PDA

View Full Version : ا لـ ـعـ ـا صـ ـفـ ـه



محمد فكري
12-08-2007, 12:14 AM
http://img508.imageshack.us/img508/1800/untitled11345644lm1.jpg



في ذاتِ يومٍ..
أغرَقَتهُ الأمنياتُ الجارِفه


بعدَ انتِقابِ البدرِ..
أقمشةَ الظلامِ..
تجمَّعت..
أكوامُ ذرّاتِ..
الرمادِ الخائِفه


ولأننا..
في ذلكَ الفصلِ..
المَهينِ من الزمانِ..
تساقَطَت –قهراً- دموعٌ..
ثمَّ هبَّتْ عاصِفه


فيموتُ بالأدواءِ طفلٌ..
عاجِزٌ..
ويبيتُ يلتحِفُ العُرِيَّ رفيقُهُ..
والآخرونَ جميعُهم..
أمسَواْ على طرُقِ الأسى..
يتوسّدونَ الأرصِفه


حتى إذا جاءَ الصباحُ..
ودقَّ نورُ الشمسِ..
بابَ عيونِهِم..
فاستيقظوا..
كي يغسلوا أحلامَهُم..
بلهيبِ حرٍّ..أو صقيعٍ..
أو بلطمةِ ظالمٍ..
تلِدُ ارتعاشاً في الشفاهِ..
ودمعةً حمراءَ تسري نازِفه


هم أصبحوا..
يتقاسمونَ رغيفَ خبزٍ يابسٍ..
كلٌّ تمنّى..-جائِعاً-..
لو أنّه قد نصَّفه


وهناكَ تأكلُ ذي القمامةُ..
كلَّ يومٍ..
من مئاتِ الأرغِفه!!


سَمِعوا بأنَّ اليومَ عيدٌ..
فانزَوَت أفكارُهم..
في الركنِ تسألُ..
"أيُّ عيدٍ نعرِفَه؟!"


ورأواْ من الأطفالِ سِرباً طائِراً..
يلهو ويلعبُ في رحابِ ذويهِ..
مكسيّاً بوردٍ ناعِمٍ..
أما عن الرائينَ تلكَ ثيابهم..
ملّت من الأجسادِ فيها..
هل تُرى؟!!..
قد أذنبوا إذ لم يرواْ لهموا أباً؟!!
يا صاحبَ الأنظارِ عينُكَ زائِفه


ظلّوا كذلكَ تائهينَ..
ترقَّبوا..
نومَ النهارِ على كفوفِ الليلِ..
ثمّ تسابقوا..
نحوَ الحديقةِ باحثينَ عن احتمالاتِ الحقيقةِ..
في طفولتِهمْ..
وتسلّقوا السورَ الطويلَ..
تزلّقوا في لُعبَةٍ..
وبلُعبَةٍ أُخرى تأرجحَ همُّهم..
قد كانَ ذاكَ عشاءَهم..
وعزاءَهم..
في ليلةٍ ضِمْنَ الليالي المؤسِفه


وغداً كأمسٍ في مغامرةٍ جديده!!..
يا أيها المرءُ الجَهُولُ لتَفتِنِي!!
كيفَ استطاعَ السّاعِدانِ..
الغَوْصَ في بحرِ الحياةِ..
لتقتُلَ السّمَكَ البريءَ بأن (قصَصْتَ زعانِفَه)؟؟!!

عبدالجليل عليان
12-08-2007, 01:06 AM
أحسنت أيها الشاعر الشاعر .. معنى جميل بلبوس فني مناسب
وكلمات صادقة
كأن الشعر الاجتماعي يجب أن يكون في رأس القائمة !
تشكر يا باشا

فايز ذياب
12-08-2007, 01:41 AM
ممتاز ممتاز

أيها الشاعر الجميل

قصيدة في منتهى الروعة و الجمال

محمد فكري
12-08-2007, 10:40 PM
أحسنت أيها الشاعر الشاعر .. معنى جميل بلبوس فني مناسب
وكلمات صادقة
كأن الشعر الاجتماعي يجب أن يكون في رأس القائمة !
تشكر يا باشا



الشاعر/عبدالجليل عليان..
بل الشكر لك..
لمرورِكَ العذب من هنا..
دمتَ بكلِّ خير

فيصل الجبعاء
13-08-2007, 03:14 PM
الشاعر المبدع محمد فكري

أتابعك وتملؤني الدهشة والإكبارُ لهذا القلم الذي يتجلّى إبداعه مع كلّ نصّ

دُم كما أنت مبدعاً

أحمد العراكزة
13-08-2007, 08:11 PM
ترقَّبوا..
نومَ النهارِ على كفوفِ الليلِ..
ثمّ تسابقوا..
نحوَ الحديقةِ باحثينَ عن احتمالاتِ الحقيقةِ..
***
يُعْجِبُنِي شِعْرُكَ يَا مُحَمَّد
لهُ نَكْهَتُهُ الخَاصَّة ..
ولَوْنُهُ المُتَفَرِّد

هكذا يُكْتَبُ الشِّعْرُ ..
فكُنْ أَيْهَا الشَّاعِرُ الفَتِيُّ عُمْرَاً الكَبِيْرُ شِعْرَاً
وشَاعِريِّة بِخَيْرٍ دَائِمَاً

حَبِيْبُكَ: أَبُو عَرْكَز :)

عناد القيصر
13-08-2007, 08:27 PM
الشاعر محمد فكري

أدركت العاصفة قلوبنا يا صاحبي
أحزنني هذا المقطع كثيراً :

فيموتُ بالأدواءِ طفلٌ..
عاجِزٌ..
ويبيتُ يلتحِفُ العُرِيَّ رفيقُهُ..
والآخرونَ جميعُهم..
أمسَواْ على طرُقِ الأسى..
يتوسّدونَ الأرصِفه


لطفك يا الله _

أستاذ محمد فكري
سأصمت هنا , وستروي الدموع


تقديري

الغيمة
14-08-2007, 01:04 AM
رائع أيها الشاعر..
مؤلم ما كتبته ولكنه الحقيقة..
جئت مختلفا كعادتك..
سلمت يد كتبت هذا النص..
لك تقديري

وحي اليراع
14-08-2007, 03:59 AM
الفاضل محمد فكري ..

شكرًا لكَ على جميلتكَ .

تحياتي :
وحي .

شيطان الشعر
14-08-2007, 12:42 PM
قرات هنا شعرا مختلفا

وشاعرا متميزا

ساكون في المتابعة
سلام

عبداللطيف بن يوسف
14-08-2007, 03:00 PM
سَمِعوا بأنَّ اليومَ عيدٌ..
فانزَوَت أفكارُهم..
في الركنِ تسألُ..
"أيُّ عيدٍ نعرِفَه؟!" جميل ما جادت به قريحتك أيها الشاعر المبدع

محمد فكري
14-08-2007, 04:30 PM
ممتاز ممتاز


أيها الشاعر الجميل


قصيدة في منتهى الروعة و الجمال




أستاذنا/فايز ذياب..
تضاعفَ الجمالُ بمرورِكَ من هنا..
دمتَ بكلِّ خير

السنيورة
14-08-2007, 04:50 PM
جميلةٌ يامحمد
وأسلوب فريد ورائع
أسعدك الله أخي

محمد مصطفى
14-08-2007, 05:06 PM
محمد فكري ::والله احب أفكار الشعر وأكثر ما اتعلق به ما كان يحمل فكرة نبيلة يخدم قوما لا نفسا!!
ولكن لي تعليق اذا أردت ان تاخذ به ..
وهو أنه رغم جمال حروفك فلديك مخزون لغوي لا يبدو انه هين أبدا ولكن
طريقة التسلسل في القصيدة الى حد ما ليست مترابطة ..شعرت انك تجعل القارئ يقفز قفزات غير مترابطة يعني كنت أظن اني سأقرأ شيء لأجد شيئا آخر
ليس خارج عن اطرا موضوع القصيدة ولكن التسلسل غير متين الى حد ما

وهذه وجهة نظر أخي قد اكون أخطأت أو اصبت بها أرجو منك معذرة ..
وتحملني فقد أعود إن وجدت شيئا آخر

محمد مصطفى
14-08-2007, 05:07 PM
محمد فكري ::والله احب أفكار الشعر وأكثر ما اتعلق به ما كان يحمل فكرة نبيلة يخدم قوما لا نفسا!!
ولكن لي تعليق اذا أردت ان تاخذ به ..
وهو أنه رغم جمال حروفك فلديك مخزون لغوي لا يبدو انه هين أبدا ولكن
طريقة التسلسل في القصيدة الى حد ما ليست مترابطة ..شعرت انك تجعل القارئ يقفز قفزات غير مترابطة يعني كنت أظن اني سأقرأ شيء لأجد شيئا آخر
ليس خارج عن اطار الموضوع القصيدة ولكن التسلسل غير متين الى حد ما

وهذه وجهة نظر أخي قد اكون أخطأت أو اصبت بها أرجو منك معذرة ..
وتحملني فقد أعود إن وجدت شيئا آخر

محمد فكري
14-08-2007, 06:40 PM
محمد فكري ::والله احب أفكار الشعر وأكثر ما اتعلق به ما كان يحمل فكرة نبيلة يخدم قوما لا نفسا!!
ولكن لي تعليق اذا أردت ان تاخذ به ..
وهو أنه رغم جمال حروفك فلديك مخزون لغوي لا يبدو انه هين أبدا ولكن
طريقة التسلسل في القصيدة الى حد ما ليست مترابطة ..شعرت انك تجعل القارئ يقفز قفزات غير مترابطة يعني كنت أظن اني سأقرأ شيء لأجد شيئا آخر
ليس خارج عن اطرا موضوع القصيدة ولكن التسلسل غير متين الى حد ما

وهذه وجهة نظر أخي قد اكون أخطأت أو اصبت بها أرجو منك معذرة ..
وتحملني فقد أعود إن وجدت شيئا آخر


بدايةً..
أعتذِرُ على عدمِ مراعاةِ الترتيبِ في الردود..
ولكنّي أردتُ أن أُوضّح لأخي/نيزك..
بعضَ ما كتَبْت..


أحكي في القصيدةِ قصّةً لأطفالٍ أطلقنا عليهِم "أطفالَ الشوارع"..
أحداثُ هذه القصةِ دارت في يومٍ تقريباً..

بدأ ذلكَ في الليلِ حيثُ ناموا على الأرصفةِ خائفينَ مرِضَ من مرِض..وماتَ من مات..وأصبَحَ منهم من أصبح..
ومن أصبحَ منهم..إلتقمَ كِسرَةَ الخبزِ..ثم مضى في طريقهِ فرأى الأطفال في مثلِ سنِّهِ يلعبونَ في الحدائقِ والشوارعِ .وسْطَ أهليهِم..فعِرفوا صدفةً أنَّ اليومَ عيدٌ..إذ أنّهم في طبيعةِ الحالِ لا علاقةَ لهم به..
وظلّوا على هذهِ الحالِ حتّى جاءَ الليلُ ونامَ الجميع..فتسارعوا إلى الحديقةِ بعدَ إغلاقِها-حيثُ لا يُصَرَّحُ لأمثالِهم بدخولِها-ثم تسلّقوا سورَها..كي يلعبوا أو يدركوا ما تبقّى من طفولتِهِم..

هذا حالهم في اليومِ والأمسِ والغد..!!

أخي/نيزك..
أشكرُكَ جزيلَ الشكرِ على مرورِكَ المُثمِر..
وأسعَدَني نقدُكَ لي..إن كانت كٌليماتي ترقى للنقدِ أصلاً..
ما جُدتَ به عليَّ كان وجهة نظرِكَ..التي قد تكونُ الأقربُ إلى الصواب..
وما كتبتُ أنا..كان وجهةَ نظري التي قد تكونُ الأقربُ إلى الخطأ..

أتمنّى أن يتحمّلني...الـ.......جميع..
:)

دمتَ بكلِّ خير

محمد فكري
15-08-2007, 12:23 AM
الشاعر المبدع محمد فكري

أتابعك وتملؤني الدهشة والإكبارُ لهذا القلم الذي يتجلّى إبداعه مع كلّ نصّ

دُم كما أنت مبدعاً



أستاذنا/فيصل الجبعاء..

مجرّدُ متابعَتِكَ لي..
شرفٌ عظيم..

وأتمنّى أن أكونَ عندَ حسنِ ظنِّكَ بي دائِماً..

دمتَ بكلِّ خير

نيلوفرة
15-08-2007, 04:08 AM
الشاعرمحمد فكري

جميلة المعنى رفيعة الوصف

دمت شاعرا

معين الكلدي
15-08-2007, 08:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رائعة جداً

وجميلة في وصف تلك الأمنيات في عيون الطفولة المعذبة


ولو أن العنوان كان يوحي بشيء آخر .. لكن يبدو أنها عاصفة بؤس وحرمان

الشاعر الرائع


محمد فكري


لا فض فوك

وشكراً لهذا الإبداع

رائد33
15-08-2007, 07:09 PM
الشاعر القدير محمد فكري
ما زلت أمرّ على هذه الرائعة لأغترف من فيض جمالها
و تأخر ردّي ليبقى لي حافزٌ للمرور
بديعة يا أخي
دمت بودّ
رائد

محمد فكري
16-08-2007, 12:13 AM
ترقَّبوا..
نومَ النهارِ على كفوفِ الليلِ..
ثمّ تسابقوا..
نحوَ الحديقةِ باحثينَ عن احتمالاتِ الحقيقةِ..
***
يُعْجِبُنِي شِعْرُكَ يَا مُحَمَّد
لهُ نَكْهَتُهُ الخَاصَّة ..
ولَوْنُهُ المُتَفَرِّد


هكذا يُكْتَبُ الشِّعْرُ ..
فكُنْ أَيْهَا الشَّاعِرُ الفَتِيُّ عُمْرَاً الكَبِيْرُ شِعْرَاً
وشَاعِريِّة بِخَيْرٍ دَائِمَاً


حَبِيْبُكَ: أَبُو عَرْكَز :)


حبيبي: أبو عركز :)

إن كان يُعجِبُكَ شِعري-إن صحَّ إطلاقُ لقبِ الـ"شِعرِ"عليه-..
فذلكَ شرفٌُ عظيمٌ لي..
وأنتَ تعلَمُ ذلك..

أما عن مرورِكَ من هنا..
فله مذاقه الخاصُّ ورونقَهُ المُتَفَرِّد..

كن بالجوارِ دائِماً..
دمتِ بكلِّ خير

أحمد العراكزة
16-08-2007, 12:46 AM
حبيبي: أبو عركز :)


إن كان يُعجِبُكَ شِعري-إن صحَّ إطلاقُ لقبِ الـ"شِعرِ"عليه-..
فذلكَ شرفٌُ عظيمٌ لي..
وأنتَ تعلَمُ ذلك..


أما عن مرورِكَ من هنا..
فله مذاقه الخاصُّ ورونقَهُ المُتَفَرِّد..


كن بالجوارِ دائِماً..
دمتِ بكلِّ خير


هَلْ أَنْتَ خَائِفٌ .. لِتَطْلُبَ مِنِّيَ البَقَاءَ بِجَانِبِكَ:p
لا تَخَفْ فَأَنَا سَأُمْسِكُ بِيَدِكَ حَتَّى تَعْبُرَ الشَّارِعَ
:i: :i:

محمد فكري
16-08-2007, 09:08 AM
هَلْ أَنْتَ خَائِفٌ .. لِتَطْلُبَ مِنِّيَ البَقَاءَ بِجَانِبِكَ:p
لا تَخَفْ فَأَنَا سَأُمْسِكُ بِيَدِكَ حَتَّى تَعْبُرَ الشَّارِعَ
:i: :i:


:biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5:
أضحك الله سنك يا رجل
:biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5: :biggrin5:

محمد فكري
16-08-2007, 09:15 AM
الشاعر محمد فكري

أدركت العاصفة قلوبنا يا صاحبي
أحزنني هذا المقطع كثيراً :

فيموتُ بالأدواءِ طفلٌ..
عاجِزٌ..
ويبيتُ يلتحِفُ العُرِيَّ رفيقُهُ..
والآخرونَ جميعُهم..
أمسَواْ على طرُقِ الأسى..
يتوسّدونَ الأرصِفه


لطفك يا الله _

أستاذ محمد فكري
سأصمت هنا , وستروي الدموع


تقديري



أستاذناعناد القيصر..

هوَ واقعٌ أليم..
قد يشعرُ بهِ البعضُ دونَ الكلّ..
أطفالٌ دفعوا الشقاءَ ضريبةً لحياتِهم..
أسعدهمُ اللهُ في الدنيا والآخره..وإيّانا..آمين..

شاعرنا الكبير..
شكراً على المرورِ من هنا..
ودمتَ بكلِّ خير

محمد فكري
17-08-2007, 05:41 AM
رائع أيها الشاعر..
مؤلم ما كتبته ولكنه الحقيقة..
جئت مختلفا كعادتك..
سلمت يد كتبت هذا النص..
لك تقديري


الغيمه..

مرورٌ يجلِبُ الخيرَ الكثير..

أشكرُ تعاطُفَكِ مع الموضوع..

دمت بكلِّ خير

محمد فكري
17-08-2007, 06:16 AM
الفاضل محمد فكري ..

شكرًا لكَ على جميلتكَ .

تحياتي :
وحي .


الأفضل/وحي اليراع..

الشكرُ أيضاً لكَ على تشريفِكَ هنا..

دمتَ بكلِّ خير

محمد فكري
18-08-2007, 12:41 AM
قرات هنا شعرا مختلفا

وشاعرا متميزا

ساكون في المتابعة
سلام


شكراً لك..

دمتَ بخير

محمد فكري
18-08-2007, 12:43 AM
سَمِعوا بأنَّ اليومَ عيدٌ..
فانزَوَت أفكارُهم..
في الركنِ تسألُ..
"أيُّ عيدٍ نعرِفَه؟!" جميل ما جادت به قريحتك أيها الشاعر المبدع


والأجمل مرورُكَ من هنا..شيخنا..

دمتَ بكلِّ خير

شريف محمد جابر
18-08-2007, 12:58 AM
سَمِعوا بأنَّ اليومَ عيدٌ..
فانزَوَت أفكارُهم..
في الركنِ تسألُ..
"أيُّ عيدٍ نعرِفَه؟!"


تعبير رائع.. شديد الروعة!

تحيّاتي..

محمد فكري
18-08-2007, 02:52 PM
جميلةٌ يامحمد
وأسلوب فريد ورائع
أسعدك الله أخي



السنيوره..
مرورٌ خفيفٌ كالنسمه..

أنتظِرُه دوماً..
ودمتِ بكلِّ خير

محمد فكري
18-08-2007, 02:54 PM
الشاعرمحمد فكري


جميلة المعنى رفيعة الوصف


دمت شاعرا



ودمت بكلِّ خير

:)

محمد فكري
19-08-2007, 02:45 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رائعة جداً


وجميلة في وصف تلك الأمنيات في عيون الطفولة المعذبة



ولو أن العنوان كان يوحي بشيء آخر .. لكن يبدو أنها عاصفة بؤس وحرمان


الشاعر الرائع



محمد فكري



لا فض فوك


وشكراً لهذا الإبداع




الشاعر/معين الكلدي..

صدقت..هيَ عاصفةُ بؤسٍ وحِرمان..

دمتَ بكلِّ خير

محمد فكري
20-08-2007, 05:48 PM
الشاعر القدير محمد فكري
ما زلت أمرّ على هذه الرائعة لأغترف من فيض جمالها
و تأخر ردّي ليبقى لي حافزٌ للمرور
بديعة يا أخي
دمت بودّ
رائد


العزيز/رائد...

داِماً ما أنتظُِ مرورَكَ الجميل..

دمتَ بكلِّ خير

محمد غطاشة
20-08-2007, 07:17 PM
محمد
عاصفٌ أنتبالشعر .. والشعر يعصف بك
لك إيقاعٌ يبشّر بنجوميّة
.



هَلْ أَنْتَ خَائِفٌ .. لِتَطْلُبَ مِنِّيَ البَقَاءَ بِجَانِبِكَ:p

لا تَخَفْ فَأَنَا سَأُمْسِكُ بِيَدِكَ حَتَّى تَعْبُرَ الشَّارِعَ

:i: :i:

طيب بالأول تعرف تقطع الشارع لحالك
قول شو صار فيك لما نزلتني من السيارة امبارح بالليل :biggrin5:
.

عذرك يا محمد .. ولكن هذا اللي فوق .... f*

زادكم الله بسطةً في العلم والرزق
.

محمد فكري
22-08-2007, 11:21 PM
محمد
عاصفٌ أنت بالشعر .. والشعر يعصف بك
لك إيقاعٌ يبشّر بنجوميّة
.




طيب بالأول تعرف تقطع الشارع لحالك
قول شو صار فيك لما نزلتني من السيارة امبارح بالليل :biggrin5:
.


عذرك يا محمد .. ولكن هذا اللي فوق .... f*

زادكم الله بسطةً في العلم والرزق

.



شراعنا الحبيب..

أثلجتَ صدري بمرورِكَ..
إذ تعوّدتُ عليه في كلِّ ما أكتب..

أما عن العركزي:biggrin5:
فـ خلاص إنكشف :z:

دمتم بكلِّ خير

المستجير 2002
22-08-2007, 11:41 PM
[quote=محمد فكري;1166587]
http://img508.imageshack.us/img508/1800/untitled11345644lm1.jpg



في ذاتِ يومٍ..
أغرَقَتهُ الأمنياتُ الجارِفه


بعدَ انتِقابِ البدرِ..
أقمشةَ الظلامِ..
تجمَّعت..
أكوامُ ذرّاتِ..
الرمادِ الخائِفه


ولأننا..
في ذلكَ الفصلِ..
المَهينِ من الزمانِ..
تساقَطَت –قهراً- دموعٌ..
ثمَّ هبَّتْ عاصِفه


فيموتُ بالأدواءِ طفلٌ..
عاجِزٌ..
ويبيتُ يلتحِفُ العُرِيَّ رفيقُهُ..
والآخرونَ جميعُهم..
أمسَواْ على طرُقِ الأسى..
يتوسّدونَ الأرصِفه


حتى إذا جاءَ الصباحُ..
ودقَّ نورُ الشمسِ..
بابَ عيونِهِم..
فاستيقظوا..
كي يغسلوا أحلامَهُم..
بلهيبِ حرٍّ..أو صقيعٍ..
أو بلطمةِ ظالمٍ..
تلِدُ ارتعاشاً في الشفاهِ..
ودمعةً حمراءَ تسري نازِفه


هم أصبحوا..
يتقاسمونَ رغيفَ خبزٍ يابسٍ..
كلٌّ تمنّى..-جائِعاً-..
لو أنّه قد نصَّفه


وهناكَ تأكلُ ذي القمامةُ..
كلَّ يومٍ..
من مئاتِ الأرغِفه!!


سَمِعوا بأنَّ اليومَ عيدٌ..
فانزَوَت أفكارُهم..
في الركنِ تسألُ..
"أيُّ عيدٍ نعرِفَه؟!"


ورأواْ من الأطفالِ سِرباً طائِراً..
يلهو ويلعبُ في رحابِ ذويهِ..
مكسيّاً بوردٍ ناعِمٍ..
أما عن الرائينَ تلكَ ثيابهم..
ملّت من الأجسادِ فيها..
هل تُرى؟!!..
قد أذنبوا إذ لم يرواْ لهموا أباً؟!!
يا صاحبَ الأنظارِ عينُكَ زائِفه


ظلّوا كذلكَ تائهينَ..
ترقَّبوا..
نومَ النهارِ على كفوفِ الليلِ..
ثمّ تسابقوا..
نحوَ الحديقةِ باحثينَ عن احتمالاتِ الحقيقةِ..
في طفولتِهمْ..
وتسلّقوا السورَ الطويلَ..
تزلّقوا في لُعبَةٍ..
وبلُعبَةٍ أُخرى تأرجحَ همُّهم..
قد كانَ ذاكَ عشاءَهم..
وعزاءَهم..
في ليلةٍ ضِمْنَ الليالي المؤسِفه

[center]وغداً كأمسٍ في مغامرةٍ جديده!!..
يا أيها المرءُ الجَهُولُ لتَفتِنِي!!
كيفَ استطاعَ السّاعِدانِ..
الغَوْصَ في بحرِ الحياةِ..
لتقتُلَ السّمَكَ البريءَ بأن (قصَصْتَ زعانِفَه)؟؟!!



ابق محلّقاً .......دائماً
سلمت يمينك

محمد فكري
04-09-2007, 03:59 PM
تعبير رائع.. شديد الروعة!

تحيّاتي..


أخي شريف..

كل العذرِ منكَ على التأخيرِ في الرد..

مرورُكَ هنا شرفٌ لي..

دمتَ بكلِّ خير
:)

محمد فكري
04-09-2007, 04:11 PM
[quote=محمد فكري;1166587]
http://img508.imageshack.us/img508/1800/untitled11345644lm1.jpg



في ذاتِ يومٍ..
أغرَقَتهُ الأمنياتُ الجارِفه


بعدَ انتِقابِ البدرِ..
أقمشةَ الظلامِ..
تجمَّعت..
أكوامُ ذرّاتِ..
الرمادِ الخائِفه


ولأننا..
في ذلكَ الفصلِ..
المَهينِ من الزمانِ..
تساقَطَت –قهراً- دموعٌ..
ثمَّ هبَّتْ عاصِفه


فيموتُ بالأدواءِ طفلٌ..
عاجِزٌ..
ويبيتُ يلتحِفُ العُرِيَّ رفيقُهُ..
والآخرونَ جميعُهم..
أمسَواْ على طرُقِ الأسى..
يتوسّدونَ الأرصِفه


حتى إذا جاءَ الصباحُ..
ودقَّ نورُ الشمسِ..
بابَ عيونِهِم..
فاستيقظوا..
كي يغسلوا أحلامَهُم..
بلهيبِ حرٍّ..أو صقيعٍ..
أو بلطمةِ ظالمٍ..
تلِدُ ارتعاشاً في الشفاهِ..
ودمعةً حمراءَ تسري نازِفه


هم أصبحوا..
يتقاسمونَ رغيفَ خبزٍ يابسٍ..
كلٌّ تمنّى..-جائِعاً-..
لو أنّه قد نصَّفه


وهناكَ تأكلُ ذي القمامةُ..
كلَّ يومٍ..
من مئاتِ الأرغِفه!!


سَمِعوا بأنَّ اليومَ عيدٌ..
فانزَوَت أفكارُهم..
في الركنِ تسألُ..
"أيُّ عيدٍ نعرِفَه؟!"


ورأواْ من الأطفالِ سِرباً طائِراً..
يلهو ويلعبُ في رحابِ ذويهِ..
مكسيّاً بوردٍ ناعِمٍ..
أما عن الرائينَ تلكَ ثيابهم..
ملّت من الأجسادِ فيها..
هل تُرى؟!!..
قد أذنبوا إذ لم يرواْ لهموا أباً؟!!
يا صاحبَ الأنظارِ عينُكَ زائِفه


ظلّوا كذلكَ تائهينَ..
ترقَّبوا..
نومَ النهارِ على كفوفِ الليلِ..
ثمّ تسابقوا..
نحوَ الحديقةِ باحثينَ عن احتمالاتِ الحقيقةِ..
في طفولتِهمْ..
وتسلّقوا السورَ الطويلَ..
تزلّقوا في لُعبَةٍ..
وبلُعبَةٍ أُخرى تأرجحَ همُّهم..
قد كانَ ذاكَ عشاءَهم..
وعزاءَهم..
في ليلةٍ ضِمْنَ الليالي المؤسِفه

[center]وغداً كأمسٍ في مغامرةٍ جديده!!..
يا أيها المرءُ الجَهُولُ لتَفتِنِي!!
كيفَ استطاعَ السّاعِدانِ..
الغَوْصَ في بحرِ الحياةِ..
لتقتُلَ السّمَكَ البريءَ بأن (قصَصْتَ زعانِفَه)؟؟!!



ابق محلّقاً .......دائماً
سلمت يمينك



المستجير...

كل الشكرلمررِك..

دمتَ بكلِّ خير

:)

علي فريد
04-09-2007, 04:53 PM
أخي محمد :
شعر رائع ومعان راقية وتصوير جميل ... بورك قلمك

محمد فكري
05-09-2007, 01:48 AM
أخي محمد :
شعر رائع ومعان راقية وتصوير جميل ... بورك قلمك



وبوركتَ أيّها الشاعِرُ الجميل..
علي فريد..

دمتَ بكلِّ خير

:)

معتقل
05-09-2007, 03:38 AM
برقية الى خالد عثمان....
مذ عرفتك هكذا انت دوما....تمارس الانتصار.....
حتى في مشروعك الاخير ..هزمت الرصاص وانتصرت..