PDA

View Full Version : براكين الغضب ...!!



bssh90us
19-05-2007, 06:03 PM
بـراكـين الغـضـب

قِفْ و احْنِ هامَكَ للذي
طرح الإجابة و السؤالْ ؟
حِمَماً تقاذَفُ من براكين الحقيقة والخيال !
أين الهـويَّـةُ موطني ؟ ! !
أين العروبة و العقال ؟ ! !
أين الأوابد والروافد و المحامد والنضال ؟ !
أين الكماة الصيد هبوا ؟ ! !
فانحنت كلّ الجبال ؟ ! !
مُذ خطّ أوّلَ أحرف التاريخ
ديوانُ الجلال .
نحن الذين تكفَّلوا الدنيا
ضياءً و جمال ..... ! !
نحن الذين تألقت روّادهم
في كل حال .....
نحن الذين توشّحت راياتُـهم شرفَ الأنوثة و الرجال .
لا يعرفون . .
بـمجمع الألفاظ . . . مصطلح المحال .
من قبل نور الله في الإسلام
و الدنيا ظلال .
و العُـرْبُ . .
في سوق النخاسة . . .
يوهبون . . . بدون مال .
ما بين مُتَّبـعٍ لفُرْس . . .
أو لشيطان الشمال .
أو في قطيع البدْوِ . .
ساوته المواشي و الجمال .
من هاهنا انتفـضت أُسودُ العُرْبِ
و المعمور آل .
في يوم ذي قار العظيم اهتـزّ إيوان الضلال .
دكّـت حصونَ الفرس
أعرابٌ . . . تنادت للنِّـزال .
حلفـوا بأرباب العتيق . . .
و بالجنـوب و بالشَّـمال .
بتـراث حَمُّـورابـي . . .
بالشـام العريقـة و الهـلال .
أن يمنعوا شرف العروبة
بالنساء و بالرجال .
هجروا التناقض و التباغض
للتعاضد والوصال

وكأنـهم برزوا إلى التالين
في أبـهى مثـال
وكذا بدا تشرين يوم الوحدة الكبرى
مثـال . . . !!
قـد لمـلم الشـمل المبعـثر
في سراديب الزوال !!
فاستبشر الأقصى
و آلاف السـبايا . . . بالمنـيِّل و النَّـوال
و تبرجت أمُّ المكارم
للحصانة و الحلال . .!!
لكن . . . قضى تشرينُ
ليلة عرسه بالاغتيال !!
حكموا على أشلائه . . .
كي لا يُجمِّعها العِيال . . !!
و تمثلوا البلفور و السايكس
بنهج الانفصال
ها أخلصت صُهيونَ
ساداتُ الضّنى و الانحلال
و تمزق الوطن التعيس و زعزع الدنيا
سؤال !!

كالرّعد ، كالإعصار يعصف
كانفجارات القتال !! ....( بثتـه ذي قار العروبة في مزامير الخيال)
يا أمة المجد العريق . .
و يا محاميد الخصال . . . . .
كيف اكتوى تشرين في نار الخيانة و الضلال ؟ !
كيف الهوان لغاصب
سلب المحارم و الحلال ؟!
فأجابـها :
أماه صَلِّي ، فالحياة إلى زوال ؟!!
ألقاك يوم الحشر في حطين .
في بحر الغزال . . .!
في الشطّ في البلد السعيد . . .
و فوق هامات الشَّمال !!
أو في بلاد السِّحرِ نُحـشر . . .
أو على باب القنال . . . !
إنـي وئدت . . . .
فوفري النّوح الحزين . . . إلى العِيال !!
و تعهدي كانونَ رمز الانتفاضات الطوال.
و تعهدي جند الأزاهر . .
فوق أكمام الدلال . . . !!
لتعودَ للأقصى العروبةُ و الطهارة . . . و الجلال.
صاحت :
و تقذف صوتـها المحموم . . .
أشلاءُ الحبال . . . !!
يا ربِّ :
قد عُطِفَ الصّراط المستقيم على التلال . . !!
و تطوّر الميزان
و استوفى تصاميم الضلال . . . !
تشرينُ رجعٌ من صدى ذي قار
تـوّجـه الفَخَـار . .
تشرين مني يا أباة العــزّ
فاستفتوا الديار .
تشرين مني لن تميت سهامُكم
و دمي بحار ! !
فلقد بُعثتُ بألف ألف مجاهدٍ
و الحَمْلُ فـار . . . !!
في حضرة الأقصى الشريف غرستهم
في كلّ دار !
في كل غصنٍ مُثْقَلٍ ليمونةٍ زيتونةٍ
أو جلّـنار !
في حمأة الحجر المقدس
في تضاريس الدّمار !
في الجو في البـر الطهور
و في تلافيف المحار !
في المصنع المجهول تحت الأرض
في عام الحصار !
في الكوخ . . في الكهف الحزين . .
و في الحقول مع البذار . . . .!
في صرح شاتيلا و صبرا
في الجليل و في انتصار . . .!!
كانون مني . . .[1] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftn1)
مثلما تشريني الموؤد
ملّ الانتظار !
كانون مني . . .
كلّ يوم ينمحي من عاركم
سبعون عار . . . !!
ما قضّ مضجعَكم سوى كانون <2>
رجعُ الانفجار . . .
سبعون عاماً ليلُكم تحييه حانات القمار.
سبعون عاماً تخسرون
و تربحون الاندحار . . . ‍
سبعون عاماً ترهنون بيوتكم
داراً . . . . فدار . . . ‍‍‍‍‍‍!!
و تبذرون النسل كالفئران . . .
يحضنها الدّمار . . .!!
فتقنبل الرُّمَّانُ . . .
و الليمون . . . و الزيتون غار . . . !!
و الموز أصبح خنجراً
فاق الخناجر في ذِمار . . . !!
زحفت حشود الله
تجتاح المقـرِّر . . . .
و القرار . . . . !![3] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftn3)
ما عاد يغنيها و يخدعها المنافق . . .
و الشـعار . . . !
ها قد أتى كانونُ يطوي دربَه
نـوراً . . . . و نـار . . . !
من شاء يكمل ليلـه
أو يبتدي منه النهار . . . !
" هي لن تدوم لزائرٍ . . . .
خبر المد يّـر و الدّيار " . . .
****
تشرين لا تحزن . . . .!
فأمر الله في كانون آت . . . !
تشرين لا تحزن . . .
ثرى حطين . . . درعٌ للأباة . . . !
تشرين لا تحزن . . .
صدى ذي قار . . . تعزفه الفلاة . . .
فملاحم الأبطال جام السّمّ . .
تلعقه الغزاة . . .!
تكفي العروبةَ ثُلَّـةٌ رفعت لواء المكرمات . . . !
تكفي الشهامةَ ثلـة رَدَّتْ إلى الشرف الحياة . . !
مدّت جسور المجد صانت . . .
أُمّهـاتِ . . . الأمهـات . . .!
القادسيـةُ . . . .!
هاهنا . . . حطـين
جسَّدها الكُمـاة . . .
كلّ الأماني الغابرات . . .
تعود مهد الأمنيات . . .
كلّ الحروف البيض تمخر . . .
في خِضَمِّ النّـاصعات . . . !
تـاريخ ؛ سـجِّل . .
صفحةً أخرى . . . و بيضـاً أخريات . . .
تـاريخ ؛ سـجِّل :
خيبراً كبرى . . . بدوراً كبريات . . . !
تاريخ ؛ حان البـدْءُ
نوحٌ لـمّ بالفلك الشـتات . . .
فلتنتصب يا سيدي كالطّود
في وجه الطُّغـاة . . .
و إلى الجحيمِ اللّيـلُ ولَّـى
و انثنى قيـدُ الثبات . . .
رجمـوك . . . !!
ثوبُـك من زجاج . . . . فاستـتر . . .
فُضّ اللِّحاء . . .!!
رجموك يا من بِعْتَ عِرضك
في دكاكين البغـاء . . .
رجمـوك فانظـر . . .
أنت و الشيطان في حـدّ سواء . . .
رجموك ؛ ألف تحية . . ليـدٍ
لمقـلاع أضـاء . .
عتم الدهاليز التي اعتادت . . .
على وأد الضّياء . . .!!
لا فرق بين الخائنين ..
و بين أعداء السماء . . .
دكوا عروش الخائنين القابعين الأدعياء . .
عُمّالُ كسرى . . .
أو سواهم من فصيل الببغاء . . . !!
أو لاعقين حثالة الدولار . . .
من قعر الإناء . . .!!
أو شاربين على ضفاف السِّـين . .
نَخْبَ الأنبياء . . .
أو غيرهم ممن يرى الخنـزير
نبراس الوفاء . . .!!
فبما أضاعوا الإرث . .
تقتص الضحايا الأبرياء . . .
****
هاجتْ أعاصيرُ التحوُّل في كهوف المومياء . . .
فاق التصوُّر
كم تداعى الرُّكْنُ ذاك الانتماء ! !
مدّت سنون القحط حتى
جاوز القحطُ السّماء . . .!!
فعلى المصائر و الرقاب . . .
موكّلون الأصفياء . . .

سلبوا انعتاق الشمس . . .
و هيَ تَخُطُّ حرف الابتداء . . . !!
سلبوا البشاشة و الفكاهة و التأمُّل و البكاء . . . !
سلبوا التواضع و الترفع و التضرع و الدعاء . . . !!
و الرازحون . . .
يحالفون الله . . .
و المولى . . . أفاء . . .
ثَمَل العطاشى . . .
و ارتوتْ قِمَمُ الطّهارة . . .
بالــدّماء . . .!
و السّـهلُ . . . مـدّ بساطه الخمريّ . . .
دوّخه الغناء . . . .
أنشودةُ المطر المقـدّس . . .
في عرين الأنبياء . . .
ردّدوا : الله أكبر فاء جيش الله فاء . . .
رددوا : العار الموّرث سوف يمحقه الفداء
و ارفعوا خَلِقَ [4] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftn7) القضية . . .
للذي خلق القضاء . . .!
إذ طالمـا عُرقوب منىّ . . . !

لا وفـاء . . .
بلا وفـاء . . . !
سيعود وجـهُ القدس أنقى . . .
من صلاة الأصفياء . . .!
و القِـبلة الأولى تُخلّدُ منبراً للأوفياء . . .!
سجّيلكم . . . .!
سحقٌ لزيف المدّعين الأدعياء . . .!
ما عاد متّسعٌ ليحي خانعٌ . . .
عشق الفنـاء . . . !
الأرض ملآى بالشهوب . . .
و مثلُها امتلأ الفضاء . . . !
****
قالوا :
انتفاضة أهلنا في القدس . . . . فجرها الإباء . . .
بل إنّـه الطّوفان . . .
يا نوح استحِثَّ الأتقياء . . .
أيّ انتفاضة جاوزت بثنائها . .
كلّ الثناء . . .
أي انتفاضة ينحني لجلالها هامُ الحياء . . .
ها قبضةُ اللّيمون . . .
قُنبلةٌ على وتـر الغنـاء . . .
ها حبة الزيتون تصبح أعْيُناً . . .
فِيمَنْ تشـاء . . .
و شقائق النعمان تحكي كالتي يحكي علاء . . . .
و السُّنبلاتُ الصّفر أطلقن الأعـنّة بالفضاء . . .
يرفدن كلّ مجنّح [5] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftn8)
يَعْتَـدُّ من عُدَدِ السّماء . . .
فالأرض نشوى . . .
رددت أثقالُها . . . رَجْعَ النِّـداء . .
لا تحزني . . . لا تجزعي يا قدس جاء الوعد جاء . .
بل زغردي . . .
أمّ الشهيد اليوم تصدح بالغناء
فلخالد في الخلد يا أماه . .
زَفُّـوهُ سـناء . . .
اليوم يا أمّ الفداء . . . اليوم عيدُ الأنبياء . . . !
فلتطلقوا الرايات ظَهْرُ الشمس . . .
يعلـوه اللـواء . . .
هذي انتفاضتكم دروس
فـاز فيها الأذكياء . . . !

هذي انتفاضتكم عهود . . .
أخلصوها الأوفياء . . .
فمن انتفاضتكم قتلنا عارنا بالكبرياء . . !
و من انتفاضتكم أعاد الروح نشر المومياء . . .
و من انتفاضتكم عرفنا الفيل تقتله الظباء . .
و من انتفاضتكم عرفنا الله
ينصر من يشاء

[1] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftnref1) كانون شهر الانتفاضة الفلسطينية

[2] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftnref2) إشارة إلى مضي سبعين عاماً على وعد بلفور و ذلك مع بداية الانتفاضة .

[3] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftnref3) إشارة إلى مجلس الأمن و الأمم المتحدة

[4] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftnref7) خلق : قديم

[5] (http://www.alsakher.com/vb2/newthread.php?do=newthread&f=7#_ftnref8) إشارة إلى خالد أكر الذي حط بطائرته الشراعية وسط معسكر اسرائيلي و قتل منهم الكثير ثم استشهد و ذلك عبر الجنوب المحتل

أحمد العراكزة
19-05-2007, 06:15 PM
لا يعرفون . .
بـمجمع الألفاظ . . . مصطلح المحال .

***

جميل ما سكب هنا .. إنّه _ واللهِ _ شعرٌ

وشعر لذيذ الطّعمِ شهيّ الرّائحة

دام هذا الشّعر والشّاعر

همسة: قرأت الجزء الأول

ولي عودات لبقيّة الأجزاء ..

فمثل هذا يحتاج لجلسات طويلة ..


لك دعائي

bssh90us
19-05-2007, 06:27 PM
جزاك الله ألف خير على مرورك
وهناك المزيد من أشعار الوالد