PDA

View Full Version : شيفرات....مكرسة للغموض!



فاطمه.ن.
27-04-2007, 12:27 PM
كيف يسقط وطن..دون ان يكترث احد
.دون ان تعم الفوضى وتنطلق ولو آهة واحده تثقب سماء صامته..فيهطل الغضب ،اوتطوى صفحة الحب على عجل.
كأن الذى سقط ورقة فى الظلام .اوسلسلة مفاتيح ، اوتهمه.
وكيف يعيش المرء بعد ان يرتهن الوجود للعدم.فيذهب للعمل..او يتمدد فى فراشه يفكر بالحبيبه.هل الكرامة فكرة تائهة فى الفراغ! ام ليس من الاحترام ان تقذف حجرا على موكب.او تطلع اهلك على وصيتك..ثم تنتحر.
هل من من العيب ان تقول كلمة خارجة مّرة واحده، وتكون جامعة لكل مايحيط بك من بذاءة الاستسلام؟ او تقطع الطريق على استعراض للقوة تتقدمه توابيت معدة سلفا وسعف مبتل بالدعوات.
و اذا استطعت ان تنام ..هل ستضمن ان لا تموت فى نومك ذات يوم لكثرة ما صمت..وعجز تفكيرك عن نطق السؤال.وكيف توجز سيرتك حين يسأل الحفيد اين كنت عندما صار الدم ماء..شربت منه حتى كلاب الشوارع.
ها انت توغل فى التهميش حتى توشك ان تتكلم عن الهوام ،وتنصرف الى تفكيك شيفرات مكرسة للغموض.
ان تتنصل من نشيدك الليلى من اجل قبول سريع..او حتى اعتراف صغير
ان تجعل كبرياء ك وقفا للسابلة وتجار التجزئه..
واحلامك مشاعا لغد مرتهن للمفاجآت..
مالذى بقى منك اذن..وانت تدخل مزاد الحريه،دون ان تعى انك انما تتحرر من ثأر قديم،ومقدس..
وتمد يدك لأيد قطفت قمرا قبل ان يمر بالمنازل
وتشرخ مهجة الشمس
ثم تشرع صدرك لأغان صاخبة لا تعرف الاوف ولا الياليل.
مالذى تغير حتى صار خبزك معجونا بالصمت
ونبيذك معتق بالرضا..
كيف للحمرة ان لا تكون الا ما هى عليه ...ولنا.
و.للحنطة غير ما هى عليه وتتنصل..منا
كأن تقول قال صاحبى..ولم يقل
فتقتله مرتين.
ا وان تعطى الآخر فرصه...من باب التحضر..كى يلغ فى دمك.
"انا ما همنى العدو اللى ذبحنى وعلّق جلاى
همنى الصديق اللى وقف له وقال: عيّر لي من هاي!"*
تعبنا؟
وهل كنا نركض فى النار لنقنع بالهشيم
ا م لنؤجل الادانة انتظارا لوقت مناسب
وهل هناك ابدا وقت مناسب..ولأى شىء..؟
كالموت ..والحب...او حتى انفجار ماسورة مياه فى شارع..و اندلاع حريق فى شقة سكنيه...
ان يسقط وطن بالكامل..يعنى ان تهتز قوائم الحياة
ان تشرق الشمس مبقعة بالدم
ان يطلع القمر ولا نراه
ان يتحول العشب تحت ارجلنا الى اعواد ثقاب مبتله ،والتراب الى حمأ مسنون
ان تتجول النجوم تائهة فى مجرة مزروعة بالالغام
وان لا يعرف الاطفال ان هناك بحرا..وشاطىء غير ملوث بنفايات مشعّه
ولا يتذكر الشيوخ ان نخلا كان هنا...قد تم تهريبه ليلا الى بلاد الصقيع


وان نبوخذ نصر او حمورابى كانا بالفعل رجلين من طراز فريد..وليسا درسا فى التاريخ فقط
وان حضارة الانسان..كانت تتباهى بمجرد حجارتها المقدسه..قرونا...قبل ان تدك آثارها المداحل......كمهابط لطائرات الابابيل.
ان يسقط وطن...ويتشاجر الناس على اللحى والثياب..يقيمون المشانق والاعراس والارض تهتز من هول السقوط..
يعنى ان خللا ما..قد وزع نفسه بالعدل...على عقول..تخلت بارادتها..عن نعمة الحلم....فيا ايها الجنون...الحنون..مرحبا الى حين.
_______________________________________________
بيت من الشعر الشعبى العراقى.جلاى: كليتاى،عيرّ: اوزن(زن)،هاى:هذه.

نـورا
27-04-2007, 01:24 PM
وما يَزال ...
التَّاريخ مَفتوحاً ..

سَلِمتِ

wroood
27-04-2007, 01:43 PM
وكيف توجز سيرتك حين يسأل الحفيد اين كنت عندما صار الدم ماء..شربت منه حتى كلاب الشوارع
كنّا في غيبوبة دماغية والتي يطلق عليها الاطباء موتا مؤقتا يا صغيري فكونوا أنتم الأحياء..!!
ان يسقط وطن بالكامل..يعنى ان تهتز قوائم الحياة
نعم يا صديقتي ان تهتز قوائم الحياة ولكن اي حياة واي وطن هذا الذي تتحدثين عنه يا فاطمة..!!
لتكن هناك حياة أولا لتهتز بعد ذلك لسقوط وطن أو أي شيئ آخر..
الوطن.. الكفن الذي بقلبه أموات تنبض مهجها بالموت في كل نبضة أم الوطن المساوم برغيف الخبز ولقمة العيش و جرعة من دواء أو الوطن المساوم بجثث الموتى المتكدسة والتي تسمى مجازا بالنفط..!!
أجساد رشيقة وأوتار صوتية ناعمة وأخرى رخيمة فقط هي التي تهتز أمام سقوطه...
وعويل صافرات الاسعاف تعلو سمائه تسابق هزير الدماء التي تنهدر من أعلى ومن أسفل..تزفّّ للموتى
الموت..

السناء
27-04-2007, 09:22 PM
ان يسقط وطن بالكامل..يعنى ان تهتز قوائم الحياة
ان تشرق الشمس مبقعة بالدم
ان يطلع القمر ولا نراه
ان يتحول العشب تحت ارجلنا الى اعواد ثقاب مبتله ،والتراب الى حمأ مسنون
ان تتجول النجوم تائهة فى مجرة مزروعة بالالغام
وان لا يعرف الاطفال ان هناك بحرا..وشاطىء غير ملوث بنفايات مشعّه
ولا يتذكر الشيوخ ان نخلا كان هنا...قد تم تهريبه ليلا الى بلاد الصقيع
نص يستحق كل التقدير

بوركتِ يافاطمة ..وأنا لك من المتابعين

سناء

.!! فهــد !!.
28-04-2007, 12:48 AM
حقيقة .. نص مُفعمٌ بالمفردات الجميلة , بحجم الألم الذي اعتصر مهجة القلم \ القلب


كيف يسقط وطن .. دون ان يكترث احد
دون ان تعم الفوضى وتنطلق ولو آهة واحده تثقب سماء صامته .. فيهطل الغضب

مقدمة أتت بتساؤل موغل بالدهشة ..
كمدخل يُنذرُ بمقدم عاصفة هوجاء , وكأني بالكاتبة تحاول أن توقف ساعة الزمن ولو لبرهة فقط
كي تحتبس أنفاسنا - دون شعور منا - حين نتأمل حجم هذا السؤال \ الألم .




وكيف توجز سيرتك حين يسأل الحفيد اين كنت عندما صار الدم ماء . .شربت منه حتى كلاب الشوارع .
ما أقساكِ هنا .. فوالله قد اختنقت الأنفاس بهذا التساؤل
وأوغلتِ الطعن بذاك الوصف .




ان تجعل كبرياءك وقفا للسابلة وتجار التجزئه ..
واحلامك مشاعا لغد مرتهن للمفاجآت ..
مالذى بقى منك اذن .. وانت تدخل مزاد الحريه ، دون ان تعى انك انما تتحرر من ثأر قديم ، ومقدس..
وتمد يدك لأيد قطفت قمرا قبل ان يمر بالمنازل
وتشرخ مهجة الشمس



ان يسقط وطن بالكامل .. يعنى ان تهتز قوائم الحياة
ان تشرق الشمس مبقعة بالدم
ان يطلع القمر ولا نراه
ان يتحول العشب تحت ارجلنا الى اعواد ثقاب مبتله ، والتراب الى حمأ مسنون
ان تتجول النجوم تائهة فى مجرة مزروعة بالالغام
وان لا يعرف الاطفال ان هناك بحرا.. وشاطىء غير ملوث بنفايات مشعّه
ولا يتذكر الشيوخ ان نخلا كان هنا... قد تم تهريبه ليلا الى بلاد الصقيع

لن أعلق كثيراً .. فبهذا النص

أيقنت تماماً .. بأن الألم لا يُعرّف

كوني بخير .. أختي الفاضلة

وشكراً .. بحجم الغصة التي تقبع في أعماقنا

تيماءالقحطاني
29-04-2007, 07:02 PM
" تشرق الشمس مبقعة بالدم"

رأيتها معي يا فاطمة، إذاً!


كم أنتِ جميلة.

/

الحنين
30-04-2007, 01:00 AM
وإن سقط..ما الذي حدث؟؟

كان يتألم..ولم يكترث له أحد..

كان يبكي..ولم يسمعه أحد..

كان يصرخ نازفا..أنا أخوكم يوسف..ولم يلتفت إليه أحد..

كان يتقطع إربـا..ولم تتحرك شعرة برأس أحد..

لذلك لا تتعجبي إن سقط..ولم يكترث له أحد!!!!!!!


الله كريــــــــــم..



أسعدنى المرور بقدر ألم سقوطه يا فاطمة..

مع الود:nn

فاطمه.ن.
04-05-2007, 10:25 AM
الأعزاء
نورا
وروود
السناء..
فهد
صبح
تيماء
الحنين
ضياء القمر
هي الوطان ايها الاحبه..
امتحان المولى...وسقف الحياة..
ماء الوجود...وقصيدة الحب..
والعذاب الذى يعترينا..حين نفكر بالغياب..
والموت الذى يتربص بنا....حين نبتعد..
الجلد الثاني فوق جلودنا.
الخفقة الضالة التى تعصف بالفؤاد..
وشمسنا الكبيره.
نعتب عليها..وهى من يحق له العتاب..
من قلة الحيلة..وخراب الايام..وفتنة الدهر..
لكننا لا نتزحزح قيد شعره عن حبها...ومن الحب ...ما قتل.
تحياتي لكم..و لكل من قال سلاما..وهو يعبر الوطن على جناح الكلام..
وشكرى لكل من انصت...واطرق قليلا قبل ان يمضى..
شكرا للمشاركه..منحتمونى الكثير بدفء خطاكم.

فداك
04-05-2007, 09:16 PM
نص مفعم لكنه ليس بحجم ماكنت اتوقع ان تجودين
لازالت التعقيدات والشفرات المكرسة تغزو كلماتك
وابهامك المتعمد والذي يتعمد الموسيقى اللفظية كثيرا
ولكنه ثمرة جيدة لم توتي اكلها بعد
جادت اياديكي
فشكرا
والى الادق

فاطمه.ن.
21-05-2007, 04:46 PM
نص مفعم لكنه ليس بحجم ماكنت اتوقع ان تجودين
لازالت التعقيدات والشفرات المكرسة تغزو كلماتك
وابهامك المتعمد والذي يتعمد الموسيقى اللفظية كثيرا
ولكنه ثمرة جيدة لم توتي اكلها بعد
جادت اياديكي
فشكرا
والى الادق
يا ..فداك..
.
.
." كل حدبث عن هذا الوطن..تأتأه...
ومن يعرف كيف ينظّم عواطفه..
هذا ليس عاشقاً...
إنه محترف..!"

تقبل تحياتي..