PDA

View Full Version : [ .. فاجعة !! ]



عبدالله عادل
13-08-2007, 09:13 AM
http://www.alamuae.com/gallery/data/media/93/P053B100.JPG
يا بسمةً
وُئِدَتْ على شَفةِ انكساري !!
وضح النهارِ ..
ويا نهاري .. !!
الليلُ قيَّدَ معصمَهْ
والعتمُ بدَّدهُ وغيَّبَ بلسمهْ
والشمسُ ..
يا للشمسِ !!
يهتِكُها الظلامْ
في باحةِ الإشراقِ جورا ..
وعلى ضِفافِ غروبها عسفاً وقهراً ..
ويُحيطُها بمخالبِ الحقدِ الدفينْ
ويصمُّ آذانَ الدنا بهتافهِ :
" في الليلِ .. كمْ يحلو السكون ؟!! .. "
" في الليلِ .. كمْ يحلو السكون ؟!! .. "

***

يا عبرةً
بُقِرَتْ على جفنِ الهوانِ
حبْلى بأحلامي الكسيرةْ ..
.. وتمزقتْ أحشاؤها
.. وتناثرتْ أشلاؤها
.. وتلوَّنتْ _ كالدمعِ عُتِّقَ في العيونِ _ دماؤها
.. وتشوَّهتْ باللوعةِ الحرَّى
لِتُجهضَ فوقَ خدي كل أحلامي الحسانْ ..
لتكونَ قصتي المريرةْ ..
" .. والحديثُ لذو شجون .. !! "
" .. والحديثُ لذو شجون .. !! "

***

يا دمعةً
سِيقتْ مقيَّدةً إلى صحنِ الشقاءْ
هَلْعَى وَلُوعَهْ ..
ترنو إلى التاريخِ حيرى
بانكسارٍ
يُنبيكَ كيف البُؤسُ يَفتكُ في محياها بأسواطِ الفجيعة .. !!
وتُقادُ تَعتصرُ الأسى والذكرياتْ ..
ذكرى الخلافةِ
والسيادةِ
والبطولاتِ المجيدةْ ..
بالأمسِ ..
كانتْ في ربوعِ المجدِ غيداءاً خريدةْ
كانتْ مليكةَ عرشها المنصوبِ في أفقِ المدى
كانتْ وحيدةَ خدْرها الذهبيّ يلمعُ تحتَ قطراتِ الندى
.. " وتحكمها الشريعةْ "

.. واليومْ :
تجترُ الإهانةَ في خنوعْ
وأنيسها جلادها
ورفيقها صمتٌ يُبدِّدُها
ويُحرقها
ويُفنيها
كما تفنى الشموعْ .. !!
لتغنِّ أغنيةَ العناءْ ..
وتسيلَ في خدِّي صريعةْ ..
" .. وهكذا تبكي العيون .. !! "
" .. وهكذا تبكي العيون .. !! "
http://img87.imageshack.us/img87/9610/w6w200604130423360e5938390py.th.jpg

عبدالله بيلا
14-08-2007, 12:34 AM
الشاعر / إحساس فارس..

وقانا الله وإياك الفواجعَ .. والمصائب ..

قصيدتك جميلةٌ وأُحسُّها مترابطة المعنى من أوّلها إلى آخرها ..

وتحتاجُ إلى قراءةٍ متأنية ..

ودُم شاعراً ..

عبيرمحمدالحمد
15-08-2007, 07:15 AM
إحساس فارس
راقٍ دائمًا في تناولِكَ الأشياء, معانيك كبيرة
وهمُّك عُلويّ ..
في صورتك جِدّةٌ وابتكار وفي حرفك فروسيةٌ وإحساسٌ معًا
فلا كبا بك الفرسُ ولا خانَكَ الإحساسْ
.
.

كانتْ في ربوعِ المجدِ غيداءاً خريدةْ
تنبّه أُخـَيَّ الكريم للألف بعد تنوين النصب(ضرورةً) في غيداء, فليس حقًا لها, بل تنوينها على همزتِها ولا ألِفَ فيها.
.
.

لتكونَ قصتي المريرةْ ..
" .. والحديثُ لذو شجون .. !! "
" .. والحديثُ لذو شجون .. !! "
وهنا سأصدُقُكَ القول, فقد أقلقتْني وأنا أتنقّلُ في جنائن شعركَ تلك العبارةُ المبتورةْ:
والحديث لذو شجون, فلا أجد اللامَ في (لـَ ذو) مبررةً هنا ..
مارأيك يا شاعر لو كانت : إنَّ الحديث لذو شجون؟
أوليست اللام بعد التوكيد لذيذةَ الوقْعِ على الأذن حين تقول : هذا مكاني؟
.
.
وهنا:

لتغنِّ أغنيةَ العناءْ ..
وتسيلَ في خدِّي صريعةْ ..
جزمتَ الفعل (تغنِّ) فهي لام الأمر إذن لا لامُ التعليل .. ثم عطفتَ عليها فعلاً منصوبًا .. فـَ مَه؟
إما أن تجزمهما معًا بلام الأمر .. أو تنصبَهُمل معًا بأن المضمرة بعد لام التعليل
أما هكذا فأزعمُهُ لا يستقيم ..
وسأتطفّل عليك فاسمح لي ..
ماذا لو اخترنا الجزم فـَ قلنا :
وتسِلْ على خدي صريعةْ
وبهذا نتخلَّصُ أيضًا من تعديتِكَ الفعلَ بـِ في
والأنسبُ أن يُعدّى بـِ على ,,
أليس؟
.
.
ثم إن أخيتك تستميحكَ العذرَ في الإثقال .. وأحسبُكَ تعلم أنَّ النصوص الفاخرة هي التي تستحقُّ صرف الوقت فيها ..
فاسلمْ للشعر وليسلم الشعرُ لك
.
.
ود
.

عبدالله عادل
15-08-2007, 08:07 AM
الشاعر / إحساس فارس..


وقانا الله وإياك الفواجعَ .. والمصائب ..


قصيدتك جميلةٌ وأُحسُّها مترابطة المعنى من أوّلها إلى آخرها ..


وتحتاجُ إلى قراءةٍ متأنية ..


ودُم شاعراً ..



بارك الله فيكَ يا عبدالله
وجزاك ربي خيراً , وتقبل دعاءك ..

مرورك أسعدني كثيراً ..
أسعدكَ الله ..

عبدالله عادل
15-08-2007, 08:15 AM
إحساس فارس
راقٍ دائمًا في تناولِكَ الأشياء, معانيك كبيرة
وهمُّك عُلويّ ..
في صورتك جِدّةٌ وابتكار وفي حرفك فروسيةٌ وإحساسٌ معًا
فلا كبا بك الفرسُ ولا خانَكَ الإحساسْ
.
.

تنبّه أُخـَيَّ الكريم للألف بعد تنوين النصب(ضرورةً) في غيداء, فليس حقًا لها, بل تنوينها على همزتِها ولا ألِفَ فيها.
.
.

وهنا سأصدُقُكَ القول, فقد أقلقتْني وأنا أتنقّلُ في جنائن شعركَ تلك العبارةُ المبتورةْ:
والحديث لذو شجون, فلا أجد اللامَ في (لـَ ذو) مبررةً هنا ..
مارأيك يا شاعر لو كانت : إنَّ الحديث لذو شجون؟
أوليست اللام بعد التوكيد لذيذةَ الوقْعِ على الأذن حين تقول : هذا مكاني؟
.
.
وهنا:

جزمتَ الفعل (تغنِّ) فهي لام الأمر إذن لا لامُ التعليل .. ثم عطفتَ عليها فعلاً منصوبًا .. فـَ مَه؟
إما أن تجزمهما معًا بلام الأمر .. أو تنصبَهُمل معًا بأن المضمرة بعد لام التعليل
أما هكذا فأزعمُهُ لا يستقيم ..
وسأتطفّل عليك فاسمح لي ..
ماذا لو اخترنا الجزم فـَ قلنا :
وتسِلْ على خدي صريعةْ
وبهذا نتخلَّصُ أيضًا من تعديتِكَ الفعلَ بـِ في
والأنسبُ أن يُعدّى بـِ على ,,
أليس؟
.
.
ثم إن أخيتك تستميحكَ العذرَ في الإثقال .. وأحسبُكَ تعلم أنَّ النصوص الفاخرة هي التي تستحقُّ صرف الوقت فيها ..
فاسلمْ للشعر وليسلم الشعرُ لك
.
.
ود
.


.. لله درك يا عبير ,
وأحسن الله إليكِ وأسعدكِ في الدارين ..

ولقد أحسنتِ إليَّ كثيراً في التنبيه إلى ملاحظكِ الرائعة ..
ولعلي أعمل التغيير المقترح ..
فتكون بذلك [ إن الحديث لذو شجون ]
وأيضاً [ وتَسِلِ على خدي صريعة ]


.. وشكرٌ عظيم , ودعاءٌ لكِ بالتوفيق والسعادة والصلاح والفلاح ..
بوركتِ أيتها الشاعرة ..

حاملة هم
23-08-2007, 05:50 PM
روعة مضمّخة بألم ..

تأسر قارئها ..

قرأتها هناك !
بورك الهم والقلم أستاذنا ..؛

عبدالرحمن ثامر
24-08-2007, 12:01 AM
الشاعر احساس

أنت جميل وبدون مجاملة

نصك راقي وعذب وممتع

ويشي بقادم أجمل

أنتظر لوحاتك

سلطان السبهان
24-08-2007, 02:14 AM
الشاعر إحساس فارس
مرحباً بك يا سيدي الحرف النبيل
أسعد كثيراً بالقراءة لك واغبطك على حسك المرهف .
ولا عطر بعد العبير
دمت .

حاملة هم
26-08-2007, 03:21 PM
إحساس فارس
راقٍ دائمًا في تناولِكَ الأشياء, معانيك كبيرة
وهمُّك عُلويّ ..
في صورتك جِدّةٌ وابتكار وفي حرفك فروسيةٌ وإحساسٌ معًا
فلا كبا بك الفرسُ ولا خانَكَ الإحساسْ
.
.

تنبّه أُخـَيَّ الكريم للألف بعد تنوين النصب(ضرورةً) في غيداء, فليس حقًا لها, بل تنوينها على همزتِها ولا ألِفَ فيها.
.
.

وهنا سأصدُقُكَ القول, فقد أقلقتْني وأنا أتنقّلُ في جنائن شعركَ تلك العبارةُ المبتورةْ:
والحديث لذو شجون, فلا أجد اللامَ في (لـَ ذو) مبررةً هنا ..
مارأيك يا شاعر لو كانت : إنَّ الحديث لذو شجون؟
أوليست اللام بعد التوكيد لذيذةَ الوقْعِ على الأذن حين تقول : هذا مكاني؟
.
.
وهنا:

جزمتَ الفعل (تغنِّ) فهي لام الأمر إذن لا لامُ التعليل .. ثم عطفتَ عليها فعلاً منصوبًا .. فـَ مَه؟
إما أن تجزمهما معًا بلام الأمر .. أو تنصبَهُمل معًا بأن المضمرة بعد لام التعليل
أما هكذا فأزعمُهُ لا يستقيم ..
وسأتطفّل عليك فاسمح لي ..
ماذا لو اخترنا الجزم فـَ قلنا :
وتسِلْ على خدي صريعةْ
وبهذا نتخلَّصُ أيضًا من تعديتِكَ الفعلَ بـِ في
والأنسبُ أن يُعدّى بـِ على ,,
أليس؟
.
.
ثم إن أخيتك تستميحكَ العذرَ في الإثقال .. وأحسبُكَ تعلم أنَّ النصوص الفاخرة هي التي تستحقُّ صرف الوقت فيها ..
فاسلمْ للشعر وليسلم الشعرُ لك
.
.
ود
.

عبير ..
لله أنتِ .. :i:
وفقكِ الله لطاعته وأسعدكِ بشرعه ..

فيصل الجبعاء
27-08-2007, 04:43 AM
إحساس فارس

لله أنت من إحساسٍ يتجلّى إبداعاً

قّلما يطربني نصّ تفعيلي إلاّ هُنا في أفياء فأنا أجد أمثلك ممّن يكتبون بمداد نبضهم

لا فُضّ فوك يا صاحبي