PDA

View Full Version : كيف الطريق إلى " بنو حرام " ؟!!



RandomAcceSS
22-04-2007, 08:59 AM
باعتبار علاقتي بأئمة الزمان الوثيقة - للاستفسار عن طبيعة هذه العلاقة بإمكانك مراسلة العضو سهيل اليماني إخصائي العلاقات الإمامية في مكتبي الخاص - فإنني أود التنوية ببعض خصائصهم المجيدة التي يجهلها كثير ممن عميت بصائرهم و طسوا على نواظرهم فلا يميزون أئمة الزمان و لا يعرفزن سيماهم ...
بالطبع سيما الأئمة ليست في وجوههم ... ففي كتاب الكافي " كتاب البخاري عند الشيعة "..
الإمام يولد مختوناً و رائحة ضراطه كرائحة المسك الأذفر !.
فالسيما للأئمة ليست في الوجوه فقد تكون في ثمة " حته تانيه " !.
ما علينا ! ...
نتحدث اليوم عن إمام زمان فريد من نوعه أغفل ذكره النواصب " السنة ! " فلم يدبجوا سيرته و لم يبهرجوا عن سريرته !..
إنه الإمام الحبر البحر إمام الزمان الآية الحجة المغيرة بن سعيد الشيعي الكوفي .
ولد بلا ذكر على إحدى الروايات ! ..
أما رائحة ضراطه فقد أجمعوا على " مسكيتها " غير أنهم اختلفوا في نوع المسك حيث قال الشيعة من أهل البصرة بأنه المسك الخراساني ..
و قال الأصوليون من أهل الكوفة يشبه أن يكون " مسك الغالية ! " .
و الأمر في ذلك واسع إن شاء الله فـ " كله خير و بركه ! " ..
قال بن حزم - كما في لسان الميزان للذهبي - قالت فرقة غاوية " هذا وصف يطلقه نواصب السنة على الإمام و نحن نثبت ذلك للأمانة العلمية " بنبوة المغيرة بن سعيد مولى بجيلة وكان لعنه الله " هكذا يقولون !!! يلعنون الإمام " يقول أن معبوده صورة رجل على رأسه تاج وان اعضاءه على عدد حروف الهجاء وانه لما أراد ان يخلق تكلم باسمه فطار فوقع على تاجه ثم كتب بأصبعه أعمال العباد فلما رأى المعاصي ارفض عرقا فاجتمع من عرقه بحران ملح وعذب وخلق الكفار من البحر الملح و الشيعة من العذب !!! .
و قال الأعمش كما في لسان الميزان : جاءني المغيرة فلما صار على عتبة الباب وثب " وهذه من خصائص أئمة الزمان حيث يثبون ثم يقفزون ثم يطيرون و هي مرحلة متقدمة من الإمامة " الى البيت فقلت ما شانك " يعني : وش بلاك ؟! " فقال ان حيطانكم هذه لخبيثة !! " أي ان الامام وثب فوق العتبة كلها ! لأن حيطان أهل السنة ليست طاهرة " ثم قال طوبى لمن يروي من ماء الفرات فقلت " أي الأعمش " وهل لنا شراب غيره؟؟ قال انه يلقى فيه المحايض والجيف قلت : من أين تشرب ؟ قال : من بئر " يعني من مكان خاص يسيل فيه من فرات الجنة !!! ".
و يقولون الأئمة مثل الناس ؟!!!
قال الأعمش فقلت والله لاسألنه فقلت : كان علي يحيى الموتى ؟ قال أي والذي نفسي بيده ! لو شاء احيى عادا وثمود!!
قلت :من أين علمت ذلك ؟ قال : أتيت بعض أهل البيت فسقاني شربة من ماء فما بقي شيء الاوقد علمته قال الأعمش ثم خرج وهو يقول كيف الطريق الى بنو حرام ؟؟؟
طبعاً أئمة الزمان باعتبار أنهم علموا كل علم الدنيا و الآخرة فيجوز لهم أن يقولوا " إلى بنو " بدل " إلى بني " فهذا ليس جهل و لا عجمه فالإمام الذي يحيي عاداً و ثمود قادر على أن يجعل حروف الجر ترفع ولكن النواصب لا يعلمون ! .
بل قال الأعمش :سمعت المغيرة بن سعيد يقول لو أردت أن أحيي عادا وثمود وقرونا بين ذلك كثيرا لأحييتهم !.
و على فكرة عندي " شويتين " من نفس الماء الذي شرب منه الإمام و وكيلي الحصري لمن أراد هو نفس العضو المذكور في أول المقال !.
قال أبو بكر بن عياش كما في لسان الميزان : رأيت خالد بن عبد الله القسري حين اتي بالمغيرة بن سعيد واتباعه فقتل منهم رجلا ثم قال للمغيرة :أحيه وكان يريهم انه يحيي الموتى فقال والله ما احيى الموتى " هذا من التقيه فقد خشي الامام أن يحيي الموتى أمام نواصب السنة فيعبدونه من دون الله فأشفق عليهم من الفتنه !!! " فأمر خالد القسري بطن قصب فاضرم نارا ثم قال للمغيرة أدخلها ! فأبى فعدى رجل من اصحابة فدخل النار " أنظر إلى الشيعة المخلصين كيف يفدون الأئمة و يؤمنون بما يقولون !!! " والنار تأكله !!!
فقال خالد : هذا والله أحق منك بالرياسة !!!
قال : ثم قتله وقتل اصحابه و ذلك في حدود العشرين ومائة للهجرة .

و انطوت بهذا صفحة مشرقة من تاريخ الأئمة الشيعة الذين أغفل نواصب السنة سيرتهم و طمسوا معالم رسالتهم .

أيمن ابراهيم
22-04-2007, 01:28 PM
ربما ومنذ اكتشفتك متأخرا وهذا من سوء حظى فأنت كنز كبير وعلامة مميزة هنا لم أشعر بخيبة الأمل إلا هذه المرة
ما الذى استفدناه من هذا المقال الذى شابهت به الدهماء وأنصاف الكتاب ؟!
قلمك أرقى بكثير وله رسالة أخلاقية ومسار يحمل متعة السخرية المفيدة والنقد البناء لكن زلة الشاطر بعشرة
دمت طيبا

سهيل اليماني
22-04-2007, 03:13 PM
الله ينفع بك ويثيبك يا شيخ !!
من الواضح ان فيك من صفات الأئمة الكثير وخاصة معرفة كل شيء .. يعني أقلها عطروش اللي ما يعرفه الا أنت وأهله :p

RandomAcceSS
22-04-2007, 05:57 PM
الأخ أيمن :
لكل ناظر ٍ نطره ! وللمعلوميه هذا الكلام أغلبه موجود في شرح مقدمة صحيح مسلم للأثيوبي
تجدها في البث الاسلامي ...
و لكن لكل " مكان مقال " ...و لا تخلو الدنيا من سخرية ...

و كان الامام شعبة بن الحجاج يقول : لأن أشرب بول حماره أحب لي من أن أروي عن عمارة !
لينفر الناس منه ...
فالأمر كما ترى ! ...
ولو كنت قد أتيت هنا لأترفع عن " أسلوب المكان " ما كنت دخلت !
المحاضرات لا تلقى هنا ... وليس من احترامها أن تلقى هنا ...
أريد أن أصل إلى القلوب ... بما معي من " مفاهيم " ... بوضوح و بساطة و بدون " تكلفات " شرعية ...
و لقب " الشيخ " الذي يمنه علي بعضهم قد حصلت عليه ممن هو خير من ذلك البعض في خير من هذا المكان ...
شبعت " مشيخه و فرد عضلات " ولو كان هذا اللقب همي ما دخلت هنا ....
لأن التزكية لا تطلب من " تحت " ... و لا من أي أحد ... و نعرف أين نطلبها

أقدر لك احترامك ... و أشكرك عليه ... أسعدتني بارك الله فيك .

سهيل :
أنا آسف يبدو أنه تشابه أسماء ...
المعذرة

http://www.suhailyamany.com/swar22.htm

---------

تحية و سلام

RandomAcceSS
22-04-2007, 07:23 PM
أقدم هذا الشخص المقدم ثم نعيد الكلام ...

RandomAcceSS
22-04-2007, 08:04 PM
إن اردت أن تصل فعليك أن تنتعل الحفاء !
تنخلع من كل ما يثقل كاهلك في تفاصيله التي لا تعنيك و لا تعينك !
من الأشياء و البشر
كيف نختار أنفسنا و نحن لا نملك منها الا ما يخولنا لأن نتفس و نمارس أخلاقنا العضوية بشكل طبيعي ؟؟

قال قائلهم :
لكل صاحب مبدأ نقطة لا يمكن أن يجتازها حتى يختار إما كمال الحياة و إما كمال المبدأ !
و هذا صحيح !
لن يكمل أحدهما الا بنقص الآخر
هو طبع المدينه التي تسرق من الانسان " أصله " و تترك له في قلبه كومة من فتات المبادئ
عندما كان الكلب يرعى الغنم كان كلب غنم !
له مسمى وظيفي وله ثمن يباع به و له قوم يدافعون عنه و يكتبون فيه القصائد !
سكن الكلب المدينه فصار " حيوان ضال " !
الحمار ذكي !
لا يمكن أن تجد في المدينة " حمارا ضال " !
و قد سقت لك فلسفته من قبل
عندما ذهبوا بالسكين إلى خزانة الكتب و وضعوه في المكتبه صار :" سكين منسي في المكتبه "
لا قيمة له و لا وظيفة !
و قيمة الشئ حيث يعمل ...
عاد السكين إلى المطبخ فصار :" ملك المائدة و سيد المكان "
سمعت عن " مبدأ النفعية "
ضع الشئ حيث يعمل .... حيث يجد نفسه !
الانسان الذي يعيش في مكان لا يلائم ما لديه من " فاعلية " إنسان معطل .
يجب أن تأكل الحياة من حيث يأكلها الناس ... شبرا بشبر و ذراعا بذراع !
لتكون " ابن ناس " و " مثل الناس " !

في المدينة الحديثة و المجتمع الحديث كل الناس يجب أن يكونوا في أي مكان ...
و أن يحيوا أي حياة و كل حياة
يجب أن تكون لديهم الملائمة ليكونوا كذلك
حتى أن الانسان إذا ارتحل من مدينة إلى أخرى ترك نفسه من حيث رحل و وجد نفسه الجديده حيث استقرت به النوى !
لهذا نجد أنفسنا منسيين حيث لا يجب أن نكون !
هذا هو واقع الحال ...
سألت نفسي لماذا أنتم هنا و لماذا أنا هنا ...
لذات السبب ...
لأننا يجب أن نكون قادرين على قول كل شئ و قبول كل شئ لهذا نحن هنا و في هذا " الساخر " بالذات !
نحن هنا نحقق " مبادئ الحياة الجديدة " ...
و يطلب مني أن أكون " السكين على المائدة !!! " ...
نحن هنا لا نقطع و لا نخيف ... و لا نبحث عن " غمد مطرز " ....
نحن هنا لأننا لا نعرف كيف نكون هناك ؟!!!
فهمت ؟؟؟

آمل ذلك !

DESHA
22-04-2007, 08:05 PM
؟
؟
؟
؟
================================
سبحان العقل، والشكر موصول للرائع
================================
؟
؟
؟
؟

RandomAcceSS
22-04-2007, 08:12 PM
استغفر الله


قل سبحان الله
ما قلته ربما كفرت به لأن التسبيح عبادة

بيانولا
22-04-2007, 09:10 PM
للناس فيما يعشقون مذاهب.!
لن تستطيع ارضاء كل الناس..كل الوقت.!
فمابالك بالساخر.؟
اعجبنى ماقلته كله وخاصة هذا الجزء لامس شيئا فى نفسى.
لكل صاحب مبدأ نقطة لا يمكن أن يجتازها حتى يختار إما كمال الحياة و إما كمال المبدأ !
و هذا صحيح !
لن يكمل أحدهما الا بنقص الآخر
هو طبع المدينه التي تسرق من الانسان " أصله " و تترك له في قلبه كومة من فتات المبادئ.

إحسان بنت محمّد
26-04-2007, 10:16 PM
يقول أحد العلماء السنّة في حديثه عن " لفات " الشيعة : ( إن كنتَ كاذباً فكن ذاكراً ) :biggrin5: !
دام القلم والفكر ودمتَ أخي طيباً ..