PDA

View Full Version : الحياة حلـم..



البـارع
15-10-2006, 10:12 PM
_ هل تعرف أبو طويلة ؟
حاولت بما أوتيت من عزم أن أركز مع حديث الرفيق " عارف " إلا أن النعاس جعلني أقول ببلاهة
_ آه نعم أبو طويلة حاجة حلوة ..
_ حاجة حلوة ..!! أبو طويلة صديقي يا أحمق ..!!

كان صديقي عارف يتحدث عن صديقه " أبو طويلة " الذي يعرف الشطرنج وكل ألعاب الشّدة ..أبو طويلة رجل خارق للعادة ويعرف كل شيء إلا أنه لا يحبني ولا يمارس دوره الكوني في حضرتي لأن كلمة " يا نصاب " هي العبارة الوحيدة التي أرد بها على قصصه التي لا تنتهي .. فجأة صمت عارف بعد أن صدق بأني نائم .. لا أدري حقيقة أن كنت أمثل أو أني نمت حقاً إلا أن جزءاً من اليقظة ظل ملتصقاً بغفوتي .. فتحت عيني بكسل فشاهدت نفس الأدوار تتخذ مواقعها المعتادة .. فيصل يحاول محاصرة ملك أيمن الذي كان يفكر بوزير فيصل .. أغمضت عيني بسرعة قبل أن أتحول إلى جندي أحمق في مربع الشطرنج .. وتمنيت أن أحلم بأي شيء ..

ثم حدث أن نمت هكذا بدون أي مقدمات ..
إلا أني لم أحلم بشيء .. غضبت كثيراً في " المنام " ثم بدأت بتوجيه عبارات ثقيلة العيار للأشياء المسئولة عن تفريخ الأحلام .. بعدها أتت عجوز ترتدي ملابس رياضية وبدأت تدور حولي .. تباً ألا يوجد حلم منطقي واحد في رأسي ..!! طلبت من العجوز بأدب بالغ أن تذهب لمكان آخر لأني مللت وسأنهض.. فاقتربت مني ثم مدت كفها أمامي ونفخت شيئاً ما في عيني وهربت بسرعة .. نهضت وأنا ألعن جميع الأشياء التي نسجت لي هذا المقلب السخيف..
وحين نظرت لوجه صديقي عارف قال بسرعة
_ لمَ لا تنام بغرفتك ..؟
نظرت إليه طويلاً ثم تركته ودفنت رأسي داخل اللحاف .. سأنام فقط .. لم أعد أحلم بأي شيء ..

ثم حدث أن نمت دونما مقدمات أيضاً .. لذا شعرت وأنا نائم بأن شيئاً ما سيحدث ويجعلني أنهض.. قال لي صديقي عارف
_ لم تجبني.. لمَ تنام دائماً بالصالة ؟
قلت وأنا أشرب الشاي المنعنع
_ أولاً هذا شيء لا يعنيك.. أنام في أي مكان في شقتي .. ثانياً بالله عليك كيف أتيت إلى هنا ؟ وما قصة الشاي المنعنع هذا..؟!
_ لا أدري ربما تحلم ..
_ لا .. يستحيل أن أحلم .. حتى إذا حلمت فسيكون مجرد مشهد سريالي ليس له مبرر..
_ ليس هناك إلا وسيلة واحد لتعرف .. سألكمك بقوة وإن لم تتألم فأنت تحلم..
_ لا يا عزيزي إن سمحت لك بأن تحولني إلى كيس تدريب فأنت من يحلم وليس أنا ..!!
بعد دقائق لا أدري إن كانت تنتمي للوعي أو للمنام , جاء الرفيق أيمن وجلس بعد أن ناولني سيجارة وطلب مني أن " أمخمخ ".. سألته من أنتصر فقال ببراءة
_ استشهد الملك..
بعدها أتى فيصل ليري أيمن وجهه بعد أن صقلت نشوة النصر معالمه..قلت لأيمن بثقة
_ لا تحزن بعد قليل سأفيق وربما تنتصر عليه في اليقظة..
قال عارف بسرعة
_ هل تعني بأنك تحلم ونحن الآن في حلمك ؟
_ أتصور هذا يا رفيق..
قال فيصل بعد أن تحسس شاربه المهيب
_ حسناً أثبت هذا الآن..
فكرت قليلاً ثم قلت لهم
_ هل تريدين أن أجعل " أبو طويلة " صديق عارف يأتي الآن ؟
ضحك أيمن وقفز عارف مردداً " أتحداك !!.. أتحداك ..! " وهز فيصل رأسه
قلت لعقلي بأني سأبدأ بالسير على رأسي في الظهيرة إن لم يأتي بالأخ " أبو طويلة" الآن..ثم فجأة طرق الباب.. نهضت لأفتح وأنا لا أعي أي شيء .. خلف الباب كان يقف كائن قصير ذو وجه دائري بشكل مريب.. كان " أبو طويلة " يقف خلف الباب وهو ينظر لي بحيرة..
_ من أبو طويلة ؟ حياك الله ..
دخل أبو طويلة ونظر إلى الرفاق بتعجب وقال
_ عليكم العنة ما لذي حدث ؟.
حاول عارف أن يدخل رأسه بين كتفيه أما أيمن فضحك وقال
_ يا لعين نحن فعلاً بالحلم ..!!
أما فيصل فلم يبالي بكيفية قدوم أبو طويلة بقدر ما همه وأحزنه قدوم هذا الكائن إلى الشقة .. فيصل مثلي لا يحب أبو طويلة .. ولكن ليس لأن حكاياته ترتكز على "النصب" بل لأنه قصصه " طويلة جداً " وفيصل لا يحب الحديث قصيراً كان أو طويلاً..

جلس أبو طويلة وقال بعد أن نظر لي بريبة
_ أعرف رجلاً حلم بأنه يحلم ثم بدأ يفعل الأعاجيب والمستحيلات حتى أنه طلبني في حلمه مثلما فعلت يا أبو خليل إلا أنه أعطاني عشرين ألف في الحلم..
قلت بشكل آلي
_ لا تكذب..
ولكن فيصل قاطعني وقال بحماس
_ إبراهيم بما أنك تحلم أجعل لأبو طويلة أذنا حمار ..!!
ضحكت حتى استلقيت على ظهري وما أن رفعت رأسي حتى رأيت لأبو طويلة أذنان طويلتان مثل الحمار تماماً .. هتف الرفيق عارف بسعادة
_ الله أكبر الآن أصبح لأسمك معنى يا أبو طويلة ..!!
قال أيمن على الفور
_ إبراهيم بما أنك تحلم أجعل ملك الشطرنج هذا يجلس معنا

حاولت أن أفكر بالملك إلا أني نظرت بشكل لا إرادي لأحد الجنود المنسيين في ساحة المعركة ورحت أتأمل الشقاء الفلسفي الذي يربطني به.. إلى الأمام دائماً ولا سبيل للعودة أبداً .. فجأة اهتز الجندي وبدأ يرقص في الهواء وأصبح لكل مربعات الشطرنج أفواه صغيرة تغني ( هيلا هوب .. هيلا هوب ) ثم انبثق من الهواء الجندي وقد أصبح رجلاً مثلنا .. أجلسناه بيننا وشرح له عارف الحكاية كلها .. بعدها نظر الجندي لي وقال
_ والآن ماذا تريد ؟
أخبرته بأني كنت أريد الملك إلا أنه أتى هو عن طريق التشابه الفلسفي .. لم يفهم حديثي .. حقيقة لم يفهم أحد حديثي .. أنا نفسي لا أفهم أي شيء .. !!

تحسس أبو طويلة بألم أذناه الطويلتان وقال بخبث
_ إبراهيم بما أنك تحلم أجعلني رئيس دولة عربية..

كنت أنظر إلى أذناه وقد انبثقتا من رأسه بشكل عبثي ثم أحاول البحث عن رابط فلسفي يربط أبو طويلة بأي رئيس عربي .. في الحقيقة أذناه تعبران بشكل صارخ عن " الحمورية " كما أنه نصاب ومحتال .. يا للهول إن أبو طويلة معد ليكون رئيس عربي .. ثم فجأة أصبح أبو طويلة صاحب الجلالة وسيدي الرئيس وصاحب العظمة وجميع عبارات النفاق والنفخ .. صرخ صاحب الجلالة
_ أنا أبو طويلة تحولني إلى حمار .. يا سيّاف أقطع عنق اللعين ..!!
حاولت بذعر أن أتخيل أني في مكان آخر ليس فيه ذكر لأبو طويلة .. ولكن كل محاولاتي باءت بالفشل .. ثم رفع السياف يده حتى بان بياض إبطه .. في الحقيقة كان السياف أسوداً لذا لم يكن لإبطه أي مجال لارتكاب البياض .. على العموم سيقطع عنقي بعد قليل لذا لا يهم ..!!

فجأة اختفى كل شيء .. كل شيء تماماً .. كنت جاثٍ على ركبتي أنتظر حد السيف إلا أني الآن محاط بالفراغ الأبيض .. نهضت وسرت قليلاً داخل الفراغ حتى خرجت لي العجوز الرياضية..!! أغمضت عيني وصرت أركل وألكم بالهواء علني أخيف اللعينة قبل أن تقترب وتصيبني بسوء.. إلا أني تجمدت وأنا أحاول أعطاء العجوز لكمة قاضية.. اقتربت العجوز .. ثم توقفت أمامي .. حقيقة لم " تتوقف " بل كانت " تهرول " وهي واقفة في مكانها .. لم أرَ في حياتي التي قضيتها في المنام عجوزاً تملك كل هذه القوة .. كنت أصرخ وأنا " مجمد "
_ هراء ..!! هراء ..!!

فجأة ظهر باب صغير وخرج منه رجل نحيل يرتدي العمامة وبقية الملابس التي تحاول إقناعي بأنه أتى من الماضي السحيق.. أمر العجوز بالرحيل فرحلت بسرعة.. قلت بوقاحة
_ هيه ومن تكون أنت أيضاً ؟
قال بهدوء
_ أنا عقلك ..
_ ولمَ ترتدي هذا الثياب القديمة ؟
_ هكذا ألبستني أنت يا مولاي ..!!
صرخت بغضب
_ يا لعين أنت تحاول أن توحي إلي بأن أفكاري رجعية .. ولكن يا وقح الإيمان خارج ألعوبة الزمن والنشوء والاندحار..
هز " عقلي " رأسه بأسف وقال
_ حقاً لا فائدة ..!!
_ حسناً يا سيد عقلي اللعين لم لا تجعلني أتحرك ..!!
لمسني بأصبعه فسقطت على الأرض بقوة .. نفضت ثوبي بعصبية إلا أني توقفت بعد أن أدركت بأني سقطت على " الفراغ " .. سألت عقلي الشامت عن حكاية " العجوز الرياضية " فأخبرني أنها " الدنيا " .. قلت بغضب وأنا أنظر للباب الذي خرج منه عقلي
_ لم أتصور من قبل أن الدنيا عجوز ورياضية أيضاً ..!!
أمسك عقلي بيدي وطلب مني أن أسير معه .. قبل أن أدخل الباب معه سألته إلى أي مكان سيأخذني .. ؟ فأخبرني بأنه سيريني الدنيا التي يراها الآخرين..
طلب مني أغمض عيني.. حاولت أن أغمضهما إلا أن الفضول جعلني أرفع ستار عيني فشاهدت لوحة كبيرة مضيئة كتبت عليها ( أهلاً بك في رأس أبو طويلة )

أخبرني عقلي بأنه يعلم بأني لم أغمض عيناي بعدها خجلت من غبائي الذي جسد نفسه بابتسامة عريضة ..
_ أنظر إليها ..!!
أنهى السيد عقلي حديثه وأشار إلى فتاة عنيفة الجمال بعنف وشراسة ساحقة جداً .. صفرت دونما وعي وقلت عبارة عزل من النوع " الكلاسيكي " ثم سألت عقلي بسرعة
_ من هذه يا أبو الشباب ..؟؟
_ جميلة ..؟
_ لا أنت الجميل ..!! وحتى أنه لا يعينك أن تكون بنظري جميلة أو لا يا شيء معقد ..!! أخبرني من هذه الآن ؟
_ سأبدل ملابسي وأعود لأن منظري محرج كما أنك لم تقتنع بأي شيء ..
ذهب عقلي وتركني وحيداً مع الحسناء.. فجأة ظهر ثلاثة أوباش لهم آذان طويلة مثل أبو طويلة الذي تركني عقلي في رأسه ..!! صرخت الحسناء
_ النجدة .. يا إلهي ..!!
فما كان مني إلا أن تخيلت بأني داخل دبابة روسية .. وما أن جلست داخل " الدبابة الروسية " حتى قصفت الأوباش بالمدفع فتناثروا بالهواء .. ثم نزلت من صهوة دبابتي البيضاء ورفعت الحسناء من الأرض وحملتها معي.. وما أن سرت مسافة قصيرة حتى أتى الحرس والعسكر وطوقوني من كل صوب وطلبوا مني الاستسلام .. جثوت على ركبتي وأنزلت الفتاة برفق وسلمت أمري للعسكر خوفاً على الحسناء من السوء .. كم كنت غبياً ورقيقاً في رأس أبو طويلة..
فجأة أتى عقلي وطلب من العسكر الانصراف وأخذني بسرعة وهو يعاتبني بشدة
_ لم أترك إلا دقائق لأبدل بها ملابسي وأنظر ماذا حل بك !!
قلت له وأنا منهك
_ ومن هذه الحسناء يا عقلي ؟
ضحك بحسرة ثم قال
_ إنها الدنيا..
قلت بدهشة
_ والعجوز الرياضية ؟
_ في رأسك أنت فقط .. أما في رأس أبو طويلة فحسناء تحصر خياراتك ما بين بطل سريع العطب أو وغد له أذنان مثل أبو طويلة..

خرجنا من رأس أبو طويلة وعدنا لمنطقة الفراغ .. نظرت إلى عقلي طويلاً فقال
_ هل تريد تغيير بعض قناعاتك ؟
فقلت بثقة
_ اللهم لا .. مازال كل شيء " مجرد هراء " مثلك تماماً ..
ضحك بعصبية ووضع يده على كتفي ثم هزني بقوة وهو يقول
_ انهض إذا..!!

نهضت بسرعة وإذا بصديقي عارف يهزني بقوة وهو يقول
_ قم .. حظر السحور يا "شطّور" ..
تعوذت من الشيطان الرجيم ومن جميع المخلوقات التي لا تربط في شهر رمضان المبارك .. ونظرت فإذا أيمن مازال يعلب مع فيصل الشطرنج .. قلت له ببلادة
_ هل أستشهد الملك ..؟
فقال بلا مبالاة
_ حتى في الشطرنج لا " يستشهد " الملك ..!!
بعدها أدركت أنني أفقت لأرتكب الحياة :biggrin5:

قافية
15-10-2006, 10:36 PM
هيه.. أنت.. (هيه.. حرف نداء!)
تكتب بـ (عربجية) ساحقة..

سبحان من ألهمك التّنسيم على الطريقة الصينية العتيقة..

ثم سؤال:
آلعربجي أنت أم قلمك..

تحياتي..

رندا المكّاوية
15-10-2006, 11:49 PM
هز " عقلي " رأسه بأسف وقال
_ حقاً لا فائدة ..!!
_ حسناً يا سيد عقلي اللعين لم لا تجعلني أتحرك ..!!
لمسني بأصبعه فسقطت على الأرض بقوة .


^
^
اسمع ..
بعد الكلام دا احتاج اشرب شي كدا .. كدا .. شوية شي كدا .. يكسب من دماغي فضيلة !
اشرب كاسة زنجبيل مثلا !
:(
راسي !!

سالم العنزي
16-10-2006, 12:37 AM
لله درك ما أصلعك

على الرغم من الكل شيء حلو
الا اني ارى ان هناك ثمت تداخل سلبي بين المسرح المنزلي و وجبة افطار غير صالحة للبشر
نتج عن المادة الحلزونية المتداولة بين 4 سماعات و مشاركة الآنسة لينا فطورها ما يمكن أن نسميه
انطعاج بؤري مزمن أدى الى انحراف زاوية عرض المشاهد الغير صالحة للعرض في الواقع.

حالتك نادرة يا صديقي
العلاج الناجع و الوحيد هو
الوضوء بحبر اخضر مرة كل 30 سنة
و طهور ان شاء الله

مشاعل الداخل
16-10-2006, 02:04 AM
8
8


البارع دعك من هراء العنزي أي أخضر وأي 30 سنه؟
بصفتي بروفيسوره في علم الأحلام إليكـ الوصفه التاليه ::cd:
إغسل كوعك الأيمن مره كل 20 سنه وبحبر أبيض ساده
وطهور إن شاء الله:p




_ لم أترك إلا دقائق لأبدل بها ملابسي وأنظر ماذا حل بك !!

ماذا لو ذهب مستر ((عقلكـ)) للإستجمام في مرتفعات الفكر عدة أيام ماا سيحل بكـ؟
لا مفر ,,,,
عدت لترتكب الحياة مجددا فأهلابكـ أيها البارع بيننا نحن معشر المرتكبون !


تحيه تليق بجنونكـ !:nn

صبا نجد ..
16-10-2006, 03:02 AM
:i:
.
جميل جدا هذا الجنون ..
.
وبرغم ذلك فالحيااااااة حلم .. حلو !
.
سلمت يمينك ..
ودمت

شبة النار
16-10-2006, 03:25 AM
هل تريد قول شيء أم أن الحروف تقولك وكفى .

ثمة لعب باللغة تيسرك بطريقة جميلة ومنطقية لي .

تحية لا تشبه أحداً كما يقولها أحدكم هناك في الرموز

البشتوني
17-10-2006, 03:42 PM
انا معاك ان الحياه حلم وحلم متنيل بستين نيله كمان بس انت اصحى نفسي اشوفك صاحي متكرهنيش بالنعمه بتاعت ربنا ..

زهر الربيع
18-10-2006, 01:24 PM
فعلا الحياه حلم بس مرات بكون الحلم فيه اشياء بتخوف ويمكن يتحول الحلم لكابوس ؟؟؟

>عيـن القلـم<
23-10-2006, 09:51 PM
أخي البارع ...

وكأنني نلت عيديتي هنا ,, لأنني استمتعت بكل روعة :)
دمت بارعا ..

وكل عام والجميع بخير
تحية طيبة

حلم الليل
23-10-2006, 11:20 PM
ماشاالله سوقي مزدهر هاليومين !!!
هاذا ثالث موضوع عن الاحلام في التاسع والعشرين خلال اسبوع .
لاكن مازال البارع بارع وأكثر.

معرف بلا قناع
24-10-2006, 02:44 AM
_ ليس هناك إلا وسيلة واحد لتعرف .. سألكمك بقوة وإن لم تتألم فأنت تحلم..

ألم تسمع باختراع ( القرص ) أو القبص برواية قصيمية !!
أعتقد أن هذه الطريقة مهذبة وتعيدك ( بأقل الأضرار ) إلى شواطئ الواقع إذا كنت
تبحر في محيطات الحلم !!
أبو خليل نصك باذخ :D: الروعة ..
ويبدو أنه سيكون رفيق هذياني هذه الليلة ...
تحياتي..

ISSAM
25-10-2006, 04:43 PM
وراء كل رأس أصلع عقل بارع,,, :D:

هذيانك بيرفكت,
كنت تحلم انك نائم، وبالطبع لم تنطل عليك الخدعة إذ كنت تعلم أنك مستيقظ إلى أن حلت اللحظة التي اسيقظت فيها فأدركت أنك كنت نائما وبالطبع لم تنطل عليك الخدعة, بر افو,

تصور، لأول مرة أغار من أصلع, :c:

عيدك ميمون أيها البارع,

المسـ@ـافر
25-10-2006, 06:49 PM
الحياة حلم وحروفك أضفت عليه بعض الحقيقة يابارع
فكرت حالي بحلم الا شوي

مشكور عالالقاء الجميل بس الحروف متى رح تصير واقع

تحياتي

البـارع
30-10-2006, 12:11 AM
المسافر
راح تصير الحروف واقع لما يقبل الواقع الحروف
شكراً جداً

عصام
معليش يا رفيق بكرى ربنا يرزقك وتصير أصلع قد الدنيا :biggrin5:
أتمنى أن تكون جميع أيامك ميمونة بعنف يا صديقي


معرف بلا قناع
ولكن يا عزيزي لا أريد العودة أبداً لأي شيء مهما كان
إلى الأمام دائماً حتى ينتهي " الأمام " نفسه ..
ثم شكراً على تحياتك الخفيه


حلم الليل
بس تذكرنا لما تعد أرباحك يا رفيق


عين القلم
شكراً لأنك استمتعت
فعلاً شكراً بعنف

زهر الربيع
عادي يا صديقي حتى الكابوس " حلم "


البشتوني
آسف لأني كرهتك بالنعمه بتاعت ربنا
ولكن لا شيء شخصي يا رفيق


شبة النار
لا يهم
لأني لا أكتب لك بل أكتب منك ..
تحية تشبه كل شيء


صبا نجد ..
الله يسلمك



مشاعل الداخل
شكراً على الـ أهلاً المتعلقة بقضية الرفاق المرتكبون


سالم العنزي
شكراً على الـ طهور إلخ إلخ


رندا المكّاوية
آسف
وكاسة الزنجبيل على حسابي


قافية
سؤال عنيف العنافه يا رفيق
ممكن أحذف اجابتين ؟ :biggrin5:

فدغون
01-11-2006, 06:46 AM
أولاً السلام عليكم جميعاً ( <=== شكلي إلتزمت .. صح؟؟ :u: )

و لكني و كلما صبأت عن التـنسيم الصناعي ظناً مني أنه لا يليق بتاجر أسهم، حتى أرى الحروف تتلألأ سحراً أدبياً ساخراً متألقاً يكاد يلبسنا و نلبسه فأعود و أخق مرة أخرى ( وزاد البحتري: " نكس" ).

و ما زلت أراك البارع و البارع فقط و قلمك ما فتئ ينسكب إبداعاً متواصلاً و صلعتك المصقولة قد طغت و أستبدت و تحكمت بالحرف تسبكه كيف شاءت و تحبكه متى ماشاءت!!

فـشكراً لك .. و أهلاً بي .. بس لا تقولون وين كنت فيه ؟؟ و إلا وش جابك !!؟؟

السوق نزل .. وكفى !! :j:

Pen
01-11-2006, 03:33 PM
ولكن ماقصة (رفيق) بين كل كلمة والأخرى ؟
يبدو أنك تستخدم جهازك في غرفة ( هنود)

بشبوش أفندي
03-11-2006, 06:49 AM
**


حروفك تستحق كميات كبيره من الممنوعات ... فالوضع غير طبيعي بتاتا .. :biggrin5:

هل لي بمروج ..؟:p


تحياتي


بشبوش أفندي

أزهر
03-11-2006, 06:50 AM
بشبوش أفندي سيمر من هنا !

أخوكم : بشبوش :biggrin5: .

أزهر
03-11-2006, 06:51 AM
قلت لكم .. بشبوش سيمر من هنا !

:biggrin5:

متمرد بصرخه
06-06-2010, 05:05 PM
كنت هنا ...!

تنهنان
15-10-2011, 09:54 PM
ليتها كانت حلم وفقط