PDA

View Full Version : مدير العالم يقول لكم :



البـارع
15-09-2006, 10:51 PM
كان يا ما كان ..
أن سافرت مع رجل يدعى (عدنان ) في أرض" بعيد ستان " القابعة خارج أطراف البوصلة.. وبعد أن قطعنا شوطاً طويلاً مضنياً استرحنا تحت شجرة وافرة الظل إلا أن ظلها طغى عليه ظلام الليل فما استفدنا منه أبداً ..!!

مرت ساعة ونحن نجهز عشاءنا ونثرثر كثيراً عن بلاد " قطيع ستان ".. ونادي الذئاب الذين نصبوا عليهم "قرداً" كي لا يرعبوا النعاج .. إلا أن القرد استذئب وفضح أسياده ..

( فجأة )
أحسست بالخطر .. فطلبت من صديقي عدنان أن يكف عن الثرثرة ويصمت.. كانت الريبة تستحوذ على حواسي وتبدل كيمياء الروح في جسدي .. نهضت ببطء وحذر وبدأت أنظر بعيني الثاقبتان _ أو الثاقبتين _ وأستجوب المكان بأنفي الخبير وأتجسس على الهدوء بأذني الهائلتان بعدها أرسلت في طلب عون عقلي لأسيطر على المكان بحاستي السادسة .. تكونت الصورة أمامي فرأيت ثلاثة أشباح واجمة أحس بأعينها تخزني ثاقبة ستر الليل .. كانت الأعين تبث الخدر في أطرافي فيعجزني الحراك .. فجأة بدأت تسير بثبات وكأن تضاريس الأرض مجرد خدعة بصرية .. أفقت من حالة الرعب وحين بحثت عن صديقي عدنان وجدته قد تسلق الشجرة وأخذ معه الطعام والماء.. قال لي بأن الذئاب ستلتهمني إن لم أصعد معه إلى الشجرة .. نعم كانت "ذئاب " أو كانوا ذئاب.. المهم أن كينونتهم لا تفارقهم منذ الولادة حتى الوفاة .. هكذا خلقوا "ذئاب" .. قلت له , وهل سنبقى إلى الأبد فوق الشجرة ؟ . قال بغضب بأني أحمق ومتهور وسأجلب الهلاك لنفسي .. هززت رأسي بأسف وانطلقت أعدو نحو الجبل .. نظرت للخلف فرأيت ذئباً نحيلاً يقف تحت الشجرة ويقفز بين الحين والآخر على صديقي عدنان .. أما الذئبان الكبيران السمينان فهما يركضان مكشران عن أنيابهم خلفي .. بدأت أصعد الجبل بسرعة وأجمع الحصى بيدي ثم أستدير وألقيها عليهما بسرعة .. ثم أكمل الصعود كي لا أتيح لهما فرصة للراحة .. وحين يتوقفان عن السعي في طلبي أبدء بقذفهم بالحجارة .. ما أن صعدت الجبل وتربعت على قمته حتى شاهدت الذئبان قد رقدا في أسفل الجبل لا يقويان على الحراك .. نزلت بسرعة وربطت الذئبان من ذيلهما وحملتهما على كتفي وسرت مسافة طويلة حتى وصلت إلى الشجرة التي تركت فوقها صديقي عدنان وهالني ما رأيت ..

كان صديقي عدنان يرقد فوق الشجرة وقد هزل جسده وتمزقت أطرافه .. أما الذئب فأصبح سميناً لا يقوى على الحراك ولكنه ينطح الشجرة بين الحين والآخر محاولاً إسقاط صديقي عدنان .. توقفت في مكاني وأخذت حصاة حادة وقتلت بها الذئبين وسلخت جلدهما ولبسته .. ثم مشيت مثل الذئب حتى وصلت للشجرة وبدأت أقفز على عدنان وأضرب الشجرة مظهراً ودي وتعاوني مع الذئب المنتفخ.. كنت عبده المطيع حتى أرخى الذئب جفنيه ونام مثل النعجة .. بعدها أخرجت خنجراً صنعته من أنياب صاحبيه وشققت بطنه وتركته يموت ببطء.. ثم حملت صديقي عدنان وسرت به وفي الطريق أخبرني بأنه كان يلقي الطعام على الذئب عله يشبع ويتركه بسلام إلا أن الذئب اللعين لم يشبع أبداً حتى النهاية.. وصلت مدينة " سلام ستان " وهناك ودعته وتركته مع أيدٍ أمينة..
وتابعت رحلتي نحو مدينة " خيال أباد " .. حيث لا ذئاب ولا مزيد من المتسلقين .. حيث كان يا ما كان أخرى جديدة .. :cwm11:

محبة فلسطين
15-09-2006, 10:58 PM
حيا الله

اولا
قرأت عنوان مغامرات مدير العالم..وقد يكون عمى ألوان وكان في الرصيف
بحثت في الرصيف فقلت ربما اتخيل...لم يكن البارع بالرصيف سأبحث في الفصل الخامس لم أجد شيئا

في الحرف 29....
إلى ظهر العنوان والموضوع...مدير العالم يقول لكم !
سأذهب لاستمع ماذا يقول !!!!
من بدايتها دوخنا معاه

DOVE
15-09-2006, 11:49 PM
توقفت في مكاني وأخذت حصاة حادة وقتلت بها الذئبين وسلخت جلدهما ولبسته
ـــــــــــــــــــــ
لا يالطرزان ... علينا عاد ...
اهع اهع اههههههههععع ...
أتريد أن تقول بأن أفضل طريقة لتقل الذئب هي عن طريق المكيدة والخديعة ...
المشكلة لو طلعلك أسد ... حتبقى فضيحتك بجلاجل ...

أما أذناك الهائلتان فموضوع آخر ...
تصدق عاد يقولون أنك بتستقبل قنوات الشو طايم عليها ... اههههههه
دمت ساخراً يا عمي العزيز ...

الفارس مفروس
15-09-2006, 11:50 PM
طيب وين راح القرد طال عمرك :biggrin5:

البـارع
16-09-2006, 04:26 AM
اوه يا عمي مفروس
القرد هذا لازم له " كان ياما كان " ثانيه :biggrin5:

دوف
يعني قصدك مدير العالم " نصاب " أو شيء من هذا القبيل والعياذ بالله ؟ f*
بعدين إذا طلع " أسد " أطلع أنا حمار ومش ماهم أي حاجة :p
دمت بخير

محبة فلسطين
الله يحييك كثيراً جداً
وأتصور أن عمى الألوان أصبح ظاهرة قديمة انتهت مع ظهور التلفزوين الملون وخاصة تلفزيون توشيبا ذو شعار " مش حتأدر تغمض عينيك " .. هذا بخصوص عمى الألوان.. ولا أدري إن كان هناك "خصوص" آخر يجب أن أتحدث عنه أو لا .. :biggrin5:
موشي موشي
بعنف وشراسه

كعبلون
16-09-2006, 06:44 AM
ليلى والذئب
بس على شوية عنتريات!!

جميل جدا!

م ش ا ك س
16-09-2006, 09:08 AM
أخبرني بأنه كان يلقي الطعام على الذئب عله يشبع ويتركه بسلام إلا أن الذئب اللعين لم يشبع أبداً حتى النهاية.. :cwm11:

حتى لو أكل صديقك أعتقد أنه سوف يطمع بلحمك أنت أيضاً

البارع ..... أعجبني قلمك الساخر يا صاحبي

لدي سؤال فضولي بعض الشيئ ......... ماصلة قرابتك بالزير سالم الذي كان ينحر السباع ؟

shamly
16-09-2006, 09:32 PM
جميل .. رائع
لله درك ما أصلعك

يبدو أن صديقك الفنان عدنان لا يجيد ربط الذيل بالذيل
و من الواضح أن حكايا ما تحت الشجرة في ( كبينة ستان )
لا تجدي نفعا مع المجانين فضلا عن العدنانيين أو العدنانيون.


مرت ساعة ونحن نجهز عشاءنا ونثرثر كثيراً عن بلاد " قطيع ستان ".. ونادي الذئاب الذين نصبوا عليهم "قرداً" كي لا يرعبوا النعاج .. إلا أن القرد استذئب وفضح أسياده ..

هذا القرد لم يفهم معنى السيادة


أخبرني بأنه كان يلقي الطعام على الذئب عله يشبع ويتركه بسلام إلا أن الذئب اللعين لم يشبع أبداً حتى النهاية.. وصلت مدينة " سلام ستان " وهناك ودعته وتركته مع أيدٍ أمينة..

لو انك صبرت قليلا لتمكن من الفوز بجولة المفاوضات و لكنك و بتصرفك هذا قد اعدته الى داخل السور.



و هل من كان يا ما كان أخرى؟

ننتظر البراعة

عطر الحب
21-07-2010, 09:18 PM
من البداية قول أكلت يوم أكل الثور الأبيض وريحنا يا عم ستان
شكرا لتبعيرك الحميل أراك في مدينة (خزوق ستان ) وهي بلاد يتحسسها الأن صديقك علي الشجرة بعد ان تركته في مدينة سلام ستان .

تنهنان
15-10-2011, 07:21 PM
سافرت معك ردني ارجوك لنفسي
انتظر العودة

تنهنان
15-10-2011, 07:23 PM
سافرت معك ردني ارجوك لنفسي
انتظر العودة