PDA

View Full Version : كأني أرى...((رؤى))



سماح صابر
09-08-2007, 05:00 AM
كأني أراني....


أضيع في الليل بين الشوارع


أتسكع عند الحانات


أستجيب لعاهرةٍ تتغنج


لعلى...


في دنسها الطاهر


أنسى إغترابى


ولطمة لا أعلم من أين جاءت


لتمحو ابتسامة طفلٍ


لم يرد غير إشعال عود ثقاب


يضيء به عتمة ليلً طويل


لقدم تسير





غربوني ....


غربوني بتهمة حرق بلادي


لطمونى لأني اجترأت


لأني أشعلت عود الثقاب








كأني أراني...


كأني ارانى أحدق في الشمس


بجفن لا يرتعش


أباهى بظلي الطويل


أصحاب الظلال القصار


لكنهم يضحكون


يقولون لى :


أغمض عيونك عن الشمس


فشمس بلادك إن استطعت إليها النظر


فقدت البصر


وإن منحتك ظلاً طويل


سلبتك الأمل


فأغمض عيونك تسلم


وأرض بقامة قزمٍ تنل





كأني ارانى...


كأني ارانى بزنزانةٍ


وبلاط مليء بماء مكهرب


وأنا استغيث


ماذا فعلت؟!


تبت ....تبت


فيرد صوت:


((لقد رأينا ما بين نفسك


وهذا عقاب من قد يرى ما لا يُرى))








ومن يومها ....


كأنى ارانى وانأ لا أرى


((معجزةً من معجزات السما هذه


أن قد ترى ولا ترى))


لا...


فزمن المعجزات أنتهي


فالكل هنا قد يرى لكنه لا يرى.

هادي عثمان
09-08-2007, 05:42 AM
كأني أرى...
أنك مبدع يستحق القراءة..
ولكن من قال أن شمس بلادك
إن نظرت إليها سلبتك البصر..

هو في شمس أصلا..

سماح صابر
09-08-2007, 04:16 PM
عندك حق وشكرا على مرورك نسيت أن فعلا الشمس عندتا لا تشرق

عبدالجليل عليان
13-08-2007, 02:10 AM
طيب
سماح
قرأتها ولم أركز على الوزن
كلمات جميلة ومؤثّرة ورشيقة ومناسبة للموضوع
ــــــــــــــــــــــــ
وبمناسبة العنوان فقد صدر ديوان شعري جديد للشاعر الشاعر عبد القادر الحصني
أيضا بعنوان ( كأني أرى )
ولعل الكاف تترك هامشا بين من يرى ومن لا يرى
على ظنه أو ظن غيره فيه
وعلى ظن الغير وظننا فيهم
تقبلى مروري
وسلام

زمرده
13-08-2007, 06:06 PM
رائع عزيزتي كلماتك معبره جدا

سلمت اناملكي على هذا التعبير الجميل

عبدالله بيلا
14-08-2007, 12:26 AM
ســـماح صـابــر ..

حينَ يكتنفُ الشاعرَ الحسُ الثوري .. وتغلي في جوانحه مراجلُ الحريّة

ينضَجُ لنا شعرٌ ثوريٌ .. مأساويٌ .. ساخرٌ .. كشعرك هذا

دامت روحُ الثورةِ وقوداً لقصيدك ..

ولك تحياتي

سماح صابر
08-09-2007, 04:49 AM
الأخ عبد الجليل عليان اسعدنى مرورك جدا
وسارعى ما اشرت على به ولكن
يكفي إعجابى بنفسى أنك مررت على كلماتى
ف
شكرا لك