PDA

View Full Version : تجلد



هاني درويش
02-06-2007, 09:20 PM
تَجَلَّدْ

تَجَلَّدْ ، فعينُ الحاسدينَ تُراقِبُ0000وَصابِرْ، ومهما تستَبِدُّ نَوائب

ُفما الدَّهرُ إلاّْ ما عرفتَ تَقَلُّباٍ0000وما أنتَ منَّاعٌ لما يَتَعاقَبُ

فَعَيْشُكَ ميقاتٌ ورزقُكَ قِسمَةٌ 0000وسعيُكَ مأجورٌ ورَبُّكَ واهبُ

إذا أنتَ لم تصبِرْ ورُحتَ تَشَكِّياً000تَفاضَحْتَ والشُّمَّاتُ خِبٌّ يُصاحِبُ

وكمْ يُسْعَدِ الأعداءُ منكَ بِكَبْوَةٍ0000فإنْ لُذتَ للصبر الحميدِ تَجادَبوا

حَريُّكَ شَدٌّ ما تَشُدُّ طَوارقٌ 0000وَمَنْ يأمنِ الأيَّامَ غِرٌّ يُلاعِبُ
-2-
صَبَرتُ، ولمْ أقنَطْ، وحقِّكِ، إنَّما000جَفاني دَميْ،فالنَّفسٌ حُزنٌ يُلازِبُ

جفاني الذي ما كنتُ أحسَبَ أنهُ000 وإن أوْزَمَتْ يجفو، وَلَستُ أعاتِبُ

ولكنَّ نكرانَ الجميلِ يُمِضُّني 0000فأغدو غريباً إذْ وِداديْ يُجانَبُ

إرى الخِبَّ محموداً وصدقيْ مُذَمَّماً0000وسادَ المرائي واستُشيرَ المُكاذِبُ


أعُطِّلَ نهجُ الحَقِّ؟أمْ تلكَ غَفلَةٌ0000بها الحرُّ خصمٌ بالجَفاءِ يُحارَبُ؟

أغاضَ وفاء الأقربينَ وودُّهم؟000 أفالبَغْيُ قاضٍ والصِّراطُ تَضارُبُ؟!

جَعلتُ يدي غَوْثاً، وتلكَ سَجيَّتي،00فَجوزيتُ نُكْراً واتُّهِمتُ وَحاسَبوا

ألا ليت أيامي تجودُ بِصَحوَةٍ 0000وتَفضَحُ زيفاً بَهرَجَتْهُ المآربُ

لِيَعلَمَ منْ جاروا عليَّ بأنني 0000 حصينٌ منَ الدُّنيى ومهما تَكالَبوا

تَرَفَّعْتُ عنها واجتنبتً غرورها00وآنستُ جمراَ قبضَ كفي أغالِبُ

وحسبي باني لا أنامُ مُبَكَّتٌ0000 ضميري وقلبُ الحرِّ مني المُراقِبُ
----------------------------------------------------------------

عناد القيصر
02-06-2007, 09:39 PM
تَجَلَّدْ ، فعينُ الحاسدينَ تُراقِبُ0000وَصابِرْ، ومهما تستَبِدُّ نَوائب

ُفما الدَّهرُ إلاّْ ما عرفتَ تَقَلُّباٍ0000وما أنتَ منَّاعٌ لما يَتَعاقَبُ

فَعَيْشُكَ ميقاتٌ ورزقُكَ قِسمَةٌ 0000وسعيُكَ مأجورٌ ورَبُّكَ واهبُ



خير الكلام , وخير ماقيل



استاذ / هاني درويش



إذا أنتَ لم تصبِرْ ورُحتَ تَشَكِّياً000تَفاضَحْتَ والشُّمَّاتُ خِبٌّ يُصاحِبُ

وكمْ يُسْعَدِ الأعداءُ منكَ بِكَبْوَةٍ0000فإنْ لُذتَ للصبر الحميدِ تَجادَبوا


صدقت ,

نطقت بلسان الحال يا سيدي ,

لا يسعني الا ان اقول زادك الله جمالاً ,

تقبل مروري المتواضع

رائد33
02-06-2007, 10:02 PM
أبا نمير
السلام عليك
أحجز مقعدي و أذهبلتعاطيها بكل جوارحي
و أعود بما يليق
رائد

فيصل الجبعاء
03-06-2007, 01:05 AM
أستاذي ومعلّمي/هاني درويش

أبو نمير..

إنْ أطريت على القصيدة فشهادتي مجروحة..
وإنْ انتقدتُ فما أنا منك بمكان الناقد..

ولكن حسبي هنا أن أقف على الإبداع.. وأتعلّم بصمت

وأعود مراراً...

معين الكلدي
03-06-2007, 02:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيدي

هاني درويش

قصيدة جميلة في المعنى وفي النصيحة


أغرقتها حمولة السبك عن سطح العاطفة التلقائية السلسةوكانت سمت أحرفها الجمود


وتشبعت بغريب الألفاظ عن قريبها للنفس

وكأن الشاعر تعنت في كتابتها جدا


هي في مجملها جميلة وفيها تعقيد في الترابط بين الأفكار





أنا لست بناقد ...

وإنما هذا ما استقيته منها

أتمنى أن أرى مشاركاتك القادمة .. وكلي شوق لذلك

دمت بود

رائد33
03-06-2007, 11:21 AM
أتعبتني هذه النميريّة
و ما وجدت حليةً تليق بها
أخي أبا نمير:
ما أراك إلّا في وجه دنياك طوداً
تقذف بالكلمة كلّ باطل
و تزين بها كلّ حقّ
و من يصنع المعروف في غير أهله .....................................
دمت عزيزاً
شاعراً يبهر إن نشر و يبهر إن ردّ
و لي ردّةٌ ثالثة
بكلّ ودّ
رائد

المجهوووول
04-06-2007, 02:25 AM
http://www.eoeo.ws/e/get-6-2007-eoeo_4f2hk4re.jpg (http://www.eoeo.ws)

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 04:21 AM
جفاني الذي ما كنتُ أحسَبَ أنهُ000 وإن أوْزَمَتْ يجفو، وَلَستُ أعاتِبُ

ولكنَّ نكرانَ الجميلِ يُمِضُّني 0000فأغدو غريباً إذْ وِداديْ يُجانَبُ

إرى الخِبَّ محموداً وصدقيْ مُذَمَّماً0000وسادَ المرائي واستُشيرَ المُكاذِبُ


أعُطِّلَ نهجُ الحَقِّ؟أمْ تلكَ غَفلَةٌ0000بها الحرُّ خصمٌ بالجَفاءِ يُحارَبُ؟

أغاضَ وفاء الأقربينَ وودُّهم؟000 أفالبَغْيُ قاضٍ والصِّراطُ تَضارُبُ؟!


***


يقول وقد باعوه بخساً وأدلجوا
وأحسن ظنـّاً ، ثم بان له الأمر ُ:
(سيذكرني قومي إذا جدّ جِدّهم ْ )
وأضحك من قول ٍ يخالطه القهر ُ
تعزّى به المسكين يوماً وليلة ً
وداوى به جرحاً يعمّقه الدهر ُ
يقول ، وقد ظن َّ الطريق َ تردّهم :
( وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدر )
ولم يدر ِ أنَّ الليل َ بعض ُ ظلامهم ْ
وألطف َ شيئ ٍ في خِلالهم ُ .. الغدرُ

***

أخي هاني

والحال واحد .. وإن اختلفت الأمكنة والأزمنة ..

رائع

بكل الحب

هاني درويش
04-06-2007, 04:01 PM
تَجَلَّدْ ، فعينُ الحاسدينَ تُراقِبُ0000وَصابِرْ، ومهما تستَبِدُّ نَوائب

ُفما الدَّهرُ إلاّْ ما عرفتَ تَقَلُّباٍ0000وما أنتَ منَّاعٌ لما يَتَعاقَبُ

فَعَيْشُكَ ميقاتٌ ورزقُكَ قِسمَةٌ 0000وسعيُكَ مأجورٌ ورَبُّكَ واهبُ



خير الكلام , وخير ماقيل



استاذ / هاني درويش



إذا أنتَ لم تصبِرْ ورُحتَ تَشَكِّياً000تَفاضَحْتَ والشُّمَّاتُ خِبٌّ يُصاحِبُ

وكمْ يُسْعَدِ الأعداءُ منكَ بِكَبْوَةٍ0000فإنْ لُذتَ للصبر الحميدِ تَجادَبوا


صدقت ,

نطقت بلسان الحال يا سيدي ,

لا يسعني الا ان اقول زادك الله جمالاً ,

تقبل مروري المتواضع


عناد القيصر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مروركم الكريم يدخل البهجة الى النفس

ويشكل حافزا لان اسعى بدأب الى ان اكتب الافضل

فبكم
بققراءاتكم

ونقدكم اتجاوز الهنات

واحذر الاخطاء

ولكم تجودون على

تقبلوا اسمى التحية

بكل الود

ابو نمير

فارس الهيتي
04-06-2007, 06:24 PM
أخي النبيل هاني
قصيدة محكمه في بناءها
وجاء بحرها الطويل مناسبا للحِكم الموجودة فيها
أبدعت
لك مودتي

د. ياسر درويش
04-06-2007, 08:59 PM
معانٍ جميلة، وموسيقا ذات نفس طويل، غير أن هنات خفيفة حدثت هنا وهناك، وقد يكون صغر الخط سبباً في أن نحسب الصواب خطأ، منها قولك:
إذا أنتَ لم تصبِرْ ورُحتَ تَشَكِّياً000تَفاضَحْتَ والشُّمَّاتُ خِبٌّ يُصاحِبُ
أحس انك تكلفت ولقيت عنتاً في صياغة هذا البيت، فجاءت كلمة (ورحت تشكياً) مصطنعة، ولعلنا نقترح عليك (ورحت مغاضباً) فتكون الحال صفة منك، لا مصدراً. وكذلك جاءت (الشُّمات) وأراك ضممت الميم على أنها جمع، ولم اسمع بهذا الجمع الذي صفته مفردة بقولك (الشمات خب)، وإن كانت الميم مفتوحة (شَمّات) فتكون صيغة مبالغة.
قولك: وكمْ يُسْعَدِ الأعداءُ منكَ بِكَبْوَةٍ0000فإنْ لُذتَ للصبر الحميدِ تَجادَبوا
ما ادري لم جزمت الفعل (يسعد)، وماذا قصدت بقولك (تجادبوا)؟
كذلك لم أفهم المراد من قولك هنا: (حَريُّكَ شَدٌّ ما تَشُدُّ طَوارقٌ).
قولك: (حُزنٌ يُلازِبُ)، هذه الكلمة استعملت اسماً فقط (لازب) بمعنى (لازم، أو ملازم)، ولم يستعمل منها فعل لازبَ يلازبُ.
كلمة (الدُّنيى) تكتب بألف مُشالة (الدنيا)، ولعلها سهو من الطابع.
قولك: (وحسبي باني لا أنامُ مُبَكَّتٌ) الصواب مبكتاً بالنصب على الحالية.
وتقبل غلظة نصائحي النحوية واللغوية
أخوك

هاني درويش
07-06-2007, 09:18 PM
معانٍ جميلة، وموسيقا ذات نفس طويل، غير أن هنات خفيفة حدثت هنا وهناك، وقد يكون صغر الخط سبباً في أن نحسب الصواب خطأ، منها قولك:
إذا أنتَ لم تصبِرْ ورُحتَ تَشَكِّياً000تَفاضَحْتَ والشُّمَّاتُ خِبٌّ يُصاحِبُ
أحس انك تكلفت ولقيت عنتاً في صياغة هذا البيت، فجاءت كلمة (ورحت تشكياً) مصطنعة، ولعلنا نقترح عليك (ورحت مغاضباً) فتكون الحال صفة منك، لا مصدراً. وكذلك جاءت (الشُّمات) وأراك ضممت الميم على أنها جمع، ولم اسمع بهذا الجمع الذي صفته مفردة بقولك (الشمات خب)، وإن كانت الميم مفتوحة (شَمّات) فتكون صيغة مبالغة.
قولك: وكمْ يُسْعَدِ الأعداءُ منكَ بِكَبْوَةٍ0000فإنْ لُذتَ للصبر الحميدِ تَجادَبوا
ما ادري لم جزمت الفعل (يسعد)، وماذا قصدت بقولك (تجادبوا)؟
كذلك لم أفهم المراد من قولك هنا: (حَريُّكَ شَدٌّ ما تَشُدُّ طَوارقٌ).
قولك: (حُزنٌ يُلازِبُ)، هذه الكلمة استعملت اسماً فقط (لازب) بمعنى (لازم، أو ملازم)، ولم يستعمل منها فعل لازبَ يلازبُ.
كلمة (الدُّنيى) تكتب بألف مُشالة (الدنيا)، ولعلها سهو من الطابع.
قولك: (وحسبي باني لا أنامُ مُبَكَّتٌ) الصواب مبكتاً بالنصب على الحالية.
وتقبل غلظة نصائحي النحوية واللغوية
أخوك


د.ياسر


عليك السلام ورحمة الله وبركاته


وكل الشكر والامتنان لمنحي هذا الوقت في القراءة والتعليق والتصويب


وهنا لا بد لي من القول ان ما تفضلتم به من القراءة هو غاية المشاركة في هذا المنتدى الرائع بوجود امثالكم


فنحن اذا لك نجد الا من يثني علينا نكون كمن يتعامل مع من يتؤاطأ ضده


وعندما نجد من يقرانا كقراءتكم النقدية نزداد غنى ونتجاوز الهنات او السقطات


اعود لاشكركم من القلب


اما ما تفضلتم به فاقول


-الشمات لم تضم الميم ولكن الشين والصواب ان تشكل الشين بالفتحة


-تجادبوا : من الجدب ولا ادري ان كان استعمالها هنا قد افاد المعنى المراد


-حريك شد: اي انه من الحري بك ان تشتد ما اشتد الخطب او النازلة


-حزن يلازب: لست ادري ان كان الفعل لزب يمكن تصريفه ام لا ولكنني تصرفت به


-مبكت: الصحيح هو مبكتا


اكرر شكري


واقول


بكم
بقراءاتكم ونقدكم ازداد غنى


بكل الود


ابو نمير

ألمى
07-06-2007, 09:36 PM
السلام عليك يا أخي
و الله أنك لمبدع
جميل ما قرأته هنا
بفائق الإعجاب

PARKER
07-06-2007, 10:02 PM
هاني درويش ..

غرض هذه القصيدة وسبكها بهذا الشّكل وإن كانت على البحر الطويل والباء رويّاً لها
لا يبدو يسيراً غير أنّي أرى سبكاً جميلاً في هذا المتصفح فهنيئاً لك أخي هاني
لي وقفات بسيطة لا تعدو كونها وجهات نظر ولنا أن نستفيد جميعاً في هذه المساحة :

البيت الأول : ( تَجَلَّدْ ، فعينُ الحاسدينَ تُراقِبُ0000وَصابِرْ، ومهما تستَبِدُّ نَوائب )
ألا توافقني الرأي أنّ حرف العطف في ( ومهما ) جاء لتوزان البناء في هذا البيت الشعري ، فإنه بهذا الشكل كأنه ينتظر خبراً بعده أو خبراً قبله . خصوصاً أنّ ( صابر ) عطفت على تجلّد في فاتحة القصيدة والبيت الشعري . فالعطف هنا وإن عني به ومهما تستبد النوائب تجلّد ، يبدو قلقاً ومرتبكاً .

ايضاً في بداية الصورة الشعرية الثانية : تقول : ( صَبَرتُ، ولمْ أقنَطْ، وحقِّكِ، إنَّما000جَفاني دَميْ،فالنَّفسٌ حُزنٌ يُلازِبُ ) وأقف هنا على ( والنفس حزنٌ يلازب ) أرى أنّ تصوير النفس على أنه : حزنٌ يلازب أضعف من بقيّة البيت .. فالتشبيه لا يبدو محكماً خصوصاً إذا أدركنا الأصل والفرع فالنفس لا تشبّه على أنها حزن يلازب أو غيره وإن ظهر ذلك على أنه كناية على الحزن الذي يلازب النفس ، لكن التركيب أضعف هذا التشبيه ولم يظهره . - كما أرى - .

أرجو إعادة النظر في عجز هذا البيت : ( حصينٌ منَ الدُّنيى ومهما تَكالَبوا ) .

تحيّة .

هاني درويش
08-06-2007, 04:15 PM
أتعبتني هذه النميريّة
و ما وجدت حليةً تليق بها
أخي أبا نمير:
ما أراك إلّا في وجه دنياك طوداً
تقذف بالكلمة كلّ باطل
و تزين بها كلّ حقّ
و من يصنع المعروف في غير أهله .....................................
دمت عزيزاً
شاعراً يبهر إن نشر و يبهر إن ردّ
و لي ردّةٌ ثالثة
بكلّ ودّ
رائد


رائد

ايها الكريم السجية

عليك السلام ورحمة الله وبركاته

اول لك صادقا انني اشعر الغبطة والامتنان عندما اطالع اسمكم على الصفحة

ولكم كل اتحية

وانني انتظر عودتكم بفارغ الصبر

ارجو ان اكون عند حسن الظن

بكم ازداد ثراءً

بكل الود

ابو نمير

هاني درويش
10-06-2007, 04:33 PM
أستاذي ومعلّمي/هاني درويش

أبو نمير..

إنْ أطريت على القصيدة فشهادتي مجروحة..
وإنْ انتقدتُ فما أنا منك بمكان الناقد..

ولكن حسبي هنا أن أقف على الإبداع.. وأتعلّم بصمت

وأعود مراراً...



فيصل

ايها الصديق

عليك السلام ورحمة الله وبركاته

وشهادتكما اعتز به

لك كل الود

وشكرا لمروركم
العطر

هاني درويش
10-06-2007, 04:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيدي

هاني درويش

قصيدة جميلة في المعنى وفي النصيحة


أغرقتها حمولة السبك عن سطح العاطفة التلقائية السلسةوكانت سمت أحرفها الجمود


وتشبعت بغريب الألفاظ عن قريبها للنفس

وكأن الشاعر تعنت في كتابتها جدا


هي في مجملها جميلة وفيها تعقيد في الترابط بين الأفكار





أنا لست بناقد ...

وإنما هذا ما استقيته منها

أتمنى أن أرى مشاركاتك القادمة .. وكلي شوق لذلك

دمت بود


الاخ المحترم معين

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
مروركم الكريم اغنى المشاركة

وساهم في اغنائي

شكري الجزيل لانكم منحتموني الوقت والجهد

بكل الود

ابو نمير

هاني درويش
11-06-2007, 09:05 AM
http://www.eoeo.ws/e/get-6-2007-eoeo_4f2hk4re.jpg (http://www.eoeo.ws)



المجهول

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

شرفني مروركم الكريم

ومن القلب امتناني

ارجو ان اكون عند حسن الظن بي


وان اراكم باضاءاتكم دائما

بكل الود ا

ابو نمير

هاني درويش
12-06-2007, 04:04 PM
***


يقول وقد باعوه بخساً وأدلجوا
وأحسن ظنـّاً ، ثم بان له الأمر ُ:
(سيذكرني قومي إذا جدّ جِدّهم ْ )
وأضحك من قول ٍ يخالطه القهر ُ
تعزّى به المسكين يوماً وليلة ً
وداوى به جرحاً يعمّقه الدهر ُ
يقول ، وقد ظن َّ الطريق َ تردّهم :
( وفي الليلة الظلماء يُفتقد البدر )
ولم يدر ِ أنَّ الليل َ بعض ُ ظلامهم ْ
وألطف َ شيئ ٍ في خِلالهم ُ .. الغدرُ


***


أخي هاني


والحال واحد .. وإن اختلفت الأمكنة والأزمنة ..


رائع


بكل الحب


الاخ المحترم نزار

عليكم السلام روحمة الله وبركاته

مجرد مروركم واطرائكم اعتبره وساما على صدر القصيدة

لك كل الشكر والامتنان

وارجو ان اراك بالجوار دائما

بكل الود ابو نمير

هاني درويش
14-06-2007, 07:41 PM
السلام عليك يا أخي
و الله أنك لمبدع
جميل ما قرأته هنا
بفائق الإعجاب


المى

عليكم السلام ورجمة الله وبركاته

اسعدني مروركم الكريم

والله ارجو ان استحق اطراءكم

قراءاتكم تزيدني غنى

اتمناكم بالجوار دائما

بكل الود

ابو نمير

عبدالرحمن الخلف
15-06-2007, 03:59 AM
أخي هاني
فكرة النص تتمحور حول الحكمة والنصح وهو غرض ليس باليسير طرقه.. فيحمد للشاعر خوض هذا الغمار..
كما يحمد له تقبل النقد الذي بات نادرا هذه الأيام..

فإلى الأمام..


ياسر درويش
معين الكلدي
باركر

شكراً لهذا الحضور الواعي وهذه الملحوظات القيمة التي يجدر بالشاعر الانتباه لها..

وليت مثل هذا الحضور يكون ديدناً للبقية..

للجميع تحيتي.

هاني درويش
15-06-2007, 04:59 PM
أخي هاني
فكرة النص تتمحور حول الحكمة والنصح وهو غرض ليس باليسير طرقه.. فيحمد للشاعر خوض هذا الغمار..
كما يحمد له تقبل النقد الذي بات نادرا هذه الأيام..

فإلى الأمام..


ياسر درويش
معين الكلدي
باركر

شكراً لهذا الحضور الواعي وهذه الملحوظات القيمة التي يجدر بالشاعر الانتباه لها..

وليت مثل هذا الحضور يكون ديدناً للبقية..

للجميع تحيتي.


اخي عبد الرحمن


عليكم السلام ورحمة الله وبركاته


واخيرا تكرمتم علينا بطلتكم


فاهلا بكم ومرحبا


ويا سيدي الكريم


نحن نكتب هنا ليس بغاية الشهرة


بل بغاية الطمع بان نجد قارئا متميزا يقرا مشاركاتنا ويعطيها حقها من النقد والتصويب


ولو كان الثناء هو الغاية لما ارسلت اية مشاركات لهذا المنتدى


وعندما يتكرم علينا بعض الاحبة بوقتهم ونقدهم نكون قد وصلنا الى الغاية المنشودة


لعلمنا ان فوق كل ي علم عليم


وهنا اتوجه بشكري الجزيل لكم واخص الاخ ياسر والاخ معين والاخت الغيمة الذين شرفوني بملاحظاتهم التي لا استغني

عنها ومنحوني بعضا من وقتهم


بكل الود


ابو نمير

الغيمة
15-06-2007, 05:12 PM
فَعَيْشُكَ ميقاتٌ ورزقُكَ قِسمَةٌ 0000وسعيُكَ مأجورٌ ورَبُّكَ واهبُ
أربعة معان مكتملة في بيت واحد..
أحب شعرا كهذا..
شكرا لك يا أبا نمير..
أسأل الله ينفعنا بالعلم..وأن ينفع بنا العلم..
لك تقديري
أندريفنا بتروفتش

هاني درويش
16-06-2007, 07:06 PM
اختنا الفاضلة الغيمة

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ويشرفني دائما مروركم المفيد

ويجعل للكلمات رونقا آخر

اشكركم جزيلا على منح مشاركاتي من وقتكم الثمين

بكم ازداد غنى

بكل الود
ابو نمير

مـاجـد
16-06-2007, 11:27 PM
سلمت يا هاني على هذه القصيدة الجميلة ..


قلة من القصائد يتقبلها القارئ عندما تكون على هئية الناصح والحكيم .. فهذا النوع يحتاج إلى حبكة


وصياغة أقوى وأظنك أجدت رغم صعوبة هذا البحر ..



لقد ذكرتني بما قاله أبو العتاهية ذات يوم :


ولست بغالب الشهوات حتى
0000000000 تعد لهن صبرا واحتسابا
فكل مصيبة عظُمت وجلَّت
0000000000 تخِفُ إذا رجوتَ لها ثوابا




صدقت يا أخي علينا بالتجلد في كل أمور حياتنا



فائق احترامي

سارة333
17-06-2007, 12:10 PM
أبا نمير...

وماتكتبه هو الجمال بعينه ...و لازال الجمال يتعاقب بلا انقطاع !
ولازالت رائعتك القشيبة " ذات وداع " تكتسي في ذاكرتي ألقا
سلم يراعك أيها القدير لا عدمناه
تحيتي.

هاني درويش
30-06-2007, 02:21 AM
سلمت يا هاني على هذه القصيدة الجميلة ..


قلة من القصائد يتقبلها القارئ عندما تكون على هئية الناصح والحكيم .. فهذا النوع يحتاج إلى حبكة


وصياغة أقوى وأظنك أجدت رغم صعوبة هذا البحر ..



لقد ذكرتني بما قاله أبو العتاهية ذات يوم :


ولست بغالب الشهوات حتى
0000000000 تعد لهن صبرا واحتسابا
فكل مصيبة عظُمت وجلَّت
0000000000 تخِفُ إذا رجوتَ لها ثوابا




صدقت يا أخي علينا بالتجلد في كل أمور حياتنا



فائق احترامي


الاخ ماجد

عليكم السلام وررحمة الله وبركاته
ولقد شرفتموني باضاءتكم
فمن القلب امتناني
وارجوان اكون عند حسن الظن
بكم ازداد غنى معرفيا

فارجوان اراكم في الجوار دائما

بكل الود

ابو نمير