PDA

View Full Version : في لحظات الهدوء تسكن القلوب المذعورة (( إهداء فيروزي )) ...



إنتهت اللعبة
01-08-2007, 12:57 AM
.
.
لفتة

حيث السكون

والطمأنينة
ترقص الحروف على أوتار السطور
تداعب الكلمات في سمفونية راقية
تعزفها موسيقى الليل الخالدة
لكي تبوح أقلامنا بخواطرها السرية للغاية
لكم أنتم وهنا فقط ..!!
فهنا كان بئراُ نلقي بأسرار وكنوز من ألماس فيه
لترتديه مشاعركم وتتأنق به أحساسيكم
دون خوف
من شظايا البلور المحطم ..


.

.
********
بداية

على الصفاء كان ملتقانا
وعلى الود كانت حكايانا
يداً بيد كان التصافح
وبالإبتسامة كان التسامح
ومن هنا كانت البداية
.
.
************
حلم
حيث السكون
والهدوء
والآمال منتظرة
على شرفات من أحلام
تنسجها أفكارٌ تتهادى في أبهى الحلل الرومنسية
وأحاسيس تمتلكها شاعرية القلوب
وفي اللحظات المخملية
يحيك الليل شيئاً من تلك الأحلام ..


*********
تعريف
صوتها الثمين
كالفيروز
كلما إزداد تعرقاً
زاد في أصالته
هي عراقة الماضي وأصالته
كالجوهر الثمين تصقله الأيام
نقيه كالماء
فيروزية كالسماء
هي وجاهة الاثرياء
وصوت الفقراء
هي الحب
هي الوطن
وهي ماتبقى من جيل الكبار
********
إهداء
عند السكون تأتلف الأرواح وتسكن القلوب المذعورة
ويطمئن الفؤاد بالسكون والسلام
فتأتي الإهداءات


(( سكن الليل ))


...........................
سكن الليل وفي ثوب السكون تختبي الاحــلام
وسعى البدر وللبدر عيون ترصد الايــــام


فتعالي يا ابنة الحقل نزور كرمة العشـــاق
علنا نطفي بذياك العصير حرقة الاشـــواق


اسمعي البلبل ما بين الحقول يسكب الالحــان
في فضاء نفخت فيه التلول نسمة الريحـــان


لا تخافي يا فتاتي فالنجوم تكتم الاخبــــار
وضباب الليل في تلك الكروم يحجب الاسـرار


لا تخافي فعروس الجن في كهفها المسحــور
هجعت سكرى وكادت تختفي عن عيون الحور


ومليك الجن ان مر يروح وا لهوى يثنيــه
فهو مثلي عاشق كيف يبوح با الذي يضنيـه

**********************
(( لا أدري أصابني الشتات عندما وقعت عيناي على أحد الروابط لكلمات هذه الرائعة الفيروزية
قرأت فيه أن هذه الكلمات ليست لشاعر المهجر اللبناني جبران خليل جبران
بل هي لشاعر عراقي يسمى نعمان ثابت عبداللطيف
إلا أن السيدة فيروز بصوتها العذب جعلت هذه الكلمات تسكن كسكون الليل
بعد أن تشتت مابين قائل بأنها لجبران خليل أو أنها لنعمان ثابت ))
.
.