PDA

View Full Version : هذيــــان



غريبــــة
01-05-2007, 10:49 AM
هذيان أردت به أن أعتذر


يا أيها الفاضل ...

أتذكر ذلك اليوم الذي التقينا فيه أول مرة ؟


أرى جيدا ابتسامة باهتة ارتسمت على محياك !!
إذن .... أنت تذكر ..


دعنا نعود قليلا .

أتت إلى بيتنا دعوة مفادها أنها عقيقة ( فلان ابننا ) و سيسرنا حضورك معنا الليلة أنت و أبناؤك .

فحضرت لأن الفرح بقدوم طفل لا يعادله إلا قدومه فقط ! أم أنني أردت العشاء فقط !!! لم أعد أذكر !!

و أتتك دعوة مثلها ..

و هكذا جمعنا مجلس واحد ، أنا في أوله وأنت في أقصاه .

دخلت أنا مع أول من دخل ودخلت أنت مع آخر من دخل !!

جذبني إليك يا أيها الطيب أنك ساعة دخولك كنت باهت الوجه خافض الرأس ..

أتى على خاطري أنها ربما رهبة الدخول إلى مكان عام ... هكذا فكرت !!


ليتني كنت محقا ..


حولت نظري عنك و انشغلت بحديث طويل مع رجل كهل بجانبي عن الفرق الشاسع بين حياة الأمس واليوم ، وكيف أنهم كانوا سعداء وكانوا أصحاء !! إلى غير ذلك من الكلام ، أسأله و يجيب .. ( تمتعت كما هو حالي في كل مرة أتحدث فيها إلى رجل مسن ).

بعد ذلك بساعة من الزمن .. دخل العشاء ، وكنت جائعا حقا !!

اتجهت إلى دورة المياه لأغسل يدي فوجدتك قبلي و دهشت حقا عندما رأيت نفس الشحوب الأول !!


إذن ليست رهبة دخول ولا قريبا منها ..


الذي أدهشني حقا أنك شاحب شحوبا لم أعهده على أحد ممن أعرف ..


ولأنني أعتبر نفسي سفير السعادة و الحبور !! قررت أن أساعدك وليتني لم أفعل !! يا ليتني لم أفعل .


اقتربت منك حتى إذا أصبحت بجانبك وضعت يدي على كتفك فاتجه نظرك إلى الخلف قليلا مع أني بجانبك وعلى وجهك ارتسم توتر واضح و ابتسامة متسائلة !!

وقلت أنت : السلام عليكم ، من ؟؟

وقلت أنا : عبد الرحمن ، أمممم و عليكم السلام !!

فابتسمت أنت وقلت : اغسل يدك قبلي ، أمممم هل تريد غسل يدك ، أأأأأ اغسل يدك قبلي .

و قبل أن أتمكن من قول أي كلمة تنحيت سريعا عني فاصطدمت بالمغسلة الأخرى بجانبك و وضعت يدك مستندا إليها و على وجهك ارتسم خجل الدنيا أجمع و أنت تقول : أهه هنا أيضا مغسلة أخرى أمممم .

ساعتها فقط عرفت من أنت ، ولماذا تتصرف كما لو أنك لا تنظر إلا لنفسك .

ولحظتها فقط تمنيت أني ما اقتربت ولا فكرت بالاقتراب، ليتني كنت أبعد ما أكون عن هذا الألم الذي سببته لنفسي و لك.

غسلت يديّ و أنت واقف لم تتحرك ذاهلا عما حولك وتركتك تعالج ما بداخلك لأني أعلم تماما بأني لو حاولت فسأقضي على آخر ذرة شجاعة أنت تملكها _ إن كان قد بقي لديك شيء منها_ .

وذهبت أنا و حركت الباب كما لو أنني فتحته لأخرج ولكنني في الحقيقة بقيت معك في الداخل ولم أخرج .

حتى إذا هدأ الصوت انتظرت ثوان قليلة لتتأكد أنك وحيد في المكان ثم جلست أنت في ناحية و غطيت وجهك بكفيك كما الأطفال !! و سالت دموعك غزيرة ، تمسحها فتزيد ، وتمسحها أخرى فتزيد أكثر وأكثر .

وبكيت أنا أيضا بصمت فأمامي رجل طعنته بسكيني .


عذرا لم أكن أعلم أنك كفيف يا محمد !!!!


وتكفيرا عن الذي سببته لك اقتربت منك بهدوء وطلبت منك أن تكون صديقي و أخبرتك بأني أحبك و بأني سأساعدك و سأكون دليلك في كل مكان حتى لا تصطدم بشيء .

فأمسكت بيدي لتقوم و رأيت على شفتيك أروع ابتسامة كنت أنا وحدي المعني بها وأنت تقول : هل ستصبح صديقي أنا ؟؟


حصل كل هذا منذ 10 سنوات في زمن كنت فيه قد بلغت العاشرة من عمرك وأنا الثامنة من عمري !!!

كنت في ذاك الزمن أعتقد بأني رجل كما الرجال لكني أعلم الآن تماما أني كنت طفلا في الثامنة فقط !!!

أحبك يا محمد و أحب قصورك الذي ولّد أكبر مفكر في هذا العالم ..

أحبك يا صديقي و سأبقى معك بارا بعهد قطعناه منذ الصغر .


أخيك : عبد الرحمن

رائد33
01-05-2007, 11:14 AM
ابكيتنا منذ الصباح
يا لك من .........؟؟؟؟؟؟
احييك على هذا الإحساس المرهف
و الطيبة المنقطعة النظير
تحيتي و احترامي لك
أخوك رائد

شيطان الشعر
01-05-2007, 11:43 AM
مؤثر جدا....

( أبو نايف )
01-05-2007, 11:55 AM
مُحْزنٌ .. مؤلِم !
مازَالَت آثَارُ النَّوْمِ بَادِيةٌ على وَجهِيْ ..
فأضَفْتَ لَها ألَمًا !

دُمْتَ .

سارة333
01-05-2007, 12:07 PM
جميلة ...جميلة حقا
وكم أسعد حين أرى حرفا جميلا مبكيا!!
غريبة...
أول مشاركة وأول ألق!
أهلا بك في أفياء
سلامي لك وتحيتي.

الهيكل
01-05-2007, 02:24 PM
كلمات جميلة و مشاركة أجمل

قبرالشر
01-05-2007, 03:45 PM
يكفـي الكفيـف رضاؤه بما هـو فيـه ووجـود أنـاس طيبـون ( مثلك ) بجانبـه .