PDA

View Full Version : هجاءٌ حسب الطّلب ( في الدكتور حسان الشناوي )



تركي عبدالغني
04-06-2007, 05:46 PM
حقيقة طلب أخي وحبيبي الشاعر الكبير الدكتور حسان الشناوي قصيدة مني في هجائه
فلبيته وأنا لست هجّاءً ولا مدّاحاً ولكن مداعبة صديق لصديقه


وقد جاء طلبه شعرا ومن أبياته في ذلك :
.


طائعـا جئـت للنـدى والـوفـاء
طامعـا أن أنـال منـك هجائـي
.
فاهجني – سيـدي – فذلـك فخـر
أتغـيـاه كالـسـنـا الـــلألاء
.


لست أرضي – إذا هجوت – قصيدا
يتهـادى فــي رقــة وحـيـاء
.
أنـت أدرى بمـا رجـوت فهـلا
كنت عونا على بلوغـي رجائـي؟
.


وتحية للدكتور هزاع الحبيب


وأرجو ألاّ تؤخذ أبيات الفخر فيها مأخذ الجد ولا أبيات الذم
فاعتبروها معاكسة بين الأحباب .
.
.
.
***********
***********
.
.



مِنْكَ الأسى، والعقلُ والتّفْكيرُ
مِنّي، وَمِنْ رَبِّ الْعُلا التّدْبيرُ
.
الْعُمْرُ يَمْضي والْحَياةُ غَرورَةٌ
والحَقُّ يَقْضي والزّمانُ يَدورُ
.
بَعْضُ الأُمورِ مُفَسَّرٌ تَقْديرُها
حيناً، وَلَيْسَ لِبَعْضِها تَفْسيرُ
.
أَوَ ما عَلِمْتَ، وَقَدْ عَلِمْتَ بِأنّهُ
عَبَث الكلامِ على اللِّسانِ يَسيرُ؟
.
أمْ سَلَّطَتْكَ عَلَيَّ مِنْكَ جَهالَةٌ
بي، أو تُرى قَدْ خانَكَ التّعبيرُ؟
.
مَنْ كانَ يَجْهَلُني فذاكَ مُبَرَّرٌ
عندي، وليسَ لِعارِفٍ تَبْريرُ
.
أخْمَدْتُ ريحي عنْكَ فاضْرَعْ داعِياً
ألاّ يُريكَ اللّهُ كيفَ تَثورُ
.
قَدَماكَ أوْهَنُ مِنْ خُيوطِ عَناكِبي
فانْظُرْ خُطى قَدَمَيْكَ أيْنَ تَسيرُ
.
إِنْ كانَ لي حَقٌّ لَديكَ أَخَذْتُهُ
والشّمْسُ بازِغَةٌ وأنْتَ تَدورُ
.
وا شَرَّ عاقِبَةَ الأُمورِ إذا الْتَقى
فَوْقَ الْفَلاةِ النّسْرُ والشّحْرورُ
.
وَيْحَ الذي سَلَّمْتَهُ ما خَصَّني
لا يستَوي الدّحنونُ والزّعْرورُ
.
هَزّاعُ يَطْلُبُهُ وَلَيْسَ بِأهْلِهِ
قُلْ:حانَ ذا أنْ يُكْشَفَ المَسْتورُ
.
إِنْ تُغْرِكُمْ بالزّحْفِ نحوَ مَداخِلي
حالاتُ صَفْوي فالخُروجُ عَسيرُ
.
أَوْلى لَكُمْ أنْ تَحْبِسوا أنْفاسَكُمْ
لَنْ يَبْلُغَ الرّيحَ الْجَموحَ صَفيرُ
.
للشِّعْرِ عندي حينَ أصْفو رِقَّةٌ
وَلَهُ إذا غَضِبَ الفُؤادُ زَئيرُ
.
وَلِيَ الْقَوافي والسُّيوفُ حُروفُها
وَلَكُمْ إذا احْتَدَمَ النِّزالُ نُحورُ
.
إنِّي إذا غازَلْتُ فابْنُ رَبيعَةٍ
وَإذا هَجَوْتُ فَأَخْطَلٌ وَجَريرُ
.
.
.
************
************
************

أحمد العراكزة
04-06-2007, 06:30 PM
يا ابن بلادي ..


ما أجملك في الصفو .. وما أحلاك في الغضب ..

جَمِيْلٌ أنت في كل حالٍ وفِي أي مكانٍ

ابتكَاراتُك يا تُرْكِي (هذا الاسم الرائع)

تجعل منك تُرْكِيَّاً ضَلِيْعَاً فِي اللغة العربية ...


سَأظلّ على اتصالٍ دائِمٍ مع روعة ما نسجت هنا ..


دعائي لكما

السنيورة
05-06-2007, 02:16 AM
سلمتَ ياتركي

جميل في كل الحالات

لاعدمتُك:)

د. ياسر درويش
05-06-2007, 02:40 AM
جميلة جدا
ذكرتني بمن ذكرت من شعراء أمتنا
لك كل تحية ومحبة

muhager160
05-06-2007, 10:48 AM
.
للشِّعْرِ عندي حينَ أصْفو رِقَّةٌ
وَلَهُ إذا غَضِبَ الفُؤادُ زَئيرُ
.
وَلِيَ الْقَوافي والسُّيوفُ حُروفُها
وَلَكُمْ إذا احْتَدَمَ النِّزالُ نُحورُ

ما أجزلك وأسهلك وأروعك
ومتى سيحتدم النزال بينك وبين طالب الهجاء
فأنى أخاف على نحره منك

دمتما أحبة

نزار عوني اللبدي
05-06-2007, 01:59 PM
هذا الهجاء ُ ، ولـُبـُّه ُ في مدحه ِ !
صُنت َ المحبة َ ، أيها النـِّحرير ُ !
فإذا مدحت َ فكم سنبصر روعة ً ،
كم سوف يذهلنا هنا التصوير ُ !!

***

يا ابن بلادي

نفترق هناك
نلتقي هنا

يجمعنا الشعر
وتفرقنا المسافات

دمت َ رائعاً كما أنت َ

بكل الحب

فواز الجبر
05-06-2007, 03:46 PM
هجاء كأنه المديح
جميلة
لذ لي المقام هنا قليلا
سلمت

خالد الحمد
05-06-2007, 04:31 PM
ساعة العذوبة تركي غنى مداعبا

فأجاد الهجاء الدعابي

دمت والإخاء

همس الحنين
05-06-2007, 05:03 PM
يمتعني ما يقع جدا بين الشعراء الأصدقاء من جنون...!

شكرا لهذا الإمتاع المتفرد.

مودتـــي

مـاجـد
06-06-2007, 11:13 AM
تركي .. أنا متابع لك منذ قرأت لك أول مرة ( ... ما كل ما فوق التراب تراب ) ..


أنت رائع وقلمك يعجبني حقا ..


أشعر بسلاسة لا أجدها عند الكثير من الشعراء ..


أحسنت وإن كنت هجاءً أو مداحا :p




إنِّي إذا غازَلْتُ فابْنُ رَبيعَةٍ


وَإذا هَجَوْتُ فَأَخْطَلٌ وَجَريرُ

.


الله الله .. خاتمة قوية



فائق الاحترام

تركي عبدالغني
06-06-2007, 05:33 PM
يا ابن بلادي ..


ما أجملك في الصفو .. وما أحلاك في الغضب ..

جَمِيْلٌ أنت في كل حالٍ وفِي أي مكانٍ

ابتكَاراتُك يا تُرْكِي (هذا الاسم الرائع)

تجعل منك تُرْكِيَّاً ضَلِيْعَاً فِي اللغة العربية ...


سَأظلّ على اتصالٍ دائِمٍ مع روعة ما نسجت هنا ..


دعائي لكما





















عندما يمر هذا الإسم
وأرى هذا الوجه الطيب
أتأكد أنني سأستنشق هواءً نقيا
وسيعبق أريج الزهور
ما ألطف مشاعرك
ما أجمل أحاسيسك
وأذنك التي أنصتت للحن بكل إحساس وشعور
أشكرك

تركي عبدالغني
07-06-2007, 07:20 PM
سلمتَ ياتركي


جميل في كل الحالات


لاعدمتُك:)











أشكرك

ودامت زيارتك الحبيبة علينا ..
تمطرنا كلما مررت بدفقات المحبة والجمال والأخوة الصادقة
شكرا شكرا

تركي عبدالغني
20-03-2008, 07:39 PM
جميلة جدا
ذكرتني بمن ذكرت من شعراء أمتنا
لك كل تحية ومحبة

















أشكرك

ويسعدني أنني والقصيدة فزنا بإعجابك

ونحن دائما يا سيدي بانتظار استقبالك بفرح

مودتي وامتناني

عمر بك
20-03-2008, 08:00 PM
السلام عليك ..




فاهجني – سيـدي – فذلـك فخـر
أتغـيـاه كالـسـنـا الـــلألاء
.


لست أرضي – إذا هجوت – قصيدا
يتهـادى فــي رقــة وحـيـاء


سلاسة في العبارة, وجمال في المعنى , ولكن ما أراك لبيت طلب صاحبك !!

فكانت القصيدة فخراً في غالب أبياتها, وأظن أنه أتى كتمهيد للهجاء فطغى عليه في البداية والنهاية !!
وما سبب ذلك إلا الصحبة التي بينكما -في ظني-, فليتك خاصمته ليلاً ثم كتبت قصيدتك فلعلها ستكون أروع وأقرب إلى غرضها المقصود .
هذا رأي قارئ أدمن قراءتك .



قَدَماكَ أوْهَنُ مِنْ خُيوطِ عَناكِبي
فانْظُرْ خُطى قَدَمَيْكَ أيْنَ تَسيرُ