PDA

View Full Version : عشرُ أعوامٍ .. وعامْ



أمل الصومال
22-06-2007, 11:44 PM
بعيونٍ تملؤها الدموع حتى الغرق تمتد اليد المهزومة


وتقلب دفتر المواجع والذكريات


دفترٌ لايعرف التروي والتريث .. بل يُسجلني كل حين


أفراحاً وأحزاناً .. يُسجلني وكفى ..


هكذا دون تفكُّر أو تأمُّل ..


وبضحكة مريرة يقطر من مرارتها يأس الواقع وقسوته


أتأمل هذه الأسطر التي سكبتها لحظةٌ خادعة


يا الله كم كان يغمرني التفاؤل :confused:




*******



" صومالنا .. عشرُ أعوامٍـ .. وعامْـ .. "

14/4/2001




بعد عشرِ اعوام متتالية من الحروب والدمار .. بعدَ عقدٍ كاملٍ من الزمان .. بعدَ خرابٍ ليس مثلَ أيّ خراب ..


هاهي صومالنا أخيراً تستيقظُ من غفوتها الطويـلة .. صومالنا التي كانت في ما مضى دولة رجالها أسود .. ثمّ إذا بالأسودِ تهاجمُ بعضها بعضاً .. ويقتلُ بعضها بعضاً .. وإذا بأثيوبيا تستغلّ الفرصة .. وتهجمُ الهجمةَ تلو والأخرى ...


إلى أرضي العزيزة .. إلى علمهِ الأزرقِ الصافي وبنجمتهِ المتألَقة .. إلى صومالي الغالية .. أُهدي هذهِ الكلمات ... من صميمِـ القلب ..




أرضي التي كانت عدواً للضباب ..


غطّى الضبابُ كاهليها .. رأسَها ..


غطّى السحابْ ..


عشرُ أعوامِـ مضَتْ ..


أرضي الحرّةُ كانت من جماداتِ الغيابْ


أوغلت في غيهبِ النومِ وأضحتْ


جريُها خلفَ السرابْ ..


كلُّ من أتقنَ حرفاً


سارَ في دربِ الذهابْ ..


تركَ الأرضَ الغباريةَ


للجهلِ الضبابْ ..


تركَ الأرضَ اليبابْ ..


راح يجري خلفَ تلكَ السندريلا ..


عشرُ أعوامٍـ مضَتْ


وإذا أرضي خرابْ ..


وهنا آثارُ كلبٍ أو ذئابْ ..


وعلى التاريخِ سجّلنا الحروبْ


عشرَ أعوامٍ غيابْ


وأفاقت أرضي الحُرّة من بينِ خرابْ ..


فتحت عيناً تنائت في السُبات ..


وجدت جيشَ ضبابْ


من جهالةْ .. وجدت درب ذهابْ ..


وجدت قلباً محا أبيضهُ همّ سوادْ ..


وجدَت أحقادنا فوق السحابْ ..


وجدات أيضاً ثكالى وأرامل ..


سمعت ذاكَ الأنين ..


نظرت .. هذا الصغير


هو ذا يفترشُ الأرض وعينيه إحمرارْ ..


لامجير ..


نظرت أرضي العزيزة ..


وجدت جاري السكير ..


في هجومٍ يأخذُ القطعةَ والقطعة


من خيراتِ أرضي ..


تركت أرضي الفُتات ..


مسحت لون السواد


من قلوبٍ نسيت شكل البياض ..


دمّرت درب الذّهاب ..


ونعت يومَ الغياب ..


أصلحت في عامها الأول

ماأردتهُ أعوامُ العذاب ..

**************

كل هذا التفاؤل أيقظته حكومة عبد القاسم صلاد

الذي ولّى سريعاً دون ضجةٍ ودون أثرٍ يُذكر

وأعقبه مُخرب البلاد وقاتل العباد هذا

عليه من الله مايستحق ..



لكم مني المودة .. واعتذار :)

كونو كما تحبون بعيداً عن كآبة أسطري

وكونو بخير :nn

محمد الياقوت
23-06-2007, 12:32 AM
والله يا أختاه إنا أشاركك الهم ..
فالصومال جزء منا رغم كل شيء ...
.
.
فرج الله عنكم ولا فض فوك
.
.
احترامي الكبير

عناد القيصر
23-06-2007, 11:22 PM
ما عدت أدري يا أختاه


هل أقدم حزني ام أقدم أعجابي بهذا الحرف الصادق


النابع من القلب :

سمعت ذاكَ الأنين ..

نظرت .. هذا الصغير

هو ذا يفترشُ الأرض وعينيه إحمرارْ ..



عشر اعوامٍ دفنت تحت هذا السطور ,


فك الله كربتكم .


كل التقدير

فيصل الجبعاء
24-06-2007, 02:18 AM
أختي أمل الصومال

حرفك شجيّ.. وقلوبنا معكم وإن قعدنا وتخاذلنا

لكِ تقديري

الغيمة
24-06-2007, 07:48 PM
أمل..
فرج الله عنكم كل كربة..
نص لطيف..
ولكن انتبهي جيدا لكثرة تكرار بعض الكلمات....
لك تقديري..
أندريفنا بتروفتش