، ...إلخ فهذه الرسائل ـ والتي أيضاً أراها واضحة ـ تنتقلين فيها من مدح لشخصيتها، وتفسير لمحبتك لها، وسبب في كتابتك لهذه القصيدة، والقصائد القادمة كذلك!.

ربما الذي أزعج القارئ، أنه عندما تكتب شاعرة كل هذه المشاعر تجاه صديقة، وتقطع العهود بأن تكون هي سبب انبعاث القصائد في نفس الشاعرة، سيظن الأغلبية أن هذا الشعور مُقنَّع ومراوغ، فهم يظنون أنه ليس هناك من يستحق كل ذلك إلا الطرف المضاد! وهذا ما جعل (زنكلوني بيه) على سبيل الذكر يظن أن الشاعرة جَبانة وتُخفي مشاعرها خَلف شخصية وهمية حتى تُوصل رسائلها عبرها، والله أعلم!.

بقيَ أن أقولَ أنَّ المقطعَ الأخير بديعٌ بديع يا نوف، وإن لم تخُنِّي الذاكرة، كنتُ قد قرأتهُ منفصلاً ثم تمَّ الدمج بعد ذلك، فشعرتُ ـ إن لم أكن مخطِئة ـ أنهُ قد أصابكِ شيءٌ من تلك الردود، وترَين أنَّ هذا المتصفَّح لم يعُد مناسباً لقول المزيد، وهذا ما لمحتُهُ هنا:
قاتلٌ أن أقولَ لهم كل شيءٍ !
إذاً سوف أصمت / لن أخبر الأرض والبحرَ /
لن أخبر الباب / لن أخبر السقف والمقعد المتقشّر أني توحّدتُ فيكِ
فصرتُ أضيّعُ بين يديّ وبين يديكِ
وأن الجدار الذي كان يكتبنا لم يعد كافياً أن نعيش معاً
مثل طفلين لا يسألان الأسرّةَ :
" كيف ننامْ " ؟!

اعذريني على هذا الرد العجول، والذي لم أكن لأصرَّ على كتابته لولا ما قرأته من ردود غير منصفة، توضِّح لي بأن القراء لا يهمهم من القصائد سوى البحث عن تفاصيل لا تهمهم، وكذلك أزعجتني ردودك أنتِ أيضاً، فقد كنت جبانة حقاً في المواجهة يا نوف!!.
سأذكر قبل أن أمضي بعض المشاهد البديعة، فأنت تمتلكين شخصية شاعرية جليَّة، ونَفَس كتابي تمتازين به، استمري وفقك الله:
* أربعينيّةٌ ذبلت بحقيبتها وردةٌ من لقاءٍ قديم ولا شيء أكثرْ
* يرتّب لي هيئتي ، وتجاعيد حزني ، وقَصَّة شِعريَ قبل الخروجْ !
* كل الرسائل / تبكي وتُربِك ، تجري وتُنهِكُ، تغتاب كاتبها المستتابْ
* لذا سوف لن أذرف الشعر إن لم تكوني جميع القصائدْ !
* هي والله رعشة حمّى، أصابعَ تهذي إذا جفّ كل الكلام !
* مزكومةٌ كل تلك القلوب ، ملوّثة بالمناديلِ مشغولةٌ بانتظار السماسرة القادمينَ (بديعة بديعة)
* وفي حضرة الموت لا نذكر الموتَ / لا نذكر الحزنَ / لا نتذكر شيئاً مهمّاً، نلوّن أسماءنا حين تُطبع في صفحة " الأوفياءْ "
* ساعة الحائط " ابنةُ كلبٍ " ، تُغنِّجُ مشيتها ! وتُرخّمُ صوت الدقائقِ / تعلك نصف الحقائقِ / (بنت كلب) : )
* مثل طفلين لا يسألان الأسرّةَ : " كيف ننامْ " ؟!

في انتظار المزيد،
جواهر محمد. ; )

نوف
01-05-2007, 10:51 PM
^
^
يا إلهي /
أتملكين كل هذا وتبخلين به ؟ تباً لكِ إذاً !
أعرف كل هذا .. أعرف وربي كل هذا .. فلغتي تآكلت / بدّلتُها .. ولا زلت أزاور الأوفياء _ كأنتِ _ ،
أين أفر منكِ إن كنت شمعة لا تسألني عن صاحبة الكرسي في القصيدة / أو كما قالوا .. " العصيدة "
جبانة أنا وربي .. عندما لا أريد أن أشرَح / أشرّح المعاني ، وهي في نظري فاقع لونها كـ " فجر " !
ولكني وددت لو أخالفك في أمر ( زنكلوني بيه ) عندما قال : " لا يكتب الشعر جبان "
أعتقد أنه قصد بأنني أتخفّى وراء رمزيتي ونصوصي المبهمة _ من وجهة نظره _ ، وليس كما تعتقدين !
فلا أظن الأمر يحتاج مني كل هذه " الفبركة " اللغوية ..
الأمر جدُّ بسيط ، ولا أدري لمَ هذا التعقيد والضبابية في الرؤية يا جواهر ..
على كل /
كانت هذه هي رصاصة الرحمة ،
لم أشأ أن أتركها تضيع في المدى دون أن يعترضها قلبي !
يا ألله ما أسعدني بك هنا يا الجوهرة ، ليتك تكونين " ودودة " هكذا دائماً :p

:::رحيـــل:::
ممتنة أنا لأناقة الرد هنا حدّ الزهو
سعيدة أنا / شكراً لك كثيراً


.

فيصل الجبعاء
02-05-2007, 03:57 AM
نوف
الهدف من الأدب هو إيصال الفكرة في المقام الأول
تعقيد النص هو أداة تشدّ القارئ للقراءة أكثر من مرة
ولكن القارئ مع كثر القراءة يملّ النص

خفّفي الضباب قليلاً فهذا الجمال لا يجب أن يغتاله الظلام

لك منّي كل الود

أفياء
02-05-2007, 07:33 PM
سيضيء فجرك يانوف بأي أرضٍ كان ..

مُبدعة والله ،،
تسجيل إعجاب بالنص ومحبة لصاحبته :)

نوف
02-05-2007, 08:09 PM
فيصل الجبعاء
أبشر :n:

أفياء
كم أنا سعيدة بوجود هذا النقاء هنا
وردة لقلبك :)

.
.

ليعذرني الجميع /
لم أجد رأياً حقيقياً حتى الآن _ أقصد تلك الردود المعارضة إن جاز التعبير _
فكل ما قرأته هنا مجرد اعتراض " لمجرد الاعتراض " !
لذا أتمنى من الجميع _ إذا ما عليكم كلافة يعني _ إن كان هناك من ردود كـ :
- غير مفهوم
- متكلف
- محشي
- ملوخية :p
أن يكون بين طيات الرد مثال واحد /
واحد فقط حتى أتنبّه لتلك الضبابية المزعومة / وأخرج من الرد بفائدة


حياكم الله جميعاً :sd:



.

**بسنت**
02-05-2007, 09:15 PM
ليعذرني الجميع /
لم أجد رأياً حقيقياً حتى الآن _ أقصد تلك الردود المعارضة إن جاز التعبير _
فكل ما قرأته هنا مجرد اعتراض " لمجرد الاعتراض " !

معذورة يانوفْ
لكن مالذي جعلك تعتقدين أن الاعتراض لمجرد الاعتراض
ألديك خصومْ؟؟ (وجه في قمة الاستغراب)
مثلاً
والله ردك كان غريب عجيب
لم أجد مايبرر مقولتك
وياعزيزتي أي نص ربما يروقك فليس بالضرورة ان يروقني أو يروق الآخر
والعكس صحيح

مازالت هناك عقدة المجاملة في أفياء. .
هذا والله يحفظك . .
ويسدد للخير خطاك
!
!
!
!
!
مع ذلك كله
.
.
.
.
كل الود

**بسنت**
02-05-2007, 10:47 PM
تلعبين يانوف


خير إن شاء الله
الآن تأكدت مما قلتيه قبلاً
!
!
!
!

Abeer
03-05-2007, 12:52 AM
قالت : علميني كيف أكتب !
= فبعثتُ لها.. برابط لهذا المتصفح
= ردت بعلامة استفهام محشوّة بين علامتي تعجّب !
فقلتُ : ومنها فلنتعلم سوياً .!




نوف ...
:m:
وتخثرت لغة الكلام ..




وبس :)


.

السناء
06-05-2007, 08:55 AM
نوف أبغى أراسلك وإنت معطلة الرسايل الخاصة ..؟
شوفيلك حل !

محمد اخو السلمي
06-05-2007, 10:03 AM
دائما كنت اسأل الذين يقرؤون عن أمر
مسألة يتيمة في القراءة لا تمت للتفاصيل بأي صلة

أقول وبكل تحديد :
ما كان شعورك بعد تمام النص ؟

الآن فقط فهمت
لمَ كانوا يتهربون !

في أمان الله

ضباب
06-05-2007, 06:06 PM
جميل جدا ً هذا النص الشعري

كـ وردة ٍ تخاصرها الفراشات



دمتِ هكذا يا مبدعة

الهيكل
06-05-2007, 06:30 PM
يســــــــــــعى الـ(لا منطق)
ان يكون هو الـ (منطق) السائد في النص الابداعي


عبارات جميلة و ضربات موفقة يا سيدي

هذا ما يسمـــــــى (الرسم بالكلمات)

نوف
08-05-2007, 02:28 AM
**بسنت** 1 + 2
وإن كنت لا أدري ما دخل المجاملة فيما طلبته ،
ولكن لك كل الود أيضاً

Abeer
قلتُ من قبل أنك " عبير " تنتظرها حروف لا لون لها
إن لم يكن لها قارئ كـ " أنتِ "
و " ربيع " تكفي القصائد مؤونة البحث عن قارئ غير " أنتِ "
أهلاً بك " عبير "
أهلاً جداً والله

السناء
هناك أناس أيتها السناء لا يعرفون ايش يبغون في حياتهم :y:
كم أحب بعضهم على كل حال ..
ثم إنه " من عيوني " واعذريني على التأخير

شفرة
أما سؤالي فهو :
هل في ردك " تهزيئة " ما _ أيضاً _ ؟ :rolleyes:
لأنني لم أفهمه بصراحة
ولكني سعيدة جداً بوجودك يا شفرة
شكراً لك كثيراً

ضباب
جميل حضورك ولو أني لم أعد أحب اسمك /
لأن البعض يتّهمك بأنك في نصوصي يا ضباب
كم أنا سعيدة بك :)

الهيكل
لا منطق ؟
فليكن إذاً :n:
أشكرك كثيراً يا شاعر
سعيدة بوجودك صدقاً

فجر
بااارد هذا المساء كحرف لم يصل إليكِ
كثرثارة تحذرني من مغبة الحرف
كنافذتي التي تمرر وجهي " ضباباً " في مهب قصيدة !



.

فتاة البرتقال
18-07-2008, 05:11 PM
قالوا لي انك تكتبين، وبعثوا لي برابط حرفك الحزين، فقرأتُ شيئاً جميلا لا يشبه غيره، فهل تفسحين لي طريقك المسدود!؟ رسائلك الخاصة يا حبيبه!؟ أبحث عن الشواعر في ثنايا الورق،وتحت ظلال الأقلام