PDA

View Full Version : أسبرين



بنت بجيلة
16-07-2007, 08:38 PM
في السابعة أو الثامنة من عمري تعودت أمي أن ترسلني للحانوتي القريب من حينا لشراء نواقص زهيدة نفعها أعظم من ثمنها
.. ... كبريت....سلك ...ليف .....ملح .....أسبرين
دقائق وأعود بها أسرع من البرق

ذات يوم شكت أمي ألم طارق في رأسها وقلبها مثقل بالهموم لتأخر والد ي
رحمه الله .. حينئذ طلبت مني إحضار دواء الأسبرين المسكن .. .. ..
وقد حرص صاحب المتجر أن يؤمن كل الاحتياجات التي عليها الطلب بكثرة.... دكانه سوق مصغر .. صيدلية.. ومحل خضار فواكه ..إكسسوارات ... ساعات .. ملابس.. أدوات منزلية.. لعب أطفال وإلخ ..أما الأسبرين له ذكرى أليمة في نفسي وكلما وقعت عيني عليه
أتذكر العلقة الساخنة التي منيت بها من والدتي
في حينا العتيق يوجد حانوتين أحدهما بمحاذاة بيتنا والآخر أقصى
يحتاج لمسافة وواد ذي زرع
كثب وطرق وتعرجات... أختصر الهرولة أحيانا وأقفز متأرنبة حتى إذا مااقتربت من الوادي أهوي بقدمي لأغوص داخله
ثم أصعد منه على عتبات وأحجار مرصوصة بطريقة يدوية غير منظمة لأصل لها
كنت أكرها و صاحبها العجوز المتطفل الذي يكثر الأسئلة علي وكأني به يعدها من شهر ليصوغها على مطارقي من جديد ... إجابتي عليها ( نعم ...لا ) وما ذلك إلا لصعوبة نطق بعض الحروف على لساني وتجنبا لتعليقات العم سند السخيفة البغيضة على قلبي
و هكذا تتجدد أسئلته السابقة واللاحقة مع كل روحة وجيئة لتصبح مئة سؤالا
أحدث نفسي ليتني شبح أدخل لحانوته وآخذ ماأريد دون أن يشعر بي
أطلقت ساقاي للريح أشتري لأمي (أسبرين) من ذلك العجوز
أخذت أردد أسبرين أسبرين أسبرين .... . لهجت بالدعاء كثيرا أن يلهمني ربي لأنطقها صحيحة بسبب فقد أسناني الأمامية في تلك الفترة وأن أظفر بالدواء لخوفي على أمي إذا لم آت به
وعندما وصلت قلت أعطن أس أس.. ..أسبرين ولساني خرج نصفه ... عبثا حاولت أن أدخله ويدي على فمي لأنطق حرف السين
ضحك العم سند بصوت عال وردد أسبرين أم أثبيرتو؟! كم كنت مغتاظة من تهكماته الصفيقة الباردة .. قلت ياعم أسرع هبنها
أمي في انتظاري تشكو صداعا في رأسها
أخذت العلبة ورجعت وكأن على رأسي الطير وقدماي تسبقني ثم توقفت وخففت سرعتي حينما شاهدت صديقتي( قوت القلوب) تلهو وتلتقط من الوادي بعض الحصى الصغيرة كنت سعيدة برؤيتها وأشارت هيا بنا ...نسيت الأسبرين و أمي ووجعها
و لعبنا في مكان قريب من منزلهم الأثري الملتصق بجدار الوادي والذي تخلله بعض الشقوق من مياه الأمطار التي تسيل عليه بكثافة.... أدركنا الوقت ولم أحسب له وكلتينا تله وتمرح
دقات قلبي أسمعها بأذني يكاد يقفز من طرقاته المتسرعة وأنفاسي ترفرف كجناحي عصفور في يوم بارد وكلما انتهينا من لعبة نذهب لأخرى
الوهن الشديد أصابني من كثرة الجري بين مجنبات الوادي.... سمعت خطوات وضجة في ممر الوادي ..صرخت . جلست على الأرض من شدة خوفي عندما شاهدت أمي فوق رأسي تأخذني بيدي وتمسكها بقوة . ....
تمنيت أن أطير أو تبلعني الأرض من بطشها في تلك اللحظة وفي الطريق كنت أنظر لها بطرف خفي لاأقوى رفع بصري إلى أعلى لأني أعلم مافعلته ... في البيت وبختني ضربتني وحبستني بغرفة خالية من كل شيء وحرمتني من الطعام وكلما سمعت بكائي تقول( هه لن تموتي من الجوع ).. وادفعي ثمن فعلتك الحمقاء ؟ ألم تفكري بأني سأموت قهرا وغبنا لو حصل لك مكروه أيتها الشقية ؟؟!! ... أغلقت علي الباب بإحكام وكنت أنظر من فتحته الضيقة أو أرتمي على الأرض وأرقبها من تحته وهي عاصبة رأسها وتتجول بين أروقة المنزل هنا وهناك ..... تعبت من شدة البحلقة والانتظار ونمت عند عتبة سجني ولا أعلم كم مر علي وأنا على هذا الحال ثم صحوت لأجد نفسي في المكان الذي أحببته غرفة أمي ووجبتي المفضلة تنتظرني .. ....كبرت والموقف يتجدد أمامي كلما وقعت عيني على علبة أسبرين .. أضحك وأبكي
أضحك من سذاجتي... وأبكي لأني تركت والدتي تتألم من أجلي وأنا ألهو وألعب

في صمتك مرغم
16-07-2007, 08:55 PM
هبنيها أمي في انتظاري تشكو صداعا في رأسها
تقريبا سيبويه هو اللي قال الجملة دي

أترجة
17-07-2007, 09:51 AM
ما اجمل الطفولة وذكرياتها ..فقط لو نعود لها !

حتى الضرب والتوبيخ له طعم حلو ...الآن طبعا بعدما اصبح ذكرى اما قبل فمر وعلقم

وحي
17-07-2007, 01:49 PM
عندما شاهدت أمي فوق رأسي تأخذني بيدي وتمسكها بقوة . ....
تمنيت أن أطير أو تبلعني الأرض من بطشها في تلك اللحظة وفي الطريق كنت أنظر لها بطرف خفي لاأقوى رفع بصري إلى أعلى لأني أعلم مافعلته ... في البيت وبختني وحبستني بغرفة خالية من كل شيء وحرمتني من الطعام ؟ ألم تفكري بأني سأموت قهرا وغبنا لو حصل لك مكروه



إن تأديب أمي لي كان من هذا النوع إلا أنه غلب عليه نوع كان أكثر إيلاماً
كانت تترك الكلام معي حتى أعود عن شقاوتي ..

أيام زمان .. هل لك عودة ؟

شكراً لك بنت بجيلة أعدتيني طواعية إلى طفولتي ..

.

رذاذ
17-07-2007, 10:00 PM
حلوة مررررة >>>>>>>>>> على قولتكم;)


بنت بجيلة سرد ممتع :i:


دمت هنا


رذاذ:)

بنت بجيلة
22-07-2007, 11:43 AM
تقريبا سيبويه هو اللي قال الجملة دي
امممممممم تصدق عاد ياصمتك مغرم أن سيبوية الذي على وزن نفطويه لم يعرف اللغة العربية إلا من جرير وملحقاته :biggrin5:
وكما تعلم أن سيبويه من نيسابوريه اللي بجانب فارسيه
أما ابنة بجيلة فجدها جرير البجلي :)
وجدتها الجزيرية التي قالت عبارة لوالدها (أدرك فاها غلبني فوها لاطاقة لي بفيها ) وهي لم تبلغ الخمسة أعوام بعد طبعا لم يكن في ذلك الوقت سيبويه ولاحتى نفطويه ولا الفيروزبادي ولا الكسائي ولاحتى البغدادي
الله المستعان على ويه

otiber
23-07-2007, 07:46 PM
ممتع نصك ... يفعل فعل الاسبرين براس متخم باوهام الكبار ...
سعدت بالمرور من هنا
تحية خالية من الاسبرين !

:::رحيـــل:::
23-07-2007, 10:40 PM
بنت بجيلة

سردٌ ممتع للحدث..وطفولة أخّاذة تستوطنُ قطعة بوحك حتى النهاية..

كم من ذكرياتٍ توالت على رأسي وأنا أقرأكِ...(كانت أيام :) )

أسعدَ الله روحك..
رحيــل

سخريةوطن
23-07-2007, 10:48 PM
اختي بنت بجيلة:

بعد التحية سردك للقصة مشوق ومحترف واعترف بذلك لك في الحوار تشويق وجمال ابداعي

ماشاء الله

بنت بجيلة
26-07-2007, 01:24 PM
أترجة القديرة
صدقت ياأختاه ماأجمل الطفولة وأياما على الأقل لانعرف الحقد والضغينة والحسد نفوسنا
خالية من الأدران لانفكر إلا بيومنا ......شكرا لك لأنك مررت من هنا

وحي القديرة والعزيزة
شكرا لك فمرورك كوحيك ....تحية ملؤها المحبة تليق بك أختي الكريمة
رذاذ المطر والطل

الأجمل مرورك ....شكرا لك بقدر رذاذ المطر على ورود الصباح
القدير\ة otiber
شكرا لك وسعدت جدا لمرورك وتحية تليق بمرورك العاطر

رحيل العزيزة والقديرة
شكرا لك كثيرا وأسعد الله أيامك ...تقديري لك

سخرية وطن
أشكرك جدا وتحية ملؤها النقاء والود

>عيـن القلـم<
27-07-2007, 12:38 AM
أختي بنت بجيلة ..

أتعلمين ذكرتني بقصتي مع المضادات !
مرة كانت إحدى أختاي مريضة وذات الـ 6 سنون !
فوصف لها الطبيب مضادا !
فعلمني والدي كيفية استخدامه وكم مرة وإلى متى / ورحل .. بضعة أيام !
إذا بأختي الصغرى وقد كانت تصغر عن الأولى بسنتان .. مرضت بنفس الأعراض !
ومن سذاجتي أعطيتها من نفس المضاد !

وهاتفت أبي / وأخبرته بالأحداث / وجاءتني صعقة بأذناي !
فكم أكرهها تلك المضادات / ولا تذكرني إلا -بالشقى- !!
.
.
تعبت من شدة البحلقة والانتظار ونمت عند عتبة سجني ولا أعلم كم مر علي وأنا على هذا الحال ثم صحوت لأجد نفسي في المكان الذي أحببته غرفة أمي ووجبتي المفضلة تنتظرني ..

يااااااه ماأطيب قلوبهن / حفظها الرحمن وأطال بعمرها ..
ولا حرمك إياها

شكرا يا بنت بجيلة
واعذري خربشتي !

تحيتي أطيبها :)

إنتهت اللعبة
27-07-2007, 02:25 AM
http://www.balagh.com/woman/tefl/images/192.jpg


براءة ..

شقاوة ..

أما عن التفكير في العواقب فهو ما كنّا نجعله ظهرياً ..

وما كان ذلك إلا عن غشم الطفولة ,,

إلا أنها ملائكية ..

.
.

أختي بنت بجيلة

إحدى ذكريات الماضي ..

http://www.myaposhop.at/OTCkatalog/images/aspirin.jpg


:p

.
.


دمتي بالوفاء لوالدتك ذات القلب الحنون ..

.
.

بنت بجيلة
28-07-2007, 04:08 PM
أختي بنت بجيلة ..

أتعلمين ذكرتني بقصتي مع المضادات !
مرة كانت إحدى أختاي مريضة وذات الـ 6 سنون !
فوصف لها الطبيب مضادا !
فعلمني والدي كيفية استخدامه وكم مرة وإلى متى / ورحل .. بضعة أيام !
إذا بأختي الصغرى وقد كانت تصغر عن الأولى بسنتان .. مرضت بنفس الأعراض !
ومن سذاجتي أعطيتها من نفس المضاد !

وهاتفت أبي / وأخبرته بالأحداث / وجاءتني صعقة بأذناي !
فكم أكرهها تلك المضادات / ولا تذكرني إلا -بالشقى- !!
.
.
تعبت من شدة البحلقة والانتظار ونمت عند عتبة سجني ولا أعلم كم مر علي وأنا على هذا الحال ثم صحوت لأجد نفسي في المكان الذي أحببته غرفة أمي ووجبتي المفضلة تنتظرني ..

يااااااه ماأطيب قلوبهن / حفظها الرحمن وأطال بعمرها ..
ولا حرمك إياها

شكرا يا بنت بجيلة
واعذري خربشتي !

تحيتي أطيبها :)
عين القلم ومداده يعني كلنا بالهوى سوى
أذكر عندما أدخل والدي المشفى رحمه الله وقد كسر ساقه كنت وقتها صغيرة جدا
ذهبت لزيارته و دخلت عليه بغرفته وجدتهم قد رفعوا ساقه للأعلى
ولما نظرت له بكيت بكاء لايعلمه إلا الله فقلت له اشرب الحليب
لأنه كان دائما يغصبني عليه ويقول كي تقوى عظامك أيام البراءة ولت ياعزيزتي وذهبت
ولم يبق إلا ذكرياتها الجميلة
شكرا لك ياعين القلم وأقدر مرورك الجميل
ودمت أختي العزيزة عينا للقلم ومدادا نقيا له:)

بنت بجيلة
06-08-2007, 08:30 PM
http://www.balagh.com/woman/tefl/images/192.jpg



براءة ..


شقاوة ..


أما عن التفكير في العواقب فهو ما كنّا نجعله ظهرياً ..


وما كان ذلك إلا عن غشم الطفولة ,,


إلا أنها ملائكية ..


.
.


أختي بنت بجيلة


إحدى ذكريات الماضي ..


http://www.myaposhop.at/OTCkatalog/images/aspirin.jpg



:p


.
.



دمتي بالوفاء لوالدتك ذات القلب الحنون ..


.
.

انتهت اللعبة ردك العميق الجميل كان مناسب جدا لنصي النحيل
أشكرك على مرورك الذي أسعدني
دمت بألق أخي الكريم قبل وبعد انتهاء اللعبة .....تحياتي