PDA

View Full Version : عَرْبـَدَةُ الهـَمْسِ الأسْـوَد !



عبيرمحمدالحمد
28-04-2007, 09:20 PM
عَرْبـَدَةُ الهـَمْسِ الأسْـوَد !

http://www.elaana.com/up/get-1177778375.jpg

.

.

.

أتَهمِسُ يا وُجومَ الّليل ؟

مَنْ ذا يَسمعُ الهمْسا ؟





أترسُمُ في امتدادِ الجُرحِ صمتَ البحرِ والـمَرْسى ؟

وبعضَ خرائطِ المجهولِ تُـنْبِيءُ عن سذاجتِنا

وما سيكابدُ المخدوعُ في دُنياهُ حينَ يُحيلُها رَمْسا

.

.

.

أتَهمسُ يا وُجومَ الَّليلِ للأمداءِ

تخنُقُ صوتَ فرحَتِنا

وتأسِرُ وَثْبَ خُطوَتِنا

وتُغلِقُ بابَها بالقُفلِ

تحبِسُ خلفَهُ الشّمْسا

فتجعلُ (يومَنا)

و(القادمَ المأمولَ من أيامِنا)

(أَمسا)!

.

.

ومنذُ تَخَلّقَ الوجدانُ في أحشاءِ سَورَتِنا

وَلَدْنا قلبَنا ذَكَرًا

يغازلُ لوعةً أنثى

فكان العشقُ بينَهما يقدّمُ مهرَهُ وَجَعًا

وكانَ البوحُ في أوجاعِنا العُرسا

وكان بكاؤُنا في العُرسِ لحنَ غنائِنا الأقسى

ويرقصُ فوقَ أعيُنِـنا

سُهادٌ مُدْنـَفٌ طَرِبٌ

.

.

فيسحَرُ نومَنا المهدودَ بالتعويذةِ البلهاءِ

حينَ يمارسُ التعذيبَ وسْطَ دُخَانِها

طَقْسا

وتضطربُ الحقائقُ

في رؤانا تنفثُ الـْ ..

يـأْسا

.

.

.

.

أَمَوتَى نحنُ ..؟؟

بلْ أنْصَافُ أحياءٍ

نُحِبُّ العَيشَ لكنّا

نرى في موتِنا قُدسا

فهل سنعانقُ الأنوارَ يا ليلَ الوُجومِ غدًا

ومازال الصباحُ بـِ عُرْفِنا

لا يَعْرِفُ الأنوارَ

تَعْسًا للدُّجى

تعْسا ..!

.

.

.

أيا ليلَ الوُجومِ متى

تُصَمُّ أذانُنا عن همسِك المجنونِ حينَ تَضُـخُّ في أسماعِنا

( أمَلا )

وتزعُمُ حَدْسَنا

جَذَلا

وأنَّ الحزنَ عالـَمُنا

يُراعينا

يُدلِّـلُنا

ويُمطرُ صمتَنا قُبـَلا

وبـِ (التعويذةِ البلهاءِ)

يطرُدُ طالِعًا نَحْسا ..!!

.

.
.

وحينَ يُشارفُ الإفلاقُ أن يجتاحَ عالَـمَنا

تكونُ النذْلَ حينَ تُخَوِّنُ الـْ حَدْسا

.

.

تجرُّ رداءَك ( المغزولَ مِن أحداقِنا)

رُغمًا

وتتركُنا

بلا بُرْدٍ

صقيعُ الذلِّ يُحرِقُنا

سياطُ الصمتِ تُلهبُنا

فيبصُقُ (سَمتُنا) صخَبًا

يُبَدِّدُ هَيْبةَ الكِتمانِ .. يُسمِعُ كونَـنا الجرْسا

.

.

.

فمهلاً- يا وُجُومَ الليلِ - بعضَ الكِـبْرِ

لا تنسَ

بأنكَ فاتِكٌ ( هَـرِمٌ )

يُلقِّـنُهُ بصيصُ النورِ من إصرارِه دَرْسا

.

.

http://www.elaana.com/up/get-1177778610.jpg

.

.

هكذا كانت .. لِمَن قالَ ذاتَ حِكْمةْ :

سَتراهْ ... حينَ تُؤمِنُ بهْ !!

.

.

.

الحَـ عَبِيْر مُحَمَّد ـمَد

.

.

ظِلّ
28-04-2007, 09:23 PM
مُحكَمة ... كَمَا عَوَّدتِنَا ..

رائد33
28-04-2007, 09:35 PM
مرحباً
هذا هو المرور الأول لي بدروبك
و ويا لها من رحلة اخذتني بها الى ما خلف الحروف و بين السطور
سأمر كثيراً من اليوم فصاعداً
فهذا شعر من زمن آخر

الشاعر الرجيم
28-04-2007, 09:47 PM
,والله ياعبير ... لايصنع العمل الأدبي إلا خيال كخيالك الخصب الذي يدهشنا دوماً بجماله وجلاله
فسبحان من أجرى الخيال في دمك , وفجر الإبداع في فمك:h:

فارس الهيتي
28-04-2007, 10:05 PM
الماجدة عبير
بناء محكم بحروف من ذهب
جميلة جدا قصيدكِ ياعبير
دمت بخير وعز دائم

خالد الحمد
28-04-2007, 10:27 PM
الشاعرة عبير

هي وربكِ خريدة فريدة ولا أحابيك أو أداجيكِ في ذلك.

إن اكتهل الظلام سيبدأ حاجب الشمس وإن شاب

رأس الليل سوف تنمّ النسمة بالسحر

قصيدة مطربة وهامسة كهمس طير غرِد غير همس العربيد

تأملت معناها ومبناها فألفيتها روضة كالعقود المنظمة على البرود المنمنمة

دمتِ شامخة كأنتِ

وكوني بخير حال

**بسنت**
28-04-2007, 11:43 PM
مُحكَمة ... كَمَا عَوَّدتِنَا ..
ولي عودة يافتيّة. .
.
.
.
.
.
.

(ياأم الخرزات)
و.
.
.
.
..
.والكندرات

غاردينيا...
29-04-2007, 01:22 AM
تناولت الليل بصورة إبداعية جديدة و طراز فريد ..

فليحيا الإبداع ..

فيصل الجبعاء
29-04-2007, 02:16 AM
في أحد ردودك على إحدى القصائد

لاحظت في كلامك قوّة المنطق وشراسة الحجّة

أمّا حين قرأت هذا العمل, أدركت أن خلف ذلك القناع روحاً شفّافة تفيض بعذوبة المفردة

قلّما أعجبتني القصائد التفعيلية

وهذه الباذخة هي من القلّة التي أعجبتني

مع ثقتي من تمكّن شاعرتها من امتطاء جواد القافية وهذا ماكنت أتمناه

وتبقى...وجهة نظر

منتهى الإبدا11111111111111111ع

القُمقام
29-04-2007, 04:06 AM
قصيدة جملية جداً

وأجمل منها خاتمتها


فمهلاً- يا وُجُومَ الليلِ - بعضَ الكِـبْرِ


لا تنسَ


بأنكَ فاتِكٌ ( هَـرِمٌ )


يُلقِّـنُهُ بصيصُ النورِ من إصرارِه دَرْسا

بارك الله فيك يا أستاذتي الكريمة

.

صُبح
29-04-2007, 05:22 AM
أخِيراً بيَّنْتِ يَا دبّة !

أتَيْتِ عَلَى كُلِّ الشَّوَارِدِ فِي نَفْسِي .. وَالسَّلاَمُ عَلَى نَفْسكِ الطَّيِّبَة ثَانيةً !
الْتئَامٌ وَزِيَادةٌ فِي كَمَالِ المَعْنَى مَا جَارَاكِ فيهِ بعْدُ شُعورٌ لوْلاَ أنَّ الكَمَال عَزيزٌ في البَشَريَّة ..

مِنْ بَعيدِ الغيْبِ جِئْتِ يَا عَبير ..
فشُكْراً لذَلكَ الغَ ـيب !

.
.

:m:

السنيورة
29-04-2007, 10:33 AM
عبير
.


.


.
سبحان من اسكن حبكِ في فؤداي:m:
.


.
وكرتون كيندر كونتري....هديه لك:)

مد حي
29-04-2007, 10:45 AM
جميلة كتير يا عبير ..




لكن السبهان معشعش في الأذهان .. !


بت أردد قوله: وراوغ كي ترى الشمسَ ..


مدمن<---



لا فوض فوك يا ابنة الحمد ..

مرحا لهكذا أبيات ..

عبدالله عادل
29-04-2007, 11:11 AM
ما شاء الله يا عبير , تبارك الله ,
عربدة ُ همسٍ رائعة ,
وصورٌ متنوعة , كان أجملها :


ومنذُ تَخَلّقَ الوجدانُ في أحشاءِ سَورَتِنا
وَلَدْنا قلبَنا ذَكَرًا
يغازلُ لوعةً أنثى
فكان العشقُ بينَهما يقدّمُ مهرَهُ وَجَعًا
وكانَ البوحُ في أوجاعِنا العُرسا
وكان بكاؤُنا في العُرسِ لحنَ غنائِنا الأقسى
ويرقصُ فوقَ أعيُنِـنا
سُهادٌ مُدْنـَفٌ طَرِبٌ


.. بوركتِ صاحبة اليراع البارع , والخيال الخصب الماتع ..
تحيةٌ ودعاء ..

سارة333
29-04-2007, 11:37 AM
فتجعلُ (يومَنا)
و(القادمَ المأمولَ من أيامِنا)
(أَمسا)!
........
ومازال الصباحُ بـِ عُرْفِنا
لا يَعْرِفُ الأنوارَ
تَعْسًا للدُّجى
تعْسا ..!
........
فمهلاً- يا وُجُومَ الليلِ - بعضَ الكِـبْرِ
لا تنسَ
بأنكَ فاتِكٌ ( هَـرِمٌ )
يُلقِّـنُهُ بصيصُ النورِ من إصرارِه دَرْسا

وللعيون حين تلاقي حرفكِ أمر آخر وللقلوب رفرفة السمو واندهاش لعبقرية الكلمة...
جمال ولاشيء غيره

عبيــــــــر...هذا ليس عدلا!!
( طفلة قاعدة تبكي:biggrin5: )
حين تهلين لا أدري أألتفت لقصيدتك التي تأتي دوما كشهاب متألق...أم أظل أبكي فرحا أنك عدتِ!!
لله أنتِ ما أجملك
( سأقيم على صفحتكِ لأجل غير مسمى! :biggrin5: ، وسأحاول أن أظل صامتة :p )

لأنك تعلم !
29-04-2007, 12:06 PM
عبير / عقب غيابٍ طال !



وَلَدْنا قلبَنا ذَكَرًا


يغازلُ لوعةً أنثى


فكان العشقُ بينَهما يقدّمُ مهرَهُ وَجَعًا


وكانَ البوحُ في أوجاعِنا العُرسا


وكان بكاؤُنا في العُرسِ لحنَ غنائِنا الأقسى


ويرقصُ فوقَ أعيُنِـنا


سُهادٌ مُدْنـَفٌ طَرِبٌ


قدمتِ بعرسٍ باكٍ ما عرَف نهج الأعراس !




عربدةٌ ضخمةٌ لهمسٍ أسود ، ما ظننتُ خلفها إلا عالمَاً من ضياء يتفجّر ..


يُلقِّـنُهُ بصيصُ النورِ من إصرارِه دَرْسا





جميلةٌ في كلِّ أحوالك ..

وصباحٌ يأبى إلا ابتسامة !












أختك الغالية:cwm11: / لأنك تعلم !

الوردي ساري
29-04-2007, 01:43 PM
.....

.. وماذا بعد كل هذا ؟
عربدة الهمس الأسود، دنيا ا ستحالت رمسا، ومخدوع هناك ...
... وهناك من يسمع الهمس .

صور لليل جميل وساحر ، وبالقصيدة ملح أ سود وثلج ساخن..

ولعبير.. أكثر من هذابكثير.

نبلي وامتناني . ساري.

عناد القيصر
29-04-2007, 03:15 PM
الاستاذه القديره

كتمت هذه الكلمات في قلبي حتى ان جاء نصك الراقي

كقطرات المطر الذي تنعش الارض بعد جفافها

استاذتي الفاضله

انتي اديبة راقيه فعلاً , حروفك هي من تقول ولست انا

وقد لا يكون كلامي جديداً على مسمعك لكنه بوح عن ما يكن في داخلي

تنفردين في هذه الساحة بلون مختلف من الجمال

اعجبني نصك او بالاصح كل الذي تكتبينه .

ارجوا ان تتقبلي كلماتي المتواضعه وسلامي لقلمك الجميل

( أبو نايف )
29-04-2007, 03:57 PM
رائعةٌ عَبِيْر ,
مُمتنٌ لك .. لأنّي استمتعتُ بقراءة النص , وليس أيّ نص !

السيكووودراما
29-04-2007, 04:12 PM
رائعه
بل أكثر من رائعه ..

الغيمة
29-04-2007, 07:52 PM
كنت على بالي اليوم..أقول في نفسي وأنا في (المطبخ)!
ما بال أقوام لم نر لهم من الشعر جديدا؟
حتما إنهم في غياب..يعودون من بعده محملين بالغنائم..
وها أنت منذ البارحة جالسة هنا..حياك الله..
ولي معك عودة يا عبيرنوفنا..
أندريفنا بتروفتش..

شيطان الشعر
29-04-2007, 11:28 PM
ومنذُ تَخَلّقَ الوجدانُ في أحشاءِ سَورَتِنا

وَلَدْنا قلبَنا ذَكَرًا

يغازلُ لوعةً أنثى

فكان العشقُ بينَهما يقدّمُ مهرَهُ وَجَعًا

وكانَ البوحُ في أوجاعِنا العُرسا

وكان بكاؤُنا في العُرسِ لحنَ غنائِنا الأقسى

ويرقصُ فوقَ أعيُنِـنا

سُهادٌ مُدْنـَفٌ طَرِبٌ
تتضائل كلماتي امام روعتها
اعجز عن ايجاد كلمات تعبر عن اعجابي
:i: :i: :i: :i: :i: :i: :i: :i: :i: :i: :i: :i: :i: :i:
دمت مبدعة

أحمد العراكزة
30-04-2007, 02:16 AM
لا شيء أَكْتُبُ هُنَا ...


لأنَّ كُلُّ شيء مَكْتوب هنا ....

الآن أستطيع أَن أنام .. وروعة الصور التي رسمت عبير

ترقص أمام عينيّ كالعصافير ..



لك دعائي الصادق الدائم

عبيرمحمدالحمد
30-04-2007, 03:14 PM
سلامٌ الرَّوحِ والريحان على قـُرّائيَ الأعزاء الأفاضل
.
.
.
فقط لأقول: كم أنا سعيدة بكم هنا
.
.
ولأني تدُوكني عن قلمي دوائكُ الليلِ والنهار
اعذروني في بعضِ غيابي عن الشكرانِ كما يليق بكم الشكران
.
.
سأعود .. ريثما أتم تصحيح أكوام الأوراق في درجي
.
.
الصغيرة بحضرتكم : عبير
.
.

أمل الصومال
30-04-2007, 03:35 PM
يا الله ..

كم رائعٌ هذا الهمس الذي عربدَ في أعماقِنا واحتل المشاعر :rolleyes:

هكذا أنتِ في كل التفاتة ..

عبير الرائعة

بكِ ينتشي الشعر وتنساب من القوافي روعةٌ ما تصورناها

فهل يُنتجُ الهمس إلا هذه الروعة

وهل تبدعُ عبيرُ إلا عبيراُ :)

غاليتي عبير

قصيدة رائعة قوية السبك و.. آســرة

يشتاقُها جِهازي فـ - بعد إذنك - save as :)



كوني رائعةً كما عهِدناكِ

وكوني بخير

almamez
30-04-2007, 03:38 PM
مبدعه أخيتي عبير وفي ظني الساخر لن يقود الأقلام إلى العربدة يوما والله أعلم

عبدالرحمن ثامر
30-04-2007, 07:59 PM
تفرد محكم يا عبير
.
.
هل الشعر قليل عند النساء

شيطان الشعر
01-05-2007, 04:01 PM
تفرد محكم يا عبير
.
.
هل الشعر قليل عند النساء
ان كان الشعر قليلا عند النساء فعبير اثبتت انها بالف شاعر

:::رحيـــل:::
02-05-2007, 12:06 AM
.
.
سامقة قطعةُ بوحكِ هذه يا..عبير..

وَلَدْنا قلبَنا ذَكَرًا


يغازلُ لوعةً أنثى


فكان العشقُ بينَهما يقدّمُ مهرَهُ وَجَعًا


وكانَ البوحُ في أوجاعِنا العُرسا


وكان بكاؤُنا في العُرسِ لحنَ غنائِنا الأقسى

عقدتي قران القلب واللوعة..وصيّرتي الوجع عُملةً..صُرفت مهرا عندما لزِمَ الأمرْ..
.
.
رأيتكِ تسمين البوح عرسا..
والبـكاء لحنا..

فما اجملكِ يا شاعرة..
وهنيئا لكِ حرفا تُسيّرينهُ كيفما شئتِ..كيفما ابدعتِ..!
.
.
باقة ورد وود..
رحيــل

**بسنت**
03-05-2007, 01:53 AM
وهاأنا يافتّية
معشوشب فكري... خضراء ذائقتي..

جذلى جذلى بهكذا نصوص

لله أنت ياعبير بنت محمد

القصيد تجريد لليل ومناجاته كشخص آخر تعاتبينه عتاباً قاسياً
لذنب لم يرتكبه....مسكين هذا الليل

تقولين يارعى الله قلبك


أتَهمِسُ يا وُجومَ الّليل ؟


مَنْ ذا يَسمعُ الهمْسا ؟




أترسُمُ في امتدادِ الجُرحِ صمتَ البحرِ والـمَرْسى ؟


وبعضَ خرائطِ المجهولِ تُـنْبِيءُ عن سذاجتِنا


وما سيكابدُ المخدوعُ في دُنياهُ حينَ يُحيلُها رَمْسا


.


.


.


أتَهمسُ يا وُجومَ الَّليلِ للأمداءِ


تخنُقُ صوتَ فرحَتِنا


وتأسِرُ وَثْبَ خُطوَتِنا


وتُغلِقُ بابَها بالقُفلِ


تحبِسُ خلفَهُ الشّمْسا


فتجعلُ (يومَنا)


و(القادمَ المأمولَ من أيامِنا)


(أَمسا)!


.

ليل المناجاة واللوم والحزن والتشاؤم..


أَمَوتَى نحنُ ..؟؟


بلْ أنْصَافُ أحياءٍ


نُحِبُّ العَيشَ لكنّا


نرى في موتِنا قُدسا


فهل سنعانقُ الأنوارَ يا ليلَ الوُجومِ غدًا


ومازال الصباحُ بـِ عُرْفِنا


لا يَعْرِفُ الأنوارَ


تَعْسًا للدُّجى


تعْسا ..!

صدقتِ هنا مع اختلاف الزمان والمكان إلا أننا بتنا لانعرف ماالنور ولا لونه ولاطعمه



تجرُّ رداءَك ( المغزولَ مِن أحداقِنا)


رُغمًا


وتتركُنا


بلا بُرْدٍ


صقيعُ الذلِّ يُحرِقُنا


سياطُ الصمتِ تُلهبُنا


فيبصُقُ (سَمتُنا) صخَبًا


يُبَدِّدُ هَيْبةَ الكِتمانِ .. يُسمِعُ كونَـنا الجرْسا


.


.


.


فمهلاً- يا وُجُومَ الليلِ - بعضَ الكِـبْرِ


لا تنسَ


بأنكَ فاتِكٌ ( هَـرِمٌ )


يُلقِّـنُهُ بصيصُ النورِ من إصرارِه دَرْسا

والله لانعلم من يلقن الآخر درسا

عموماً
لافض فوك ياشاعرة
نص تأنيبي لليل
مع أني أحبه وأكره الصبح...(تكره المدرسة):(
كيف لا والليل مرتع المحبين والعشاق يدثرهم بسواده حيث لارقيب ولا خليط
من البشر

بيئة النص

لا أعلم ولمَ استشفيت هنا أنك تحبين الأدب الغربي
حيث الطقوس والتعاويذ..بل وتأثرتي به تأثر جليّ

التشبيهات
آه ما أروعها ياشاعرة

خذي مثلاً هذه

صقيعُ الذلِّ يُحرِقُنا


سياطُ الصمتِ تُلهبُنا
وهذه أيضاً


فمهلاً- يا وُجُومَ الليلِ - بعضَ الكِـبْرِ


لا تنسَ


بأنكَ فاتِكٌ ( هَـرِمٌ )


يُلقِّـنُهُ بصيصُ النورِ من إصرارِه دَرْسا

وعلى فكرة

العربدة هذي موضة
عربدة الهمس الأسود
وعربيد خفقكِ ياأنت
وشفيكم على العربدة**
يافتيات؟ ! !



ومع هذا كله

كل الود والثناء الذي لايقيده حرف ولامكان

لشخصك









**مزحة ياعبير ويانسرين

سلطان السبهان
03-05-2007, 02:12 AM
الشاعرة عبير الحمد
هم لازالوا في الليل
وللأسف لابد من الصبح
ولابد من شمسه الأنانية التي لا ترضى أن يرافقها أحد حتى النجوم
لتحبط كل محاولات الظلام وتسحق ما تبقى من حكايا الليل
قرأت هنا شعراص حقيقياً بالفعل
لافض فوك وزادك الله من فضله .

عبيرمحمدالحمد
03-05-2007, 01:32 PM
مرحبًا ظل ..
وشكرًا جزيلاً للطفك ..
ممتنة
.
.

عبيرمحمدالحمد
03-05-2007, 01:35 PM
مرحبًا بالرائد 33
.
.
هو مروركَ الأول إذن !
فأنا الأسعد حتمًا بقارئ جديد أتمنى أن تأرِجَ له الحروف في دربها المترع بالشعر والحكايا
.
.
في نهاية الطريق .. أعدُك بـِ امتنانٍ كثير .. و كوبٍ من الشِّعر السائغ
.
.
ود

عبيرمحمدالحمد
03-05-2007, 01:37 PM
الشاعر الرجيم
مرحبًا وأهلاً
لا أدري ما إن كنتَ ستعتبرُ لهذا الكلام مناسبة .. ولا يهمني أن أقوله في مناسبته فهو محضُ صدق ..
حقًا .. تُشرّفني هذه الشهادة من شاعرٍ هو أنتْ ..
.
.
ألف شكرٍ يا طيّب
.

عبيرمحمدالحمد
03-05-2007, 01:42 PM
مرحبًا بفارسِ الحرف
.
.
الأجمل أخي تشريفكم إياها بالمرور
جذلى لاستحسانكم
.
.
ود

حسن آل رمضان
03-05-2007, 03:05 PM
أ تُكتبُ يا مداد الحرفِ
بينَ عمالقِ اللمسة؟

و تُدرَجُ فيكَ أشعاراً
تؤجِّجُ صُبحَ مَنْ أمسى

عبير

ما رأيك باحتفاظي بنسخةٍ مرمرية منها علّها تُنقشُ على سرير النوم يوماً ما.

تحياتي السومرية؛

عبيرمحمدالحمد
04-05-2007, 04:40 PM
إن اكتهل الظلام سيبدأ حاجب الشمس وإن شاب

رأس الليل سوف تنمّ النسمة بالسحر
.
.
مرحبًا بشاعرِ الحـَمد ..وياحيا الله وبيّا..
نعم سيدي هو ذاكْ .. لكننا وحدَنا أمةٌ عشِقتْ ظلامها ولملمتْه من كل نواحي الأرض لتغمسَ نفسها في لجته حتى الموتْ !
ليس بينها وبينَ النور إلا ومضة :
ستراهْ .. حينَ تؤمنُ به!
أباعليّ .. تحيةٌ بحجم الحبور الذي يتركه عبورك ..
.
.
ود .. و ود

عبيرمحمدالحمد
04-05-2007, 04:57 PM
مااااارحبا .. بَـسِـنْتْ !:m:
first of all
هذي الاشيا :

.
.
.
.
.
.
ماركة مسجلة لي لو سمحتِ .. واسألي سوسو كمان
فلا تعصبيني .. خلااااص!:sd:
ثانيًا :
وشي ذي:

(يا أم الخرازات)
يعني تتهميني علنًا بالارهاب وأنا حمامة السلام :( .. سوسو تعالي شوفي بالله الظلمc*
والحقيني بالخرازة على طريقك تكفين ..:z:
على الطاري بسنت .. يوم كنت بالثنوي (الله لا يعيد الشر) كانو زميلاتي حاطين افـْ محافظهم صور لاعبين وذولا اللي يغنون .. غير أنا يحليلي كنت حاطة افمحفظتي صور ثلاثة مشاهير .. حزري مين؟
جوهر دوداييف وشامل باساييف وبينهم الشيخ أسامة .. بخخخخخ:u:
عاد الحينا تعرفين كبرت وعقلت .. حاطة صورة كونان ايديجاوا وسينشي كودو .. وبينهم صورتي !:p
ولا للإرهاب !
الله لاينكسنا بس يابنيّـتي ..f*
.
.
عمومًا .. ياحيا الله نويّر .. ومانتحرمشِ يا أمَرْ .:m:
.
.

**بسنت**
04-05-2007, 06:33 PM
جوهر دوداييف وشامل باساييف وبينهم الشيخ أسامة
يوء نسيتي ابوالوليد وخطاب
أفاااااااا
يا إرهابية

أجل
نوير هاه

.
.
.
.
.
وجيبي الخرازة ياسوسو

سارة333
04-05-2007, 06:51 PM
سوسو تعالي شوفي بالله الظلمc*
.
شـــــــايفة :biggrin5:

عبيرمحمدالحمد
05-05-2007, 04:09 PM
مرحبًا غاردينيا ..
كنتُ حين شرعتُ في خطّ هذا النص أنتوي أن أكون أحدَ السَّدَنة .. بالطبيعة التي حدثتكم عنها هنا ..
لكنَّ شعورًا غجريًّا بالحاجة للتمرد .. قذف بي إلى الجانب الآخر من الشطّ ..
وبينا كنتُ على وشك تلقّي إيحاءاتِ الليل للانهماكِ في الحزن
وجدتُـني أهجوه بحقدٍ كبير!
دومي بخيرٍ أيتها الحسناء
واسلمي ثُمّتَ اسلمي
.

عبيرمحمدالحمد
05-05-2007, 04:17 PM
مرحبًا أخي فيصل ..
وقد مررتُ ذاتـَ ريحٍ ببعض ردودكم في قصيدتكم تلك.. ولمحتُ فيها شراسة الحجة وقوة المنطق
فلم أتعجّب كما أنت ..
بل عرتني ابتسامة رضا .. وقلتُ في نفسي :
علـّهُ الآن يعذرني .. فبعض العقليات واللهجات لا تترك للحِلْم مكانًا ولا دواء لها الا الشراسة
أخي : لايحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظُلِم
لا أتعدى على أحد أبدًا .. لذا لا أسمح لأحدٍ بالتعدي عليّ
.
.
أما وجهة نظركم فإني أعتز بها وأحترمها وأحتفي .. كاحتفائي بشرف مروركم من هنا
بوركتم وبورك المداد
.
.
ود

عبيرمحمدالحمد
05-05-2007, 04:20 PM
مرحبًا أخي القُمقام ..
لا أدري كيف أشكرك ..
لكنما (أستاذتي) أعلى مقامًا من تعثُّري
لاحُرمتَ أجر هذا السخاء .. وبارك الله الخُطا ..
ود

فيصل الجبعاء
05-05-2007, 04:37 PM
لم ولا ولن أعجب من شراسة المنطق وقوة الحجة بل هي كانت إطراءً مني لك :biggrin5:
وكا قلتِ ما اكثر تلك العُقيلات :n:
لاتبالي بهذا الرد فقد كنت ماراً أبحث عن ناقةٍ أضعتها :y:

عبيرمحمدالحمد
05-05-2007, 04:39 PM
مرحبًا صبح
.
.
شكرٌ أملأ به كفوفي وأنفثه في وجه الشمس الجائية بك كلَّ (إشراقةٍ) لا تشبه إلا من ظئرُها الشمسُ يا سيدتي ..
أحسَبُ ما قلتُه في هذه القصيدة المتمرّدة على نَسَقِ الموتْ أتى على الشوارِدِ في كلِّ القلوبِ اليوم .. إننا مصابونَ بالـْ ألزهايمر ذاتِهِ يا صُبْح!
.
.
سوسو وبسنت .. هاااه شرايكم .. مو قلنا بـْ نفْصِلْها من زُمرتْنا الإبدالية ونشوف غيرهابعد ما قصّوا عليها ولبّسوها هالفستان الطحلبي:biggrin5:
ماعلينا عايز بكرا أنا وسوسو وصبح تجينا الحالة ونخبّص يقوم روحان الله يحفظه زي ذيك المرة يوقفنا أنا وسوسو تحت الشمس بلحالنا ويخلينا نرفع إيدينا الا صبح ياخذها تحتَ المظلة عشان لابسة طحلبي :sd:
مطرودة خلااااص !:k:
.
.
عاااد عليك الله يازولة .. قولييييلنا كيييف شعورك لما كتبتِ للمرة الأولى :
ينقل إلى شتات .. بخخخخخخخخخخخخخخخخخخ:i:
.
.
آي لاف يور بِنْ صبوحة حتى لو كان قْرِين طُحلُبي ..*c

موسى الأمير
06-05-2007, 02:13 AM
عبير ..

نص في جملته جميل ..

غير أني قرأت لك الأجمل ..

هذا ما خرجت به بعد ثلاث قراءات ..

أحياناً حجم الفكرة يوسع علينا المدار ..

دمتِ حرفاً ،،

نزار عوني اللبدي
06-05-2007, 04:43 AM
وجوم ُ الليل ِ ، يرحل ُ حاملاً أسماله ُ ، عنّا..
وتخذله خطاه ُ ، فيرتجي منـّا ..
إقالتـَه ُ ..
فندفعه ُ بكل قوى الضياء ِ ،
ليرتمي في لحده ِ ،
ونزيده ُ وَهـْنا ..!!

***

عبير

وللضياء أيامك ِ

جمال وعمق ..

بكل الحب

سارة333
07-05-2007, 11:12 AM
.
سوسو وبسنت .. هاااه شرايكم .. مو قلنا بـْ نفْصِلْها من زُمرتْنا الإبدالية ونشوف غيرهابعد ما قصّوا عليها ولبّسوها هالفستان الطحلبي:biggrin5:

أنا ماقلت شي )k ...صبح أنتِ حبيبتي شو مالبستِ ! :biggrin5: ( عبير ...غدارة أنا !! :p )

**بسنت**
07-05-2007, 02:11 PM
لاتعليق.
.
.
.


..ثم أنه
صبح واسطة وهي لابسة الطحلبي..
ولا لا صبوحتي
أقول مصخناها
قلبناها شات
إلى لقاء
.
.
.
.

وجيبي الخرازة

عبيرمحمدالحمد
07-05-2007, 02:56 PM
لا يالنذلتين!!!!
.. كلكم مطرودين أقول .. ولا عاد تعتبون داري .. (وجه شرّير بااارد)
.
هههههههه !

أمّا واسطة !!
ليش حنا وين ؟؟
بأكسفورد والا هارفارد على غفلة .. (الله يفطنكِ الشهادة ياللي افـْ بالي )
.
.
سويّر ونويّر .. مالت على اللي يكنس ويرش .. أبوي ماعلمني كذا !!
(وجه شمتاااان من جد)
.
.

عبيرمحمدالحمد
07-05-2007, 03:02 PM
الغالية / سنيورا الأمورا
.
.
وسبحان من أسكن جنبيك هذا القلب الجميل
أحبك الله يا عذبة .. وجعلك في معيّـتِه وحفظ قلبك من كل سوء
وأنا أحبك كذلك
.
.
أما كيندر كاونتري .. فـَ عِزّ الطلب ..
كم أنال مدللةٌ هنا .. أغبط نفسي عليكِ
.
.
ود و.. وحب ... و ورد كثير

عبيرمحمدالحمد
07-05-2007, 03:07 PM
.
.
نداء عاجل
يوجد مدمن ضائع يرتدي قصائد سلطان السبهان ويتغنى بها هنا
الرجاء من السيد سلطان التوجه للصفحة ثلاثة من عربدة الهمس الأسود لاستلامه
.
.
مرحبا مد.. حي ..أو مد .. مِن .. (اللي ودك)
صدقني مروركم شرف .. وذكرك السبهان في سياق النص مزيدُ شرف
بوركت أخي الكريم .. وبورك العطاء

>عيـن القلـم<
07-05-2007, 04:34 PM
أختي عبير محمد الحمد ..

كتبتِ الشعر عبيرا مَرموقا ..
ورسمتِ صوره بأبهى طعم للشهد ..

أَمَوتَى نحنُ ..؟؟
بلْ أنْصَافُ أحياءٍ
نُحِبُّ العَيشَ لكنّا
نرى في موتِنا قُدسا

لله أنتِ
دمت بكل زهو ..

تحيتي أعبقها

عبيرمحمدالحمد
08-05-2007, 10:14 PM
مرحبًا أخي إحساس ..
سعدتُ -والله يشهد- بإطلالتكم المحفوفة دومًا بالدعواتِ الصيّباتِ الطيبات
ما أحوجنا لها أيْ إحساس ..
لا حُرمتَ الأجر أيها الوابل الهتان
.
.
ود

عبيرمحمدالحمد
08-05-2007, 10:19 PM
مرحبًا سارا
.
.
أيتها النقاء .. مالحروفي تبحثُ عن نفسها في زخم المشاعرِ فلا تلقى غيرَ بلاغة الصمت ؟
.
.
أثيرتي :
أشعر لحضرتِك بالتماعِ النجوم في سماواتي يتخاوصْنَ حسدًا أنكِ هنا تزخين عليّ من حلو مديحك عطرًا .. وتُحلّين أكؤسي برُضابِ المواعيد
.
.
أحبك سارا .. بحجم طيبتكِ .. بل أكثر!
.
.
ود .. و ود .. وأيضًا ود !
.
.

عبيرمحمدالحمد
08-05-2007, 10:26 PM
لأنكَ تعلم .. وشيءٌ يشبه سكينة الموناليزا وسحرَ ابتسامتها على أطرافِ أنامل دافينشي!
.
.
أجزمُ يا حبيبة .. بأنّ خيطَ ابتسامةِ الصباح كفيلٌ بسحق شعوذة الليل وعربدته
وهتك كل التعاويذ التي بتنا نمشي في مدارِها مخمورينْ!
يقولون بأنّ الليل ساحرْ
وأقول إنّه السحر الأسودْ .. سحرُ الموتِ والاضمحلالْ!
.
.
لأنك تعلم
ياااا مترفةَ الحرف .. أنتِ لا تتكررين!
.
.
طاقاتُ تيوليب .. ومساءاتٌ ملائكية .. لقلبك
.
.
.
.

عبيرمحمدالحمد
08-05-2007, 10:32 PM
وبالقصيدة ملح أ سود وثلج ساخن..
.
.
وربما مِقْصَلةٌ .. ودماءٌ سوداء .. وكنانةٌ تحملُ آخر سهمٍ يفقأ عينَ الظلام
لتذرِفَ صبحًا يبعثنا للحياةِ من جديد !
.
.
الورديَّ ساري ..
ثق بأنَّ زورَتكَ أمكنتي رذاذٌ من الحبور والشرف .. ينهلُّ بهدوءٍ عجيب
.
.
ابقَ قريبًا من هذا الحرف ..
بوركْت
.
.

آلام السياب
08-05-2007, 10:49 PM
عبير شكرا لك . . . فقد جعلت من قلم الإناث هنا له صدى ورونق مختلف

قصيدة . . . رائعة

دومي بخير

(أنا).!
09-05-2007, 06:55 PM
أها / عبير محمد الحمد ، هو حضور ليس إلا لن يزيد النص شرف حضوري شرفا آخر مثلا ولن يرهق كتف مثلي في مكان متسع بالحضور أو ينقص مني شيء ـ شدني النص كثيراً إلا أن الحكمة كانت ( انا اراه حين أؤمن به ) ولأن النص كان في غاية الجمال فقد غفر التاريخ لتلك ( السين ) زلتها ، شاعرةٌ متميزة دون أدنى شك ولن يختلف معي اثنان في ذلك .!

اني الآن استودعك الله على أمل لقاءِ حروفك في نص آخر ..!

(أنا) وإن يرق أسباب السماء ِ بسلّم : ) .!

عبيرمحمدالحمد
11-05-2007, 02:24 AM
السيد الكريم / عناد
.
.
حقًا تسرني متابعتكم قلمي الصغير ..
وأُزهَى بكلماتكم العطرة وتشجيعكم السخيّ .. لاعدمتم ثوابَ الكرم

.
.
ثم..
طيّب الله مساءاتِكم أخي
.
.
ود

عبيرمحمدالحمد
11-05-2007, 02:25 AM
المفضال / أبا نايف
.
.
.
شكرًا لهذا المطر.. ومثله للغيمة السَّـكوب
.
.
ود
.
.

عبيرمحمدالحمد
11-05-2007, 02:26 AM
السيد / سيكودراما
.
.
.
فضلكم أروع.. بوركتم
.
.

عبيرمحمدالحمد
11-05-2007, 02:30 AM
.
.
في المطبخ غيّومة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الله يهداجْ بس !
جان زين افحديقة / جدام البحر .. مو في المطبخ !
يعني اشبيكون الرابط بين خثاريت عبير والطبخ ..
يمكننننن / كلهم ينطبخون على نار هادية ؟
آي ثينك سو !
.
.
ويا حيّا الله الغيمة والله ..
زورينا دوم / لأن نحبّج وايد
.
.
ريحة طبيخ / بيرو
القدر أحترق !

عبيرمحمدالحمد
11-05-2007, 03:34 PM
أهلاً شيطانَ الشعر وسهلاً
.
.
وتتضاءل كلمات الشكر أمام فريقِ التصفيق المبتسم هناك
دمت لهذا الكرم
ود

عبيرمحمدالحمد
11-05-2007, 03:37 PM
مرحبًا بالعراكزة
.
.
سعيدة بثنائكم .. لكنه والله بعضُ ما تحترفون / تقترفون
ويكأنَّ النزفَ جريمةٌ نكراء نتقنُ بها قتْلنا مع كلِّ دفقة حِبرٍ يحكي بالصمت الجلجلةْ!
لكنها عدالةُ الشِّعر .. وإن جارتْ عليكَ عزيزةٌ
حسبي شرفًا أنكم هنا
.
.
بوركتم

الهيكل
11-05-2007, 03:41 PM
بلا بُرْدٍ
صقيعُ الذلِّ يُحرِقُنا
سياطُ الصمتِ تُلهبُنا

لافضَّ فوك...

عبيرمحمدالحمد
11-05-2007, 03:44 PM
مرحبًا بالصومالية ..
لعلها عربدَةٌ تتمنى لأرضٍ أدمنتِ بُكاءها أنْ تدومْ
لكنَّ السطوة لا تعني انتفاء الثورة!
كلُّ الأشياء تتمرّدُ على أوعيتِها حينَ تتفاقم
والأيام كفيلة بمضاعفة الأحجامْ ..
لاتلتفتي لروعة العربدَةْ .. فهيَ محضُ وهمٍ ميّتْ
خُيّلَ إليهم مِنْ سِحرِهِ أنه يسعى!
غاليتي / يااا ميّاسةَ الضّوْع ..
وقلبي يشتاقُك والله (save as) نظامَ تشغيل بكاملِه !
دائمًا أمولا .. فخورةٌ بكـِ
.
.
ود

عبيرمحمدالحمد
11-05-2007, 03:51 PM
almamez
.
.
مرحبًا بكم ..
ربما نحتاجُ إرجاع البَصرِ كرّةً بعدَ الكرّة ..
فلم يعربِد هنا أحدٌ غيرُ الليلِ البائس
مَن دعا في الساخِرِ إلى العربدَة !؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نعوذ بالله أن نكون من الجاهلين!
..
.
حُيِّيتُم .

عبيرمحمدالحمد
13-05-2007, 01:06 AM
مرحبَا عبد الرحمن /
.
.
ممتنة لحسنِ ثنائك على البناء
.
.
أما عن سؤالكْ ..
فإن حقه من الجواب جلسات حوار ونقاش تستطيل ..
كثيرًا يظلم التاريخ اشاعرات .. ولكنما هنّ يظلمن الشعر أكثر
.
.
سعيدة أنك هنا
.
.

عبيرمحمدالحمد
13-05-2007, 02:48 AM
أهلاً بالـْ (روحان) << على الحكاية!:biggrin5:
.
.
الفكرة المتسعة تبدو متميزة حين يحتويها مدار أوسع منها ..:p
.
.
شرفتُ بعبورك على أيه حال .. وأحترم جدًا الانطباع الوهليّ لقارئي
.
.
ود

جود الحسين
13-05-2007, 03:22 AM
أموتى نحن
ام أشباه أشلاءٍ
نزين كفنا يأساً
ولا نشتاق للمرسى
ما ألذ هذه العربدة
دمتي بخير
أختك/ جود الحسين

عبيرمحمدالحمد
13-05-2007, 11:51 PM
المععععععذرة / أيها المشرقون ..
فإنما تجاوزتُ حينَ انتقل بي النظر .. وإذ تعذرون فأنتُم أهلُ الذوق .. والنظَر .
.
.
شيطان الشعر ..
أحرجتَ خطواتي الوئيدة بمديحٍ لا يعني إلا كرمكم ..
ممتنة جدًا يا سخيّ ..
.
.

عبيرمحمدالحمد
13-05-2007, 11:56 PM
عقدتي قران القلب واللوعة..وصيّرتي الوجع عُملةً..صُرفت مهرا عندما لزِمَ الأمرْ..
.
.
رأيتكِ تسمين البوح عرسا..
والبـكاء لحنا.
.
.
مرحبًا بالـْ مكوث .. يا رحيل
كنتُ أحسبُني جميلةً يومَ عقدتُ القِران .. لكني أيقنتُ أن أول خطواتي صوبَ الجمال .. هي يومَ أن طلّقتُهما طلاقًا بائنًا ..
رحيل / متى نملُّ الحزن .. فإني أرانا لازمناه حتّى ملَّنا ..!!
.
.
بعضُ سعادتي أنك هنا يا جميلة .. و لوردكِ و ودّكِ نسائمُ كأنها من الجنّة
ليلةً هاتنة .. أتمناها لك ...!
.
.
عبير

عبيرمحمدالحمد
14-05-2007, 12:04 AM
القصيد تجريد لليل ومناجاته كشخص آخر تعاتبينه عتاباً قاسياً
لذنب لم يرتكبه....مسكين هذا الليل
مسكين ؟!
ليت الليل يا بَسَنْت نجومٌ كالمصابيح وقمرٌ ساطعٌ وطراوةٌ تقرصنا بدلال !
وخيمةٌ دافئة .. وعاشقان
الليل يا بسنت .. هزائمنا .. خيباتُنا .. وهمنا بأننا الـْ لا شيء ..
وقيدٌ واهٍ يكبّلُ المارد فينا فينطلقُ العالم لنبقى نحن وحدَنا ننسُجُ له بُرُدَ المديحِ القَشِيبَةْ !!!
ليل / ليل / ليل / وعربَدةْ
.
.
ربما .. آن أن نبعِد الكفَّ عن الناظرة .. لندِرك أنّ الشمسَ قدَرُنا المحتوم !

لا أعلم ولمَ استشفيت هنا أنك تحبين الأدب الغربي
حيث الطقوس والتعاويذ..بل وتأثرتي به تأثر جليّ
نعم .. أحب الأدب الغربيّ .. ربما أبحثُ في ثناياه عن بيئةٍ لم يعرِفها العرب .. وأشياء لم يقُلها العرب
أما الطقوس والتعاويذ .. فليست حكرًا على أمم دونَ أمم .. إنها بلاءٌ طمّ وعمّ .. حتى طال الليلَ يا غالية
.
.


.
.
بسنت ..
أحبُّك كالمطر .. والزهور .. والشوكولا .. والشِّعرْ !
.
.
حقلٌ من اللافيندر .. وآخر من العُلِّيق البريّ .. لمساءاتِك وحدَك !
..
عبير

عبيرمحمدالحمد
14-05-2007, 12:15 AM
هم لازالوا في الليل
وللأسف لابد من الصبح
ولابد من شمسه الأنانية التي لا ترضى أن يرافقها أحد حتى النجوم
لتحبط كل محاولات الظلام وتسحق ما تبقى من حكايا الليل
.
.
مرحبًا سلطان ..
أيقنتُ أنك شاعرٌ عربيّ ..
.
.
ما رأيكَ أن تقرأها من جهاتِها الأربع ..
قد تجِدُ وجهَكَ الآخرَ في التفاتةٍ ما ..
وتعودَ هنا .. لتقول لي أن الصبْحَ كانَ هو المِعطاءَ الوحيد في رحلةِ الحياة !
.
.
كم يشرفني مروركم أخي ..
بوركتم

عبيرمحمدالحمد
16-05-2007, 01:15 AM
حسن آل رمضان
.
.
حياك الله أخي
.
.
سعدْتُ بما أسبغتم على النص من ثنائكم فضلاً عن تشريفكم إياها ببيتين جميلين
.
.
.
ما ذا سأقول : سأقول يشرّفني احتفاظكم بنسختها .. لكن رأيي أن تنقشها على سطح المكتب ..<< كيف تجي ذي !
.
.
كونوا بألف خير.. وطيّب الله المساء يا أخي ..
.
.

عبيرمحمدالحمد
16-05-2007, 01:24 AM
بسنت ,,
مانسيتهم والله.. ومن ينسى الأبطال في زمن البطالَةْ ؟؟؟
بس أبو الوليد وخطاب كانو طفّتي أول مادخلت الجامعة .. الله يهديك بس لا تلخبطين .. وتحوسين علَي حِقَبي التاريخية ..:(
ترا أهوجس أطلّع سيرة ذاتية .. ثم عاد تروحين انتِ وسوسو فيها لمّا أأرّخ للشخصيات التي أثرت في حياتي سلبًا ..)k
إيه .. تحسبوني نسيت ....؟؟؟؟؟؟؟؟؟:z:
.
.
نويّر .. وبرضو أَمَرْ :p :m:
.
.

عبيرمحمدالحمد
16-05-2007, 01:32 AM
وجوم ُ الليل ِ ، يرحل ُ حاملاً أسماله ُ ، عنّا..
وتخذله خطاه ُ ، فيرتجي منـّا ..
إقالتـَه ُ ..
فندفعه ُ بكل قوى الضياء ِ ،
ليرتمي في لحده ِ ،
ونزيده ُ وَهـْنا ..!!
.
.
لا يفضُضِ اللهُ فاكَ يا أستاذ..
قد قلتَ ماحمتُ حولَ حماهُ وأوشكتُ .. غيرَ أني لم أرتع فيه ..!!
لا أدري أيهما سيبقى يجمع أشتاتَ حرفِه لكم .. النص أم صاحبُه
غير أنّ مروركم والله شرف وترف
.
.
فاقبل صمتنا معًا .. حتى .. لُغَةْ !
.
.
ود

عبيرمحمدالحمد
16-05-2007, 02:02 AM
أختي عبير محمد الحمد ..

كتبتِ الشعر عبيرا مَرموقا ..
ورسمتِ صوره بأبهى طعم للشهد ..
.
.
الغالية كـَ بسمةْ .. (عينَ القلم) ..
كتبتُه ليزهو بسكنى رئتيك .. باكيًا هاجِسَ الزفيْر ..!!
ورسمتُها تنعمُ برُضابِ ذائقتِك .. متلذّذةً ما امتَدّ زمانُ التـّمَطُّقْ
فتمطّقي بها .. تمطُّقي بحروفك السُّلافْ .. يا عذبة
.
.
إنها أنا
.
.

سارة333
18-05-2007, 12:26 PM
بسنت ,,
ترا أهوجس أطلّع سيرة ذاتية .. ثم عاد تروحين انتِ وسوسو فيها لمّا أأرّخ للشخصيات التي أثرت في حياتي سلبًا ..)k
إيه .. تحسبوني نسيت ....؟؟؟؟؟؟؟؟؟:z:
.
(خوفتـــيـني! :p )

عبيرمحمدالحمد
19-05-2007, 12:04 AM
مساءُ الحبّ يا متوردة القلب ..
آلااااام ..
هل جربتِ يومًا أن تغتسلي بالعطر !
هكذا فعلتُ بشهادةٍ منكِ أسعدتني وأخجلتْ قليلَ مدادي
يزعمونَ اليومَ أني أضوع .. فهل عرفْتِ لماذا ؟:p
..
.
أنا عرفتْ ..:m:
دومي .. كما أنتِ عزيزتي

عبيرمحمدالحمد
19-05-2007, 12:11 AM
آها .. فهو (أنا) بعْدَ طول غياب !
.
.
كيف حالكَ يا رجُلْ ؟
قد تبلْقَعَت أفياءُ بعدَ أخضرِكَ الذي سميتَه .. علفيًا ..
.
.
أتدري ؟
قرأتُ ردك مرارًا .. واسمح لي ..
فليسَ بحوزتِي -وربّكَ- ما يُقال لأقولَه
فليجزِكَ الله عنيّ ما أنت أهلٌ له على طيبِ هذا الزكاءِ وهذه التزكية ..
.
.
بوركتم .. وبوركَ السخاء
.
.
عبير (وتأتي على قدْرِ الكرامِ المكارِمُ )
هذه بـِ تِلْك ..
.
.
.
.

عبيرمحمدالحمد
19-05-2007, 12:15 AM
وحياكَ الله يا هيكل
.
.
شاعرٌ كريم والله

.
.
بوركْت
.

عبيرمحمدالحمد
19-05-2007, 12:19 AM
جود الحسين
.
.
مَنْ لي بهذا الجود يا جوووووود ؟
حيرى - أيتها الباذخة- في أمرِ هذا العُرْس
أأبكي فرَحًا .. أم أغنّي حزنًا ..؟
.
.
فهو العرْسُ يا سيدتي بكلّ ّ ّ تناقضاتِه الغريبة !
.
.
سأشكُرُ السماءْ .. أن جاءتْ بكِ إلى هنا
.
.
ود

سلطان السبهان
23-05-2007, 06:25 PM
.
ما رأيكَ أن تقرأها من جهاتِها الأربع ..
قد تجِدُ وجهَكَ الآخرَ في التفاتةٍ ما ..
وتعودَ هنا .. لتقول لي أن الصبْحَ كانَ هو المِعطاءَ الوحيد في رحلةِ الحياة !



عدنااا
لنقول أن روعة الحرف هنا وبهاء الشعر ذهبت بكل شيء
فلا رجعت ولا رجع التفاتووو

شاعرة الأفياء عبير
الظلام المخيط من أحزاننا وأحزان أمتنا سينقلنا رغم أوجاعنا
إلى قصر صبح كريم سينجزنا كل آمالنا :)

دمت وزادك الله من فضله .

فواز الجبر
23-05-2007, 10:04 PM
وقفت أمام هذه الرائعة باحترام
وأسجل إعجابي بهذه الروعة

أما هنا

أَمَوتَى نحنُ ..؟؟


بلْ أنْصَافُ أحياءٍ


نُحِبُّ العَيشَ لكنّا


نرى في موتِنا قُدسا


فهل سنعانقُ الأنوارَ يا ليلَ الوُجومِ غدًا


ومازال الصباحُ بـِ عُرْفِنا


لا يَعْرِفُ الأنوارَ


تَعْسًا للدُّجى


تعْسا ..!

فغاية الروعة
وتجسيدا لاستمرارنا بسب الظلمة
وبعدنا عن اشعال الشمعة

سلمت

سامي البكر
24-05-2007, 12:04 AM
أحرف عبيرية
مكتنزة
تخترق آفاق
اللامحدود
لتسبح بين كل المعاني
التائهة بين زوايا الأفئدة
والشاردة في تلافيف الأدمغة

حصة البادي
27-05-2007, 05:58 AM
صباحك غيمة عبير
مررت هنا فأحببت أن أصفق لعذوبة نصك.. أصفق كعادتي صامتة
..
سأعود لمبادلتك الود بود بعد تكرار قراءتك
دومي خضراء

عبيرمحمدالحمد
08-06-2007, 10:35 PM
شاعرة الأفياء عبير
الظلام المخيط من أحزاننا وأحزان أمتنا سينقلنا رغم أوجاعنا
إلى قصر صبح كريم سينجزنا كل آمالنا
.
.
هل رأيت يا سبهان كيف أن الوجه الآخر للصبح جميل !
كم ياتُرى نحتاج من الإيمان بكينونته كيما نراه !؟
ربما (ومضة خاطفة) ليس أكثر
.
.
شكرًا لعودتك .. ولاهنتَ يا كريم.
.
.

عبيرمحمدالحمد
08-06-2007, 10:38 PM
وتجسيدا لاستمرارنا بسب الظلمة
وبعدنا عن اشعال الشمعة
مرحبًا بفواز ..
أتدري أخي ..
ليتنا ندرك أن مشاغبة الفتيل تزيده حبًا لنا ..
وأن خيط الشمعة يراهن علينا حتى يموت ..
لأجل أن نحيا
.
.
مرحى لهكدا قاريء ..
فقد شرفني والله أنكم هنا يا فواز ..
.
.
ود

عبيرمحمدالحمد
08-06-2007, 10:43 PM
مرحبا بالسامي ..
.
.
.
أليس فظييييعًا أن تتيه أشياؤنا في حنايانا .. ونظل العمرَ نفتش عنها في حنايا الأزمنة .. ونلعنُ اعوجاج الطريق !
ثم :
نعيب زماننا والعيب فينا .. ومالزماننا عيبٌ سوانا !
.
.
هيه ياشقيق الحرف .. لعل الله يمنحنا نورًا نمشي به في الناس .. حين نكلف أنفسنا التفاتةً عادلةً نحوَنا
.
.
سامي البكر
وتحية لا تنبغي لسواكم
.
.

ود

عبيرمحمدالحمد
08-06-2007, 10:45 PM
مساؤك الأقحوان يا حصة
.
.
سعيدة أنك هنا .. وحياك الله متى هطلتِ يا عرابة المطر ..
.
.
ود .. و ود .. وأيضًا ود ..
.
.

الغيمة
09-06-2007, 01:13 AM
مساؤك ورد يا عبير..
أتيت هنا فقط لأقول:كم اشتقت لك..
أندريفنا بتروفتش

ألمى
10-06-2007, 01:05 AM
أتَهمسُ يا وُجومَ الَّليلِ للأمداءِ


تخنُقُ صوتَ فرحَتِنا


وتأسِرُ وَثْبَ خُطوَتِنا


وتُغلِقُ بابَها بالقُفلِ


تحبِسُ خلفَهُ الشّمْسا


فتجعلُ (يومَنا)


و(القادمَ المأمولَ من أيامِنا)


(أَمسا)!

راااائعة يا عبير
تقبّلي احترامي و اعجابي

عبيرمحمدالحمد
10-06-2007, 10:01 PM
مرحبا غيومة
ومساؤك الحب وهدايا من الرذاذ البارد في حقائب النسيم ..
أنا هنا يا غالية
ويكفيني جذلاً أن تفتقدي تلك (المزعجة) في أروقةٍ مكتظّةٍ بالعابـِ (ر / ق ) ـين ..
لعينيك ..
نفثةُ مافوق كفوفي من سُلافَةِ النُّوّار ..
ومودةٌ فوق ما تتصورين !

عبيرمحمدالحمد
10-06-2007, 10:03 PM
سيدي الألـْمَى
أشكرك كثيرًا .. ويا باركَ الله المرور
.
.
ود

المستجير 2002
11-06-2007, 10:03 PM
[SIZE=5][COLOR=Magenta][B]ما هذا أخـتـاه ؟
هل تجيدين السحر أيضاً ؟؟ !!
حسبتك شاعرة وحسب !!
ولكني وجدتك ساحرة
أعني ما أقول , لأنني مسحور
وهنيئاً للغيمة , لأنها الأوفر سحراً من من أي متدثر في الأفياء