PDA

View Full Version : ** لعبة العيش **



عبدالرحمن ثامر
28-05-2007, 06:37 PM
لعبة العيش












انثروني
أينما شئتم..
متى شئتم..
كما شئتم..
بلا أدنى ارتجافْ


انثروني..
غربةً تلتحف المنفى..
شتاتًا صارخًا..
جوعًا..
جفافْ


وإذا اشتقتم إلى أصغر شيٍء من كياني
اجمعوني


تجدوني مثلما كنتُ..
عميقًا في ظلال الحزنِ..
مرسومًا على ثغر الفرحْ


تجدوني.. بتفاصيل جنوني
نزقي..
زهدي..
يقيني..
وظنوني


والجوى السابح في بحة صوتي
والرضا الساكن في أقصى عيوني


كالتفاف الغصن حول الغصن عطفًا..
أحتويكمْ
أسرق الآلام منكمْ
أبعث العالم فيكمْ


وإذا راودكم إغواء نثري
فاقتلوا الشوق لكي لا تذكروني
واستهلّوا لعبة العيش بدوني
لست أقواها اثنتينْ
أنا لا يُجمع جرحي مرتين
.
.
أنا لا يجمع جرحي مرتين



ع.ث

الغيمة
28-05-2007, 07:52 PM
وصف رائع للنفس يا أخي:
تجدوني مثلما كنتُ..
عميقًا في ظلال الحزنِ..
مرسومًا على ثغر الفرحْ



تجدوني.. بتفاصيل جنوني
نزقي..
زهدي..
يقيني..
وظنوني



والجوى السابح في بحة صوتي
والرضا الساكن في أقصى عيوني



كالتفاف الغصن حول الغصن عطفًا..
أحتويكمْ
أسرق الآلام منكمْ
أبعث العالم فيكمْ
سلمت يمينك..
أندريفنا بتروفتش

آلام السياب
28-05-2007, 08:18 PM
كالتفاف الغصن حول الغصن عطفًا..
أحتويكمْ
أسرق الآلام منكمْ
أبعث العالم فيكمْ



وإذا راودكم إغواء نثري
فاقتلوا الشوق لكي لا تذكروني
واستهلّوا لعبة العيش بدوني
لست أقواها اثنتينْ
أنا لا يُجمع جرحي مرتين
.
.
أنا لا يجمع جرحي مرتين

استاذ عبد الرحمن سلمت يمينك وذاتك وكيانك وروحك وسلمت . . . .

الله يوفقك اذا امكنك ات تسرق الالام فلا تتأخر فيا ليتني اغدو فقط السياب .

شكرا لك

يَمْ . . !
28-05-2007, 09:17 PM
كالتفاف الغصن حول الغصن عطفًا..
أحتويكمْ
أسرق الآلام منكمْ
أبعث العالم فيكمْ

الله

أُستاذى عبد الرحمن ثامر

لن تفيكَ كلماتى حقك

فقط ,,, مليون شُكرًا :)

فايز ذياب
28-05-2007, 09:22 PM
محاولة موفقة يا أخ عث

( أبو نايف )
28-05-2007, 10:49 PM
رائِعة , بـ حَق : ) .

عناد القيصر
28-05-2007, 10:59 PM
استاذي / عبدالرحمن ثامر

في مثل هذه الصفحات اخـاف ان يقف حرفي , لا اعرف لمـاذا


فحروفي اصغر من ان تكون هـنا


قرأت لك , وسمعت , وابتهجت بحروفك


دمت جميلاً

عبدالرحمن ثامر
29-05-2007, 04:36 PM
أندريفنا بتروفتش
سلم حضورك الراقي

عبدالرحمن ثامر
29-05-2007, 04:42 PM
استاذ عبد الرحمن سلمت يمينك وذاتك وكيانك وروحك وسلمت . . .
الله يوفقك اذا امكنك ات تسرق الالام فلا تتأخر فيا ليتني اغدو فقط السياب .
شكرا لك

مرحبا بك

صراحة أنا لاحظت انتشار الأستاذية في الساخر ذا اليومين.......... خلونا واقعيين كلنا طلاب

على العموم
يكفي السياب ألمًا.........

شكرا لك

عبدالرحمن ثامر
29-05-2007, 04:46 PM
كالتفاف الغصن حول الغصن عطفًا..
أحتويكمْ
أسرق الآلام منكمْ
أبعث العالم فيكمْ
الله
أُستاذى عبد الرحمن ثامر
لن تفيكَ كلماتى حقك
فقط ,,, مليون شُكرًا :)

استاذي يم ( وحده بوحده)

شفت مليون توقعته مليون ريال
شكرا لك
ويكفيني مرورك

عبدالرحمن ثامر
29-05-2007, 04:48 PM
محاولة موفقة يا أخ عث

شكلك معرس مضيع الصالة يا......
وش قلت لي اسمك؟
فذ إذا ما كنت ناسي

عبدالرحمن ثامر
29-05-2007, 04:50 PM
رائِعة , بـ حَق : ) .


الرائع هو حضورك أخي

عبدالرحمن ثامر
29-05-2007, 05:00 PM
استاذي / عبدالرحمن ثامر
في مثل هذه الصفحات اخـاف ان يقف حرفي , لا اعرف لمـاذا
فحروفي اصغر من ان تكون هـنا
قرأت لك , وسمعت , وابتهجت بحروفك
دمت جميلاً

عزيزي عناد القيصر

أشكر لك تواضعك
إنك أحق بالحضور هنا
ومثلك من يزيد الصفحات ألقًا

لا تكبر الموضوع كثير ترى فيه ناس يصدقون أنفسهم

ابتهجت بحضورك السامي
دم متواضعًا

سلطان السبهان
29-05-2007, 06:26 PM
الشاعر عبدالرحمن ثامر

مرحبا بك عبر نص أكثر من حالة ، وحرف أكثر من حائر ، ومحيّر .
كان لابد أن أتحدث عن ما يعجبني في النص المفتوح .

إنه النص الأفق ، والذي لا نحسن تنظيره بقدر ما نحس بطعمه وجماله ، وتلبيته لاحتياجاتنا الذاتية ، فحين يلجأ البعض إلى التأثير الموسيقي ، يلعب الكبار لعبة الفكرة والعقل وتحريك الحدس .

طبعاً لا نستطيع أن نجعل حداً فاصلاً يوضح لنا هذا المصطلح ، لكننا قادرين على تمييزه من غيره .
وميزة النص المفتوح أنه يشد أكثر من طبقة ونوع من القراء ، فالكل يجمع على التأمل والتطبيق ، التطبيق بمعنى إنزال النص على حالته او حالة قريبة منه أو حالة تهمه .

إنه شيء لا علاقة له باللفظ ومحسناته بقدر ما يصنع الالهام والرجوع لليقين النفسي المستقر في الداخل لتتم عملية غلإسقاط الأدبي على أكبر مساحة ممكنة من النفس .
والنص المفتوح مفخخ أيضاً باعتبار أنه قادر على استخراج عثرات الفكر من أصحابها وانتزاع الرأي منهم .

وهنا أنت يا عبد الرحمن أدهشتنا وجعلتنا مشارب شتى ، فكل منا هنا غنى وسيغنى على ليلاه ، وكل منا سيحاول إسقاط النص على مشربه .

فمنا من سيقول أن الشاعر يقصد فلسطين ، أو لبنان ، والجرح مرتين هنا وهناك ، ومنا من سيسقطه على المجاهد ، ومنا من سيسقطه على كل مخذول ، وهكذا ...

لافض فوك أبا ثامر على هذا التجلي الذي كان حجراً مميزاً في بركة الأفياء ، وأود أن أشير أن كلامي السابق لايلغي وجود حمال لغوي وتراكيب حسان كمثل :
غربةً تلتحف المنفى / ظلال الحزنِ / والجوى السابح في بحة صوتي



دام الود والجمال .

رائد33
29-05-2007, 09:05 PM
السلام عليك يا عبد الرحمن
و الله لا أدري ما أقول
أن ذممتُ كذبتْ
و إن صمتتُ بخستْ
و إن أمتدحتُ قلتَ يجاملْ
و لا كنّي سأمدح و قل ما تشاء
جميل نصّك أني أستطيع أن أقرأه كما أريد أنا و ربّما بخلاف ما تريد أنت
و ذلك لأنك بهذا الفتح و هذه الاسقاطات
حققت قدراً كبيراً من الديموقراطيّة الشعريّة
و تركت لي الحقّ في أن أرى ما أريد
فشكراً لك على هذا الطعم الديموقراطي الذي لا نتذوّقه إلّا في قصيدة أو حلم
دمت بودّ
رائد

reem1975m
30-05-2007, 01:07 PM
أخي الكريم
مابين زوايا حزنك العميق ندرك مشاعرك الرقيقة وروحك الطيبة
لك خالص احترامي

نزار عوني اللبدي
30-05-2007, 01:57 PM
وإذا راودكم إغواء نثري
فاقتلوا الشوق لكي لا تذكروني
واستهلّوا لعبة العيش بدوني
لست أقواها اثنتينْ
أنا لا يُجمع جرحي مرتين
.
.
أنا لا يجمع جرحي مرتين




أن تنثروني .. مرة ً .. لا بأس َ ..
أو أن تجمعوني بعدها.. لا بأس َ ..
لكنْ ..
أن تعيدوا كرّة ً أخرى ..
فـ نثر ٌ .. ثم .. جمع ٌ ..
ثم َّ نثر ٌ .. ثم َّ .. جمع ٌ ..
ثم َّ ...!!
إن َّ الأمر يغدو مهزلة ْ !!

***

لست ُ أدري .. يا أخي عبد الرحمن !!
لست ُ أدري !!

قد تمز ّقت ُ كثيراً في حياتي
لعبة ُ العيش ِ على أكتاف عمري
مورست ألفاً والفاً ..
كيف طاق الجرح ُ أن يُجمع عندي
كل َّ هاتيك السنين!!؟؟

***

مجرد شغب ٍ على هامش نص ٍ مغر ٍ بالشغب !


بكل الحب

فكتوريا
30-05-2007, 06:18 PM
جميلة جداً

سلم اليراع أخ عبد الرحمن

مـاجـد
30-05-2007, 07:07 PM
رائع أنت يا عبد الرحمن ..


حقا رائع ...


فائق الود ..

الشاعر الرجيم
30-05-2007, 10:14 PM
تلميذي ... أقصد أستاذي عبدالرحمن ثامر ..
هكذا الشعر يكون
صح لسانك , وبيض الله أسنانك

محمد الياقوت
30-05-2007, 11:53 PM
رائعة رغم الشجن المنساب
"" أحيانا نكون أجمل عندما نحزن ..
أتراه الصدق ؟
أم درجة أعلى في الصدق والبوح ""
.
.
لا فض فوك أخي الكريم
.
.
احترامي الكبير

:::رحيـــل:::
31-05-2007, 12:44 AM
عبدالرحمن ثامر..

تجدوني مثلما كنتُ..
عميقًا في ظلال الحزنِ..
مرسومًا على ثغر الفرحْ

راقتني أبعاد الصدقِ هنا..


والجوى السابح في بحة صوتي
والرضا الساكن في أقصى عيوني

واحترافُ (اللاحيلة) في الصياغة هنا..


بورك قلمك ودام..
رحيــل

عبدالرحمن ثامر
31-05-2007, 03:08 PM
الكبير سلطان السبهان
حين يجد الشاعر من يقرأون النص بهذه الحرفية..... ينبسط آخر انبساط ويحس الدنيا فيها خير يا عم سلطان

هي حالة انسانية أكثر من أي شيء آخر
وتمثلني بقد ما تمثل كل الأشياء التي حولي

والنص المفتوح مفخخ أيضاً باعتبار أنه قادر على استخراج عثرات الفكر من أصحابها وانتزاع الرأي منهم ........( خلك حبيب يا سلطان)

تشرفت بك شاعرنا الكبير

عبدالرحمن ثامر
31-05-2007, 03:15 PM
السلام عليك يا عبد الرحمن
و الله لا أدري ما أقول
أن ذممتُ كذبتْ
و إن صمتتُ بخستْ
و إن أمتدحتُ قلتَ يجاملْ
و لا كنّي سأمدح و قل ما تشاء
جميل نصّك أني أستطيع أن أقرأه كما أريد أنا و ربّما بخلاف ما تريد أنت
و ذلك لأنك بهذا الفتح و هذه الاسقاطات
حققت قدراً كبيراً من الديموقراطيّة الشعريّة
و تركت لي الحقّ في أن أرى ما أريد
فشكراً لك على هذا الطعم الديموقراطي الذي لا نتذوّقه إلّا في قصيدة أو حلم
دمت بودّ
رائد

أخي رائد
مرورك بحد ذاته ثناء
أعجبتني الديموقراطية الشعرية......... كيف جبتها

دم بعافية

عبدالرحمن ثامر
31-05-2007, 03:17 PM
أخي الكريم
مابين زوايا حزنك العميق ندرك مشاعرك الرقيقة وروحك الطيبة
لك خالص احترامي

شكرًا على المرور العذب

دم بفرح

عبدالرحمن ثامر
31-05-2007, 03:19 PM
أن تنثروني .. مرة ً .. لا بأس َ ..
أو أن تجمعوني بعدها.. لا بأس َ ..
لكنْ ..
أن تعيدوا كرّة ً أخرى ..
فـ نثر ٌ .. ثم .. جمع ٌ ..
ثم َّ نثر ٌ .. ثم َّ .. جمع ٌ ..
ثم َّ ...!!
إن َّ الأمر يغدو مهزلة ْ !!


***


لست ُ أدري .. يا أخي عبد الرحمن !!
لست ُ أدري !!
قد تمز ّقت ُ كثيراً في حياتي
لعبة ُ العيش ِ على أكتاف عمري
مورست ألفاً والفاً ..
كيف طاق الجرح ُ أن يُجمع عندي
كل َّ هاتيك السنين!!؟؟
***
مجرد شغب ٍ على هامش نص ٍ مغر ٍ بالشغب !
بكل الحب

الشاعر العذب نزار

قرأتني جيدًا
وأعجبتني مشاغبتك
هاقد وجدت لقصيدتي أختًا

دم بألق

عبدالرحمن ثامر
31-05-2007, 04:08 PM
جميلة جداً
سلم اليراع أخ عبد الرحمن

وسلم الحضور فكتوريا

شكرًا لك

أحمد المنعي
31-05-2007, 07:22 PM
نزار اللبدي :
أعجبتُ كثيراً وأجد أنه لا بد من تسجيل إعجابي بحضورك هنا يا نزار ، وأرى أن الشاعر يشعر بارتياح كبير عندما يجد من يقرأ بهذا العمق والوعي ، إذ للقراءة أمانة لا تقل عن أمانة الكتابة برأيي ، وقد كان في ردك يا نزار لب ما أراده الشاعر من هذا النص ، وهو ما شعرتُ به كذلك من قراءتي .


سلطان :
في الحقيقة أرى أن ردك هو الآخر مفخخ ، لكنه ممتع .. :) .

وأخيراً يا رب الدار ..
هذا النص أعاد رسم خطوط عريضة فيك ، وحدد بوضوح أكثر من ذي قبل قوة في شعرك مما تعرفه أنت وهو جدير أن يكون صبغتك المتفردة التي تختص بها دون غيرك ..
وثمة عامل مشترك وهو من أدواتك أجده هنا واضحاً جداً ، وهو أن القصيدة عندك تمتد على محور زمني ، وهذا يجعلها أقرب لمشهد فيديو أو مقطع تمثيلي !
وصح لسانك وخير من يمثلهم ..

عبدالرحمن ثامر
01-06-2007, 12:21 PM
رائع أنت يا عبد الرحمن ..
حقا رائع ...
فائق الود ..


شكرًا جدًا جزيلا يا ماجد

لحضورك نكهة أخرى

عبدالرحمن ثامر
01-06-2007, 12:25 PM
تلميذي ... أقصد أستاذي عبدالرحمن ثامر ..
هكذا الشعر يكون
صح لسانك , وبيض الله أسنانك

أستاذ تلميذي ... أقصد تلميذ أستاذي
اقرأها مرة أخرى وبصوت مرتفع ...... ستشعر بها أكثر انت واللي على شكلك:h: وشكلي

صح أسنانك وبيض الله لسانك............ شكلي دعيت عليك

عبدالرحمن ثامر
01-06-2007, 12:37 PM
رائعة رغم الشجن المنساب
"" أحيانا نكون أجمل عندما نحزن ..
أتراه الصدق ؟
أم درجة أعلى في الصدق والبوح ""
لا فض فوك أخي الكريم
احترامي الكبير

أخي الكريم

الحزن أقوى رابطة من الفرح

ربما الصدق...

احترامي الكبير

عبدالرحمن ثامر
01-06-2007, 12:40 PM
عبدالرحمن ثامر..
تجدوني مثلما كنتُ..
عميقًا في ظلال الحزنِ..
مرسومًا على ثغر الفرحْ
راقتني أبعاد الصدقِ هنا..
والجوى السابح في بحة صوتي
والرضا الساكن في أقصى عيوني
واحترافُ (اللاحيلة) في الصياغة هنا..
بورك قلمك ودام..
رحيــل

قد تغمر الأمنيات العين وتغمر اللاحيلة باقي الجسد يا رحيل
هي الحياة..

شكرًا للمرور العذب

عبدالرحمن ثامر
01-06-2007, 12:44 PM
نزار اللبدي :
أعجبتُ كثيراً وأجد أنه لا بد من تسجيل إعجابي بحضورك هنا يا نزار ، وأرى أن الشاعر يشعر بارتياح كبير عندما يجد من يقرأ بهذا العمق والوعي ، إذ للقراءة أمانة لا تقل عن أمانة الكتابة برأيي ، وقد كان في ردك يا نزار لب ما أراده الشاعر من هذا النص ، وهو ما شعرتُ به كذلك من قراءتي .
سلطان :
في الحقيقة أرى أن ردك هو الآخر مفخخ ، لكنه ممتع .. :) .
وأخيراً يا رب الدار ..
هذا النص أعاد رسم خطوط عريضة فيك ، وحدد بوضوح أكثر من ذي قبل قوة في شعرك مما تعرفه أنت وهو جدير أن يكون صبغتك المتفردة التي تختص بها دون غيرك ..
وثمة عامل مشترك وهو من أدواتك أجده هنا واضحاً جداً ، وهو أن القصيدة عندك تمتد على محور زمني ، وهذا يجعلها أقرب لمشهد فيديو أو مقطع تمثيلي !
وصح لسانك وخير من يمثلهم ..

أسجل إعجابي مع إعجابك لنزار يا أحمد

وأظن أن سلطان يبي يوهقنا بعثرات الفكر ويطلع منها سالم

أما أنت يا صديق رب الدار كلامك على العين والراس
مع أني أخشى عليك من (قلق الينبغيات):g:

فارس الهيتي
01-06-2007, 12:47 PM
تلامس القلب
دمت بود

بعيد
01-06-2007, 04:50 PM
يسلملي قلمك يا بو ثامر
و الله قعدة الكافي تسوي سوايا

فايز ذياب
01-06-2007, 07:32 PM
دعني أمشط عبرات حزين

هكذا تنقلب الآية فتضيق الزوايا المعبرة عن ألمك

كروضة الصمت حين عشعشت عليها الأمنيات فلم تنبت سوى وجوم

أيقظت فيني متاهات قد جثمت على صدري سنين عدة

فلم تنفك عنها إلا بتغريدة حرف مكلوم

زد في اعتلائك فإني لأراك على قمة مجدٍ تسوس المعاني .

فايز

نزار عوني اللبدي
02-06-2007, 01:57 AM
الشاعر العذب نزار

قرأتني جيدًا
وأعجبتني مشاغبتك
هاقد وجدت لقصيدتي أختًا

دم بألق


الرائع عبد الرحمن

لا يفتح الشاعر إلا الشاعر ..
فكيف إذا اجتمع مع ذلك وحدة التجربة الحياتية ؟؟

شعرت بأنك تتحدث عني ..
فتلك كانت ولم تزل حكايتي !!

هل قرأت َ ( وهج السنديان) ؟؟
إنها هنا في ( أفياء ) !!

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=112185


هي أخت أخرى .. ربما .. لقصيدتك ..
ولكن في سياق آخر

بكل الحب

نزار عوني اللبدي
02-06-2007, 02:03 AM
نزار اللبدي :
أعجبتُ كثيراً وأجد أنه لا بد من تسجيل إعجابي بحضورك هنا يا نزار ، وأرى أن الشاعر يشعر بارتياح كبير عندما يجد من يقرأ بهذا العمق والوعي ، إذ للقراءة أمانة لا تقل عن أمانة الكتابة برأيي ، وقد كان في ردك يا نزار لب ما أراده الشاعر من هذا النص ، وهو ما شعرتُ به كذلك من قراءتي .




الأخ أحمد المنعي

يبهجني أن أجد في ( الساخر ) من يعجبه حضوري المتواضع ،
وإذا كان ذلك الإنسان شاعراً ، يتضاعف الشعور بالبهجة،
وإذا كنت قد قرأت عبد الرحمن كما أحس وشعر ، فربما لأن
التجربة في هذا النص الراقي واحدة .. وما التوفيق إلا من الله
تعالى.. له الحمد والشكر والمنّة ..

شكراً كبيرة بحجم الحب في صدري لكم جميعاص

أخي أحمد

بكل الحب

عبدالرحمن ثامر
03-06-2007, 03:27 PM
تلامس القلب
دمت بود

مربحًا بك يا فارس

دم بود

عبدالرحمن ثامر
03-06-2007, 03:30 PM
يسلملي قلمك يا بو ثامر
و الله قعدة الكافي تسوي سوايا

يسلملي قلبك يا بعيد

ماتجي القصيدة على البيات يابو المقامات
حلو:i:
بس ارفع التون شوي

عبدالرحمن ثامر
03-06-2007, 03:34 PM
دعني أمشط عبرات حزين
هكذا تنقلب الآية فتضيق الزوايا المعبرة عن ألمك
كروضة الصمت حين عشعشت عليها الأمنيات فلم تنبت سوى وجوم
أيقظت فيني متاهات قد جثمت على صدري سنين عدة
فلم تنفك عنها إلا بتغريدة حرف مكلوم
زد في اعتلائك فإني لأراك على قمة مجدٍ تسوس المعاني .
فايز

أهلًا بالفايز
كلنا متاهات يا أخي
نرغب في الاعتلاء....... نرغب فعلًا

عبدالرحمن ثامر
03-06-2007, 03:37 PM
نزار اللبدي

شكرًا لهطولك
قرأت الوجع.............. أعني الوهج

دم كما تحب