PDA

View Full Version : حَمَّالَةُ الخُطَبِ



أحمد العراكزة
07-08-2007, 11:30 PM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ






حَمَّالَةُ الخُطَبِ


http://www.arabswata.org/forums/uploaded/1386_1186555607.jpg
خُذِي فُنْجَانَ قَهْوَتِنَا
وذوقِي _مَرَّةً فِي العُمْرِ_ طَعْمَ مَرَارَةِ العَرَبِ
خُذِي الفُنْجَانَ ذَا أَحْلَى شَرَابٍ فِي فَمِ العَربِي
إذَا مَا كُنْتِ بَاحِثَةً _ لِهَذَا الطَّعْمِ _ عَنِ سبَبٍ
سَلِي (المِهْبَاشَ)* والدّلَةْ
فإنَّ لِكُلِّ مُعْتَلٍّ _كَمَا تَدْرِيْنَ يَا مَنْ ذُقْتِهِ_ عِلَّةْ
سَلِي الأَطْفَالَ يَا (فَكَّاكَةَ النَّشَبِ)*
وَيَا حَمَّالَةَ الخُطَبِ
ويَا من جئتِ أرْضَ العُرْبِ مُنْقِذَةً
مِنَ الوَيْلاَتِ والكُرَبِ
سَلِي إِنْ كنُْتِ بَاحِثَةً _ لِهَذَا الطّعْمِ _ عَنِ سَّبَبِ
***
سَتُخْبِرُكِ الحَقِيْقَةُ أَنَّ فِي أَضْلاَعِنَا قَهْرا ..
وَفِي بُلْدَانِنَا فَقْرا
وفِي أَعْمَاقِنَا ذِلَّة
وَأَنَّ القُدْسَ مَا زالَتْ _ كَمَا بَغْدَادَ _ مُحْتَلَّةْ
وَمَا مِنْ وَجْنَةٍ إلا بِنَار العَيْنِ مُبْتَلَّة
(وَلَمْ تَأَتِ المَرَارَة تِلْكَ فِي الفُنْجَانِ مِنْ قِلَّةْ)*
***
فَهُزّي ذَلِك الفُنْجَانَ مَرَّاتٍ وَمَرَّاتٍ
وَمَرَّاتٍ
فَلَنْ تَرَيِّنْ غَيْرَ تَسَاقُطِ الأَشْلاَءِ مِنْ أَطْرَافِه كَتَسَاقُطِ الرُّطَبِ
وَذَا إِكْرَامُنَا للضّيْفِ كَيْفَ تكُوْنُ قَهْوَتُنَا
إذا امْتَزَجَتْ بِنَكْهَةِ ثَوْرَةَ الغَضْبِ
***
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدٌ وَأَعْرَافٌ سَنُلْغِيْهَا
وَمَا فِيْنَا مِنْ الآلامِ
والحَسَرَاتِ
والنَّكَبَاتِ
والآهَاتِ
والطَّعَنَاتِ
_حَتَّى إِنْ شِرِبْتِ القَهْوةَ العَرَبِيَّةَ السِّمْرَا_
سَنُبْقِيْهَا
***
لقَهَوَتِنَا امْتِيَازاتٌ:
1. تَشَكُّلُها:_كَمَا أَسْلَفْتُ_ مِنْ وَجْعٍ
2. وَنَشْرَبُهَا مِنْ الفُنْجَانِ لا نُبْقِي بِهِ نُقْطَةْ
قَدِ اعْتَدْنَا عَلَى أَنْ نَجْرَعَ الأَوْجَاعَ ذِي مِيْزَه
3. وذا الفُنْجَانُ لا يُقْرَأْ
وَلَمْ يَقْرَأْ
ولَكِنَّ التّقَالِيْدَ العَرِيْقَةَ أَعْطَتِ الفُنْجَانَ _ رُغْمَ جَمَوْدِهِ _ سُلْطَة*
وَذِيْ أُخْرَى
4. وَقَدْ أَعْطَتْهُ أَيْضَاً أَنَّ مَنْ يُسْقَى
مِنَ الفُنْجَانِ أَحْصَنَهُ فَلاَ يُؤذَى
_ وَإِنْ فِي حَقِّ مَنْ أَسْقَاهُ قَدْ أَخْطَأ_
وَذِيْ نُقْطَةْ
وَلَكِنْ كَوْنَ (أَمْرِيْكَا) مِنْ الفُنْجَانِ قَدْ شَرِبَتْ
سَنُلْغِي هَذِهِ النُّقْطَة !
****



*الأداة التي يُطْحَنُ فيها البُنّ

*فَكَّاكَةُ النَّشَبِ: هذا ما كان يستعمله البدو في البادية عند التقاضي أمام القضاة

حيث يقول من يريد التّحدث: يا قاضي يا قاضي العرب يا فكّاك النَّشَب

أي يا من تقوم بحلّ الخصومات (النّشب)

* نقول بلهجتنا المحكيّة لما نتحدث عن حال شخصٍ وقد ساءت حاله

(هالشي مو من قلّة) أو (أي هو اللي صار فيه قليل يا رجل!)

*من تقاليد القهوة أنّ الفنجان له سلطة حيث من يشرب من قهوتك

تحترمه كونه شرب منها فلا تؤذيه وإن أساء لك

احتراماً لشربه من قهوتك


أحمد العراكزة6/8/2007

محمد فكري
07-08-2007, 11:58 PM
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟



أيها العركزيُّ الشامخ..

شرفٌ لي أن أكونَ أوّلُ المارةِ على تلكَ القصيدةِ ذاتِ النكهةِ العربيةِ الغاضبه..

يا لروعتك..

دمتَ بكلِّ خير

فايز ذياب
08-08-2007, 12:29 AM
جميل جداً يا ابن العراكزة

أقل ما يمكن أن يقال في حق هذه الباذخة هي أنها فوق الوصف .


دمت أخي العزيز

عناد القيصر
08-08-2007, 01:04 AM
الشاعر أحمد العراكزة

كنت جميلاً في ( رجل بمواصفات عربية )
وكنت أجمل هنا.
فيا لروعتك ويا لِحمِّية حروفك , أيها العربي
وقد أثرت هذه الكلمات فيني كثيراً فسمحلي بالخربشة هنا :

سَمِعتُ صداكَ يا عَربي
فتِلكَ دمِائُنا ترّوي تراب الأرضِ والحقبِ
وفي الوديان مُنّهَمِلة
....
متى تأتِينَ يا ( كونزا ) ؟
فَقَدْ جفت شراييني , وجِئتُكِ
أملأ الغُلة
...
متى تأتين ؟ كي أعطيك أرقاماً
لأطفالٍ هُنا كانوا يرون الموت والعِلِّه
...
فذوقي طعم قهوتنا , وغني ورقصي طرباً
فإن اللحن آهاتي
وصوت ضجيج دقاتي .. كما الطبلة
...
خذي فرحي الذي ما عاد يذكرني
خذي كل الذي بيدي
خدي كُله
.........

سعد بن ثقل
08-08-2007, 02:31 AM
سيدي وقرة عيني وصاحبي

أحمد العراكزة


قمة الروعة والإبداع

والجمال و البراعة


سأعيد قراءة هذا النص الباذخ

مرات ومرات

أحب هذه الروح في أحبائنا الشعراء

كن والأمة بخير

شيطان الشعر
08-08-2007, 02:35 AM
هذه القصيدة من اجمل ما قرات لك ايها المبدع

ما اروعك

لكن الا تعتقد معي ان العرب الذين تتحدث عنهم
هم الذين يقفون وراءها في الصورة

ولا اظن رايهم في امريكا يوافق رايك


سلامي ايها المبدع

السنيورة
08-08-2007, 02:53 AM
جميلةٌ والله جداً ياأحمد

نصر الله الأمَّه وكشفَ الغُمَّه

شكراً كثيراً لهكذا نص



أسعدكَ الله أخي ووفقك..

عبدالله بيلا
08-08-2007, 03:45 AM
الشاعر الرائع / أحمد العراكزة ..

لا أملكُ إلاّ الإعجاب بقصيدتك العصماءِ هذه ..

وشكراً لك على هذا المجهود الشعري الوافر ..

وأدام الله جمالَ شعرك .

معين الكلدي
08-08-2007, 05:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رائع أيه الأصيل الجميل

ناصعٌ حرفك العقيق الصقيل


الشاعر الثائر

أحمد العراكزة


وكلنا نثور معك

ضد حمالة اللهب في جهنم بإذنه وقوته تعالى

هذه اللعينة الشمطاء

والحية الرقطاء

ولكن ماذا نقول لمن بجّلها من بني جلدتنا

ويلٌ لهم ثم ويلُ

وأولى لهم إن لم يتركوا هذه المهانة ةيغسلوها من دمائهم


أجدت وأبلغت بوصفك لتلك الصورة

ومع قباحة من كانت فيها

فإن قصيدتك الدرة التي جملتنا من بعد رؤيتها

بارك الله فيك

ولا فض فوك

أحمد العراكزة
08-08-2007, 08:41 AM
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟


أيها العركزيُّ الشامخ..


شرفٌ لي أن أكونَ أوّلُ المارةِ على تلكَ القصيدةِ ذاتِ النكهةِ العربيةِ الغاضبه..


يا لروعتك..


دمتَ بكلِّ خير




ولمرورك هنا يا "محمد فكري" نكهة عراقة مِصر
ما أسعدني بأن يكون المقعد الأول لكَ
ثمّ ولي تعليق بسيط كنت أودّ كتابته مع القصيدة إلا أنني آثرت تركه
وهو:
أنّه يزعجني _كما يزعج الكثيرين_ أن يكون عمر النصّ هنا شهران
ثم يترك قرار بقائه على قيد بيد الإدارة ..

ولكن .. ما جعلني أعود هنا أنني أعرف أنّ هنالك من يقرأ من قلبه
ويكتب من قلبه .. ومثل هؤلاء يجب أن يتشرّف أي نص
بقراءة لهم ..


لك ولهم أصدق الدعاء

أحمد العراكزة
08-08-2007, 01:03 PM
جميل جداً يا ابن العراكزة


أقل ما يمكن أن يقال في حق هذه الباذخة هي أنها فوق الوصف .



دمت أخي العزيز

شكراً ....

المحزون
08-08-2007, 01:54 PM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ


لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟

أحمد العراكزة6/8/2007


عميق أنت يا أحمد... حقود قلبها الأسود...
فإن كانت كودوليزا حمالة الحطب
فمن أبو لهب؟؟؟

شكرا على الإمتاع و المؤانسة.

المحزون.

admin
08-08-2007, 02:42 PM
انت عركزي فاخر جدا ومركز


الي الامام ياسيدي الشامخ


من اروع ما قرأت لك هذه الفاهره


طب وكن كما انت شامخ وتعرف اين تكون الجروح


ولو أن جروحنا اشهر من علم وأكثر من شعب الصين

أحمد العراكزة
08-08-2007, 08:02 PM
الشاعر أحمد العراكزة


كنت جميلاً في ( رجل بمواصفات عربية )
وكنت أجمل هنا.
فيا لروعتك ويا لِحمِّية حروفك , أيها العربي
وقد أثرت هذه الكلمات فيني كثيراً فسمحلي بالخربشة هنا :


سَمِعتُ صداكَ يا عَربي
فتِلكَ دمِائُنا ترّوي تراب الأرضِ والحقبِ
وفي الوديان مُنّهَمِلة
....
متى تأتِينَ يا ( كونزا ) ؟
فَقَدْ جفت شراييني , وجِئتُكِ
أملأ الغُلة
...
متى تأتين ؟ كي أعطيك أرقاماً
لأطفالٍ هُنا كانوا يرون الموت والعِلِّه
...
فذوقي طعم قهوتنا , وغني ورقصي طرباً
فإن اللحن آهاتي
وصوت ضجيج دقاتي .. كما الطبلة
...
خذي فرحي الذي ما عاد يذكرني
خذي كل الذي بيدي
خدي كُله
.........

ألا حييت يا قيصرْ
فأنت الماء جئت الكرمَ لولا أنّ منك الغيث
ما أثمر

وهذي حالة الأعرابِ إذ ما أسلمت
واستسلمت يا صاحِ للأزعرْ

فوا أسفي إذِ الفنجان صار اليوم أقداحا ... وفيه الهال كالمنكر

وإسرائيل في فنجاننا تسْكَرْ


شكراً يا صاحِ عدد حبّات الرّمل

وقطرات النّدى
على مرور ملأ قلبي سعادةً

لك دعائي

فيصل بن عمر
08-08-2007, 08:14 PM
أحمد ...

نص رائع و له حبكة مجادة بشكل جميل

شكرا لك ..

ابن عمر

رائد33
08-08-2007, 08:41 PM
احمد الذي اترقّب
طال انتظار الأفياء لهذا القلم
المهباش و الدلّة أعطت لقصيدتك مذاق حبّ الهال
أبدعت أحمد
دمت
رائد

خالد الحمد
08-08-2007, 09:00 PM
نعم هي رشفت قهوتنا الشقراء المزعفرة

ورشفتْ دمنا وإلى الله نشكو ضعفنا

رااااائع والله ياأحمد رااائع

دمت شاعر همّة

الغيمة
08-08-2007, 09:55 PM
دلفتُ إلى الساخر بعد غياب دام أسبوعا ويونين خلتها دهرا..
وها قد عدت لأرى هذه الرائعة تتهادى في صفحة أفيائنا الحبيبة..
كثيرون هم من يعزفون الألم على جراح أمتنا الحبيبة..
ولكن قلة هم أولئك الذين يصوغون لنا خيباتنا بالحان جذابة..وصور متجددة..
كنت رائعا يا أحمد..
قهوة مرة لك ولكل الحاضرين..
لك تقديري..

رابعة النهار
08-08-2007, 11:34 PM
سواء شربت هذه الشمطاء من قهوتنا ام لم تشرب فهي آمنه في كلا الحالين

جميلة خريدتك يا احمد

أحمد العراكزة
09-08-2007, 02:50 PM
سيدي وقرة عيني وصاحبي

أحمد العراكزة


قمة الروعة والإبداع

والجمال و البراعة


سأعيد قراءة هذا النص الباذخ

مرات ومرات

أحب هذه الروح في أحبائنا الشعراء

كن والأمة بخير
وأنت يا قرّة العين وفرحة القلب ..
إنّي والذي خلق الأشياء كلها لسعيد بمرور قلم مثل قلمك على ما كتبت

وأسعد أكثر أن نالت هذه استحسانك وإعجابك
كيف لا وأنا أسمع منك عبارات فزّ لها القلب فرحاً حيث جعلتني من الذين
لا يكتفى بمعرفتهم في عالم النترنت فقط

يا صاحبي لك صادق دعائي

وما هذه القصيدة إلا ثورة مشاعر عربيّ يرفض
أن ينسى دماء أخوانه بشربة قهوة ..

كما هو الشّائع حيث يقال (راس مالها فنجان قهوة)
كلا وألف .. فلو شربت برميل قهوة ما نسينا

أحمد العراكزة
09-08-2007, 02:54 PM
هذه القصيدة من اجمل ما قرات لك ايها المبدع

ما اروعك

لكن الا تعتقد معي ان العرب الذين تتحدث عنهم
هم الذين يقفون وراءها في الصورة

ولا اظن رايهم في امريكا يوافق رايك


سلامي ايها المبدع
يا صاحبي العرب أنا وأنت .. وفنجاننا لم ولن يُشرب
وراءها في الصورة عقال عربي أصيل فقط

أما العرب فهم نحن .. وهذه القصيدة المخرج القانوني لأعراف القهوة
كون القهوة عربية ونحن من وضعنا القانون لها
نستطيع التعديل عليه .. حتى لا تذهب دماؤنا بشربة قهوة

دمت بخير

الفضلي
09-08-2007, 06:32 PM
الشاعر أحمد العراكزة

لن أزيد على ما قال الباقون إلا أن هذه الرائعة
لا بد أن تحفظ من أقصاها إلى أقصاها في رأس قارئها وأن تكتب بماء الذهب
رائعة بحق وأنت لها
وبانتظار هذه القصائد والأفكار البكر

محبتي أيها الجميل

**بسنت**
09-08-2007, 07:13 PM
سَتُخْبِرُكِ الحَقِيْقَةُ أَنَّ فِي أَضْلاَعِنَا قَهْرا ..
وَفِي بُلْدَانِنَا فَقْرا
وفِي أَعْمَاقِنَا ذِلَّة

ذلة رضيناها ولم ترضى عنا..!!

الفاضل أحمد
أراك تعتني بقضايا أمتك المكلومة
هكذا فليكن الشعر
بوركتْ خطاكم أيها الشاعر
وبوركَ المداد
.
.
.
ودي[/COLOR]

أحمد العراكزة
09-08-2007, 09:43 PM
جميلةٌ والله جداً ياأحمد

نصر الله الأمَّه وكشفَ الغُمَّه

شكراً كثيراً لهكذا نص



أسعدكَ الله أخي ووفقك..

أهلاً سنيورة ..
أهلا بمرور مثل توقيع صاحبِهِ

الأمّة .. لو كان بالشّعر تنتصر
لملأنا الدنيا شعراً

لكن لا نقول سوى
حسبنا الله ونعم الوكيل

وشكرا كثيرا لهكذا مرور

أحمد العراكزة
10-08-2007, 07:26 PM
الشاعر الرائع / أحمد العراكزة ..


لا أملكُ إلاّ الإعجاب بقصيدتك العصماءِ هذه ..


وشكراً لك على هذا المجهود الشعري الوافر ..


وأدام الله جمالَ شعرك .


شكراً لمرورك
وأن تعجبك هذه فهذا ما نصبو إليه ونطمح
شهادتك أعتز بها


لك صادق الدعاء

نـوال يوسف
10-08-2007, 09:17 PM
أكثر من رائع


فَهُزّي ذَلِك الفُنْجَانَ مَرَّاتٍ وَمَرَّاتٍ
وَمَرَّاتٍ

سمعت ان هذه الحركة يقوم بها الضيف ليقول أنه اكتفى بالفنجان و لا يريد آخر.
لا تريدها أن تذوق المرّ أكثر؟

أحمد العراكزة
11-08-2007, 12:47 AM
لمّا كان الخلاف على الغاية من الهزِّ
كان لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الهزّ للاكتفاء
وسأتحدث عن الهزّ باعتباره رمزا للاكتفاء ..
والهزّ يشير إلى شيئين:
الأول لاكتفاء
والثاني اختصار لعبارة (قهوة دايمة) وقد يستبدل الهز في القهوة التي تشرب
في المناسبات غير الجيدة مثل الوفاة بوضع الأصابع على وجه الفنجان
للإشارة إلى الاكتفاء ..
وربما لأنّ كوندليزا تلتزم بأعراف القهوة قامت بهزّ الفنجان ..
والمعنى شربته بصحة الأشياء الموجودة فيه
وما فيه غير ماذكرت ..
فالقصد ليس الإشارة إلى الاكتفاء من المر في الفنجان أو طلب المزيد
بل الإشارة إلى الهزّ نفسه وماذا سينتج عنه

نهر الفرات
11-08-2007, 01:17 AM
سلام عليك ..
كأنني أشتمُّ هنا رائحة خلف رائحة ( القهوة ) ، ومُراداً عميقاً ـ لمثلنا أن يفهمه ..
لك كل الشكر ..

عبيرمحمدالحمد
11-08-2007, 03:07 AM
حمّالةُ الحطب والخطب ستحملها إلى جهنّمَ لتكونَ لها الحصَب !
واغسلْ يدَكَ ممن يُقْرونَ هذه الفحمةَ غيرَ السمِّ الناقِعْ .. ويحَهُم .. ما أوضعَهُم وما أصغرَهم إنْ فاخرَتِ العُروبَة بصِيْدِها والأشاوس ..
وقهوتِها التي رُدَّت اليومَ إلا عن هذه الدودة الحقيرة .. ويَرَقتِها !
.
.
قصيدة جميلة محكمة .. فكرتُها وصياغتُها ..
فـَ ماشاء اللهُ يا شاعر
.
.
هنا:


لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
.
.
وهنا:

وَقَدْ أَعْطَتْهُ أَيْضَاً أَنَّ مَنْ يُسْقَى
مِنَ الفُنْجَانِ أَحْصَنَهُ فَلاَ يُؤذَى
_ وَإِنْ فِي حَقِّ مَنْ أَسْقَاهُ قَدْ أَخْطَأ_
ما المعنى الجديد الذي أضافه هذان الجزءان المنفصلان إلى النص ؟
بدا لي تكرارًا وحسْب!
.
.


لقَهَوَتِنَا امْتِيَازاتٌ:
1. تَشَكُّلُها:_كَمَا أَسْلَفْتُ_ مِنْ وَجْعٍ
وهنا أزعُمُ الاعتراضيةَ جاءت حشوًا يسد ثغرةَ التفعيلةِ لكنه أساءَ لشاعرية النص؛
فـَ عبارةٌ كـ : كما أسلفت ؛ في سياق هذه السخريةِ المريرةِ النابضةِ نوعٌ من الإضرار على الأقل من وجهة نظر أخيتك ..
وهنا:


جَمَودِهِ / السِّمرا / بِنَكْهَةِ ثَوْرَةَ
خانكَ الكيبورد في ضبط المفردات؛ وكنتُ لأنبِّهَ ليسَ غير ..
.
.
لن أقول لك بأنكَ شاعرٌ مبدع .. لأنَّ هذا ضربٌ من إهدارِ بلاغةِ اللغة !
دمت للشعر الأصيل والنشيــْ د/ج الأثيل
.
.
ودامت قهوةُ العرَبِ ..!
.
.
.
.

حداء
11-08-2007, 09:15 AM
أحمد العراكزة ..
لن يزيدك ثنائي رفعة و لا مدحي علوا و لكني هنا أعبر عن إعجاب و إكبار ..
و بلا إدهان أنت شاعر تمتلك ناصية اللغة ..
جمعت الروعة و الإبداع من أطرافها ..
لا في المفردة و لا التصوير و لا الإبداع و لا .. و ما عسى أن أقول فهل ترقى لغتي لأن تصف ذلك الحسن ؟؟ .. ما ظننت ..
سر شامخا ياصاحب القهوة العربية ..
أيها النبيل ..
لك التحيَّة ..

أحمد العراكزة
11-08-2007, 02:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



رائع أيه الأصيل الجميل


ناصعٌ حرفك العقيق الصقيل



الشاعر الثائر


أحمد العراكزة



وكلنا نثور معك


ضد حمالة اللهب في جهنم بإذنه وقوته تعالى


هذه اللعينة الشمطاء


والحية الرقطاء


ولكن ماذا نقول لمن بجّلها من بني جلدتنا


ويلٌ لهم ثم ويلُ


وأولى لهم إن لم يتركوا هذه المهانة ةيغسلوها من دمائهم



أجدت وأبلغت بوصفك لتلك الصورة


ومع قباحة من كانت فيها


فإن قصيدتك الدرة التي جملتنا من بعد رؤيتها


بارك الله فيك


ولا فض فوك




يا معين .. مرورك على هذه المتواضعة أعطى لها نكهة ولونا مختلفان

شهادتك أعتز بها ...

وماذا بيدنا أنّ نفعله غير أن ندافع عن تقاليدنا وعن رموزنا العربية

في حال صارت تمنح لمن يستحق ولمن لا يستحق ..

وما أتحدث عن شرب القهوة بحد ذاته ولا عن رايس ..
وإنما .. شرب (أمريكا ) من القهوة ..

فالذي شرب القهوة ليس إلا سياسات وإن كان فعل التعاطي
كان على يد شخص

لذلك كنت بعيدا عن الشّتم واللعن .. لأنّ النبي صلى الله عليه وسلّم أخبرنا عن صفتين
يجب أن ينتفيان من المسلم وهما:
المسلم ليس بالطعّان أو اللعان


هذا وإنني لسعيد جدا بمرورك يا صاحِ

دائما لك صادق الدعاء

أحمد العراكزة
11-08-2007, 02:44 PM
عميق أنت يا أحمد... حقود قلبها الأسود...
فإن كانت كودوليزا حمالة الحطب
فمن أبو لهب؟؟؟

شكرا على الإمتاع و المؤانسة.

المحزون.

أهلا بـ عبد اللطيف ...

يعلم اللهُ كم أحب المغرب وأهلها ..

كانت القصيدة هذه مفتاحاً لأن عرفتك
وربما هذا أجمل ما أتت به هذه القصيدة

هي حمّالة الخُطَبِ ... وأما آباء ذَهَبٍ فهم كثيرون)k


لك دعائي

أحمد العراكزة
11-08-2007, 02:47 PM
انت عركزي فاخر جدا ومركز


الي الامام ياسيدي الشامخ


من اروع ما قرأت لك هذه الفاهره


طب وكن كما انت شامخ وتعرف اين تكون الجروح


ولو أن جروحنا اشهر من علم وأكثر من شعب الصين

admin
أشكر لك مرورك الجميل ..
وما شهادتك لي إلا وسام فخرٍ أعلّقه على صدور قصائدي

[ .. كرّم الله وجهك .. ]

أحمد العراكزة
11-08-2007, 02:53 PM
أحمد ...

نص رائع و له حبكة مجادة بشكل جميل

شكرا لك ..

ابن عمر


الأستاذ فيصل ...

شكراً لمرورك

وحمدا لله أن أعجبك النّص

مع العلم أنها المحاولة العركزيّة الأولى لكتابة قصيدة التّفعيلة ..

لك دعائي

فيصل الجبعاء
11-08-2007, 06:32 PM
4. وَقَدْ أَعْطَتْهُ أَيْضَاً أَنَّ مَنْ يُسْقَى
مِنَ الفُنْجَانِ أَحْصَنَهُ فَلاَ يُؤذَى
_ وَإِنْ فِي حَقِّ مَنْ أَسْقَاهُ قَدْ أَخْطَأ_
وَذِيْ نُقْطَةْ
وَلَكِنْ كَوْنَ (أَمْرِيْكَا) مِنْ الفُنْجَانِ قَدْ شَرِبَتْ
سَنُلْغِي هَذِهِ النُّقْطَة !

لو كان لنا سُلطةٌ لنلغي النقطة لما شرِبت هذه العاهرة من فناجين الملوك

ياعمّ خلّي الطبق مستور :)

لا فُض فوك يا عركزي

لا تُطِل الغياب

أحمد العراكزة
12-08-2007, 04:32 PM
احمد الذي اترقّب
طال انتظار الأفياء لهذا القلم
المهباش و الدلّة أعطت لقصيدتك مذاق حبّ الهال
أبدعت أحمد
دمت
رائد



الأستاذ الفاضل: رائد ..

ولمرورك نكهة القهوة العربية الأصيلة
الأصيلة .. غير تلك القهوة التي أُشْرِبَ البَاقُونَ منها



شكراً لك بحجم مأساوية المشهد المرفق مع القصيدة


لك دعائي

أحمد العراكزة
12-08-2007, 04:36 PM
نعم هي رشفت قهوتنا الشقراء المزعفرة

ورشفتْ دمنا وإلى الله نشكو ضعفنا

رااااائع والله ياأحمد رااائع

دمت شاعر همّة


ودمت يا صاحبي شاعراً مميزاً ..
شكراً لمرور أشقرَ مزعفرا

لك دعائي يا خالد

ن.ليلـى
12-08-2007, 05:53 PM
بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيْمِ



حَمَّالَةُ الخُطَبِ
http://www.arabswata.org/forums/uploaded/1386_1186555607.jpg
خُذِي فُنْجَانَ قَهْوَتِنَا
وذوقِي _مَرَّةً فِي العُمْرِ_ طَعْمَ مَرَارَةِ العَرَبِ
خُذِي الفُنْجَانَ ذَا أَحْلَى شَرَابٍ فِي فَمِ العَربِي
إذَا مَا كُنْتِ بَاحِثَةً _ لِهَذَا الطَّعْمِ _ عَنِ سبَبٍ
سَلِي (المِهْبَاشَ)* والدّلَةْ
فإنَّ لِكُلِّ مُعْتَلٍّ _كَمَا تَدْرِيْنَ يَا مَنْ ذُقْتِهِ_ عِلَّةْ
سَلِي الأَطْفَالَ يَا (فَكَّاكَةَ النَّشَبِ)*
وَيَا حَمَّالَةَ الخُطَبِ
ويَا من جئتِ أرْضَ العُرْبِ مُنْقِذَةً
مِنَ الوَيْلاَتِ والكُرَبِ
سَلِي إِنْ كنُْتِ بَاحِثَةً _ لِهَذَا الطّعْمِ _ عَنِ سَّبَبِ
***
سَتُخْبِرُكِ الحَقِيْقَةُ أَنَّ فِي أَضْلاَعِنَا قَهْرا ..
وَفِي بُلْدَانِنَا فَقْرا
وفِي أَعْمَاقِنَا ذِلَّة
وَأَنَّ القُدْسَ مَا زالَتْ _ كَمَا بَغْدَادَ _ مُحْتَلَّةْ
وَمَا مِنْ وَجْنَةٍ إلا بِنَار العَيْنِ مُبْتَلَّة
(وَلَمْ تَأَتِ المَرَارَة تِلْكَ فِي الفُنْجَانِ مِنْ قِلَّةْ)*
***
فَهُزّي ذَلِك الفُنْجَانَ مَرَّاتٍ وَمَرَّاتٍ
وَمَرَّاتٍ
فَلَنْ تَرَيِّنْ غَيْرَ تَسَاقُطِ الأَشْلاَءِ مِنْ أَطْرَافِه كَتَسَاقُطِ الرُّطَبِ
وَذَا إِكْرَامُنَا للضّيْفِ كَيْفَ تكُوْنُ قَهْوَتُنَا
إذا امْتَزَجَتْ بِنَكْهَةِ ثَوْرَةَ الغَضْبِ
***
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدٌ وَأَعْرَافٌ سَنُلْغِيْهَا
وَمَا فِيْنَا مِنْ الآلامِ
والحَسَرَاتِ
والنَّكَبَاتِ
والآهَاتِ
والطَّعَنَاتِ
_حَتَّى إِنْ شِرِبْتِ القَهْوةَ العَرَبِيَّةَ السِّمْرَا_
سَنُبْقِيْهَا
***
لقَهَوَتِنَا امْتِيَازاتٌ:
1. تَشَكُّلُها:_كَمَا أَسْلَفْتُ_ مِنْ وَجْعٍ
2. وَنَشْرَبُهَا مِنْ الفُنْجَانِ لا نُبْقِي بِهِ نُقْطَةْ
قَدِ اعْتَدْنَا عَلَى أَنْ نَجْرَعَ الأَوْجَاعَ ذِي مِيْزَه
3. وذا الفُنْجَانُ لا يُقْرَأْ
وَلَمْ يَقْرَأْ
ولَكِنَّ التّقَالِيْدَ العَرِيْقَةَ أَعْطَتِ الفُنْجَانَ _ رُغْمَ جَمَوْدِهِ _ سُلْطَة*
وَذِيْ أُخْرَى
4. وَقَدْ أَعْطَتْهُ أَيْضَاً أَنَّ مَنْ يُسْقَى
مِنَ الفُنْجَانِ أَحْصَنَهُ فَلاَ يُؤذَى
_ وَإِنْ فِي حَقِّ مَنْ أَسْقَاهُ قَدْ أَخْطَأ_
وَذِيْ نُقْطَةْ
وَلَكِنْ كَوْنَ (أَمْرِيْكَا) مِنْ الفُنْجَانِ قَدْ شَرِبَتْ
سَنُلْغِي هَذِهِ النُّقْطَة !
****


*الأداة التي يُطْحَنُ فيها البُنّ

*فَكَّاكَةُ النَّشَبِ: هذا ما كان يستعمله البدو في البادية عند التقاضي أمام القضاة

حيث يقول من يريد التّحدث: يا قاضي يا قاضي العرب يا فكّاك النَّشَب

أي يا من تقوم بحلّ الخصومات (النّشب)

* نقول بلهجتنا المحكيّة لما نتحدث عن حال شخصٍ وقد ساءت حاله

(هالشي مو من قلّة) أو (أي هو اللي صار فيه قليل يا رجل!)

*من تقاليد القهوة أنّ الفنجان له سلطة حيث من يشرب من قهوتك

تحترمه كونه شرب منها فلا تؤذيه وإن أساء لك

احتراماً لشربه من قهوتك



أحمد العراكزة6/8/2007



http://i15.servimg.com/u/f15/11/01/06/72/lahdah10.gif

عبداللطيف بن يوسف
12-08-2007, 06:59 PM
سيدي....

أبدعت... وأقسم بالعظيم ..أبدعت


يااااااه.... كم أسرني هذا النص

خصوصا وهو يتكلم عن القهوة (رمز العرب)....

مستمتع في هذه الدوحة

محمد غطاشة
12-08-2007, 10:32 PM
ولا تجيء إلا بالجميل يا أحمد
كعادتك.. تقتنص الموضوع وتبدع في كسوته شعراً
فما أجملك وتفعيلاتك يا صديق

وَفِي بُلْدَانِنَا فَقْرا
وفِي أَعْمَاقِنَا ذِلَّة
وَأَنَّ القُدْسَ مَا زالَتْ _ كَمَا بَغْدَادَ _ مُحْتَلَّةْ

من المؤكد أنه لم يغب عنك يا شاعرنا أن بغداد محتلّة كالقدس وليس العكس..
فهل لديك تخريجٌ لها يا أحمد؟!

دمت كما تحبّ

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
... شِـ راع
.

أحمد العراكزة
12-08-2007, 11:35 PM
ولا تجيء إلا بالجميل يا أحمد
كعادتك.. تقتنص الموضوع وتبدع في كسوته شعراً
فما أجملك وتفعيلاتك يا صديق


وَفِي بُلْدَانِنَا فَقْرا

وفِي أَعْمَاقِنَا ذِلَّة
وَأَنَّ القُدْسَ مَا زالَتْ _ كَمَا بَغْدَادَ _ مُحْتَلَّةْ


من المؤكد أنه لم يغب عنك يا شاعرنا أن بغداد محتلّة كالقدس وليس العكس..
فهل لديك تخريجٌ لها يا أحمد؟!


دمت كما تحبّ

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
... شِـ راع

.


* اعتذر عن عدم مراعاة الترتيب في الردّ لكن أحببت أن يكون الجواب تابعا لسؤاله

العميق شـ راع

أعجبني جدا هذا التساؤل .. ولعلّني حقيقة لم أغفل هذا الأمر
لكن كان لي وجهة نظر .. فقد قدّمت القدس على بغداد في هذا الموقف بالذات
لأنّ المقام يستدعي ذلك ضرورة
فهي والجميع يعرف أنّ اللاّحق يسرق الأضواء عن السّابق
فتجد الإعلام يقرضنا ذات اليمين وذات الشّمال
باختراع أزمات وأحداث جديدة لصرف النّظر عن القضايا السّابقة
***
وبحسب رأيي الشّخصي أنّ (أمريكا) تعرف كل شيء عن بغداد
بل هي شغلها الشّاغل ..
فالذي أردت قوله ( تفكرينا نسينا القدس حتّى جاية تنسينا بغداد)
وهذا الذي أريده من الخطاب .. ليس الإخبار عن القدس وبغداد بل
التذكير بأنّ الجرح القديم يؤلمنا وما زال رغم الجروح الجديدة

أحمد العراكزة
13-08-2007, 12:25 AM
دلفتُ إلى الساخر بعد غياب دام أسبوعا ويونين خلتها دهرا..
وها قد عدت لأرى هذه الرائعة تتهادى في صفحة أفيائنا الحبيبة..
كثيرون هم من يعزفون الألم على جراح أمتنا الحبيبة..
ولكن قلة هم أولئك الذين يصوغون لنا خيباتنا بالحان جذابة..وصور متجددة..
كنت رائعا يا أحمد..
قهوة مرة لك ولكل الحاضرين..
لك تقديري..

وكان مرورك أيضاً أكثر من رائعٍ ..
أقسم أنّ لولا وجود مثل هذه الأقلام ..
ما غيّر الإنسان رأيه ..
لكن ... فقط!


لك دعائي

أحمد العراكزة
13-08-2007, 12:27 AM
سواء شربت هذه الشمطاء من قهوتنا ام لم تشرب فهي آمنه في كلا الحالين

جميلة خريدتك يا احمد


وإن يكن ... يكون أمانها خارجا عن القانون

أفضل من أن يكون بالقانون )k

مرورك الأجمل يا رابعة

لك دعائي

أحمد العراكزة
13-08-2007, 08:38 PM
الشاعر أحمد العراكزة

لن أزيد على ما قال الباقون إلا أن هذه الرائعة
لا بد أن تحفظ من أقصاها إلى أقصاها في رأس قارئها وأن تكتب بماء الذهب
رائعة بحق وأنت لها
وبانتظار هذه القصائد والأفكار البكر

محبتي أيها الجميل


الفاضل الفضلي

مثل المرور يعجز المرؤ عن الرّدِّ عليه
وشهادتك لي وللقصيدة هي وسام فخر والله
وإني لأسعد بأنْ أرى ما أكتب يعجبكم
دعائي الصادق لك

رندا المكّاوية
14-08-2007, 01:20 AM
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدٌ وَأَعْرَافٌ سَنُلْغِيْهَا
وَمَا فِيْنَا مِنْ الآلامِ
والحَسَرَاتِ
والنَّكَبَاتِ
والآهَاتِ
والطَّعَنَاتِ
_حَتَّى إِنْ شِرِبْتِ القَهْوةَ العَرَبِيَّةَ السِّمْرَا_
سَنُبْقِيْهَا

.
.
رائع أخي + تحية تليق بك وبهذا النزف الشجي
أختك.

وحي اليراع
14-08-2007, 05:19 AM
أحمد العراكزةُ أيها الشاعر الكبير ..

لولا حرمةِ المثولِ قيامًا لغير الله ، لوقفتُ أمامَ رائعتكَ هذهِ إعجابًا وتقديرًا .

دعني أصلبُ كلمةَ شكُرٍ في موضوعِكِ هذا ، فسأقتُلها لأنها أصغرُ من أن تفِي ، فكم اشتكينا من تناقصِ مفرداتِ التقديرِ .

لك تحيَّةٌ بقدر جمالكَ ..

تحياتي :
وحي .

أحمد العراكزة
14-08-2007, 04:13 PM
ذلة رضيناها ولم ترضَ عنا..!!

الفاضل أحمد
أراك تعتني بقضايا أمتك المكلومة
هكذا فليكن الشعر
بوركتْ خطاكم أيها الشاعر
وبوركَ المداد
.
.
.
ودي[/color]


هي ذلّة .. نعم

لم نرضها ولن ننتظر حتّى ترضى عنّا:biggrin5:
والله ما هي عناية بقدر ما هي آلالام نجرعها
وننفثها شعراً ..
قضايا الأمة تكتبنا ولا نكتبها ..
كم كان مؤلما هذا المشهد!
جعلني أربط بينه وبين قصّة القاتل (قتل الخطأ)الذي شرب من قهوة
وليّ المقتول فعصم دمه بها .. وما بين قاتلي آمالنا وأطفالنا
وكل شيء فيه حياة فينا وشربهم من قهوتنا !
كانت التّقاليد ربّما لم تتوقّع أن يسقى هؤلاء من القهوة
وإلا لاستثنتهم _ كما فعلت _:y:

شكراً لمرورك يا **بسنت ..**
هذا المرور الذي يعجبني دائماً .. وأتشرّف به
دعائي الصادق لك

أحمد العراكزة
14-08-2007, 04:18 PM
أكثر من رائع



سمعت ان هذه الحركة يقوم بها الضيف ليقول أنه اكتفى بالفنجان و لا يريد آخر.
لا تريدها أن تذوق المرّ أكثر؟





أهلاً بك يا نوال ..
تحدثت بإسهاب عن هذه القضية
فشكراً لعمق قراءتك ..
وإني لسعيد لانتباهك لمثل هذا الأمر
رعاك الله يا نوال

ودائماً لك دعائي الصادق

أحمد العراكزة
15-08-2007, 07:33 PM
.
.

معَ أنِّي اعتدتُ القراءةَ في أفياء دائماً بصمتٍ ؛ دُون اللّجوءِ إلى تسجيلِ المرُور
إلّا أنِّي ها هُنا أجدُنِي مُرغمة
جمَالٌ شكلاً وَ فحوى .. لا جُفَّ المداد أخي أحمد
أدامَك اللهُ بكلِّ خير في حفظِه

-*-


أمَّا أنا يا نوَال -على حدِّ علمِي - أسمَع بأنَّها حركةٌ تفيدُ طلبَ المزيد / مِن القهوةِ في هذه الحال
و الله أعلم و عنْدَ شاعرنا الخبرُ اليقين :)

ضياء القمر ..
أسعدني مرورك الاستثنائي على هذه القصيدة
وشرف عظيم لها أن يترك مثلك توقيعه هنا
أما عن الهزّ فقد بيّنته وهو عندنا للاكتفاء
ويجب هزّ الفنجان عند الفنجان رقم 3 ..:biggrin5:
إذا ليس من حق الضيف أن يشرب أكثر من ثلاثة فناجين متتابعة:y:
هذا هو (اتكيت) الأهوة.:biggrin5:


لك صادق الدّعاء ..

سارة333
15-08-2007, 09:35 PM
القدير...أحمد العراكزة

رااائعة... يا شاعرا نجد في طيات حرفه هويتنا أحلامنا وبريقا نفتقده ...
بورك حرفك وبوركت روحك الجميلة الطيبة
( سأسرك بأمر... لقد أحزنني أن يوجه حرفك إليها!:) ... رغم أنه كان غاضبا ومريرا ...
قلتُ في نفسي حرف أخينا أحمد أعز وأجمل من أن تحظى( تلك) به !:)
ماذا تقول في أمري غير: ولله في خلقه شؤون!! :p )

غسان الرجراج
16-08-2007, 09:19 AM
و الله هذه الدرة لا مكان لها
إلا بين الروائع
:i: :i: :i:
حبيبي ابن العركزي
لا فض قلمك
و دمت متألقاً
:m: :m:

نزار عوني اللبدي
16-08-2007, 02:08 PM
و.. قه ْ..قهْ..قه ْ ..!
سأضحك يا صديقي ملْ شـِدقي من تفاهتـنا!
وأستلقي على ظهري ،
وقد قرمشت ُ من ضحكي ،
وعيني ترقب الشمطاء َ ، شامخة ً ،
تذوق القهوة المـُرّة ْ ،
وبالشفتين ِ قد صطت على الفنجان ، تخبره ُ ،
بأن الأمر تم َّ كما يرامُ .. لها ،
وليس هناك ما تخشاه بالمرّة ْ !

وظنـّي أنها ما هزت الفنجان ،
بل طلبت مزيداً،
( فالكرام ُ ) هنا ..
يسابق بعضهم بعضاً،
ليمنحها ..!!
عسى ولعل َّ ,,
تـنفحه بتصريح ٍ
يكرّس في الخنا أمرَه ْ !

و.. قهْ ..قهْ .. قهْ ..!
سأضحك مرة ً أخرى ،
فشر ُّ الأمر ما يدعو إلى ضحك ٍ ،
أمر ِّ من البكاء ِ ..
فعد ِّ عمـّا قد هذيت ُ هنا ..
فليس هناك من عـِبرة ْ !!

***

أحمد العراكزة ،،

لذكرى سهرة ٍ .. كانت ،،

رائع
و

بكل الحب يا رجل !!

محمد الياقوت
16-08-2007, 09:09 PM
لا فض فوك
وزادنا الله وإياك والمسلمين من نوره وفضله وإحسانه
.
.
حفظك الله

عاشق القافية
16-08-2007, 10:55 PM
أخي الحبيب و القريب أحمد العراكزة ...

تحية طيبة عطرة من أخوك المحب ...


مررت لأجدد الوصال بعد غيابي عنكم ...

و أجدك يا صديقي مبدعا و متألقا في هذه القصيدة الجميلة و أخواتها ...

عشقت من قبل كتاباتك و أسرتني لغير رجعة ، وحسبي هائما في جنة إبداعك و معي أنصارا كثر !:

وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ
---> بيتٌ من إحدى روائعك ، عامٌ تولى .

دمتَ بخير و سعادة أيها الغالي .

أحمد العراكزة
17-08-2007, 06:54 PM
حمّالةُ الحطب والخطب ستحملها إلى جهنّمَ لتكونَ لها الحصَب !
.

لولا تركتها


واغسلْ يدَكَ ممن يُقْرونَ هذه الفحمةَ غيرَ السمِّ الناقِعْ .. ويحَهُم .. ما أوضعَهُم وما أصغرَهم إنْ فاخرَتِ العُروبَة بصِيْدِها والأشاوس ..
وقهوتِها التي رُدَّت اليومَ إلا عن هذه الدودة الحقيرة .. ويَرَقتِها !
.

كان الله في العون يا عبير.
.


قصيدة جميلة محكمة .. فكرتُها وصياغتُها ..
فـَ ماشاء اللهُ يا شاعر
.
.

شهادة أعتز بها وأفخر .. أن تقف عـبير وتشهد لي بالشاعرية
فقد نلت شيئاً عظيما
.


هنا:
.
.
وهنا:
ما المعنى الجديد الذي أضافه هذان الجزءان المنفصلان إلى النص ؟
بدا لي تكرارًا وحسْب!
.

كان تكرارا لا بدّ منه لتتضح الصورة جليّة وكان لا بدّ من التذكير بالبند الذي سيلغى
قبل أن نصدر الحكم في إلغائه..
شكراً لعمق قراءتك التي أستمتع وأنا أقرأ قراءات عبيرٍ.


وهنا أزعُمُ الاعتراضيةَ جاءت حشوًا يسد ثغرةَ التفعيلةِ لكنه أساءَ لشاعرية النص؛
فـَ عبارةٌ كـ : كما أسلفت ؛ في سياق هذه السخريةِ المريرةِ النابضةِ نوعٌ من الإضرار على الأقل من وجهة نظر أخيتك ..
.

وجهة نظر محترمة جداً والله


وهنا:
خانكَ الكيبورد في ضبط المفردات؛ وكنتُ لأنبِّهَ ليسَ غير ..
.

يقول العماد الأصفهاني :
"إني رأيت أنه لا يكتب أحدٌ كتاباً في يومه إلا وقال في غده: لو غيّر هذا لكان أحسن، ولو زيد هذا لكان يستحسن، ولو قدّم هذا لكان أفضل، ولو ترك هذا لكان أجمل، وهذا من أعظم العبر وهو دليلٌ على استيلاء النقص على جملة البشر"


لن أقول لك بأنكَ شاعرٌ مبدع .. لأنَّ هذا ضربٌ من إهدارِ بلاغةِ اللغة !
.

شكراً


دمت للشعر الأصيل والنشيــْ د/ج الأثيل
ودامت قهوةُ العرَبِ ..!
.

ودمت طال عمركِ .. اشربي القهوة (وابشري باللي جيتي بيه:).)
.
.

أحمد العراكزة
17-08-2007, 06:59 PM
أحمد العراكزة ..
لن يزيدك ثنائي رفعة و لا مدحي علوا و لكني هنا أعبر عن إعجاب و إكبار ..
و بلا إدهان أنت شاعر تمتلك ناصية اللغة ..
جمعت الروعة و الإبداع من أطرافها ..
لا في المفردة و لا التصوير و لا الإبداع و لا .. و ما عسى أن أقول فهل ترقى لغتي لأن تصف ذلك الحسن ؟؟ .. ما ظننت ..
سر شامخا ياصاحب القهوة العربية ..
أيها النبيل ..
لك التحيَّة ..

أتدرِ يا صاحِ .. المفردة التي أخاف منها هي (شاعر)
أخاف من أن أنعت بها فلا أستطيع حملها !
كبيرة هذه الكلمة .. فكيف وأنتي تصفني بأنني أملك ناصية اللغة؟c*
شكراً لمرورك يا (حداء) الذي منح الصفحة جمالاً على جمال المارّين من هنا

لك دائما صادق الدعاء

أحمد العراكزة
17-08-2007, 07:03 PM
لو كان لنا سُلطةٌ لنلغي النقطة لما شرِبت هذه ال... من فناجين الملوك

ياعمّ خلّي الطبق مستور :)

لا فُض فوك يا عركزي

لا تُطِل الغياب

أخي فيصل .. هي لم تشرب من فناجين الملوك
الملوك نحن لأننا نملِك سرّ قهوتنا .. فالفجنان أعطي ممن لا يملِك إلى من لا يستحقّ
:y: من لا يملك إلى من لا يستحق (تذكرني بوعد بلفور)

ثمّ وشكراً لمرورك من هنا يا صاحبي.
لك صادق الدعاء

أحمد العراكزة
17-08-2007, 07:06 PM
http://i15.servimg.com/u/f15/11/01/06/72/lahdah10.gif


ن. ليلى ..
سأتطفّل بسؤال
ماذا تعني الـ (ن)؟*c

وبارك الله فيك .. وأدامك
شكراً لمرورك الجميل من هنا

لك صادق الدعاء

وَتـَر
17-08-2007, 08:36 PM
تخيَّلتُ لو كانتْ (رايس) تعرفُ لغةَ العرب، ثم قرأتْ رائعتَكَ هذه؛

لشاركَتْ في مظاهرات التنديد بأفعال الإدارة الأمريكية!!

سلِمتَ للشعر يا أحمد، وزادكَ العلي القدير مما وهب، أيها الشاعر القدير.

نيلوفرة
17-08-2007, 10:15 PM
يا إلهي كم هي رائعة فكرة قصيدتك هذه...
والأروع منها قصيدة صاغت تلك الفكرة وعبرت عنها بأسلوب مؤثر جميل..
لأول مرة أتمنى أن يعرف شخص ما اللغة العربية...
لأشفي ذرة من غليل يملأ القلب...
دمت كريما مضيافا..

المستجير 2002
17-08-2007, 11:18 PM
السلام عليك وعلى ماسكبت من ( قهرتنا ) العربية
جميلة تلك التي أشرقت علينا
وجميل أنت , أيها الشاعر .... الشاعر
لكن ما جعلني أتساءل :
هل تستحق هذه ( السعلاة ) أن يكتب عنها حرف , وإن كان ذماً وقدحاً ؟؟
لك حبي واحترامي القديم

المستجير 2002
17-08-2007, 11:20 PM
السلام عليك وعلى ماسكبت من ( قهرتنا ) العربية
جميلة تلك التي أشرقت علينا
وجميل أنت , أيها الشاعر .... الشاعر
لكن ما جعلني أتساءل :
هل تستحق هذه ( السعلاة ) أن يكتب عنها حرف , وإن كان ذماً وقدحاً ؟؟
فحروفك أسمى من تلك الشمطاء
لك حبي واحترامي القديم

محمد مصطفى
18-08-2007, 04:14 AM
لقَهَوَتِنَا امْتِيَازاتٌ:
1. تَشَكُّلُها:_كَمَا أَسْلَفْتُ_ مِنْ وَجْعٍ
2. وَنَشْرَبُهَا مِنْ الفُنْجَانِ لا نُبْقِي بِهِ نُقْطَةْ
قَدِ اعْتَدْنَا عَلَى أَنْ نَجْرَعَ الأَوْجَاعَ ذِي مِيْزَه
3. وذا الفُنْجَانُ لا يُقْرَأْ
وَلَمْ يَقْرَأْ
ولَكِنَّ التّقَالِيْدَ العَرِيْقَةَ أَعْطَتِ الفُنْجَانَ _ رُغْمَ جَمَوْدِهِ _ سُلْطَة*
وَذِيْ أُخْرَى
4. وَقَدْ أَعْطَتْهُ أَيْضَاً أَنَّ مَنْ يُسْقَى
مِنَ الفُنْجَانِ أَحْصَنَهُ فَلاَ يُؤذَى
_ وَإِنْ فِي حَقِّ مَنْ أَسْقَاهُ قَدْ أَخْطَأ_
وَذِيْ نُقْطَةْ
وَلَكِنْ كَوْنَ (أَمْرِيْكَا) مِنْ الفُنْجَانِ قَدْ شَرِبَتْ
سَنُلْغِي هَذِهِ النُّقْطَة !

الرائع أحمد عراكزة..
والله جميل بدون مجاملة ..كأسلوب وفكرة .
دمت ودام مدادك...

القطة الشقراء
18-08-2007, 07:16 AM
جميلة جداً .. شكراً لك

أحمد العراكزة
18-08-2007, 04:14 PM
سيدي....

أبدعت... وأقسم بالعظيم ..أبدعت


يااااااه.... كم أسرني هذا النص

خصوصا وهو يتكلم عن القهوة (رمز العرب)....

مستمتع في هذه الدوحة


وكم سرّني تواجدك بين حروفي يا شيخ العارفين
حقيقة لا أجد الكلمات التي قد تناسب روعة مرورك من هنا ..
وما قهوة العرب إلاّ رمز لهم .. له سلطة وقوانين
لا يجوز تجاوزها إلا في حالات استثنائية
لك دعائي

أحمد العراكزة
18-08-2007, 04:18 PM
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدٌ وَأَعْرَافٌ سَنُلْغِيْهَا
وَمَا فِيْنَا مِنْ الآلامِ
والحَسَرَاتِ
والنَّكَبَاتِ
والآهَاتِ
والطَّعَنَاتِ
_حَتَّى إِنْ شِرِبْتِ القَهْوةَ العَرَبِيَّةَ السِّمْرَا_
سَنُبْقِيْهَا

.
.
رائع أخي + تحية تليق بك وبهذا النزف الشجي
أختك.


(وأنتِ أيضاً رائعة + أسعدني تواجدك)2)k

ولك أيضاً يا أخيّة تحيّة من الأعماق وشكراً لمرورٍ جاء كنسيم البحر ليلاً

لك دعائي

أحمد العراكزة
18-08-2007, 04:22 PM
أحمد العراكزةُ أيها الشاعر الكبير ..

لولا حرمةِ المثولِ قيامًا لغير الله ، لوقفتُ أمامَ رائعتكَ هذهِ إعجابًا وتقديرًا .

دعني أصلبُ كلمةَ شكُرٍ في موضوعِكِ هذا ، فسأقتُلها لأنها أصغرُ من أن تفِي ، فكم اشتكينا من تناقصِ مفرداتِ التقديرِ .

لك تحيَّةٌ بقدر جمالكَ ..

تحياتي :
وحي .


يا وحي اليراع .. سلام من الله عليك ..
أعجز عن الرّد في حضرة جماله ..
أن تعجبك هذه فهذا شرف كبير لي ..
ولك يا صاحبي تحيّة بضعف حجم تحيّتك من الأعماق


لك دعائي

أحمد العراكزة
20-08-2007, 05:40 PM
القدير...أحمد العراكزة

رااائعة... يا شاعرا نجد في طيات حرفه هويتنا أحلامنا وبريقا نفتقده ...
بورك حرفك وبوركت روحك الجميلة الطيبة
( سأسرك بأمر... لقد أحزنني أن يوجه حرفك إليها!:) ... رغم أنه كان غاضبا ومريرا ...
قلتُ في نفسي حرف أخينا أحمد أعز وأجمل من أن تحظى( تلك) به !:)
ماذا تقول في أمري غير: ولله في خلقه شؤون!! :p )


سارة 333 ...
شهادتك أعتزّ بها والله وأنت ممن أسعد حقيقة
حين أرى تواقيعهم تزيّن الصفحة

أما عن النصف الثاني من الرد .. فالشّعر مرآة الشّعور
والذي أقوله في أمرك ...
الله يوفقك يا سارة ويديم عليك الصّحة والعافية
وشكراً لمرور برقّة الندى

دائما دعائي الصادق

أحمد العراكزة
22-08-2007, 05:26 PM
و الله هذه الدرة لا مكان لها
إلا بين الروائع
:i: :i: :i:
حبيبي ابن العركزي
لا فض قلمك
و دمت متألقاً
:m: :m:


شكراً لمرورك يا صاحبي .. الذي أخجلني
حبيبي أيها الرجراج ..

دام ألق تواجدك

:m: :m: :m: :m:
:m: لك دعائي:m:
:m: :m: :m: :m:

أحمد العراكزة
22-08-2007, 05:31 PM
و.. قه ْ..قهْ..قه ْ ..!
سأضحك يا صديقي ملْ شـِدقي من تفاهتـنا!
وأستلقي على ظهري ،
وقد قرمشت ُ من ضحكي ،
وعيني ترقب الشمطاء َ ، شامخة ً ،
تذوق القهوة المـُرّة ْ ،
وبالشفتين ِ قد صطت على الفنجان ، تخبره ُ ،
بأن الأمر تم َّ كما يرامُ .. لها ،
وليس هناك ما تخشاه بالمرّة ْ !


وظنـّي أنها ما هزت الفنجان ،
بل طلبت مزيداً،
( فالكرام ُ ) هنا ..
يسابق بعضهم بعضاً،
ليمنحها ..!!
عسى ولعل َّ ,,
تـنفحه بتصريح ٍ
يكرّس في الخنا أمرَه ْ !


و.. قهْ ..قهْ .. قهْ ..!
سأضحك مرة ً أخرى ،
فشر ُّ الأمر ما يدعو إلى ضحك ٍ ،
أمر ِّ من البكاء ِ ..
فعد ِّ عمـّا قد هذيت ُ هنا ..
فليس هناك من عـِبرة ْ !!


***


أحمد العراكزة ،،


لذكرى سهرة ٍ .. كانت ،،


رائع
و


بكل الحب يا رجل !!


أستاذنا الكبير .. نزار اللبدي ..

قد تشرّفت والله بمعرفتك ولا زلت أذكر تلك السّهرة التي جمعتنا
ما كان أجمل اللقاء! وما كان أجمل حديثك علمك
وها أنا أتشرّف مرّة أخرى بوجودك في صفحتي
وقد تركت فيها ما يشير إلى عمق شاعريتك أيها الكبير



.. لك دائما أصدق الدعاء ..

أحمد العراكزة
22-08-2007, 05:34 PM
لا فض فوك


وزادنا الله وإياك والمسلمين من نوره وفضله وإحسانه
.
.
حفظك الله


محمد الياقوت
سررت بمرورك من هنا ..

ولك صادق الدّعاء

عبدالرحمن ثامر
22-08-2007, 05:46 PM
جميل جدا يا أحمد

حين تكون القهوة فلسفة يكون الإعجاب
تقبل تصفيقي

آلام السياب
22-08-2007, 06:03 PM
احمد . .

لا اعرف ماذا اقول فقد جئت متأخرة وكل ما يمكن ان يقال من مديح قد سبقوني به

لذا لن اقول سوى انها قصيدة رائعة !

دمت نبضاً للشعر العربي

أحمد العراكزة
24-08-2007, 02:27 PM
أخي الحبيب و القريب أحمد العراكزة ...


تحية طيبة عطرة من أخوك المحب ...


مررت لأجدد الوصال بعد غيابي عنكم ...


و أجدك يا صديقي مبدعا و متألقا في هذه القصيدة الجميلة و أخواتها ...


عشقت من قبل كتاباتك و أسرتني لغير رجعة ، وحسبي هائما في جنة إبداعك و معي أنصارا كثر !:


وَلدَيَّ مِنْ حُزْنِ (المُلَوَّحِ) ضِعْفُهِ
والهَائِمُـونَ لِبَعْـضِهِمْ أَنْصَـارُ
---> بيتٌ من إحدى روائعك ، عامٌ تولى .


دمتَ بخير و سعادة أيها الغالي .



عاشق القافيّة ..
أيها العائد بعد غياب .. أهلا بكم وسهلاً وألف مرحباً
أن يعجبكم شعري .. فهذا شرف لي وله
وأحمد الله على ذلك ..
شهادتك وأمثالك هي فخر لي والله
دمت أيها الجزائريّ اللطيف
لك دعائي

أحمد العراكزة
24-08-2007, 02:35 PM
تخيَّلتُ لو كانتْ (رايس) تعرفُ لغةَ العرب، ثم قرأتْ رائعتَكَ هذه؛

لشاركَتْ في مظاهرات التنديد بأفعال الإدارة الأمريكية!!

سلِمتَ للشعر يا أحمد، وزادكَ العلي القدير مما وهب، أيها الشاعر القدير.



شكراً لمرورك يا وتر .. وثنائك على القصيدة.
بحقّ إنني أعتز بمروركم ..

أما رايس .. فلم تجد عند العرب ما يثير اهتمامها لكي تتعلّم لغتهم

لك دعائي

دعــاء
24-08-2007, 06:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ أحمد العراكزة
عندما قرأت لك فى رجل بمواصفات عربية
شعرت جدا أنك مبدع فعلا رجل بمواصفات عربية
ثم جئت بهذه -بارك الله فيك وفى قلمك العربى-

أحمد العراكزة
24-08-2007, 07:38 PM
يا إلهي كم هي رائعة فكرة قصيدتك هذه...
والأروع منها قصيدة صاغت تلك الفكرة وعبرت عنها بأسلوب مؤثر جميل..
لأول مرة أتمنى أن يعرف شخص ما اللغة العربية...
لأشفي ذرة من غليل يملأ القلب...
دمت كريما مضيافا..



الأروع مرورك عليها ..
أتمنى أن يقرأ ذلك الشّخص اللغة العربيّة ويعرفها
وأن يشفى غليل القلب كاملاً
ودمت

لك عائي

أحمد العراكزة
24-08-2007, 07:42 PM
السلام عليك وعلى ماسكبت من ( قهرتنا ) العربية
جميلة تلك التي أشرقت علينا
وجميل أنت , أيها الشاعر .... الشاعر
لكن ما جعلني أتساءل :
هل تستحق هذه ( السعلاة ) أن يكتب عنها حرف , وإن كان ذماً وقدحاً ؟؟
فحروفك أسمى من تلك الشمطاء
لك حبي واحترامي القديم

شكراً لمرور ملأ المكان روعة وسحرا
نحن لا نكتب للرؤساء حتّى نكتب (للسُّعَلاء) ;)
لكن نحن ندافع عن قهوتنا التي منحت ممن لا يملك إلى من لا يستحق

ولك دعائي وحبّي القديمان والجديدان:)

أحمد العراكزة
27-08-2007, 05:53 PM
الرائع أحمد عراكزة..
والله جميل بدون مجاملة ..كأسلوب وفكرة .
دمت ودام مدادك...

العزيز محمد مصطفى ... بالأمس تعرفت إليك في الأمسية
وكان هذا من المواقف الجميلة التي حدثت هناك
في بيت عرار
سعيد أنا بمعرفتك يا صاحبي ...

وشكراً لمرورٍ رائع كصاحبه ..
وهذه الشهادة التي هي من غير مجاملة أعتزّ بها

دائما لك دعائي يا (نيزك);)

أحمد العراكزة
27-08-2007, 05:56 PM
جميلة جداً .. شكراً لك


وشكراً لمرورك ...

لك صادق الدّعاء

بريق المعاني
27-08-2007, 09:07 PM
أخذني شيطان الشعر_ بعد قرائة هذه الدرةالناصعة الرائعة_
فلن أستطيع أن أقول شيئاً سوى أن أتمتم بكلمات الإعجاب التي ذكرت آنفاً.
رائع ورائعة معانيك

أحمد العراكزة
29-08-2007, 03:35 PM
جميل جدا يا أحمد

حين تكون القهوة فلسفة يكون الإعجاب
تقبل تصفيقي

أن يمرّ عبد الرحمن ثامر من هنا .. فهذا شرف لي
كيف ود أبدى رضاه عمّا كتبت!

دائما لك صادق الدعاء

أحمد العراكزة
31-08-2007, 03:58 PM
احمد . .

لا اعرف ماذا اقول فقد جئت متأخرة وكل ما يمكن ان يقال من مديح قد سبقوني به

لذا لن اقول سوى انها قصيدة رائعة !

دمت نبضاً للشعر العربي

آلام السيّاب ..
يشرّفني دائما حضور من أبحث دائماً عن إرضائهم
في كل حرف أكتب ..

وشهادتك لها بالرّوعة هي شهادة لصاحبها بتحقيق هدفه
وأحمد الله على ذلك بعيداً عن كلّ ما يسبب الأرق في هذا المكان

لك ولكلّ الصّادقين في القراءة صادق الدّعاء

أحمد سعود عبد الحليم العراكزة :cwm11:

amy
31-08-2007, 04:30 PM
احمد العراكزة .. لم تشرف كوندليزا كقهوتنا .. بل كرامتنا التى اذبناها وتلذذوا بها كثيرا .. قصيدتك أكثر من رائعة بقدر ما هى موجعة .. جميلة الفكرة والمفردات والمعنى .. كما أنت دائما

_ وَإِنْ فِي حَقِّ مَنْ أَسْقَاهُ قَدْ أَخْطَأ_
وَذِيْ نُقْطَةْ
وَلَكِنْ كَوْنَ (أَمْرِيْكَا) مِنْ الفُنْجَانِ قَدْ شَرِبَتْ
سَنُلْغِي هَذِهِ النُّقْطَة !

رااااااااااااائع

أحمد العراكزة
31-08-2007, 04:41 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ أحمد العراكزة
عندما قرأت لك فى رجل بمواصفات عربية
شعرت جدا أنك مبدع فعلا رجل بمواصفات عربية
ثم جئت بهذه -بارك الله فيك وفى قلمك العربى-

الحمد لله .. أن وفقنا الله
أشعر بالرضى التّام عن نفسي حينما أجد (الصّادقين) يعجبهم ما أكتب
وهذا إن كان توفيقا فهو من الله ..

يا جماعة مش عارف إلا أحكي
أنا موعود بمبلغ بسيط من المال لكنّه يساوي الدنيا وما فيها
لأنه من نااااااااس عزيزين ع قلبي (مش عارف اسكت):biggrin5:

محمود النجار
31-08-2007, 11:14 PM
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟


لله درك يا عراكزة .. !!
مبدع أنت .. رائع .. مميز بكل المقاييس ..

تعبت كثيرا برشف قصيدتك رشفة رشفة .. حتى اختنقت .. !
بوحك أجل وأجمل ...
وروحك أعظم وأسمى ...

لك مودتي

محمود النجار

أحمد العراكزة
01-09-2007, 12:27 AM
أخذني شيطان الشعر_ بعد قراءة هذه الدرةالناصعة الرائعة_
فلن أستطيع أن أقول شيئاً سوى أن أتمتم بكلمات الإعجاب التي ذكرت آنفاً.
رائع ورائعة معانيك

ومرورك أروع منهما ..

بريق المعاني ..
أشكرك لك تواجدك في هذه الصّفحة
وأن تعجبكم هذه فهذا ما أريد والله من تواجدي في أي مكان
يُذْكر في الشّعر والشعراء

رحمنا الله وإيّاكم من العابثين في مثل هذه الأمكنة

عبدالجليل عليان
01-09-2007, 04:13 AM
مرحى للشاعر العراكزة :

للضيــــف قهوتنا ، سمـراء عابقةٌ
بالهال والمسكِ ، لم توهب لمغتصب
للضيف واحدة ، للأهـــــل ثانية
للســيف ثالثة ، ذي قهوة العرب


هل تقبل مروري ..؟

أحمد العراكزة
03-09-2007, 09:42 PM
احمد العراكزة .. لم تشرف كوندليزا كقهوتنا .. بل كرامتنا التى اذبناها وتلذذوا بها كثيرا .. قصيدتك أكثر من رائعة بقدر ما هى موجعة .. جميلة الفكرة والمفردات والمعنى .. كما أنت دائما

_ وَإِنْ فِي حَقِّ مَنْ أَسْقَاهُ قَدْ أَخْطَأ_
وَذِيْ نُقْطَةْ
وَلَكِنْ كَوْنَ (أَمْرِيْكَا) مِنْ الفُنْجَانِ قَدْ شَرِبَتْ
سَنُلْغِي هَذِهِ النُّقْطَة !

رااااااااااااائع
مرورك الأروع أيها الجديد صاحب الردود التّسعـ/ـة :)

صدقاً إنني سعيد جدا بمرورك ..
شهادتك هي مصدر فخر لي
أيها الرائع

صادق الدعاء لك

أحمد العراكزة
04-09-2007, 12:06 AM
لِقَهْوَتِنَا تَقَالِيْدُ:
فَنَحْنُ إِذَا سَقَيْنَا الضَّيْفَ مِنْ فُنْجَانِنَا
أَمِنَا
فَكَيْفَ .. وَأَنْتِ وَالبَاقَوْنَ تَقْتَاتُوْنَ
مِنْ دَمِنا؟


لله درك يا عراكزة .. !!
مبدع أنت .. رائع .. مميز بكل المقاييس ..

تعبت كثيرا برشف قصيدتك رشفة رشفة .. حتى اختنقت .. !
بوحك أجل وأجمل ...
وروحك أعظم وأسمى ...

لك مودتي

محمود النجار



أيها الجار العزيز ..

شكراً لمرورٍ ملأ المكان هيبةً من هيبة صاحبه
محمود النّجار .. اسم في دنيا القوافي .. والقصيدة
يعجز أمثالنا _ الصغار_ عن الرّدِّ عليه ولو بقليلٍ
ولكنّ هذا واجبٌ لا نستطيع تجاوزه رغم يقيننا بأنّا لا نوفيه حقّاً
سعيد والله بمرورك يا سيدي ..
ويا جاري ...
ويا ابن بلادي ..



لكـ صادق الدّعاء
...
..
.

أحمد العراكزة
05-09-2007, 02:55 PM
مرحى للشاعر العراكزة :

للضيــــف قهوتنا ، سمـراء عابقةٌ
بالهال والمسكِ ، لم توهب لمغتصب
للضيف واحدة ، للأهـــــل ثانية
للســيف ثالثة ، ذي قهوة العرب


هل تقبل مروري ..؟

كيف لا أقبل مرور الغيم فوق صحراء حرفي؟

أستاذ عبد الجليل ... يسعدني تواجدك في صفحتي
أيها الرائع
لك دائما صادق الدّعاء

رقية الحارثية
05-09-2007, 04:42 PM
في نَفْسْكَ روح ( أحْمد مَطر ) الشَّاعِرُ السَّاخِر يومَ وطيءَ شعره رئيسة الوزراء السابقة !!


أنْتُمُ النَّاسُ أيُّها الشُّعراء


أنتم النَّاس !

أَحْمَـــدْ
07-09-2007, 02:54 AM
أن أصل متأخراً خيرٌ من ألا أصل

وهذا حالي مع شعرك أستاذ أحمد العراكزه

إني بلهفٍ لجديدك

أسمى التحايا أيها الشااااااااااااااااااااااااعر


تلميذك

أحمد العراكزة
08-09-2007, 07:43 PM
في نَفْسْكَ روح ( أحْمد مَطر ) الشَّاعِرُ السَّاخِر يومَ وطيءَ شعره رئيسة الوزراء السابقة !!


أنْتُمُ النَّاسُ أيُّها الشُّعراء


أنتم النَّاس !

شكراً يا رقيّة ..
ولست أدري إن كان مطر كتب في القهوة
إنّما الشّعر رسالة ... وكان تساؤلي في القصيدة
أن كيف نشرِبها قهوتنا ونحن نعلم أنّ من يشرب
أحصن نفسه!

لك دائما صادق الدّعاء

m.a.jed
09-09-2007, 04:53 AM
لا تبدو إلا شاعراً يجيد معانقة الحرف شغفاً به
أسندني إلى بعض هذا

m.a.jed

فادي كمال سمي
09-09-2007, 05:49 AM
لا أملك إلا أن أشكر هذا القلم الذي من ورائه قلب وبينهما صلة فلا يفترقان


سَتُخْبِرُكِ الحَقِيْقَةُ أَنَّ فِي أَضْلاَعِنَا قَهْرا ..
وَفِي بُلْدَانِنَا فَقْرا
وفِي أَعْمَاقِنَا ذِلَّة
وَأَنَّ القُدْسَ مَا زالَتْ _ كَمَا بَغْدَادَ _ مُحْتَلَّةْ
وَمَا مِنْ وَجْنَةٍ إلا بِنَار العَيْنِ مُبْتَلَّة
(وَلَمْ تَأَتِ المَرَارَة تِلْكَ فِي الفُنْجَانِ مِنْ قِلَّةْ)*
***
فَهُزّي ذَلِك الفُنْجَانَ مَرَّاتٍ وَمَرَّاتٍ
وَمَرَّاتٍ
فَلَنْ تَرَيِّنْ غَيْرَ تَسَاقُطِ الأَشْلاَءِ مِنْ أَطْرَافِه كَتَسَاقُطِ الرُّطَبِ
وَذَا إِكْرَامُنَا للضّيْفِ كَيْفَ تكُوْنُ قَهْوَتُنَا
إذا امْتَزَجَتْ بِنَكْهَةِ ثَوْرَةَ الغَضْبِ

هزي إليك بجذع مؤتمر يسّاقط الذل.

دعــاء
09-09-2007, 05:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذ أحمد
أريد أن أستأذنك أن أنقله
لمنتديات أخرى مع ذكر المصدر

أحمد العراكزة
09-09-2007, 08:15 PM
أن أصل متأخراً خيرٌ من ألا أصل

وهذا حالي مع شعرك أستاذ أحمد العراكزه

إني بلهفٍ لجديدك

أسمى التحايا أيها الشااااااااااااااااااااااااعر


تلميذك

تلميذي !!
أنا التّلميذ رغم أن لي الكثير من التّلاميذ إلا أنّني في الشّعر ما زلت تلميذا
وأحتاج الكثير من الأساتذة
أخجلتني .. يا صاحبي ..

مرورك جمّل الصّفحة فألف أهلاً بك

ولك دائما صادق الدّعاء

أحمد العراكزة
09-09-2007, 08:18 PM
لا تبدو إلا شاعراً يجيد معانقة الحرف شغفاً به
أسندني إلى بعض هذا

m.a.jed

m.a.jed

شكراً لهذه الشّهادة التي هي مصدر فخر لي ولما أكتب

أدامك الله ورعاك ..

كنت رائع الحضور

عابرة!
10-09-2007, 12:32 AM
كل حرف فيها يستحق وقفة إعجاب..
إبداع وربي.. إبداع
دمت للشعر شاعرا
وللأمة ناصرا..



عابرة!

أحمد العراكزة
10-09-2007, 09:07 PM
لا أملك إلا أن أشكر هذا القلم الذي من ورائه قلب وبينهما صلة فلا يفترقان


سَتُخْبِرُكِ الحَقِيْقَةُ أَنَّ فِي أَضْلاَعِنَا قَهْرا ..
وَفِي بُلْدَانِنَا فَقْرا
وفِي أَعْمَاقِنَا ذِلَّة
وَأَنَّ القُدْسَ مَا زالَتْ _ كَمَا بَغْدَادَ _ مُحْتَلَّةْ
وَمَا مِنْ وَجْنَةٍ إلا بِنَار العَيْنِ مُبْتَلَّة
(وَلَمْ تَأَتِ المَرَارَة تِلْكَ فِي الفُنْجَانِ مِنْ قِلَّةْ)*
***
فَهُزّي ذَلِك الفُنْجَانَ مَرَّاتٍ وَمَرَّاتٍ
وَمَرَّاتٍ
فَلَنْ تَرَيِّنْ غَيْرَ تَسَاقُطِ الأَشْلاَءِ مِنْ أَطْرَافِه كَتَسَاقُطِ الرُّطَبِ
وَذَا إِكْرَامُنَا للضّيْفِ كَيْفَ تكُوْنُ قَهْوَتُنَا
إذا امْتَزَجَتْ بِنَكْهَةِ ثَوْرَةَ الغَضْبِ

هزي إليك بجذع مؤتمر يسّاقط الذل.


أشكر لك مرورك الجميل

شهادتكم وسام لي أفاخر به ..

أدامك الله




احمد العراكزة

أحمد العراكزة
10-09-2007, 09:09 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذ أحمد
أريد أن أستأذنك أن أنقله
لمنتديات أخرى مع ذكر المصدر


لك ما طلبتِ

ومن غير استئذان

شكراً لنبل أخلاقك يا دعاء

أحمد العراكزة
12-09-2007, 06:06 PM
كل حرف فيها يستحق وقفة إعجاب..
إبداع وربي.. إبداع
دمت للشعر شاعرا
وللأمة ناصرا..




عابرة!

عابرة ..
أيّ عبور هذا الذي جعلني أتردد في الكتابة مراتٍ عديدة
مرورك كان رائعاً .. وإنّي لأرى أنّه أكبر منّي وقصيدتي

رعاك الله وأدامك

لأنك تعلم !
13-09-2007, 05:46 PM
حمّالة خُطَب !


ومعانٍ في القهوة المرّة تذوقها ولا تشعر بها


ولعلها تصطلي في جوفها ، فلا تمجّها اتـقاءا !



حماسية / قوية أبياتك




لافض فوك أيها الشاعر










لأنك تعلم !

أحمد العراكزة
15-09-2007, 01:34 AM
حمّالة خُطَب !



ومعانٍ في القهوة المرّة تذوقها ولا تشعر بها



ولعلها تصطلي في جوفها ، فلا تمجّها اتـقاءا !




حماسية / قوية أبياتك





لافض فوك أيها الشاعر











لأنك تعلم !


لأنّكَ تَعلمُ يا .. كم أعاني
وتعلم كيف استبدّ أسايَ
وأحرق دمعيَ فوق بياني

أضعت لأجل بلاديَ شعري وزمّلتُ في القلب كلّ المعاني


لأنّك تعلم!


أشكرك من أعماق شعري على هذا المرور الذي أفرحني




دائما

لك
صادق الدعاء


ahmad arakzeh

تركي عبدالغني
18-09-2007, 09:37 PM
أعجبت كثيراً بهذه الخريدة الفريدة والدرة الأدبية
وقد حسنت وتسامت معنى ومبنى وشكلاً ومضموناً

وبحق
تتقزم عبارات الثناء عن أن تطاول مثل هكذا تميز وإبداع

فلله أنت وشعرك عزيزي


ودمت بكل خير وود
ولك خالص تحيتي على الدوام

رائد المهاجر
19-09-2007, 09:37 PM
أحمد العراكزة

يالله على روعة الحرقة
ويا كبر الألم
أغذرني أستازي فلم أسطيع الرد على ما كتبت غير بذلك
أدام الله أبداعك

المتشائل3
20-09-2007, 10:40 AM
بما إني متشائم بالفطرة وسوداوي ولا أرى بصيص من أمل لغد!
فقد وجدت درتك ، وكلما أدلفت لأعلق بمرارة أجد كلماتك أكثر مراً
وفي لحظة قفزت إلى ذهني فكرة أني سأجد كلمات أكثر مرارة
وهي بأن ضيفتنا ليست ضيفة بل صاحبة الدار تشرب مر قهوتنا بنشوه
أجد أن رائعتك قد سبقتني ونطقت وبينت !!! فأصمت
لله درك من طارق على صلبة الحديد فيطيع أناملك فتخط 0000 إبداع
ارجوك ياسيدي لا تعبأ بكلماتي المتنائرة

أحمد العراكزة
21-09-2007, 07:15 PM
أعجبت كثيراً بهذه الخريدة الفريدة والدرة الأدبية
وقد حسنت وتسامت معنى ومبنى وشكلاً ومضموناً

وبحق
تتقزم عبارات الثناء عن أن تطاول مثل هكذا تميز وإبداع

فلله أنت وشعرك عزيزي


ودمت بكل خير وود
ولك خالص تحيتي على الدوام


حبيبي تركي عبد الغني

يا ابن بلادي .. وصديقي العزيز
مرورك يعني لي الكثير وشهادتك أكثر
لا أجيد الكتابة في مثل هذه الحالات :)
فاعذرني



لك دائما صادق الدّعاء

أحمد العراكزة
23-09-2007, 07:46 PM
أحمد العراكزة


يالله على روعة الحرقة
ويا كبر الألم
أغذرني أستازي فلم أسطيع الرد على ما كتبت غير بذلك
أدام الله أبداعك


وأدامك الله يا صاحبي

شكراً لمرور ملأ المكان روعة وجمالاً
لك دائما صادق الدّعاء

أحمد العراكزة
24-09-2007, 08:59 PM
بما إني متشائم بالفطرة وسوداوي ولا أرى بصيص من أمل لغد!
فقد وجدت درتك ، وكلما أدلفت لأعلق بمرارة أجد كلماتك أكثر مراً
وفي لحظة قفزت إلى ذهني فكرة أني سأجد كلمات أكثر مرارة
وهي بأن ضيفتنا ليست ضيفة بل صاحبة الدار تشرب مر قهوتنا بنشوه
أجد أن رائعتك قد سبقتني ونطقت وبينت !!! فأصمت
لله درك من طارق على صلبة الحديد فيطيع أناملك فتخط 0000 إبداع
ارجوك ياسيدي لا تعبأ بكلماتي المتنائرة


كلّا يا سيدي .. إن لكماتك وقع حبيبات المطر على الأرض اليباب
أشكر لك هطول غيثك ها هنا
وسمو روح كلماتك

أدامك الله

غسان الرجراج
23-01-2008, 02:23 PM
بوش و السيف العربي المهدى إليه ليذبحنا به
-و قد فعل في غزة-
ذكراني بالشمطاء كوندي و فنجان القهوة
.
.
.
و أنا أستمع إليها بصوت ابن العركزي
أحببت رفعها

و لا زلت أتمنى أن أجدها تطل علينا من شرفة الروائع
فهي صدقا لا مجاملةً
رائعة

لا فض قلمك يا ابن العركزي
a* a* a* a* a* a* a* a*

الإنسان أولاً
23-01-2008, 02:59 PM
^

اللهم لا اعتراض على حكمك .
مغلق .