PDA

View Full Version : زحاف بين الشعر والغناء والعروض



خشان خشان
17-08-2007, 11:24 PM
زحاف بين الشعر والغناء والعروض

حسب رواية الموسوعة الشعرية، قال حسان بن ثابت رضي الله عنه :


تَغَنَّ في كُلِّ شِعرٍ أَنتَ قائِلُهُ ........ إِنَّ الغِناءَ لِهَذا الشِعرَ مِضمارُ
يَميزُ مُكفَأَهُ عَنهُ وَيَعزِلُهُ ............. كَما تَميزُ خَبيثَ الفِضَّةِ النارُ

إن صح تحليلي فإن مصداق هذين البيتين والثاني منهما خاصة في هذا النشيد لقصيدة من المديد:

http://www.awzan.com/poetrypages/hathehel_athwab.htm (http://www.awzan.com/poetrypages/hathehel_athwab.htm)

المطلع :


هذه الأثواب والخلع ........ تكتسى طورا وتختلع
2 3 2 2 3 1 3 ...........2 3 2 2 3 1 3
واللونان الأسود والأحمر علامة ثبات في المقطع، والمقطع الوحيد الذي ورد فيه زحاف في الأبيات هو المقطع الأزرق ( أول الشطر ) وشذ عن ذلك البيت:
في البيت :



والذي تفهمه فتن ................. والذي تعلمه خِدَع
ولْ لذي تفْ هَـ مهو فِ تننْ .............. ولْ لذي تعْ لَ مهو خِ دعو



2 3 2 1 3 1 3 ............2 3 2 1 3 1 3

وهي أنشدت



والذي تفهامه فتن ........... والذي تعلـامه خِدَع
ولْ لذي تفْ هَـا مهو فِ تننْ ......... ولْ لذي تعْ لَـا مهو خِ دعو


2 3 2 2 3 1 3 ............2 3 2 2 3 1 3

ماذا يقول العروض التفعيلي :

وزن المديد في العروض التفعيلي = فاعلاتن فاعلن فاعلاتن

ويقول بيت الخبن فيه :


ومتى ما يع منك كلاما ........... يتكلمْ فيجبْك بعقلِ
1 3 2 2 1 3 1 3 2 ...........1 3 2 1 3 1 3 2
هنا إيقاع البيت كله صار خببيا فبدا مستساغا جميلا
ولكن القياس في ظل جزئيات التفاعيل يسمح بجواز مجيء الوزن على
فاعلاتن فعِلن فَعلا = 2 3 2 1 3 1 3
فهل ورد في المأثور من الشعر العربي مثل هذا الوزن ؟
تصفحت الأمثلة التي أوردها د. محمد عبد المجيد الطويل في كتابه ( في عروض الشعر العربي – قضايا ومناقشات ) فما وجدت فيها مثالا على ذلك.
يقول العباس بن الأحنف


يا غَريبَ الدارِ عَن وَطَنِه ...... مُفرَداً يَبكي عَلى شَجَنِه
شَفَّهُ ما شَفَّني فَبَكى ...... كُلُّنا يَبكي عَلى سَكَنِه
وَلَقَد زادَ الفُؤادَ شَجاً ....... طائِرٌ يَبكي عَلى فَنَنِه
كُلَّما جَدَّ البُكاءُ بِهِ ....... دَبَّتِ الأَسقامُ في بَدَنِه

ويقول العباس بن الأحنف:


نامَ مَن أَهدى لِيَ الأَرَقا ........... مُستَريحاً سامَني قَلَقا
لَو يَبيتُ الناسُ كُلُّهُمُ ........... بِسُهادي بَيَّضَ الحَدَقا
أَنا لَم أُرزَق مَوَدَّتَكُم ........... إِنَّما لِلعَبدِ ما رُزِقا
غَالَهُم وُدّي فَما عَقِلوا ........ حينَ سَدّوا دونَهُ الطُرُقا
كانَ لي قَلبٌ أَعيشُ بِهِ .......... فَاِصطَلى بِالحُبِّ فَاحتَرَقا

ووزنها جميعا = 2 3 2 2 3 1 3 ....واللونان الأسود والأحمر علامة الثبات في مقاطع الشطر، والمقطع الوحيد الذي ورد فيه الزحاف في هذه الأبيات وفي كل الأبيات التي قرأتها من هذه الصورة هو السبب الأول الأزرق.

ألذلك تفسير ؟
عودة للتخاب:
http://www.jalt.net/jalt/jaltusr/CurrJournals/KhashanJalt43.pdf (http://www.jalt.net/jalt/jaltusr/CurrJournals/KhashanJalt43.pdf)

في العجز 2 3 1 3 1 3 ...........فإن الأوثق هو الوتد الأحمر وبعد ذلك يصبح الإيقاع خببيا تماما، ولعل هذا هو ما جعل تجاور الإيقاعين البحري 2 3 والخببي 1 3 1 3 لا يخلو من تباين في السمع عند الإنشاد، خاصة وأن 2 3 بحرية تماما، فجبرته المنشدة برد الزحاف في 1 3 إلى أصله 2 3 فأنشدت :

تفهامه بدل تفهمه ........... وتعلامه بدل تعلمه

هل عدم انتهاء الشطر ب 1 3 1 3 خاص بالمديد ؟ أم أن هذا يمثل ظاهرة عامة.
1 3 1 3 = (2) 2 (2) 2 أي أنه إيقاع خببي، أي أن ورود 1 3 1 3 في آخر الشطر مما يستأثر به الخبب، فهل هذا يعني خلو آخر الشطر في الشعر العربي ( فيما عدا الخبب ) من 1 3 1 3 بما سبق وصفه الاستئثار ؟
فلنستعرض مظان ورود هذا الوزن في آخر الشطر في الأوزان التالية
1- البسيط 4 3 2 3 2 1 3 1 3
يقول الدكتور إبراهيم أنيس في كتابه موسيقى الشعر (ص – 74) أن مجيء مستفعلن 2 2 3 على مفتعلن 2 1 3 " تغيير شاذ غريب تنفر منه الأذن ولا تكاد تستسيغه"
2- المتقارب 3 2 3 1 3 1 3
لا يجوز هذا في المتقارب، جاء في العقد الفريد تحت عنوان الضرب المحذوف المعتمد:


أيا ويح نفسي وويل امّها ......... لما لقيت من جوى همّها
فديت التي قتلت مهجتي ......... ولم تتق الله في دمّها
أغض الجفون إذا ما بدتْ .......... وأكْني إذا قيل لي سمّها

ويعني بالمعتمد أي الذي ينتهي ب 2 3 وليس ب 1 3
3- لاحق خلّوف 4 3 2 3 2 3 لا أظنه يأتي على 4 3 1 3 1 3 ولم أطلع على بيت منه على هذا الوزن.
--------

ورد هذا الموضوع في سياق موضوع عن المديد على الرابط ،
http://www.freespaces.com/alarood/1208-maj-2wa4-madeed.htm

وإن كنت فيه مصيبا فخير أو مخطئا فلعله يثير حوارا مفيدا.

فيصل الجبعاء
18-08-2007, 01:36 AM
أستاذنا خشّان


دروسٌ مفيدة لطالما نهلناها من معينك

زادك الله علماً وجزاك خيراً

خشان خشان
18-08-2007, 10:15 AM
أخي فيصل الجبعاء
شكرا لك، دام فضلك

عبدالجليل عليان
18-08-2007, 02:19 PM
يا مرحبا بأستاذنا الكبير
خشان خشان
فتح الله عليك فوق ما فتح
وأدام هذه الملكة الجميلة عليك
وألبسك من ثياب العافية ما تقر به وتنشد
وتغرد
سعدت بمصاقبتك ههنا
واسمح لي أن أحملها معي

دمت مبدعا

خشان خشان
18-08-2007, 09:45 PM
أخي الكريم عبد الجليل العليان
زادك الله من فضله دماثة في الخلق وبيانا في النطق وجزاك عني خير الجزاء.
يسعدني أن أعجبك ما كتبت
يرعاك الله