PDA

View Full Version : جراح..الى بريد النكسات



wroood
11-06-2007, 06:58 AM
0http://www.omayya.com/new/refugees/g1/6.jpg

فلسطين (1)

حين اجتمعنا كلنا من خلف الأسوار..تلاقــينا.......!!
كان لقاءا من خلف القضبان..
كان حميماً ونزفنا الحنين على القضبان...
لكنه كان خائفاً وفيه صمتُ طويل
وأنين..وأيّ أنين!!
رفعنا الخناجر بأيدينا..و انتصبنا واقفين
قالوا لنا:غدا تعودون!
قلنا:
حتماً ســنـــعود!
سنٌرضِخ عاقِرَ الذل
ونسفك دم الهوان
ونطعن الألم
طعنة الخنجر بقلب الدخيل
أجل........:
سنعود لقن الدجاج
وعتبة البيت المسفوح
لرائحة خبز الطابون
سنعود
لندل حبات القمح على ترابها المسروق
لدقات قلبنا الممده على مواسم الليمون
لمآقينا التي تركناها تذيب قهرا تسلل خفية سياج الياسمين
للبحر الميتم والليل السجين
للأصابع اليابسة التي تسند كاهل الوطن المباح
سنـــعود
..صرخنا...يا فلسطين سنعود..
فارتدت الصرخة صدى حرق الصوت
وأسقط الخناجر
أغانينا زحفت رمادا
وشتتنا الغراب قبل المغيب
كأنا كنا نبغي الجحيم
يا فلسطين:
نحن ضلع من فلسطين
لسنا خائنين..
لسنا خائنين..
لسنا خائنين..


فلسطين (2)

أربعون عاما من نكسة مضت كتسعة وخمسون من نكبه
وسماكِ ما زالت مكفنة بمطر أسود
يغسل ابنائك بالدماء بفولاذ منصهر
من قلوبهم تدفقت انهار دم مسلوب اللون
وجعهم يمتد في ليل الصميم
وجوههم نور يصافح السماء
وأنينهم يمتشق القلب من بين الضلوع
حقائبهم المدرسيه شبهة متداولة بايدي الجند
اقلامهم مبتورة الراس تنتظر التفتيش من سياج شائك
كراريسهم ممزقه على أرصفة المدارس المغلقة
احتفالا بعام دراسي جديد
على ابواب مجزرة جديدة
أوراقهم بياض مفتوح المدى
لغد متوج بالشهاده
عطلهم المدرسية يمارسون في صفائها
هواية تشييع الشهيد
أو ضم صرخة شقت أرجاء الفضاء عنوة
أو لملمة بقايا عظم ولحم متفحم كتفحم الصوت
وتفحم النهار والمساء المطلق والدموع..
أو يختلسون من الليل عتمة ليذهبوا الى شواطئ جراحهم
الموصول مداها بالمقابر
بصاعقة آتيه من طائرات السماء
تختلط الوجوه..وتغيب الأسماء
تتوه المعالم هل هي دنيا ام قيامة أخرى قامت
ودون صراط أو حساب
فالجميع هدف جهنم
لا فرق:
شيخ مقعد..طفل ..شاب..رضيع..أو جنين
مقاوم...أو خائن..أقحوانه..او زهرة غامضة
الأرصفة والشوارع
فالجميع أمام النار سواء
غفا الليل وغفت النجوم والاقمار
والطائرات لا تغفو
ما زالت لا تجد مسربها الا
بفضاء أجسادهم المشعاع
تجعل منه ساحلا للشظايا
وندى يختلط بالغيوم


فلسطين(3)

الى ماذا ترمو الحكايا
وماذا تريد مقلك في الروايا
آخر أنفاسنا تاهت
شنقها عفن السلام
فما زلنا كما عهدتينا نلوم زمانا مضى
ونعاتب تاريخ الغد الغائب
تركنا الشوارع تمتص ذل خطانا
فقد بعثرتنا أرصفة الحكام
وضمتنا الأحلام الباردة
نحمل الحزن لنواجه اعصارا مفتوح البركان
وتركنا الصواري تصنع من الأغنيات السراب
فلسطين ماذا تنتظرين من موتى
نسو خطاهم فسارت على درب الولاة الروم
ونسوا معنى الحياة فأمسو جثة تحيى بالكلام
وتنام على الكلام وتموت على الكلام
.
.
.
يا اللــــه اجبر كسرنا...
ـــــــــــــــــ
وحده
اللا
شيء
يستحق
الأسف
أو
البكاء

للصمت بقية ووجع...

السناء
11-06-2007, 08:58 AM
آمين ..رب اجبر كسرنا وكسرهم ..


عطلهم المدرسية يمارسون في صفائها
هواية تشييع الشهيد
تندر مثل هذه النصوص يا ورود ..لعلنا نحب أن نتجاهل ..أنهم لا زالوا هناك ..ولا زلنا نحن هنا ..

سلمت يا ورود

تقديري أخية

الغضب
11-06-2007, 01:05 PM
رغبتي في الحديث منعدمة ، وقلما يحدث هذا معي !

مؤلم يا ورود

الحنين
12-06-2007, 07:35 AM
وَإلَى الرَّصيف .. ربَّما يحسّون !



7
7
أهل الرصيف بيحسوا..أكثر لأنهم هم نبض الشارع دون رتوش!!

جراح..جراح..جراح تحملنـا على "نقالات الألم" خدمة 24 ساعة على طول السنة.

أهلا بك وبـ"wroood"


:nn

نائية
13-06-2007, 05:06 PM
و كؤوس الغفلة تنسينا !!

شكراً ورودْ ..-
لا أدري والله ماذا أقولُ بعدْ !

seef
14-06-2007, 12:30 AM
لى ماذا ترمو الحكايا
وماذا تريد مقلك في الروايا
آخر أنفاسنا تاهت
شنقها عفن السلام
فما زلنا كما عهدتينا نلوم زمانا مضى
ونعاتب تاريخ الغد الغائب
تركنا الشوارع تمتص ذل خطانا
فقد بعثرتنا أرصفة الحكام
وضمتنا الأحلام الباردة
انا مع كل من ينظر الى العدو من شعيرة بندقيه
وأخشى ان بين عباس وهنيه تضيع القضيه ..
قلبي معكم.

wroood
15-06-2007, 02:39 PM
*السناء*
أحاول ان أتجاهل وأمشي لكن مجرد ان افتح عيوني وأنظر
ينأى النسيان بعييدا ويبدأ صندوق ذاكرتي
بالتوسوع والتوسع لمزيد من التذكر ومزيدا آخر من الجراح.!!

*الغضب+نائية*
أحيانا تورق الاحرف على شفاهنا صمتا
وتكبو الكلمات أمامنا مشوهة كجثثهم وكاغترابنا
لا كلام ولا صمت..فقط رغبة بالصراخ
بملئ الصوت:- كــفــى!!

*صبح+الحنين*
على ارجوحة الوطن... تأرجحت أحلامنا
غفت على أرصفة المهاجرين
واستيقظت في خيام اللاجئين
ووطنا غسلها بالكوابيس وآخر..بالدماء!
*سيف*
القضية...!!!!!!!!
جدها تحت طاولات النخاسة..
وفي بطون الخائنين..
وفي بياض الشهداء
وان لم تجدها هناك ربما تجدها
في آبار النفط وصندوق العملة الخضراء
جاهزة.. للبيع والشراء...كما الوطن!!
ـــــــــــ
شكرا لكم جميعا دون استثناء.. شكرا جدا..
لقد بدتتم شيئا من ضباب الغربة..
دمتم بحفظ المولى سالمين

wroood
15-06-2007, 02:45 PM
يعانق قاتله كي يفوز بمحبته:هل ستغضب مني كثيرا اذا ما نجوت؟
أخي ...يا أخي!
ما صنعت لتغتالني؟
فوقنا طائران فصوب الى فوق!
أطلق جحيمك أبعد مني
تعال الى كوخ أمي لتطبخ من أجلك الفول..ماذا تقول؟
وماذا تقول؟
مللتَ عناقي ورائحتي..!!
هل تعبت من الخوف فيّ؟!
اذن..ارم هذا المسدس في النهر!ماذا تقول؟
عدو على ضفة النهر صوبَ رشاشه في اتجاه العناق؟
اذن أطلق النار نحو العدو لننجو معا من رصاص العدو
وننجو من الإثم..ماذا تقول؟
ستقتلني..؟!!
كي يعود العدو الى بيته/بيتنا
وتعود الى لعبة الكهف
ماذا صنعتَ بقهوة أمي وأمك؟
ماذا جنيت لتغتالني يا أخي؟!!

محمود درويش

وحي
16-06-2007, 05:45 PM
.

لم أعد قادرة على مواكبة الأحداث ..

ورود
مؤلم والله ما بثتتِ حد العظم ..

.

حاتم الشولي
16-06-2007, 06:15 PM
فلسطين
جرحي الممتد ما بين المحيط والخليج
اوجاع مغروسة في رحم النكسات
والآتي أعظم

أزهر
16-06-2007, 09:10 PM
مشكلتنا أننا ما زلنا نعيش بنفسية الفلاح الذي ما فتأ يزرع ويحصد ما زرع كل عام ليعطيه لفلان وفلان بغير مقابل !

ما زالت طيبتنا ( سكر زيادة ) !

.

فلتزيّن بهذه اللوحة - بعد اكتمالها - جدران الجداريات .