PDA

View Full Version : ذات يوم ... على شاطئ البحر (قصة قصيرة)



سفيان خالد
20-04-2007, 06:34 PM
ذات يوم ... على شاطئ البحر




هاهي ايام الصيف الحارقة اتت. في هذا الوقت من كل عام تتدافع اسراب العرب المهاجرة على المطارات في طريقها إلى النعيم " الأوروبي - الأميركي ".


قليلون هم من يُؤثرون البقاء في بلادنا خلال الصيف .. وانا واحد منهم.

كم احبها بلادي الهادئة المسالمة الحارة في الصيف.يكذب " معظمهم " حين يقولون بأن حرارة الجو تقف وراء هرولتهم مرتمين في احضان الغرب.

هو يذهب إلى هناك سعيّاً وراء ملذاته و إستمتاعه بصرف امواله في " خرابيط "، وهي تسعى وراء صرعات الموضة الجديدة وما يقدمه الغرب من اشكال الملبس وصنوف التلوين.

امّا انا فأقضي صيفي هنا مستمتعاً بشوارع بلادي الخالية – تقريباً – من السيارات والناس ويمضي وقتي بهدوء وسلام كيفما احببت.هكذا هو صيفي " عادة " ... حتى اكتشفت بأن للصيف ان يحمل لي اكثر و اجمل من ذلك.

صيف عام 2002 كان قراري بأن اكسر القاعدة واغادر البلاد في رحلةٍ بحثاً عن تجربةٍ جديدةٍ " مختلفة ".وهل كانت كذلك؟؟

لم اختر لبنان لأني سأكون كما لو اني لم اغادر قط شوارع مدينتي فأهلها كلهم هناك!!! ولم اذهب إلى أي من الدول العربية او الأوروبية او الأميركية.

كانت البرازيل ... بلاد لا نعرف عنها سوى كرة القدم والقهوة اللذيذة.قضيت الأشهر القليلة قبل سفري اتعلّم شيئاً من اللغة البرتغالية " حتى لا اتوهّق هناك " !!!!

وفعلا كان هذا الصيف ليس كغيره ابداً.

ساحل الكوبا كابانا الأجمل في الدنيا، مدينة ريو دي جانيرو - مدينة العجائب كما يسميها البرازيلييون - ومدينتها !!!

لن اطيل ... فهي ستكون حديثي القادم.

كنت اسير على ذلك الشاطئ ... وقدماي تلاعبان الرمال السمراء الباردة ... والناس من حولي كالقطط الشيرازية الكسولة يتمددون تحت اشعة الشمس لا يقوون على الحركة.متعتي كانت بأنني اعيش شيئاَ جديداً ... كنت مختلفاً هناك.

استوقفتني هي ... كيف لا وهي مختلفة ايضاً؟؟!!!

على شاطئ يملأه العراة من الجنسين وارحمهم من ارتدى لباس بحرٍ اصفه ب " على قد حاله " والكل مابين إستراحة على الرمال او لعب في الماء، تقف هي هناك وحيدةً شامخةً " نخلةً " في بلاد القهوة، قدماها تغمرها المياه والهواء يداعب شعرها الغزير المنثور متمرّداً.

سمراء ... لكنها ليست عربية، محتشمةً اجبرتني على الوقوف دون حراك متساءلاً: هل رمتها امواج الخليج العربي فجأة على شواطئ اللاتينيين!!!! ام ان صيف بلادي لحق بي إلى هنا؟؟؟

دون تردّد ذهبت إليها وعلى وجهي ابتسامة إعجاب:

- هاي ... اسمي سيف

- اهلاً بك ايها " المختلف "

اسمها " تينا " ... وهي مختلفة ايضاً.


سفيان خالد

‏آهـات الروح
22-04-2007, 03:14 PM
السلام عليكم لقد كان الوصف جميلاً ينقصهُ الوصف الكثير لامتاع القارئ بما كتبت يداكَ

وشكراً لكَ...........
.......... آهـاتُ الروحِ ....................

لماذا؟
22-04-2007, 03:18 PM
هاي .. اسمي لماذا؟
إلى شتات إيها المختلف ..

قرنبيط
22-04-2007, 03:45 PM
أشجب وأستنكر وأطالب بوضع أيقونة خاصة بالقهقهة العنيفة.

- اسمي صليفيح.
سي يو.

رندا المكّاوية
23-04-2007, 11:45 PM
< ضحكت من قلبها والله

.
.
اوكى
شكرا للاتنين اللي كتبو قبلي دولا
< برضها تضحك

شيطان الشعر
24-04-2007, 12:37 AM
تابعk*
لا يمكن ان تنتهي هكذا