PDA

View Full Version : أنا البدوي



يحيى السماوى
22-07-2007, 06:16 AM
دَعـيني مِـنْ أماسـيك ِ العِـذاب ِ


فما أبْقى التغـرّبُ من شــبابي



قلبْتُ موائدي ورمَيْتُ كأسـي


وشيّعْتُ الهوى ورتجْتُ بابي



خَـبَـرْتُ لذائذ َ الدنيا فــكانتْ


أمَرَّ عليَّ من سَـمّ ٍ وصـاب ِ (1)



وجَدْتُ حَلاوةَ الإيمان أشهى


وأبْقى من لماكِ ومن إهابي (2)



أنا جُرْحٌ يسـيرُ عـلى دروب ٍ


يتوه بها المُصيبُ عن الصواب



سُـلِبْتُ مسرّتي واسْـتفرَدَتني


بِدار ِ الغربتين ِمِدى ارتيابي



وحاصَرَتِ الكهولة َ بعدَ وَهْن ٍ


يـَدُ النكبات ِ جائعَة َ الحِـراب ِ



ومـا أبْـقـتْ ليَ الأيّــــام ُ إلآ


حُـثالـتها بإبْــريق ٍ خَــراب ِ



ترشفتُ اللظى حين اصطباحي


وأكمَلتُ اغتِباقي بالضـباب ِ



تحَرِّضُني على جرحي طيوفٌ


فأنْـبِـِشُــهـا بسـكِـيـني ونابي



ورُبَّ لذاذة ٍ أوْدَتْ بِـنـَفـس ٍ


وحِرمان ٍ يقودُ إلى الطِلاب ِ



أنا البَدَويّ .. لا يُغري نياقي


رُخامُ رُبىً وناطِحة ُالسحاب



ولا يُغوي صُداحَ فمي وقلبي


سوى عزفِ السّواني والرَّبابِ(3)



ودلـّةِ قهوة ٍ ووجاق ِ جَـمْـر ٍِ(4)


تحلـّقَ حولهُ لـيلا ً صحابي



وبيْ شوق ٌ إلى خبز ٍ وتمْـر ٍ


كما شوق الضرير إلى شهاب ِ



وللبَن ِِ الخضيض ِوماء كوز ٍ(5)


وظلّ حصيرة ٍ في حـَرِّ آب ِ



فـُطِرْنا قانعين بِفـَقـر ِ حال ٍ


قناعة َ ثغر ِ زِقّ ٍ بالحباب ِ(6)



أبٌ صلى وصام وحجّ خمسا ً


وأمٌّ لا تـقوم عـن " الكتاب ِ "



وأطـفـالٌ ثـمانية ٌ... أنابــوا


عن الدنيا فراشات ِ الرّوابي



ألا يا أمس : أين اليومَ مني


صباحات ٌ مُشعْشِعَة ُ القِباب ِ؟



وفانوسٌ خجولُ الضوء تخبو


ذبالـتـُهُ فـيُسْـرجُها عِـتابي ؟



وأين شقاوتي طفلا ً عـنيدا ً


أبى إلآ مُـراكضة َ السّراب ِ ؟



أُشاكِسُ رِفقتي زهوا ً بريئا ً


ومن "خيشٍ وجنفاصٍ" ثيابي(7)



ألوذ بحضن ِ أمي خوفَ ذئب ٍ


عوى ليلا ً ورعبا من عُقاب ِِ؟



كبرتُ وما يزال الخوفُ طفلا ً


وقد صار الفراقُ إلى ذِئاب ِ !!



يُشاكسُ خطوتي دربٌ طويل ٌ


فـعَـزَّ عـليَّ يــا أمـي إيابي



وعـزَّ على يديك ِ تمسُّ وجهي


لتمسَحَ عـنه ذلَّ الإغـتِراب ِ



وعاقبني الزمان ُ! وهل كنأي ٍ


بعيد ٍ عن بلادي من عِقاب ِ ؟؟



تقاسَمَتِ المنافي بعضَ صحبي


وبعـضٌ ألحَدَتـْهُ يـدُ الغـياب (8)



عشقت ُ ديارَ ليلى قبل َ ليلى


فمِن ْ رَحِمِ الصِّبا وُلِدَ التصابي



ولسـتُ بـِمُبْدِل ٍ كأسا ً بكوز ٍ


ولا لهوا ً بعِفـّة ِ" ذي نِقاب ِ "



ولكـن شاءتِ الأيــامُ مـني


وشاء جنونُ طيشي من لُبابي



ولولا خشيتي من سوء ِ ظن ّ ٍ


وما سيُقالُ عن فقدي صَوابي



لقلت ُ : أحِـنُّ يا بغـدادُ حتى


ولو لصدى طنين ٍ من ذبابِ



لطين ٍفي الفرات وضُنك عيش ٍ


جوارَ أبي المـُدَثر ِ بالتـراب ِ



جـوارَِ أُخـيَّـة ِ.. وأخ ..ٍ وأمّ ٍ


وأحْباب ٍ يُعَـذبُهـم عــذابـي



أظلُّ العاشقَ البدويّ.. أهـفـو


إلى نخل ٍ وللأرض ِ الرَّغاب ِ(9)




إذا كان العراقُ رغيفَ روحي


فإنّ ندى مـحبتكم شــرابــي !!


**





(1) الصاب :نبت شديد المرارة


(2) الإهاب : الجلد لم يدبغ بعد


(3) السواني : جمع سانية : لآلة بدائية لرفع الماء من البئر


(4) الوجاق :موقد الحطب


(5)اللبن الخضيض : اللبن الذي تستخلص زبدته بواسطة الخض في قربة .


(6) الحباب : الفقاقيع التي تعلو الماء


(7) الخيش والجنفاص : نسيج خشن من الكتان شاع استعماله في العراق قبل عقود


(8) ألحدته : دفنته في اللحد


(9)الرغاب : الارض التي تشرب تشرب الكثير من ماء المطر فلا تسيل " كناية عن البادية "

خالد الحمد
22-07-2007, 06:28 AM
بداوة في حرم الألق

بداوة شريفة كريمة رغم التمدّن والحضارة

رغم النأي والبعد عن الوطن ومراتع النوق

أستاذي يحيى

لقد أبكيتني وأصبتني بمقتل صبيحة هذه القصيدة

المترعة حبا وشرفا ووفاءً

منذ صغري وأن أقرأ وألهم شعرك حتى وربي أدمنته

متّعك الله في الصحة والعافية وبلّغ مناك بخير من الله

ومر من هنا تلميذك الصغير خالد

سلطان السبهان
22-07-2007, 06:32 AM
الله الله
ويل قارئك من لظى حروفك وشظايا غربتك
أيها البدوي المستفز لكل معاني الانسانية فينا
تظل السماوي الذي أراهن على قدرة حرفك على استعمار الجوى وتحريك ساكن الشوق .
أظلُّ العشاقَ البدويّ.. أهـفـو
هنا خطأ إملائي فحبذا لو عُدّل مادام أنم الفرصة لم تنتهِ بعد

دمتِ واطل الله في عمرك على الخير .

خالد الحمد
22-07-2007, 06:36 AM
قصد شيخنا يحيى :

العاشق

عبدالله بيلا
22-07-2007, 09:44 AM
وعاقبني الزمان ُ! وهل كنأي ٍ


بعيد ٍ عن بلادي من عِقاب ِ ؟؟



تقاسَمَتِ المنافي بعضَ صحبي


وبعـضٌ ألحَدَتـْهُ يـدُ الغـياب

شاعرنا العربي الكبير.. شاعر العراقِ والمنفى ..

أسرجتَ خيول الذاكرة الحرة، وأنت تنسج هذه القصيدة المُبدعة

- ككل قصائدك- .. ولو كان للعراقُ هيكلاً يتمثّلُ فيه ..

لأبى إلاّ أن يُقاسمك اللوعةَ والنفيَ والحُزن ..

وإليك سيدي الشاعر أزفُّ هذه الأبيات المجتزأة مِن قصيدةٍ

طويلة كتبتُها إبّان الغزو الأمريكي :


أرضُ( السمـاوةِ) تستجدي الخلاصَ وفي

جبينها من لهيبِ الشوقِ آثــارُ

مازالَ ( يـحيى ) على تَـذكارِها دَِنِـفاً

يُثنيهِ عن وصـلها نفـيٌ ..وأسفارُ

لكنّـها والجوى يُـذكي محاجِـرَها

مأسـورة والمدى .. هُـلْكٌ..وأخطارُ

غداً ستشرقُ شمسٌ للسلامِ على

بغدادَ .. يرقُبُها فُـلٌّ ونُـــوّارُ

وسوفَ تشـدو على دَوحِ العِراقِ إذا

ما أسفرَ الفجرُ.. للأحرارِ أطيــارُ.

سارة333
22-07-2007, 10:52 AM
القدير...يحيى السماوي

روعة وأسى وحنين
ما أروع شعرك وما أبدعه
تقديري العميق.

عمر بن رشيد
22-07-2007, 11:46 AM
السلام عليك -يا شيخنا - ورحمة الله وبركاته ..

أسعد الله صباحك ,

أنا البَدَويّ .. لا يُغري نياقي

رُخامُ رُبىً وناطِحة ُالسحاب


ولا يُغوي صُداحَ فمي وقلبي

سوى عزفِ السّواني والرَّبابِ(3)


ودلـّةِ قهوة ٍ ووجاق ِ جَـمْـر ٍِ(4)

تحلـّقَ حولهُ لـيلا ً صحابي


وبيْ شوق ٌ إلى خبز ٍ وتمْـر ٍ

كما شوق الضرير إلى شهاب ِ


وللبَن ِِ الخضيض ِوماء كوز ٍ(5)

وظلّ حصيرة ٍ في حـَرِّ آب
أطربتني هذه جدا , مع أنها في قالبٍ مؤلم ,,



تحياتي لشخصكم الكريم .

المستجير 2002
22-07-2007, 12:22 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعة
بكل ما تحمله الكلمة من معنى
أعجز عن قول أي شيئ
إلى شرفة الروائع , لو كنت أستطيع أن أزكيها
بارك الله فيك
وسجلني على رأس قائمة متابعي جديدك ياابن الفرات
تقبل ود واحترام أخيك

معين الكلدي
22-07-2007, 01:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كبيرة ورائعة وصادقة والله


كلنا أنت أيه البدوي الأصيل


أنا البَدَويّ .. لا يُغري نياقي

رُخامُ رُبىً وناطِحة ُالسحاب




ولو اقتبس القصيدة كلها لما وفيتها حقها وجمالها

ولكن سأقتبس هنا صورة رائعة وبديعة أثارتني جداً


ألوذ بحضن ِ أمي خوفَ ذئب ٍ

عوى ليلا ً ورعبا من عُقاب ِِ؟


كبرتُ وما يزال الخوفُ طفلا ً

وقد صار الفراقُ إلى ذِئاب ِ !!








شيخنا والشاعر القدير الفذ


يحيى السماوي



كما قال أخي المستجير

هي من الروائع والبدائع وحقها التتويج هناك

لا فض فوك

يا حادي الفخر والأصالة

يحيى السماوى
22-07-2007, 03:48 PM
بداوة في حرم الألق

بداوة شريفة كريمة رغم التمدّن والحضارة

رغم النأي والبعد عن الوطن ومراتع النوق

أستاذي يحيى

لقد أبكيتني وأصبتني بمقتل صبيحة هذه القصيدة

المترعة حبا وشرفا ووفاءً

منذ صغري وأن أقرأ وألهم شعرك حتى وربي أدمنته

متّعك الله في الصحة والعافية وبلّغ مناك بخير من الله

ومر من هنا تلميذك الصغير خالد
*******

عزيزي الشاعر خالد الحمد : أصدقك القول يا صاحبي ، فأهمس لروحك الطيبة ببوح صادق صدق دعاء أمهاتنا الطيبات : إن ندى حسن ظنك ، قد أضفى على القصيدة ، خضرة لم تكن فيها ...
أسأل الله أن يُثقل اغصان شجرة حياتك بعناقيد الرغد والابداع والمسرة .

شكرا لنداك ايها العزيز العزيز .

يحيى السماوى
22-07-2007, 03:57 PM
الله الله
ويل قارئك من لظى حروفك وشظايا غربتك
أيها البدوي المستفز لكل معاني الانسانية فينا
تظل السماوي الذي أراهن على قدرة حرفك على استعمار الجوى وتحريك ساكن الشوق .
أظلُّ العشاقَ البدويّ.. أهـفـو
هنا خطأ إملائي فحبذا لو عُدّل مادام أنم الفرصة لم تنتهِ بعد

دمتِ واطل الله في عمرك على الخير .

**********

يا سلطان : أنت شاعر وربي ... نباهتك وشت بك يا صاحبي ...

نعم ، هناك خطأ مطبعي ... فكلمة "العشاق " في البيت قبل الاخير ، قد وردت خطأ ... والصحيح " العاشق " ... هذا الخطأ الطباعي قد أحدث خللا في العروض الشعري ... لكن القاريء النبه سيسهل عليه اكتشافه من خلال كلمة "أهفو " الدالة على العاشق المفرد وليس الجمع " العشاق "

حبذا لو تفضل أحد الاخوة المشرفين بتصويب هذا الخطأ ـ لانني قليل خبرة حاسوبيا .

لك مني شكر الممتن .

يحيى السماوى
22-07-2007, 04:03 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



كبيرة ورائعة وصادقة والله



كلنا أنت أيه البدوي الأصيل



أنا البَدَويّ .. لا يُغري نياقي


رُخامُ رُبىً وناطِحة ُالسحاب




ولو اقتبس القصيدة كلها لما وفيتها حقها وجمالها


ولكن سأقتبس هنا صورة رائعة وبديعة أثارتني جداً



ألوذ بحضن ِ أمي خوفَ ذئب ٍ


عوى ليلا ً ورعبا من عُقاب ِِ؟



كبرتُ وما يزال الخوفُ طفلا ً


وقد صار الفراقُ إلى ذِئاب ِ !!







شيخنا والشاعر القدير الفذ



يحيى السماوي




كما قال أخي المستجير


هي من الروائع والبدائع وحقها التتويج هناك


لا فض فوك


يا حادي الفخر والأصالة



**********


عزيزي معين : سأبوح لك بسر ـ ولكن لا تخبر به أحدا ... هذا السر هو : إنكم طيبون بشكل مذهل ... للدرجة التي تغضون فيها النظر عن أشواكي ، فتسقونها من مياه محبتكم حتى تغدو ورودا ...

كم انا سعيد الحظ بمحبتكم ايها الطيبون !!

يحيى السماوى
22-07-2007, 04:08 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعة
بكل ما تحمله الكلمة من معنى
أعجز عن قول أي شيئ
إلى شرفة الروائع , لو كنت أستطيع أن أزكيها
بارك الله فيك
وسجلني على رأس قائمة متابعي جديدك ياابن الفرات
تقبل ود واحترام أخيك

*******

العزيز ابا ليلى : لي شرط لا أتنازل عنه ـ في حال اردت مني تقبل ودك يا صاحبي ... هذا الشرط هو : ان تتقبل مني محبة طاهرة كصلوات أمك ، مع شكر نقي ودافئ كخبز أمي .

يحيى السماوى
22-07-2007, 04:10 PM
قصد شيخنا يحيى :

العاشق
*********

صدقت عزيزي الشاعر خالد ... هلا صححتها ولك الفضل .

يحيى السماوى
22-07-2007, 04:14 PM
السلام عليك -يا شيخنا - ورحمة الله وبركاته ..

أسعد الله صباحك ,

أنا البَدَويّ .. لا يُغري نياقي

رُخامُ رُبىً وناطِحة ُالسحاب


ولا يُغوي صُداحَ فمي وقلبي

سوى عزفِ السّواني والرَّبابِ(3)


ودلـّةِ قهوة ٍ ووجاق ِ جَـمْـر ٍِ(4)

تحلـّقَ حولهُ لـيلا ً صحابي


وبيْ شوق ٌ إلى خبز ٍ وتمْـر ٍ

كما شوق الضرير إلى شهاب ِ


وللبَن ِِ الخضيض ِوماء كوز ٍ(5)

وظلّ حصيرة ٍ في حـَرِّ آب
أطربتني هذه جدا , مع أنها في قالبٍ مؤلم ,,



تحياتي لشخصكم الكريم .


*******

ولشخصك الأكرم قافلة من تحايا قلبي ، مثقلة الهوادج بيواقيت الشكر والامتنان ..

لا أراك الله إلآ ما يملأ نهر حياتك بكوثر الفرح وسفن الخير والعافية .

يحيى السماوى
22-07-2007, 04:17 PM
القدير...يحيى السماوي

روعة وأسى وحنين
ما أروع شعرك وما أبدعه
تقديري العميق.
****

اما بالنسبة لي ، فانني لست متأكدا من روعة شعري .... لكنني متأكد تماما من روعة مشاعرك ، فجزاك الله الخير كله .

معين الكلدي
22-07-2007, 04:26 PM
الأب والشاعر الكبير


السماوي


صدقني لا نجاملك أبدً فأبياتك حقاً رائعة

وشاعريتك حاضرة وهي من تجعلنا نكثر الإطراء


ونحن نعشق الأدب من نعومة أظافرنا فكيف بمن يهديه لنا مطرزاً بخيوطه المذهبة


وكم نحن في شوق لتوجيهاتك لنا هنا في أفياء

ولا نريد من ثنائنا عليك أن ترد بالثناء

فنحن عابري سبيل أكرمتمونا بضيافتكم الأدبية فرددنا الجميل فقط


حفظك الله ورعاك

ابنك وتلميذك

يحيى السماوى
22-07-2007, 04:26 PM
وعاقبني الزمان ُ! وهل كنأي ٍ


بعيد ٍ عن بلادي من عِقاب ِ ؟؟



تقاسَمَتِ المنافي بعضَ صحبي


وبعـضٌ ألحَدَتـْهُ يـدُ الغـياب

شاعرنا العربي الكبير.. شاعر العراقِ والمنفى ..

أسرجتَ خيول الذاكرة الحرة، وأنت تنسج هذه القصيدة المُبدعة

- ككل قصائدك- .. ولو كان للعراقُ هيكلاً يتمثّلُ فيه ..

لأبى إلاّ أن يُقاسمك اللوعةَ والنفيَ والحُزن ..

وإليك سيدي الشاعر أزفُّ هذه الأبيات المجتزأة مِن قصيدةٍ

طويلة كتبتُها إبّان الغزو الأمريكي :


أرضُ( السمـاوةِ) تستجدي الخلاصَ وفي

جبينها من لهيبِ الشوقِ آثــارُ

مازالَ ( يـحيى ) على تَـذكارِها دَِنِـفاً

يُثنيهِ عن وصـلها نفـيٌ ..وأسفارُ

لكنّـها والجوى يُـذكي محاجِـرَها

مأسـورة والمدى .. هُـلْكٌ..وأخطارُ

غداً ستشرقُ شمسٌ للسلامِ على

بغدادَ .. يرقُبُها فُـلٌّ ونُـــوّارُ

وسوفَ تشـدو على دَوحِ العِراقِ إذا

ما أسفرَ الفجرُ.. للأحرارِ أطيــارُ.
***********


ما هذه المفاجأة يا عبد الله ؟

أنت شاعر شاعر وربي ...


أسأل الله أن يجعلني جديرا بحسن ظنك الطيب والنبيل ...

سأكون تلميذا عاقا لشيخي الفراهيدي إذا لم أقل إنك تمتلك كل أدوات الشعر ...

قصيدتك هذه سأحفظها عن ظهر محبة وامتنان ... فلك من الشاكر فضلك كل الثناء والود .

يحيى السماوى
22-07-2007, 04:34 PM
الأب والشاعر الكبير



السماوي



صدقني لا نجاملك أبدً فأبياتك حقاً رائعة


وشاعريتك حاضرة وهي من تجعلنا نكثر الإطراء



ونحن نعشق الأدب من نعومة أظافرنا فكيف بمن يهديه لنا مطرزاً بخيوطه المذهبة



وكم نحن في شوق لتوجيهاتك لنا هنا في أفياء


ولا نريد من ثنائنا عليك أن ترد بالثناء


فنحن عابري سبيل أكرمتمونا بضيافتكم الأدبية فرددنا الجميل فقط



حفظك الله ورعاك


ابنك وتلميذك



****

الابن العزيز معين ، لا أحابيكم وربي ، لكنه الحق يا ولدي : لقد تعلمت من مكارم اخلاقكم الكثير .

هاني درويش
22-07-2007, 04:57 PM
وهل سمعت سماوةُ ما تسامى

من البوح الشجي المستطابِ

اذا صحراؤها فارت ومارت

ينابيعاُ تَغادَقُ بالشرابِ

لتروي كلَّ مقروح علاجاً

يبشرُهُ بإصباح الإيابِ

يحيى

ايها المنتمي الى كل الاصالة

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

و لا فض فوك

تقبل مروري الحيي

بكل الود

ابو نمير

ساخر بلا عُنف
22-07-2007, 05:10 PM
يحيى السماوي

ينحني القلم هُنا حدّ الانكسار محاولاً أن يفيك بعض حقّ الإبداع

وليته وصل الحد الذي يمكّنهُ من ذلك

فنحنُ نقرأك ونحبّك

وسلام الله عليك أيّها الأديب الأريب الغريب القريب

يحيى السماوى
22-07-2007, 05:35 PM
الشاعر هاني درويش :

( أشعر أن من حق ذائقتي الأدبية معاتبتي لأنني حرمتها ـ دون قصد من ـ من التجول في واحانك ... أنت وربي لشاعر شاعر ، تعرف كيف تروّض فرس الشعر الجامح وتنسج من عشبالأبجدية حقولا من الدهشة ... طوبى للشعر بك )


السطور أعلاه ، هي ما كتبتها في مفكرتي " ودونتها في مدونتك " حين قرأت شعرك العذب والجميل يا صاحبي ...

إذا كنت دمشقيا ، فقد التقيك نهاية الشهر القادم لأصافحك بالمحبة كلها ، ولأهديك نسخة من ديواني القادم ....

سعيد بك أخا وشاعرا ، مع تمنياتي ليراعك بمداد ابداع على سعة الافق .

يحيى السماوى
22-07-2007, 05:42 PM
يحيى السماوي

ينحني القلم هُنا حدّ الانكسار محاولاً أن يفيك بعض حقّ الإبداع

وليته وصل الحد الذي يمكّنهُ من ذلك

فنحنُ نقرأك ونحبّك

وسلام الله عليك أيّها الأديب الأريب الغريب القريب
*******
وعليك سلام من توضّأ بالندى ، مصليا على سجادة من العشب ، ميمما روحه نحو الرحيم الكريم ، ووجهه نحو أكرم بيت في الدنيا ـ ايها العزيز المخضب ببخور الفضيلة ، ورحمة الله وبركاته .

عبيرمحمدالحمد
22-07-2007, 06:46 PM
أيها السماويُّ الساكنُ في قلبِ السماوة والسماءْ ..
قل لي بالله ؟
هلْ ولدتْكَ أمُّكَ رقيقًا .. أم رقَّقَتْ قلبَكَ الغربَةُ فـَ نتمناها ؟؟
.
ههنا أرفعُ قُبَّعةَ الإعجابِ وأنثرُ ماء وردِ الاندهاش كي يتعطَّر وهو العِطْرُ والله ..!
.
.
فـَ ليتك تعلم كم نسعَدُ حينَ تُشرِق علينا أيها العملاقْ .
.

يحيى السماوى
22-07-2007, 07:05 PM
أيها السماويُّ الساكنُ في قلبِ السماوة والسماءْ ..
قل لي بالله ؟
هلْ ولدتْكَ أمُّكَ رقيقًا .. أم رقَّقَتْ قلبَكَ الغربَةُ فـَ نتمناها ؟؟
.
ههنا أرفعُ قُبَّعةَ الإعجابِ وأنثرُ ماء وردِ الاندهاش كي يتعطَّر وهو العِطْرُ والله ..!
.
.
فـَ ليتك تعلم كم نسعَدُ حينَ تُشرِق علينا أيها العملاقْ .
.
*********

يا عبير ياا بنتي الرائعة ، أظنك لا تعرفين أنني كثيرا ما أنصب فخاخ ذائقتي في بساتين وواحات وبراري الساخر لاصطياد غزالاتك الشعرية ...

أظنني طلبت منك قبل عام أن تطلقي عصافير شعرك من حجرتك نحو الفضاء العربي عبر ديوان .... لماذا لم تطلقيه يا ابنتي ؟

لك مني المحبة الابوية كلها مع نهر دافق من نمير الامنيات .

وحي
22-07-2007, 07:48 PM
.

ولولا خشيتي من سوء ِ ظن ّ ٍ
وما سيُقالُ عن فقدي صَوابي

لقلت ُ : أحِـنُّ يا بغـدادُ حتى
ولو لصدى طنين ٍ من ذبابِ

لطين ٍفي الفرات وضُنك عيش ٍ
جوارَ أبي المـُدَثر ِ بالتـراب ِ

جـوارَِ أُخـيَّـة ِ.. وأخ ..ٍ وأمّ ٍ
وأحْباب ٍ يُعَـذبُهـم عــذابـي

أظلُّ العاشقَ البدويّ.. أهـفـو
إلى نخل ٍ وللأرض ِ الرَّغاب ِ(9)

إذا كان العراقُ رغيفَ روحي
فإنّ ندى مـحبتكم شــرابــي !!

أين أذهب من هذا يا سيدي .. ؟!
طبت وطاب حرفك والعراق ..!
قريباً سيشع حرفك نوراً بقرب العراق بإذن الله تعالى ..

.

نيلوفرة
22-07-2007, 11:49 PM
أيها الشاعر العملاق..
أيها الشاعر الرقراق...
لن أبدأ بالقصيدة بل سأبدأ بما لا تعلمه عن شأن شعرك معي ...
فقد أعجبت قبلا بهذا الألق إعجابا يفوق الوصف وكنت أنسخ قصائدك وأبعث بها لصويحباتي..
والآن حان الوقت لأقول لك أنني لا أستطيع التعبير عما أرى ولا بما أحس...
وأي جانب من المزايا الشعرية في شعرك هو الأبلغ.. وأي وصف هو الأبدع....
سأقول لك شيئا واحدا..
بعد تلك القصيدة :
لو كان العراق إنسانا لأحبك وجاءك راجيا إياك أن تعيش هانئا بين ربوعه...
كيف لا وأنت تحن حتى إلى طنين ذبابه... حنين ما سبقك به أحد..وكلنا نثبت أنه يسمى بإسمك..
لقد أبكيتني كما أبكيت غيري.. بل واعتصرني الألم حتى ليكاد يفتت قلبي..
لله درك كيف تخرج منك الصور البديعة صاغرة مطواع.. وأنت تشكلها دون أي جهد..
لن أقول إلا:
ما حق تلك القصيدة إلا أن تحفظ عن ظهر قلب.. وقد قيل ذلك قبلي.. وما حق هذا الشاعر إلا أن تناقش شعره الرسائل العلمية..

Abeer
23-07-2007, 12:13 AM
سماوي أنت حقّا !

.

فيصل الجبعاء
23-07-2007, 11:08 PM
أستاذنا وشيخ أفياء

لن أطريك فقد أطراك حرفك

ولكنني أمرّ هنا مرور المتعلّم

لعلّي أخرج من هنا بقبس من عند بدوي الغربتين

أمدك الله بالصحة والعافية

الغيمة
24-07-2007, 12:48 AM
سماوي في شعرك كعادتك أيها الشاعر المتألق..
لك كل التقدير..
يا رعاك الله..

عناد القيصر
24-07-2007, 04:05 AM
الشاعر الكبير / يحيى السماوي

أنا أصغر من في أفياء , وكنت أمر على قصائدك يا أبتي ولا أستطيع الرد عليها
فكتبت لكم هذه المتواضعة , عسى أن أبقيها ذكرى في حياتي

...


أعِذُر حروفـي إن هَوت وتلعـثـمــت
واسمـح لّــدمعي أن تُعــانقه المقــل

يـــــا سيـدي مـن بَحرِ جودّكِ ارتوي
بلــغ فـــؤادكَ .. بـالرجاحةِ قَدْ شَمـل

يا ســيداً فـي العــــاشـقـيـــن, تيتـــموا
مـــن بعــدك العشــاق يوم المرتحل

ها أنت كالجبــل الأشـــمِ مُكـــابـراً
كـــل الطيــور إليك تــأوي يـا جـبل

ها أنت قامــوسً لطــلاب الـــهــوى
أسمى معانـي الحــب منك سـتنتهل

إن كنت شمسًا للحضور على المساء
أصبحت في الظــلماء بـدراً مكتمـل


أوقــفـــت قـافيتـي لكي تـدنو إليــــك
أوقفـت أقلامـي وشعـري والجُـمـــل


إن جاء يأس الأمس ينهشُ في العرى
كنــت المحارب بالبســالة ِ والأمـــــل

أســــطورةً بالحــب أنــت وفـارسـاً
إن جـــاء خيـالً يدانيك اعـتـــزل

وأنـــا حضــرت إليـك أنكـس رايـتي
حبـــري وأقـــلامي إليـك ســتـبتـذل

يا أيـــهـا السلــطان ما مـدحي إليــك
إلا كــسيــفً قــد تـغــمــده الــخـجل

يا سيــدي مــاذا أقـول ومـــا عـسى
حــرفي مـدانٌ بـعـــد حرفـك بـِال زلـل



وفقكم الله يا أبتي

,,
عناد القيصر
محمد محمد أحمد الراعي

الطاهي
24-07-2007, 06:11 AM
جميل أن تعتد ببداوتك ومجد آبائك وأجدادك لكن بعد صدام رحم الله هل تركت أستراليا وعدت إلى وطنك العراق عجيبون شعراء المهجر عجيبون يقولون مالايفعلون واعذر لي صدقي يايحيى

فيصل الجبعاء
24-07-2007, 12:33 PM
جميل أن تعتد ببداوتك ومجد آبائك وأجدادك لكن بعد صدام رحم الله هل تركت أستراليا وعدت إلى وطنك العراق عجيبون شعراء المهجر عجيبون يقولون مالايفعلون واعذر لي صدقي يايحيى

ياطاهي

اعذر لي صدقي معك

أنت قد قطعت الشعرة الفاصلة بين الصراحة والوقاحة في أغلب ردودك في أفياء

نعم كُن ضد المجاملات ولكن احذر وقاحتك

الربيقي
25-07-2007, 02:55 AM
الشاعر ( الحقيقي ) السماوي

هل تقبل مني هذه الهديه ؟

حسناً ! ( ليتني قلت هذا الشعر ! )

فلله درك ودر الكائن الشعري الذي تحمله ..

يحيى السماوى
26-07-2007, 01:28 PM
أيها الشاعر العملاق..
أيها الشاعر الرقراق...
لن أبدأ بالقصيدة بل سأبدأ بما لا تعلمه عن شأن شعرك معي ...
فقد أعجبت قبلا بهذا الألق إعجابا يفوق الوصف وكنت أنسخ قصائدك وأبعث بها لصويحباتي..
والآن حان الوقت لأقول لك أنني لا أستطيع التعبير عما أرى ولا بما أحس...
وأي جانب من المزايا الشعرية في شعرك هو الأبلغ.. وأي وصف هو الأبدع....
سأقول لك شيئا واحدا..
بعد تلك القصيدة :
لو كان العراق إنسانا لأحبك وجاءك راجيا إياك أن تعيش هانئا بين ربوعه...
كيف لا وأنت تحن حتى إلى طنين ذبابه... حنين ما سبقك به أحد..وكلنا نثبت أنه يسمى بإسمك..
لقد أبكيتني كما أبكيت غيري.. بل واعتصرني الألم حتى ليكاد يفتت قلبي..
لله درك كيف تخرج منك الصور البديعة صاغرة مطواع.. وأنت تشكلها دون أي جهد..
لن أقول إلا:
ما حق تلك القصيدة إلا أن تحفظ عن ظهر قلب.. وقد قيل ذلك قبلي.. وما حق هذا الشاعر إلا أن تناقش شعره الرسائل العلمية..
***************

إبنتي الفاضلة : أجزل الله لك نعيما ونعمى ....

لا يخامرني أدنى شك في كونك اديبة .... لكن الشك يخامرني فيما اذا كنت جديرا بنهر لطفك هذا ..

ولذا سأبذل قصارى جهدي لمزيد من الاخلاص للشعر يا سيدتي الفاضلة .

لقد حظي شعري بدراسات جامعية ـ وهذا شرف لشعري .... فعساه يحظى برضوان مكارم الاخلاق لأزداد به تشرفا .

طوبى لي بحسن ظنك وبنهر طيوبك ، فلك مني شكر الممتن .

يحيى السماوى
26-07-2007, 05:51 PM
.

ولولا خشيتي من سوء ِ ظن ّ ٍ
وما سيُقالُ عن فقدي صَوابي

لقلت ُ : أحِـنُّ يا بغـدادُ حتى
ولو لصدى طنين ٍ من ذبابِ

لطين ٍفي الفرات وضُنك عيش ٍ
جوارَ أبي المـُدَثر ِ بالتـراب ِ

جـوارَِ أُخـيَّـة ِ.. وأخ ..ٍ وأمّ ٍ
وأحْباب ٍ يُعَـذبُهـم عــذابـي

أظلُّ العاشقَ البدويّ.. أهـفـو
إلى نخل ٍ وللأرض ِ الرَّغاب ِ(9)

إذا كان العراقُ رغيفَ روحي
فإنّ ندى مـحبتكم شــرابــي !!

أين أذهب من هذا يا سيدي .. ؟!
طبت وطاب حرفك والعراق ..!
قريباً سيشع حرفك نوراً بقرب العراق بإذن الله تعالى ..

.


********

لا أعرف كم بقي من نخل العراق .... فتقبل مني شكرا وامتنانا بعدد ما تبقى في وطني من نخل لم يحترق بعد ...

يحيى السماوى
26-07-2007, 05:53 PM
الشاعر ( الحقيقي ) السماوي

هل تقبل مني هذه الهديه ؟

حسناً ! ( ليتني قلت هذا الشعر ! )

فلله درك ودر الكائن الشعري الذي تحمله ..
*****
سأقبل هديتك ـ ولكن شريطة ان تتقبل مني أولا باقة ورد من حديقة قلبي .

يحيى السماوى
26-07-2007, 05:57 PM
ياطاهي

اعذر لي صدقي معك

أنت قد قطعت الشعرة الفاصلة بين الصراحة والوقاحة في أغلب ردودك في أفياء

نعم كُن ضد المجاملات ولكن احذر وقاحتك
*******
لا ياعزيزي الشاعر فيصل الجبعاء .... لا تشتط غضبا .... فوجود مثل الطاهي ، ضرورة لا بد منها .... فلولا وجود الدغل ، هل كنت ستحب العشب ؟

يحيى السماوى
26-07-2007, 06:45 PM
جميل أن تعتد ببداوتك ومجد آبائك وأجدادك لكن بعد صدام رحم الله هل تركت أستراليا وعدت إلى وطنك العراق عجيبون شعراء المهجر عجيبون يقولون مالايفعلون واعذر لي صدقي يايحيى

*********

وددت عدم الإجابة ـ لكني خشيت أن تتوهم أنّ عدم إجابتي تعني تجاهلا لك ـ وهذا ليس من خلقي ...

أما لماذا وددت عدم الاجابة ، فذلك لأنني لا أحب أن أفضح جهلا ارتدى لبوس معرفة ـ والعرب تقول : رحم الله امرء ً ستر عورة جاهل ..... لكن حبيب الله النبي الحق ، قال : ان الدين النصيحة ...

ولأن قول نبي الحق والهدى هو الأهم عندي ، فقد وجدتني أأخذ بأمره ، فأنصحك من خلال ايضاح جهلك ـ لا تشهيرا وربي ، إنما كي تصلح منه فتتداركه ، لأنه عورة معيبة ... فإليك بعورة جهلك :

تضمن تعليقك سؤالا نبيلا فاضلا حين استخدمت حرف الاستفهام " هل " لرغبتك في معرفة ما إذا كنت قد رجعت الى العراق بعد سقوط النظام السابق ، أم لا ..... فالسؤال يسأل عن أمر غير معروف للسائل ـ وهذا يوجب عليّ الإجابة ..... غير أنك تحامقت قبل أن تسمع جوابي ـ والعرب تقول : لا تستمع الى أحمق ، لأن الحمق من صفات الجهل ـ والحكمة العربية المأثورة نصت : إياك والجاهل ..

قد تحتج عليّ فتقول : وما أدراك أنني جاهل ؟

سأجيبك : أنا لم أقل إنك جاهل ـ لكن قولك هو الذي وشى بك جاهلا ... فأنت سألت بحرف الاستفهام " هل " ، ما يعني أنك لا تعرف الجواب .... فكيف ناقضت نفسك وزعمت أنني لم أعد الى العراق ، واننا شعراء المهجر نقول ما لا نفعل ؟ فهل ينسجم السؤال عن أمر لا تعرفه وتستفهم عنه ، مع إطلاق الإدانة كما لو أنك متيقن من عدم عودتي ؟ أليس من الحماقة أن تسأل عن شيء معلوم أنت متأكد منه يقينا بحيث أصدرت حكما قاطعا لا يقبل الاستدراك أو الاستئناف ؟

سأفترض أنك لم تقرأ في صحف ومنابر اعلامية عديدة نشرت حول عودتي الى العراق والتكريم الذي أقامته لي كلية الاداب ـ جامعة القادسية .... وسأفترض أيضا أنك لم تشاهد عدة لقاءات متلفزة معي بعد " عودتي " من العراق ..... فهل يعقل أنك لم تفهم قصائدي المنشورة في منتديات ادبية عديدة ـ ومنها الساخر ـ كقصيدة " لا تسأليه الصبر " وقصيدة " يا صابرا جيلين إلآ بضعة " وغيرها من قصائدي التي تحدثت فيها عن مشاهداتي بعد عودتي الى العراق ؟ وإذا كنت قد قرأتها في الساخر مثلا او في المجلة العربية او المجلة الثقافية أو في كتابات الاساتذة النقاد الذين تناولوا ديواني الاخير " قليلك لا كثيرهن " ولم تفهمها ، فلماذا لم تسأل قبل أن تطلق حكمك بالادانة القاطعة ؟ أم تراك تفهم الشعر بأمعائك الغليظة وليس بعقلك ( باعتبارك طاهيا ) ؟

لا أزعم أنك لا تفرق بين الشعر والشعير .... حاشاك من زعم كهذا .... لكني أقول : أنت لا تفهم الفرق بين حرف الاستفهام " هل " وبين علامة التعجب التي لم تضعها في نهاية تعليقك .

فايز ذياب
26-07-2007, 07:18 PM
حرفٌ سامق للعلا ، و حزن مركّز .
لقد قرأت بيتا ً لك في وقت ٍ مضى و لا زلت أردده :

أكاد حتى رفات الميت أحسده ......... غداة يملك أرض القبر في بلدي !

نسخة من هذه الباذخة إلى الروائع .

صُبح
26-07-2007, 09:38 PM
هُنَا قَصيدة قيَّمَتْ ذاتَها ..

عشقت ُ ديارَ ليلى قبل َ ليلى ..
فمِنْ رَحِمِ الصِّبا وُلِدَ التصابي

.
.

شعرًا تلظّى !

سـفـيـر& الحـب
26-07-2007, 10:57 PM
لمثل هذا يذوب القلب من كمد

حركت في دواخلنا رمحا مغروسة منذ زمن
نراها ونتأوه منها ولكن لا نستطيع نزعها خوفا من نزيف الدماء
لا فض فوك

نكهة الهيل
27-07-2007, 12:43 AM
أنا البَدَويّ .. لا يُغري نياقي

رُخامُ رُبىً وناطِحة ُالسحاب


ولا يُغوي صُداحَ فمي وقلبي

سوى عزفِ السّواني والرَّبابِ(3)


ودلـّةِ قهوة ٍ ووجاق ِ جَـمْـر ٍِ(4)

تحلـّقَ حولهُ لـيلا ً صحابي



نقلتني شحماً ولحماً
وقلباً وعقلاً ...
الى عشيرتي وأحبابي
لك من الهيل طعماً ورائحه

يحيى السماوى
27-07-2007, 06:14 PM
الشاعر الكبير / يحيى السماوي


أنا أصغر من في أفياء , وكنت أمر على قصائدك يا أبتي ولا أستطيع الرد عليها
فكتبت لكم هذه المتواضعة , عسى أن أبقيها ذكرى في حياتي


...



أعِذُر حروفـي إن هَوت وتلعـثـمــت
واسمـح لّــدمعي أن تُعــانقه المقــل


يـــــا سيـدي مـن بَحرِ جودّكِ ارتوي
بلــغ فـــؤادكَ .. بـالرجاحةِ قَدْ شَمـل


يا ســيداً فـي العــــاشـقـيـــن, تيتـــموا
مـــن بعــدك العشــاق يوم المرتحل


ها أنت كالجبــل الأشـــمِ مُكـــابـراً
كـــل الطيــور إليك تــأوي يـا جـبل


ها أنت قامــوسً لطــلاب الـــهــوى
أسمى معانـي الحــب منك سـتنتهل


إن كنت شمسًا للحضور على المساء
أصبحت في الظــلماء بـدراً مكتمـل



أوقــفـــت قـافيتـي لكي تـدنو إليــــك
أوقفـت أقلامـي وشعـري والجُـمـــل



إن جاء يأس الأمس ينهشُ في العرى
كنــت المحارب بالبســالة ِ والأمـــــل


أســــطورةً بالحــب أنــت وفـارسـاً
إن جـــاء خيـالً يدانيك اعـتـــزل


وأنـــا حضــرت إليـك أنكـس رايـتي
حبـــري وأقـــلامي إليـك ســتـبتـذل


يا أيـــهـا السلــطان ما مـدحي إليــك
إلا كــسيــفً قــد تـغــمــده الــخـجل


يا سيــدي مــاذا أقـول ومـــا عـسى
حــرفي مـدانٌ بـعـــد حرفـك بـِال زلـل




وفقكم الله يا أبتي


,,
عناد القيصر
محمد محمد أحمد الراعي


**********

ليست محاباة يا عزيزي محمدمحمد الراعي .... أنت تمتلك موهبة الشعر ـ وهذا ما عرفته من قصيدتك اعلاه ـ وأنا على يقين من ان فسيلتك الشعرية ستغدو نخلة باسقة اذا أوليت موهبتك المزيد من الرعاية ـ ولا ثمة رعاية للموهبة أفضل من تأثيثها باللغة ـ نحوا وبلاغة ـ والمزيد من قراءة الشعر والنقد .

اهديك محبة الممتن ، مع اصدق الدعاء .

يحيى السماوى
27-07-2007, 06:19 PM
حرفٌ سامق للعلا ، و حزن مركّز .
لقد قرأت بيتا ً لك في وقت ٍ مضى و لا زلت أردده :


أكاد حتى رفات الميت أحسده ......... غداة يملك أرض القبر في بلدي !


نسخة من هذه الباذخة إلى الروائع .


********

البيت يا صاحبي من إحدى قصائد ديواني " قلبي على وطني " الصادر عام 1992

اما اعتزازي بك ، فهو اكبر من ديوان شعر ...

شكرا باتساع فضاءات احلامك .

يحيى السماوى
27-07-2007, 06:23 PM
هُنَا قَصيدة قيَّمَتْ ذاتَها ..

عشقت ُ ديارَ ليلى قبل َ ليلى ..
فمِنْ رَحِمِ الصِّبا وُلِدَ التصابي

.
.

شعرًا تلظّى !



******

أضاء الله "صبح" روحك بشموس التوفيق والرغد ... وجعل " ليل " وجودك مرعى لغزلان الطمأنينة وظباء الرفاهية .

يحيى السماوى
27-07-2007, 06:26 PM
أنا البَدَويّ .. لا يُغري نياقي

رُخامُ رُبىً وناطِحة ُالسحاب


ولا يُغوي صُداحَ فمي وقلبي

سوى عزفِ السّواني والرَّبابِ(3)


ودلـّةِ قهوة ٍ ووجاق ِ جَـمْـر ٍِ(4)

تحلـّقَ حولهُ لـيلا ً صحابي



نقلتني شحماً ولحماً
وقلباً وعقلاً ...
الى عشيرتي وأحبابي
لك من الهيل طعماً ورائحه


*****

أدعو الله أن يسيّج ديار عشيرتك ومضاربها بملائكة لطفه ، ويدثـّر شحمك ولحمك برياش العافية والرفاهية .

شكرا لك ايها الفاضل .

يحيى السماوى
27-07-2007, 06:31 PM
لمثل هذا يذوب القلب من كمد

حركت في دواخلنا رمحا مغروسة منذ زمن
نراها ونتأوه منها ولكن لا نستطيع نزعها خوفا من نزيف الدماء
لا فض فوك
*******

أسأل رب العزة والجلال أن يغرس في دواخلكم أوتاد العافية ، ويستبدل بالآهات مواويل السرور وصداح الفرح ، ويجعل الطمأنينة والود مصطبحا لكم ومغتبقا .

أكرم
19-12-2008, 07:22 PM
جميلة جدا جدا يا يحيي السماوي

seham
19-12-2008, 07:49 PM
البدويُّ القدير: السماويّ يحي..
بداوةُ مختلفة تشعر معها بغبن أنك لم تولد بدويا مثله ... خلت أن شهامة البدو وصوت الربابة والحب العفيف المشنوق على عيون الصبابة والنار والحطب أصبحت رموزا لبدو قد مضوا لكنني الآن أقف على بادية كاملة فارسها مختلف جدا..
شكرا لك وعمت شعراً.