PDA

View Full Version : زينـــب...!



همس الحنين
26-04-2007, 10:51 PM
زينـــب...!



زينبُ رائعةُ الثغرِ

مرهَفةُُ فيها قصص الحبِّ

لها في عاصمةِ العشقِ

..... زُقاقُ

ولها أُرجوحةُ حبٍّ بحديقتِها

ولها قلبٌ ...

لا يكنِزُ حِقدا

ولها من دُرَرِ العِشقِ...

رفـاقُ!!

ولها عشْر زوارقَ في بحْرِ طفولتها

ولها غَنَجٌ...

ولها حين الوجْدِ... وفاقُ!

زينبُ...

تنسُجُ من ثوبِ براءتها

قمَرا وضَّـاءً..

تتسلَّلُ من خلفِ الثَّوبِ

.. فتزداد بهاءً

يولَدُ بين الحسنِ وبين النُّور..سِباقُ!

زينبُ ملهِمةٌ..

لا تستأذِنُ أبدا...

تأتي في غيرِ مواعيد الحبِّ

كــذا...

حبٌّ...

شوقٌ..

وعنــاقُ!

زينبُ تكتمُ عطرَ أُنوثتها

تسترجِع سحر طفولتها

تسمو...

تدنو...

تصحو..

فيصيرُ فُراقُ!!

وعلى مِقعَدِ حتفـي

تولَدُ حسَراتٌ أخرى

..............

زينبُ غابتْ

وعلى الدربِ لها بالقلبِ لحـاقُ!!

شيطان الشعر
26-04-2007, 11:10 PM
متالق كالعادة يا همس الحنين
جميلة جدا خاصة هذا المقطع
ولها أُرجوحةُ حبٍّ بحديقتِها

ولها قلبٌ ...

لا يكنِزُ حِقدا

ولها من دُرَرِ العِشقِ...

رفـاقُ!!

فايز ذياب
26-04-2007, 11:12 PM
هفهافة ترسم وعدا ً صادقا ً لموعد ٍ كاذب

استمتعت هنا كثيرا ً .

اسير الروح
26-04-2007, 11:23 PM
زينـــب...!




زينبُ رائعةُ الثغرِ


مرهَفةُُ فيها قصص الحبِّ


لها في عاصمةِ العشقِ


..... زُقاقُ


ولها أُرجوحةُ حبٍّ بحديقتِها


ولها قلبٌ ...


لا يكنِزُ حِقدا


ولها من دُرَرِ العِشقِ...


رفـاقُ!!


ولها عشْر زوارقَ في بحْرِ طفولتها


ولها غَنَجٌ...


ولها حين الوجْدِ... وفاقُ!


زينبُ...


تنسُجُ من ثوبِ براءتها


قمَرا وضَّـاءً..


تتسلَّلُ من خلفِ الثَّوبِ


.. فتزداد بهاءً


يولَدُ بين الحسنِ وبين النُّور..سِباقُ!


زينبُ ملهِمةٌ..


لا تستأذِنُ أبدا...


تأتي في غيرِ مواعيد الحبِّ


كــذا...


حبٌّ...


شوقٌ..


وعنــاقُ!


زينبُ تكتمُ عطرَ أُنوثتها


تسترجِع سحر طفولتها


تسمو...


تدنو...


تصحو..


فيصيرُ فُراقُ!!


وعلى مِقعَدِ حتفـي


تولَدُ حسَراتٌ أخرى


..............


زينبُ غابتْ


وعلى الدربِ لها بالقلبِ لحـاقُ!!

ائع اخى همس رائع

فيصل الجبعاء
26-04-2007, 11:54 PM
هنا قرأت الرّقة والعذوبة في الكلمات

لك التحية

همس الحنين
27-04-2007, 10:46 AM
متالق كالعادة يا همس الحنين
جميلة جدا خاصة هذا المقطع
ولها أُرجوحةُ حبٍّ بحديقتِها

ولها قلبٌ ...

لا يكنِزُ حِقدا

ولها من دُرَرِ العِشقِ...

رفـاقُ!!

كعادتك دائما...
أنت أول المبحرين في زوارقي...!
شكرا لأنك هنا
دمت بود لا ينقطع.

قلان
27-04-2007, 11:19 AM
زينب لاحت بعيدة
فظهرت أمامك جريحة
علقتها على رؤوس أقلامك
وجعلتها تمشي على حباله
فظهرت بأبهى حلة
***********
ولها عشْر زوارقَ في بحْرِ طفولتها

ولها غَنَجٌ...

حقيقة: جميلة وراااااااااااااااااااائعة القصيدة

شيطان الشعر
27-04-2007, 01:51 PM
قراتها واعدت قراءتها
و ساقرؤها مرة اخرى
جميلة جدا
دمت مبدعا

همس الحنين
27-04-2007, 03:50 PM
هفهافة ترسم وعدا ً صادقا ً لموعد ٍ كاذب


استمتعت هنا كثيرا ً .

ربما سيصدق هذا الموعد!!
شكرا لروعة المرور
دمت مثقلا بكامل الود.

القُمقام
27-04-2007, 04:05 PM
والله لاأدري ماذا أقتبس

زينبُ...

تنسُجُ من ثوبِ براءتها

قمَرا وضَّـاءً..

تتسلَّلُ من خلفِ الثَّوبِ

.. فتزداد بهاءً

يولَدُ بين الحسنِ وبين النُّور..سِباقُ!

جميل جداً هذا المقطع

سهلةٌ ممتنعة

بارك الله فيك أخي همس

.

همس الحنين
27-04-2007, 05:12 PM
أسير الروح
شاكر لك هذا المرور المعطر بعبق الزهر
دمت باقصى الود.

فارس الهيتي
27-04-2007, 05:31 PM
همس الحنين
قصيدة جميلة ..استمعت بها
وشممت من عطرها الكثير ..
سلاما لقلبك

همس الحنين
27-04-2007, 07:33 PM
هنا قرأت الرّقة والعذوبة في الكلمات

لك التحية

أخي فيصل...
شاكر لك هذا المرور الجميل
دمت بود لا ينتهي.

رائد33
27-04-2007, 09:04 PM
همس الحنين
لزينب عندي خصوصيةقديمة
و هي الوهم القابع في داخلي منذ الطفولة
لذللك فقد تركت كلماتك في نفسي اثراَ كبيراً
سأهديك هذه و ارجو ان تعجبك:
أزينب إنّ قلبي فيك هاما
و أرسى في مآقيك الغراما
أزينب إنّ قلبي فيك يحيى
فلا تبقيه يا عمري حطاما
هو المظلوم فيك و لا يبالي
و قلبي ما تعوّد أن يضاما
يٌسائلني فضولاً ما سنجني
و هذا الحب خبّرني إلاما
أٌجيب و دمعتي في العين تجري
إلى أن يبعث الله العظاما
دمت يا همس و دام هذا القلم الرائع

همس الحنين
27-04-2007, 10:34 PM
قلان
شكرا أيتها الفراشة للمرور من هنا...
وشكرا لك على التعليق.

شيطان الشعر
وها انت تعود من جديد...
شاكر أنا لهذا العود
ودمت وفيا.

الوردي ساري
27-04-2007, 11:00 PM
... ألزينب كل هذا ؟ ..
رائع وجميل بحر طفولتها ...
ولن تغيب أبدا ...
وهنالك شهد ولطافة ...
ولك نبلي وامتناني
ساري

otiber
28-04-2007, 02:57 AM
وعلى مِقعَدِ حتفـي

تولَدُ حسَراتٌ أخرى

..............

زينبُ غابتْ

وعلى الدربِ لها بالقلبِ لحـاقُ!!

-------------------------
الى قسنطينة ؟
لك التحية اخي

همس الحنين
28-04-2007, 09:54 AM
والله لاأدري ماذا أقتبس


زينبُ...


تنسُجُ من ثوبِ براءتها


قمَرا وضَّـاءً..


تتسلَّلُ من خلفِ الثَّوبِ


.. فتزداد بهاءً


يولَدُ بين الحسنِ وبين النُّور..سِباقُ!


جميل جداً هذا المقطع


سهلةٌ ممتنعة


بارك الله فيك أخي همس

.

أخي القمقام...
لك من الود أخلصه..
شاكر لك هذا المرور المتميز
دمت كما أنت رائعا.

همس الحنين
28-04-2007, 03:47 PM
همس الحنين
قصيدة جميلة ..استمعت بها
وشممت من عطرها الكثير ..
سلاما لقلبك

سلام يليق بك يا فارس...
ولك عبق من الكلمات التي لا ينتهي أريج عباراتها
دمت بألف ود.

همس الحنين
28-04-2007, 09:31 PM
همس الحنين
لزينب عندي خصوصيةقديمة
و هي الوهم القابع في داخلي منذ الطفولة
لذللك فقد تركت كلماتك في نفسي اثراَ كبيراً
سأهديك هذه و ارجو ان تعجبك:
أزينب إنّ قلبي فيك هاما
و أرسى في مآقيك الغراما
أزينب إنّ قلبي فيك يحيى
فلا تبقيه يا عمري حطاما
هو المظلوم فيك و لا يبالي
و قلبي ما تعوّد أن يضاما
يٌسائلني فضولاً ما سنجني
و هذا الحب خبّرني إلاما
أٌجيب و دمعتي في العين تجري
إلى أن يبعث الله العظاما
دمت يا همس و دام هذا القلم الرائع

أخي رائد
أخجلتني كلماتك النازفة...
وزادت لقصيدتي ألقا ...
شاكر لك ما تركت هنا من ورود
دمت أيها الصديق رائعا.

همس الحنين
29-04-2007, 01:48 PM
... ألزينب كل هذا ؟ ..
رائع وجميل بحر طفولتها ...
ولن تغيب أبدا ...
وهنالك شهد ولطافة ...
ولك نبلي وامتناني
ساري

أجل... لزينب كل هذا ... وأكثر!!
شاكر لك مرورك المتميز
ولك الألق دائمــا
تقبل تحياتي

( أبو نايف )
29-04-2007, 03:03 PM
كُلُّ هذا لـ زينب !
هنيئًا لها , ولنا بقراءةِ حرفٍ وُجّه لـ زَيْنَب .

.. ( همس الحنين ) ..

بورك يراعك ,

الساخر الطائر
29-04-2007, 09:52 PM
صدقت والله
وصدق شعورك
دمت للشعر صدقاً ودمت للصدق شعراً
لنا موعد لا نخلفه بعهد الشر
دمت شعراً وأرّجت عطراً

موسى الأمير
29-04-2007, 10:31 PM
أشعر بفتنة في النص ،،

دمت ألقاً ،،

همس الحنين
30-04-2007, 08:46 AM
وعلى مِقعَدِ حتفـي

تولَدُ حسَراتٌ أخرى

..............

زينبُ غابتْ

وعلى الدربِ لها بالقلبِ لحـاقُ!!



-------------------------
الى قسنطينة ؟
لك التحية اخي
للاسف لم يكن غياب الاحياء!!
لا قسنطينة ... ولا وهران!
شاكر لك هذا المرور.

همس الحنين
30-04-2007, 02:12 PM
كُلُّ هذا لـ زينب !
هنيئًا لها , ولنا بقراءةِ حرفٍ وُجّه لـ زَيْنَب .

.. ( همس الحنين ) ..

بورك يراعك ,


وهنيئا لي بمرورك من هنا
دمت متابعا
ولك أخلص تحياتي

همس الحنين
01-05-2007, 04:50 PM
صدقت والله
وصدق شعورك
دمت للشعر صدقاً ودمت للصدق شعراً
لنا موعد لا نخلفه بعهد الشر
دمت شعراً وأرّجت عطراً

ولك من أريج الشعر ما تستحق
سعدت بمرورك من هنا
دمت بود خالص.

همس الحنين
01-05-2007, 04:52 PM
أشعر بفتنة في النص ،،

دمت ألقاً ،،


يكفي مرورك من هنا...
ليشعر النص بفتنة منك..
شاكر لك كلماتك القليلة الكثيرة
مودّتــــي

احمدالمصرى
01-05-2007, 05:48 PM
همس:
هل تتذكر كم كنت معجبا بك ونحن نخوض معاركنا ضد طواحين الهواء؟
كنت دائما معجبا بك وبسخريتك..
لذا رافقتك وخضنا معاركنا معا..
وهاانا الان اقف فى رحاب هذه القصيده لاكتشف همس اخر..
همس رائع مبدع رقيق...
ما هذا النهر من الحب..
لقد اكتشفت الان همس اخر غير همس الساخر الغاضب...
نهر من الحب بركان من الغضب..كيف التقى الماء فى شطيك باللهب
دمت رائعا رقيقا ساخرا..

همس الحنين
02-05-2007, 10:46 AM
أخي أحمد المصري...

أسعدني مرورك الأخّـاذ من هنا..
كلماتك المفعمة بالود والتقدير...
لا يمكنني إلا أن أقابلها بنفس الود وأكثر
دمت أخا وصديقا عزيزا
مودتي

نزار عوني اللبدي
02-05-2007, 12:24 PM
( ....
تأتي في غيرِ مواعيد الحبِّ
كــذا...
حبٌّ...
شوقٌ..
وعنــاقُ!)

***

تأتي ..
فتـُزلزلُ من حولي الدنيا،
تتزيـّن ُ بتألـُّقها الآفاق ُ ،

تهتـز ُّ لها جنبات ُ الروح ِ ،
تعانقها الأشواق ُ ،

تهفو .. أهفو ..
ونذوب ُ على أنغام الوجد ِ
ويسري فينا نسغ الحب ِّ ،
فتخضر ُّ بنا الأوراق ُ ،

زينب ُ ،
سر ُّ حياة ٍ ،
لا يدركه إلا العشاق ُ !!

***

همس الحنين ،

ما أرق ما نزفتـَه هنا !!

عذراً للمداخلة ،
لكنني لم أملك غير أن أتغنى معك !!


بكل الحب

همس الحنين
02-05-2007, 07:04 PM
مدهش أنت يا نزار....
أبياتك استوطنت قلب قصيدتي...
لك من الشكر ما يليق بكلماتك الرقيقات
ولي من الفرح ما يليق بزينب!

دمت حاضرا دائما .

محمد مأمون نجم
18-05-2007, 05:12 PM
زينـــب...!




زينبُ رائعةُ الثغرِ


مرهَفةُُ فيها قصص الحبِّ


لها في عاصمةِ العشقِ


..... زُقاقُ


ولها أُرجوحةُ حبٍّ بحديقتِها


ولها قلبٌ ...


لا يكنِزُ حِقدا


ولها من دُرَرِ العِشقِ...


رفـاقُ!!


ولها عشْر زوارقَ في بحْرِ طفولتها


ولها غَنَجٌ...


ولها حين الوجْدِ... وفاقُ!


زينبُ...


تنسُجُ من ثوبِ براءتها


قمَرا وضَّـاءً..


تتسلَّلُ من خلفِ الثَّوبِ


.. فتزداد بهاءً


يولَدُ بين الحسنِ وبين النُّور..سِباقُ!


زينبُ ملهِمةٌ..


لا تستأذِنُ أبدا...


تأتي في غيرِ مواعيد الحبِّ


كــذا...


حبٌّ...


شوقٌ..


وعنــاقُ!


زينبُ تكتمُ عطرَ أُنوثتها


تسترجِع سحر طفولتها


تسمو...


تدنو...


تصحو..


فيصيرُ فُراقُ!!


وعلى مِقعَدِ حتفـي


تولَدُ حسَراتٌ أخرى


..............


زينبُ غابتْ


وعلى الدربِ لها بالقلبِ لحـاقُ!!



الله....الله......ألله.........
عندك ومضات مذهلة .. زادك الله أيها الشاعر !!
وهناك ملحظة بسيطة جداً:
أرجو الاهتمام بالخاتمة أكثر، فهي الحاسمة في ترك انطباع لا يمحى لدى القارئ
وإن بلاغتك مدوية في معظم القصيدة
تحياتي

همس الحنين
20-05-2007, 03:25 PM
الله....الله......ألله.........
عندك ومضات مذهلة .. زادك الله أيها الشاعر !!
وهناك ملحظة بسيطة جداً:
أرجو الاهتمام بالخاتمة أكثر، فهي الحاسمة في ترك انطباع لا يمحى لدى القارئ
وإن بلاغتك مدوية في معظم القصيدة
تحياتي


شاكر لك أخي محمد..
مرورك الكريم زاد من رونق كلماتي..
ملاحظاتك عزيزة على القلب... سأكون شاكرا لك على مدى الكلمات.
مودتي

سحرالشمس
21-05-2007, 02:27 PM
زينب رائعة الثغر
مرهفة فيها قصص الحب
لها فى عاصمة العشق
زقاق
تتبعثر الحروف .وتجف الأقلام باحثة عن عبارات تليق بسمو هذه القصيدة
رائعة ورقيقة جدا
تمنيت لو كنت زينب......................

دمعة الماس
21-05-2007, 04:49 PM
أيا همس الحنين .. دمتَ للحنين نبضاً من وفاء وربيع وجدان وعبق مخيلة نابضة بالحياة ..


دمعة الماس

همس الحنين
23-05-2007, 11:15 AM
زينب رائعة الثغر
مرهفة فيها قصص الحب
لها فى عاصمة العشق
زقاق
تتبعثر الحروف .وتجف الأقلام باحثة عن عبارات تليق بسمو هذه القصيدة
رائعة ورقيقة جدا
تمنيت لو كنت زينب......................

شاكر لك كلماتك الرقيقات...

ومفعم بالدهشة قلبي..

لهذا المرور الجميل

مودتي

همس الحنين
23-05-2007, 11:17 AM
أيا همس الحنين .. دمتَ للحنين نبضاً من وفاء وربيع وجدان وعبق مخيلة نابضة بالحياة ..


دمعة الماس


ولك من اسمك نصيب..!

شكرا لأنك كنت من العابرات بدربي...

ليس لي غير أسمى عبارات الود والمحبة

تحياتي.

أنفاسُ الوَجع
23-05-2007, 11:25 AM
"

قَدْ تعودُ يَوماً تَنقِشْ على الرّوحْ
بهاءَ الحُضورْ

كما تَحفِرْ صورَةَ العِشق على صفحاتِ بوحكْ

حينَ تعودْ " زَينَبْ "
أخبِرْها أنها رقيقَة
وأننا نعرِفها مِن ثوبِ البراءَة
الذي يتألّق ضياءً هنا

أنفاس

رائد33
23-05-2007, 11:52 AM
عدنا و العودُ أحمدُ
السلام عليك يا همس الحنين و السلام على زينبك
أما بعد فقد قادني القلب إلى هنا مرّةً أخرى لأستزيد و أقرأ
و أخرج بأعلى درجات الزينبيّة الممكنة:g:
ولكن الفضول ما زال يدفعني لأسأل
ماذا بعد زينب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
طال الغياب يا شيخ الكلمة
دمت بودّ أخيك
رائد