PDA

View Full Version : نشيد الحزن



نزار عوني اللبدي
03-06-2007, 12:16 PM
________________________________________
(ذات زمن صعب ، ولدت في مكان ما من هذا الوطن حالة ثقافية فريدة من نوعها ،
كان قوامها مجموعة من شباب مبدعين . ثم كان لهذه الكوكبة من فرسان الكلمة
أن تستسلم لسوسة الخلافات المعهودة ، فانفرط العقد الذي أضاء صدر ذلك المكان
قرابة السنة ، ومضى كل إلى حال سبيله ، تاركا ً في ساحة الأيام سنديانة طالما
تفيأ ظلها وفرحت به ,,
إليهم جميعاً حيثما كانوا .. هذا النشيد..)
________________________________________



للحزن ثمة كوّة ٌ
للذكريات غيومها
للراحلين على رمال الروح ِ
أطلالٌ تبوح تخومها
للعابرين َ
بسرّ هذا الصمت ِ
لكن ّ الحروف تفرّ من كلماتها
وتهوم في وهج الرمال ِ
تذوبُ
تشربها السماء ُ
فيشرئب ُّ الليل في قسماتها .


للحزن ثمة فسحة ٌ
للذكريات عنانها
للراقصين على جراح القلب ِ
سكّين الخطى
ولهم حرير الروح ِ .. /
لي ما سوف يبقى من رماد الوعد ِ
أنثره على قبر ٍ تدلّى من عروق القلب ِ
تجثو حوله الأيام ُ
ثكلى.. مُتعَبَــة ْ .




للحزن ثمة ساحة ٌ
للذكريات فضاؤها
للقائمين على حدود القلب ِ
طعم ُ أواخر الدمع المعلّق في حواشي العين ِ
إذ فرغ البكاء من اعتصار الغيمة السوداء ِ
في كبد السماء ِ ، وغامت الأشياء ُ وانهدَّ المساءُ
على شفا عتباتها .

// للحزن هذا البحر يمنح موجَهُ ، شُدّوا الشراع َ
فإن ّ شاطئه تبرّأ من ركام الأقنعة ْ //



للحزن ثمة أغنية ْ
رقصت على أنغامها
أطياف من حملوا إليك الرمل َ
وافترشوا نجيل الروح ِ
ثم .. ترحّلوا .


للحزن ثمة دورة ٌ :

يأتي - يلقـّح تربة الأشياءِ
يسكن رحمها
يمتدُّ في أعماقها
فَرَحاً قصير العمر ، محروق َ الأصابع ْ
(كحكايةٍ ) :
ضحِكَتْ .. تشظّتْ .. كشّرتْ .. برقتْ .. رقتْ .. رفعتْ..
وفينا أورقتْ .. صرختْ .. هوتْ .. خفضتْ .. بكتْ .. ومضتْ ..
بأخضرها ويابسها .. ومنّا أفلتتْ.. أخذتْ .. وأبقتْ .. واستبدتْ ..
ثم .. بانت ..
ثم .. بادت ..

ثم .. غيض الماء ..
وانسدلت حجب ْ .


حـــزن ٌ..
بحجم الكون ، يحسد بقعة ً ضوئية ً ، سقطت هنا سهوا ً
وضاعت بين ذرّات الرمال ْ
فيحوم حول حوافها الخجلى ويحرمها الهواء ْ
يغتال رقّتها .. يلونها .. يلولبها .. يلوثها .. ويشلع
من بقاياها بقيتها :
خبَتْ .. خفتتْ.. تفتّتَ ما فلت ْ ..
شهَقَت ْ وشقّـّت ْ في خلايا الذاكرات ِ
لها طريقا ً ..
ثم .. بانت ْ ..
ثم ّ بادتْ ..
ثم ّ دبَّ الصمت ُ ..
وانكشف الغضب ْ .


الآن.. وحدك ْ
.. طافح ٌ رملا ً وتشرب ما تبقّى من ندى الصمت المعتـّق ِ
في حصى الأشياء حولك ْ
الآن .. وحدكْ
ينشقُّ عنك الركب ُ ، تغزلك الرمال على لظاها
مُفْرَداً
للشمس قد أسلمت َ وجهك ْ

الآن .. وحدكْ ..
توقظ الأشياءُ صمتك ْ
يصطفيك الحزن قدّيساً .. تمارس فيه طقسك ْ :



ياااااااا رَكْبَهُـــــم ْ ..

لمّا توهَّجَتِ السماء بنا وأَشْعَلْنا الأُفُقْ
لمّا انصهرنا في عذاب الحرف ِ واحتفَلَتْ بنا الطرق ْ
لمّا احترفنا الرقص في ليل الفجيعة فوق أكداس الورق ْ



ياااااا رَكْبَهُــم ْ

لمّا تهاوت حولنا تلك الشهب ْ
ثم استباحوا شتلة الزيتون في قلبي
وتحرروا من حبهم .. ورَسَفْت ُ في حبي


يا رَكْبَهُمْ

إني كفاني أنهم عبروا .. ومرّوا بي
هل كان يكفيهم .. إذن .. صلبي ؟؟!!


يا رَكـ .. بـ َ .. هُـ .. م ْ ...

أنا كتلة الألم المضرج بالعذاب ، أشقُّ أستار الليالي
عن زهور العمر داستها السّنونْ
سلّمت ُ زنبقة الفؤاد إلى رياح ٍ لا تلين ْ
وطحنت ُ روحي في رحى الأيام ِ ، أنثرها على
درب الحياة ِ ، هديّة ً للسائرين ْ



وطـــن ٌ .. أنا ..

لي كبرياء الدمع ، لي حزني المغيّبُ في ابتساماتي
ولي فرحي بميلاد القصائد في قلوب المتعبين ْ


وطــــن ٌ .. أنا ..

لا حد َّ لي غير ُ ابتدائي
أمتدُّ غابات ٍ من الأحزان تنْبُتُ من دمائي

وَسِعَتْ شقاء َ اللائذين َ بها وأغـْضَتْ عن شقائي


وطــــن ٌ .. أنا ..

لي أنهري ، وظلال غاباتي ، ولي بحري ورمل شواطئي ،
لي صمت ُ صحرائي , ولي أنغام واحاتي ،
ولي شمسي وغيمي ،
لي سمائي ،
لي لياليَّ المليئة بالعَتابا ..
لي .. فصولي الأربعة ْ
ولكل ِّ من عبروا الحياة َ إليَّ ..جنّاتي ومغفرة ٌ
ولي من بعدهم ..
أصداء ُ لحن ٍ
صيغ َ من حُبٍّ
وزنبقة ٍ
وبحر ٍ غادرتْه الأشرعة ْ !!

رائد33
03-06-2007, 01:25 PM
أحجز مكاني
و أباشري سكري
و أرى ما سأهذي في آخر كأس
دمت خمراً

نزار عوني اللبدي
03-06-2007, 01:38 PM
أحجز مكاني
و أباشري سكري
و أرى ما سأهذي في آخر كأس
دمت خمراً




ودمت َ نديما ً ..
سأسكب ُ .. تسكب ُ ..
نشرب ُ ..
ثم َّ يكون .. حديث ْ ..!!

***

رائد

سبّاق دوماً ..

بكل الحب والشكر

عبدالرحمن الخلف
03-06-2007, 05:07 PM
لكن ّ الحروف تفرّ من كلماتها
وتهوم في وهج الرمال ِ
تذوبُ
تشربها السماء ُ
فيشرئب ُّ الليل في قسماتها .

هذه المقطوعة يانزار وأخواتها.. لابد لشرفة الروائع أن تناديها أن تعالي إلى حيث الروعة..
ولن أعدك بعودة متمعنة في الأغوار حتى لا أنافق.. :)
ولكن لابد منها..

لحرفك وللألم تحيتي.

النـاظر
03-06-2007, 05:12 PM
وهل لها غير الروائع يا نزار الرائع

للحزن ثمة كوّة ٌ
للذكريات غيومها
للراحلين على رمال الروح ِ
أطلالٌ تبوح تخومها

الحمدلله

PARKER
03-06-2007, 05:58 PM
نزار عوني اللبدي ..

مرحباً أيها الشّاعر ، وسعيد برؤية هذا الأسم هنا ..
نشيد الحزن .. لو تحدثت عنها فإنّ الحديث سيطول ، فكيف لا وهي قصيدة نفسها الشّعري مفجوع بالفقد ، مكلوما .. كيف لا وقصائد الحزن هي الأقرب إلى قلبي وتطرقه دمعاً دونما استئذان ، قد تكون لي عودة تسديداً لما أراه تجاه هذه القصيدة ..
ولي سؤال ، لماذا هذه المسافة من الوقت .. سبعة عشر عاماً دون ديوان / مجموعةٍ شعريّة تحمل أسمك وأنت بهذا الوهج والنضج الشعري ؟!
ملاحظتي وعودتي فيما لو عدت تصبّ في موضوع ( القاموس اللفظي ) في القصيدة لديك .

تحيّة !

الحرزني
03-06-2007, 06:09 PM
نزااااااااااااااااااااااااااااار

Shaam
03-06-2007, 06:15 PM
يا رَكْبَهُمْ


إني كفاني أنهم عبروا .. ومرّوا بي
هل كان يكفيهم .. إذن .. صلبي ؟؟!!



يا رَكـ .. بـ َ .. هُـ .. م ْ ...




مازالوا في قلبي
يأتون في الأمسيات الهادئة‏
ومع العواصف‏
يأتون في الصحو‏
ومع الأحلام‏
يقرعون الباب‏
ولا يدخلون‏
وأسمع وقع أقدامهم المبتعدة‏
تقول الروح :
هم ذاكرتي‏
ويقول الجسد :
هم شوقي‏
وتسيل أيامي‏
بين ضباب الذاكرة‏
ولهيب الشوق
ثم... !‏


إنه




إنه





إنه البكاء



البكاء



.

رحماك قيثارة الروح !
أيّ نشيدٍ جاء يدعوني إلى الرقص ذبحاً على أنغام (آآآآآآه) (http://songs.njom.net/music/arab/ram/mayada/mayada7.ram)

.

شام

الحرزني
03-06-2007, 06:33 PM
لا أدري
لماذا تذكرت أبا وصفي عرار وكوخ الندامى ؟
لا أدري
لماذا تذكرت لوركا ومرثية أخناثيو ؟
لا أدري
لماذا تذكرت تيسير السبول وكلمات ثقيلة ؟
حين قال :
وأبعد - أبعد من كل ما قيل -
ما لا يقال
فلصق ضميري تظل حروف
حروف ثقال أشل عليها وليس تبوح
وتفعم صدري بطعم المحال
لماذا ؟
لدن طفرت دمعتان
رأيت بعينيك لون دخان
وأحسست ما لست أدري
وغفران عينيك
من أجل هذا الذي
لا يقال
تساقط ، تهمي
دموع الرجال
.
.

أراني إن مد الله في عمري وعمر كل من يقرأ هذي السطور
بعد حين
أقرأ قصيدة زرقاء رائعة لشاعر لا أعرفه ، تأخذني الدهشة ، فأرتجل له رداً يقول :

لا أدري
لماذا تذكرت عرار ، لوركا ، درويش ، السياب ، السبول ........ ؟
لماذا تذكرت كل من نسيت ؟
لماذا تذكرت اللبدي نزار في قصيدته نشيد الحزن ؟

نعم
سأتذكر هذا النشيد كثيراً وطويلاً وعقيقاً وكما تشاء


لقلبك جنة وباقة من دحنون

.
.

رائد33
03-06-2007, 08:15 PM
يا بحر خمرٍ دائخٍ
و الموج يشهقْ
ما زلتُ أطفو في حميّاك الأخيرة ثمّ أغرقْ
سكران أمخر في عبابك
و المدى يصرخ بي...أعمق...أعمقْ
سُكريَّ من لونٍ و من
بوحٍ كبوحِ الدنِّ يعبقْ
::::::::::::::::
دمت خمراً
رائد

حصة البادي
03-06-2007, 11:56 PM
مساؤك فضاء يتسع لحلم ..
(كحكايةٍ ) :
ضحِكَتْ .. تشظّتْ .. كشّرتْ .. برقتْ .. رقتْ .. رفعتْ..
وفينا أورقتْ .. صرختْ .. هوتْ .. خفضتْ .. بكتْ .. ومضتْ ..
بأخضرها ويابسها .. ومنّا أفلتتْ.. أخذتْ .. وأبقتْ .. واستبدتْ ..
ثم .. بانت ..
ثم .. بادت ..

ثم .. غيض الماء ..
وانسدلت حجب ْ .
ياااااااااااااااه .. يا للصخب في هذا التتابع حتى يهدأ موجعا في نهايته
ما زلت أصفق صامتة
دم مبدعا

د. ياسر درويش
04-06-2007, 12:09 AM
ليت توقيعك تأخر قليلا
كنت سادراً أمضي على كواهل قوافيك التي تخب كناقة نشيطة على صوت ناي مهاجر في برية غجرية في ليلة قمراء، حتى فاجأني توقيعك أن انزل، فقد بلغت الغاية.
لك تحيتي المعجبة بما تكتب
أخوك

شيطان الشعر
04-06-2007, 12:39 AM
مر الفرزدق بمسجد وفيه رجل ينشد قول لبيد
وجلا السيول عن الطلول كانها
زبر تجذ متونها اقلامها
فسجد فقيل له ما هذا يا ابا فراس
فقال انتم تعرفون سجدة القرآن وانا اعرف سجدة الشعر
لو كنت اؤمن بسجدة الشعر لما سجدت الا هنا
كلماتك اكبر من كل تعليق
لذا سألوذ بالصمت
سلام

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 03:21 AM
لكن ّ الحروف تفرّ من كلماتها
وتهوم في وهج الرمال ِ
تذوبُ
تشربها السماء ُ
فيشرئب ُّ الليل في قسماتها .

هذه المقطوعة يانزار وأخواتها.. لابد لشرفة الروائع أن تناديها أن تعالي إلى حيث الروعة..
ولن أعدك بعودة متمعنة في الأغوار حتى لا أنافق.. :)
ولكن لابد منها..

لحرفك وللألم تحيتي.



أخي عبد الرحمن

تشريفك لي بوضعها في شرفة الروائع يعني لي الكثير
وعودتك كذلك تعني لي الكثير
أشكر الله على ما منحني من فرصة لأكون بينكم
وأشكر من كان السبب ، وإن كان ...

بكل الحب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 03:22 AM
وهل لها غير الروائع يا نزار الرائع

للحزن ثمة كوّة ٌ
للذكريات غيومها
للراحلين على رمال الروح ِ
أطلالٌ تبوح تخومها

الحمدلله




أخي الناظر

مرورك كرم أقدره وأفخر به
وتقديرك محل إكباري ..

شكراص لك

بكل الحب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 03:29 AM
نزار عوني اللبدي ..

مرحباً أيها الشّاعر ، وسعيد برؤية هذا الأسم هنا ..
نشيد الحزن .. لو تحدثت عنها فإنّ الحديث سيطول ، فكيف لا وهي قصيدة نفسها الشّعري مفجوع بالفقد ، مكلوما .. كيف لا وقصائد الحزن هي الأقرب إلى قلبي وتطرقه دمعاً دونما استئذان ، قد تكون لي عودة تسديداً لما أراه تجاه هذه القصيدة ..
ولي سؤال ، لماذا هذه المسافة من الوقت .. سبعة عشر عاماً دون ديوان / مجموعةٍ شعريّة تحمل أسمك وأنت بهذا الوهج والنضج الشعري ؟!
ملاحظتي وعودتي فيما لو عدت تصبّ في موضوع ( القاموس اللفظي ) في القصيدة لديك .

تحيّة !



أخي باركر

سعيد بمرورك وملحوظاتك الأولية
أتابع نقداتك للزملاء والزميلات ، وأحب ذلك ،
لأنني لم أعد أقدر عليه ، أعني لم يعد لي جلد
عليه ،

سبعة عشر عاماً .. وما أدراك يا صاحبي؟؟
ما أدراك .. حتى حددت الزمن بالضبط .. ؟؟

لي ديوانان سابقان :

كلمات من قاموس ما : نشرت فيه نماذج من أوليات القصائد 1984
ذات الأبواب : نشرت فيه مختارات مما بعد ذلك 1990

وبعدها

لي مخطوط بعنوان ( وهج السنديان ) حصل على دعم من
وزارة الثقافة الأردنية مرتين للنشر ، ولكنني لم أستطع التفرغ
له لمتابعة نشره ، فنشرت معظمه على شبكات النت ..

بالضبط .. سبعة عشر عاما حتى الآن منذ آخر ديوان ..!!

أخر باركر

لا تقل لي كيف عرفت .. !! ربما نلتقي ذات يوم فأعرف منك .

بانتظار مرورك .. فارفق بي يا صديق !!

بكل الحب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 03:31 AM
نزااااااااااااااااااااااااااااار

نعاااااااااااااااااااااااااااااااام

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 03:41 AM
مازالوا في قلبي
يأتون في الأمسيات الهادئة‏
ومع العواصف‏
يأتون في الصحو‏
ومع الأحلام‏
يقرعون الباب‏
ولا يدخلون‏
وأسمع وقع أقدامهم المبتعدة‏
تقول الروح :
هم ذاكرتي‏
ويقول الجسد :
هم شوقي‏
وتسيل أيامي‏
بين ضباب الذاكرة‏
ولهيب الشوق
ثم... !‏


إنه




إنه





إنه البكاء



البكاء



.

رحماك قيثارة الروح !
أيّ نشيدٍ جاء يدعوني إلى الرقص ذبحاً على أنغام (آآآآآآه) (http://songs.njom.net/music/arab/ram/mayada/mayada7.ram)

.

شام




نشيد الحزن هذا
نشيد القلب
حيث تكسرت النصال على النصال
مروا .. تفيأوا .. رتعوا .. نهلوا ..
رحلوا..
وتركوا السنديانة لوحشتها .. ووحدتها ..
ولطيور أخرى ..
تفعل ما فعلوا ..
***

شام

وقفت هنا .. لأحصي سنين التعب
ولكن الوقت غام كثيراً ..

:m:

بكل الحب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 03:48 AM
لا أدري
لماذا تذكرت أبا وصفي عرار وكوخ الندامى ؟
لا أدري
لماذا تذكرت لوركا ومرثية أخناثيو ؟
لا أدري
لماذا تذكرت تيسير السبول وكلمات ثقيلة ؟
حين قال :
وأبعد - أبعد من كل ما قيل -
ما لا يقال
فلصق ضميري تظل حروف
حروف ثقال أشل عليها وليس تبوح
وتفعم صدري بطعم المحال
لماذا ؟
لدن طفرت دمعتان
رأيت بعينيك لون دخان
وأحسست ما لست أدري
وغفران عينيك
من أجل هذا الذي
لا يقال
تساقط ، تهمي
دموع الرجال
.
.

أراني إن مد الله في عمري وعمر كل من يقرأ هذي السطور
بعد حين
أقرأ قصيدة زرقاء رائعة لشاعر لا أعرفه ، تأخذني الدهشة ، فأرتجل له رداً يقول :

لا أدري
لماذا تذكرت عرار ، لوركا ، درويش ، السياب ، السبول ........ ؟
لماذا تذكرت كل من نسيت ؟
لماذا تذكرت اللبدي نزار في قصيدته نشيد الحزن ؟

نعم
سأتذكر هذا النشيد كثيراً وطويلاً وعقيقاً وكما تشاء


لقلبك جنة وباقة من دحنون

.
.




ياسر

وتجرؤ أن تقرنني بأسماء عمالقة مروا في الحياة..
يا لك من جرئ ومغامر!!

يا صديقي

إن كان لي أن أترك نقطة صغيرة في ذاكرة القوم
فسوف أعتبر أنني حققت شيئاً عظيماً ..

صديقي

لقد ولدنا بعد عصور لم يترك العمالقة لنا فيها مكاناً
ولذا أقول:

حسبي
من زماني نقطة في الذاكرة !!


مرورك جميل وكاسح يا ياسر

أغريتني بنفسي !!

بكل الحب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 03:59 AM
يا بحر خمرٍ دائخٍ
و الموج يشهقْ
ما زلتُ أطفو في حميّاك الأخيرة ثمّ أغرقْ
سكران أمخر في عبابك
و المدى يصرخ بي...أعمق...أعمقْ
سُكريَّ من لونٍ و من
بوحٍ كبوحِ الدنِّ يعبقْ
::::::::::::::::
دمت خمراً
رائد


يا نديمي في ليالي الشوق ِ
هذا بعض حزني ..
خمر أيامي المعتـّق ْ !
نـتـساقاه ُ ،
ونهلا ً .. ثم ّ علاّ ً ..
ثم في بحر ٍ من الآلام ِ نغرق ْ !
ثم ّ .. شـِعرا ً .. نصطليه ِ ..
وبه ِ في العمر نـَشـرَق ْ !!

***

رائد

بكل الحب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 04:02 AM
مساؤك فضاء يتسع لحلم ..
(كحكايةٍ ) :
ضحِكَتْ .. تشظّتْ .. كشّرتْ .. برقتْ .. رقتْ .. رفعتْ..
وفينا أورقتْ .. صرختْ .. هوتْ .. خفضتْ .. بكتْ .. ومضتْ ..
بأخضرها ويابسها .. ومنّا أفلتتْ.. أخذتْ .. وأبقتْ .. واستبدتْ ..
ثم .. بانت ..
ثم .. بادت ..

ثم .. غيض الماء ..
وانسدلت حجب ْ .
ياااااااااااااااه .. يا للصخب في هذا التتابع حتى يهدأ موجعا في نهايته
ما زلت أصفق صامتة
دم مبدعا




حصة البادي

تضعين يدك على جرح بليغ دائماً
وتفركين فيه الملح ..

وتصفقين صامتة ً ..

ويلي منك ِ

كيف لو تكلمت ِ ..

مرورك العذب يملؤني بالحبور

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 04:05 AM
ليت توقيعك تأخر قليلا
كنت سادراً أمضي على كواهل قوافيك التي تخب كناقة نشيطة على صوت ناي مهاجر في برية غجرية في ليلة قمراء، حتى فاجأني توقيعك أن انزل، فقد بلغت الغاية.
لك تحيتي المعجبة بما تكتب
أخوك



د. ياسر

شاعر أنت .. ولاريب ..
ومرورك بي
وكلماتك الراقية ..
شيئ يجعلني أهز ّ عطفي َّ ابتهاجاً


شكراً كبيرة ..

وبكل الحب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 04:09 AM
مر الفرزدق بمسجد وفيه رجل ينشد قول لبيد
وجلا السيول عن الطلول كانها
زبر تجذ متونها اقلامها
فسجد فقيل له ما هذا يا ابا فراس
فقال انتم تعرفون سجدة القرآن وانا اعرف سجدة الشعر
لو كنت اؤمن بسجدة الشعر لما سجدت الا هنا
كلماتك اكبر من كل تعليق
لذا سألوذ بالصمت
سلام



رياض

كثير هذا جداً علي ّ يا صاحبي !!
ستملؤني غروراً فلا تستطيع التكلم معي بعد!

إنما هي أوجاع زرعوها في القلب
وسقوها بنصالهم ..
وتعهدوها بعذاباتهم ..
وجنيت ُ ثمارها هنا ..

فهي منهم .. ولهم..

بكل الحب يا صديقي

المجهوووول
04-06-2007, 04:57 AM
http://www.eoeo.ws/e/get-6-2007-eoeo_x9f2410k.jpg (http://www.eoeo.ws)

فيصل الجبعاء
04-06-2007, 05:37 AM
لم يخب ظنيَ يوماً بنزار
فلنا صفحاته مثل المزار

نصب الأشعار في محرابه
تارةً ثلجاً وأخرى نور نار

تحيّتي لك يا أديب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 10:56 AM
http://www.eoeo.ws/e/get-6-2007-eoeo_x9f2410k.jpg (http://www.eoeo.ws)



أقف احتراماً لموهبة في التصميم
تغني عن كثير من الكلام في الرد!!

أخي المجهول

شكراً بحجم حبي .. وحبي كبيييييييير جداً

بكل الحب

نزار عوني اللبدي
04-06-2007, 11:17 AM
لم يخب ظنيَ يوماً بنزار
فلنا صفحاته مثل المزار

نصب الأشعار في محرابه
تارةً ثلجاً وأخرى نور نار

تحيّتي لك يا أديب



ذاك ثوب ٌ ملكي ٌّ وإزار ْ
وعلى الرأس ِ تجلـّى تاج غارْ
منحة ٌ من فيصل ِ الجبعاء لي
أرتديها كل ِّ يومي بفخار ْ

***

بكل الحب يا فيصل

الغيمة
10-06-2007, 11:30 PM
رائعة يا أستاذ نزار..
أتعرف..نعم أنت حتما تعرف ما الذي يعنيه أن يقال لقصيدة ما أنها رائعة..
شكرا لك على هذا النشيد..
أندريفنا بتروفتش

معين الكلدي
11-06-2007, 12:39 AM
قالوا ترى عجبا في أحرف صقلت
صقل الجواهر أبدت دهشة ذهبا


قلت الذي هالني ... أواه ما كتبت
أناملي مثله دهرا وقد كتب


من جهبذ نطقت أفواه ريشته
في رقعة البث إجلالا له أدبا


هذا المسامق مجد البحتري غدا
قد امتطى شعره الإمتاع والأرب


يا سيد الأشعار هاك العز ما نسجت
تلك المعاني إلا أطربت صببا


يا سيد الأشجان جد بالغيث من قلم
قد أمطر اللؤلؤ المكنون ما سكب



الشاعر

نزار


لله درك

ساقية الورد
11-06-2007, 01:22 AM
ياااااااا رَكْبَهُـــــم ْ ..

لمّا توهَّجَتِ السماء بنا وأَشْعَلْنا الأُفُقْ
لمّا انصهرنا في عذاب الحرف ِ واحتفَلَتْ بنا الطرق ْ
لمّا احترفنا الرقص في ليل الفجيعة فوق أكداس الورق


كيف لعقدٍ كهذا أن يُنثر لؤلؤه ؟؟!!
كم كان رباطاً متماسكاً قوياً .. لابد له أن يعود رغم أنف الشهب
رغم أنفهااا

....

أنينٌ .. يتبعه أنين .. وأنا تائهة بينهما وأطمئن نفسي
ربما يجتمع الؤلؤ .. ليكتمل العقد جميلا من جديد !!
ربما يَسمعون صدى الحزن هنا .. فتحيي الذكريات في قلوبهم الحنين


ربما .. من يدري !!

نزار عوني اللبدي
11-06-2007, 01:26 AM
رائعة يا أستاذ نزار..
أتعرف..نعم أنت حتما تعرف ما الذي يعنيه أن يقال لقصيدة ما أنها رائعة..
شكرا لك على هذا النشيد..
أندريفنا بتروفتش


الغيمة / أندريفنا

لعل نزف قلبي ووجع دمي هذا يستحق شكراً منكِ !!
نعم يا عزيزتي
أعرف ما الذي يعنيه أن يقال عن قصيدة ما إنها رائعة!

ولعلكِ تعرفين ما الذي يعنيه أن يقول لك الشاعر : عفواً يا سيدتي الرائعة!!
ومن قبل : شكراً ، لأنك أكرمت قصيدتي بالمرور عليها !

نزار عوني اللبدي
11-06-2007, 01:54 AM
قالوا ترى عجبا في أحرف صقلت
صقل الجواهر أبدت دهشة ذهبا


قلت الذي هالني ... أواه ما كتبت
أناملي مثله دهرا وقد كتب


من جهبذ نطقت أفواه ريشته
في رقعة البث إجلالا له أدبا


هذا المسامق مجد البحتري غدا
قد امتطى شعره الإمتاع والأرب


يا سيد الأشعار هاك العز ما نسجت
تلك المعاني إلا أطربت صببا


يا سيد الأشجان جد بالغيث من قلم
قد أمطر اللؤلؤ المكنون ما سكب



الشاعر

نزار


لله درك




أطريتـنـي فوق ما، حقاً يكافئني
وزدتـني شرفاً ، إذ بت ُّ منتسبا،
للبحتري ِّ ، وهل مثـلي يسامقه ُ ؟
بل هل على شطـّه ِ أبيتُ مضطربا؟
أيا معين ُ ، وقد أعليـت َ منزلتـي،
وحُزت ُ منك َ قصيداً زادني طربا
جُزيت َ خيراً ، فقد أجزلت َ أ ُعطيتي
فالشعر ُ أجمل ما يُهدى لمن كتب َ !!

***

الشاعر معين الكلدي

بكل الحب يا صديق الحرف !!

نزار عوني اللبدي
11-06-2007, 02:01 AM
كيف لعقدٍ كهذا أن يُنثر لؤلؤه ؟؟!!
كم كان رباطاً متماسكاً قوياً .. لابد له أن يعود رغم أنف الشهب
رغم أنفهااا

....

أنينٌ .. يتبعه أنين .. وأنا تائهة بينهما وأطمئن نفسي
ربما يجتمع اللؤلؤ .. ليكتمل العقد جميلا من جديد !!
ربما يَسمعون صدى الحزن هنا .. فتحيي الذكريات في قلوبهم الحنين


ربما .. من يدري !!




يا ساقية الورد
جميلة هي الأمنيات!!
لكنهم ذهبوا ،
ولم يتلفتوا ،
لم يذكروا حتى بقايا الدمع ِ
تحت غيابهم ،
عقد ٌ تبعثر يا صديقة ُ،
وانتهى ،
ومضى زمان الأنس ِ ،
خلف رحيلهم !!

***

ساقية الورد ،

لا ري َّبعد ُ ..
لا ري ّ ..

شكرا

reem1975m
11-06-2007, 11:34 AM
وطـــن ٌ .. أنا ..

لي كبرياء الدمع ، لي حزني المغيّبُ في ابتساماتي
ولي فرحي بميلاد القصائد في قلوب المتعبين
أخي الكريم نزار
كلماتك تخترق الصميم وبكل عمق ,
يعاني الواحد فينا ألمها وما يلبث ان يشرق الأمل
بحق هذه الكلمات الرائعة
أناشد كل الإخوة الكرام في أفياء أن لا نترك الرحيل هو الحل
أن لا نترك الألم والحزن هو صاحب البطولة في نهايه المشهد
نعم أناشد الجميع في أفياء
مع أرق وأعطر التحيات

نزار عوني اللبدي
11-06-2007, 12:01 PM
وطـــن ٌ .. أنا ..

لي كبرياء الدمع ، لي حزني المغيّبُ في ابتساماتي
ولي فرحي بميلاد القصائد في قلوب المتعبين
أخي الكريم نزار
كلماتك تخترق الصميم وبكل عمق ,
يعاني الواحد فينا ألمها وما يلبث ان يشرق الأمل
بحق هذه الكلمات الرائعة
أناشد كل الإخوة الكرام في أفياء أن لا نترك الرحيل هو الحل
أن لا نترك الألم والحزن هو صاحب البطولة في نهايه المشهد
نعم أناشد الجميع في أفياء
مع أرق وأعطر التحيات




وكـأنك يا ريم وضعت يدك على قلب الجرح النازف
منذ أعوام في هذا القلب المدمي ّ ..

نعم ..

ولي فرحي بميلاد القصائد في قلوب المتعبين !!

تلك كانت بؤرة معاناتي مع الجميع !!

لم يدركوا كم أفرح بقصائدهم
كم كانت تسعدني كلماتهم عندما كانت تـنـتظم شعراً
وتأتي بالجديد
كنت .. وما زلت أحسها تخصني ..
كل قصيدة جيدة .. تفرحني
كائناً من كان صاحبها أو صاحبتها

***

لكن يبدو أن أزمة المثقفين والمبدعين هي هي
في كل مكان وزمان ..

منتهى الأنانية
وكأن الواحد منهم هو محور الكون
ولا سواه !!

بكل أسف

تتكرر الحكاية دوماً
ولا علاج !!

مرورك أثلج صدري
وأضاف معنى ليومي

شكراً يا أخت ريم !!

Dam3et 7ezen
16-06-2007, 09:54 AM
يالله عندما قرأت اسمك ذكرتي بالاستاذ الدكتور نزار بمدارس الوكاله في الاردن
بارك الله فيك وادامك.

نزار عوني اللبدي
16-06-2007, 04:50 PM
يالله عندما قرأت اسمك ذكرتي بالاستاذ الدكتور نزار بمدارس الوكاله في الاردن
بارك الله فيك وادامك.



دمعة حِزِن ،،

ذاك قريبي وابن عم أبي الدكتور نزار وصفي اللبدي،
هو الآن يدرس في جامعة اربد الأهلية،،
هو أيضا يكتب الشعر لكنه قلما ينشر ، بل لم أقرأ له شعراً منشوراً ،
شكراً للمرور الكريم

وبكل الاحترام ،،،

( أبو نايف )
17-06-2007, 10:24 AM
هُنا شيءٌ .
يجذِبنُي ! رغم حُزنِه .

[ نزار ] والصمتُ في حقِّك أبلغ .

ابـو وائـل
18-06-2007, 08:26 AM
ولنشيد الحزن لها ذكرى عزيزي أبو سلام
لم ترحل بعيدا
فالساخر هو موطن الثقافة العربية الأنترنتية

جميل ان اقرأ نشيدك هنا
وهناك

وصباحك جنّة

نزار عوني اللبدي
19-06-2007, 02:35 AM
هُنا شيءٌ .
يجذِبنُي ! رغم حُزنِه .

[ نزار ] والصمتُ في حقِّك أبلغ .




أبا نايف

للحزن نكهة الفرح أحياناً
خاصة حين يمر به الأحباب
ويشعرون بك

شكراً لحضورك الكريم

بكل الحب والاحترام

نزار عوني اللبدي
19-06-2007, 02:37 AM
ولنشيد الحزن لها ذكرى عزيزي أبو سلام
لم ترحل بعيدا
فالساخر هو موطن الثقافة العربية الأنترنتية

جميل ان اقرأ نشيدك هنا
وهناك

وصباحك جنّة



أبا وائل

أن تكون مشاركتك الأولى في الساخر هنا
هذا تشريف كبير لي ،
تعلم أخي أننا معاً أينما كنا،

أوقاتك الحب والسعادة