PDA

View Full Version : "أشــْيــاءُ... تنـْهــَارْ...!"



نقــاء
06-06-2007, 11:18 AM
"وانسكَبَ كوبُ المـاء على الأوراقْ... وشتَّتَ الحروفَ والمعاني أغرقهاَ في دوامة الإختفـاء..
هلْ يمكنُ للمـاء أن يُحدَثَ كُلَّ ذاكَ الخَرابْ..؟..!"


حينَ أسألهم عن الوقت يقولونَ "الوقتُ صَعبْ.."

وحينَ أسألهمْ عن الساعة يقولون .." كَيَوم أمس، في مثل هذه الأحيـان.."

ولأنني لم أفهم بعد، ولم أجد من يُفهمني الأبعادَ التي يستحيلُ على يدي القبضُ عليها، سألتهم عن نفسي، وكم بي من رغبة في معرفتها، ولكنَّ أصواتهم ابتلعهاَ الهواءُ الخشن فكـانَت إجاباتهم/ كلامًا من هــواءْ..!


هُم ربماَ لا يعْرفونني ، أو رُبـّماَ لم يُفكّروا قبلَ تلكَ اللحظة في أن يبحثوا عن معـنــ(ـاي)


قالَ لي أحدُ الناصحيـن.." إسألـي نَفسك، ربّماَ تُعرّفك بهـا.."
أقفلتُ على نفسي الأبواب .. وانزويتُ بعيدًا عن أي شيء غير "نفسي" ...
ولكنَّ الضّجّةَ في الخارج، وتمتمةَ الصمت التي صارتْ تُزعجُ كثيرًا، والنــّاس ، والهــواءْ، وأزيزُ الكوكب الراكض في مجـرَّة ثابتـة ..
هي، كلـّها، (وغيرهـا)، ما يحبسُ نفسي في غُرف نفسيّة ضيّقـة، في ساحات الفُؤاد الخلفيـّة، تلكَ التي لا تطلُّ عليهاَ الشمسُ أبدًا، ولا تعرفُ بـأنَّ هناكَ في الأرض من لم يُدرك وجودهـا..!


//



لكنَّ أشياءَ فيَّ ينخرهاَ دودُ التغيـير../ إلى الأسوأ في الأغلـب..
كنتُ أوهـمُ نفسي بأنَّ "آلامَ الضّرس" لن تغزوني، وأنّني أكثرُ حظًّا من غيري..
فكنتُ لا أحسُّ بآلام خدود الناس المنتفخة وعيونها التي تدمعُ من شدة آلامها،
ولكنَّ علكةً بيضاء قصدتُ بهاَ الترفيه عن فمي الجامد، أثـارت ذلكَ الوجعَ الدفين ، وأثــارتْ كل أنواع الصداع في جسدي وفي كلّ ما حولـي...

ربما لابُدَّ لكلّ مَرْء أن يمُرَّ بهذاَ البنـد/ بنـد الآلام الحتميـّة...
مهماَ نقي أنفسنـاَ من السّكـّر، والحلـوى، وكائنات التسوّس التي يحاولون نصحناَ في الشاشات بطُرُق التخلص منهـا...
ولكن ما يثيرُ حيرةَ عقلي وأنا أسجّلُ العلاجَ على ورق كي أقتنيه، هوَ دعاياتُ الحلوى التي تأتي مباشرةً بعدَ دعايات "العلاج" ...
فما عدتُ أدركُ أينَ الدّاءْ وأينَ الدواء...!

وأينَ المفرُّ من تناقضـات النـّاس و "تنقيضـهم" لنا...


//


سألتُ نفسي مرّةً، في غفـلة من تشويش البشـر،
"لـمَ عندمـاَ أدورُ حـولَ نفسي، يدورُ عقلي إثــرهاَ وأسقطُ على الأرض...؟"


حاولتُ مرّات أن أثبتَ جدوىَ أقدامي..
فكنتُ أدورُ في كلّ مرة حولَ نفسي، وأرىَ العـالم حولي يلتفُّ بسرعـة، كشريط من ذكريـات، ويــأتيني شعورٌ غريبٌ بأنّنـي أقتربُ أكثرَ فأكثر من الإرتفـاع عن أغلال الأرض، والطـّيران..!

ولكن، وفي كلّ مرة، يسقطُ ذلكَ الأملُ المجنونُ في المـاء، حينَ تلتفُّ أقدامي حولَ بعضهاَ وتتشابـك، وأسقطُ أرضًا في النهــاية، وترتطمُ جبهتي العاريـةُ بالبلاط أو بطرف جـدار تعمّدَ سحبَ نفسه ليصدمني...

!


للأسف، جُعلت أقدامي كي أسيرَ بهـاَ إلَى الأَمـَام، لا كَيْ تلتفَّ حولَ نفسهـا ونفسي، أو كي تُغيّرَ بوصلتهـاَ إلى الخـلف..!

هيَ المـآسي .. التي جعلتنــاَ نستخدمُ الأشياءَ مرّةً واحدةً ، وفي اتّجـاه واحد،
ربمـاَ هذاَ ما أوقفَ نموَّ ريش الطـيران في أجسادناَ وجعلهُ لا يتجاوزُ الجلدَ واللحــم...!

لو برزَ قليلاً فقط، لا أكثر، لجعلنـاهُ أطولَ ولحلّقْنـاَ بـه، كمــا كلّ الطيـور...


//


قدْ يُجبركَ الحـالُ على قول ما لا تؤمنُ بـه، ولكنْ لا شيءَ يجبركَ على تصديق ما لم يستطع عقلكَ تصديقهُ، حتى وإن كانَ التاريخُ دوّنَ الأحداثَ بتفاصيلَ وتواريخَ دقيقة ....

ربمـاَ لهذاَ صرتُ أشكّكُ في قُدرة بيتهوفن ، مثلاً، على الإبداع رغمَ "الصّمـم"...
كيفَ تمكّنَ من فهم أشيـاءَ لم يلمس وجودهـاَ قطّ...
لقدْ آلَ بي ذهني المشكّك إلى القول بأنَّ بيتهوفن كانَ يسدُّ أذنيـه بقطعة قُطن في كلّ مرَّة يواجهُ فيهاَ النـاس كي لا تفضحهُ إلتفـاتهٌ لا شعورية إثر مناداتـه بإسمه...!

ربمـاَ لو وضعتُ قطنـةً في أذنـي أنا الأُخرىَ لتحدَّيْتُ الناسَ ولقلتُ لهم بكلّ ثقة .. "إنني أعرفُ ما سيقولهُ هذا الزعيـمُ العربي ، مع أنني "لا أسمع"...!"

ولَدُوّنَ إسمي في التـاريخ على أنّني رغمَ "الصّمَم" أُجيدُ معرفةَ ما تدورُ حولهُ العجـّةُ السياسيةُ، وكم من بيضَة هُشّمَتْ لأجل أن تنطبخَ على نيران قلوبنـا "الحارة الدامية" ..!

لقد قالهاَ لينين يومًا...
"You can't make an omelette without breaking eggs.."

!

يظلُّ التاريخُ مُدوّنـةً ينقشُ عليهاَ "المُلفّقون" "حقائــقهم" ...


//



وندورُ .. وندور...
نحلّقُ ونضحك، ونغرق.. ونقتلُ الأعداء..
ونمسكُ الذهب، ونــأكلُ ونشبع ...


و.... توقــظناَ دونَ أن ندري، صيحةُ ديَكَة الفجـر المُلتـزمة، لتُعلمناَ بـأنّناَ " سافرناَ حولَ الكون ونحنُ نيــَام..!"


آآه .. ما أبشعَ الأحلامْ...!



" لقدْ قرَّرتُ أن لا أملأَ الكُوبَ كثيرًا ، كي لا يدمّرَ المـاءُ -إذاَ انسكبْ- بقيـّةَ معالم وجودي..!"

الغضب
06-06-2007, 12:03 PM
خدعتني :p ، بدأت الحديث عن النفس وعلاقتها بالمجتمع والمتناقضات ، ثم انتقلت إلى السياسة والأحاديث المكررة g*

الحياة كلها تجربة معادة ليس كلام السياسيين وحدهم ، مهما كان وزنك في المجتمع ستبقى إنسانا مدغما في كل ما يثير التقزز في بني آدم وأحيانا قليلة جدا.... الإعجاب !


شكرا نقاء بحجم متعتي في حضرة نصوصك

قدرة قادر
06-06-2007, 05:07 PM
بيتهوفن يانقـاء لم يصمّ إلا في آخر أيامه، وأظنك تعلمين ذلك ، وأصيب جراء ذلك بالإكتئاب .

مما أدركناه من تجربة بيتهوفن ، أنّ الإنسان يبدعُ أكثر مايكون عندما ينظرُ للأمور من منظار أبعد ،من الخارج .

وأبرعُ النّأس في فهم السوق عادةً ،هم المحللين ، لا التجار .



لديك قدرة على كتابة كلّ شيء ، فاحذري من هذه القدرة .

أسعدُ بالقراءة لك .

محمد ،

نقــاء
07-06-2007, 11:05 AM
خدعتني :p ، بدأت الحديث عن النفس وعلاقتها بالمجتمع والمتناقضات ، ثم انتقلت إلى السياسة والأحاديث المكررة g*

الحياة كلها تجربة معادة ليس كلام السياسيين وحدهم ، مهما كان وزنك في المجتمع ستبقى إنسانا مدغما في كل ما يثير التقزز في بني آدم وأحيانا قليلة جدا.... الإعجاب !


شكرا نقاء بحجم متعتي في حضرة نصوصك


الغضب...


هي أشياء وليست شيئًا واحداً :g:


//


مرورٌ كالعطر ..


شكرًا لك

نقــاء
07-06-2007, 11:07 AM
بيتهوفن يانقـاء لم يصمّ إلا في آخر أيامه، وأظنك تعلمين ذلك ، وأصيب جراء ذلك بالإكتئاب .

مما أدركناه من تجربة بيتهوفن ، أنّ الإنسان يبدعُ أكثر مايكون عندما ينظرُ للأمور من منظار أبعد ،من الخارج .

وأبرعُ النّأس في فهم السوق عادةً ،هم المحللين ، لا التجار .



لديك قدرة على كتابة كلّ شيء ، فاحذري من هذه القدرة .

أسعدُ بالقراءة لك .

محمد ،



محمد ...


معلوماتي حولَ بيتهوفن لا تتعدى معرفتي بأنهُ كانَ "أصمًّا"...


وما كلامي حولهُ سوى "نبش" في حقائق قد تكونُ مغالطة...


مرور رائع


//


أعده أرجوك g*

قدرة قادر
07-06-2007, 02:29 PM
أنـا أيضاً مثلكِ يا نقاء معلوماتي عن بيتهوفن لا تتعدى سيرته الذاتية ، وبعض "النتف" عنه .
بتهوفن أعظم موسيقار في التاريخ -هكذا يقولون- ، كان ذا شعبية كبيرة ، ويكتب مقطوعات لم تخطر ببال أحد.

في آخر عمره ، بدأ سمعهُ يخبو شيئاً فشيئاً ، إلى أن تحول تماماً إلى الصمم الكامل ..فانعزل في بيته ، وابتعد عن النّاس ،وأصيب بالإحباط !!

لكنهُ استمرّ يكتب سيمفونياته من ذاكرته السمعية على الورق ، ولم يتمكن من سماعها ،
يقول النقّاد : بيتهوفن كتب أروع سيمفونياته بينما هو أصمّ !!

لاتهمني الموسيقى بحد ذاتها ،ولا أستمع لها -ولله الحمد- ، لكن الذي لفت نظري أنّ تجربة بيتهوفن تتكرر دائماً ،وتقريباً في كلّ مجال ..

من يكون في الخارج ، هو الأقدر على الوصف ، شرط أن يكون في الداخل أولاً ثمّ يخرج !

في الداخل دوران ، دوران ،دوران ، تتبدل الجهات كلّ لحظة ، لاندري أين يسيرُ الكوكب في مجرّة الحياة .
أما من الخارج ، فالنظرة ثابتة ..

في الفيزياء هنالك مفهوم معقّد -لا أفهمه حتى الآن تماماً- اسمه : الـ (Reference frame ) ..فحتى نرصد قيمة معينة (سرعة ، زمن ، تسارع ، ..الخ ) فنحنُ بحاجة إلى تثبيت شيء معين وبدء الحساب منه ..
لن نستطيع حساب سرعة الإنسان الذي يجري سطح الأرض مالم نجعل سرعة الأرض= صفر .، وهي ليست صفر !
ولن نستطيع حساب سرعة دوران الأرض حول الشمس مالم نفترض أن الشمس ثابتة ، والأمر ليس كذلك فعلاً !!


المُشاهد من الخارج -عودةً لمحور حديثنا- يتموقع في مكان ثابت ، ويشاهد التقلبات من بعيد ..

الروائي : يكتب رواية عن تجربة حبّ فاشلة مثلاً ،اجزم أنه لن يصفها إذا كان في غمرة التجربة ،أو أنه لم يجربها قطّ ..

روائي : يصف الغربة ، والشوق والحنين ، وهو باين من عينه انه كداب :y:

شاعر يصف الفقر ، والوجع : سيتقلب هو في المفاهيم العقلية ويحار - إن كان يعاني منه وقت الكتابة- ، و -إذ أراد وصفاً عقلانياً دقيقاً- فلابد أن يكون قد انتقل من الفقر إلى الغنى ..

ولكننا يا نقاء : سنظلّ ندور ،وندور ، وندور، لأننا من الداخل إلى الداخل الأوسع :n:


مرة أخرى ، حرفك رائع ونقي :)

محمد،

نقــاء
08-06-2007, 12:08 PM
قدرة قادر...


أنا لا أعرفُ متى تصيبُ المصائبُ ناسهاَ...

وفكرةُ "القطنة" كانتْ إضافةً خيالية لحقيقة بيتهوفن ..

ربما ما يجعلني لا أسألُ عن مصائب الناس هوَ معرفتي بأن مصائبي لوحدهاَ تكفيني ... وتزيــد...


//


ثمَّ أدخلتني إلى متاهة الفيزياء وأنا والله "جاهلة" في الفيزياء كما جهلي بسرعة بطئي في سيري على طريق "الحظّ" .. :biggrin5:


ذكَّرتني بالأصفار التي كانت تلاحقُ بعضهاَ في هذه المادة


(إيييه يا حسرة ...) f*

//


قدرة قادر


(حياك الله يا طيب a* )

wroood
08-06-2007, 01:13 PM
هلْ يمكنُ للمـاء أن يُحدَثَ كُلَّ ذاكَ الخَرابْ..؟..!"

لم يعد هناك شيء بحاجة الى خراب
تاملي قليلا من حولك ستجدين
كل شيء هو خراب يملئه خراب حتى الماء
شوهوا اكسجينه استبدلوه بثاني أكسيد كربون مخنوق
حتى أنفسنا يا نقاء ما هي الا دماء نازفه من خراب..

احترامي ايتها النقية في زمن الخراب..

نائية
08-06-2007, 01:16 PM
أغنية حُبّ . . أصداءْ
تنأى . . و تذوبْ . . و ترتجف ..
كشراعٍ ناء ٍ يجلو صورته الماءْ .

ذرَّاتُ غبار
تهتزّ و ترقص ،
في الجوِّ الجائش في النغم ، - بدر


والله هكذا أشعر في كلِّ مرَّة أقرأ لكِ فيها يا نقاءْ !! نقيَّة و عميـــــــقـ ة أنتِ !
لا تنظرينَ لقشورِ الأشياءْ ، ترَيْنَ عمقَها ، تماما كما تفعل الرِّيح في الأشياء حين تنفض عنها الغبارْ . .
مثلما تنفض ذرّ النضار عن جناح الفراشة *
شكراً لكِ ، بحجمِ نقائك ،، عملاق ٌ هوَ ! صدِّقيني !

رُبَّما أعود ، ثمَّة ما أريد كتابته لكِ ، غير أنَّني لا أملك وقتاً الآنْ .. .

و اسمحي لي بكلمة ثانية ، له ! محمّد ، ( قـ ) شكراً " عملاقة " أخرى لكَ , ,, أفدتني جداً هُنا !

واضح
09-06-2007, 12:54 PM
..

كما دائما

جنون وعقل وعمق ووضوح !

حتى المفارقات هاهنا اجتمعت

فعندما تُفلسفُ العقولُ الواقعَ بالجنون ، ويكون في ذات الوقت للحرف متعة ، فهنا حتى وإن أغمضنا عيوننا فلا مفر من الإبتسامة إعجابا

أصفق جدا وبالذات هنا لهكذا جنون وفلسفة وعقل ومتعة :kk

تحياتي لك

..

هِنْـد
09-06-2007, 05:16 PM
صدقيني الأحلام ليست بشعة
بل هي تفقد لذتها ما أن تتحقق أو ربما خوفنا مما يجيء بعدها يصور لنا ذلك..

هنا عالم يشبه كثيرا أرضا تسكن في عقلي الباطن
غير أنك أفترشته بالجمال أيتها النقاء..

دام قلبك كأنت ولا شك
كل الألق ..

seef
10-06-2007, 12:34 PM
ربما لابُدَّ لكلّ مَرْء أن يمُرَّ بهذاَ البنـد/ بنـد الآلام الحتميـّة...
مزيج جميل من موسيقا ويأس وسياسه وشعور بالوجوديه والحلم والألم
ان الالم لايقودنا نحو الافضل ولكنه يزيدنا عمقا في الحياة .
دمت بخير

:::رحيـــل:::
12-06-2007, 01:04 AM
نقــاء..

قرأتُكِ هنا..

ياله من انسكاب..ويالها من معالم!
.
.
قدْ يُجبركَ الحـالُ على قول ما لا تؤمنُ بـه، ولكنْ لا شيءَ يجبركَ على تصديق ما لم يستطع عقلكَ تصديقهُ

إضاءة موفقة نؤمن بها أبدا..وقد أحسنتِ طرحها في ثنايا بوحك..
.
.
شكرا لأنكِ أنتِ..
ر
ح
ي
ل

نقــاء
12-06-2007, 01:03 PM
هلْ يمكنُ للمـاء أن يُحدَثَ كُلَّ ذاكَ الخَرابْ..؟..!"

لم يعد هناك شيء بحاجة الى خراب
تاملي قليلا من حولك ستجدين
كل شيء هو خراب يملئه خراب حتى الماء
شوهوا اكسجينه استبدلوه بثاني أكسيد كربون مخنوق
حتى أنفسنا يا نقاء ما هي الا دماء نازفه من خراب..

احترامي ايتها النقية في زمن الخراب..


ورود ...


من الجميل أن أراك أيضًا في زمن الخراب


//


دُمت رائعة

نقــاء
12-06-2007, 01:04 PM
أغنية حُبّ . . أصداءْ
تنأى . . و تذوبْ . . و ترتجف ..
كشراعٍ ناء ٍ يجلو صورته الماءْ .

ذرَّاتُ غبار
تهتزّ و ترقص ،
في الجوِّ الجائش في النغم ، - بدر


والله هكذا أشعر في كلِّ مرَّة أقرأ لكِ فيها يا نقاءْ !! نقيَّة و عميـــــــقـ ة أنتِ !
لا تنظرينَ لقشورِ الأشياءْ ، ترَيْنَ عمقَها ، تماما كما تفعل الرِّيح في الأشياء حين تنفض عنها الغبارْ . .
مثلما تنفض ذرّ النضار عن جناح الفراشة *
شكراً لكِ ، بحجمِ نقائك ،، عملاق ٌ هوَ ! صدِّقيني !

رُبَّما أعود ، ثمَّة ما أريد كتابته لكِ ، غير أنَّني لا أملك وقتاً الآنْ .. .

و اسمحي لي بكلمة ثانية ، له ! محمّد ، ( قـ ) شكراً " عملاقة " أخرى لكَ , ,, أفدتني جداً هُنا !



نائية


//


كلامك يسعدني دائمًا


//

كل الشكر وأكثر..!

نقــاء
12-06-2007, 01:08 PM
..


كما دائما


جنون وعقل وعمق ووضوح !


حتى المفارقات هاهنا اجتمعت


فعندما تُفلسفُ العقولُ الواقعَ بالجنون ، ويكون في ذات الوقت للحرف متعة ، فهنا حتى وإن أغمضنا عيوننا فلا مفر من الإبتسامة إعجابا


أصفق جدا وبالذات هنا لهكذا جنون وفلسفة وعقل ومتعة :kk


تحياتي لك


..





واضح


::


كلمةٌ شكر لن تكفيكَ والله


كل الودّ يا فاضلa*

>عيـن القلـم<
12-06-2007, 08:49 PM
أختي نقـاء ..

حروفك جواز أخضر لعبور تلك المساحة التي تحتكم بنا وتقيّد الغصات ببراعة !!

أقفلتُ على نفسي الأبواب .. وانزويتُ بعيدًا عن أي شيء غير "نفسي" ...
ولكنَّ الضّجّةَ في الخارج، وتمتمةَ الصمت التي صارتْ تُزعجُ كثيرًا، والنــّاس ، والهــواءْ، وأزيزُ الكوكب الراكض في مجـرَّة ثابتـة ..
هي، كلـّها، (وغيرهـا)، ما يحبسُ نفسي في غُرف نفسيّة ضيّقـة، في ساحات الفُؤاد الخلفيـّة، تلكَ التي لا تطلُّ عليهاَ الشمسُ أبدًا، ولا تعرفُ بـأنَّ هناكَ في الأرض من لم يُدرك وجودهـا..!
أمقت المكوث مع النفس !
أتعلمين لم تكن ضجة من هم حولي أكثر اشمئزازا من احتراقات وفيضانات بداخلي !!

جميلة كنت فكوني دوما كما أنتِ :)

دمت والنقاء أنت

تحيتي أخلصها

نقــاء
13-06-2007, 12:49 PM
صدقيني الأحلام ليست بشعة
بل هي تفقد لذتها ما أن تتحقق أو ربما خوفنا مما يجيء بعدها يصور لنا ذلك..

هنا عالم يشبه كثيرا أرضا تسكن في عقلي الباطن
غير أنك أفترشته بالجمال أيتها النقاء..

دام قلبك كأنت ولا شك
كل الألق ..

مشكلةُ الإنسان أن أحلامهُ لا تنتهي ... مهما تحقق منها الكثير تظلُّ تتكاثرُ في كل غفوة

//


هنـــد


//


مرورٌ أنيق كما أنت... a*

نقــاء
13-06-2007, 12:52 PM
ربما لابُدَّ لكلّ مَرْء أن يمُرَّ بهذاَ البنـد/ بنـد الآلام الحتميـّة...
مزيج جميل من موسيقا ويأس وسياسه وشعور بالوجوديه والحلم والألم
ان الالم لايقودنا نحو الافضل ولكنه يزيدنا عمقا في الحياة .
دمت بخير



سيف

//


يزيدناَ الألمُ عمقًا في الحياة ... ولكن أغلبُ الأعماق تُغرق..

//


ممتنة لمرورك الرائع

نقــاء
13-06-2007, 12:56 PM
نقــاء..

قرأتُكِ هنا..

ياله من انسكاب..ويالها من معالم!
.
.
قدْ يُجبركَ الحـالُ على قول ما لا تؤمنُ بـه، ولكنْ لا شيءَ يجبركَ على تصديق ما لم يستطع عقلكَ تصديقهُ

إضاءة موفقة نؤمن بها أبدا..وقد أحسنتِ طرحها في ثنايا بوحك..
.
.
شكرا لأنكِ أنتِ..
ر
ح
ي
ل




رحيـــل

//

لا حرمني اللهُ من جمال تواجدك


//


كل الودّ يا طيبة a*

نقــاء
13-06-2007, 12:58 PM
أختي نقـاء ..

حروفك جواز أخضر لعبور تلك المساحة التي تحتكم بنا وتقيّد الغصات ببراعة !!

أقفلتُ على نفسي الأبواب .. وانزويتُ بعيدًا عن أي شيء غير "نفسي" ...
ولكنَّ الضّجّةَ في الخارج، وتمتمةَ الصمت التي صارتْ تُزعجُ كثيرًا، والنــّاس ، والهــواءْ، وأزيزُ الكوكب الراكض في مجـرَّة ثابتـة ..
هي، كلـّها، (وغيرهـا)، ما يحبسُ نفسي في غُرف نفسيّة ضيّقـة، في ساحات الفُؤاد الخلفيـّة، تلكَ التي لا تطلُّ عليهاَ الشمسُ أبدًا، ولا تعرفُ بـأنَّ هناكَ في الأرض من لم يُدرك وجودهـا..!
أمقت المكوث مع النفس !
أتعلمين لم تكن ضجة من هم حولي أكثر اشمئزازا من احتراقات وفيضانات بداخلي !!

جميلة كنت فكوني دوما كما أنتِ :)

دمت والنقاء أنت

تحيتي أخلصها



عين القلم


//


هل تكفيك كلماتُ الشكر كلها؟


أنا شخصيا... لا أعتقد..!

تامر
17-06-2007, 12:11 PM
"You can't make an omelette without breaking eggs.."

!

"[/COLOR][/LEFT]

Don't put all your eggs in one basket
:p

نص ممتع

نقاء
دمت لأحبابك

طريح يأسه
17-06-2007, 02:35 PM
قالَ لي أحدُ الناصحيـن.." إسألـي نَفسك، ربّماَ تُعرّفك بهـا.."
أقفلتُ على نفسي الأبواب .. وانزويتُ بعيدًا عن أي شيء غير "نفسي" ...
ولكنَّ الضّجّةَ في الخارج، وتمتمةَ الصمت التي صارتْ تُزعجُ كثيرًا، والنــّاس ، والهــواءْ، وأزيزُ الكوكب الراكض في مجـرَّة ثابتـة ..
هي، كلـّها، (وغيرهـا)، ما يحبسُ نفسي في غُرف نفسيّة ضيّقـة، في ساحات الفُؤاد الخلفيـّة، تلكَ التي لا تطلُّ عليهاَ الشمسُ أبدًا، ولا تعرفُ بـأنَّ هناكَ في الأرض من لم يُدرك وجودهـا..!

في قعر نفوسنا.. حيث نخفي المساحات التي لا يطأها غيرنا.. ثمة جنة ونار

يوميا وبعد أن ينام الكون.. نتسلل إلى هناك خلسة وبأيدينا مصابيح نضيء بها الظلمة التي تغشى أسرارنا..

نسامر بعضها ونتألم من مصافحة بعضها فنحاول دفنها أعمق وأعمق..

نتخيل أحدهم وقد تبعنا ليفاجئنا باقتحام خفايانا فنسارع بلملمتها وإخفائها خلف ظهورنا تحسبا وريبة..

تمر أيامنا ويزداد معها مجهولنا.. فيمتلئ قعر النفس عن آخره حيث لا مزيد..

فإما أن ننزوي بعزلة بعد أن أضحت نفوسنا كاملة بمثابة القعر..

وإما أن نتفجر كبركان نحرق بحممه أنفسنا و كل ما حولنا بعد أن ضاقت نفوسنا بإخفاء المزيد.

نقاء ... قرأتك هنا بعنف.

خــود
24-06-2007, 08:04 AM
سألتُ نفسي مرّةً، في غفـلة من تشويش البشـر،
"لـمَ عندمـاَ أدورُ حـولَ نفسي، يدورُ عقلي إثــرهاَ وأسقطُ على الأرض...؟"


حاولتُ مرّات أن أثبتَ جدوىَ أقدامي..
فكنتُ أدورُ في كلّ مرة حولَ نفسي، وأرىَ العـالم حولي يلتفُّ بسرعـة، كشريط من ذكريـات، ويــأتيني شعورٌ غريبٌ بأنّنـي أقتربُ أكثرَ فأكثر من الإرتفـاع عن أغلال الأرض، والطـّيران..!

ولكن، وفي كلّ مرة، يسقطُ ذلكَ الأملُ المجنونُ في المـاء، حينَ تلتفُّ أقدامي حولَ بعضهاَ وتتشابـك، وأسقطُ أرضًا في النهــاية، وترتطمُ جبهتي العاريـةُ بالبلاط أو بطرف جـدار تعمّدَ سحبَ نفسه ليصدمني...


نقاء....


فعلاً كما قال الأخ محمد لديك قدرة عجيبة (ما شاء الله )على كتابة كل شيء,,

أعجبتني دقة تصويرك هنا وقد أعدتني لسنوات الطفولة عندما كنا ندور وندور حتى تلتف أقدامنا ونهوي على جباهنا أو نرتطم بزاوية جدار أقترب منا خلسة بعدما قادنا إليه تحليقنا المزعوم !!
ولكنك نسيتي كيف يظل رأسنا لثوان يتأرجح ذات اليمين وذات الشمال وقد ثقُل حمله على رقابنا ونحن نطرب لذلك وكأننا للتو حططنا من رحلة طيران ممتعة ........

سبحان الله !!

عقولنا هي من تقيم رؤوسنا !!!

بس المجنون كيف يقيم رأسه؟!!!!

وصلت لمرحلة الهذر ......

شكرا لك نقاء

أختك

نقــاء
24-06-2007, 12:19 PM
Don't put all your eggs in one basket
:p

نص ممتع

نقاء
دمت لأحبابك


تــامر

//


أهلاً بكَ يا فاضل وشكرًا لأنكَ مررتَ من هنا

نقــاء
24-06-2007, 12:23 PM
قالَ لي أحدُ الناصحيـن.." إسألـي نَفسك، ربّماَ تُعرّفك بهـا.."
أقفلتُ على نفسي الأبواب .. وانزويتُ بعيدًا عن أي شيء غير "نفسي" ...
ولكنَّ الضّجّةَ في الخارج، وتمتمةَ الصمت التي صارتْ تُزعجُ كثيرًا، والنــّاس ، والهــواءْ، وأزيزُ الكوكب الراكض في مجـرَّة ثابتـة ..
هي، كلـّها، (وغيرهـا)، ما يحبسُ نفسي في غُرف نفسيّة ضيّقـة، في ساحات الفُؤاد الخلفيـّة، تلكَ التي لا تطلُّ عليهاَ الشمسُ أبدًا، ولا تعرفُ بـأنَّ هناكَ في الأرض من لم يُدرك وجودهـا..!

في قعر نفوسنا.. حيث نخفي المساحات التي لا يطأها غيرنا.. ثمة جنة ونار

يوميا وبعد أن ينام الكون.. نتسلل إلى هناك خلسة وبأيدينا مصابيح نضيء بها الظلمة التي تغشى أسرارنا..

نسامر بعضها ونتألم من مصافحة بعضها فنحاول دفنها أعمق وأعمق..

نتخيل أحدهم وقد تبعنا ليفاجئنا باقتحام خفايانا فنسارع بلملمتها وإخفائها خلف ظهورنا تحسبا وريبة..

تمر أيامنا ويزداد معها مجهولنا.. فيمتلئ قعر النفس عن آخره حيث لا مزيد..

فإما أن ننزوي بعزلة بعد أن أضحت نفوسنا كاملة بمثابة القعر..

وإما أن نتفجر كبركان نحرق بحممه أنفسنا و كل ما حولنا بعد أن ضاقت نفوسنا بإخفاء المزيد.

نقاء ... قرأتك هنا بعنف.



إضافتكَ كانتْ أجملَ من الموضوع عينه

//


شكرًا من القلب أخي

نقــاء
24-06-2007, 12:24 PM
سألتُ نفسي مرّةً، في غفـلة من تشويش البشـر،
"لـمَ عندمـاَ أدورُ حـولَ نفسي، يدورُ عقلي إثــرهاَ وأسقطُ على الأرض...؟"


حاولتُ مرّات أن أثبتَ جدوىَ أقدامي..
فكنتُ أدورُ في كلّ مرة حولَ نفسي، وأرىَ العـالم حولي يلتفُّ بسرعـة، كشريط من ذكريـات، ويــأتيني شعورٌ غريبٌ بأنّنـي أقتربُ أكثرَ فأكثر من الإرتفـاع عن أغلال الأرض، والطـّيران..!

ولكن، وفي كلّ مرة، يسقطُ ذلكَ الأملُ المجنونُ في المـاء، حينَ تلتفُّ أقدامي حولَ بعضهاَ وتتشابـك، وأسقطُ أرضًا في النهــاية، وترتطمُ جبهتي العاريـةُ بالبلاط أو بطرف جـدار تعمّدَ سحبَ نفسه ليصدمني...


نقاء....


فعلاً كما قال الأخ محمد لديك قدرة عجيبة (ما شاء الله )على كتابة كل شيء,,

أعجبتني دقة تصويرك هنا وقد أعدتني لسنوات الطفولة عندما كنا ندور وندور حتى تلتف أقدامنا ونهوي على جباهنا أو نرتطم بزاوية جدار أقترب منا خلسة بعدما قادنا إليه تحليقنا المزعوم !!
ولكنك نسيتي كيف يظل رأسنا لثوان يتأرجح ذات اليمين وذات الشمال وقد ثقُل حمله على رقابنا ونحن نطرب لذلك وكأننا للتو حططنا من رحلة طيران ممتعة ........

سبحان الله !!

عقولنا هي من تقيم رؤوسنا !!!

بس المجنون كيف يقيم رأسه؟!!!!

وصلت لمرحلة الهذر ......

شكرا لك نقاء

أختك


خــود

//


ياالله كيفَ نسيتُ هذا التفصيل؟

شُكرًا لخيالكِ الذي أضافَ ما نسيتُ أن أضيفه ربما لأنني منذُ عهدٍ لم ألتفَّ حولَ نفسي


//


بالودّ دُمتِ يا رائعة

فيصل الجبعاء
02-07-2007, 06:03 AM
لو لم تكن المشانق ضيقة لما قتلتنا..!

كانت تلك بداية إدماني

وفي نفس الموضوع قرأت شيئاً عن المشي حافية على الرصيف إذا تمزق حذاؤكِ

أمّا هنا


"وانسكَبَ كوبُ المـاء على الأوراقْ... وشتَّتَ الحروفَ والمعاني أغرقهاَ في دوامة الإختفـاء..
هلْ يمكنُ للمـاء أن يُحدَثَ كُلَّ ذاكَ الخَرابْ..؟..!"



" لقدْ قرَّرتُ أن لا أملأَ الكُوبَ كثيرًا ، كي لا يدمّرَ المـاءُ -إذاَ انسكبْ- بقيـّةَ معالم وجودي..!"

في مستهلّ وخاتمة ماقرأته من كتاباتك, توجد هذه الجُمل الملونة باللون الرمادي
فاعتبريني من جماهيرها

وكم أغبطك على قُدرة التعبير خارج حدود الوزن والقافية

متابع جدّاً

نقــاء
02-07-2007, 12:21 PM
كانت تلك بداية إدماني

وفي نفس الموضوع قرأت شيئاً عن المشي حافية على الرصيف إذا تمزق حذاؤكِ

أمّا هنا






في مستهلّ وخاتمة ماقرأته من كتاباتك, توجد هذه الجُمل الملونة باللون الرمادي
فاعتبريني من جماهيرها

وكم أغبطك على قُدرة التعبير خارج حدود الوزن والقافية

متابع جدّاً



القديــر / فيصــل


فخرٌ لي أن تُلاقي كتاباتي إستحسانكْ


وأشكركَ من القلب لأنكَ مررتَ من هُنا


/


أسعدكَ الباري

سنا الامل
02-07-2007, 07:56 PM
نقاء
دعيني اصرح لك انني لم اقف امام كلمات كوقوفي اليوم هنا
لم اشعر بالنقاء اللامنتهي هكذا
لم اقف يوما امامي ...
حروفك هذه هي نقاء اخرى

اشكر كوب الماء ذلك
ننتظر جديدك

بحر السكون
03-07-2007, 02:49 AM
..

عندما ...
يدور و يدور و يدور الكـلام
محاولاً أن يحـقق الدوائـر فـالإستمـراريـة
هنـا ..
نصبـح في كل الأعـراف .. ( 2 )
نصف يقدس اللغـة فيصـون الكلام
وآخر يلهـو طرباً يطارد الألحــان

نقـاء اليـوم كل شيء له مفهـموم وقانون
في أغلبهـا .. موضوعة نتاج أجتهاد مجتهد
أو سخافات عقل مرتعـد ..


الحياة...
ساحتنــا الكبرى .. نتعـايش في أوردتهـا
لنحققـها و تحققنــا ..
العمـق .. فيها وسيلـة للـثبـات ..
والسطـح فيها..
يلوح بالهــلاك .

" بحر السكـون "

نقــاء
03-07-2007, 12:35 PM
نقاء
دعيني اصرح لك انني لم اقف امام كلمات كوقوفي اليوم هنا
لم اشعر بالنقاء اللامنتهي هكذا
لم اقف يوما امامي ...
حروفك هذه هي نقاء اخرى

اشكر كوب الماء ذلك
ننتظر جديدك


سنا الأمل


مرورٌ كالمسكِ والله


شكرًا لكِ من الصميم

نقــاء
03-07-2007, 12:44 PM
..

عندما ...
يدور و يدور و يدور الكـلام
محاولاً أن يحـقق الدوائـر فـالإستمـراريـة
هنـا ..
نصبـح في كل الأعـراف .. ( 2 )
نصف يقدس اللغـة فيصـون الكلام
وآخر يلهـو طرباً يطارد الألحــان

نقـاء اليـوم كل شيء له مفهـموم وقانون
في أغلبهـا .. موضوعة نتاج أجتهاد مجتهد
أو سخافات عقل مرتعـد ..


الحياة...
ساحتنــا الكبرى .. نتعـايش في أوردتهـا
لنحققـها و تحققنــا ..
العمـق .. فيها وسيلـة للـثبـات ..
والسطـح فيها..
يلوح بالهــلاك .

" بحر السكـون "


بحـر السكــون


أهلاً بكَ كثيرًا....