PDA

View Full Version : وداً سقيتَ زروع العشق في قلمي



نيلوفرة
14-08-2007, 06:48 AM
وداً سقيتَ زروعَ العشق في قلمي

كم يــا حبيبي في دنيـاي من محـن
ومـا جزعتُ وما اسودّت صُفيحاتي


حُمّ القضـــاءُ فأنّ الصبـحُ من ألمي
وفي دجى الليل تبكي الوجــدَ أنـاتي


نــارٌ تقيمُ... لهـا من لوعتي سكَــنٌ
أأشتكي النـار أم أشكيـــك لوعـــاتي


إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي
وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي


يحلو الصباح إذا شوقٌ يُجمـّّعُنـا
ويُسعـدُ الليلَ وصـلٌ بالرجـا آت


ودّاً سقيتَ زروعَ العشـق في قلمي
لم ترتو الأرض لم تشرب نباتـاتي


إن حلّ طيفـُك صحتُ الغيثَ من ظمأٍ
وإن تباطأتَ قلتُ الشـوكَ فاقتـاتي


إن قلتُ أرحلُ أدمى الشوقُ راحـلتي
وإن تجــاهلتُ أعيتني جـراحاتي


يا ذا البعيـــد ألا وصـلٌ ليجمعنا
فينجلي الحزنُ عن يـومي وساعاتي


صلني لأفصحَ عن وجــدٍ أكـابدُه
فما حكى الوجدُ ما أفصحتُ عن ذاتي


يا دوحَ أرضي ويا غيثي وتجـربتي
زهت بك الأرضُ بل سبعُ السّمـاوات


فهل رأيتَ زهــورا من تعطّشهــا
بغت رحيقـاً ؟ عزيزي: تلك زهراتي


عزيزي:


تلك....... زهــراتي

وحي اليراع
14-08-2007, 07:13 AM
قَلمٌ يَستحِقُ المتابعةَ ..

المبدعة نيلوفرة ..
سعدتُ بالقراءةِ لكِ .

تحياتي :
وحي .

هاني درويش
14-08-2007, 08:18 AM
نيلوفرة


عليكم السلام ونصر الله ورحمته وبركاته


سلاسة في التناول والتدفق


سلمت يداك ولا فض فوك


اقترح فقط ان تعيدي النظر في الشطر الثاني من البيت الذي يقول:


ودا سقيت زروع العشق من قلمي............


ربما لو قلت مكملة( لم ترتو الارض ، لم تشرب نباتاتي) لكان اقوم


مودتي واحترامي

عبيرمحمدالحمد
14-08-2007, 10:31 AM
الجميلة نينوفرة ..
قصيدة حسناء
وشاعرةٌ نينوفرةٌ تحمل في كمِّهامستقبلاً حافلاً ..
أدواتُك الشعرية زاهية .. ولغتُك جيدة ..
غيرَ أنّ اختمارَ الصورة الشعرية عندَك لم يأخذ وقتَه, مارأيك لو وقفنا قليلاً مع هؤليّاء :


إن قلتُ أرحلُ أدمى الشوقُ راحـلتي
وإن تجــاهلتُ أعيتني جـراحاتي
.
.
هنا أزعم أنكِ لم توفّقي في تصوير ما أردتِ بهذا النهج ..
ولقد ذكرْتِني بقول النابغة :
لكلَّفْتني ذنبَ امريءٍ وتركتَهُ .. كذي العرِّ يُكوى غيرُهُ وهو راتِعُ
.
.
فأنْ يُدمِيَ الشوقُ راحلةَ المَشُوق لا المَشُوقَ نفسَهُ بعيدٌ من مُنتهى التعذيب وكُنهِهِ يا غالية؛ لأنهما كيانانِ منفصلان, وبهذا أضعفْتِ بُرَحاءِ الشوقِ في الصورة.
.
.
ثم هنا :

يحلو الصباح إذا شوقٌ يُجمـّّعُنـا
ويُسعـدُ الليلَ وصـلٌ بالرجـا آت
وهنا:

يا ذا البعيـــد ألا وصـلٌ ليجمعنا
فينجلي الحزنُ عن يـومي وساعاتي
أجد المعنيين و لفظَهُما متطابقين كـَ لونٍ من التَّكرارِ لا غيْر, فالمراد:
(هل من وصال تسعد به أوقاتُنا) ولا بِدْعَ في تفصيلِ تلك الأوقاتِ بينَ ليلٍ ونهار
فضلاً عن أنّ : (يومي وساعاتي) اقتضاءُ سدِّ ثغرةِ التفعيلة بإزاءِ القافية التائية
لماذا؟
لأنّ الساعاتِ بعضُ اليوم بل هي الجزء المشكِّلُ لليوم وذكرهما على هذا النسق تكلُّفٌ بيّن ..

غاليتي .. مزيدُ القراءة .. ومعاقرة النصوصِ المبتكرة حتمًا قادر على توسيع مدى الصورة لديك بلا حدّ ..

أتمنى لكِ أجملَ ما يُتَمـَنّى
.
.
ود / و ورد

رائد33
14-08-2007, 11:01 AM
نيلوفرة
أيها الطائرة في غير عالمها
لكأنه شلال من عذب الحروف يتدفّق
جميلة بحقّ
نيلوفرة
دمت
بكل ود
رائد

شيطان الشعر
14-08-2007, 11:49 AM
جميلة جدا كلماتك هنا

حتى القافية جاءت مناسبة للموضوع

دام قلمك

النـاظر
14-08-2007, 12:23 PM
شلال حسنٍ وجمال ممهور بتوقيع "نيلوفرة"..


دمتِ سمواً..

عبدالله بيلا
14-08-2007, 02:28 PM
الشاعرة المبدعة / نيلوفرا ..

قصيدةٌ جزلةٌ مُحكمة الصور والتراكيب .. وغارقةٌ في الرومانسية والإبداع ..

حقيقيةٌ هي موهبتك الشعرية ..

ولك تحياتي .

عبداللطيف بن يوسف
14-08-2007, 02:47 PM
سيدتي الشاعرة

أستمتعت كثيرا في قراءة هذه الرائعة

أدام الله هذا التدفق

د. ياسر درويش
14-08-2007, 02:54 PM
جميلة جدا، وعذبة
لها وقع الماء البارد على كبد ظمآن
دام لك هذا المدّ
دمت بخير وسعادة

فيصل الجبعاء
14-08-2007, 05:08 PM
سبقني عليكِ الشعراء أيّتها المحلّقة في عالمها وإبداعه

و قرأتها وكأنها جدولٌ رقراق, ماؤه الإبداع وجالُه حسن التصوير ومصبّه قلب القارئ

سلم اليراع وكفٌّ تحمله

محمد مصطفى
14-08-2007, 06:20 PM
نيلوفرة :: تحية طيبة وقصيدة جميلة ومشاعر فائضة
فيها من الصور شيء يرعش الوجدان

.
.
الاخت عبير ::


إن قلتُ أرحلُ أدمى الشوقُ راحـلتي
وإن تجــاهلتُ أعيتني جـراحاتي
لا شك أن الشوق يدمي المشتاق ولكن ..ربما الضعف ليس بالحجم الذي وصفته أنت مع احترامي لوجهة نظرك ..
فالخيال وارد في الشعر والتأويل وارد ..إلا ان الصورة الأساسية مدركة من خلال البيت ..
في حال اسهب القارئ بالتخيل بمعنى آخر حسب علمي أن الصورة في البداية تقاس بمدى قدرتها على ايصال الفكرة للعقل..ثم مدى التباعد بين الصورة والمصور به ...


أما هنا ::

يحلو الصباح إذا شوقٌ يُجمـّّعُنـا
ويُسعـدُ الليلَ وصـلٌ بالرجـا آت
وهنا ::


يا ذا البعيـــد ألا وصـلٌ ليجمعنا
فينجلي الحزنُ عن يـومي وساعاتي


لم أفهم بالتحديد ما قصدته في تعليقك ..
ولكن إذا كان مأخذك تكرر الالفاظ فهذا ليس مأخذا
ففي الملعقات ألفاظ تكررت مرة ومرتين وثلاث حتى
أما اذا كان برأك ان الفكرة نفسها مكررة ::
حسب ما قرات لا أعتقد ذلك ..
الاولى فهمتها ..أنا الشوق يجمع بينهام كرابط فكلاهما يصبح مشتاق للآخر ..
ويمسي وهو يرجو اللقاء الذي ينتظره هذا في البت الاول
أما الثاني ::
فهي تطلب الوصل وتسأل عن سبيل اليه..
كي ينجلي الحزن عن يومها وساعاتها ...

هذا والله أعلم

أرجو من الاخت نيلوفر أن تعذرني على هذه المداخلة ولكن ..أحب النقاشات الي ما كان من هذا النوع ... وارجو من الاخت عبير تحملي أيضا فصدقا لها ولوجهة نظرها الجميلة كل الاحترام وإن خالفتها بها الى حد ماو أحترمها لانها تبدي وجهة نظرها وتحاول الافادة ..

وما انا هنا إلا طالب علم لست ذاك الشيء وإنما أبدي وجهة نظر قد تكون صوابا او خطأ.

عناد القيصر
14-08-2007, 11:32 PM
قصيدة جميلة ولغةٌ جزِله تَنصبُ على إيقاع هادئ فتستكين جمالياتها
والشعر لا يكون شِعراً إلا أذا طغت فيه المبالغة في الحديث وهنا كانت المبالغة بالشوق
قريبة إلى الذِهن متسللة إلى القلب .
:
في قولكِ :
يحلو الصباح إذا شوقٌ يُجمـّّعُنـا
ويُسعـدُ الليلَ وصـلٌ بالرجـا آت
وجدت لمسة رقيقة أجهلها فقد تحنّك فيها الشوق وباغت الألم الذي صَبه البين على القصيدة وهي
كما :
أشتاق إن جاء صبُحٌ فيك يجمعني ,, وإن غبت عني فإن اليلُ ذكراكَ
:
صلني لأفصحَ عن وجــدٍ أكـابدُه
فما حكى الوجدُ ما أفصحتُ عن ذاتي

الله يا شاعرة
وماذا سيضيف الوجدان على هذه القافية !! ولا أظنه سيلقى أجمل مما قلتي . :)
إن حلّ طيفـُك صحتُ الغيثَ من ظمأٍ
وإن تباطأتَ قلتُ الشـوكَ فاقتـاتي
ما كل هذا الأنتظار يا شاعرة !! قد قتلكِ الشوق هنا
نيولفرة
يعجبني هذا اللون من القصيد ولا أدرك السبب ,
وها أنا أخرج من هنا وكلي أبتسامة أعجاب بما قرأته وكم تمنيت أن تطول القصيدة
لكن يبدو أنكِ جعلتي من الأثنى عشر بيتاً مسرح من فصلٍ واحد ثم أقفلتي الستار لنشتاق لما بعده

ثم إنه
لا تحرمينا هذا المداد

تقديري

محمد فكري
15-08-2007, 03:24 AM
الشاعره المبدعه/نيلوفرا..

موهبةٌ فريده..


فهل رأيتَ زهــورا من تعطّشهــا
بغت رحيقـاً ؟ عزيزي: تلك زهراتي

لله كم هو جميلٌ قلمك..

دمتِ بكلِّ خير

نيلوفرة
15-08-2007, 03:30 AM
قَلمٌ يَستحِقُ المتابعةَ ..

المبدعة نيلوفرة ..
سعدتُ بالقراءةِ لكِ .

تحياتي :
وحي .


الشاعر القدير وحي اليراع


أسعد الله أيامك..


وزاد إبداع وحي يراعك..


تحيتي وشكري..

نيلوفرة
15-08-2007, 04:49 AM
نيلوفرة


عليكم السلام ونصر الله ورحمته وبركاته


سلاسة في التناول والتدفق


سلمت يداك ولا فض فوك


اقترح فقط ان تعيدي النظر في الشطر الثاني من البيت الذي يقول:


ودا سقيت زروع العشق من قلمي............


ربما لو قلت مكملة( لم ترتو الارض ، لم تشرب نباتاتي) لكان اقوم


مودتي واحترامي


شكري الكثير..
لناقد كبير..
أبا نميـــر...


يسعدني أن تكون قرأت... فكيف إن وقـّعت... وكيف كيف إن نقدت..
تم تنفيذ اقتراحك في حينه وقبل "منعي رسميا" من التحكم بقصيدتي..
لا حرمني الله نفعا أنتفع به

معين الكلدي
15-08-2007, 08:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الشاعرة القديرة


نيلوفرة


جميلة هذه القصيدة

بكلماتها وتشبيهاتها وقافيتها


متمكنة كعادتك

وجميلٌ أن تكثر الشاعرات من القصيدة العمودية واللاتي عزفن عنها وذهبن للتفعيلة وغيرها

وهذا مما يشرح الصدر


نحن نتابع جديدك ونترقبه بكل شوق

لعلمنا أننا أمام خنساء جديدة مقبلة ولو أنها حالياً بدت بثوب ليلى الأخيلية :)


سررت بوقوفي هنا على أطلالك الروحية وعلى شرفات بديعك


أخوك

نيلوفرة
15-08-2007, 10:03 AM
الجميلة نينوفرة ..
قصيدة حسناء
وشاعرةٌ نينوفرةٌ تحمل في كمِّهامستقبلاً حافلاً ..
أدواتُك الشعرية زاهية .. ولغتُك جيدة ..
غيرَ أنّ اختمارَ الصورة الشعرية عندَك لم يأخذ وقتَه, مارأيك لو وقفنا قليلاً مع هؤليّاء :


.
.
هنا أزعم أنكِ لم توفّقي في تصوير ما أردتِ بهذا النهج ..
ولقد ذكرْتِني بقول النابغة :
لكلَّفْتني ذنبَ امريءٍ وتركتَهُ .. كذي العرِّ يُكوى غيرُهُ وهو راتِعُ
.
.
فأنْ يُدمِيَ الشوقُ راحلةَ المَشُوق لا المَشُوقَ نفسَهُ بعيدٌ من مُنتهى التعذيب وكُنهِهِ يا غالية؛ لأنهما كيانانِ منفصلان, وبهذا أضعفْتِ بُرَحاءِ الشوقِ في الصورة.
.
.
ثم هنا :

وهنا:

أجد المعنيين و لفظَهُما متطابقين كـَ لونٍ من التَّكرارِ لا غيْر, فالمراد:
(هل من وصال تسعد به أوقاتُنا) ولا بِدْعَ في تفصيلِ تلك الأوقاتِ بينَ ليلٍ ونهار
فضلاً عن أنّ : (يومي وساعاتي) اقتضاءُ سدِّ ثغرةِ التفعيلة بإزاءِ القافية التائية
لماذا؟
لأنّ الساعاتِ بعضُ اليوم بل هي الجزء المشكِّلُ لليوم وذكرهما على هذا النسق تكلُّفٌ بيّن ..

غاليتي .. مزيدُ القراءة .. ومعاقرة النصوصِ المبتكرة حتمًا قادر على توسيع مدى الصورة لديك بلا حدّ ..

أتمنى لكِ أجملَ ما يُتَمـَنّى
.
.
ود / و ورد


عزيزتي عبير


سعدت بعبير مرورك.. وطيب لسانك..


وملاحظاتك تلج قلبي قبل عقلي.. ولكن...


أما وإن راحلة المحب جزء من "شأنه" وليستا كيانين منفصلين...
ولا أظنه يخفاك أن الراحلة هنا هي الفراق .. فكيف يفصل الكيانان!!! كيف!!!


أما ما رأيتيه تكرارا فقد كفاني الأخ نيزك - جزاه الله خيرا- مؤونة الرد وأحب أن أداعب "رأيك " هذا قليلا وأسأله عما يقول في كل قصائد الغزل والتي تحمل نفس المعاني والأحاسيس وتكررها.. ؟؟؟
لا بد أن رأيك غير راض عنها:cd:


سلمت لي ودام حسك ناقدا ولسانك رطبا..


ملاحظة هامة للعزيزة الهامة:


إسمي نيلـــوفرة لا كما ذكرت:z:


وأظن العبير يرتبط كثيرا بالزهور:)

عبيرمحمدالحمد
15-08-2007, 10:27 AM
مرحبًا نيـْ ل ـوفرة
وتكرم عينك يا حلو
.
.
حسنًا .. لقد عدت لأني أحب فيمن أحاوره هذه الروحَ المُقاتِلةْ ..:)
أما هنا :

أما وإن راحلة المحب جزء من "شأنه" وليستا كيانين منفصلين...
ولا أظنه يخفاك أن الراحلة هنا هي الفراق .. فكيف يفصل الكيانان!!! كيف!!!
فإنّي لم أقل أنك أخطأتِ في الصوغ .. بل : لم توفقي فيه لأن المفترَضَ بكِ (ملوَّعةً مشوقة) أن تكثفي في ذهن المتلقي مشاعر الشوق وعذاباتِها ما استطعْتِ
وهنا تهزين وجدانَه وتُبهرينَه .. وإلا فصياغتُك لا تعني أنك لم توصلي الفكرة كما قال نيزك, بل أوصلتِها لكن بضَعف .. والشاعر المبدع هو الذي لا يكتفي بنقل الفكرة .. بل ينقلها باختلافٍ وإدهاش , وإلا فلا فرقَ بينَه وبينَ الناظم أو التقريريِّ من الكتّاب .. فهمتِ يا غالية:)
.
.
أما شرحُك الراحلةَ بالفراق فأعجَبُ ما سمعتْ ..
كيف يدمي الشوق الفراق, والفراقُ هو زيتُ نارِ الشوقِ الموقَدَة, يُسعِرُها ولا تُسعِرُه ؟
تريَّـثي نيلوفرة ..:cwm11:
.
.

أما ما رأيتيه تكرارا فقد كفاني الأخ نيزك - جزاه الله خيرا- مؤونة الرد وأحب أن أداعب "رأيك " هذا قليلا وأسأله عما يقول في كل قصائد الغزل والتي تحمل نفس المعاني والأحاسيس وتكررها.. ؟؟؟
لا بد أن رأيك غير راض عنها
ومن قال إنّ ردَّ النيزك كان مُقْنِعًا ؟:p
في البيتين تكرارٌ تقريريٌّ واضِح .. ولا جديد أبدًا في أنَّ عاشقًا يستجدي الوصل لتسعد الليالي بهذا النظم المباشر
أما كلامه على المعلقات وتكرارِ الألفاظ فأمرٌ آخر تمامًا, وقياسه هذا على ذا, من القياس مع الفارق!
فإنّ من فنون البديع الجميلة ما يعتمد على تكرار الألفاظ بنصّها لكنَّ هذا لا يعني أنَّ كلَّ تكرارٍ إبداع ..
فبيتاك يدخلان في تكرار الاستهلاك لا تكرار الإبداع ..
أما محاولةُ النيزك اعتساف معنيين مختلفين بين البيتين فتكلُّفٌ واضِح .. مع احترامي لوجهة نظره ونظرك أيضًا ..:)

.
.

اممممم
أما بخصوصِ اسمك فـ على عيني وراسي
لكن

وأظن العبير يرتبط كثيرا بالزهور
اسحبي هذه أنْ عدَدتُها اتهامًا لي بالجهل في الزهور فإنها تخصصي الدقيق ..:sd:
فإن العرب تسمي نوعَ وردَتِك بالاسمين : نيلوفر / و نينوفر
وأستثقِلُ اللام بعد النون لتقاربِ مخرجِهما لذا خاطبتُك بالثاني .. بس والله ..
لكن لك ما تحبين يا غالية ..
.
.
تحيةٌ عملاقة لك وللأخ نيزك .. وبوركتماااا ..
.
.

محمد مصطفى
15-08-2007, 01:58 PM
مممممممممم
حسنا أخت عبير لا أستطيع الرد الآن فأنا في حالة تأهب لسفر قريب لا بعيد قد أضطر على اثره للغياب يومين ولكن لي عودة ولكني أحببت أن أشير أنه حتى نقدك للأسف لم يضع يده على الجرح مباشرة بل محاولة لنقد شيء فاتجاه معاكس أو ايجاد شيء للنقد
وحينما أعود بﻹذن الله اتابع معكم
دمتم بخير

عبيرمحمدالحمد
15-08-2007, 08:44 PM
أنه حتى نقدك للأسف لم يضع يده على الجرح مباشرة بل محاولة لنقد شيء فاتجاه معاكس أو ايجاد شيء للنقد
وحينما أعود بﻹذن الله اتابع معكم
.
.
.
أما أنا فكنتُ أحسبُك أفقهَ من أن تذهب بك ظنونك هذا المذهب
فقد تعودت أن أقف مع أغلب النصوص التي أقرؤها..وليس واجبًا على كل من يمر أن يصفِّقَ لأنَّ النيزك صفَّقْ!!
.
.
وبما أنك جئت هنا لتفسد حوارًا علميًا بأشياء تشبه (سوالف الحريم)

فإنه لا تسرني متابعة الحوار مع حضرتك ..
سلامًا ..
.
.

محمد مصطفى
15-08-2007, 09:56 PM
سبحان الله كأن أمري تأجل لأرى هذا الرد!!!!!.


أما أنا فكنتُ أحسبُك أفقهَ من أن تذهب بك ظنونك هذا المذهب
ما قلت عن نفسي فقيه وما ينبغي لي قول ذلك ولن/ولم أقلها في حياتي..ولم أظن بك ولا بردك-وأشهد ربي علي قولي-سوى كل خير وراجعي نهاية ردي في الرد الاول لي كي تعرفي كيف نظرت الى ردك..وان كنت قد خالفت بعض ما جاء فيه.
وعليك ان تعلمي اني لازلت تلميذا في هذه الحياة لم أبلغ تلك المرحلة فلا أقول عن نفسي بأني أديب فذ وﻻ شاعر نبراس!
...

فقد تعودت أن أقف مع أغلب النصوص التي أقرؤها..وليس واجبًا على كل من يمر أن يصفِّقَ لأنَّ النيزك صفَّقْ!!

ومن هو هذا النيزك ليصفق الناس إن صفق ؟!..أقولها مرة اخرى لست بذاك الشيء
وانا لا أحتكر لنفس الصواب فكلنا يقع في الخطأ.
.
.

وبما أنك جئت هنا لتفسد حوارًا علميًا بأشياء تشبه (سوالف الحريم)

الله أدرى بالنوايا ولن أدافع عن نفسي هنا.
ولكن استغفر الله لمن ظلم.
.
.

.
فإنه لا تسرني متابعة الحوار مع حضرتك ..
سلامًا ..
.
الامر مردود اليك ..ولك أن تكملي حوارك مع صاحب الموضوع، ولن اتدخل أبدا.
------------------------

أخت عبير (إن بقي للأخوة مكان عندك)
يشهد الله ما قصدت التجريح بك ..وما قلت ما قلت إلا عن عجلة لضيق الوقت

هذا الذي قلته هنا:

أنه حتى نقدك للأسف لم يضع يده على الجرح مباشرة بل محاولة لنقد شيء فاتجاه معاكس أو ايجاد شيء للنقد.
أنا لم أقصد تجريحك به وﻻ تجريح نيتك ..وإنما أردت الاشارة الى ما بدا لي من خلال ما قرأته وانت تعلقين هذا ما بدا لي من اسلوب الكلام فدل ان النقد لم يصل الى مبتغاه بالعكس ربما خرج عنه
أما انت فلم أقصد شخصك ولم أقصد النية فالنية للقلب ولست من يشق القلوب ليعلم غيبها.

دمت بخير
وسامح الله الجميع كان بإمكانك ان تستفسري عن قصدي فيما قلت قبل أن تقولي ما قلته هنا.


واعتذر لصاحب الموضوع لخروج الردود عن مسارها الصحيح.

نيلوفرة
16-08-2007, 08:34 AM
أختي عبير


آلمتني بما هو ليس منك...

لا تستهويني الخلافات وتلجم لساني عن التبيان... وتدفعني نحو الهروب...

اختلاف الآراء لا يفسد للود قضية.. ولا يحول الشائبة إلى نقية...

ولولا اختلاف الأذواق لبارت السلع... ولقلـّت البدع....

لك شكري وثنائي لا حرمني الله نقدك وآراءك.. والآراء إن لم تثري فهي تثير لقصد الأفضل..

وإسمي إن داعبتك عليه فهو أولا وأخيرا اسم مستعار.. تصله بإسمي الحقيقي صلات.. ولا يهمني كلاهما.. الحقيقي والمستعار.. وليذهبا إلى الجحيم كلاهما.. إن كانا سببا في غيظ أحد..

وأعلم كلا التسميتين نينو..ونيلو.. ولكني أتحدث بالدارج وما أفضّل في نفس الوقت.. وإن ذكرت سبب تفضيلك للأول "نينوفرة" فأنا سأذكر لك سبب تفضيلي للثاني "نيلوفرة"..نينو يذكرني بالنونو.. والطفل هذا إن استعذبتُ تكراره على مسمعي فقد ينسيني نضجي وتخطي مرحلته.. فأعيش الجهل مستندة عليه:)

ألا ترين أنها وجهات نظر... ونفوس تمتلىء بالغموض...

وأما مداعبتي لك بذكر ارتباط العبير بالزهر فهو تلميح للود والربط بيننا كأنثيين...

أما غيره من آراء فإنني أحترمك جدا...

مودتي...

نيلوفرة
16-08-2007, 08:42 AM
أخي نيزك


هاك اعتذاري فاقبله.. وثنائي فارض به..
ألمني أن تتسبب قصيدتي في مضايقتك..
وصفحتي في جرحك...
وأسعدني أن تثبت حلمك...
وحسن رأيك......
فلك العتبى ترضى..
ولك التقدير بما به تحضى..

نيلوفرة
17-08-2007, 12:08 AM
نيلوفرة
أيها الطائرة في غير عالمها
لكأنه شلال من عذب الحروف يتدفّق
جميلة بحقّ
نيلوفرة
دمت
بكل ود
رائد


أخي الكريم رائد..


وإنه لبعض مما عندك أيها الشاعر القدير...
يسعدني مرور الإخوة الشعراء أمثالك...
لا عدمت آراءكم ونقدكم البناء..
تقديري الجم..

أَحْمَـــدْ
17-08-2007, 12:56 AM
هنا لا أرى شعراًُ


بل شعورٌ قد سُكب سَكبا

أحسنت : نيلوفرة (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=58119)

ولا حُرِمتِ هذا الألق

نيلوفرة
17-08-2007, 11:31 AM
نيلوفرة :: تحية طيبة وقصيدة جميلة ومشاعر فائضة
فيها من الصور شيء يرعش الوجدان

.
.
الاخت عبير ::


لا شك أن الشوق يدمي المشتاق ولكن ..ربما الضعف ليس بالحجم الذي وصفته أنت مع احترامي لوجهة نظرك ..
فالخيال وارد في الشعر والتأويل وارد ..إلا ان الصورة الأساسية مدركة من خلال البيت ..
في حال اسهب القارئ بالتخيل بمعنى آخر حسب علمي أن الصورة في البداية تقاس بمدى قدرتها على ايصال الفكرة للعقل..ثم مدى التباعد بين الصورة والمصور به ...


أما هنا ::

وهنا ::




لم أفهم بالتحديد ما قصدته في تعليقك ..
ولكن إذا كان مأخذك تكرر الالفاظ فهذا ليس مأخذا
ففي الملعقات ألفاظ تكررت مرة ومرتين وثلاث حتى
أما اذا كان برأك ان الفكرة نفسها مكررة ::
حسب ما قرات لا أعتقد ذلك ..
الاولى فهمتها ..أنا الشوق يجمع بينهام كرابط فكلاهما يصبح مشتاق للآخر ..
ويمسي وهو يرجو اللقاء الذي ينتظره هذا في البت الاول
أما الثاني ::
فهي تطلب الوصل وتسأل عن سبيل اليه..
كي ينجلي الحزن عن يومها وساعاتها ...

هذا والله أعلم

أرجو من الاخت نيلوفر أن تعذرني على هذه المداخلة ولكن ..أحب النقاشات الي ما كان من هذا النوع ... وارجو من الاخت عبير تحملي أيضا فصدقا لها ولوجهة نظرها الجميلة كل الاحترام وإن خالفتها بها الى حد ماو أحترمها لانها تبدي وجهة نظرها وتحاول الافادة ..

وما انا هنا إلا طالب علم لست ذاك الشيء وإنما أبدي وجهة نظر قد تكون صوابا او خطأ.

أخي الكريم نيزك...


أما وقد تعديت مرورك هذا إلى ما بعده من "شأن" لما للضرورة من أحكام
فإنني أعود شاكرة لك مثنى وثلاث على مرور لك عاطر..
يستمتع الجميع بالإثراء والنقاش وتبادل وجهات النظر.. حتى ولو كانت مداخلات للتعليق على ما قاله الغير.. بل و إن فيه كفاية لهم عن الرد.. وتبيانا لوجهة نظرهم...
لم يقل الفيلسوف : "من المناقشة ينبثق النور" عبثا
أبهجتني وأفدتني...


وقد أضفت.. وأمتعت...

الفضلي
17-08-2007, 02:32 PM
نيلوفرة

أسجل حضوري بين ثنايا هذا الجمال ومد الحزن
بوركت من كاتبة

لك الود

بريق المعاني
17-08-2007, 05:25 PM
عذبة تلك الحروف ...
وجميلة تلك المعاني ...
لاأدري ماالذي جعلني أحلق إلى الفضاء أنا في ذهول من تلكم الدرة الرائعة ..ثم مالبثت أن عدت إلى هذا العالم الأرضي بعد إتمام قراءة حرفك الرائع ..
دام يراعك سحا ..

أحمد العراكزة
17-08-2007, 05:51 PM
شعر جميل وصفحة تجمّلت بالنقاشات الأدبيّة ..

لي في الأولى وليس لي في الثّانية

فما استلذّته نفسي كان لذيذاً (كما القصيدة هذه)
ولم تستلذّ به فأمره إلى غيري ..

قرأت هنا شعراً جميلاً .. عانق الرّوح


دائماً لكَِ الدّعاء الصادق

أحمد العراكزة
17-08-2007, 05:53 PM
.
.
.
.
وبما أنك جئت هنا لتفسد حوارًا علميًا بأشياء تشبه (سوالف الحريم)

فإنه لا تسرني متابعة الحوار مع حضرتك ..
.
.

:biggrin5: يخرب بيت اليهود :biggrin5:

انا الذي...
18-08-2007, 01:41 AM
.
.
.
أما أنا فكنتُ أحسبُك أفقهَ من أن تذهب بك ظنونك هذا المذهب
فقد تعودت أن أقف مع أغلب النصوص التي أقرؤها..وليس واجبًا على كل من يمر أن يصفِّقَ لأنَّ النيزك صفَّقْ!!
.
.
وبما أنك جئت هنا لتفسد حوارًا علميًا بأشياء تشبه (سوالف الحريم)

فإنه لا تسرني متابعة الحوار مع حضرتك ..
سلامًا ..
.
.

تعرفون ماذا تريد ان تقول الاخت عبير هنا ؟

تريد ان تقول ان كلامها غير قابل للنقد

وعلى كل من يمر خلفها ان يشكرها و يعلن انها ناقدة كبيرة

و الا فكلامه مجرد سوالف حريم


ليس هكذا تكون المناقشة :ab:

عبدالجليل عليان
18-08-2007, 02:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إذا صادفت

نيلوفرة

فهل تظنك غصت في قاع المحيط أم أن قاع المحيط رحل إلى اليابسة ليلقاك على مساحة ضوئية تضج بالحروف الناعمة الجميلة ، تطرز أفياء الساخر ؟

وداً سقيتَ زروعَ العشق في قلمي


كم يــا حبيبي في دنيـاي من محـن
ومـا جزعتُ وما اسودّت صُفيحاتي
( ياحبيبي )
تعبير مباشر يميل إلى الحكمة والقناعة والتوازن النفسي .

حُمّ القضـــاءُ فأنّ الصبـحُ من ألمي

وفي دجى الليل تبكي الوجــدَ أنـاتي

( الصبح والليل )

أحسب أن الأمل ههنا يؤكد على وجوده بالأنين ، فهو مهدد ولذلك نجد الكائن الشعري يبكي الوجد في الشطر الثاني وكل ذلك يطالعنا من أول القصيدة

( وأقول القصيدة لأن القصيد إنما يعني الشعر الغنائي الموزون

)

ودل المطلع على اشتداد الحالة الشعرية /الباعث على النظم .

كما أن الباعث هنا عاطفي بلا أدنى أي شك عبرت عنه الشاعرة بوضوح ( يا حبيبي ) ، وكانت تستطيع أن تقول ( يافؤادي ) ولكنها أرادت أن تؤكد حبها ومودتها وتأثرها الخاص على الرغم من كثرة ما يطالعنا به الواقع من مؤثرات وألوان كثيرة من حقل ( التراجيدي )

كما لاحظنا في ( دجى الليل ) كيف اختفى الأمل خلف أنين الصبح ونحن حتى الآن لانعرف مصير الوجد ؟!

هل هو منعيٌّ أم غائب أم مريض ؟!

ولا ننسى هنا ميلها إلى التشخيص في ( أنين الصبح ، وأنات الشاعرة ) .

تلك هي الصورة الجزئية الأولى في القصيدة , وهي بسيطة ومتواضعة ، سنلاحظ فيما بعد أنها إنما جاءت على سبيل حسن التخلص من الاعتماد على التعبير في المطلع إلى الاعتماد على التصوير الفني ، عندما تستقر طائرة الشاعرة في جوها الفني ، فوق سحاب القوافي الهائمة في فضاء الروح .




نــارٌ تقيمُ... لهـا من لوعتي سكَــنٌ
أأشتكي النـار أم أشكيـك لوعـــاتي
( نارعلى نار )
ثم الذهاب أكثر في تشخيص النار/تشبيهها بالشخص الذي يتخذ له مسكنا ، في صورة بلاغية بصرية ، تستدعي رؤية ألسنة اللهيب حركة ولونا وإحساسا بالوهج ، لتؤكد ما سبق البوح به .


إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي
وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي
( النار )
هذه النار : تستطيل ألسنتها ، وتعلو مع نشيد العاطفة ، ولا تكتفي بذلك ، حتى كأننا نراها ترتد مع أصداء الأغاني الشاعرة .
إنها صورة البوح الجميلة في تحسيس المعنوي .
والوجه المقابل للبوح : هو سكوت الكائن الشعري ، وترك صورة النار المرئية دليلا على الآهات المكبوتة ، ربما تكون هذه الآهات إنسانية/عامة ، لكننا نميل إلى عزوها إلى الحياء الأنثوي/الخاص ، والذي يميّز الأنثى ، في صورة فنية أتاح رؤيتها تركيب لغوي موفق ـ في تقديري على الأقل ـ في بيت متماسك الشطرين ، لاحظنا كيف تلتف ألسنة اللهب على بُعدي المشهد ( البوح والسكوت ) على مساحة لا بأس بها من الوجد .
ويبدو أن الصورة ههنا اكتملت ليبدأ النص منعطفا على طريق الرّجاء ، في دغدغة للأمل المنشود ، تبدو في إشراق لوحة البيت الآتي بثنائية الصباح والليل ، لكن الصباح سيكون جماله مشروطا بلقاء الكائن الشعري بأناه الآخر ( يجمعنا ) فنرى موازنة كونية بين ثنائية الطبيعة ، وثنائية الإنسان ، في مشهد مضمّخ بألوان الرجا.
لكننا سنلاحظ أن الصبح في مطلع النص كان قصيرا ( بدون ألف المد ) ، وأنه سيلتقي بألفه ( يحلو الصباح ) ـ والألف ألفة ـ ولعل ذلك صوت الأمل العذب الذي تحن لاستدامة هطوله النفس الشاعرة .


يحلو الصباح إذا شوقٌ يُجمـّّعُنـا
ويُسعـدُ الليلَ وصـلٌ بالرجـا آت
( تعبير موفق بالثنائيات )
التغني بالجميل في ثنائيات : الصباح والليل ، الشوق والرجاء/الحلم وحلم اليقظة ، على أنه في المفهوم مسوّغ للوجود . ونحس من تحت تأثير الغنائية بميل المفهوم هنا إلى أن يتمثل قيمة مغناة ، كموازن فني للوجدان .
في تعبير جميل وموفق ، يمهد للصورة القادمة ( وسيكون الشوق والرجاء محور التناظر بين المطر والتصحر ) :

ودّاً سقيتَ زروعَ العشـق في قلمي
لم ترتو الأرض لم تشرب نباتـاتي


كما تحن ـ النفس المذكورة ـ إلى الماضي الجميل ، والذي لم يتجاوز هطوله بقعة كان الكائن الشعري يقف عليها ، والذي عندما تأمل الطبيعة/النفس ، وجد تلك المساحات الهائلة من الأرض وقد تشققت ظمأً ، وتلك البساتين الخضراء تصفرّ ، وتتساقط أوراقها ، مما جعل الشاعرة تستدعي ( الطيف ) في مخيلتها ، ثم تصدق حضوره ، لنراها تستغيث به ، لكنها تحاور ذاتها الأخرى المنشطرة ، وتستقر في البيان الختامي للمحاورة ـ ربما ـ على ما جاء في مقدمة النص ( حم القضاء ) وتقول في نفسها : ( يا بنت لا تندهي ما في حدا ) ، ليس إلا الشوك يأكل الأخضر واليابس .
إن حلّ طيفُك صحتُ الغيثَ من ظمأٍ
وإن تباطأتَ قلتُ الشـوكَ فاقتـاتي

كانت الصورة الجزئية الثانية في مشهد الحالة الشعرية المرسومة : هي صورة النار ودواعيها ، كما لاحظنا .
وأما الصورة الثالثة : فهي صورة المطر والتصحر .

إن قلتُ أرحلُ أدمى الشوقُ راحلتي
وإن تجــاهلتُ أعيتني جـراحاتي
( المبادرة والانكفاء )

لعل تردد الشاعرة بين هاتين النزعتين ، فيه التأكيد على استحياء الأنثى ـ كما يشف هذا التعبير المباشر الجميل عن حديث/ حوار النفس المنشطرة ، بدليل قولها ( إن تجاهلت ) ، ويعزز ما نذهب إليه قولها في بيت سابق :



إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي
وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي

ولعل جماليته تنبع من عدم القصد في التعبير عن الحياء ، بدليل قولها ( إن قلت أرحل ) أدمى الشوقُ راحلتي فقد تعطلت الأسباب/الراحلة ، وأما لماذا صورة الدم/الاحمر على الراحلة ، فإنها لتناسب وتنسجم مع صورة النار ، ضمن إطار الوجد واللوعة .

يا ذا البعيـــد ألا وصـلٌ ليجمعنا
فينجلي الحزنُ عن يومي وساعاتي

أيضا الاعتماد على التعبير للتبليغ ، في لغة الرسالة
غير أن اللافت ـ في هذا التعبير ـ هو انشطار الآخر في نفس الشاعرة إلى إلى ثنائية القريب والبعيد ( يا ذا البعيـــد ) لتؤكد مرة أخرى ـ في صورة بلاغية ـ على الصورة الفنية ( المطر والتصحر ) .

صلني لأفصحَ عن وجــدٍ أكـابدُه
فما حكى الوجدُ ماأفصحتُ عن ذاتي
وتؤكد أن فصاحة لسان الحال/الوجد في صمتها أبلغ من بوحها بهذه القصيدة الجميلة المتماسكة شكلا ومضمونا .
يا دوحَ أرضي ويا غيثي وتجـربتي
زهت بك الأرضُ بل سبعُ السّماوات

أيضا توكيد على أشياء سبقت : الماضي الذاتي الجميل ، صورة المطر/الحبيب ،

فهل رأيتَ زهــورا من تعطّشهـا
عبّت رحيقاً ؟ عزيزي: تلك زهراتي
إصرار على دغدغة الأمل ، الذي بدونه يتسع التصحر ، على حساب الخضرة والنضرة . وهي الرؤية الذاتية للشاعرة ، والتي تغرد في نسق العاطفة الإنسانية ،
قدمت نفسها من خلال عمل فني ، لاحظنا انسجام شكله مع محتواه .
وكان المحتوى عاطفيا ذاتيا ، الباعث على غنائه ، شعور طاغ بالوحدة ، والوحدة صعبة على الإنسان ، ذاك أن الوحدانية لا تليق إلا بالله تعالى / الفرد الصمد .
مما جعل الشاعرة ـ كما لاحظنا ـ تتوسل بتصوير الثنائيات في نصها وتؤكد عليها غير مرة كمعادل فني نفسي ، عكسه تناغم الشكل والمضمون وليرسم انسجاما بين التجربة الواقعية والتجربة الفنية .

نيلوفرة
18-08-2007, 07:49 AM
جميلة جدا كلماتك هنا

حتى القافية جاءت مناسبة للموضوع

دام قلمك

ومرورك جميل مبهج..

دمت طيبا...

نيلوفرة
18-08-2007, 08:00 AM
شلال حسنٍ وجمال ممهور بتوقيع "نيلوفرة"..


دمتِ سمواً..

وسطر مغن بديع... ذكي ولماح... كصاحبه...


لا حرمنا الله سطورك وتسطيرك...

مجنّ متهالك
18-08-2007, 08:55 AM
الجميلة نينوفرة ..
هنا أزعم أنكِ لم توفّقي في تصوير ما أردتِ بهذا النهج ..
ولقد ذكرْتِني بقول النابغة :
لكلَّفْتني ذنبَ امريءٍ وتركتَهُ .. كذي العرِّ يُكوى غيرُهُ وهو راتِعُ
.
.
فأنْ يُدمِيَ الشوقُ راحلةَ المَشُوق لا المَشُوقَ نفسَهُ بعيدٌ من مُنتهى التعذيب وكُنهِهِ يا غالية؛ لأنهما كيانانِ منفصلان, وبهذا أضعفْتِ بُرَحاءِ الشوقِ في الصورة.
.
.
.
ود / و ورد

لعل " الراحلة " هنا بمعنى " المرحلة " !!
فإذا ما أرادت الشاعرة مرحلة " الغياب " فإنه - ياللأسف - سيكون مصيرها حين ذلك خدش " الشوق " ومخالبه التي تجبرها على الالتفات !

الشكر - على أية حالٍ وقراءةٍ - موصول لك وللشاعرة والمداخلين الكرام .

المستجير 2002
18-08-2007, 09:55 PM
وداً سقيتَ زروعَ العشق في قلمي

كم يــا حبيبي في دنيـاي من محـن
ومـا جزعتُ وما اسودّت صُفيحاتي


حُمّ القضـــاءُ فأنّ الصبـحُ من ألمي
وفي دجى الليل تبكي الوجــدَ أنـاتي


نــارٌ تقيمُ... لهـا من لوعتي سكَــنٌ
أأشتكي النـار أم أشكيـــك لوعـــاتي


إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي
وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي


يحلو الصباح إذا شوقٌ يُجمـّّعُنـا
ويُسعـدُ الليلَ وصـلٌ بالرجـا آت


ودّاً سقيتَ زروعَ العشـق في قلمي
لم ترتو الأرض لم تشرب نباتـاتي


إن حلّ طيفـُك صحتُ الغيثَ من ظمأٍ
وإن تباطأتَ قلتُ الشـوكَ فاقتـاتي


إن قلتُ أرحلُ أدمى الشوقُ راحـلتي
وإن تجــاهلتُ أعيتني جـراحاتي


يا ذا البعيـــد ألا وصـلٌ ليجمعنا
فينجلي الحزنُ عن يـومي وساعاتي


صلني لأفصحَ عن وجــدٍ أكـابدُه
فما حكى الوجدُ ما أفصحتُ عن ذاتي


يا دوحَ أرضي ويا غيثي وتجـربتي
زهت بك الأرضُ بل سبعُ السّمـاوات


فهل رأيتَ زهــورا من تعطّشهــا
بغت رحيقـاً ؟ عزيزي: تلك زهراتي


عزيزي:


تلك....... زهــراتي






السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما أعبقها من زهرات ؟
وما أجمل هذه الترنيمة المتهادية على مُخمل من أديم الوجدان
بوركت , ولك الشكر على أول نص أقرؤه لك
جميل بقدر الحيرة وحرقة الفرقة
تقبلي مروري المتواضع
بانتظار جديدك

القطة الشقراء
18-08-2007, 10:05 PM
رغم كل انتقادات الأعضاء .. إلا أن قصيدتك أعجبتني جداً .. التغلغل داخل القصيدة دائماً يفسدها رونقها .. تماماً كطحن الزهرة المتفتحة لتفقد رحيقها .. كلماتك رائعة .. شكراً لك

المستجير 2002
18-08-2007, 10:33 PM
الأخوة الأفاضل : الأستاذ النيزك , الأستاذة عبير
السلام عليكما ورحمة الله وبركاته
طبتما وطابت أوقاتكما
أخوتي الأفاضل :
قرأت مداخلاتكما من الآخر , فبدأت أرجع شيئاً فشيئاً إلى الوراء , لأستبين السبب الذي جعل الموقف يحتدم بهذا الشكل
فلم أجد سبباً , فكلاكما يحمل وجهة نظر نابعة من تجربته وتراكم خبرته , ولأنكما تحتلان مقاماً رفيعاً في العقل والقلب والوجدان لدرجة بالغة الكبر
أحببت أن أكون ضمير وصل مستتر , فأقول لامشكلة , ولعن الله الشيطان الذي نزغ بينكما
فكلنا أخوة في الله , ثم في الأدب
ووالله إن لأفياء التي جمعتنا جميل أثر فينا وفي أدبنا , فلا نكون متنكرين لأمّنا الأفياء
أعتذر منكما , شديد الإعتذار إن امتطيت راحلة لست أهلاً لها
كما أعتذر من الأخت صاحبة الدار نيلوفرة على تطفلي هذا , والله من وراء القصد

مد حي
19-08-2007, 05:48 PM
سلسلة موسيقية رائعة جدا ..


بورك لك ..

ودمت أكثر إبداعا ..

نيلوفرة
19-08-2007, 09:24 PM
الشاعرة المبدعة / نيلوفرا ..


قصيدةٌ جزلةٌ مُحكمة الصور والتراكيب .. وغارقةٌ في الرومانسية والإبداع ..


حقيقيةٌ هي موهبتك الشعرية ..


ولك تحياتي .


الشاعر القدير عبد الله بيلا

أشكر لك مرورك العاطر البهيج...

تحياتي الزاخرة

نيلوفرة
19-08-2007, 09:27 PM
سيدتي الشاعرة

أستمتعت كثيرا في قراءة هذه الرائعة

أدام الله هذا التدفق

الأخ الكريم شيخ التائهين

أدام الله استمتاعك وجعلنا عند حسن الظن بنا

شاكرة مرورك المبهج

نيلوفرة
19-08-2007, 09:34 PM
جميلة جدا، وعذبة
لها وقع الماء البارد على كبد ظمآن
دام لك هذا المدّ
دمت بخير وسعادة


سعادة الدكتور ياسر درويش


شكر لك جزيل... على مرور جميل .... وثناء جد ظليل....


لا أظمأ الله لك كبدا..


وأسقاك نعيما لا ينفذ..


دمت طيبا مرتاحا.

نيلوفرة
20-08-2007, 07:21 AM
سبقني عليكِ الشعراء أيّتها المحلّقة في عالمها وإبداعه

و قرأتها وكأنها جدولٌ رقراق, ماؤه الإبداع وجالُه حسن التصوير ومصبّه قلب القارئ

سلم اليراع وكفٌّ تحمله

الشاعر فيصل الجبعاء


أشكر لك تشبيهك الرقراق... ووصفك المصبوب..


سلمت يمينك.. ودمت شاعرا متألقا

نيلوفرة
21-08-2007, 12:59 AM
قصيدة جميلة ولغةٌ جزِله تَنصبُ على إيقاع هادئ فتستكين جمالياتها
والشعر لا يكون شِعراً إلا أذا طغت فيه المبالغة في الحديث وهنا كانت المبالغة بالشوق
قريبة إلى الذِهن متسللة إلى القلب .
:
في قولكِ :
يحلو الصباح إذا شوقٌ يُجمـّّعُنـا
ويُسعـدُ الليلَ وصـلٌ بالرجـا آت
وجدت لمسة رقيقة أجهلها فقد تحنّك فيها الشوق وباغت الألم الذي صَبه البين على القصيدة وهي
كما :
أشتاق إن جاء صبُحٌ فيك يجمعني ,, وإن غبت عني فإن اليلُ ذكراكَ
:
صلني لأفصحَ عن وجــدٍ أكـابدُه
فما حكى الوجدُ ما أفصحتُ عن ذاتي

الله يا شاعرة
وماذا سيضيف الوجدان على هذه القافية !! ولا أظنه سيلقى أجمل مما قلتي . :)
إن حلّ طيفـُك صحتُ الغيثَ من ظمأٍ
وإن تباطأتَ قلتُ الشـوكَ فاقتـاتي
ما كل هذا الأنتظار يا شاعرة !! قد قتلكِ الشوق هنا
نيولفرة
يعجبني هذا اللون من القصيد ولا أدرك السبب ,
وها أنا أخرج من هنا وكلي أبتسامة أعجاب بما قرأته وكم تمنيت أن تطول القصيدة
لكن يبدو أنكِ جعلتي من الأثنى عشر بيتاً مسرح من فصلٍ واحد ثم أقفلتي الستار لنشتاق لما بعده

ثم إنه
لا تحرمينا هذا المداد

تقديري

أخي الكريم عناد القيصر


أبهجني استمتاعك بقراءتها...وسرني مرور قلمك معلقاً ومحللاً وملاحظاً...
زادك الله إدراكاً فوق إدراكك.. بما يليق بعاطفة تملؤك..
ورفع شعرك وشاعريتك عالياً...
تحيتي وتقديري

نيلوفرة
22-08-2007, 05:10 AM
الشاعره المبدعه/نيلوفرا..

موهبةٌ فريده..



لله كم هو جميلٌ قلمك..

دمتِ بكلِّ خير


الأخ الكريم محمد فكري


أسعدك الله بمن تسعدهم بثنائك...
وأثلج صدرك بما يريحك دنيا وآخرة..
أربع كلمات منك ما بعدهن كلمات...
أخشى على نفسي تصديقهن "فابن آدم ضعيف"..:)
دمت طيبا عطر المرور...

محمد مصطفى
22-08-2007, 06:10 AM
الأخوة الأفاضل : الأستاذ النيزك , الأستاذة عبير
السلام عليكما ورحمة الله وبركاته
طبتما وطابت أوقاتكما
أخوتي الأفاضل :
قرأت مداخلاتكما من الآخر , فبدأت أرجع شيئاً فشيئاً إلى الوراء , لأستبين السبب الذي جعل الموقف يحتدم بهذا الشكل
فلم أجد سبباً , فكلاكما يحمل وجهة نظر نابعة من تجربته وتراكم خبرته , ولأنكما تحتلان مقاماً رفيعاً في العقل والقلب والوجدان لدرجة بالغة الكبر
أحببت أن أكون ضمير وصل مستتر , فأقول لامشكلة , ولعن الله الشيطان الذي نزغ بينكما
فكلنا أخوة في الله , ثم في الأدب
ووالله إن لأفياء التي جمعتنا جميل أثر فينا وفي أدبنا , فلا نكون متنكرين لأمّنا الأفياء
أعتذر منكما , شديد الإعتذار إن امتطيت راحلة لست أهلاً لها
كما أعتذر من الأخت صاحبة الدار نيلوفرة على تطفلي هذا , والله من وراء القصد

عزيزي مستجير ,,أولا شكرا لحسك الراقي ..وثانيا صدقني بعد أن كتبت ردي الثاني وخرجت لم يبق في صدري أي شيء على الاخت عبير,,لتفهمي أن سوء فهم حصل وانتهى ,,ولم أحمل في قلبي أي شيء...
أنا شخصيا بعد خروجي كأن شيئا لم يكن أصلا..ولست ممن تهزه الكلماتا الآنية فلاتخف علي ..ولم أتنكر لأفياء يا عزيزي ولا أتنكر لشخص هنا

دمت بخير ودام الجميع

أعتذر من صاحبة الموضوع ولكن ..لا بد من التوضيح

m.a.jed
23-08-2007, 05:09 AM
حُمّ القضـــاءُ فأنّ الصبـحُ من ألمي
وفي دجى الليل تبكي الوجــدَ أنـاتي

أراهن أن البيت هذا بألف بيت
فارتباط الأنين في حالتيه بين الصبح وداجية الليل
يوحي بشيء أكبر من هذا الذي يبدو ظاهراً في النص لأول وهلة
وكأنما تقتسم الشاعرة هذه الحالة أي ( الوجد )
مع الصبح حين ينهكها السهر والتعب فترخي أجفانها
للنوم فيكمل الصبح مسيرة الأنين هو ومن فيه
من أطيار ونسائم وشتى مخلوقات الصبح

أما إذا كانت حالة رثاء من قبل الصبح
كحالة تعاطف قد تزول بحلول فترة الظهيرة وما بعدها

ولكن أنات الشاعرة التي تبكي الوجد
أيصح أن يقال تبكي الوجد ؟ وكأنما تنعاه
أم الأصح أنها تبكي منه جراء ما فعله بها ؟

لهذا البيت عدة طرق وشبابيك
أظن أن فيه سر القصيدة ولا يبدو أني أجدت فهمه

m.a.jed

فارس الهيتي
23-08-2007, 11:19 AM
الشاعرة الرقيقة
نيلوفرة
صباحك سكر
استمتعت جدا برذاذ كلماتك المنعشة
حروف تلامس شغاف القلب
لك القلب
دمت بخير وعز

العائد الأول
23-08-2007, 06:14 PM
لما قرأت هذه الأبيات أسرتني كلماتك وأحكمت الأسر..
بحق أنت شاعرة _وبدون مجاملة-

الدغيم
23-08-2007, 07:30 PM
الشاعرة نيلوفرة المحترمة
تحية طيبة
قرأت قصيدتك فنقلتني إلى وادي عبقر الذي يحيط به النقاد فيتقنون وصفه من الخارج دون الولوج في أعماقه، ولذلك يعجزون عن إدراك ما يقصده الشاعر، فهو أولى بإيضاح مقصده.
وقرأت ما سطره النقاد من ردود تراوحت بين النقد الجاد المفيد؛ والمديح والمجاملة، فأسعدت مرتين: مرة بالقصيدة ومرارا بالنقاش، وتمنيت غياب التعصب وسوء التفاهم بين النقاد لأن بحور الشعر تتسع للجميع
وجدت في النقد اقتراحات جادة ومفيدة لكِ ولي ولكل الشعراء، وللشاعرة الأخذ بها أو تجاوزها، واحترام الآراء مطلوب لأن اختلافها لايفسد للودّ قضية
****
معارضة من شعري
شعرٌ رقيقٌ به أصداءُ آهاتي
وفيه نهرٌ غزيرٌ من جراحاتي

وفيه من لوعة العشاق تجربةٌ
تحكي وتكتم أسباب العداوات

دمت شاعرة وأسعدك الله تعالى

محمد غطاشة
23-08-2007, 08:38 PM
نلنا قسطاً من الشعر وفيراً هنا
فشكراً لك يا نيلوفرة


يا ذا البعيـــد ألا وصـلٌ ليجمعنا
فينجلي الحزنُ عن يـومي وساعاتي
أعجبني كثيراً هذا البيت
وطفقت أردد سينجلي بإذن ربّك .. سينجلي

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
.

نيلوفرة
24-08-2007, 12:59 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الشاعرة القديرة



نيلوفرة



جميلة هذه القصيدة


بكلماتها وتشبيهاتها وقافيتها



متمكنة كعادتك


وجميلٌ أن تكثر الشاعرات من القصيدة العمودية واللاتي عزفن عنها وذهبن للتفعيلة وغيرها


وهذا مما يشرح الصدر



نحن نتابع جديدك ونترقبه بكل شوق


لعلمنا أننا أمام خنساء جديدة مقبلة ولو أنها حالياً بدت بثوب ليلى الأخيلية :)



سررت بوقوفي هنا على أطلالك الروحية وعلى شرفات بديعك



أخوك




أخي الشاعر الدكتور "كما علمت مؤخرا" معين الكلدي


أطيب الله أوقاتك بكل خير..


لقد عودت أهل الأفياء على مرورك متبوعا بحضورك.. ذلك المرور الحي الحلي.. السخي الشجي..
لا قطع الله لك عادة ونفع بك وزاد سرور الآخرين بمرورك..
أما أنك جعلتني الخنساء وليلى الأخيلية.. فهذا ما لا طاقة لتواضعي على تحمله..:)
دمت طيبا هاطلا كريما..

نيلوفرة
24-08-2007, 11:32 AM
هنا لا أرى شعراًُ


بل شعورٌ قد سُكب سَكبا

أحسنت :نيلوفرة (http://www.alsakher.com/vb2/member.php?u=58119)

ولا حُرِمتِ هذا الألق




أخي الكريم أحمد


سرني وصفك أيما سرور..


أيها الشاعر القادم..


دام طيبك وحضورك

خالد الحمد
25-08-2007, 04:06 AM
أختي الكريمة نيلوفرة

قدمت لأحيي شاعريتك الفذّة

دمتِ والعطاء

نيلوفرة
25-08-2007, 10:54 PM
نيلوفرة

أسجل حضوري بين ثنايا هذا الجمال ومد الحزن
بوركت من كاتبة

لك الود

الأخ الكريم الفضلي


ممتنة لمرورك وتعليقك بعبارتك البليغة تلك
فمرحبا بك حاضرا معطرا
تقديري الجم

نيلوفرة
26-08-2007, 05:45 AM
عذبة تلك الحروف ...
وجميلة تلك المعاني ...
لاأدري ماالذي جعلني أحلق إلى الفضاء أنا في ذهول من تلكم الدرة الرائعة ..ثم مالبثت أن عدت إلى هذا العالم الأرضي بعد إتمام قراءة حرفك الرائع ..
دام يراعك سحا ..

أخي الكريم ببريق ألفاظه.. وجميل معانيه

بريق المعاني

أثلجت صدري بطيب لسانك
بارك الله لك فضاءاتك وجعلها لك فضاءات خير
تحيتي وتقديري

عبدالرحمن الخلف
26-08-2007, 01:35 PM
هنا حضر الشعر بثوبه الأصيل الذي لايخلق...

هنا شعر جاء من شاعرة ربما أرادت أن تقول لنا إن المقطوعات الهجينة التي نراها والمحاولات الحداثية التي لم تحيَ بعد _حتى موت_ ماهي إلا ترجمات هشة (كما يقول فاروق شوشة) كادت أن تختطف الأدب من أمه "اللغة"...

وهاهي "نيلوفرة" تثبت أن اللغة لاتموت وعندما تمزج الأصالة بروح أنثى وبحروفها فارقب عندها المثير...

"نيلوفرة" لاشك أمامها درب طويل ويجب عليها مواصلة السير على ذات المعالم التي انطلقت منها... وإذ هي تتشبث بالعمودية في الوقت الذي يعد بعضهم هذا عيبا أو تمترس بالتراث؛ فهذا دليل ثقة بالنفس عالية وفكر أدبي مشرق.

هانحن الآن أمام القوافي المتوجدة التي انتزعت من العمق واختيار القافية جاء موفقا جدا حيث أن "آتي" لها وقع يتوازى مع غناء الطيور الشجي وهي تضرب عصفورين بحجر إذ أنها ليست خفيفة مناسبة للغرض وحسب؛ بل هي رمز للآتي المنتظر الذي ألهب غيابه الجوانج!

بدا لي أيضا _وهو الأهم_ أن الشاعرة تحفل بالنقد ولاتتحسس منه كبقية المبتدئين الذي مالبثوا يبحثون عن التبرير قبل الحق والتحقيق، وتغرهم كثيرا فلاشات المنتديات الخادعة.

يمكن كثيرا الاختلاف والاتفاق حول تكرار بعض الصور أو مدى انطباق الدلالات... ويمكن كثيرا الحديث عن الترتيب الأمثل للبناء العام... وهذا كله في الحقيقة يحسب للشاعرة لا عليها إذ لايثير التعالق والتحاور إلا نص يستحق.

فشدوا على يد الشاعرة دون مجاملة مبالغة تضر ودون نقد لايدري مايبغي...

ثم دعوني الآن مع كرة أخرى على القصيدة... وحدي دون مجهر... :)

وللشاعرة تحية وتقدير.

نيلوفرة
26-08-2007, 10:38 PM
شعر جميل وصفحة تجمّلت بالنقاشات الأدبيّة ..

لي في الأولى وليس لي في الثّانية

فما استلذّته نفسي كان لذيذاً (كما القصيدة هذه)
ولم تستلذّ به فأمره إلى غيري ..

قرأت هنا شعراً جميلاً .. عانق الرّوح


دائماً لكَِ الدّعاء الصادق

الشاعر أحمد العراكزة


شاكرة هطولك الجميل واطلاعك المستمتع على قصيدتي..
وتلقائيتك المحببة في المرور والتعليق
لا حرمني الله أولاك وثانيتك...


هل لي بالثانية أخي الكريم...؟ :)
فلربما ثانيتك غير ثانيتهم...:rolleyes:

أحمد المنعي
27-08-2007, 01:34 AM
الردود هنا مميزة ( ومتعوب عليها ) ، ويبدو أن النص قد أحسن تسويق نفسه أدبياً بشكل جيد جداً :) ، وهذا من شأنه أن يقفز بشعرك نحو التفرد في وقت أقصر وأسرع .
كنتُ قد فصّلت في قراءة النص فوجدتني بعدما انتهيت أجيء مكرراً في بعض ما كتبت لردود سبقتني بملاحظات مماثلة ، فاصطفيت ما بدا لي أنه سيضيف شيئاً جديداً ، هي بعض ملامح وجدتها في القصيدة ، وهي في النهاية رأيي الفقير ، وهو رأي غير متخصص بالمناسبة كما جرت العادة !


* تقنية النص تقوم على المقابلة أوالمفارقة ، وهذه حيلة تتطلب ذكاء شعرياً وبراعة في العرض أجدك امتكلتها باقتدار يا نيلوفرة ، تتضح هذه التقنية من خلال التركيب العام لمعظم الأبيات مثلاً :

( أنّ الصبـحُ من ألمي ..وفي دجى الليل تبكي الوجدَ أناتي)

(إن ينطق القلبُ ...وإن أواريكَ... )

(يحلو الصباح ..ويُسعـدُ الليلَ)

(سقيتَ ..لم ترتو)

(إن حلّ طيفـُك صحتُ ..وإن تباطأتَ )

(إن قلتُ أرحلُ ..وإن تجــاهلتُ )

وهكذا ..
كنت ذكية وتتعاملين مع الأدوات بخفة وحرفية ، أنوه فقط كوني لم أقرأ لك إلا هذا النص أن هذه التقنية رغم متعتها وجاذبيتها إلا أنها يجب ألا تكون ( خلطتك السرية ) الوحيدة عند بناء قصيدتك ، تنوع الوسائل وتجدد الحيل هو مما يتمايز به الشعراء والحق كل الحق ، أن النص هذا يخبر عن تميز واضح وشعرية مبدعة .


* المعاني والصور جاء بعضها ذا تجديد وإبداع وخروج عن المألوف المستهلك ، وبعضها الآخر القليل تقليدي ، لا أظن أنه يمكن بحال أن يخرج شاعر ذات صباح بقصيدة لم يسبقه أحد في كل معانيها ، لكن الصبغة العامة لا بد أن تحمل سمة التجدد والإضافة ، هذا من جهة .
ومن جهة أخرى ، المعنى لديك يا أختي بحاجة إلى إبراز وتلميع حتى يمر به القارئ فيراه واضحاً صقيلاَ كأنه ينظر في البيت الواحد إلى لوحة مكتملة التفاصيل ، محددة الإطار ، واضحة المعالم ، لمستُ والله أعلم في بعضٍ قليل من أبياتك قلقاً في سكب المعنى في قالب اللفظ ، فكان يبدو لي المعنى وكأنه من الممكن أن يعرض بطريقة أسهل وفي ألفاظ أقرب وأكثر انسجاماً مع بعضها ، وأنت قادرة جداً على ابتكار المعنى الجديد أولا ، وعلى وضعه باسترخاء في اللفظ المنساب السلس ثانياً ، البيت الأخير مثلاً بدا لي مبتكراً وجميلاً ، ومنساباً جداً خلال البيت بدون اضطراب أو تشويش وذلك مثال فحسب .


* لم أكن لأضيف على قول سابق ، لكن حوارك مع عبير حول تكرار المعنى استوقفني وأعجبني وأفادني ، ولي رؤية من زاوية أخرى حول تكرار المعنى ، أفرّق بين تكرار الفكرة وتكرار المعنى ، طرق الفكرة من خلال عدة معانٍ وصور وإضاءات ومحاولة الوصول لها من طرق شتى فن من فنون الشعر برأيي وملمح من ملامح الجمال في القصيدة ، المتنبي أحد عباقرة هذا الفن بالتحديد ، فقد كان يخبر القارئ أن سيف الدولة شجاع في الحرب - وما أظن إنه كان شجاع فعلاً بقدر ما كان أبو الشباب المتنبي نصاب :p - أقول إنه كان يخبر عن شجاعة الأمير في الحرب بألف معنى ومعنى لا يشترك أي معنى مع معنى آخر بصورة أو حتى لفظ أحياناً ، وفي القصيدة الواحدة من قصائده يمكن بجلاء ملاحظة ذلك ، يكون مأخذاً على النص عندما يصبح التكرار على مستوى الصورة أو اللفظ أو "الجو" المميز لبيت عن الآخر إن جاز المسمى ، في هذه القصيدة ألاحظ ذلك الفن من خلال محاولة إبراز الفكرة من أكثر من زاوية والدخول لها من أبواب شتى ، وهذه سمة رائعة جديرة منك يا نيلوفرة بالحرص والاعتناء ، لكني أتفق مع عبير في جزئية أنه وقع في تكرار المعنى أو بصياغة أدق ، أجد أن بعض المعاني تخرج من مشكاة واحدة ، عمدتُ إلى فحص المفردات فوجدت تقارب الألفاظ في دلالاتها ، بل ربما تكررت الكلمة مرتين أو أكثر ، وهذا مأخذ على النص .

*هناك اهتمام واضح منك أيتها الشاعرة بالمطلع والخاتمة ، وبالذات الخاتمة في هذه القصيدة ، وهذا رائع جداً وشاهد على أنك شاعرة تعرف "شغل" الشعراء وصنعتهم وأسرارهم المعلنة .!



* نحواً ، توقفت غير متأكد عند بعض الكلمات والحركات ولست متأكداً منها لعل أهل العلم يتصدقون علينا :

- أشكيـــك .. أظنها منقلبة عن واو ( شكا يشكو ) فهي أشكوك .. لا أدري .

- إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي * وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي
الجملة شرطية ، وجواب الشرط يجزم ( إن ينطق القلب .. تعلُ ) وعندئذ ينكسر الوزن ما لم تشبع الواو . وهي هكذا إما أن تكون ضرورة عرية ، أو أ، لها وجه تصريف آخر ، وإلا فتدبري أمرها ..
وكذلك في الشطر الثاني ..

- وأخيراً في نفس البيت :
( تبدو صوتَ ) لا أعلم لماذا نصبت "صوت" والفعل تبدو فعل لازم لا مفعول له ؟



هذا ما بدا لي ..
أتمنى أني كنت ضيفاً ( على خفيف :p ) ، وبصراحة ما زلت أجد في نفسي ترددا في الحضور بمثل هذه الآراء ، خوفاً من ( كسر خاطر ) أو ( فهم غلط ) أو تشويه المقاصد والنوايا وكل ذلك لمستُه وخبرتُه .. لكنها دعوة كريمة منك لا أملك إلا تلبيتها متشحاً بوشاح الشكر على الثقة وحسن الظن.
آخراً .. لست بحاجة إلى إطراء مبالغ فيه مني يا أخيتي ، لكني – كلمة أصدقك فيها – وجدتك شاعرة حقيقية هنا ، وفي شعرك رقة وعاطفة وشيء من جنون شعري جميل ، متحفز ليزداد جنوناً وشعرية بك ..

معين الكلدي
27-08-2007, 05:14 AM
المتنبي أحد عباقرة هذا الفن بالتحديد ، فقد كان يخبر القارئ أن سيف الدولة شجاع في الحرب - وما أظن إنه كان شجاع فعلاً بقدر ما كان أبو الشباب المتنبي نصاب :p - أقول إنه كان يخبر عن شجاعة الأمير في الحرب بألف معنى ومعنى لا يشترك أي معنى مع معنى آخر بصورة أو حتى لفظ أحياناً ،




قاتل الله أبليسك أخي الحبيب


المنعي


أضحكتني بأسلوبك الجميل في حديثك عن المتنبي حتى قررت الرد :y:

أتفق معك على أنه سيد النصابين بلا منازع.. لا .. ومخترع صواريخ عابرة للقارات بمدحه المكذوب

لكن فيما يخص سيف الدولة فلقد كان شجاعاً حقاً كما ذكر في تاريخه الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية من سنة 330 - 360 للهجرة فحروبه لكثرتها لا تعد وكان يسد ثغراً من ثغور الإسلام ويكفي أنه أسس مملكة في زمن الضعف العام في جسد الأمة ولو تمعنت في سيرته لوجدته مقداماً في المخاطر وهو في طليعة الجيش ( رغم هزائمه الكثيرة مع الروم ) وكلنا يعلم فروسية أبو فراس قريبه ولا يضرنا إن كان متشيعاً حينها أن نذكر شجاعته
والمتنبي ( طبعاً خلاه شمشون الجبار أو أخيليس في طروادة :er: ) بالغ أيما مبالغة في وصفه لكن المتتبع لشعر المتنبي يرى أنه كان صادقاً في محبته وكان متأثراً بشخصية سيف الدولة ويمدحه بنهم ويحزن على فراقه جداً ورغم الجفاء الشديد الذي وقع بينهما لم يهج سيف الدولة قط بل ظل يترنم بالعودة والصفح

عذراً .. للحديث شجون ..( ولأنني مجنون شعر المتنبي منذ الصغر .. وجب أن ألمع له قليلاً ..:cwm11: )


وعذراً لشاعرتنا فإني طفيلي تعجبني بعض المأدبات فأدخل خلسة ولا شفاء لي إلا بردٍ كهذا ... )k

وإنا لمتتبعوا مجريات الأحوال هنا في متصفحكم رغم اختلاف الطقس بين ربيعٍ جميل وربيعٍ أجمل

دمتم...

فيصل الجبعاء
27-08-2007, 05:20 AM
أعود مرّةً أخرى إلى هُنا

وأرى من الأجدر أن يتكلّم قارئٌ عن القصيدة حتّى لا تخرج شاعرتنا بمظهر المنافح عن قصيدته :)
هذا من جهة

ومن جهة أخرى فأنا أحبّ أن أبرز أخطاء المنعي لمجرد المتعة فقط :)


- إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي * وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي
الجملة شرطية ، وجواب الشرط يجزم ( إن ينطق القلب .. تعلُ ) وعندئذ ينكسر الوزن ما لم تشبع الواو . وهي هكذا إما أن تكون ضرورة عرية ، أو أ، لها وجه تصريف آخر ، وإلا فتدبري أمرها ..
وكذلك في الشطر الثاني ..

- وأخيراً في نفس البيت :
( تبدو صوتَ ) لا أعلم لماذا نصبت "صوت" والفعل تبدو فعل لازم لا مفعول له ؟

هُنا وعلى ما أعتقد

أن شاعرتنا قصدت في البيت (إن ينطق القلبُ تعلو (أنت) رجعَ أغنيةٍ.... وإن أواريكَ(أنت برضه) تبدو صوتَ آهاتي)

وهكذا يكون البيت سليماً نحوياً وعروضياً

إلاّ أنّه كان يجب أن يكون أوضح من هذا حتّى يتسنّى للقارئ البسيط مثل المنعي (وجه يتحرّش بالمنعي)
أن يتمكّن من فهم البيت بوضوح


أرجو أن يكون تطفّلي خفيفاً على شاعرتنا وعلى شاعرنا القدير أحمد المنعي

للكلّ منّي تحيّة ودّ

نيلوفرة
27-08-2007, 11:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا صادفت
نيلوفرة
فهل تظنك غصت في قاع المحيط أم أن قاع المحيط رحل إلى اليابسة ليلقاك على مساحة ضوئية تضج بالحروف الناعمة الجميلة ، تطرز أفياء الساخر ؟
وداً سقيتَ زروعَ العشقفي قلمي


كم يــا حبيبي في دنيـاي من محـن
ومـا جزعتُ وما اسودّت صُفيحاتي
( ياحبيبي )
تعبير مباشر يميل إلى الحكمة والقناعة والتوازن النفسي .

حُمّ القضـــاءُ فأنّ الصبـحُ من ألمي
وفي دجى الليل تبكي الوجــدَ أنـاتي
( الصبح والليل )
أحسب أن الأمل ههنا يؤكد على وجوده بالأنين ، فهو مهدد ولذلك نجد الكائن الشعري يبكي الوجد في الشطر الثاني وكل ذلك يطالعنا من أول القصيدة
( وأقول القصيدة لأن القصيد إنما يعني الشعر الغنائي الموزون
)
ودل المطلع على اشتداد الحالة الشعرية /الباعث على النظم .
كما أن الباعث هنا عاطفي بلا أدنى أي شك عبرت عنه الشاعرة بوضوح ( يا حبيبي ) ، وكانت تستطيع أن تقول ( يافؤادي ) ولكنها أرادت أن تؤكد حبها ومودتها وتأثرها الخاص على الرغم من كثرة ما يطالعنا به الواقع من مؤثرات وألوان كثيرة من حقل ( التراجيدي )
كما لاحظنا في ( دجى الليل ) كيف اختفى الأمل خلف أنين الصبح ونحن حتى الآن لانعرف مصير الوجد ؟!
هل هو منعيٌّ أم غائب أم مريض ؟!
ولا ننسى هنا ميلها إلى التشخيص في ( أنين الصبح ، وأنات الشاعرة ) .
تلك هي الصورة الجزئية الأولى في القصيدة , وهي بسيطة ومتواضعة ، سنلاحظ فيما بعد أنها إنما جاءت على سبيل حسن التخلص من الاعتماد على التعبير في المطلع إلى الاعتماد على التصوير الفني ، عندما تستقر طائرة الشاعرة في جوها الفني ، فوق سحاب القوافي الهائمة في فضاء الروح .


نــارٌ تقيمُ... لهـا من لوعتي سكَــنٌ

أأشتكي النـار أم أشكيـك لوعـــاتي
( نارعلى نار )

ثم الذهاب أكثر في تشخيص النار/تشبيهها بالشخص الذي يتخذ له مسكنا ، في صورة بلاغية بصرية ، تستدعي رؤية ألسنة اللهيب حركة ولونا وإحساسا بالوهج ، لتؤكد ما سبق البوح به .



إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي
وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي
( النار )
هذه النار : تستطيل ألسنتها ، وتعلو مع نشيد العاطفة ، ولا تكتفي بذلك ، حتى كأننا نراها ترتد مع أصداء الأغاني الشاعرة .
إنها صورة البوح الجميلة في تحسيس المعنوي .
والوجه المقابل للبوح : هو سكوت الكائن الشعري ، وترك صورة النار المرئية دليلا على الآهات المكبوتة ، ربما تكون هذه الآهات إنسانية/عامة ، لكننا نميل إلى عزوها إلى الحياء الأنثوي/الخاص ، والذي يميّز الأنثى ، في صورة فنية أتاح رؤيتها تركيب لغوي موفق ـ في تقديري على الأقل ـ في بيت متماسك الشطرين ، لاحظنا كيف تلتف ألسنة اللهب على بُعدي المشهد ( البوح والسكوت ) على مساحة لا بأس بها من الوجد .
ويبدو أن الصورة ههنا اكتملت ليبدأ النص منعطفا على طريق الرّجاء ، في دغدغة للأمل المنشود ، تبدو في إشراق لوحة البيت الآتي بثنائية الصباح والليل ، لكن الصباح سيكون جماله مشروطا بلقاء الكائن الشعري بأناه الآخر ( يجمعنا ) فنرى موازنة كونية بين ثنائية الطبيعة ، وثنائية الإنسان ، في مشهد مضمّخ بألوان الرجا.
لكننا سنلاحظ أن الصبح في مطلع النص كان قصيرا ( بدون ألف المد ) ، وأنه سيلتقي بألفه ( يحلو الصباح ) ـ والألف ألفة ـ ولعل ذلك صوت الأمل العذب الذي تحن لاستدامة هطوله النفس الشاعرة .


يحلو الصباح إذا شوقٌ يُجمـّّعُنـا
ويُسعـدُ الليلَ وصـلٌ بالرجـا آت
( تعبير موفق بالثنائيات )
التغني بالجميل في ثنائيات : الصباح والليل ، الشوق والرجاء/الحلم وحلم اليقظة ، على أنه في المفهوم مسوّغ للوجود . ونحس من تحت تأثير الغنائية بميل المفهوم هنا إلى أن يتمثل قيمة مغناة ، كموازن فني للوجدان .
في تعبير جميل وموفق ، يمهد للصورة القادمة ( وسيكون الشوق والرجاء محور التناظر بين المطر والتصحر ) :

ودّاً سقيتَ زروعَ العشـق في قلمي
لم ترتو الأرض لم تشرب نباتـاتي

كما تحن ـ النفس المذكورة ـ إلى الماضي الجميل ، والذي لم يتجاوز هطوله بقعة كان الكائن الشعري يقف عليها ، والذي عندما تأمل الطبيعة/النفس ، وجد تلك المساحات الهائلة من الأرض وقد تشققت ظمأً ، وتلك البساتين الخضراء تصفرّ ، وتتساقط أوراقها ، مما جعل الشاعرة تستدعي ( الطيف ) في مخيلتها ، ثم تصدق حضوره ، لنراها تستغيث به ، لكنها تحاور ذاتها الأخرى المنشطرة ، وتستقر في البيان الختامي للمحاورة ـ ربما ـ على ما جاء في مقدمة النص ( حم القضاء ) وتقول في نفسها : ( يا بنت لا تندهي ما في حدا ) ، ليس إلا الشوك يأكل الأخضر واليابس .
إن حلّ طيفُك صحتُ الغيثَ من ظمأٍ
وإن تباطأتَ قلتُ الشـوكَ فاقتـاتي

كانت الصورة الجزئية الثانية في مشهد الحالة الشعرية المرسومة : هي صورة النار ودواعيها ، كما لاحظنا .
وأما الصورة الثالثة : فهي صورة المطر والتصحر .

إن قلتُ أرحلُ أدمى الشوقُ راحلتي
وإن تجــاهلتُ أعيتني جـراحاتي
( المبادرة والانكفاء )

لعل تردد الشاعرة بين هاتين النزعتين ، فيه التأكيد على استحياء الأنثى ـ كما يشف هذا التعبير المباشر الجميل عن حديث/ حوار النفس المنشطرة ، بدليل قولها ( إن تجاهلت ) ، ويعزز ما نذهب إليه قولها في بيت سابق :


إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي
وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي

ولعل جماليته تنبع من عدم القصد في التعبير عن الحياء ، بدليل قولها ( إن قلت أرحل ) أدمى الشوقُ راحلتي فقد تعطلت الأسباب/الراحلة ، وأما لماذا صورة الدم/الاحمر على الراحلة ، فإنها لتناسب وتنسجم مع صورة النار ، ضمن إطار الوجد واللوعة .

يا ذا البعيـــد ألا وصـلٌ ليجمعنا
فينجلي الحزنُ عن يومي وساعاتي

أيضا الاعتماد على التعبير للتبليغ ، في لغة الرسالة
غير أن اللافت ـ في هذا التعبير ـ هو انشطار الآخر في نفس الشاعرة إلى إلى ثنائية القريب والبعيد ( يا ذا البعيـــد ) لتؤكد مرة أخرى ـ في صورة بلاغية ـ على الصورة الفنية ( المطر والتصحر ) .

صلني لأفصحَ عن وجــدٍ أكـابدُه
فما حكى الوجدُ ماأفصحتُ عن ذاتي
وتؤكد أن فصاحة لسان الحال/الوجد في صمتها أبلغ من بوحها بهذه القصيدة الجميلة المتماسكة شكلا ومضمونا .
يا دوحَ أرضي ويا غيثي وتجـربتي
زهت بك الأرضُ بل سبعُ السّماوات

أيضا توكيد على أشياء سبقت : الماضي الذاتي الجميل ، صورة المطر/الحبيب ،

فهل رأيتَ زهــورا من تعطّشهـا
عبّت رحيقاً ؟ عزيزي: تلك زهراتي
إصرار على دغدغة الأمل ، الذي بدونه يتسع التصحر ، على حساب الخضرة والنضرة . وهي الرؤية الذاتية للشاعرة ، والتي تغرد في نسق العاطفة الإنسانية ،
قدمت نفسها من خلال عمل فني ، لاحظنا انسجام شكله مع محتواه .
وكان المحتوى عاطفيا ذاتيا ، الباعث على غنائه ، شعور طاغ بالوحدة ، والوحدة صعبة على الإنسان ، ذاك أن الوحدانية لا تليق إلا بالله تعالى / الفرد الصمد .
مما جعل الشاعرة ـ كما لاحظنا ـ تتوسل بتصوير الثنائيات في نصها وتؤكد عليها غير مرة كمعادل فني نفسي ، عكسه تناغم الشكل والمضمون وليرسم انسجاما بين التجربة الواقعية والتجربة الفنية .






الشاعر القدير عبد الجليل عليان


أنا رميت القصيدة خيطا وأنت من طرز بهذا الخيط أفياء الساخر...
فهنيئا لك قدرتك وبراعتك تلك..
تقديري الجم للوحتك الشعرية الوصفية وقراءتك الفنية...
لقد أضفت وأبرزت وجملت....
أما تغييرك المهذب لكلمة "بغت رحيقا" إلى "عبت رحيقا" دون الإشارة إلى هذا التغيير.. فقد أعجبني أسلوبك الراقي في التغيير..
إلا أنني في الحقيقة قصدت "بغت" لا "عبّت" لأن العبّ معناه أن الزهرة تتناول حاليا الرحيق بكثرة.. وبالتالي هو موجود ومتوفر بالكمية التي تجعلها تعبه عبا.. أما هنا فأنا أقصد أنها تبغيه بأي كمية ولو قلت وهو ليس متوفرا..
هذا من جهة..ومن جهة أخرى قد يقول قائل أن الزهرة في العادة هي التي تصنع الرحيق ولا تحصل عليه جاهزا.. فكيف جعلت في القصيدة تطلبه جاهزا؟
وهنا أنا أرمي بطلبها للرحيق جاهزا.. لأنها فقدت حتى أدواته التي تصنع بها الرحيق (وهي علميا الماء والأملاح وضوء الشمس )..
وفي ذلك تصوير للوضع الراهن للحالة .
((يقلب الشعراء الموازين..ويتبعهم الغاوون..والله المستعان)):p
شكر كثير ...وتقدير أكثر...

نيلوفرة
28-08-2007, 04:59 AM
لعل " الراحلة " هنا بمعنى " المرحلة " !!
فإذا ما أرادت الشاعرة مرحلة " الغياب " فإنه - ياللأسف - سيكون مصيرها حين ذلك خدش " الشوق " ومخالبه التي تجبرها على الالتفات !

الشكر - على أية حالٍ وقراءةٍ - موصول لك وللشاعرة والمداخلين الكرام .

وأشكرك على مرورك العاطر

نيلوفرة
28-08-2007, 05:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما أعبقها من زهرات ؟
وما أجمل هذه الترنيمة المتهادية على مُخمل من أديم الوجدان
بوركت , ولك الشكر على أول نص أقرؤه لك
جميل بقدر الحيرة وحرقة الفرقة
تقبلي مروري المتواضع
بانتظار جديدك

أخي الكريم المستجير 2002

مرور معطر كريم ..
وعبارات هبت كما عليل النسيم...
دمت طيبا

نيلوفرة
29-08-2007, 05:18 AM
رغم كل انتقادات الأعضاء .. إلا أن قصيدتك أعجبتني جداً .. التغلغل داخل القصيدة دائماً يفسدها رونقها .. تماماً كطحن الزهرة المتفتحة لتفقد رحيقها .. كلماتك رائعة .. شكراً لك

أختي الحبيبة


القطة الشقراء


صدقت...صدقت...
تمرين سطرا أو سطرين ...لكنك تقولين فيهما كل شيىء...
لا حرمني الله إعجابك ومرورك...
دمت طيبة.. وأسعد بوجودك..

نيلوفرة
29-08-2007, 09:53 PM
سلسلة موسيقية رائعة جدا ..


بورك لك ..

ودمت أكثر إبداعا ..


الأخ الكريم مدحي

بارك الله فيك..
ودمت طيبا كريما...

الغيمة
29-08-2007, 11:39 PM
الحبيبة نيلوفرة..أرغمت نفسي على أن أعود إليكم..
وأن أحاول الكتابة..
وليس هذا إرغام المغضب على العودة إلى من يحب..ولكنها أقدار الله التي يجري بها على عباده والناس ما بين شقي وسعيد..وصحيح ومريض..
وجدت هنا نصا عذبا..
ونقاشات أعذب..
فعلا...استمتعت ولم أستطع إلا أن أصفق لكم جميعا أيها الأفيائيون..
جميلة هي التائية لمثل موضوعك...
حزين هو حرفك..يبعث إحساسا بصدق مشاعرك..
ولكنني لازلت أعترض على أن أكون –كامرأة- من يطلب الوصل الصريح...


صلني لأفصحَ عن وجــدٍ أكـابدُه
فما حكى الوجدُ ما أفصحتُ عن ذاتي
أما خاتمة لقصيدة فلا فض فوك أيتها المبدعة..
أحبك نيلوفرة..
شكرا لأنك هنا..

نيلوفرة
30-08-2007, 07:36 PM
حُمّ القضـــاءُ فأنّ الصبـحُ من ألمي
وفي دجى الليل تبكي الوجــدَ أنـاتي

أراهن أن البيت هذا بألف بيت
فارتباط الأنين في حالتيه بين الصبح وداجية الليل
يوحي بشيء أكبر من هذا الذي يبدو ظاهراً في النص لأول وهلة
وكأنما تقتسم الشاعرة هذه الحالة أي ( الوجد )
مع الصبح حين ينهكها السهر والتعب فترخي أجفانها
للنوم فيكمل الصبح مسيرة الأنين هو ومن فيه
من أطيار ونسائم وشتى مخلوقات الصبح

أما إذا كانت حالة رثاء من قبل الصبح
كحالة تعاطف قد تزول بحلول فترة الظهيرة وما بعدها

ولكن أنات الشاعرة التي تبكي الوجد
أيصح أن يقال تبكي الوجد ؟ وكأنما تنعاه
أم الأصح أنها تبكي منه جراء ما فعله بها ؟

لهذا البيت عدة طرق وشبابيك
أظن أن فيه سر القصيدة ولا يبدو أني أجدت فهمه

m.a.jed

أخي الكريم m.a.jed

وصلت وما وصلت..
شاكرة جمال هطولك... وحسن فهمك...
دمت بخير

عبدالرحمن الخلف
31-08-2007, 01:18 AM
الأخ محمد أبوأمين
تم حذف رديك وهذا أضعف الإيمان...

أفياء الساخر ليس المكان الذي ترمى فيه مثل هذه الورود الاصطناعية...
وإن كان لديك رد ضمن حدود أدب المكان فمرحبا به، أما ماعداه فابحث عن بؤرة تؤويه غير الساخر.

واعتبر هذا الرد الإنذار الأول والأخير.

تحياتي للمحترمين فقط.

نيلوفرة
31-08-2007, 10:31 PM
الشاعرة الرقيقة
نيلوفرة
صباحك سكر
استمتعت جدا برذاذ كلماتك المنعشة
حروف تلامس شغاف القلب
لك القلب
دمت بخير وعز

الأخ الشاعر فارس الهيتي


أدام الله سكراً تغلف به آراءك..
وصب عليك خيره صيبا نافعا...
دمت شاعرا حلي اللسان والبنان..

نيلوفرة
01-09-2007, 11:03 PM
لما قرأت هذه الأبيات أسرتني كلماتك وأحكمت الأسر..
بحق أنت شاعرة _وبدون مجاملة-


أخي الكريم
العائد الأول

شكرا لأنك كنت هنا...
شكرا

ملك القوافي
01-09-2007, 11:54 PM
نيلوفره

ما قرأته جميل حدَّ الإبهار

زادك الله من كل خير .

نيلوفرة
02-09-2007, 10:42 PM
الشاعرة نيلوفرة المحترمة
تحية طيبة
قرأت قصيدتك فنقلتني إلى وادي عبقر الذي يحيط به النقاد فيتقنون وصفه من الخارج دون الولوج في أعماقه، ولذلك يعجزون عن إدراك ما يقصده الشاعر، فهو أولى بإيضاح مقصده.
وقرأت ما سطره النقاد من ردود تراوحت بين النقد الجاد المفيد؛ والمديح والمجاملة، فأسعدت مرتين: مرة بالقصيدة ومرارا بالنقاش، وتمنيت غياب التعصب وسوء التفاهم بين النقاد لأن بحور الشعر تتسع للجميع
وجدت في النقد اقتراحات جادة ومفيدة لكِ ولي ولكل الشعراء، وللشاعرة الأخذ بها أو تجاوزها، واحترام الآراء مطلوب لأن اختلافها لايفسد للودّ قضية
****
معارضة من شعري
شعرٌ رقيقٌ به أصداءُ آهاتي
وفيه نهرٌ غزيرٌ من جراحاتي


وفيه من لوعة العشاق تجربةٌ
تحكي وتكتم أسباب العداوات


دمت شاعرة وأسعدك الله تعالى



سعادة الشاعر والناقد القدير الدكتور
الدغيم


مرورك خير.. وقولك حكمة.. وتقديرك شرف..
أما وادي عبقر الذي شرفتني بظن العروج عليه بقصيدتي فمجاملة أخشى على نفسي تصديقها وقد جاءت منك.. لكنني سأفترضه تشجيعا حافزاً لأن أشحذ قدراتي لأرقى بما لدي لفظا وحسا نحو ما علا وسما...
يكفي صفحتي أنت وأمثالك من الشعراء والناقدين أن يقولوا: دخلناها...
ولك مثل ما دعوت

( أبو نايف )
02-09-2007, 11:59 PM
حسنٌ لا يضاهى هنا !
قلمٌ يُحترم .

لكِ صادق الدُّعاء .

نيلوفرة
03-09-2007, 10:53 PM
نلنا قسطاً من الشعر وفيراً هنا
فشكراً لك يا نيلوفرة



يا ذا البعيـــد ألا وصـلٌ ليجمعنا
فينجلي الحزنُ عن يـومي وساعاتي
أعجبني كثيراً هذا البيت
وطفقت أردد سينجلي بإذن ربّك .. سينجلي

زادك الله بسطةً في العلم والرزق


.



وزادك الله بسطات من كل ما تطمح إليه نفسك...


دمت طيبا معطرا صفحات تمر بها...

نيلوفرة
05-09-2007, 12:25 AM
أختي الكريمة نيلوفرة

قدمت لأحيي شاعريتك الفذّة

دمتِ والعطاء


أخي الشاعر الكريم
خالد الحمد

دام مرورك .. ودمت فاضلا

نيلوفرة
05-09-2007, 11:20 PM
هنا حضر الشعر بثوبه الأصيل الذي لايخلق...

هنا شعر جاء من شاعرة ربما أرادت أن تقول لنا إن المقطوعات الهجينة التي نراها والمحاولات الحداثية التي لم تحيَ بعد _حتى موت_ ماهي إلا ترجمات هشة (كما يقول فاروق شوشة) كادت أن تختطف الأدب من أمه "اللغة"...

وهاهي "نيلوفرة" تثبت أن اللغة لاتموت وعندما تمزج الأصالة بروح أنثى وبحروفها فارقب عندها المثير...

"نيلوفرة" لاشك أمامها درب طويل ويجب عليها مواصلة السير على ذات المعالم التي انطلقت منها... وإذ هي تتشبث بالعمودية في الوقت الذي يعد بعضهم هذا عيبا أو تمترس بالتراث؛ فهذا دليل ثقة بالنفس عالية وفكر أدبي مشرق.

هانحن الآن أمام القوافي المتوجدة التي انتزعت من العمق واختيار القافية جاء موفقا جدا حيث أن "آتي" لها وقع يتوازى مع غناء الطيور الشجي وهي تضرب عصفورين بحجر إذ أنها ليست خفيفة مناسبة للغرض وحسب؛ بل هي رمز للآتي المنتظر الذي ألهب غيابه الجوانج!

بدا لي أيضا _وهو الأهم_ أن الشاعرة تحفل بالنقد ولاتتحسس منه كبقية المبتدئين الذي مالبثوا يبحثون عن التبرير قبل الحق والتحقيق، وتغرهم كثيرا فلاشات المنتديات الخادعة.

يمكن كثيرا الاختلاف والاتفاق حول تكرار بعض الصور أو مدى انطباق الدلالات... ويمكن كثيرا الحديث عن الترتيب الأمثل للبناء العام... وهذا كله في الحقيقة يحسب للشاعرة لا عليها إذ لايثير التعالق والتحاور إلا نص يستحق.

فشدوا على يد الشاعرة دون مجاملة مبالغة تضر ودون نقد لايدري مايبغي...

ثم دعوني الآن مع كرة أخرى على القصيدة... وحدي دون مجهر... :)

وللشاعرة تحية وتقدير.


عبد الرحمن الخلف
أيها الشاعر القدير...


مرور نشر منعش العبيـر...
وثناء على التواضع يُغيـر...
ونقد انساب كما عذب النميـر...


فلك تحيتي ووافر التقديـر...

نيلوفرة
09-09-2007, 12:34 AM
الشاعر القدير أحمد المنعي

شاكرة لك المرور والنقد والتحليل
كل من يسعى لطرح قصائده في أفياء تكون جل رغبته الاستفادة من الآراء والنقد ومعرفة وجهات النظر المختلفة
أفدتني والقراء بملاحظاتك


* نحواً ، توقفت غير متأكد عند بعض الكلمات والحركات ولست متأكداً منها لعل أهل العلم يتصدقون علينا :
- أشكيـــك .. أظنها منقلبة عن واو ( شكا يشكو ) فهي أشكوك .. لا أدري .


جاء في محيط المحيط:

( وروى بعضُهم قولَ ذي الرُّمَّة يصف الربع ووقوفه عليه :
وأُشْكِيه ، حتى كاد مما أُبِثُّه
................تُكَلِّمني أَحجارُه وملاعِبُهْ
قالوا : معنى أُشْكِيه أَي أُبِثُّه شَكْواي وما أُكابدُه من الشَّوْق إِلى الظاعِنِين عن الرَّبْعِ حين شَوَّقَتْني معاهِدُهُم فيه إِليهم . ) ا.هـ.


( تبدو صوتَ ) لا أعلم لماذا نصبت "صوت" والفعل تبدو فعل لازم لا مفعول له ؟


ربما خفي عليك أن (صوتَ) حال منصوبة وأما الفعل (تبدو) فكما ذكرتَ هو لازم وفاعله ضمير مستتر تقديره (أنت).
أكرر شكري على مرورك وما أبديته من ثناء وملاحظات قيمة وتحليل...
دمت طيبا.

رسول الحب
10-09-2007, 01:01 PM
نــارٌ تقيمُ... لهـا من لوعتي سكَــنٌ
أأشتكي النـار أم أشكيـــك لوعـــاتي



إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي
وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي

إن قلتُ أرحلُ أدمى الشوقُ راحـلتي
وإن تجــاهلتُ أعيتني جـراحاتي

هذه أبيات أقل ماتستحقه من قارئها الحفظ والتغني بها
شكرا لأنك منحتني شيئا رائعا

Firas
11-09-2007, 09:28 AM
والله يا شاعرتنا لست أهلاً لأتكلم عن القصيدة بأسلوب الأدباء والنقاد
إلا أنها كانت قمة في الجمال و الروعة و قرأت فيها احساساً عالياً جداً
لذلك أنا أقف اعجاباً بهذه الفاتنة
ولن إردف إبياتاً لأني لو فعلت سأقتبس القصيدة كلها لروعتها
تقبلي مروري
والسلام خير ختام.

نيلوفرة
11-09-2007, 11:56 PM
معين الكلدي:

وعذراً لشاعرتنا فإني طفيلي تعجبني بعض المأدبات فأدخل خلسة ولا شفاء لي إلا بردٍ كهذا ... )k

وإنا لمتتبعوا مجريات الأحوال هنا في متصفحكم رغم اختلاف الطقس بين ربيعٍ جميل وربيعٍ أجمل

دمتم...

)k
مرحبا بكل مار... يفيدنا ويستفيد من المارين الآخرين..

فيصل الجبعاء :

وأرى من الأجدر أن يتكلّم قارئٌ عن القصيدة حتّى لا تخرج شاعرتنا بمظهر المنافح عن قصيدته :)

شاكرة لك وهذا ما أتمناه


ومن جهة أخرى فأنا أحبّ أن أبرز أخطاء المنعي لمجرد المتعة فقط :)

اللهم إجعل حيلهم فيما بينهم:)

نيلوفرة
14-09-2007, 01:13 AM
الحبيبة نيلوفرة..أرغمت نفسي على أن أعود إليكم..
وأن أحاول الكتابة..
وليس هذا إرغام المغضب على العودة إلى من يحب..ولكنها أقدار الله التي يجري بها على عباده والناس ما بين شقي وسعيد..وصحيح ومريض..
وجدت هنا نصا عذبا..
ونقاشات أعذب..
فعلا...استمتعت ولم أستطع إلا أن أصفق لكم جميعا أيها الأفيائيون..
جميلة هي التائية لمثل موضوعك...
حزين هو حرفك..يبعث إحساسا بصدق مشاعرك..
ولكنني لازلت أعترض على أن أكون –كامرأة- من يطلب الوصل الصريح...


صلني لأفصحَ عنوجــدٍ أكـابدُه
فما حكى الوجدُ ما أفصحتُ عنذاتي
أما خاتمة لقصيدة فلا فض فوك أيتها المبدعة..
أحبك نيلوفرة..
شكرا لأنك هنا..


أختي الغيمة التي ما نزلت واديا إلا وأمطرت عليه..
أحبك الله ولا أراك سوءاً ورزقك سعادة الدارين...
كم يبهجني مرورك عزيزتي ويؤثر بي..
إليك مني عاطر التحايا.

نيلوفرة
15-09-2007, 09:39 PM
الأخ محمد أبوأمين
تم حذف رديك وهذا أضعف الإيمان...

أفياء الساخر ليس المكان الذي ترمى فيه مثل هذه الورود الاصطناعية...
وإن كان لديك رد ضمن حدود أدب المكان فمرحبا به، أما ماعداه فابحث عن بؤرة تؤويه غير الساخر.

واعتبر هذا الرد الإنذار الأول والأخير.

تحياتي للمحترمين فقط.


المشرف القدير عبد الرحمن الخلف

جزاك الله كل خير ولا حرمنا حسن إشرافك..

نيلوفرة
15-09-2007, 09:45 PM
نيلوفره

ما قرأته جميل حدَّ الإبهار

زادك الله من كل خير .


الأخ الكريم ملك القوافي

كلام طيب ودعاء جميل...
وفقت ورعيت.

الكترون حر
16-09-2007, 02:48 AM
لم أكن في يوم من الأيام ناقدا ولن أكون

ولكنني استمتعت بقصيدتك

واحسست بها ربما
يعني بالعامية وبالمختصر وبلا تكلف دخلت معاها جو


وفالك الابداع

سعد بن ثقل
16-09-2007, 05:24 AM
نيلوفرة



سجعٌ فاتن


أنا أستمع هنا


وبانتظار جديدك الجميل

نيلوفرة
19-09-2007, 09:36 PM
حسنٌ لا يضاهى هنا !


قلمٌ يُحترم .




لكِ صادق الدُّعاء .





مررت وأثننيت ودعوت...
فلك مني أكثر منه.. دعاء بخير ونعيم..
أيها الطيب الكريم..

وائل ابو صلاح
19-09-2007, 10:00 PM
نيلوفره
وقفت هنا كثيرا
اهكذا يفعل الحزن والله انه رائع فهو يزهر بين القفر ريحانا
تحيتي لك

نيلوفرة
21-09-2007, 04:41 AM
نــارٌ تقيمُ... لهـا من لوعتي سكَــنٌ
أأشتكي النـار أم أشكيـــك لوعـــاتي



إن ينطق القلبُ تعلو رجـعَ أغنيتي
وإن أواريكَ... تبدو صوتَ آهـاتي

إن قلتُ أرحلُ أدمى الشوقُ راحـلتي
وإن تجــاهلتُ أعيتني جـراحاتي

هذه أبيات أقل ماتستحقه من قارئها الحفظ والتغني بها
شكرا لأنك منحتني شيئا رائعا


وشكرا لأنك منحتني دفعة تشرح القلب..


حفظك الله أينما مررت يا "رسول الحب"

نيلوفرة
23-09-2007, 04:25 PM
والله يا شاعرتنا لست أهلاً لأتكلم عن القصيدة بأسلوب الأدباء والنقاد
إلا أنها كانت قمة في الجمال و الروعة و قرأت فيها احساساً عالياً جداً
لذلك أنا أقف اعجاباً بهذه الفاتنة
ولن إردف إبياتاً لأني لو فعلت سأقتبس القصيدة كلها لروعتها
تقبلي مروري
والسلام خير ختام.

أخي Firas


وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
إطراء أخشى تلبسه...
فلك شكري الجزيل..
أنت أهل لإبداء الملاحظات..
وأرحب بكل رأي وتوجيه..
مرورك مشجع..

نيلوفرة
26-09-2007, 03:45 AM
لم أكن في يوم من الأيام ناقدا ولن أكون

ولكنني استمتعت بقصيدتك

واحسست بها ربما
يعني بالعامية وبالمختصر وبلا تكلف دخلت معاها جو


وفالك الابداع


أخي الكريم الكترون حر


من البساطة في التعبير ما يصل إلى محطته كما البرق ..


ويؤثر فيها كما الإلكترون الحر..


جزاك الله كل خير.. وفالك السمو..

** فارس**
26-09-2007, 05:40 AM
بارك الله فيك أخي
سلمت أناملك َ
وطابت ْ حروفك َ في مآقينا

نيلوفرة
29-09-2007, 05:32 AM
نيلوفرة



سجعٌ فاتن


أنا أستمع هنا


وبانتظار جديدك الجميل


الأخ سعد بن ثقل

شكرا لمرورك

ودمت طيبا

علي صالح الجاسم
29-09-2007, 08:43 AM
نــارٌ تقيمُ... لهـا من لوعتي سكَــنٌ
أأشتكي النـار أم أشكيـــك لوعـــاتي

إن حلّ طيفـُك صحتُ الغيثَ من ظمأٍ
وإن تباطأتَ قلتُ الشـوكَ فاقتـاتي
ــــــــــــــــــــ
الأخت الشاعرة نيلوفرة
تحية وبعد :
قصيدة بشكلٍ عام جميلة بل وهناك لفتات رائعة
لكن أرجو الانتباه إلى الفعل( أشكيك ) فحسب علمي هو ( أشكوك ) لأن ماضيه ( شكا ) ومضارعه
( يشكو ) .
كذلك لم أفهم كلمة ( فاقتاتي ) ولذلك أرجو التوضيح .[/علي صالح الجاسم

نيلوفرة
04-10-2007, 09:48 AM
نيلوفره
وقفت هنا كثيرا
اهكذا يفعل الحزن والله انه رائع فهو يزهر بين القفر ريحانا
تحيتي لك


أخي الكريم وائل أبو صلاح

شكرا لمرورك ثم وقوفك..

الحزن نعمة لمن يحسن استغلاله..

تحياتي.

نيلوفرة
07-10-2007, 11:41 AM
بارك الله فيك أخي
سلمت أناملك َ
وطابت ْ حروفك َ في مآقينا


أخي الكريم فارس
مرورك يشرفني
دمت طيبا وبارك الله فيك..
أختك نيلوفرة

LoVeR
07-10-2007, 03:20 PM
القديرة نيلوفرة

هنا كانت الحروفُ أجمل فيا لهذهِ اللوحة ما أجملها

حين نسجت للشوق والوجد الحاناً غنت بها بأجمل الإيحاءت

والتنهيدات التي غلبها كثرةُ الشوقِ وأدماها طولُ الفراق وأنَات

اللهفة وفقتِ أُخيتي واسمحي لي بتصفيق وعالياً لكِ وللقصيدة الناجحة
*/*/*
لن أٌطيل الحديث فقد كثر الحديث عنه لما يبقى لكِِ كلامُ سوى القول
*
بأنها أكثرُ من رائعة
*
لكِ كلَ الشكرِ بل أكثر .
*
دمتِ أبداً رائعةً كما أنتِ ..
\
/
\

نيلوفرة
11-10-2007, 09:25 AM
نــارٌ تقيمُ... لهـا من لوعتي سكَــنٌ
أأشتكي النـار أم أشكيـــك لوعـــاتي

إن حلّ طيفـُك صحتُ الغيثَ من ظمأٍ
وإن تباطأتَ قلتُ الشـوكَ فاقتـاتي
ــــــــــــــــــــ
الأخت الشاعرة نيلوفرة
تحية وبعد :
قصيدة بشكلٍ عام جميلة بل وهناك لفتات رائعة
لكن أرجو الانتباه إلى الفعل( أشكيك ) فحسب علمي هو ( أشكوك ) لأن ماضيه ( شكا ) ومضارعه
( يشكو ) .
كذلك لم أفهم كلمة ( فاقتاتي ) ولذلك أرجو التوضيح .[/علي صالح الجاسم
الشاعر الكريم علي صالح الجاسم
أشكر لك هذا المرور ...شكر يزيد برؤية النقد والملاحظات...
وأعتذر عن تأخر الرد... فبديع الأفياء هذه الأيام أشغلني..:)
أما عن "أشكيك" فحبذا لو تتكرم بالعودة إلى الرد رقم 60 على الشاعر أحمد المنعي..حيث هناك الجواب.
أما عن "اقتات" هنا فهي بمعنى اتخاذه قوتا... اقتات الشيىء اقتياتا: اتخذه قوتا.. أو أكله...
ألا هل وضحت...؟
تحياتي.

نيلوفرة
16-10-2007, 01:07 PM
القديرة نيلوفرة

هنا كانت الحروفُ أجمل فيا لهذهِ اللوحة ما أجملها

حين نسجت للشوق والوجد الحاناً غنت بها بأجمل الإيحاءت

والتنهيدات التي غلبها كثرةُ الشوقِ وأدماها طولُ الفراق وأنَات

اللهفة وفقتِ أُخيتي واسمحي لي بتصفيق وعالياً لكِ وللقصيدة الناجحة
*/*/*
لن أٌطيل الحديث فقد كثر الحديث عنه لما يبقى لكِِ كلامُ سوى القول
*
بأنها أكثرُ من رائعة
*
لكِ كلَ الشكرِ بل أكثر .
*
دمتِ أبداً رائعةً كما أنتِ ..
\
/
\


أخي الكريم LoVeR

شكري وتقديري على مرورك الكريم..
وعذرا لتأخر الرد.
تحياتي.

makmanaman
10-07-2008, 09:48 AM
الشاعرة القديرة ..........
لك عندي نصيحة من شخصي المتواضع .....
وهي للعلم قد تختلف مع وجهة نظر أدبائنا الكرام ....
لكنها مجرد رأي من مجرد قاريء مبتديء عسى الله أن يجعل فيه الخير ......
بداية : قد أثبت أنك شاعرة متمكنة محترفة .... وأن لغتك تستحق الإحترام ..... وصدق من سماكي بارودية وبالطبع لست متنبية ولا شوقية - أعتقد أن الثلاثة مختلفين -
:cd: أما آن الأوان أن تتحري من بعض الجزالة والفخامة والأصالة لتطلقي العنان لشاعريتك حرة تخرج من القلب مباشرة فتداعب قلوب القراء ببساطة ورقة .....
وهذا لا يعني أن الشاعرية والرقة والببساطة ليست واضحة في أشاعرك الجميلة.....
لكن فقط أشعر أنها مكبلة مما يدفع البعض أن يتهمك بالتكرار أحيانا في غير موضع ....