PDA

View Full Version : يرسُمني في الفراغِ فراغاً !



أنفاسُ الوَجع
27-06-2007, 03:23 PM
إبتسامَةٌ خَجولَة عَلى ثِغْرِ الأمَلْ يَرْسُمُها الإيمانْ بِــ " حُبِّكَـ " الذي بَدى يُعانِقْ قُبْلَةَ اليَقينْ عَلى شِفاهِ الظّمَأ التي إرتَوَت مِن عَذبِ المَطَرْ حينَ يهْطُلْ في ْ صَحراءٍ تَحْتَضِرْ !


أذْكُرْ وما الذّكْرَى إلّا فاصِلَة بينَ حِكايَة دَمعٍ يتنهّد ، وواقعٍ يبني الأمَل إبتسامَة !


إيــهٍ ، قَد كُنتُ غَريبَة تغْرُق وسْطَ دوامَةِ ألَمٍ تفترِسْ مشاعِرَ أنثى ، تبحَثْ في عيونِ الأطفالْ عَنْ براءَتِها ، وبينَ ضَحْكَةِ النّساءْ عَن أنوثتها فتعودُ بَعدَ البَحْث بإحتقانٍ واحتضار للطّفلَة التي شاخَتْ قبْلَ الشّبابْ !


إيــهٍ ، قَدْ كُنتُ أبكيني كُلّما لاحَ صُبحٌ يضئْ بإشعاعِه قلوبَ المُحبينْ ، وأنفاسَ الهانِئينْ ، بَكيتُ الظّلامْ الذي يتبعني ظِلاً ،

بكيتُ الفراغْ الذي يرسُمني في الفراغِ فراغاً !


بَكيتُ الأمانِي الصّامِتَة ،

والأحْلامِ المُوَدِّعَة ،

والحُبّ الضّائِعْ !


بَكيتنِي في مساءٍ لا يَعْتَرِفْ بخيوطِ الفَجر

ولا يَأوي يُتْمَ الآمالْ

بَلْ

يرتَكِبُ جريمَةَ التستّر على الدّمعْ المسفوكْ

وسطَ أمواجِ الغربَة ..


إيـــهٍ ، قَدْ كُنتُ أنا

لَستُ إلا خبايا مُحطّمَة

لإنسانٍ مُحطّمْ !


اليَوْمْ ربّما ما زلتُ أرمّمْ ذاتي المَكْسورَة

وأنشُدني عَن نفسي التي تاهَت بينَ قضبانِ الخوفْ

واليَاس ودمعة مجروحَة !


أعيدُ رسْمي على لَوحَة أختارُ ألوانَها

وأنقُشُ مضامينها

بأملٍ يحدو القَلبْ

بأنّ التغييرْ يبدأُ من قلوبنا !


سأعيدْ صياغَة وترجَمَة لُغَة الأمَلْ عِوضاً عَن إنكساراتِ الألَمْ
لأكون أنا

ساقية الورد
27-06-2007, 03:54 PM
جميلٌ أن نبحث عن ذواتنا من خلال الأمل .. والنور الذي ينتميه
ونشعر أن نبضاتها لا تستوطن إلا عليه .. لتبقى على قيد الحياة





.. فليس أعظم من الأمل إلا من تحلى به ..

إبقي .. بذاتٍ عظيمة .. وإستمري بكتابة نصوصٍ رائقة كهذه

سنا الامل
27-06-2007, 08:39 PM
مذهــــــ..ل
مذهل ورائع كل ما كتب هنا ..
جميل ذلك العبور من محطتين متناقضتين
وبالفعل كما قلتي ...
التغيير يبدأ في قلوبنا ...

ننتظر جديدك :)