PDA

View Full Version : الإمبراطـور... (عودة النـذل)!



ابن الارض
01-05-2007, 11:28 PM
أخذت السماء ترتجف في مزيج من الغضب والنشوة عندما جلس هولاكو على ضفاف نهر جيحون الآسن الذي اختلطت فيه زرقة الماء بحّمار الدماء، متذكراً حديث أخوه "منكوقا آن" عندما أوكل إليه ببداية هذا الأمر...

لم يكن هولاكو قد جاوز السادسة والثلاثين من عمره عندما أسرّ إليه أخوه الأكبر منكوقا قائلاًَ:
- لقد حان الوقت يا ماي براذر لان يسترد المغول كرامتهم التي حفظها لنا جدنا الأكبر جنكيز خان العظيم!
- لترقد روح أمي في الجحيم لو لم افعل يا أخي الجدع!
- اسمعني جيداً يا هولاكو، وسيبك من المهاترات الفارغة!
- هات ما عندك يا ماي براذر، كلي آذان صاغية...
- سأعهد إليك بقيادة جيش هائل لم يكن يحلم أبونا جنكيز خان نفسه بقيادته، سأجعل بين يديك 120 ألف جندي من أشرس رجال المغول وأكثرهم توحشاً ودموية!
- هبني هذا العدد وسأجعل العالم كله طوع بنانك!
- اسمع... أنا لا أريد العالم كله، أريدك فقط أن تقضي لي على الطائفة الإسماعيلية في إيران، قبل أن تزحف إلى الكناريين في بغداد وتقضي عليهم!
- بسيطة...
- على أن تقوم بعد ذلك بالتوجه إلى بلاد الشام واحتلالها!
- بسيطة...
- لا تنسى دمشق، أريد أن تجعل من (حلب) عصير طماطم!
- بسيطة...
- والجزيرة العربية، اعتقد أنها لن تأخذ من رجالك أكثر من يومين قبل أن تجعلوا منها كفتة!
- بسيطة...
- بعد أن تنتهي من كل هذا أريدك أن تتوجه إلى رأس الحية (مصر)، أريدك أن تقضي على المصريين بعد أن تلعن سلسفيل اللي جابوهم!
- اعتمد، أنت وراك رجالة!
- يعني أقول خلاص يا هولاكو يا اخويا، اعتبر الأمر منتهي يعني!
- اعتبر الأمر منتهي يا منقوكا آن، أو لنقل أنه باستطاعتك وضع بطيخة صيفي في كرشك كما يقول المصريين الأوغاد!
- ليكن، فقط افعل وسأجعلك ملكاً على الشرق الأوسط كله...
- قرف، لكني لا أريد أن أصبح ملكاً على الشرق الأوسط كله!
- عجباً، ماذا تريد إذن؟!
- أريد من التاريخ أن يسطر أسمي بمداد من دماء الذين سأقتلع احشائهم!
- ليكن يا هولاكو العزيز، افعل ما يحلو لك، ومن جهتي سأجعل التاريخ نفسه يلعن أبوك لألف عام!
***

وهكذا انطلق هولاكو على رأس جيشه الجرار من قراقورم عاصمة المغول تجاه الأراضي الإيرانية، تسبقه سمعة جنوده في المناورة والاقتحام، فكان أن استقبله نجادي بالهدايا الثمينة مظهراً له الولاء والخضوع التام، قبل أن يعبر هولاكو بجيشه نهر جيحون متجهاً بهم نحو قلاع طائفة الإسماعيلية!

كان أن حدث شيئاً ما كهذا سنة 1256م، وكان أن خاض معهم هولاكو معاركاً عنيفة، بذل فيها الإسماعيليون القدامى أرواحهم دفاعاً عن حصونهم وقلاعهم من دون جدوى!
كان أن استقبلت حشود المسلمين في العراق والعالم العربي الخبر بمنتهى السعادة، وكان أن أقيمت الأهازيج فرحاً بالقضاء على الطائفة الإسماعيليين، رغم عفاريتية إراقة المغول لدمائهم، وذلك بسبب ما كانت تشيعه تلك الطائفة من مفاسد كما قيل... وفي هذا الجزء – كما تعرفون – فان الحديث لن يطول، حتى لا يذهب بنا الموضوع إلى أسلاك المكشوفة!

لكن هولاكو ما لبث غير قليل، قبل أن يُعلن انه في الطريق إلى بغداد من اجل القضاء على اللي ما يتسمى!
وقد كان...
.
.
"أيها الكناري، عندما أقود جيشي الغاضب إلى بغداد, سأقبض عليك سواء اختبأت في الجنة أو في الأرض. سأحرق مدينتك وأرضك و شخصك. أذا كنت حقا تريد حماية نفسك وعائلتك الموقرة, أسمع نصيحتي, وأن أبيت ذلك فسترى مشيئة الله فيك".

كان من سوء حظ الكناري انه من تلقى هذه الرسالة نيابة عن جميع المسلمين في كل بقاع الأرض...
كان من سوء حظه أيضاً انه لن يشعر بالوحدة بعد اليوم، وانه وحده من يجب أن يتحمل تلك المأساة نيابة عن سلاطين بني عرب خلال اربعة عشر قرناً مضت!

كان من سوء حظه أن بغداد كانت تعاني الفساد والشللية في تلك الفترة!
كان الرخم هو وزير الدولة (مؤيد الأمور بن الرخم)!
وكانت بغداد...
كانت.
.
.
(يُتبع)

قافية
01-05-2007, 11:36 PM
إنت عايش؟
ترى مالي نفس أقرأ بس ودي أسأل.

لماذا؟
01-05-2007, 11:39 PM
نكمل في التاسع ، فقد أحتل التتار الرصيف !

قافية
01-05-2007, 11:45 PM
نكمل في التاسع ، فقد أحتل التتار الرصيف !
وقعت ومحدش سمى عليك يامحمد ياخويا :biggrin5:
بكرة تجيب اليتبع معاك وتيجي.

بيانولا
01-05-2007, 11:46 PM
- بعد أن تنتهي من كل هذا أريدك أن تتوجه إلى رأس الحية (مصر)، أريدك أن تقضي على المصريين بعد أن تلعن سلسفيل اللي جابوهم!
- اعتمد، أنت وراك رجالة!
- يعني أقول خلاص يا هولاكو يا اخويا، اعتبر الأمر منتهي يعني!
- اعتبر الأمر منتهي يا منقوكا آن، أو لنقل أنه باستطاعتك وضع بطيخة صيفي في كرشك كما يقول المصريين الأوغاد!
شكرا لك ياابن الارض.على التذكير الدائم.
وستبقى مصر (رأس حية)تلدغ لتقتل كل من
تسول له نفسه الاعتداء عليها.
عدا جمعة.اللى محدش قادر عليه.!

إحسان بنت محمّد
02-05-2007, 12:01 AM
وكانت بغداد...
كانت.

من ذا أصابكِ يا بغداد بالعينِ ؟
:(

.

.

متابعة !

نـ.ـور محمد
02-05-2007, 07:21 AM
(يُتبع)>>>>>>>>>>>

ابن الارض
02-05-2007, 06:26 PM
قافية...
أهلاً ووسهلاً.
***

لماذا...
أهلاً جداً ووسهلاً.
***

ضياء القمر...
هاك اليتبع يا ماي سيستر.
اي خدمة في آني تايم.
***

بيانولا...
توصيفك في محله، أو هكذا نرجو...
شكراً لك.
***

احسان بنت محمد...
بغداد... أهل بغداد!
كثيراً ما اعتقد انهم السبب في كل ما يحدث!
***

NOOOOR...
ربنا يديم الـ يتبع.
.
.
أخوكم

ابن الارض
02-05-2007, 06:29 PM
[ 2 ]
كانت بغداد ترضخ تحت سطوة وزير الدولة (مؤيد الأمور بن الرخم)، في الوقت الذي زحف فيه هولاكو إلى مشارف العراق، قبل أن يرسل رسالة شديدة اللهجة إلى رئيس وزراء الحكومة الائتلافية الجديدة السيد (كناري)، مطالباً إياه بالرضوخ الكامل لسطوته والاستسلام له دون أي قيد أو شرط، وإلا...

عندئذٍ توجس (الكناري) الخيفة، فأرسل في طلب وزيره مؤيد الأمور، مبرقاً إلى حلفائه الاميركان ببرقية كان نصها:
(أيها الكاوبوي، لقد عاد النذل على رأس جيشه الجرار ومن حوله المنجنيق الذي لا يرحم، فافزعوا معنا كما اعتدتم أن تفعلوا، وإلا فإنكم لن تجدوا بترولاً تسفوه بعد اليوم)!

استقبلت القيادة الاميركية الأمر بتوتر شديد، لكنهم سريعاً ما تذكروا أن الأمر لا يعنيهم حقاً، وأن لا خلاف حقيقي بينهم وبين هولاكو، وأنهم لن يجازفوا بإغضاب الرجل من اجل بضعة مرتزقة عراقيين يمكن صنع غيرهم بعد أن يقضي هولاكو عليهم!
***
حلت الرهبة في قلب الكناري، فجمع وزير دفاعه ورئيس أركانه وعدداً من حرامية البلد المخضرمين من اجل ان يستشيرهم فيما يجب أن يفعل، فكان أن أشار عليه وزيره مؤيد الأمور قائلاً:
- اعرض على هولاكو ورجاله نصف خيرات العراق من النفط، فبهذا وحده تأمن شره!

فحك الكناري صلعته في قلق وريبة ثم قال:
- وماذا يبقى لنا إن فعلنا، أنسيت أن الاميركان وحدهم يهيمنون على أكثر من نصف نفط العراق بدعوى تلك الأمور التي تعرفها!
- لكن الاميركان رفضوا التعاون معنا، ومن حقنا أن نحرمهم من ذلك الكافيار الأسود!
- أنا في ورطة حقيقة يا مؤيد، ولست ادري ماذا افعل، ثم أننا أخشى إن فعلنا أن ينضم الاميركان إلى هولاكو بدعوى تحرير العراق من جديد!
- لا اعتقد، لقد حررونا من قبل بدعوى تحرير العراق، لا أظنهم يفعلونها مرة ثانية!
- بلى، هم قادرين أن يفعلوها مرة ثانية وعاشرة، فشعبنا أهبل بفطرته ومن السهل إقناعه بتلك الأمور المستحيلة منطقياً، و...
- اخرس أنت وياه - وزير الدفاع قرر أن يتدخل - يجب أن نحاربهم، لا يمكن للعراق أن ترضخ لكل من هب ودب!

عندئذٍ تذكر وزير الدولة (ابن الرخم) ما فعله وزير الخليفة العباسي "مؤيد الدين ابن العلقمي" عندما اقترح على الخليفة العباسي المعتصم بالله أن يبذل الأموال والنفائس في استرضاء هولاكو وأن يعتذر له، وأن يذكر اسمه في الخطبة، وينقش اسمه على السكة، فكان أن مال الخليفة إلى قبول هذا الرأي في بداية الأمر غير أن مجاهد الدين أيبك المعروف بـ "الدويدار الصغير" رفض هذا الاقتراح، متهما ابن العلقمي بالخيانة والتواطؤ مع هولاكو، فعدل الخليفة عن رأيه السابق ومال إلى المقاومة. (منقول عن تاريخ العباسيين بتصرف)

هنا طرأت في رأس ابن الرخم فكرة أن يبادر باقتراح المقاومة على الكناري، حتى لا يتم اتهامه من قبل وزير الدفاع كما حدث مع شبيهة ابن العلقمي في التاريخ القديم، فقال:
- هي الحرب إذن يا سيادة الزعيم!

فحك الكناري صلعته للمرة الثانية مفكراً في حيرة، إلى أن قاطعه وزير الدفاع قائلاً:
- لن يضير العراق حرباً أخرى يا سيادة الكناري، من يدري لعلنا نكسب بهذه الحرب تعاطف العالم من جديد!
***
وهكذا جاء رد الكناري على هولاكو شبيهاً برد الخليفة العباسي المعتصم بالله على هولاكو، فأرسل إليه انذاراً تناقلته وكالات الأنباء العالمية يخبره فيها: (ستنتحر يا هولاكو أنت ورجالك على مشارف بغداد إن أنتم حاولتم الاقتراب)!

داعياً إياه بالعودة إلى قبره، والحفاظ على سمعته الدموية الخالدة التي ستصبح أسطورة مضحكة إن هو حاول المجازفة بدخول بغداد، مؤكداً عليه أن التاريخ لا يعيد نفسه مرتين، وان ما حدث مع المعتصم لن يحدث معه، وان العراق ستبقى شامخة... الخ، وانه سيندم على اليوم الذي فكر فيه بذلك... الخ، متهماً إياه بأنه علج ابن ستين علج، وانه ليس ككل العلوج... الخ، وان الله سينتقم منه إن فعل...الخ! (دائماً يذكرون الله في الوقت الضائع)

لكن هولاكو استقبل الرسالة بمرح شديد، وأمر أتباعه ورجال جيشه بالاحتفال تيمناً ببحر الدماء الذي سيغوصون فيه حتى أعناقهم، قائلاً لهم:
- أيها السفاحون النبلاء، باسم أبونا جنكيز خان العظيم سنبقر بطون أمهاتهم حتى ترتعد الأشجار وتنفلق الأحجار، فهلموا بنا إلى طيبات الرجس حتى نشبع!

فكان أن هتف الرجال من خلفه في نشوة دموية كاسحة:
- فلترقد روح أمك في الجحيم... عشت يا هولاكو الرجيم!
داهسين الخطى بحماس نحو بغداد...
.
.
يتبع...

قافية
02-05-2007, 06:51 PM
وان العراق ستبقى شامخة... الخ، وانه سيندم على اليوم الذي فكر فيه بذلك... الخ، متهماً إياه بأنه علج ابن ستين علج، وانه ليس ككل العلوج... الخ، وان الله سينتقم منه إن فعل...الخ!
الكلام هنا لوزير الزفت تقصد ليس للكناري..
بديهي أن يتحدث وزير الزفت بما يملي عليه الكناري، لكن المهين أن يختار وزير الزفت الألفاظ التي ترشدهم إلى أين يتجهون بالضبط.. ومن أي المنافذ يدخلون، وأي الأوقات يختارون.
هكذا أقر أحد كبار ضباط هولاكو بعد أن انتهت القصة. وذكر أمثلة عديدة منها: (بعد أن يمتدوا كالحية سنقطعهم إرباً إربا.. بقي لهم على أسوار بغداد كيت وكيت.. إلخ.)

بالمناسبة: أحتلُّ المقعدَ الحادي عشر و كلِّي حبُور .. أ.هـ. بتصرف. منقول من درر ضياء أبو شنب.

تحياتي.

ابن الارض
02-05-2007, 07:47 PM
الكلام هنا لوزير الزفت تقصد ليس للكناري...
بل للكناري...
لم اقصد صدام حسين بالكناري، كما إنني لم اقصد الصحاف بوزير الدولة (مؤيد الأمور)!
أنا أتخيل ماذا لو عاد هولاكو إلى عالمنا اليوم؟
اليوم تحديداً...
أتوقع أن يعيد التاريخ نفسه بمنتهى الملل، الغباء... والسذاجة!
ما علينا يا ياسين...
كلنا جبناء، وكلهم مؤيد الأمور!
خلينا في الوهم أحسن...
في الوهم مخرج!
.
.

كنتـُ هيّ ..!
02-05-2007, 07:52 PM
مَا هذا التَاريخ يُعيد نفسه .. :gh:
و شَعب بَغداد صَايعْ !
أكمل يَـ عَم محمد .. في إنْتِظَارِ اليـ... تبعْ !

ابن الارض
02-05-2007, 07:57 PM
[ 3 ]
انطلقت جيوش هولاكو الجرارة قاصدة بغداد، تماماً كما حدث في منتصف محرم سنة 656هـ عندما نزل هولاكو بنفسه على مداخل المدينة بعد أن احكم رجاله السيطرة على مداخل بغداد ومخارجها...

ما حدث مع الخليفة المعتصم... سيحدث اليوم مع الكناري!
في السابق لم يجد المعتصم ما يدفع به ذلك السيل الجارف من المنجنيق المتحرك قاذف النار والأحجار، واليوم لم يجد الكناري ما يدفع به ذلك العدوان بعد أن استحكم الحثالة والجبناء مدائن العراق، فكان أن استأذن الكناري بالخروج إلى هولاكو محملاً بالعطايا كما فعل سالفة في سابق العصر والزمان!

غير ان الكناري لم يخرج محملاً بالجواهر النفيسة كما فعل المعتصم، وإنما خرج إليه ببراميل من الزيت الأسود الثمين إلى أن وضعها بين يدي هولاكو الذي استقبلها ساخراً، آمراً رجاله بالإتيان عليها وشربها على مرأى ومسمع من الملايين الذين اخذوا يتابعون المشهد المثير من خلال شاشات التلفاز!

في السابق - يقول التاريخ - ان الجيش العباسي الذي جهزه الخليفة بقيادة مجاهد الدين أيبك اشتبك مع القوات المغولية فكانت الهزيمة من نصيب البغداديين الذين فر قائدهم – كعادة أهل هذا الزمان - تاركاً الجنود من خلفه يواجهون مصيرهم الدموي.

في السابق كان الجيش المغولي يناهز الـ 120 ألف مقاتل، في الوقت الذي لم تكن فيه عاصمة الخلافة العباسية تملك من القوات ما يمكنها من دفع الحصار ودفع المغول إلى الوراء بسبب استغراقهم المقيت في تتبع النسوان واللهو بالسواخر والمساطيل... الخ!

ما سيحدث اليوم، لن يختلف كثيراً عن السابق...
يقول التاريخ: كان هولاكو يعتقد – كغيره - أن بغداد تملك جيشاً كبيراً، وانه سيواجه الصعاب في احتلالها، لكن الحقيقة تكشفت له حين اشتد الحصار، ونجحت قواته في اختراق سور بغداد من الجانب الشرقي، وأصبحت العاصمة تحت رحمتهم.

يقول التاريخ – بتصرف - كان أن استسلم الخليفة العباسي من دون قيد أو شرط، بعد أن وعده هولاكو بالأمان. كان أن خرج الخليفة برفقة 3 آلاف شخص من أعيان بغداد وعلمائها وكبار رجالها، فلما وصلوا إلى معسكر المغول أمر هولاكو بوضعهم في مكان خاص، وأخذ يلاطف الخليفة العباسي مطالباً إياه أن ينادي في الناس بإلقاء أسلحتهم والخروج من المدينة لإحصائهم، فأرسل الخليفة – الساذج - رسولا من عنده ينادي في الناس بأن يلقوا سلاحهم ويخرجوا من الأسوار، وما إن فعلوا ذلك حتى انقض عليهم المغول وقتلوهم جميعا. (بتصرف)
كان الخليفة حماراً إذ فعل...!

يقول التاريخ - حرفياً: دخل هولاكو ورجاله إلى بغداد وفتكوا بأهلها دون تفرقة بين رجال أو نساء أو أطفال، قتلوا الجميع، ثم قاموا بتخريب المساجد ليحصلوا على ذهب قبابها. هدموا القصور بعد أن سلبوا ما فيها من تحف ومشغولات، وأتلفوا عدداً كبيراً من الكتب القيمة، وأهلكوا كثيرا من أهل العلم فيها، واستمر هذا الوضع نحو أربعين يوما، وكلما مشطوا منطقة أشعلوا فيها النيران، فكانت تلتهم كل ما يصادفها.
***

يقول أنا: ان التاريخ يحترم ذاته، لذا فانه يحترف إعادة نفسه مرتين - وربما أكثر - فما حدث مع العباسيين، سيتكرر مع الكناريين اليوم، فها هو الإمبراطور النذل هولاكو خان قائد جيوش المغول قد عاد كي يعيد أمجاده السابقة ويختتم أعماله الفنية بالتخلص من الكناريين!

تماماً كما حدث من قبل عندما قتل هولاكو الخليفة المستعصم بالله وولده الأكبر وخمسه من رجاله المخلصين الذين آثروا أن يفنوا معه إلى النهاية!

اليوم سينتهى هولاكو من بغداد بعد أن غاب عنها طويلاً، - بحسب الخطة التي وضعها له "منكوقا آن" – ها هو يتوجه إلى بلاد الشام، وينجح بعد التعاون مع حلفائه الجبناء - من اهل المنطقة - بالتخلص من دمشق في سنتين بعد جهد جهيد بسبب استبسال أهلها وعدم رضوخهم واستسلامهم لرجاله، من ثم ها هو يتوجه إلى الجزيرة العربية التي نجح في القضاء عليها في يومين بعد أن استسلم قادتها – كالعادة – دون أي قيد أو شرط، مقدمين له فروض الطاعة والولاء، مقترحين عليه إنشاء المزيد من القواعد العسكرية في اراضيهم، فضلاً عن المشاريع الاستثمارية على غرار (كنتاكي – ماكدونالدز... وهلم خيبة)، والتي ستحقق له ولجيشه تمويلاً هائلاً يكفل لهولاكو ورجاله القضاء أو محاولة القضاء على امة لا اله إلا الله قبل أن يتوجه إلى مصر...
كانت مصر...
مصر...
.
.
يتبع...

ذات إنسان !
02-05-2007, 09:22 PM
^
^
^
أعتـقد أنّـه لدينـا هولاكـو وجيشه .. لكن من أين لنا حالياً بقطـز وعين جالوت ووإسـلاماه ولا حتى جُلنـار !!
إلا إذا كان سيأتينا من أعمـاق الأدغـال .. أو ما وراء أستراليا !!
فالفشـل واليأس قد تجذر !!

ابن الارض
02-05-2007, 10:02 PM
كنتُ هي...
غريب هو أمر التاريخ يا كنت هي...
أليس كذلك؟
شاركيني برأيك.
***

ذات إنسان...
جلنار واستراليا...
شيئاً ما هنا يثير الشجن القديم!
فيك سر يا ذات إنسان...
***

ضياء القمر...
من يعلم يا ماي سيستر.
ربما كان بيننا قطز، لكننا لا نشعر به!
في ردك شيء ما، سيجبرني على تغيير النهاية التي كنتُ أريدها.
بعضاً من التفاؤل يجدي.
شكرأ كثيراً وجداً لك.

ابن الارض
02-05-2007, 10:05 PM
[ 4 ]
تقدم هولاكو بخطاه المنتشية إلى مدينة القاهرة ومن خلفه جيشه الجرار، رافعين رؤوس القتلى من بلاد الشام على أسنة دبابتهم ملوحين بها في وجوه المصريين، في محاولة بائسة منهم لدب الرعب في قلوب المواطنين الذي اعتقدوا في بادئ الأمر أن هولاكو ورجاله ليسوا أكثر من مجموعة مهرجين استقدمهم السيد وزير الثقافة لعرض فقرة في السيرك القومي!

كان كذلك، إلى أن تقدم نحو هولاكو مواطن برئ، كان يتناول الحشيشة في إحدى مرابع ميدان التحرير قائلاً لـ هولاكو بحفاوة:
- لا بد انك من رجال الكومبارس بتوع افلام الفايكنج غريبو الأطوار الذين يجيئون إلى هنا كل فترة من اجل حضور مراسم أسبوع السينما بتاع وزارة الثقافة!

قبل أن يسحب النفس الأخير من سيجارته قائلاً لهولاكو في نشوة سعيدة:
- ويلكم تو ايجبت يا مان، البيت بيتك يا جدع!

فما كان من هولاكو إلا أن نظراً له شذراً من علِ، قبل أن ينزل عن صهوة دبابته، ملوحاً لرجاله بسيفه الشيرازي المُذهب، قبل أن يجز رأس المواطن، مريقاً دمائه على الإسفلت!

مشكلة هولاكو وأمثاله إنهم لا يعرفون المصريين جيداً، قد يعتقد البعض ذلك عندما يرى المواطن المصري العادي قابعاً في ضعف تحت برزخ الأحوال الاقتصادية والظروف السياسة المتدهورة!
تباً لك يا هولاكو... ولامثالك 2 تباً.

لهذا قامت رحى الحرب، بعد أن وصل الخبر إلى مقر قصر العابدين، حيث الريس الثخين كان يجلس مع ابنه البكر الذي يفترض أن يكون ولي نعمتنا بعد وفاته، فقاما من فورهما يعدان الحقائب هروباً من الوطن، لكنه لم يفعل قبل أن يهاتف السيد وزير الداخلية:
- الو يا عدلي، ألحقني يا صاحبي!
- عاوز إيه تاني يا ريس، العيال بتوع الأزهر وحبستهم، المعارضين وخيطنا لهم الدستور، لغينا قانون الطواري، وعملنا قانون إرهاب ميخرش الميه، حتى إننا مستعدين نصادر العيل في بطن أمه من قبل ما يتولد لو كان دا يسعدك، عاااااوز إيه تاني يا ابن الـ... اكابر!
- هولاكو رجع يا عدل... ألحقني!
- هولاكو مين؟
- هولاكو خان، ابن جنكيز خان العظيم الله يخرب بيته!
- وإيه المطلوب مني؟
- مش أنت وزير الداخلية والمطلوب منك حماية الشعب!
- إيه يا عم وهو أنت فاكرني قطز الله يرحمه، عيب يا ريس إحنا طابخينه سوا، ثم إن للشعب رب يحميه!
- يا عدلي افهم، لازم نحاول على الأقل، ما تنساش أني رجل حرب!
- يااااا سلام، رجل حرب اياك، ناقص تقولي تعالى نعمل معاهم (عين جالوت) من تاني، يا أخي جتك ستين شلوط!
- أنت اتجننت يا راجل انت، ازاي تكلمني بالطريقة دي؟!
- طول عمرك معفن، طول عمري قرفان منك ومن وساختك، جتك ستين نيلة!
- طيب بحق النصب اللي بينا لي عندك رجاء أخير!
- قول وخلصني...
- عايزك تأمن لي الطريق زي عوايدك للمطار، أخاف اطلع لوحدي من القصر اللاقي رجالة هولاكو قفاشين في قفايا!
- يقول طور يقول احلبوه، يعني عاوزني اضحي بنفسي ورجالتي عشان خاطرك، ليه هي مصر عاد فيها حاجة تتسرق!
- كدا يا عدلي...
- كدا يا جزمة!

وهكذا اختفى السيد الرئيس وأبنائه وحرمه واحفادة وحاشيته ووزرائه ونوابه وكل رجال الأعمال واللصوص من المحروسة في غمضة عين!
يقول البعض: ربما كانت هذه هي الحسنة الوحيدة التي تسبب فيها هولاكو منذ دخوله مصر.
.
.
(يتبع)

قـ
02-05-2007, 10:55 PM
جميل جداً ، لم أقرأ شيئاً كهذا منذ زمن ..!

فعلاً يا أخي : أنت تمتلك مهارة عالية في التفكير والربط بين الماضي والمستقبل ..لقد أريتنا أنّ التاريخ هو الحاضر ، وأنّ الأسماء لا تغير شيئاً كثيراً ...


أحبّ أن أشكرك جداً على ما أمتعتنا بهِ هنا ..
الله يبارك فيك ..

كنتـُ هيّ ..!
03-05-2007, 12:00 AM
كنتُ هي...
غريب هو أمر التاريخ يا كنت هي...
أليس كذلك؟
شاركيني برأيك.

.
.

نَعم غريب !!
أتظنُ انّ الأشيَاء و الشخوص تَتكررُ فيه بصورة تْوّقف العقل !
يعني ممكن يكون في محمد ابن الارض في عصر سابق ما او في العصر القادم ؟ f*

أكمل يَا اخي فيبدو أننا لم نَعُد نرى تَحريراً سِوى في الخيَال !

يَااهٍ على حَرفك كيف ما تُقلبه يأتي بِمَا يُؤلم ..

كُن بِرعَايَةِ الله

إحسان بنت محمّد
03-05-2007, 12:01 AM
نسيتُ أن أقول :

أنا سعيدةٌ لأنّي أتابع هذا الموضوع :)

سعيدةٌ رغم كلّ شيء !

نزيف الفكر
03-05-2007, 03:09 AM
دفن هوَيتنا في سراديب الوهن .. شعارنا البرزخي !!f*

فهذه أحلامنا ..وعقولنا .. لا تتعدى هوامش المساحات الالكترونية .. :l:

فلنحلم باستمرار ,,, ولنلبّي حاجتنا إلى السراب ..أكثر وأكثر !!h*




مازلت استمتع بطقوسك وبعثرتك المؤلمة.. ;)

بانتظــار >>> يتــبع ..:g:

م ش ا ك س
03-05-2007, 03:24 AM
ابن الأرض

لابد أن تعود مدان لتساق إلى حبل المشنقه

أيمن ابراهيم
03-05-2007, 02:04 PM
مش عارف أقول إيه ؟!

أى كلام مش هيقول اللى جوايا

ربنا يحفظ قلبك يا محمد

في صمتك مرغم
03-05-2007, 04:29 PM
(دائماً يذكرون الله في الوقت الضائع)
.
.
.
انت حلو حتى وانت بتتكلم عن "النصايب"
نصيبة أنت :171:

عشبة برية
03-05-2007, 04:38 PM
-
ليس هناك ما يزعج !
نتأمل العالم في اطمئنان هاديْ..!
وكأننا نخاطب أنفسنا ونقول:- لا يهم هي الأرواح فقط فقط فقط.!

سلامي لك ابن الارض..
-

أيمن ابراهيم
03-05-2007, 05:15 PM
مش عارف أقول إيه ؟!

أى كلام مش هيقول اللى جوايا

ربنا يحفظ قلبك يا محمد


نسيت بس .. ويكملك بعقلك )k

أشواق ملتهبة
03-05-2007, 06:35 PM
الضاحك الباكى / ابن الأرض

اللى يقرا لك أدب يقولك مالكش فى قلة الأدب

واللى يقرا لك قلة أدب يقول مالكشض فى الأدب

أنت متربى فين بالظبط؟

دمت كما أنت...

أيمن ابراهيم
03-05-2007, 06:42 PM
على فكرة اللى فوق ده اسمه مدح بس اللى يقراه يفتكر العكس




هيه يا أيمن طول عمرك قلبك كبير .. ويا بخت من جمع راسين فى الحلال

ابن الارض
03-05-2007, 07:20 PM
^
^
أراك وقد أصبحت من الأوغاد المحترفين يا أيمن.
راقني مرورك يا ماي فريند العزيز.
***

قـ...
ماشاء الله يعني عليك، طالع بني آدم متعدد المواهب!
فيلسوف جميل، ونصاب قدير، ومجامل كبير.
ناقص ترشح نفسك لمشيحة الأزهر.
شكراً يا عم محمد.
***

كنتُ هي...
ربما، من يعلم؟!
كثيراً ما أميل إلى تلك النظرية الافتراضية التي تقول أننا عشنا من قبل حيوات أخرى مختلفة!
لو صح ذلك، سأجزم إنني كنت مخلوقاً في هيئة حمار، وان (أيمن إبراهيم) كان نيزك، و(لماذا) كان مخلوق في هيئة شتات!
من يعلم يا كنتُ هي؟
من يعلم؟
***

إحسان بنت محمد...
وأنا أكثر منك سعادة...
شاقني أمر (رغم كل شئ)، فعساه خيراً يا إحسان؟
***

ضياء القمر...
ردك يسبق (يتبعات) هذا الموضوع بخطوتين!
فقط بعض الوقت يا ماي سيستر، وستري بنفسك إنني لم اقصد ذلك ولم اذهب إليه!
حريّ بنا أننا نؤمن أن الخلاص لن يكون إلا بأيدينا... (ردودك ديماً جميلة، ثم انه مش غزل)
سعيد بمرورك أكثر مما يجب.
شكراً كثيراً لك.
***

نزيف الفكر...
يااااااه... على قولة كنتُ هي، وإحسان عبدالقدوس، وإحسان بنت محمد!
فين ايامك يا نزيف...
يعلم الله كم هي سعادتي الآن بمرورك.
شكراً كثيراً لك.
***

م ش ا ك س...
م ش، م هـ م، إني أكون مُـ د أن، أو حتى كـ ا تـ ب!
المهم انك هنا، وانك معايا، وان الموضوع عجبك.
تسلم يا حبيب.
***

في صمتك مرغم...
ابقي تعالي كل يوم، ومعاك قـ..
قال على رأي المثل: ما جمع إلا ما وفق... مساطيل لكن فلاسفة!
تسلم يا حبيب.
***

عشبة برية...
وسنستمر كذلك حتى يستبين لنا أن الماضي كان كله حاضر!
شكراً كثيراً لك.
***

أشواق ملتهبة...
شكلك بترسم أنت والصايع حديثاً أيمن إبراهيم عشان تودوني شتات!
يا أخي دا بعدكم.
لك وحشة كبيرة دكتور محمد.
.
.
أخوكم

ابن الارض
03-05-2007, 07:29 PM
[ 5 ]
لوهلة... شعر المصريون بالامتنان بعد وصول هولاكو واختفاء السيد الريس وحاشيته وعياله ونسوانه فضلاً عن وزرائه ولصوصه ورجال أعماله، شعر الناس أن مصر باتت تتنفس هواءً نظيفاً لأول مرة منذ 30 سنة!

لكنهم ما لبثوا أن اكتشفوا أن هولاكو لم يأتي ليخلصهم من السيد الرئيس وأعوانه فقط، وإنما جاء ليحقق حلمه القديم باحتلال مصر الذي نجح قطز يوماً في طرده منها قبل أن يجرؤ حتى على الدخول إليها!

كان أن حدث ذلك من قبل في معركة (عين جالوت) سنة 685هـ...
يقول التاريخ – بتصرف–: "بعد أن نجح هولاكو في ضم الشام إلى ممتلكاته، أرسل إلى قطز رسالة كلها وعيد وتهديد، يدعوه فيها إلى الاستسلام وإلقاء السلاح، وأنه لا جدوى من المقاومة أمام قوة كُتب لها النصر دائماً"!

غير أن قطز لم يأبه كثيراً لتهديد هولاكو وقتها، بل ولم يتملكه الخوف، ولم يصيبه الفزع – كعادة سلاطين هذا الأيام - الذين آثروا الركون إلى الدعة والانصياع دون الحرية والكرامة.

يقول التاريخ: كان قطز على قدر الحدث العظيم والخطب الجلل، فقتل رُسل هولاكو وأرسلهم إليه على ظهور البغال – تعبيراً عن وحشية المصريين – قبل أن يخرج إلى قتالهم دون أن ينتظر قدومهم إليه، فكانت موقعه (عين جالوت) في فلسطين، التي قاتل فيها أبناء الأرض باستبسال وشجاعة من الفجر حتى منتصف النهار!

كان المغول أشداء بحق، كان أن تناثرت الأشلاء والأحشاء والعيون والأنوف والأذرع والسيقان في كل مكان!
لكنه الله...
الله الذي لا يخلف وعده أبداً، لذا فقد تحقق النصر لخير جنده، وهُزِم المغول هزيمة بشعة لأول مرة في تاريخهم الدموي – كان شئ متوقع - بعد أن كانت القلوب ترتجف لمجرد ذكر أسمائهم!

يقول التاريخ: كان لهذا النصر أثره العظيم في تاريخ المنطقة العربية والعالم الإسلامي، بل في تاريخ العالم بأسره، حيث احتفظت مصر بما لها من مكانة بعد أن نجحت أيضاً في طرد المغول من دمشق، وهكذا أصبحت بلاد الشام حتى نهر الفرات تحت حكم المماليك – رضي الله عن بعضهم - رغم محاولات هولاكو الثأر لهزيمته! (بتصرف)

كان غاضباً – أي هولاكو – وكان معه حقه، فالرجل لم يفهم كيف أن مجموعة من المماليك البسطاء يهزمونه هكذا ببساطة...
فكان أن أرسل جيشه من جديد إلى حلب، فأغار عليها ونهبها، لكنه – أي هولاكو - كان عبيطاً بما يكفي، لأنه لم يقدر قوة خصمه جيداً، لذا فقد تعرّض للهزيمة من جديد!

رهيب هو قطز، أليس كذلك؟!
أحياناً اشعر أن بيننا أكثر من قطز، لكننا لا نشعر به، أو أن الفرصة لم تواتيه بعد!
من يدري؟!
المهم...
أن هولاكو قد عاد اليوم، الزبد يتساقط من شدقيه وعينيه تشعان ومضياً بما يكفي لدك مدينة المنصورة في ثواني!
لقد جاء – كما هو واضح – كي يسترد ثأره القديم...
هو يعلم أن قطز مات، وان لا بيبرس في الأفق سيعكنن عليه طريقه!
إنها لحظته...
إنها مصر!
إنه الشعب...
.
.
(يتبع)

ذات إنسان !
03-05-2007, 09:08 PM
أتعرف يا عزيزي
هنا في السـاخر فيما مضى .. وحالياً ربما
كنتُ أستمتع كثيراً بقراءة ما تكتبه أنت .. والحجّاج لماذا ؟!
.......
أمّا السرّ فهـو يكمن فيك لا فيّ أنـا
فأنا أشك أنك ربما تكتب إحدى السلسات ( روايات ) .. أو ما شابه .. وأنّ لك باعاً كبيراً
( هكذا قال أحـدهم حينما نسخنا له ( إله البريق .. صلع رع قع ) !!
.. لكنك هنا تعيش معنا جوا مختلفاً !!
.....................
أما الشجن القـديم .. فالعـاطفة معطلة حالياً .. وبحاجة إلى تحريك ؟!

في صمتك مرغم
03-05-2007, 09:10 PM
أن هولاكو قد عاد اليوم، الزبد يتساقط من شدقيه وعينيه تشعان ومضياً بما يكفي لدك مدينة المنصورة في ثواني!
يانني !
هيضربوا المنصورة :(
.
.
.
بعيدا عن التاريخ الموثوق / المكتوب والذي يخضع للأهواء والمصالح, وبه من التزييف ما به, هناك تاريخ آخر, تاريخ حي, يتمثل في وعي الأفراد, يمكن بكل بساطة معرفة التاريخ الحقيقي لمجتمع ما فقط من مجرد معرفة الوعي الفردي لكل فرد في هذا المجتمع, المهارات والمواقف الشخصية وردود الأفعال - على مستوى الفرد - تشترك جميعها في صياغة لوح تاريخي يستقر في ذاكرة الفرد, وتاريخا خاصا به, تاريخا يتكرر بنفس الكيفية مع كل فرد في المجتمع, فيتولد تاريخ جماعي - صادق - هو المعبر الحقيقي عن الأحداث .
حين تنظر إلى فترة المغول ستجد أن كل مجتمعا تصرف وفقا لوعيه / تاريخه, كل حرب قامت ضد المغول تصرف قائد المسلمين بما تمليه عليه ثقافته ومهاراته وقناعاته, فكانت الخسارة, لأنها كانت قناعة مبنية على الخمر والنساء والـ"أنا", تاريخ المجتمع حينذاك ممتلئ بكل هذه التفاهات.
على عكس ما حدث في مصر - كمجتمع مختلف عن البقية المنهزمة - برغم انتشار الخمر والنساء ونزعات الـ"أنا" إلا أن هناك روحا مستمرة تتوارثها الأجيال, روحا جعلتهم " هم وأزواجهم في رباط إلى يوم القيامة" رباط في تاريخهم المجتمعي, تاريخهم وإن كان تشوبه شوائب من ضعاف النفوس, فإنها - بحفظ من الله - كانت حالات فردية قليلة, مما جعل تاريخهم يعج بألف قطز .
لا أدري ما الذي أقوله هنا, إلا أن قطزا لم ينتصر على المغول, الذي انتصر على المغول مجتمع معظمه قطز, ببساطة إن عاد هولاكو أو حتى من أشد منه قوة, فإمكانية الفوز عليه تتوقف على المجتمع بكامله, وليس فردا فقط, مجتمع مترسخ فيه أن لا شيء هنالك سيخسروه إذا خسروا اسلامهم, حينها يقاتلون دفاعا عن إسلام وليس عن مجتمع, يدافعون عن كل من يؤمن بلا إله إلا الله, وليس دفاعا عن مصلحة شخصية جدا.
.
.
.
عذرا على ثرثرتي يا محمد, وأرجو ألا يفهم أحد ما بها
و
أكمل أكمل :g:

كنتـُ هيّ ..!
03-05-2007, 09:27 PM
ربما، من يعلم؟!
كثيراً ما أميل إلى تلك النظرية الافتراضية التي تقول أننا عشنا من قبل حيوات أخرى مختلفة!
لو صح ذلك، سأجزم إنني كنت مخلوقاً في هيئة حمار، وان (أيمن إبراهيم) كان نيزك، و(لماذا) كان مخلوق في هيئة شتات!
من يعلم يا كنتُ هي؟
من يعلم؟


مَن يَعلم لكِن ليسَ حيوانات f*
آي دونت آغري وذ ذس .. أنْتُم مخلوقات طيبة !
مُمكن نيزك و مَخلوقَات مُتَشَكِلة بصورة مَخلوطة من اشيَاء اخرى مُتْدَاخِلة مع اشيَاءات مُعيّنة ..
يعني مُمكن لو عُدتَ يا اخي بَعد 50693984 سنة سَتَجِدُ احداً مَا يُشبهك
و يُعيدُ مآساتك مرة أخرى :xc: .. و يُكَرِرون كُل شَخص يَاللنيلة !

يااااااه... على قولة كنتُ هي، وإحسان عبدالقدوس، وإحسان بنت محمد!

الحَمدُ لله طلعنا بشي يتذكرنا به السَاخر :z:


شعر الناس أن مصر باتت تتنفس هواءً نظيفاً لأول مرة منذ 30 سنة!

كنتُ أتمنى أن أعلم كيفَ هُو هذا الهَواء النَظيف كيف هيَ رائحَتُه !؟


إلا أن قطزاً

حلوَة قُطزاً .. :gh:

أكمل يا ابن الارض .. " الف بدون همزة على عِنَادِ من لا يرضون ! "

ذات إنسان !
03-05-2007, 09:35 PM
بـدون همـزة ( ابن الارض )
هذا خلل فظيـع في نضام هولاكـور !!
قد يتسبب بانشطار 3 مليون مغولي في ثلاثة أقلاص ( أكواب ) فيمتو ثانية !!

ابن الارض
03-05-2007, 09:35 PM
^
^
شكراً على التهزيئ يا كنتُ هي ويا ذات انسان :biggrin5:
***

ذات انسان...
يعني تاعب نفسك، وقاعد تقولي عزيزي، وصديقي، وكلام يدوب حجر!
عشان في الآخر تيجي وتقول ان معاليك لم يعد يستمتع عندما يقرأني.
طيب يا أبو يمن يا ندل، والله لن أنسى لك هذا الموقف. :er:
ما حييت...
يا ندل! :biggrin5:
***

في صمتك الحبيب جداً جداً فورسد!

على عكس ما حدث في مصر - كمجتمع مختلف عن البقية المنهزمة - برغم انتشار الخمر والنساء ونزعات الـ"أنا" إلا أن هناك روحا مستمرة تتوارثها الأجيال, روحا جعلتهم " هم وأزواجهم في رباط إلى يوم القيامة" رباط في تاريخهم المجتمعي, تاريخهم وإن كان تشوبه شوائب من ضعاف النفوس, فإنها - بحفظ من الله - كانت حالات فردية قليلة, مما جعل تاريخهم يعج بألف قطز . :g:

ينصر دينك...
دلوقت بس عرفت ليه أنا بحبك!
ينصر دينك كمان مرة!
.
.
أخوك
أخوكم

ابن الارض
03-05-2007, 09:44 PM
[ 6 ]
اليوم...
اليوم تحديداً، سينجح هولاكو في دخول مصر من أوسع أبوابها بدون أدنى مقاومة تذكر، فأبناء الجيش مشغولين – كالعادة – منذ حرب أكتوبر الأخيرة بإنشاء الكباري بسواعدهم الفتية بابخس الاثمان، كي يتسنى لحرامية البلد من الوزراء والمحسوبين عليهم الحصول على فروق الأسعار!
لكن...
من قال أن شعب مصر يستند إلى قوة جيشه فقط؟!
الشعب كله جيش...
وكما تعرفون، فان الشعب المصري شعب لئيم حتى النخاع، خصوصاً وانه يجيد مثل هذه الحركات الاستسلامية المباغتة قبل أن ينهض وينقض على فريسته بمنتهى الشراسة!

كثيراً ما يحترف المصريون الهدوء عند الشدائد، وكثيراً ما يشبه هذا الهدوء سطح بحيرة آسنة يرتج في أسفلها بركان خامد يتحين لحظة خروجه إلى العلن!

كثيراً ما تبكي أمهاتنا لحظة الفراق، وكثيراً ما يكظمن الألم في خبايا قلوبهن... قبل أن يدفعن بنا إلى مواجهة المحتل!
حدث معنا شيئاً كهذا من قبل... كان ذلك في أكتوبر73.

لذا فان المصريين لن يجدوا أي غضاضة في تكرار الأمر نفسه مع هولاكو ورجاله اليوم!
انه الشعب...
شعب مصر.
الذي لا يلين!
وهكذا برز من بين سواد العامة أكثر من 40 مليون قطز، وكلهم على استعداد لتكرار 1000 عين جالوت!
على الرغم من وحشية هولاكو المفرطة، وتعطش رجاله إلى الدماء وإسرافهم الشديد في القتل والنهب، إلا أن المصريين لم يكونوا بذلك الشئ السهل المتوقع كما كان يعتقد البعض!

حتى أن رجال وأبناء محافظة الشرقية – الزقازيق – وما حولها، قد اظهروا استبسالاً لم يشهد له التاريخ مثيلاً من قبل، إذ كان الرجل من أبناء هذه المحافظة ليموت ويصحو، ثم يموت ويصحو دون أن يصاب بخدش واحد، ما أصاب هولاكو المغولي ورجاله باليأس والإرهاق الشديدين!

ولان بطشة الله واحدة...
فسريعاً ما زحفت إلى مصر وفود إخواننا الشجعان من أبناء الشعوب المجاورة من ليبيا والمغرب والجزائر والسودان، فضلاً عن اليمن، السعودية، العراق وسوريا وغيرهم، لينضموا إلى إخوانهم المصريين في الدين والأرض حاملين لواء العروبة والإسلام تحت مظلة موحدة وهتاف واحد (الله اكبر) و(المجد لنا).

لم يفهم هولاكو ورجاله من أين جاؤوا، وكيف أن الأمر نفسه سيتكرر معه بعد كل هذه القرون الطويلة، لذا آثر أن ينسحب بهدوء إلى حدود القاهرة القديمة، عملاً بالمثل القروي القائل (من خرج من قبره أتقل مقداره)، لاعناً حظه الكئيب، داساً رأسه في التراب التعيس، مترحماً على أيام زمان الجميلة!

أما الشعوب العربية فعادت من جديد إلى أمجادها السابقة، بعد أن أصبحنا قوة عالمية موحدة لا يستهان بها، أصحاب موقف وكلمة ترتج لها القمم، بل وترضخ تحت سطوتنا جوانب العالم باصقاعة كافة، يقوم على رعايتهم رجال أشداء لا يخشون في الله لومة لائم... (قولاً وفعلاً)

(انتهى الحلم)
(انتهى)
ابن الأرض

ذات إنسان !
03-05-2007, 09:50 PM
طز بيـك .. جبنا له كلمتين عمل نفسـه .. أجاثا كريستي .. مدري دان براون !!


أو ربـما أني كنتُ معلقاً على كلمة " كنتُ هـي " من اليوزر الذي قبلي .. الذي لا أعرف ماذا كان !!

حفظ الله لنـا جميع ( الزفت مان ) من أمثـالك !!
( شوف حافظ حتى عنواين مواضيعك )!!

ابن الارض
03-05-2007, 10:02 PM
^
^
شكراً لاهتمامك!

في صمتك مرغم
03-05-2007, 10:11 PM
حتى أن رجال وأبناء محافظة الشرقية – الزقازيق – وما حولها، قد اظهروا استبسالاً لم يشهد له التاريخ مثيلاً من قبل، إذ كان الرجل من أبناء هذه المحافظة ليموت ويصحو، ثم يموت ويصحو دون أن يصاب بخدش واحد، ما أصاب هولاكو المغولي ورجاله باليأس والإرهاق الشديدين!
ههههههههههه
طب في حد خر دم؟
برغم إغفالك "للمنايفة" إلا أن جمال ما قرأت سيشفع لك
.
.
.
إيـــــــــــه !!
انتهى الحلم يا غبي
وغبي دي مش شتيمة إطلاقا, ولا أقصدك بيها أصلا
ولا حتى ده رد على موضوعك

كنتـُ هيّ ..!
03-05-2007, 10:16 PM
لاه مَن أتى بسيرةِ التَهزيق !
لم يَكُن رَدي يَحوي على أيٍّ منه و لن يَخطر في ذهني ذلك في يَومٍ مَا ..
أدَامكم الله بعفوه و شُكراً على هذا الحَلم أخي مُحَمَد .. أشبَه بِرحلة
لن تَتحَقق حَتى يَوم انقِراضِنَا :( ..
.
.
فقط .. نُسْرِفُ في مُشَاهَدَةِ هُولاكو الذي لا ينقَرضْ !

ابن الارض
03-05-2007, 10:26 PM
برغم إغفالك "للمنايفة".
عارف انك منوفي – نفس بلد رئيس الجمهورية المبجل! :sd:
لكن لولا المحبة اللي بينا كان زماني طلبت من أسامة ابني انه يمحي المنوفية دي من الخريطة! :i:
فرحت بوجودك يا محمد.
ربنا يبارك فيك.
***

كنتُ هي...
اعرف انك لم تفعلي، ولو فعلت فلا حرج عليك.
الصفحة كانت وستسمر ثرية بوجودك.
شكراً كثيراً لك.
.
.
أخوكم

كنتـُ هيّ ..!
03-05-2007, 10:41 PM
كنتُ هي...
اعرف انك لم تفعلي، ولو فعلت فلا حرج عليك.
الصفحة كانت وستسمر ثرية بوجودك.
شكراً كثيراً لك.

:)
سيَكُونُ هُنَاك خَطأ لو حَدثَ و فعلت فالشُخُوص هُنَا
تُحْتَرم كمَا نَفعَل في حيَاتنا .. أنْتُم لسْتُم مُجرد كائنَات فضائية أو مَا شابه
لكُلٍ هُنَا كيَانٌ و حُدود لا يَجُوزُ التَعدي عليَها ..
و المُزاح له حَدّ و اهلاً به بِشَرط أن لا يَتعدى ليَصِلَ إلى الإستهزاء
و الإستِهَانة بالإنسَان ذاته ..

حَفِظكم الرحمن و أهليكم
لِقَلَمِكَ تَحِيّة !

أخشى انْ يَرى من يَتوجَهُ إلى النَوم هذا اليَوم
حُلمَاً ذا نِهَاية مُغَايرة !!

أيمن ابراهيم
03-05-2007, 11:10 PM
ابن الأرض .. حتى ما قبل النهاية كان القلب والعقل معاك ، بصراحة مش بجمال الفكرة أو البداية ، مش لازم تعمل زى نهايات الأفلام العربى والبطل يتجوز البطلة ويعيشوا فى تبات
كنت أتمنى إنك تتركها نهاية مفتوحة أو رمزية

ذات إنسان .. .. حرقت نفسك هنا وحظك إن محمد دماغه كبيرة .. صدمتى فيك لا بأس بها

almamez
04-05-2007, 01:59 AM
إبـن الأرض .. الأرض واسعـة ..ولاشـيء فيهـا
كـلا سيجـري .. ويقـول ذالـي
ولـن تـأخـذ النـاس .. منـك حـرفـا
أنـت غيـر صـانعـة

ودمـت بخيـر

الساخر الغامض
04-05-2007, 04:45 AM
متأخر كالعادة ..
كما قال أيمن رائعة من بدايتها الى ما قبل نهايتها ...
بس الصنف المرة دي كان متظبط على الآخر .. وشكلك كنت طاير مع الطائر الأزرق الذي يأكل الزلط ...
(( تنانغعهكمفخهاخو )) نور بتصبح عليك

ابن الارض
04-05-2007, 05:22 PM
كنت هي...
لن أزيد عليك.
شكراً كثيراً لك.
***

أيمن ابراهيم...
ثمة نهاية لم أفضل كتابتها لشدة كآبتها! (بعض الأمل يجدي)
ثم إن الموضوع كله أي كلام...
***

almamez
استغلق عليّ الفهم يا رفيق.
لو كنت تتهمني بسرقة هذا الموضوع فشكراً لك.
أما ان كنت تتهمني باقتباسه، فشكراً لك أيضاً!
أما في حال انك تتهمني بكتابته... فهذا ورأس هولاكو ما لا اقبله!
الله يسامحك، وشكراً لك على إية حال.
***

الساخر الغامض...
سبحان الله، كلامك كله ايحاءات من اياها.
بلغ (نور) الصغيرة تحياتي.
.
.
أخوكم

محمود الحسن
04-05-2007, 06:58 PM
الأحلام شيء مهم , وأنا ما عندي أيّ مانع أن تتحقق حتى ولو بمساعدة هولاكو نفسه ( بعد أن يصبح كويّساً مثل ابن الأرض وفي صمتي مرغم :i: ) ..


ابن الأرض الجميل أنا فتلت معي , أنت عايز تقول ايه بالضبط ؟