PDA

View Full Version : إِمَالَةُ غُصنِ بـــَانَةْ ...!!!



وحي اليراع
09-07-2007, 07:50 AM
إِمَالَةُ غُصنِ بَانَةْ..!!




مُدَانٌ فِيَّ والذِّكرَى إِدَانَةْ "1"
سِيَاجُكِ فِيَّ آفَاقُ الدِّيَانَةْ "2"
***
أَخُطُّ بِرِيشَةِ الأَحلَامِ عِتقِي
فَتُزهِقُهُ رِيَاحُكِ يَا جَبَانَةْ
***
مَدَايَ القَيدُ والإِعتَاقُ فِكرٌ
كَأَنْ شَــــدُّ الوِثَاقِ لَنَا بَيَانَهْ
***
أَرَى شَفَقًا يَخِيطُ حُدُودَ كَونِي
دَمِي استَعذَبتِ فِي فَلَكِي دُخَانَهْ
***
جَمُوحٌ فِي مَدَارَاتِي بَقَائِي
بِه أَمسَكتِ مَلوِيًّا عَنَانَهْ
***
يَعُودُ بِمَعدَمٍ أَبَدًا وُجُودِي
فَلَا أَدرِي زَمَانَهُ أَو مَكَانَهْ
***
مَعَالِمُهُ استَطَالَت فِي مَدَاكِ
وَلَستُ بِمُدرِكٍ فِيه الإِبَانَةْ
***
يُتَمتِمُ بالجُمُـــــودِ وَلا أُبَالِي
لِسَانُكِ كَانَ أَم كُنتِ لِسَانَهْ
***
هُوَ النَّعمَاءُ أَم تَعذِيبُ رُوحِي
هُوَ النَّارُ الَّتِي تُبدِي جِنَانَهْ
***
هُوَ النِّسيَانُ أَم تَبرِيحُ وَجدِي
هُو المُوفِي عُهُودًا لِلخِيَانَةْ
***
هُوَ الأَملُ الضَّحُوكُ بِثُغرِ يَأسٍ
أَمِ العَدَمُ الَّذِي أَنهَى زَمَانَهْ
***
هُوَ الصُّبحُ النَدِيُّ بِنَارِ لَيلٍ
أَمِ الشَّفَقُ الَّذِي أَعلَى دُخَانَهْ
***
هُو الزَّقُّومُ فِي جَدبٍ لِأَمرِي
أَم الخَصبُ المُلاعِبُ أُقحُوَانَهْ
***
هُوَ الدِّنُّ المُذَابُ بِحَرِّ مُهلٍ
أَم الصَّهبَاءُ قَد مَلأَت دِنَانَهْ
***
هُوَ الجَمرُ المُعَتَّقُ فِي حَمِيمٍ
أَم النَّبعُ الَّذِي أَجرَى جُمَانَهْ
***
بَلِ العُقَدُ الَّتِي اشتَبَكتْ بِخَيطٍ
وَتَقطَعُهُ إِمَالَةُ غُصنِ بَانَةْ !!!!





---------
1- مُدانٌ : خبر لمبتدأ تقديره ( أنا )
2- الدِّيَانَة : من معانيها الخضوع .



تحياتي :
وحي .

سلطان السبهان
09-07-2007, 08:00 AM
مرحباً وحي اليراع

مدان وأي إدانة يا وحي ، تأبى إلا التميز حتى في ضعفك .
هنا قافية حسناء فيها شيءٌ من الحزن واليأس بسكونها ومدها واستكانتها .
وتتقن العمودي أكثر من التفعيلة في رأيي حسب ما قرأت لك ، ولا يضرك :)
لكني سأسألك أخي هنا عن مسألتين :

فَلَا أَدرِي زَمَانَهُ أَو مَكَانَهْ
هنا يحتاج هذا الشطر منك لإعادة التأمل فيه !

مَعَالِمُهُ استَطَالَت فِي مَدَاكِ
وهنا حركّت أخر الشطر الأول وهو معيب !

دمت بكل خير يا وحي

لمياء الشمري
09-07-2007, 08:08 AM
هُو الزَّقُّومُ فِي جَدبٍ لِأَمرِي


أَم الخَصبُ المُلاعِبُ أُقحُوَانَهْ

أردت أن تُظهر حيرتك في معرفته إن كان سماءً أم أرض !
.. وأحسنت في ذلك صنعاً

وحي اليراع
09-07-2007, 08:23 AM
مرحباً وحي اليراع

مدان وأي إدانة يا وحي ، تأبى إلا التميز حتى في ضعفك .
هنا قافية حسناء فيها شيءٌ من الحزن واليأس بسكونها ومدها واستكانتها .
وتتقن العمودي أكثر من التفعيلة في رأيي حسب ما قرأت لك ، ولا يضرك :)
لكني سأسألك أخي هنا عن مسألتين :

فَلَا أَدرِي زَمَانَهُ أَو مَكَانَهْ
هنا يحتاج هذا الشطر منك لإعادة التأمل فيه !

مَعَالِمُهُ استَطَالَت فِي مَدَاكِ
وهنا حركّت أخر الشطر الأول وهو معيب !

دمت بكل خير يا وحي



أهلا بك أخي سلطان ..

ما التميزُ إلا نبضُكَ ، وسحرُكَ ، وشدُوكَ .

بالنسبة للشطر ( فلا أدري ... ) ، فأنا لا أدري أتأمُّلٌ في وزنهِ أم في معناهُ أم في صياغتهِ ؟!
أمَّا الأول : فبالإشباعِ نصلُ إلى الإقناعِ
أما الثاني : فبِهِ تمام المعنى الأول
اما الثالث : فما هو إلا جهدٌ بشريٌّ :)

وأشكرك على معلومتكَ في النقطة الثانية ..


سرني تواجدك لاعدمته ..


تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
09-07-2007, 08:33 AM
أردت أن تُظهر حيرتك في معرفته إن كان سماءً أم أرض !
.. وأحسنت في ذلك صنعاً

أهلا بكِ أختي لمياء ..

ويسرني أن أرحِّبَ بكِ أجمل ترحيبٍ ، فمرحبًا بِك هُنا ..

سرني إطراؤكِ ، وأبهجني حضوركِ ..

لكِ الشكرُ

تحياتي :
وحي .

سارة333
09-07-2007, 10:48 AM
القدير...وحي

رائع دوما ما تكتبه...وشاعر مميز أنت
دامت شمس إبداعك وبهاء حرفك
تحيتي.

وحي اليراع
09-07-2007, 10:33 PM
القدير...وحي

رائع دوما ما تكتبه...وشاعر مميز أنت
دامت شمس إبداعك وبهاء حرفك
تحيتي.

الأخت الفاضلة سارة ..
هُو ظلامٌ حالكُ إلى الإشراقِ يهفو .

أشكرك على تواجدك العطر ..

تحياتي :
وحي .

سلطان السبهان
10-07-2007, 12:52 AM
سيدي وحي
تقول بالاشباع اقناع
وأقول أنا إن بيتك بعكس ذلك تماماً ، فهم يحتاج لعدم الاشباع ، ويجب في هخطف الهاء من " مكانه " ليستقيم ..
والخطف لايجوز كما تعلم ، بل يعتبر من الإرهاب :)
دمت لأخيك .

خالد الحمد
10-07-2007, 02:32 AM
أخي وحي اليراع

أبدعت وأمتعت

هنا استفسار أخي الحبيب لم أستطع قراءة هذه الكلمة

ربما السهر أضناني:

دَمِي استَعذَبتِ فِي فَلَكِي دُخَانَهْ

ثم اني أتفق مع شاعر البدويات سلطان في عدم جواز تحريك آخر الصدر هنا

ولكني أختلف معه في أمر الإشباع فالأمر فيه باحة إن اضطر الشاعر

من لوية وزن أشبع وإذا لم يضطر جاز له عدم الإشباع هذا ما أذكره


دام الشعر والشعور والعود والبخور

وحي اليراع
10-07-2007, 06:22 AM
سيدي وحي
تقول بالاشباع اقناع
وأقول أنا إن بيتك بعكس ذلك تماماً ، فهم يحتاج لعدم الاشباع ، ويجب في هخطف الهاء من " مكانه " ليستقيم ..
والخطف لايجوز كما تعلم ، بل يعتبر من الإرهاب :)
دمت لأخيك .

أهلا بكَ شاعرَ البدوياتِ ..

كفانا الله شرَّ الإرهابِ ، إذن سوف نستحدثُ مفردةً هي بين الخطفِ والإشباعِ ؛ حتى تسير الأمورُ سليمةً ، ما رأيكَ بالإخطافِ ؟!
هي بين الإشباعِ والخطفِ :)

فلا أدري* زمانَهُ أو* مكانه
//5/5/5* //5///5*//5/5

مفاعلين*مفاعلتن*فعولن

دخل العصبُ في التفعيلة الأولى ، وقد استحسن العروضيون دخوله ( كفانا الله شر العصابات ) :y:

قال عمرو بن كلثومٍ :

ألا هُبْبِي* بصحنكِ فصـ*بحينا
//5/5/5* //5///5 *//5/5
مفاعيلن*مفاعلتن* فعولن


مجرمٌ هذا العروض !!

لك ودي ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
10-07-2007, 06:27 AM
أخي وحي اليراع

أبدعت وأمتعت

هنا استفسار أخي الحبيب لم أستطع قراءة هذه الكلمة

ربما السهر أضناني:

دَمِي استَعذَبتِ فِي فَلَكِي دُخَانَهْ

ثم اني أتفق مع شاعر البدويات سلطان في عدم جواز تحريك آخر الصدر هنا

ولكني أختلف معه في أمر الإشباع فالأمر فيه باحة إن اضطر الشاعر

من لوية وزن أشبع وإذا لم يضطر جاز له عدم الإشباع هذا ما أذكره


دام الشعر والشعور والعود والبخور



أهلا بكَ أخي خالد الحمد ..

أرى شفقًا يخيطُ حدودَ كوني
دَمِي استعذبتِ في فلكي دٌخانه

ذلك الشفق هو الدَّمُ الذي استعذبتْ إحراقهُ فأصبحَ دُخَانًا .

وربما يجري عليها الإخطافُ قليلا :)

أسعدني حضوركَ أخي خالد ، دمت والودَّ .

تحياتي :
وحي .

فايز ذياب
10-07-2007, 06:42 AM
هنا حيرة
بحث عن الذات
و الوجود الغريب

قرأت هنا تراكيب جديدة واستعارات متنوعة .

شكرا ً وحي

وحي اليراع
10-07-2007, 06:50 AM
هنا حيرة
بحث عن الذات
و الوجود الغريب

قرأت هنا تراكيب جديدة واستعارات متنوعة .

شكرا ً وحي


أهلا بكَ مشرفنا فايز ذياب ..

يسعدني أن قرأت تواضعَهَا ..

سرني وجودكَ ..

تحياتي :
وحي .

حداء
10-07-2007, 12:00 PM
رسول الشعر ِ..
إن َّ الشعر لغزٌ..
و أنت اليوم فينا ترجمانهْ ..

الغيمة
10-07-2007, 02:55 PM
جميلة وحي اليراع..
لا فض فوك.
لك تقديري

وحي اليراع
11-07-2007, 05:13 AM
رسول الشعر ِ..
إن َّ الشعر لغزٌ..
و أنت اليوم فينا ترجمانهْ ..


فَإِن كنتُ الرَّسُولَ فَأَنتَ وَحيٌ
وَتُرسِلُ مِن أَرَدتَ لَهُ بَيَـــــانَهْ .!

شكرًا أخي حداء ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
11-07-2007, 05:14 AM
جميلة وحي اليراع..
لا فض فوك.
لك تقديري

أهلا أختي الغيمة ..

ثناؤكِ زادهَا رفعةً فوقَ رفعةٍ ..

شكرًا لكِ ..

تحياتي :
وحي .

رشأ كردي
11-07-2007, 05:43 PM
مجنّحة! حلّقت معها! فهبطت بي كلمة جبانة!

طبت ودامت هكذا إدانة! :g:

تقديري،،

وحي اليراع
12-07-2007, 04:59 AM
مجنّحة! حلّقت معها! فهبطت بي كلمة جبانة!
طبت ودامت هكذا إدانة! :g:

تقديري،،

:p

شكرًا لكِ وأسعدني حضوركِ ..


تحياتي :
وحي

محبة القلم
12-07-2007, 02:25 PM
أَخُطُّ بِرِيشَةِ الأَحلَامِ عِتقِي
فَتُزهِقُهُ رِيَاحُكِ يَا جَبَانَةْ

حرب لا تنتهي ،،، بحق سعدت بالقراءة،،، تحياتي للقلم المدون.

عبيرمحمدالحمد
13-07-2007, 01:14 AM
مرحبًا وحي اليراع ويراع الوحي ..
تمتلك لغةً جميلةً وقلمًا فاخرًا .. وقد قرأت لك غير ما نص فلمحتُ أمرًا أتمنى أن يتسع له صدرك
لا أدري أميزةٌ هو أم عيب, أم ميزةٌ وعيب .. فلتقرر أنت وتعمل بما فيه تمام بهائك يا أخي .. فتُطَوِّر الميزةَ وتتفادى العيب..
تمتلك يا وحي لغة ساحرة والله , وفخمة جزلة خلابة .. حتى لينظر للنص ناظره أول مرةٍ فيذهله ويشده .. غير أن المتأمل في المعاني يجدها أقل بكثييير من لفظها, فهي تدور في دائرة مفرغة , ويجد التكدُّس اللفظي بحيال الشح المعنوي,, ونوعًا من تكلِّفِ الفخامة يا شاعر..
..
وليس أبهى من الجدة والابتكار ماولَّدَتْ لنا معنًى مع كل صورة ..
ولن تعدم أدواتِ هذا فأنت متمكنٌ يا وحي اليراع
.
.
اسمح لي أن أقف قليلاً مع هذه العبارات واعذرني إن قصُرتُ عن فهم أشيائك كما تريد
فإن كانَ .. فذاك نقصي ونفسي فلا تأبهَنْ
.
.

مَدَايَ القَيدُ والإِعتَاقُ فِكرٌ
كَأَنْ شَــــدُّ الوِثَاقِ لَنَا بَيَانَهْ
.
.
حسنًا ما الذي نصب : بيانه .. في البيت؟

أَرَى شَفَقًا يَخِيطُ حُدُودَ كَونِي
دَمِي استَعذَبتِ فِي فَلَكِي دُخَانَهْ
وهنا بدت لي الصورة بديعة في شطرها الأول ..
فدمك يرسم لوحةَ كونِكَ الحزينة كما يرسم الشفقُ لوحةَ الغروب بكل مافيها من بهاء الصورة وألم احتضار الشمس ..
لكنك عقّدت التركيب حين أتيت بصورة جديدة في البيت التالي وهي إحراقها الدم ليضير دخانًا
فمحوتَ بذلك الجو الأول بكامله .. ولو اعتمدت الصورة الأولى بعمقها وبساطتها لكان أبهى وأزهى .. (هكذا شعرْت)
.
.
ثم إنك عدت لتكرر المعاني بألفاظِها ثانيةً إذ قلت:

هُوَ الأَملُ الضَّحُوكُ بِثُغرِ يَأسٍ
أَمِ العَدَمُ الَّذِي أَنهَى زَمَانَهْ
***
هُوَ الصُّبحُ النَدِيُّ بِنَارِ لَيلٍ
أَمِ الشَّفَقُ الَّذِي أَعلَى دُخَانَهْ
فالحديث عن الشفق والدخان والعدمية في وجودك مكرر قبْلاً!


هُو الزَّقُّومُ فِي جَدبٍ لِأَمرِي
أَم الخَصبُ المُلاعِبُ أُقحُوَانَهْ
وهنا ..
لأمري .. أردت : في جدبِ أمري .. لكن الوزن دفعك إلى قطع الإضافة عنوةً والاستعاضة عنها بالجار ..
ما رأيك لو قلت : في جدبٍ - لَعمري- ... ربما جاءت أسوغ وأبعد عن التكلّف
.
.
هُوَ الدِّنُّ المُذَابُ بِحَرِّ مُهلٍ
أَم الصَّهبَاءُ قَد مَلأَت دِنَانَهْ
وهنا أتساءَل :
كيف يكون الصهباء والدن معًا ..
حين قلت : هل هو الصهباءُ قد ملأتْ أوعيتَه ..أعني
لمَ جعلْتَه الدنانَ والصهباءَ معًا ..حين نسبتها له: دنانهْ؟
وكذلك كررت الأمر هنا:

هُوَ النَّارُ الَّتِي تُبدِي جِنَانَهْ.
.

وبعْدُ ..
فإني استمتعتُ هنا بكل شيء .. فالسموق هدفُنا وهدفكم .. لستُ أشكّ ..
.
.
موفقٌ دومًا أخي
.
.
عبير

وحي اليراع
13-07-2007, 06:22 AM
أَخُطُّ بِرِيشَةِ الأَحلَامِ عِتقِي
فَتُزهِقُهُ رِيَاحُكِ يَا جَبَانَةْ

حرب لا تنتهي ،،، بحق سعدت بالقراءة،،، تحياتي للقلم المدون.

أسعدكِ الله دومًا وأبدًا أختي محبة القلم ..

مسرورٌ بتواجدكِ البهي ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
13-07-2007, 07:57 AM
أهلا أختي عبير ..


نعم هذا ما شغل أربابَ الفصاحة في ما مضى وربما حتى الآن ، فالبعضُ يمجِّدُ اللفظَ على حساب المعنى والآخرُ يرفعُ من شأن المعنى مع إهمالٍ للفظِ ، ولا خيرَ إلا اللفظ الفخمُ مع المعنى المبتكر الرائعِ ، وهذه هي الغاية ، وكلُّ يحاولُ البلوغَ إليها ، غير أني أرى - كما يرى الكثيرون - بأنَّ المعاني كما قال الجاحظ ( يعرفها العامة والخاصة ) أو كما قال ابن الأثيرِ في مثلهِ السائرِ : بأنَّه يَجِدُ من السوقيةِ من معانٍ ما يحارُ له الخاطرُ ويندهشُ له اللبُّ .
ولكنَّ السرَّ هو في سبكِ هذه المعاني ، وإلباسِهَا اللباسَ الجميلَ الذي يروقُ للناظرِ فيجدُ المعنى قد وقعَ في قلبهِ وقوعًا ليس ذلك الوقوع الذي لو قام آخرُ بوضعه في ألفاظٍ أقلَّ درجةٍ ..

فبلا شكٍّ أجدُ نفسي في محاولة صناعةِ اللفظِ ، أكثر مما أجدها في محاولةِ صياغة المعنى : وكما قالَ أحدهم :

إن أكرامَ الشخص المتصف بصفاتِ النبلِ هو أسرٌ له ، و بالمقابلِ فإن إكرامَ الشخصِ اللئيمِ هو ما يبعثُ على تماديهِ ، قال ذاك : ( فهذا المعنى معروفُ منذ أزمانٍ بعيدةِ ، ونطقَ بهِ الكثيرونَ ، إلى أن جاء المتنبي فألبسهَ حسن اللباسِ ، فصار من شواردهِ ) .

وهذا لا يعني أن أجعل من اللفظِ ما يطغى على الاهتمامِ بالمعنى ، أو أن أجعل العمل الأدبي مشتتَّ الأفكارِ من هنا أوهناك ، ولكن هناك الثلثانِ وهنا الثلثُ ..



حسنًا ما الذي نصب : بيانه .. في البيت؟

نصبهُ ( كأنْ ) وقد أجازوا عملها ، فالصياغة المباشرة تقول : ( كأنْ بيانَهُ شَدٌّ الوثاقِ )



فدمك يرسم لوحةَ كونِكَ الحزينة كما يرسم الشفقُ لوحةَ الغروب بكل مافيها من بهاء الصورة وألم احتضار الشمس ..
لكنك عقّدت التركيب حين أتيت بصورة جديدة في البيت التالي وهي إحراقها الدم ليضير دخانًا
فمحوتَ بذلك الجو الأول بكامله .. ولو اعتمدت الصورة الأولى بعمقها وبساطتها لكان أبهى وأزهى .. (هكذا شعرْت)


نعم كنت نظمتُ الأولَ منهما ليكون مستقلا بنفسه ( وهي درجة عالية من النظم ) إلا أني حاولتُ أن أجدَ قرينةً بين الدمِ وبين الشفقِ ، فشعرتُ بأن لو كان الدمُ محترقًا لأصبحت الصورتان متطابقتينِ بدرجاتٍ كبيرة ( فالاحمرارُ والدُخانُ بالإضافةِ إلى انتهاءِ الأملِ والمصوََّرِ بموتِ اليومِ بشفقهِ واحتراقُ الدمِ بآمالهِ ) هي ما يجتمعُ به الاثنانِ .



ثم إنك عدت لتكرر المعاني بألفاظِها ثانيةً
فالحديث عن الشفق والدخان والعدمية في وجودك مكرر قبْلاً!

بالفعلِ ، تصويري للكونِ والوجودِ قد استولى على معظمِ أبياتِ القصيدةِ ، وأنا أهدفُ بذلكَ إلى تكثيفِ الصورِ وإشعارِ القارئِ بعِظَمِ هذا الكونِ وشدَّةِ بأسهِ ، فهو : ( النعماء والتعذيب ، و النارُ والجنانُ ، وهو النسيان والتبريحُ ، وهو الوفاء والخيانة ، وهو الأمل وهو اليأس ، وهو الصبحُ وهو الليل .... )
فيزداد إشعارُ المتلقي بأن هذا الكونَ ليس يتخذُ صفاتًا محددةٍ ، بل هو الوجودُ بأعمقِ درجاتهِ ، فإذا وصلَ إلى النهايةِ سيشعرُ بأن من طغى على هذا الكون وأفناهُ هو شيءُ عظيمُ قد يأخذُ أكثرَ مما أخذه تصويرهُ ، ولكنه يتفاجأ ، بأن إمالةَ غصن البانةِ برقتها وشفافيتها ومحدوديتِها قد قطعت تلك العقدََ التي ارتبطتِ بخيطِ الحياةِ !!



وهنا ..
لأمري .. أردت : في جدبِ أمري .. لكن الوزن دفعك إلى قطع الإضافة عنوةً والاستعاضة عنها بالجار ..
ما رأيك لو قلت : في جدبٍ - لَعمري- ... ربما جاءت أسوغ وأبعد عن التكلّف

أحسنتِ ..

هُنا تكلَّفٌ .



كيف يكون الصهباء والدن معًا ..
حين قلت : هل هو الصهباءُ قد ملأتْ أوعيتَه ..أعني
لمَ جعلْتَه الدنانَ والصهباءَ معًا ..حين نسبتها له: دنانهْ؟


لم أقل : هو الصهباء ..

ما قلتُهُ :

أم الصهباء ُ


ما أقصد هو :

هل الوجود هو وعاء امتلأ بالماء الحار أم الصهباء ملأت أوعيته ؟



ربما التبس الأمر بالإفراد والجمع ، والمباشرةِ في البيت الأول والإضافة في البيت الثاني .
ولو أنَّ هذه الإضافة قد أسقطت من التشبيه ما أسقطت ..فهي تحسب لك وتدَوَّنُ عليَّ






وكذلك كررت الأمر هنا:

أم النار التي تبدي جنانه



هنا نوعٌ من التناقضُ الذي بُنِيت عليه أكثرُ الأبياتِ ..



وختامًا :

لا شكَّ بأنَّ وقفاتكِ تلك تدل على تذوقٍّ قلَّ أن نراهُ ..

وهنا نحن لصناعةِ اليراعِ أكثرُ من أن نكونَ لغير ذلك .


أسعدني تواجدكِ ..

تحياتي :
وحي .

ترنيمة
13-07-2007, 08:41 AM
لم أقصد أن أقحم نفسي بين شعراء الساخر الأفاضل ..
ولكنني وددت فقط أن أُشيد على ما تخلقونه من روعة هنا ..
أخي المبدع وحي اليراع .. أبياتك متألقة .. تقودني لشكرك ..
وللبقية .. من أجل أول حرف في النقد إلى آخر نقطة في التوضيح البنّاء ..
أعماقي تشكركم .. :nn

وحي اليراع
14-07-2007, 12:11 PM
لم أقصد أن أقحم نفسي بين شعراء الساخر الأفاضل ..
ولكنني وددت فقط أن أُشيد على ما تخلقونه من روعة هنا ..
أخي المبدع وحي اليراع .. أبياتك متألقة .. تقودني لشكرك ..
وللبقية .. من أجل أول حرف في النقد إلى آخر نقطة في التوضيح البنّاء ..
أعماقي تشكركم .. :nn

أختي ترنيمة ..

بدايةً أرحبُ بكِ وبمقدمكِ إلى الساخرِ ، فأهلا وسهلا ..

وما سطرتيه هو مصدر اعتزاز بالنسبة لي ..

شاكرٌ لكِ زيارتكِ ..

تحياتي :
وحي .