PDA

View Full Version : غادة السمان ....أشهد عكس الريح



ابو ميشال
13-08-2007, 08:58 AM
أشهد عكس الريح

المؤلف:
غادة السمان


http://www.adabwafan.com/content/products/1/3825.jpg

تعريف الناشر:

ليست تلك هي المرة الاولى التي تشهد فيها غادة السمان عكس الريح... ولا شيء غير الحرية يعطي لتلك الكاتبة سر ذلك الخيال المشتعل، وتلك الكلمات النارية اتي تتوهج فيها.
منى غندور

-أدعو غادة السمان افصح الكاتبات العربية لان لها ابجدية خاصة بها. ولها القدرة على العزف بالكلمات في سيطرة طاغية تدهشك خصوبتها وتفردها.
وفي رأيي انه ليس من الضروري ان تحسن غادة السمان التقسيمات والاوزان والقوافي الشكلية لكي يصبح ما تكتبه شعرا. كلا. ان هناك من لا يتبعون هذه القوالب ولكنهم يعتبرون في نظري من ارفع وافصح الشعراء ومنهم غادة السمان التي لا تقل فصاحة او شعراء عن الخنساء.
يوسف إدريس
http://www.adab-online.com/images/spacer.gif

ابو ميشال
13-08-2007, 08:59 AM
الإهــداء :

اهدي هذا الكتاب
الى سيدي الالم ...
ففي مرارته وحدها
لمحت وجهي الحقيقي
و كدت اعرف نفسي ...

ابو ميشال
13-08-2007, 09:02 AM
و سأنشر لكم تباعاً مجموعة من نصوص هذا الكتاب الرائع ...

مع تحيات" أبو ميشال"

ابو ميشال
13-08-2007, 09:04 AM
أشهد أن زمنك سيأتي


أسبح عكس التيار
خارج قطيع الأسماك المذعورة لأعود إليك ..
و ها أنا من جديد هناك
في بيروت المكنفة بفلاشات عدسات التصوير
و روائح إحراق النفايات و الجثث
و ظلال الحرائق على أعمدة البكاء
كمدينة ضربها الطاعون
طالعة من أساطير اللعنة
و أكمام العصور المنقرضة ...
***
حتى النوافذ تنكرت لنا
و لم نعد نرى عبرها
و لكن يرانا المسلحون من الخارج بوضوح
و نحن نلملم أطراف الحذر
و نأوي كالجراذين إلى أوكارنا في الدهاليز
حين يرفع القصف عقيرته بالنباح الأسود...
***
اقترفت خطيئة فتح نافذة للتجسس على الشمس
شاهدت الرجل المسلح يختال في الأرض مرحا
على جثث الشوارع الخاوية ...
ذراعه بندقية
لم تعرف طلقاتها غير قلوب الأبرياء و الأطفال ...
شاهدت أوراق الأشجار تموت و تتساقط حين مر
و الأزهار تذبل فجأة
و الألوان تهرب من المرئيات
مثل صورة تلفزيونية ملونة
تستحيل بيضاء و سوداء ..
و العصافير تطلق صيحات الذعر
و هي تفر من دربه ...
و السيارات تنقلب على ظهرها
كالصراصير المعدنية الميتة ...
و المسلح يمشي
تتصاعد أبخرة الكبريت الخانقة من أنفاسه
الحوامض الكاوية تتفجر من موضع قدميه...
عند المنعطف التقى بالمسلح ضبع مخيف...
فانضم إليه بعدما تعانقا بحرارة...
أغلقت النافذة
أحصيت أعضائي..
تلمست بطاقة سفري...
***
ولم تعد الغابات ملعبنا و الشطآن الليلية
ها نحن محشوران داخل بكاء الأطفال في الملجأ
و الفئران تقرض أطرافنا و بطاقات هويتنا و أحلامنا...
و نحيب خافت لمشلولة يصم آذاننا كالقصف..
ولد صغير يسأل بإلحاح مخبول كلما سقطت قذيفة
" ماذا يحدث " ؟
من يجرؤ على أن يقول له
أنهم يحاولون اقتسام الجوهرة المسروقة النادرة
منذ ثلاثة عشر عاما و يفشلون ؟...
من يجرؤ على أن يشهد عكس الريح ؟
***
عبثا يسطون على دفء القلب
إني أتذكر ...
أحارب الجدران بنوافذ الحلم ..
ذلك الصباح منذ ألف عام
وجدتك مرميا على الشاطئ أمامي
شهيا و دافئا كعشبة بحر استوائية
لكنني أعدتك إلى الموج..
شكوت لي الملمس البارد لعرائس المحيطات
و أهديتني مركبك
فصنعت منه سرير عرس
عبثا يحوله ضباع الليل و دبابيره
إلى تابوت ..
***
هذا ليس زمنك
أيها المرهف شفافية و عذوبة
هذا زمن إعدام العصافير
و الأطفال و الفراشات و النجوم ...
و أنت تدفق الحنان صوب كائنات الله كلها ...
هذا ليس زمنك
لكنني أشهد عكس الريح
على أن حبك وحده سيبقى
و أزهارك الربيعية آتية من ميتاتنا العديدة...
لتنمو كنباتات الأساطير
فوق القبور المنبوشة
و أشلاء المخطوفين..
و شفاه شققها الأنين...
و سأظل أحبك عكس الريح
ريثما يطلق الموت سراحي
****

ابو ميشال
13-08-2007, 09:23 AM
أشهد على جنونـــي

أفتتح الحب بك و الفرح
و أتوجك
في مملكة الذاكرة أميراً
يرفل في حرمانه ..
رعيته من العشاق و الأزهار و العصافير
و القواقع التي تغلي حياة سرية
داخل أصدافها القاسية البكماء
على شطآن حارة لبحار منسية ...
***
أفتتح الضوء بك
و أشهد بانهيارات أكواخ وطني ...
و شظايا زمني
و بليالي الغربة في فنادق القطارات
أشهد بالتشرد
و عزف المتوحدين في المحطات
أشهد بالقتل و الدمع الأسود بالكحل ...
اشهد بالبوم اللطيف و بحبري
و أوراقي و خواتمي و غيتاري
***
أشهد بالنوم على بركان
و بممحاة النسيان
أشهد بالبجع و الغزال و القارات و العناصر
أشهد بالعاصفة تطاردني
و بالشراسة المائية المعدنية الحجرية تحاصرني ..
***
أشهد بدمي و دمك و سلالات الأسرار
و مواقد العشاق في البراري
أشهد بالبحر
و النجوم في ليلة صحراوية صافية
أشهد بالشاي البارد في مطارات الوحشة
أشهد بكل ما أحببته أو كرهته
بكل ما طعنني و طعنته
أشهد أنني أحبك
***
أشهد بسكين البوصلة و ليلة الشمس
أشهد ب" نعم " و "لا " و بالعودة إلى التفاحة
أشهد بفجر القلب العاري و المرايا المكسورة
بوداعات مكهربة بعناق اللغم بمباهج السم ...
أشهد بنزوات مطلقة الصراح
حتى جنون الصحو
***
أشهد بالعصافير تطير من عينيك
إلى قلبي
أشهد بقهوة الصباح معك
ذات فجر غابر في " الحي اللاتيني "
أشهد بالثلج
فوق تلة " مونتمارتر " و سلالمها
أشهد بأصابع الرسامين
الملطخة بالأصباغ و النيكوتين
و هم يرسموننا معا في ساحة " التيرتر "
أشهد أنني أحببتك مرة .... و ما زلت ..
***
و إذا أنكرت حبي لك
تشهد أهدابي على نظرة عيني
المشتعلة حتى واحتك
و إذا تنصلت منك
تشهد يدي اليمنى على اليسرى
و أظافري على رسائل جنوني بك
و تشهد أنفاسي ضد رئتي ..
و تمضي دورتي الدموية عكس السير
ضد قلبي
و تشهد روحي ضد جسدي
و تشهد صورتي في مراياك
ضد وجهي ...
و تشهد الأقمار الطبيعية و الاصطناعية
ضد صوتي
***
و حتى يوم أهجرك – أو تهجرني –
لن أملك
إلا التفاتة صبابة صوب زمنك ...
لأشهد أنني أحببتك مرة ... و ما زلت
****

الولد السعيد
14-08-2007, 08:39 AM
عذبة هي هذه الأديبة
أغبطها على جمال حروفها

ابو ميشال
14-08-2007, 08:58 AM
اشهد برجل على صهوة رسالة

ذلك الرجل
الذي استطاع اقتحام مملكتي
على صهوة رسالة .. أحببته...
***
خارق العذوبة و الكبرياء
نقاء صحاري طهرتها الشمس
طوال عصور من اللهيب ..
أيها القادم من مسقط رأس أجدادي
و مسقط قلبي ..
أطلق سراحي من حريتي ..
خذني إليك
أجهز علي بحبك ..
هل ترضى بأن تموت امرأة مثلي
بغير خنجر العشق المستحيل ..؟

***

إني أحرضك على قتلي ..
فليجلبوا حروفي بعد مصرعي
كأحد الشهود على براءتك
من هدر دمي
على أرصفة الغربة ...

ابو ميشال
14-08-2007, 09:02 AM
أشهد بأعمدة النسيان السبعة

فتحت باب الأمواج
و سبحت صوبك
و مررت بالمحيطات السبعة لأهوالك
المفروشة بجثث عرائس البحر الجميلات
اللواتي أحببنك قبلي ...
و حين وصلت إلى جزيرتك
وجدتها سرابية و مكهربة ...
و تحول صوتي إلى فقاعات ...
و جسدك إلى أعشاب بحرية قاتمة
التفت حولي كقيد ..
***
فتحت باب التراب
و زحفت إليك في سراديب الحمى
عبر القارات السبع لبراكينك ...
فملأت حنجرتي المشتعلة حبا
برماد شهيتك
لإذلالي و امتلاكي ...
***
و باسم " الحب "
حاولت أن تحيط عنقي بشريط هاتف
و تربطني إلى ساق السرير
ككلب صغير
يقطن الانتظار
و يهز بذيله مرحبا بك باستمرار
***
و حين فتحت باب الفضاء
و هربت إلى كوكب حريتي و صدقي
رميتني بالغرور
و اليوم أحمل غروري وردة صفراء
و أغرسها في شعري
ليضيء بها طيراني
إلى أعمدة العبث السبعة
***
لكنني أعترف بصدق حزين :
لقد أحببتك حقا ذات يوم
ولولا عكاز الأبجدية لانكسرت أمامك !
.....

أشهد على بصمات شاعر
حبيبي وقع لي ديوانه الشعري
ثم وقع البحر وقع الأفق
وقع الأشجار و الأزهار و العصافير...
وقع الشمس و القمر و قطات المطر
وقع الأرصفة و المقاهي و ضحكات الأطفال
وقع قلمي
ثم وقعني و مضى ...
***
حبيبي ترك بصماته على الليل
فولدت النجوم ...
***
أحدق في شجرة تركض
و سمكة تتجول على الرصيف
و سلحفاة تخلع صدفتها مهرولة كأرنب
و قطط تراقص الفئران بود و أمان
***
و ثعلب لطيف يدفئ عنق عجوز باريسية ثملة بذيله
لقد تبدل العالم قليلا
فهل يعني ذلك أنني عاشقة ؟...
....

ابو ميشال
15-08-2007, 08:48 AM
أشهد على عصيان

.... و لن أغفر لك
فقد تآمرت علي مع أعماقي ..
و منعت التجول في شوارع عمري..
و أعلنت الأحكام العرفية في شبكتي العصبية ...
و ها أنا أسيرتك !
أركض في دورتك الدموية مكبلة بالسلاسل
كجدتي الملكة زنوبيا في شوراع روما ...
***
... و لن أغفر لك
و سأعاقبك عقابا لن تنساه :
سأحبك ! ...

emana32
17-08-2007, 11:21 AM
رائعة ......لك جزيل الشكر على مجهودك ..الرائع..

رزان+
19-08-2007, 02:59 PM
لو أتيح لي لتمنيت أن اقرأ كل إنتاج هذه الأديبة الكبيرة

ابو ميشال
21-08-2007, 08:54 AM
أشهد بأصابع الأشجار

ها هو نهر الزمن يجرفك ...
و الأشجار تلوح
بأذرعها الشبحية الرياحية
"وداعا"مرسومة بالأخضر...
و العصافير تعول بمناقيرها المكسورة ...
و أنا أتأمل المياه تغمر وجهك
الذي كان يوما منارتي ...
و لا أقول شيئا ...لكنني أتثاءب
***
لقد ألفت هذا المشهد
و كنت أعرف منذ البداية
أنني وجدتك لأضيعك
و أحببتك لأفقدك
فقد التقينا مصادفة
و أنت ذاهب إلى فرحتك بمجدك ...
و أنا راجعة من ضجري بكل ما يفرحك الآن ...
و كنا سهمين متعاكسي الاتجاه
و كان لا مفر من الوداع كما اللقاء ...
***
أودعك بغصة صغيرة ..
فلحظة عبر كل منا صاحبه
أضاءت الدنيا كلها لبرهة
كما البرق المفاجئ في سماء صيفية ...
و شاهدت حقيقتي الهشة ..
و حقيقتك الهزلية
و لكن أمطر الحب دفئا ...
و في الإعصار امتزجنا
و توهمت العناصر أن لا فراق لنا ...
جميل أننا التقينا
و مريح أننا افترقنا ...و دخلنا في التثاؤب...
.......

ابو ميشال
22-08-2007, 08:34 AM
أشهد بالهذيان

ضبطت نفسي متلبسة بحبك
مثل لصة صغيرة
تسرق رغيف حنان ..
***
وسط موقد الحمى
رأيت جنوني بك يلتهب
و انتظاري لهبوب رياحك
لا ينتهي ..
***
ضبطت نفسي متلبسة بالهذيان
أمام الأقمار الاصطناعية
ووهم حضورك ..
بينما كنت أنت مشغولا
بقطف رأس امرأة أخرى ..
لم أشعر بالغيرة
بقدر ما وعيت عظمة حماقتي !
--------

ابو ميشال
22-08-2007, 08:35 AM
أشهد بفرح عرفته

متوحشة و حزينة
مثل درب جبلية تفضي إلى البحر
تشتعل الغابات على طرفيها
و يهب رمادها على ريعان الموج البعيد ...
متوحشة و حزينة غادرتك ..
ولست مدينا لي
بغير فرح عرفته معك ...
***
مرصودة لحزن كبير ؟
لم أجهل هذا في أي يوم ...
سأذهب وحيدة إلى الليل الأخير ؟
كنت دوما موقنة من ذلك ...
سأمضي إلى البحر كأنني سأستحم
لكنني وحدي أعرف أنني ذاهبة إلى القاع
لأبحر وحيدة في المياه المظلمة
وسأقفز إليها من منارة القارات
المتوجة بالأضواء ...
بينما الموت يراودني عن نفسي ...
واستسلم لحبه

ابو ميشال
22-08-2007, 08:38 AM
أشهد بالسفن الغاربة

لماذا كلما تذكرتك
اسمع صوت السفن الغاربة
عن شواطئ أحبتها
و هي تطلق صرخات الوداع
مثل طيور استوائية
فاجأها إعصار الطوفان ...
هل يعني ذلك أنني .... أحبك .. ؟!!

ابو ميشال
23-08-2007, 12:16 PM
اشهد بطوابع البريد

أتمزق شوقا إلى سماع صوتك ...
الآن
لا قبل عشر دقائق
و ربما ليس بعد ...
***
تطلع إلى من أعماقي
مثل بركان عبثاً أطمر فوهته
و أسترها بالطحالب و الابتسامات
و طوابع البريد ...!!
***
توهمتني أحب باريس
ربما لأنني التقيتكما معاً ...
و الان و قد فقدتك
تجثم باريس على صدري
حجر قبر ...
أضواؤها و مسارحها و زينتها الساطعة
تتدلى
مثل مصباح مكسور فوق جبيني ....!!

ابو ميشال
27-08-2007, 08:37 AM
أشهد على مخاوفي

و لم أكن لأثق بك
اذا صافحتني
خشيت أن تسرق أصابعي ....
و اذا قبلتني
أحصيت عدد أسناني ....!!

ابو ميشال
27-08-2007, 08:50 AM
أشهد برجل ليس لي

في دروب مدينة ليست لي
لأحلم برجل ليس لي ....!
ألعن تلك اللحظة المباركة
حين اصطدم مركبي بجزيرتك
و تحطم
و أسعده حطامه
و عشق شطآنك .....!!
***
ألعن تلك اللحظة المباركة
و أنا أهرول كعادتي
في دروب مدينة ليست لي
لأحلم برجل ليس لي ....!

ابو ميشال
27-08-2007, 08:57 AM
أشهد بلا ..

أنه عالم غريب يا حبيبي
فخبئني داخل صدفة حبك
و أحكم إغلاقها علي
كي لا أرى حمامة السلام
و قد حملت رشاشا
و انطلقت تحصد رفاق الأمس !!
لا أريد ... !

ابو ميشال
27-08-2007, 09:01 AM
أشهد بالضوء والنار

لا تحزني من أجلي يا دمشق ....
لقد عرفت الضوء و الحب و الفرح
و أنا أرحل من كوكب إلى آخر ...
و من جرح إلى آخر ....
و من حريق إلى زلزال إلى انهيار
إلى رحلة صيد في قاع البحار .....
***
احزني من اجل الذين يرحلون
من الولادة إلى الموت
دون ملامسة الضوء مرة
أو النار ....!
أشهد بأجنحة نسائك
خلف جفون حبنا
أية أسرار تختبئ ...؟
أية ستائر تنسدل ..
لتخفي خياناتنا المتبادلة ...!
***
كفك المبسوطة التي أحبها ...
لكنني لن آكل عنها قمح الأحلام ....
فقد شاهدت أجنحة النساء
اللواتي عشقنك ..تذوب كالشمع
حين تلامس الحبات شفاههن ....
***
الدخول إلى قلبي عسير يا سيدي
لأن الخروج منه مستحيل ....!

ابو ميشال
28-08-2007, 09:06 AM
أشهد على شهريار

أرتدي قناع الصمت ..
و عباءة الريح الغامضة ..
ووشاح شهرزاد ...
و أثرثر
كي لا أقول شيئا ...
***
شهريار لم يألف الحوار مع نسائه
إلا عبر سيافه
و صدقي سيخيفك ...
***
لذا أحدثك ساعات
و كل ما كنت أود قوله
تكفيه ثانية وهاجة
كومضة برق
أهمس فيها بأسى :
أحبك أيها الشقي ...!!!

ابو ميشال
28-08-2007, 09:08 AM
أشهد على شاعر آخر أحببته

منذ ألف عام ...
شاعر يموت في فندق بحري
و صبية تتسكع أمام الباب
على رصيف الأحلام تنتظر مركبا تجهله
سيرسو حاملا حبيبها المجهول
دون أن تحين منها التفاتة إلى نافذة المحتضر ..
و مر ألف عام
كبرت الصبية و صارت " أنا "
و اكتشفت حين تعلمت القراءة جيدا
أن الشاعر الذي ابحر به الموت ذلك الزمان
كان الرجل الذي احبت
و كان اسمه بدر شاكر السياب
***
لقد وقع خطأ بسيط :
قرأت حروفه بعدما رحل به المركب
ووعيت انه الرجل الذي كنت انتظر
و لكن بعدما مضى !..
أهذا قدر الفنان ؟
خطأ صغير في التوقيت
مع القراء و الزمان ؟...
و هل سيبكيني حبيبي الحقيقي
على باب الفندق
و لكن بعد رحيلي على ذلك المركب
بعد ذلك بسنوات طويلة ..!

ابو ميشال
03-09-2007, 09:44 AM
أشهد بنخلة عربية

حنجرتي محشوة برمال عصور
من صحاري الصمت
لكنني أصرخ رعدا : أحبك !
***
لا تخرج من دمي
طموحي إليك شاسع و متجدد
و مع حبك
القناعة كنز لا يفنى ...
***
حينما اسمع صوتك
أغادر به الجرح و السرداب و الحرب
لأعود الى أصولي جنية مباهج
و نغطي همساتنا بقناع الضحك
بينما يتجسس علينا
جواسيس الأقمار الاصطناعية ...
ثم يعلو المد و يفيض الوجد بحرا
فنصمت
لحظة صمت متوحشة الأشواق
كعناق صحراوي مشبوب
في ليل الدفء و الظلمة ...
***
لحظة صمت تعلو فيها حكايا ألف ليلة و ليلة
و صرخات قيس و انتحاب ليلى
و هذيان كثير و عزة
و ضحكات الغدير و السراب و الواحة ...
لحظة صمت من الكهارب
و السيالات الروحية المتبادلة
و نتفاهم بما وراء اللغة
و الكمبيوتر " الجاسوس " المسكين
لا يلتقط من تلك الأكوان المشبوبة
و هو يرصدنا
غير لحظة صمت خاوية ...
***
أحببتك رجلا لكل النساء
للدورة الدموية لأجيال من العشاق
و سعدت بك فاشتعلت حبا
اغمر به حتى عابري السبيل
و كدت أتوه عنك
و اشرد من بين أصابعك ..إلى غيوم الضوء ...
***
رحابتك تطلقني إلى المدى
صباح الليل يا سيدي
و كل صباح لا يشرق صوتك فيه
ليل منفى كئيب
يصير فيه الأسبوع
سبعة قرون ...
***
بين ثلوج الغربة
نمت بذرة حبك
فكانت نخلة عربية ...

ابو ميشال
03-09-2007, 09:47 AM
أشهد على ضيف غريب الأطوار

أمام ذلك الصديق الصامت
تشاجرنا
قلت لي أنني أبريق عتيق
و قلت لك انك جورب مثقوب ..رث كالزمن
و هو صامت ..
أكدت له أنني كاذبة كقديسة
أكدت له انك بروليتاري مزور
كالانابيب الباهظة التلوين
في جدران " البوبور "
و هو صامت
***
و ضربتك بطابات التنس الصفر
فأهلت على رأسي كتبي ..و أوراقي ...
و حين طعنتني ببطاقة سفرك
لوحت لك بعلم النسيان و اللامبالاة ..
و هو صامت ..
***
و تناثر ريشي و ريشك في فضاء الغرفة
و أنت تقسم بالليمون انك ستتفرغ لكراهيتي
و أنا اقسم بالكحل على الكيد لك بالتعاويذ
و هو صامت ..
لعنت لك ....و شتمت ....و الأفعى معا
ثم لا اذكر كيف ...تعانقنا فجأة
و تصالحنا و هو صامت
و رقصنا حتى مطلع الفجر
و غنينا أحلى أناشيدنا في تمجيد التفاحة
و لم نكلم بعدها ذلك الصديق أبدا ...
***
غريب الأطوار
ممتلئ السرة بالرمل
كالطفل الناجي من قارة ابتلعها البحر للتو
مدهش
كضحكة عجوز قادمة من أعماق القلب ..
ناشز
كقبعة رياش ملونة على رأس راهبة ...
قد أهمسك بفتور
أو أكتبك بالجنون و الشوق خاتمة العشاق
او أناديك مقتولة بكراهيتي لك
و بحبي في آن
ثمة شيء من الهذيان بيننا
أغلق حبي على نسيانك
فتلوذ النوافذ المشرعة من الجدران
و تظل تركض ظلالك في عروقي
ركض النار في الغابات
و اكره و أحب انسيابك المتوحش
في انهار شراييني و رمالي المتحركة ..
كأنك كائنات السر و الطحالب السأم معا
و لا شفاء منك إلا بتلك الممحاة السحرية
الملقبة بالنسيان
و لكنها لا تباع إلا في دكان الموت ..
فمن يشتري لي ؟
أم أن النسيان هو الهدية المستحيلة ؟...
***
حبك ضيف لا يطاق ..
يأتي حين لا أكون مستعدة لاستقباله ...
يدخل من النافذة و يحتل فراشي
يرفع قدميه الموحلتين فوق وسادتي الحريرية ...
ينفث دخان غليونه داخل رئتي
يرد على هاتفي و يطرد أصدقائي ..
يتناول دفتر مفكرتي
ليشطب ما يشاء من مواعيدي ...
***
يملي علي تسريحة شعري
ولون ثيابي و أقراطي
و نبرة ضحكتي و إيقاع مشيتي
و صابون حمامي و نبضي ...
يأمرني بشراء شمعة سوداء
ووردة حمراء
و يرمي بأوراقي
كي ينضد أحذيته في مكانها
و يفهمني منذ البداية
انه لن يقيم معي أبدا
لكنه يرفض اطلاعي على مواعيد طائراته
و جدول أعماله و بوصلاته السرية ...
أثور عليه و لكنه يرسم لي
جداول مواعيد نومي و صحوي ..
و يكتب لي أحلامي التي سأراها و كوابيسي
استسلم منهكة
و أصير دمية بين يديه
و انهض ليلا و أنا أهذي باسمه
فأجد النوافذ مشرعة
و جلالته رحل

ابو ميشال
03-09-2007, 09:48 AM
أشهد على جنون مدينة


شاهدت امرأة عمياء
تزين شجرة ميلاد
فتتدلى منها أفاعي ...
***
شاهدت بابا نويل
يساق إلى الجندية مرغما
و يعبئون جعبته بالمتفجرات ..
أي جنون يجتاح هذه المدينة ؟
***
شاهدت مسلحا مقنعا
يمزق زينات العيد ..
و يلصق أوراق النعوات
على الأبواب كلها
و يختم عيون الأطفال
بالشمع الأسود
و يأمرنا بأن نقبل سلاحه
و نلعق حذائه ..
و نتوجه ملكا في شوراع القمامة و الجثث..
أي جنون يجتاح هذه المدينة ؟...

ابو ميشال
03-09-2007, 09:51 AM
أشهد بفراشة ليلية


هذه السماء المعدنية الباريسية
تكاد تقددني
بردها أنياب كلاب مسعورة
و شمسها بلا حنان
و أنا ملاح يكاد ملح الغربة يحرقه
***
خذني بين ذراعيك يا وطني
قبل أن يفوت الأوان
لا لا تأخذني إليك
دعني أتابع اشتعالي
فقد أضيء قليلا
مثل فراشة ليلية
في حقولك اللامنسية
***
لا أريد أن أموت على رصيفك
ببلادة ورقة خريف مستسلمة
فارتكني احترق في وهج الغربة
و احتفظ بظلي على جدارك الصلد
تذكار حب !

ابو ميشال
03-09-2007, 09:53 AM
أشهد أن حبك عيد

إهداء خاص مني إلى؟
في أي غرف بيتك تقع صور حبيباتك
لأعلق لهن الأزهار و زينات العيد؟
اعذرني ..حبي لك غير متحضر
يجهل الغيرة و شهية التملك ..
انه عفوي ..بدائي ..ساذج ..بسيط كالمطر
ينخرط في قبيلة عشقك
دونما طقوس و مراسيم
أو أوسمة أو فواتير أو دموع
***
افترشت الغربة و التحفت بحبك
فوجدتني في وطني
أي بركان جميل يرحب بي ؟
و عاصفة الألعاب النارية تغطي الكواكب
و أمد يدي لأقطف نجمة
و أكتشف معك
طائرا نسيته قبيلتنا منذ دهور اسمه الفرح ..
***
اسمك السر و حبك عيد
شارباك انفراجة ابتسامة الأجداد
ذراعاك أرجوحة نسيان
و داخل عينيك دروب أركض فيها إلى الطفولة
و بحيرات كالمرايا أمشي فوق مياهها و لا أبتل
سعيدة لأننا نتحرك في مجرة واحدة
و لأنني مررت يوما بمدارك و لم أرتطم بكوكبك ..و أحترق
سعيدة لمجرد أنك موجود
و يكفينني أنني عرفتك... و أحببتك..
...و اعرف أسماء زوجاتك و محظياتك ..
.. و اعرف تضاريس عمرك الشرسة ووهاد مزاجك .. و أحبك
ما كان بوسعي ان أحب سبورة ممسوحة
جديدة لا خدش فيها و لا طعنة ذكرى
***
أحبك لأنني عرفت معك شيئا جديدا غريبا عني
اسمه الفرح
كل اللذين أحببتهم قبلك
صنعوا لي قفصا وسوطا و لجاما ..
و مقصا لأجنحتي و كمامة لأغاني الغجرية في أعماقي ..
فصار الهوى معتقلا و الحوار محاكمة
و علموني الحزن و القسوة و اللامبالاه
و الغدر و السخرية المصفرة ..
معك التقيت الشمس صافحت الضحك راقصت البراءة
و قدمت أوراق اعتمادي إلى الشروق ..
و اكتشفت كم همسك الأزرق جميل عند الفجر
***
لأن الحب حالة متحركة
لأن الحب ليس تدجينا للصدق و تزويرا للعمر
احبك كما أنت داخل إطارك
و أحب حكايا حبك لسواي
مباركة لحظات حنانك الشفاف و لحظات جنونك ...
مباركة عيون المرأة التي ستحب بعدي
و التي أحببت قبلي ..
مباركة همساتكما معا ..
مبارك اشتعالك بالحب أيا كان الإناء !..
فأنا لن أفهم يوما
لماذا يجب أن يحولني الحب
إلى مؤسسة مكرسة لتخريبك
و التجسس عليك
و شبكة إرهابية تحصي همساتك ..
لا أفهم لماذا يجعل الحب بعض العشاق
أعداء لمخلوقات هذا الكوكب كله حتى الحبيب !!
***
أن احبك يعني أن أتصالح و القمر
و الأشجار و الفرح و العصافير
و العيد في وطني
أن احبك يعني أنني أعلنت هدنة مع الحزن
و أعدت علاقاتي الدبلوماسية
و رقصة الليل في دمي ...
***
لا تعتب على صمتي فاللغة ( ديكور ) العواطف ..
و بعيدا عن وحل الكلمات
كبر حبي لك
زهرة مائية غامضة تتغذى بالليل و السكون ...
و ضوء القمر المتأجج فضة ..
و ثمار غابات العذوبة...
و تعال نكتشف معا ( وحدة قياسية ) للحب
غير التدمير المتبادل و جنون الامتلاك ..
***
حبك سعادة مقطرة ..أفراحك مباركة
في قلبي الذي يجهل رعونة الغيرة ...
وحده الموت يثير غيرتي إذا انفرد بك !..
***
أتمنى أن أكون ضوءا في أعماقك
و لا اشتهي تبديل تضاريس المصباح
فهل تقبل حبي ؟
و تمنحني تأشيرة دخول إلى دورتك الدموية ؟
***
ابق كما أنت ..عيدا

ستسعد بك النساء جميعا
بدل من أن تتعس امرأة واحدة !..

ابو ميشال
03-09-2007, 09:56 AM
أشهد بمركز الدائرة

أهرول من بحر إلى آخر و من طائرة إلى قطار
و من رفيق إلى آخر
اجمع في يدي الصغيرة مجوهرات الأحزان
ثم انثرها على الشاطئ الشاسع
و أنا ارقص في مهرجان أحبابي
اعبر المغاور المغطاة بأزهار خرافية ووحشية الحمرة
تلتهم اللذين لم يدمغهم الحب
و أسبح في غدير تكسوه زنابق التنهدات الليلية
و انقلب على الحرير و المخمل و الشهوات المستحيلة
و لكنني حين اصحوا
أجد نفسي وحيدة فوق ورقة بيضاء شاسعة
مثل قطرة حبر
سقطت سهوا من محبرة غامضة
***
في البدء كان حبك ؟ ...لا ....
في البدء كان الصمت الشفاف المتواطئ
في البدء كان الخريف الجارح العذوبة
في البدء كان الفراق ..ثم اخترعنا له حكاية
و سطرنا سيناريو الأشواق في دفتر الأوهام
في البدء كان الموت ..الموت
و عبثا حاربناه بالشعر و المواء الليلي المحموم
و صندوق الفرجة و عقاقير التحنيط
***
أيتها المدينة الزئبقية
أقنعيني بأنني كنت حقا
عشتك حقا
و زففتك إلى النسيان
أيتها المدينة المستحيلة
امنحيني شهادة ولادة
كي اقدر على الموت
***
حبنا؟
كيف أمكن لمعجزة
أن تدوم طويلا هكذا
و أن تتكرر؟
**
منذ فقدتك استعدت صحوي
و صفاء الرؤيا
الحياة ؟
عضو ميت في جسد أثيري حي لا متناه
الحياة ؟
زحف مشلول صوب الضوء
بوضوح شاهدت الكرة الأرضية
تنحسر من تحتي هاربة
حين جرؤت على رفع بقية الستارة
عن المسرح ...
***
أيها الأحمق المتوحش يا قلبي
متى تبتعد عن المرض الدائري الدواري
الملقب بالحب
و تمشي بخطى ثابتة
الى مركز الدائرة الملقب
بالموت ؟

نائية
04-09-2007, 12:14 AM
أبو ميشالْ / شكراً لك ..