PDA

View Full Version : شمسٌ .. وشمسٌ ..( نثر )



وحي اليراع
24-04-2007, 05:33 PM
شمسٌ .. وشمسٌ ..




ما علمتُ أنَّ الشمسَ وقَدْ أُخفِيتْ بجوفِ طَرْدٍ أحنُّ إلى النَّظرِ عند ارتحالِ طبيعتِهَا بارتحالِ أنفسِنَا إِلَى طبيعَتِكِ ، وهَّاجُها نسائمُ نورٍ تتَسلَّلُ عَبْرَ أعينِنَا ، فيستنشِقُ البَصَرُ النَّورَ إلى عينَيِهِ كما استنشقَ عَبِيرَ الضَّوءِ بصرُهُ ، وكنتُ أظنُّ الأمرَ خلافَ ذلكَ فكانَ خلافَ ذلكَ ، غَيْرَ أنَّ طبيعةَ الشَّمْسِ بإحراقِها لا تزَالُ أبدًا في كينُونَتِها ، إلا أنَّها هُنا ألطفُ بإسعارِ الشَّوقِ عَنْ إسعارِ الحَريِقِ ، وبتهييجِ الذِّكْرى عَنْ تهيِيجِ الهَجِير ، وبإشعالِ العِشْقِ عَنْ إشْعَالِ السَّعِيرِ ، ولو أنَّ بالمعاني اختلافٌ بغَيْر اختلافِ اللفظِ لكنتُ كَمَنْ يفسِّرُ الماءَ بالماءِ والنَّارَ بالنَّارِ ، مِنْ رَحْمَةِ اللغةِ أنْ جَعَلَتْ لكلِّ لفظٍ مدلولا ، ومن كلِّ كلِمَةٍ مفهومًا ، ومِنْ كلِّ جُملَةٍ طريقًا يسلُكُهُ الكاتِبُ ومَنْ مَعَهُ ، إلا أنَّ هُنَاكَ مَنْ يضيعُ عنِ الطَّريقِ يمنةً مغاليًا فيهِ ويسرةً زاهِدًا بِهِ .


ومِنْ رَحْمَةِ شَمْسِكِ أنْ كانَ لها مثلُ هذا المعنى ، ورَحْمَةِ قَدَرِي أنْ كَانَ لنا طريقًا إليكِ وقَفْنا بهِ عِندَ كلِّ كَلِمَةٍ بمفهومِها ، وكلِّ لفظةٍ بمدلولهَا ، حتى بلَغنا ضِفَافَ اليقينِ بطبيعتِكِ ، وساحِلَ المعرفَةِ بكينونتِكِ .


لو لم يكنْ ذاكَ لأحرقَتْ بداياتُ جبينِكِ الأغرِّ بداياتي ، ولأشعَلتْ نهاياتُ فَمِكِ الأزهَرِ نهاياتي ، ولأسْعَرَت عيناكِ بِحَاريَ القصيَّةَ فكُنتُ منْ أهلِ اليمينِ أهلِ الغلوِّ بالمعنى ، ولو لم يكُنْ ذَاكَ لكنتُ منْ أهلِ الشِّمالِ زَاهِدًا بكِ ولأخمَدَ زُهْدي استحقاقَ مَعنىً كهذا الذي أبصرتُهُ فيكِ .




تحياتي :



وحي .

رائد33
26-04-2007, 12:46 PM
هي فلسفةُ و عشقُ و نارُ و حواسُ خمسون
و اشياء اخرى قد لا اسيطيع احصاءها
دمت بودّ

سارة333
26-04-2007, 08:43 PM
جمال رفراف ولغة تتنفس العلو ...ما أجمل النثر حين يكتب بحروف النور

الكريم...وحي اليراع

قراءة واحدة هنا لا تكفي إنها أرادة جمع النور الذي لا يجمع
بريق حرفك يزين المنتدى ...سلمت
تحيتي.