PDA

View Full Version : مقعد على غيمة



عامر الرقيبة
16-07-2007, 11:29 PM
مقعد على غيمة



على غفلة من حضورك
غبْ ساعة ً
وعلى غيمة الشعْر
خذ ْ مقعدَكْ


˜


يا رفيق العصافير والبحر والياسمين
تعوّدتَ في زحمة الحاضرين الغيابَ
فمن عوّدَكْ؟!


˜


لستَ أولَ من حاول الموتَ
سطرا ً فسطرا ً
فمـُتْ صاخبا ً في براري القصيدة ِ
متْ صاخبا ً
واطرد الصمتَ من قبل أن يطردَكْ


˜


إنّ بين شفاهكَ والكلماتِ حكاية َ حبٍّ
فعـِشـْها بقوة شمس ٍ وأفلاكها
بعناد ِ صبيٍّ
يحاول فوق سياج الحديقة قطف النجوم ِ البعيدة ِ
ما أصعبَ الكلمات ِ إذا ً يا نجومُ
وما أبعدَكْ!




عامر الرقيبة

عناد القيصر
17-07-2007, 03:16 AM
إنّ بين شفاهكَ والكلماتِ حكاية َ حبٍّ
فعـِشـْها بقوة شمس ٍ وأفلاكها
بعناد ِ صبيٍّ
يحاول فوق سياج الحديقة قطف النجوم ِ البعيدة ِ
ما أصعبَ الكلمات ِ إذا ً يا نجومُ
وما أبعدَكْ!


والله يا صاحبي أن لك مكانة في الشعر , ولك منطق عذب

وحرف يسكن في القلب , وفقك الله أخي

لك التحية من أخيك الصغير

عامر الرقيبة
17-07-2007, 10:04 PM
لك مني كلّ الشكر والودّ يا أخي عناد القيصر
ولك أيضاً مقعد ٌ خاص على غيمة شعري

أحمد المنعي
17-07-2007, 10:09 PM
يااا عامر ..

يا أخي أنت ممتع جداً والله ، وشعرك يغير نفسّية القارئ لأنه يحملها على جناحي شعرٍ مرفرف .
والجميل هو تنوعك من خلال أكثر من طرح لك فيه أساليب وطرق شعرية شتى ..

يروقني شعرك جداً .

عندي سؤال يدفعه الفضول : من أي البلاد أنت ؟ ولك ألا تجيب إن شئت :) .


أسعدك الله .

عامر الرقيبة
17-07-2007, 10:22 PM
وأسعدك ربّي يا أخي أحمد
شكراً لك على مرورك البهيّ
أما بالنسبة إلى سؤالك من أي البلاد أنا فأرجو أن تقبل منّي هذه المداعبة وهي أنني سأترك لك المجال لتتوقع الجواب من خلال قصيدتي القادمة إن شاء الله

الغيمة
17-07-2007, 11:21 PM
على غفلة من حضورك
غبْ ساعة ً
وعلى غيمة الشعْر
خذ ْ مقعدَكْ
إنها ليست الأولى منك أخي عامر..تفاجئنا بفكرة..وصورة..ها هو عامر يحتل مكانه في غفلة من حضوره..وعلى مرأى ومسمع منا..


˜



يا رفيق العصافير والبحر والياسمين
تعوّدتَ في زحمة الحاضرين الغيابَ
فمن عوّدَكْ؟!
بل نحن نرى العكس فقد أثبتّ في زحمة الحاضرين الحضور..فمن أظهرك؟


˜



لستَ أولَ من حاول الموتَ
سطرا ً فسطرا ً
فمـُتْ صاخبا ً في براري القصيدة ِ
متْ صاخبا ً
واطرد الصمتَ من قبل أن يطردَكْ
كلنا حاولنا ولكن من ينجح في مهمة الموت هذه إلا القلة..أتمنى لك ميتة هنيئة..


˜



إنّ بين شفاهكَ والكلماتِ حكاية َ حبٍّ
فعـِشـْها بقوة شمس ٍ وأفلاكها
بعناد ِ صبيٍّ
يحاول فوق سياج الحديقة قطف النجوم ِ البعيدة ِ
ما أصعبَ الكلمات ِ إذا ً يا نجومُ
وما أبعدَكْ!
رااااائع..
وبس!انتهت القصيدة؟لم هكذا؟كنت ستقدم لنا خدمة عظيمة لو تركت القصيدة حتى تنمو وتكبر وتصبح أطول..
على أيةحال..أمتعتنا حتى الـ(مرحى)والـ(التصفيق)فلك جزيل الشكر والامتنان..
اسمح لي أيها المنعي..سأحزر معك..ونحن في انتظار قصيدتك القادمة أخي عامر..

نيلوفرة
17-07-2007, 11:38 PM
وأسعدك ربّي يا أخي أحمد
شكراً لك على مرورك البهيّ
أما بالنسبة إلى سؤالك من أي البلاد أنا فأرجو أن تقبل منّي هذه المداعبة وهي أنني سأترك لك المجال لتتوقع الجواب من خلال قصيدتي القادمة إن شاء الله
أمداعبة أم تشويق...
تصلح قاصا..
أو مصمما للإعلانات التجارية على منوال: ترقبوا كذا ..المنتج الأفضل " مداعبة لا تزيد":)
أما بالنسبة للقصيدة:
سلمت يمينك..
ولكن
هل مقاعد الغيوم مضمونة؟؟
وكم عمرها؟
سؤال عابر قلل من استمتاعي بما قرأت...
خاصة أنني على علم بأعمار الغيوم وأحوالها..
وجهة نظر.

فيصل بن عمر
17-07-2007, 11:46 PM
˜

يا رفيق العصافير والبحر والياسمين
تعوّدتَ في زحمة الحاضرين الغيابَ
فمن عوّدَكْ؟!



˜
*****

كأن هناك رقة في سؤالك ... ربما الغياب قاس لدرجة محاولة التخفيف منه، بالوصف الذي أطلقته
على الأول ....
.
.
.
ابن عمر

عامر الرقيبة
18-07-2007, 12:45 PM
الأخت الغيمة
شكراً لك بحجم السماء
إنّ الجملة الأخيرة في القصيدة هي التي أجبرتني على انهائها فأصبحت قصيرة كما ذكرت ِ
.......................................
الأخت نيلوفرة
لديّ محاولات لكتابة قصص قصيرة
قد تبدو من وجهة نظري أعمار الغيوم أطول من أعمار الابتسامات في هذا الزمن الهش
شكراً على مرورك العطريّ
.........................................
الأخ فيصل بن عمر
شكراً على مرورك الصاخب الجميل

نعيم الحسن
18-07-2007, 02:04 PM
عامر اخذ صورتين متناقضتين ودمجهما بشكل بديع
صورة المألوف وصورة الهيولي
واخرج لنا صورة ثالثة هي صورة الموسيقى عبر هذا الايقاع في حرف الكاف
اخوك نعيم الحسن يهنأك

سلطان السبهان
18-07-2007, 11:16 PM
الشاعر الكريم عامر الرقيبة
من تميز إلى آخر أراك تحصد إعجابنا في كل مرة .
كتبتَ هنا حالة الشعر ومسّه وكيف يكتب ومتى !
غنها حالة تشبه سرقة النفس من النفس
لافض فوك سيدي وبانتظار ما ستقوله عن أرض الكنانة :)
دمت .

فايز الغامدي
18-07-2007, 11:38 PM
عامر الرقيبة ، أيها الشاعر المضيء :

استمتعت فعلاً بهذه المقطوعة البديعة و المترعة بالصور و التأملات ,,,

هكذا فليكن الشعر ، و إلا فلا !!

تحياتي لك أيها الشاعر الملهم ،

أخوك فايز الغامدي ..

نيلوفرة
19-07-2007, 12:00 AM
كتب الأخ أحمد المنعي:
عندي سؤال يدفعه الفضول : من أي البلاد أنت ؟ ولك ألا تجيب إن شئت :) .


فأجاب الأخ عامر الرقيبة:
أما بالنسبة إلى سؤالك من أي البلاد أنا فأرجو أن تقبل منّي هذه المداعبة وهي أنني سأترك لك المجال لتتوقع الجواب من خلال قصيدتي القادمة إن شاء الله.


فمر الأخ سلطان قائلا:
لافض فوك سيدي وبانتظار ما ستقوله عن أرض الكنانة :)

لا................تعليق

صُبح
19-07-2007, 12:36 AM
شيءٌ يشبه الإيعَاز برِحلة ضَروريّة ..
لَكِنّها قَصيرة قَصِيرة كعمُر الغُيوم
فِكرة الثّبات هنا أعطَت النّص قوّة وانبعاثًا فِي فَورَة الحُزن ووَشوَشة الأسَى

جَميل أيّها الجَميل

.
.

نسرين

عامر الرقيبة
19-07-2007, 10:20 AM
الأخ نعيم الحسن
شكراً على ما سطّرت يمينك
وأهنأك أيضاً على عينك الناقدة
..................................
شكراً لك يا أخ سلطان
ولكنك أبعدتَ النجعة َ بتوقّعك أنني من أرض الكنانة !!!
..................................
الأخ فايز الغامدي
أسعدك ربّي وجعل كلّ أيامك أفراحاً
...................................
الأخت نيلوفرة
صدقت ِ فقد راحت عليه
..................................
الأخت صبح
بكلمات قلائل مزجت ِ بين الشعر والنقد
شكراً لك

المستجير 2002
19-07-2007, 01:44 PM
مقعد على غيمة



على غفلة من حضورك
غبْ ساعة ً
وعلى غيمة الشعْر
خذ ْ مقعدَكْ


˜


يا رفيق العصافير والبحر والياسمين
تعوّدتَ في زحمة الحاضرين الغيابَ
فمن عوّدَكْ؟!


˜


لستَ أولَ من حاول الموتَ
سطرا ً فسطرا ً
فمـُتْ صاخبا ً في براري القصيدة ِ
متْ صاخبا ً
واطرد الصمتَ من قبل أن يطردَكْ


˜


إنّ بين شفاهكَ والكلماتِ حكاية َ حبٍّ
فعـِشـْها بقوة شمس ٍ وأفلاكها
بعناد ِ صبيٍّ
يحاول فوق سياج الحديقة قطف النجوم ِ البعيدة ِ
ما أصعبَ الكلمات ِ إذا ً يا نجومُ
وما أبعدَكْ!




عامر الرقيبة



بارك الله في ماكتبت
جميلة هي بقدر مااتّسع خيالك
شكراً لحرفك الوهّـاج
انتظر جديدك
واسلم لأخيك

عامر الرقيبة
19-07-2007, 10:42 PM
وبورك فيك يا أخي المستجير وأسعدك ربّي

محمد غطاشة
19-07-2007, 11:59 PM
مقعدٌ وثيرٌ على متنِ غيمتك المُثقلة بالشعر يا عامر
تميّزٌ ويجبرنا على تعقّبك لنجنيَ استمتاعاً وعِلما

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
... شِـ راع
.

عامر الرقيبة
20-07-2007, 12:49 PM
أسعدك ربّي أخي الكريم شراع
وشكراً لك على تبوّئك مقعداً وثيراً على غيمة شعري