PDA

View Full Version : ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا .. (بيني وبين ذي الرمة) >> إطلالة أولى<<



القُمقام
22-04-2007, 03:38 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مساؤكمـــ أزكى من أرواحِ الأطفالـــ


مرتْ سنون على آخر مرةٍ قرأتُ بها شعراً لـ (ذي الرمة) . و (ذو الرمة) هو شاعرٌ أمويٌ واسمه غيلان بن عقبة العدوي , ورغم فحولته في الشعر ورسوخ قدمه فيه إلَّا أنني كنتُ لا أُحبذُ شعرَهُ .


وكما مرتْ السنون على آخر قراءةٍ لديوانه فقد مرتُ السنون - مرةً أخرى - فجعلتني ألتقي بغيلان في أمرٍ ما . وأنا الذي كنتُ أظنُ أننا لا نلتقي أبداً , فعدتُ لأقرأ شعره وشعوره وليتني لم أعدْ فقد أشجاني وحمَّلني ما يُقعدني وكنتُ كالمستجيرِ بعمروٍ عند كربته .
فأخي غيلان يقول :
مَا بَالُ عَيْنِكَ مِنْهَا الْمَاءُ يَنْسَكِبُ = كَأَنَّهُ مِن كُلى ً مَفْرِيَّة ٍ سَرِبُ
وكُلى هي جمع كُليَّة وهي قطعةُ جلدٍ تكونُ في القربة وماشابهها , ومفريَّة أي مشقوقة , وسرب أي يسيل
وليته قال ماقال وسكتَ ... بل مضى يقول وأنا أتجلدُ إلى... أن قال :
دِيَارُ مَيَّة َ إِذْ مَيٌّ تُساَعِفُنَا = ولا يرى مثلها عُجمٌ ولا عربُ
فذكرني الطعنَ وكنتُ ناسياً ، وانفرى قلبي كما انفرتْ قربته ... ، فقلتُ :


مابالُ قلبِكَ منْهُ النبضُ مُضطربُ = كأنَّهُ شُهبٌ في الجوّ تلتهبُ
أمنِ خِصامِ حبيبٍ كنتَ تعشقُهُ = فبانَ أنَّ هواهُ كلَّهُ كَذِبُ
أمْ من تذكرِ دارٍ كنتَ تسكنُها = أمْ قد تذكرتَ صحباً كنتَ تصطحبُ
لا بَلْ وداعُ حبيبي باتَ يُقلقني = وبتُّ أرمقُ نفسي وهي تُستلبُ
ودعتُها وكِلا القلبينِ مُنفطرٌ = في ساعةٍ جاءَ فيها الموتُ والعَطَبُ
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ
توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ
توقَّفَ النطقُ والأعيانُ شاخصةٌ = كأنَّ أحرفَنَا من فيَّ تُنتهبُ *
ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ
تركتُها تشتكي للنَّجمِ دَهشتَها = وجفنُها بسُهادِ الليلِ مُنتقبُ *
أمَّا أنا فهمومُ الوقتِ تقتلني = أمستْ تُصادقُني الأسقامُ والكُرَبُ
فارقتُ من كنتُ أخشى أنْ أفارقَهُ = وزادَ أنَّي عن الأوطانِ مُغترِبُ
تهشمَ الصدرُ من همي ومن كَمدي = كأنَّ راعيةً في القلبِ تحتطبُ
إنْ كانَ دمعُكَ ياغيلانُ مُنسكباً = فإنَّ عيني أنا بالدَّمّ تَختضبُ
سأبقى أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ


... في هذه المساحة مُتُّ أنا, وعاش ذو الرمة .


دمتمــ سعداء
أخوكم : القُمقام بن العواهل


ـــــــــــــــ
حاشية :
* فـيَّ : فمي
* السهاد : السهر

السنيورة
22-04-2007, 03:56 AM
سلام عليك ايها القمقام

مابالُ قلبِكَ منْهُ النبضُ مُضطربُ = كأنَّهُ شُهبٌ في الجوّ تلتهبُ
أمنِ خِصامِ حبيبٍ كنتَ تعشقُهُ = فبانَ أنَّ هواهُ كلَّهُ كَذِبُ
أي شعر هذا الذي تكتبته
بل أي جمال..

يسرني أن اكون اول من يصافح هذه البديعه



ودعتُها وكِلا القلبينِ مُنفطرٌ = في ساعةٍ جاءَ فيها الموتُ والعَطَبُ
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ
توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ

يالروعة هذه الأبيات

وأي بحرٍ هوَ أنت:)
كن من أفياء بالقرب...

لاعدمناك
وكل الود..

عبداللطيف بن يوسف
22-04-2007, 04:04 AM
ما هذا يا مولانا

وكأن ذا الرمة خرج من قبره

يسعدني بأن أكون ثاني من يرد على هذه الرائعة

بالفعل رائعة خلابة

لله درك يا مولانا

**بسنت**
22-04-2007, 06:52 AM
أسعد الله صباحكـ


.
.
.
أيها البحر. .
.
.
.
حرفٌ بهي
وقصيدٌ فذ
.
.
.
جئت على عجلٍ
.
.
.ولي عودة إن شاء ربك
!!!
!!
!

كل الود

شيطان الشعر
22-04-2007, 10:13 AM
هذا هو الشعر الحقيقي :i:
تعبنا من الاحاجي

سارة333
22-04-2007, 10:26 AM
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ
توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ



لحظة سكون تخفر النفس جمالا وحزنا
توقفتُ هنا وظننتُ أني في عالم آخر! ...( احتضر :) )




توقَّفَ النطقُ والأعيانُ شاخصةٌ = كأنَّ أحرفَنَا من فيَّ تُنتهبُ *
ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ



لا أظن أحدا قرأ هذين البيتين ولم تصبه غصة!...يالروعتهما جميلان حقا




تركتُها تشتكي للنَّجمِ دَهشتَها = وجفنُها بسُهادِ الليلِ مُنتقبُ *

سؤال: لماذا " دهشتها " ...أكان لشدة الأمر عليها؟!





فارقتُ من كنتُ أخشى أنْ أفارقَهُ = وزادَ أنَّي عن الأوطانِ مُغترِبُ


جميل هذا البيت أعانك الله ...
(كيف تجتمع علينا الخطوب !)




سأبقى أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ



وفاء جميل ...وخاتمة رائعة

الشاعر الكريم...القمقام

أهلا بك في أفياء أيها القدير
حيا الله هذا القلم وهذه الشاعرية ...قصيدة أقل مايقال عنها أنها رائعة وتأخذ بجامع القلوب
رائعة بحق
أسعدتنا والله هذا الصباح ولكن مع ظلالة من حزن!
هي سعادة لجمال حرف طربنا له وحزن إذ حملتْ طياته كل هذا !
لك جزيل الاحترام والامتنان
سلمت.

رندا المكّاوية
22-04-2007, 11:14 AM
حضور مطول هنا لا محالة !
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ

.
.
جميل !

الغيمة
22-04-2007, 12:36 PM
فعدتُ لأقرأ شعره وشعوره وليتني لم أعدْ فقد أشجاني وحمَّلني ما يُقعدني وكنتُ كالمستجيرِ بعمروٍ عند كربته .

إذا..نحن مدينون لذي الرمة بالشكر الجزيل..لأنه قم لنا شاعرا مثلك أيها القمقام..وبما أن شكرنا لا يصله..فله منا دعوة طيبة..رحمه الله وجعل الفردوس مثواه..


فذكرني الطعنَ وكنتُ ناسياً ، وانفرى قلبي كما انفرتْ قربته ...
أوكانت هذه عودة بك إلى حياض الشعر بعد انقطاع؟


فارقتُ من كنتُ أخشى أنْ أفارقَهُ = وزادَ أنَّي عن الأوطانِ مُغترِبُ
غربتين يا رجل..أما اكتفيت بواحدة؟رائع..رائع..أكمل لا فض فوك..

تهشمَ الصدرُ من همي ومن كَمدي = كأنَّ راعيةً في القلبِ تحتطبُ
يا له من تصوير..ويا له من تعبير..


في هذه المساحة مُتُّ أنا, وعاش ذو الرمة .
بل عشت..لا عدمناك..
ولي عودة أخرى بإذن الله..ربما بعد قليل..لكي أكمل..ولكن في المرة القادمة..ستكون عودة مختلفة..
أندريفنا بتروفتش..

هجير الأحزان
22-04-2007, 01:05 PM
بسم الله

أشكر الأخ ناظم القصيده وقصيده فعلا رائعه

بس لدي تعليق بسيط ( على فكره أنا بالمره مش ضليع باللغه العربيه :e: )

تقول :

مابالُ قلبِكَ منْهُ النبضُ مُضطربُ :m: كأنَّهُ شُهبٌ في الجوّ تلتهبُ

بيت جميل .. بس الصوره التي يعكسها هذا البيت .. صوره ليست دقيقه .. فالشطر الأول وصف حال القلب بالإضطراب ... فالمفروض أن يأتي الشطر الثاني مكملا توصيف هذا الإضطراب بتشبيه يدل على ذلك .. ولكن أتى التشبيه .. بإحتراق الشهب ..وهذه الصوره ليس فيها إضطراب .. فالصوره المستقره بالأذهان لمنظر الشهب .. هي الظهور والأختفاء بسرعه بتوهج نتيجة الإحتراق فلا يوجد فيها شكل من أشكال الإضطراب لأشبه إضطراب نبض القلب به .. والسلام إنتهى تعليقي

الغيمة
22-04-2007, 02:04 PM
جئت منتقدة..والله قضيت ما يقارب الساعة من أجل الرد مع الاستدلال..ولكن..لم أفلح!!
المهم..


أمنِ خِصامِ حبيبٍ كنتَ تعشقُهُ = فبانَ أنَّ هواهُ كلَّهُ كَذِبُ

في الشطر الثاني اختلال في الوزن لا يستقيم إلا بإشباع حركة الهاء في كل من (هواه)و(كله)وهذا مما لا يصح..وقد يكون التبس عليك ذلك فحسبته موزونا..

توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ

توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ

توقَّفَ النطقُ والأعيانُ شاخصةٌ = كأنَّ أحرفَنَا من فيَّ تُنتهبُ

في أبياتك الثلاثة هذه لي ملاحظات:

الأولى:أسهبت في وصف ما لو أوجزته لكان أجمل..

الثانية:في قولك(والأشياء قاطبة)ما يغني عن قولك(والدنيا برمتها)

الثالثة:ذكرك الغيم يغني عن ذكر السحب..أو ذكر السحب يغني عن ذكر الغيم..ولا يكفي لنا عذرا أن تكون القافية هي سبب التكرار مع اختلاف اللفظ فالشاعر عليه أن يكون أقوى من هذه القيود..

الرابعة:البيت الثالث فيه شيء من الجمال ولكن قد توفق في اختيار التعبير الأنسب لوصف انتهاب الكلمات من الشفتين لحظة الفراق..

ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ

في هذا البيت ملاحظتان:

الأولى: (حروف) مضمومة لكونها فاعل..

الثانية: الوزن لا يستقيم إلا بإشباع حركة الفاء في (حروف)وكما أسلفنا فإن ذلك لا يصح..

إنْ كانَ دمعُكَ ياغيلانُ مُنسكباً = فإنَّ عيني أنا بالدَّمّ تَختضبُ

قولك(أنا)حشو لا فائدة منه،فإن قال قائل:ولكنه ذكر الـ(أنا)لذكره(غيلان)أقول:لو كان لديك بديل عن هذا الضمير لأضفته..وأحسبك قادرا على ذلك..

سأبقى أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ

في (سأبقى)كسر صريح للوزن لا يستقيم بإشباع ولا بتجويع!!

ويمكنك استبدالها بكلمة أخرى تقيم الوزن وتعطي نفس المعني كأن تقول(سأظلُّ)فيكون البيت:

سأظلُّ أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ



ومثل هذه الملاحظات لن تزعج شاعرا مثلك بسط ما لديه لكي يسمع ما لدينا من المدح..والقدح..والتعديل والجرح..

ولو نظرت إلى مشاركات محدثتك لعلمت أنها هي الأخرى تلميذة في منتدى الساخر الذي أشكره..بعد شكر الله عز وجل..إذ له من الفضل ما لا يمكن إنكاره،إذا أعادوا لي إحساسي بالوزن بعد أن افتقدته لقلة المذاكرة والمراجعة..والكتابة..وأخص بالشكر كل من انتقد قصائدي،وقوم اعوجاجها ..

تنويه:

ما بالنا على ذي الرمة ننبش قبره؟منذ أيام قرأت له بيتين فأثارت شجوني فكان مني ما كان منك..

والغريب..أن نهاية قصيدتي كانت بذات المعنى الذي أنهيت به قصيدتك..

ربما أعرضها في وقت قريب بإذن الله..

وحياك الله مرة أخرى..

أندريفنا بتروفتش

القُمقام
22-04-2007, 05:54 PM
سلام عليك ايها القمقام
وعليكِ السلام والرحمة
أي شعر هذا الذي تكتبته
بل أي جمال..


يسرني أن اكون اول من يصافح هذه البديعه
ويشرفني ذلك



يالروعة هذه الأبيات

وأي بحرٍ هوَ أنت:)
كن من أفياء بالقرب...

لاعدمناك
وكل الود..


أنا من يسعد بقربكم
ولكِ كل الود والشكر على حضورك الكريم ومرورك العاطر

.

القُمقام
22-04-2007, 05:57 PM
ما هذا يا مولانا

وكأن ذا الرمة خرج من قبره

يسعدني بأن أكون ثاني من يرد على هذه الرائعة

بالفعل رائعة خلابة

لله درك يا مولانا


حياك الله ياشيخ التائهين في صفحتي
وأشكرك على مجاملتي بكلامك اللطيف
أسعدني جداً مرورك الكريم

.

القُمقام
22-04-2007, 06:03 PM
أسعد الله صباحكـ


وصباحكِ أسعد


.
.
.
أيها البحر. .
.
.
.
حرفٌ بهي
وقصيدٌ فذ
.
.
.
جئت على عجلٍ
.
.
.ولي عودة إن شاء ربك
!!!
!!
!


كل الود


كل الود لك
وأتمنى أن يشاء ربي ونرى ملاحظاتك

.

القُمقام
22-04-2007, 06:11 PM
هذا هو الشعر الحقيقي :i:
تعبنا من الاحاجي



:biggrin5:
أضحك الله سنك أيها الساخر
شكراً لمرورك الكريم

.

فايز ذياب
23-04-2007, 12:04 AM
تهشمَ الصدرُ من همي ومن كَمدي = كأنَّ راعيةً في القلبِ تحتطبُ



هذا البيت بقصيدة .

من أين أتيت بهذا الجمال أيها القمقام ، سلمت لنا أخي و دمت بود ، و الحقيقة أن الأخوة الذين سابقوني قد قالوا في حق هذا الخريدة ما قالوا .

بيد أن لي ملاحظة بسيطة ، فأنت قلت :


توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ


و قلت :


ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ


في كلا البيتين استنثاء و لكن المستثنى في البيت الأولى جاء منصوبا و في البيت الثاني جاء مرفوعا .

فما السبب ؟


شكرا ً لك

فايز

القُمقام
23-04-2007, 05:36 PM
لحظة سكون تخفر النفس جمالا وحزنا
توقفتُ هنا وظننتُ أني في عالم آخر! ...( احتضر :) )




لا أظن أحدا قرأ هذين البيتين ولم تصبه غصة!...يالروعتهما جميلان حقا


سؤال: لماذا " دهشتها " ...أكان لشدة الأمر عليها؟!


كان فجأة


جميل هذا البيت أعانك الله ...
(كيف تجتمع علينا الخطوب !)

:(


وفاء جميل ...وخاتمة رائعة

الشاعر الكريم...القمقام

أهلا بك في أفياء أيها القدير
حيا الله هذا القلم وهذه الشاعرية ...قصيدة أقل مايقال عنها أنها رائعة وتأخذ بجامع القلوب
رائعة بحق
أسعدتنا والله هذا الصباح ولكن مع ظلالة من حزن!
هي سعادة لجمال حرف طربنا له وحزن إذ حملتْ طياته كل هذا !
لك جزيل الاحترام والامتنان
سلمت.

أنت لك جزيل الشكر على تشريفك لصفحتي
ووالله إني سعيد أني بينكم هنا في أفياء
أشكرك على ترحيبك وطيب كلامك ومجاملتك
دمت بود

القُمقام
23-04-2007, 05:39 PM
حضور مطول هنا لا محالة !
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ

.
.
جميل !


أجمل من ذلك مرورك الكريم
شكراً رندا

.

القُمقام
23-04-2007, 05:57 PM
إذا..نحن مدينون لذي الرمة بالشكر الجزيل..لأنه قم لنا شاعرا مثلك أيها القمقام..وبما أن شكرنا لا يصله..فله منا دعوة طيبة..رحمه الله وجعل الفردوس مثواه..

آمين


أوكانت هذه عودة بك إلى حياض الشعر بعد انقطاع؟

وجود كانقطاع :)


غربتين يا رجل..أما اكتفيت بواحدة؟رائع..رائع..أكمل لا فض فوك..

دع الأيام ...


يا له من تصوير..ويا له من تعبير..



بل عشت..لا عدمناك..
ولي عودة أخرى بإذن الله..ربما بعد قليل..لكي أكمل..ولكن في المرة القادمة..ستكون عودة مختلفة..
أندريفنا بتروفتش..

عودك الرائعة أنستني هذا الرد حتى كدت أتجاوزه

.

عمر بك
23-04-2007, 06:11 PM
يبدو أن نجماً آخر سيبزغ في أفياء .. وما نحن إلا نترقب بزوغه

تحية مشوبة بالإعجاب

القُمقام
23-04-2007, 06:11 PM
بسم الله

أشكر الأخ ناظم القصيده وقصيده فعلا رائعه

بس لدي تعليق بسيط ( على فكره أنا بالمره مش ضليع باللغه العربيه :e: )

تقول :

مابالُ قلبِكَ منْهُ النبضُ مُضطربُ :m: كأنَّهُ شُهبٌ في الجوّ تلتهبُ

بيت جميل .. بس الصوره التي يعكسها هذا البيت .. صوره ليست دقيقه .. فالشطر الأول وصف حال القلب بالإضطراب ... فالمفروض أن يأتي الشطر الثاني مكملا توصيف هذا الإضطراب بتشبيه يدل على ذلك .. ولكن أتى التشبيه .. بإحتراق الشهب ..وهذه الصوره ليس فيها إضطراب .. فالصوره المستقره بالأذهان لمنظر الشهب .. هي الظهور والأختفاء بسرعه بتوهج نتيجة الإحتراق فلا يوجد فيها شكل من أشكال الإضطراب لأشبه إضطراب نبض القلب به .. والسلام إنتهى تعليقي




أهلا بك أخي الكريم هجير الأحزان
أخي
الصورة التي بدت في ذهني والتي جمعت بين الشهاب والقلب
هي أن الشهاب يتقلب وهو منطلق ولا يتسقر على وجه ويلتهب أيضاً فالقلب كذلك يتقلب ولا يستقر وأيضا يشتعل
والصورة التي أعنيها ليست الصورة التي تبدوا للعين بل أعني الصورة التي نراها في التلفاز
شكراً أخي هجير
أسعدني جداً مرورك الكريم وملاحظتك الدقيقة :)

.

السحيباني
23-04-2007, 08:55 PM
جميلة أيها القمقام

وكاني بك وقفت على الأطلال وأنت تجاهد الدمع ففيغلبك

ملحوظتي تكمن هنا وهي ما عكر صفوها قليلا

ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ

بانتظار جديدك

حامد الاقبالي
23-04-2007, 10:27 PM
فارقت من كنت اخشى ان افارقه

هذا البيت يارجل يكفي قصيدة فما بالك وانت تعرض ذي الرمة بقصيدة جميلة كهذه
سئمنا قصائد تستجدي الردود

حامد الاقبالي
23-04-2007, 10:30 PM
((فارقت من كنت أخشى ان أفارقه))

هذا البيت بقصيدة كاملة يارجل فما بالك وانت تعرض ذي الرمة بمقطوعة رائعة وجميلة كهذه

لقد سئمنا قصائد تستجدي الردود

القُمقام
24-04-2007, 03:55 AM
جئت منتقدة..والله قضيت ما يقارب الساعة من أجل الرد مع الاستدلال..ولكن..لم أفلح!!





أهلاً بك وبنقدك أقسم بالله إني فرحت بك وبه ولطالما انتظرت مثله.



المهم..


أمنِ خِصامِ حبيبٍ كنتَ تعشقُهُ = فبانَ أنَّ هواهُ كلَّهُ كَذِبُ
في الشطر الثاني اختلال في الوزن لا يستقيم إلا بإشباع حركة الهاء في كل من (هواه)و(كله)وهذا مما لا يصح..وقد يكون التبس عليك ذلك فحسبته موزونا..


ذاكرتي كليلة فلربما نسيت أن الإشباع لا يجوز في الحشو وملاحظتك صائبة ، ونجعل البيت كذا - إلى إشار آخر- : أمن خصام فتاةٍ كنت تعشقها = فبان أن هواها غادرٌ كذبُ :biggrin5:



توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ


توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ
توقَّفَ النطقُ والأعيانُ شاخصةٌ = كأنَّ أحرفَنَا من فيَّ تُنتهبُ
في أبياتك الثلاثة هذه لي ملاحظات:

الأولى:أسهبت في وصف ما لو أوجزته لكان أجمل..


في ظني أن الشعور الداخلي في الشاعر لحظة الوداع قد يجعله يسهب في ذكره شيء واحدكمن مات له أحد فيقول مات الكريم مات العزيز ... وذلك لهول الفاجعةوأيضاً تعدد الأشياء قد يعبر عن شعور الشاعر



الثانية:في قولك(والأشياء قاطبة)ما يغني عن قولك(والدنيا برمتها)


صدقتِ



الثالثة:ذكرك الغيم يغني عن ذكر السحب..أو ذكر السحب يغني عن ذكر الغيم..ولا يكفي لنا عذرا أن تكون القافية هي سبب التكرار مع اختلاف اللفظ فالشاعر عليه أن يكون أقوى من هذه القيود..


في المسوّدة كتبتها هكذا ... الشمس والسحبُ لكن غيرتها قبل كتابتها على الجهاز ; ربما لأن السهر والشكوى لاتناسب النهار ، ولولا العجلة في ذلك الوقت لوجدت خيراً من الغيم ، لكن لاأخفيك أني لا أمحص كثيراً .



ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ


في هذا البيت ملاحظتان:
الأولى: (حروف) مضمومة لكونها فاعل..


إذن ما إعراب جميع ما أعلمه إن التوكيد لايتقدم على المؤكد ، لازلت أظن إعاربي صحيحاً :cd:.



الثانية: الوزن لا يستقيم إلا بإشباع حركة الفاء في (حروف)وكما أسلفنا فإن ذلك لا يصح..


وقد أسلف العورضيون أن مستفعلن يجوز أن تأتي متفعلن . قطعي البيت مرةً أخرى :).



إنْ كانَ دمعُكَ ياغيلانُ مُنسكباً = فإنَّ عيني أنا بالدَّمّ تَختضبُ


قولك(أنا)حشو لا فائدة منه،فإن قال قائل:ولكنه ذكر الـ(أنا)لذكره(غيلان)أقول:لو كان لديك بديل عن هذا الضمير لأضفته..وأحسبك قادرا على ذلك..


أشكرك على تقديم الحجة لي ، لكن في الحقيقة لم أقف كثيراً لأمحص ، بل كتبتها على عجل ورغم ماقلت فإن وجودها لا يؤثر كثيراً ، والشعر العمودي في ظني لابد من الحشو فيه ، يقل ذلك عند شاعر ويكثر عند أخر .



سأبقى أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ


في (سأبقى)كسر صريح للوزن لا يستقيم بإشباع ولا بتجويع!!
ويمكنك استبدالها بكلمة أخرى تقيم الوزن وتعطي نفس المعني كأن تقول(سأظلُّ)فيكون البيت:
سأظلُّ أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ


لي ملحوظتان على ملحوظتك السالفة الأولى : أنا أنطق (سأبقى) دون نطق المقصورة بل أفتح القاف ثم يليه همزة (أعشقها) مباشرة .الثانية : ماذكرتيه عن استبدال (سأبقى) بـ(سأظل) يكسر الوزن بشكل واضح ولا أظنها يخفى على أمثالك أن القصيدة على البحر البسيط الذي يبدأ بمستفعلن أن متفعلن و(سأظل) لست على مستفعلن ولا متفعلن .



ومثل هذه الملاحظات لن تزعج شاعرا مثلك بسط ما لديه لكي يسمع ما لدينا من المدح..والقدح..والتعديل والجرح..


ولو نظرت إلى مشاركات محدثتك لعلمت أنها هي الأخرى تلميذة في منتدى الساخر الذي أشكره..بعد شكر الله عز وجل..إذ له من الفضل ما لا يمكن إنكاره،إذا أعادوا لي إحساسي بالوزن بعد أن افتقدته لقلة المذاكرة والمراجعة..والكتابة..وأخص بالشكر كل من انتقد قصائدي،وقوم اعوجاجها ..


أخيتي
أهلاً وسهلاً بالنقد ماهما كان مصدره ، وأنا والله لا أعد نفسي من الشعراء ، وماجئت هنا إلا لأتعلم ،وبقدر ماتزعجني مجاملات بعض الأخوان في الشبكة ، يفرحني النقد .وأنا أوصيك وغيرك أن لا يتردد في التوجيه لأخيكم .



تنويه:


ما بالنا على ذي الرمة ننبش قبره؟منذ أيام قرأت له بيتين فأثارت شجوني فكان مني ما كان منك..
والغريب..أن نهاية قصيدتي كانت بذات المعنى الذي أنهيت به قصيدتك..
ربما أعرضها في وقت قريب بإذن الله..
وحياك الله مرة أخرى..
أندريفنا بتروفتش


عادي !!
سرقة أدبية :y: << صدق إنه شاعر
أمزح معك أخيتي رحم الله ذا الرمة وننظر قصيدتك ألف باقة شكر معطرة على نقدك وملاحظاتك القيمة . .


.

القُمقام
24-04-2007, 04:04 AM
اقتباس :
تهشمَ الصدرُ من همي ومن كَمدي = كأنَّ راعيةً في القلبِ تحتطبُ



هذا البيت بقصيدة .

من أين أتيت بهذا الجمال أيها القمقام ، سلمت لنا أخي و دمت بود ، و الحقيقة أن الأخوة الذين سابقوني قد قالوا في حق هذا الخريدة ما قالوا .


أهلاً وسهلاً ومرحباً بأستاذي العزيز فايز .


بيد أن لي ملاحظة بسيطة ، فأنت قلت :



اقتباس :
توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ


و قلت :


اقتباس :
ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ


في كلا البيتين استنثاء و لكن المستثنى في البيت الأولى جاء منصوبا و في البيت الثاني جاء مرفوعا .

فما السبب ؟


شكرا ً لك

فايز

الأول هو الصحيح قطعاً ، أما الثاني فقد يكون مسحتاً أو مجلفُ ، أو على تقدير لم يبقَ إلا التأوّهُ ...
:rolleyes:

.

القُمقام
24-04-2007, 04:06 AM
يبدو أن نجماً آخر سيبزغ في أفياء .. وما نحن إلا نترقب بزوغه
تحية مشوبة بالإعجاب


تحية أكبر لك أخي الكريم ، ومايفعل النجم الصغير بجوار الشمس والقمر .
أسأل الله أن يجعلني عند حسن ظنك.

.

القُمقام
24-04-2007, 04:11 AM
جميلة أيها القمقام


وكاني بك وقفت على الأطلال وأنت تجاهد الدمع ففيغلبك


ملحوظتي تكمن هنا وهي ما عكر صفوها قليلا


ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ


بانتظار جديدك


من هنا ؟
الله ...
كم أسعدني وجود معرف شاعر كبير مثلك في قصيدتي
وملحوظتك أستاذي العزيز لم تتجلى ، جلها لي ولك الشكر والامتنان .
بنقد أمثالكم نتقدم :) .

.

القُمقام
24-04-2007, 04:14 AM
((فارقت من كنت أخشى ان أفارقه))

هذا البيت بقصيدة كاملة يارجل فما بالك وانت تعرض ذي الرمة بمقطوعة رائعة وجميلة كهذه

لقد سئمنا قصائد تستجدي الردود

أخي حامد
أشكر لك مرورك الكريم ومجالتك اللطيفة ، وأسأل الله أن أكون عند حسن ظنك
تقبل مودتي :)

.

فيصل الجبعاء
24-04-2007, 04:56 AM
ودعتُها وكِلا القلبينِ مُنفطرٌ = في ساعةٍ جاءَ فيها الموتُ والعَطَبُ
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ

القمقام

لله درّك على ماكتبت فوالله مارأيت إلاّ عاشقاً وصف فأجاد
وشاعراً كتب فساد << أصبح سيداً ولا أقصد كتب فساداً :)

ولي ملاحظات ليست بالكثيرة
سأبقى أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ
كما قالت الأخت فالبيت مكسور ولكنها عدلته ببيت مكسور مثله إذ بدلة خمسة أحرف بخمسة مثلها والواجب أن تكون أربعة
والأجدر أن يكون كالتالي
أعيشُ أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ

وبخصوص التفعيلة فيجوز أن تقسمها حسب كلامك والمهم هو عدد الأحرف والثقل والخِفّة في أحرفها

وأنت شاعرٌ مُجيد لايقدح القدح في شاعريتك ولا جزالة ماكتبت
ولن يبلغ الكمال من رامه

لك كل الود ياشاعرنا

الغيمة
24-04-2007, 06:19 PM
سأبقى أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ
كما قالت الأخت فالبيت مكسور ولكنها عدلته ببيت مكسور مثله إذ بدلة خمسة أحرف بخمسة مثلها والواجب أن تكون أربعة
والأجدر أن يكون كالتالي
أعيشُ أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ

صحيح ما قلته يا أخي بإبدالك الكلمة بأعيش..من حيث الوزن..
ولكن..ألا يصح أيضا أن نقول(سأظل)؟إذا كان هناك نفي فبدليل من علم العروض..
وإن كان هناك إثبات فبدليل من شعر العرب..
أنتظر الرد..للأهمية..
أندريفنا بتروفتش..

الغيمة
24-04-2007, 06:21 PM
لقد سئمنا قصائد تستجدي الردود
هوّن عليك يا رجل..فكل القصائد ما وضعت إلا لتستجدي الردود..
ننتظر جديدك..
أندريفنا بتروفتش

القُمقام
24-04-2007, 08:47 PM
ودعتُها وكِلا القلبينِ مُنفطرٌ = في ساعةٍ جاءَ فيها الموتُ والعَطَبُ
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ

القمقام

لله درّك على ماكتبت فوالله مارأيت إلاّ عاشقاً وصف فأجاد
وشاعراً كتب فساد << أصبح سيداً ولا أقصد كتب فساداً :)

وهل تَصدقُ الشعراء ؟ :y:


ولي ملاحظات ليست بالكثيرة
سأبقى أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ
كما قالت الأخت فالبيت مكسور ولكنها عدلته ببيت مكسور مثله إذ بدلة خمسة أحرف بخمسة مثلها والواجب أن تكون أربعة
والأجدر أن يكون كالتالي
أعيشُ أعشقُها والقلبُ يذكرُها = والعينُ تندبُها ما شعَّت الشُّهبُ

وبخصوص التفعيلة فيجوز أن تقسمها حسب كلامك والمهم هو عدد الأحرف والثقل والخِفّة في أحرفها


عفواً أستاذي فيصل فلا أظن البيت مكسوراً
لأني لا أنطق المقصورة إذن ستكون الكتابة العروضية هكذا ( سأبقَ أع ) بفتح القاف، التفعيلة هكذا ( متفعلن ) وهذا جائز فيما أعلم .


وأنت شاعرٌ مُجيد لايقدح القدح في شاعريتك ولا جزالة ماكتبت
ولن يبلغ الكمال من رامه

لك كل الود ياشاعرنا

منكم نتعلم
لك يا أستاذي أكثر من الود الذي لي
بارك الله فيك وألف شكر على مرورك الكريم وملاحظتك الكريمة

.

القُمقام
24-04-2007, 08:57 PM
صحيح ما قلته يا أخي بإبدالك الكلمة بأعيش..من حيث الوزن..
ولكن..ألا يصح أيضا أن نقول(سأظل)؟إذا كان هناك نفي فبدليل من علم العروض..
وإن كان هناك إثبات فبدليل من شعر العرب..
أنتظر الرد..للأهمية..
أندريفنا بتروفتش..

إن أذن لي أستاذي فيصل فإني سأتطفل
أختي القصيدة على البحر البسيط والتفعيلة الأول هي مستفعلن (/5 /5 //5 ) ويجوز أنت تكون متفعلن (//5 //5 )
دعينا نقطع (سأظل)
الكتابة العروضية ( سأظلل أع)
......... تقطيعها ( ///5//5)
لاحظي أن الأحرف المتحركة في أول التفعيلة أكثر من المطلوب في مستفعلن أو متفعلن
ودعينا نقطع ماوضعته أنا
الكتابة العروضية ( سأبقَ أع )
........ تقطيعها ( //5 //5 )
أي تكون التفعيلة متفعلن بعد حذف المقصورة وهذا جائز لأني لم أنطقها
وأعتذر مجدداً من أستاذي فيصل

.

أحمد العراكزة
24-04-2007, 09:37 PM
قَرَأَتُ هُنَا شِعْرَاً ...

قصيدة بنفَسٍ أَصِيْلٍ

لك دعائي

عناد القيصر
24-04-2007, 10:59 PM
مابالُ قلبِكَ منْهُ النبضُ مُضطربُ = كأنَّهُ شُهبٌ في الجوّ تلتهبُ
أمنِ خِصامِ حبيبٍ كنتَ تعشقُهُ = فبانَ أنَّ هواهُ كلَّهُ كَذِبُ
أمْ من تذكرِ دارٍ كنتَ تسكنُها = أمْ قد تذكرتَ صحباً كنتَ تصطحبُ
لا بَلْ وداعُ حبيبي باتَ يُقلقني = وبتُّ أرمقُ نفسي وهي تُستلبُ
ودعتُها وكِلا القلبينِ مُنفطرٌ = في ساعةٍ جاءَ فيها الموتُ والعَطَبُ
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ
توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ
توقَّفَ النطقُ والأعيانُ شاخصةٌ = كأنَّ أحرفَنَا من فيَّ تُنتهبُ *
ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ



سلام عليك ايها الاعرابي من اين نزلت ,من اي غيمة كريمة القتك هنا وفرت

ها انا اختبئ تحت الضلال ,

كسرت قلمي ومزقت اوراقي

قد يكون صمتي هو الامثل هنا فلا جمل لي ولا ناقه

كسرت مجاذيفي وانا غارق في بحرك الجي فما عدت ادري هل سأعود الى شواطئي ام ان

قوارب النجات سوف تأتي لنجدتي ,

دمت بخيرً,
و بلغ اوراقك سلامي فهناك من يحتظر بداخلها .

( أبو نايف )
24-04-2007, 11:22 PM
ماشاء الله تبارك الله .

أسلوب رائع في القصيدة وأفكارها .

لا حرمتم الأجر .

فيصل الجبعاء
25-04-2007, 12:21 AM
صحيح ما قلته يا أخي بإبدالك الكلمة بأعيش..من حيث الوزن..
ولكن..ألا يصح أيضا أن نقول(سأظل)؟إذا كان هناك نفي فبدليل من علم العروض..
وإن كان هناك إثبات فبدليل من شعر العرب..
أنتظر الرد..للأهمية..
أندريفنا بتروفتش..

أهلا بالعربية أندريا :)
واستميح القمقام العذر على العراك في متصفّحه :)

فيا أختي انا بدويّ درس الإنجليزية فلا عروض لديّ وإنما فطرةٌ اعرف بها الكسر من الاستقامة
وأما شعر العرب فأنا لا أحفظ شعري حتّى أحفظ منهم ما أستدلّ به :)
وأما كلمة (سأظلّ) فبعدد حروفها تكسر الوزن لأن اللام مشددة
و مداخلتي كانت بخصوص الوزن
وأرى أن قول القمقام(سأبقى) يكسر البيت ولا يجوز حذف حرف وإن كان للتمسك بالوزن
وأرى أن قولك (سأظلّ) هو تبديل كلمة لم يستقم الوزن بتبديلها
وأرى أنّ قولي(أعيش) -وليس لأنه قولي :) - أو أي كلمة بأربعة أحرف هي الحل الأنسب لإقامة الكسر

ولك التحية وللقمقام الاعتذار

فيصل الجبعاء
25-04-2007, 12:27 AM
وهل تَصدقُ الشعراء ؟ :y:




عفواً أستاذي فيصل فلا أظن البيت مكسوراً
لأني لا أنطق المقصورة إذن ستكون الكتابة العروضية هكذا ( سأبقَ أع ) بفتح القاف، التفعيلة هكذا ( متفعلن ) وهذا جائز فيما أعلم .




منكم نتعلم
لك يا أستاذي أكثر من الود الذي لي
بارك الله فيك وألف شكر على مرورك الكريم وملاحظتك الكريمة


.

صدّق الشعراء فهم لايكذبون إلا على فاتنات الطرف مميلات القلوب :m:
ولا مصلحة لهم بتمساحٍ مثلك g*

أما بخصوص عدم نطق المقصور فلا أرى عذراً لذلك h*
وأعتذر إذ أزعجتك فوالله لو لم أر ما يستحق النقد لما انتقدت
ولكن لجمال القصيدة عندي اعتبار

تصبحون على خير:r:

ابو طيف
26-04-2007, 05:51 PM
وقفت هنا طويلا

لا املك الا ان اقول


لله درك

انتفاضة روح
27-04-2007, 11:09 AM
أخي القمــقام..
أراك هنا أجْمل ..
وأرى ..صدقاً..مُنسابًا ...من قلبٍ أخضر..
يُغشينا ...حباً ..وجمالاً..
من هنا ..قطفتُ..نجومًا ..أضاءت ..
إبداعاً..
وغيوماً ..تعتصر ..أسى ..أنيقاً..
رقراقاً..
أخي ..
رائع بحق ..هطولك..بهذا ..الحب ..
أشكرك... بحجم بياضكـ..
كن بكل ..الود..

القُمقام
27-04-2007, 04:12 PM
قَرَأَتُ هُنَا شِعْرَاً ...

قصيدة بنفَسٍ أَصِيْلٍ

لك دعائي

أهلاً بك أستاذي العزيز أحمد

شكراً لمرورك ولك مودتي ودعائي

.

القُمقام
27-04-2007, 04:15 PM
مابالُ قلبِكَ منْهُ النبضُ مُضطربُ = كأنَّهُ شُهبٌ في الجوّ تلتهبُ
أمنِ خِصامِ حبيبٍ كنتَ تعشقُهُ = فبانَ أنَّ هواهُ كلَّهُ كَذِبُ
أمْ من تذكرِ دارٍ كنتَ تسكنُها = أمْ قد تذكرتَ صحباً كنتَ تصطحبُ
لا بَلْ وداعُ حبيبي باتَ يُقلقني = وبتُّ أرمقُ نفسي وهي تُستلبُ
ودعتُها وكِلا القلبينِ مُنفطرٌ = في ساعةٍ جاءَ فيها الموتُ والعَطَبُ
توقَّفَ الوقتُ والأشياءُ قاطبةً = عندَ الوداعِ وحتَّى الغيمُ والسُحبُ
توقَّفَ الصوتُ والدُّنيا برمتِها = إلَّا دموعاً على الوجناتِ تنسكبُ
توقَّفَ النطقُ والأعيانُ شاخصةٌ = كأنَّ أحرفَنَا من فيَّ تُنتهبُ *
ماتتْ جميعُ حروفِ أبجديتِنا = إلَّا التأوُّهُ والزفراتُ والتعبُ



سلام عليك ايها الاعرابي من اين نزلت ,من اي غيمة كريمة القتك هنا وفرت

ها انا اختبئ تحت الضلال ,

كسرت قلمي ومزقت اوراقي

قد يكون صمتي هو الامثل هنا فلا جمل لي ولا ناقه

كسرت مجاذيفي وانا غارق في بحرك الجي فما عدت ادري هل سأعود الى شواطئي ام ان

قوارب النجات سوف تأتي لنجدتي ,

دمت بخيرً,
و بلغ اوراقك سلامي فهناك من يحتظر بداخلها .

أهلاً بك أخي عناد

أشكر لمرورك ولكلامك العذب

ربما كان الشعور واحداً

أسعدني جداً مرورك الكريم

دمت بود ومحبة

.

القُمقام
27-04-2007, 04:31 PM
ماشاء الله تبارك الله .

أسلوب رائع في القصيدة وأفكارها .

لا حرمتم الأجر .



بارك الله أخي الكريم

وألف شكر لمرورك العاطر

ولا حرمك أيضاً

تقبل محبتي

.

القُمقام
27-04-2007, 04:43 PM
صدّق الشعراء فهم لايكذبون إلا على فاتنات الطرف مميلات القلوب :m:
ولا مصلحة لهم بتمساحٍ مثلك g*


فيه شخصٌ ما بينجلد في هذه الصفحة :sd:



أما بخصوص عدم نطق المقصور فلا أرى عذراً لذلك h*
وأعتذر إذ أزعجتك فوالله لو لم أر ما يستحق النقد لما انتقدت
ولكن لجمال القصيدة عندي اعتبار

تصبحون على خير:r:

أتفهم وجهة نظرك ولكن لازلت مصراً على رأيي
ووالله يافيصل إني فرحٌ بنقدك وتوجيهك
ويكفي من هذه القصيدة إنها عرفتني برجلٍ (شرواك)
تقبل محبتي ومودتي الخالصة :m:

.

آلام السياب
27-04-2007, 05:28 PM
نعم هذا هو الشعر العربي الاصيل
والله لو لم تقل انك انت كاتبها لحسبتها لشاعر جاهلي

شكرا لك

فيصل الجبعاء
27-04-2007, 07:08 PM
أخي القمقام

أنا هنا للتراجع عن وجهة نظري السابقة ولإحقاق الحق
فقد قرأت في أحد دروس العروض أنّه يمكن للشاعر حذف المقصور كما قلت أنت

فلك العذر على العناد ولك الشكر على تمسكك برأيك

وإذا كان هناك من سيندبغ في هذه الصفحة فهو بعض الناس :h:

(شرواك الطيب)

tuota
28-04-2007, 11:05 AM
السلام عليكم
أخي القمقام
قصيدة رائعة كل بيت من أبياتها بقصيدة
و لكن لي ملاحظة :
ماتت جميع حروف أبجديتنا إلا التأوه و الزفرات و التعب

حروف الأبجدية هي حروف اللغة العبرية ( أبجد هوز .... ) أما اللغة العربية فحروفها تسمي بالأفبائية أو بالحروف المعجمية .
نرجو من الله أن نكون قد افدنا

القُمقام
29-04-2007, 03:10 AM
نعم هذا هو الشعر العربي الاصيل
والله لو لم تقل انك انت كاتبها لحسبتها لشاعر جاهلي

شكرا لك

أهلاً بك أخي الكريم
وأشكرك على كلامك الجميل
تقبل مودتي

.

القُمقام
29-04-2007, 03:20 AM
أخي القمقام

أنا هنا للتراجع عن وجهة نظري السابقة ولإحقاق الحق
فقد قرأت في أحد دروس العروض أنّه يمكن للشاعر حذف المقصور كما قلت أنت

فلك العذر على العناد ولك الشكر على تمسكك برأيك

وإذا كان هناك من سيندبغ في هذه الصفحة فهو بعض الناس :h:

(شرواك الطيب)

الحمد لله
وليس بمستغرب على مثلك هذ الفعل النبيل الذي يدل على الثقة بالنفس

ولك الشكر على تثبيت المعلومة

أما الدبغ فستبدي لك الأيام ماكنت جاهلاً :p

أما الذي يبدو لي أني كسبت أخاً عزيزاً

أليس كذلك ؟ :)

.

القُمقام
29-04-2007, 03:26 AM
السلام عليكم
أخي القمقام
قصيدة رائعة كل بيت من أبياتها بقصيدة
و لكن لي ملاحظة :
ماتت جميع حروف أبجديتنا إلا التأوه و الزفرات و التعب

حروف الأبجدية هي حروف اللغة العبرية ( أبجد هوز .... ) أما اللغة العربية فحروفها تسمي بالأفبائية أو بالحروف المعجمية .
نرجو من الله أن نكون قد افدنا

وعليكم السلام

شكر الله مرورك الكريم وكلامك العذب

أما الملاحظة فأرجو منك التأكد لأن العربية لها أبجدية كذلك وهي أوسع من أبجدية العبرية

أسعدني جداً مرورك وملاحظتك

.

القُمقام
29-04-2007, 03:29 AM
وقفت هنا طويلا

لا املك الا ان اقول


لله درك


بارك الله فيك يا أبا طيف

شهادة أعتز بها

وأعتذر لتجاوز الرد سهواً

.

القُمقام
29-04-2007, 03:35 AM
أخي القمــقام..

أراك هنا أجْمل ..

وأرى ..صدقاً..مُنسابًا ...من قلبٍ أخضر..

يُغشينا ...حباً ..وجمالاً..

من هنا ..قطفتُ..نجومًا ..أضاءت ..

إبداعاً..

وغيوماً ..تعتصر ..أسى ..أنيقاً..

رقراقاً..

أخي ..

رائع بحق ..هطولك..بهذا ..الحب ..

أشكرك... بحجم بياضكـ..

كن بكل ..الود..


لا أدري كيف أرد على هذا الرد
هو مقطوعة ذهبية
شكراً لك أختي الكريمة على كلامك اللطيف البديع
لم أجد ما أرد به إلا الشكر
دمت بخير وأعتذر لتجاوز الرد سهواً

.

Daffodils
29-04-2007, 08:40 PM
رائع أيها الشاعر المتالق

مزيدا من الرقي..

تحيتي

موسى الأمير
29-04-2007, 09:45 PM
حرفك آخذ بتلابيب الحرف .. يسيّره كيف شاء ..

زادك الله من فضله ..

مشرق كل شيء هنا ،،