PDA

View Full Version : حَسِيس..!



حسين التميمي
22-08-2007, 01:54 PM
بِسم اللهِ الرَّحمن الرَّحيم
الحمدُ للهِ والصَّلاة والسَّلام على رَسولِ اللهِ


http://pr.sv.net/svw/2004/september/images/091.jpg


(1)

كُتبتْ في سَاعةِ شَوقٍ

إلى (رَياضِ الحُبِّ)

وكأنَّ النَّفسَ تحِنُ إلى بَعضِ أَجزائِها..!


(2)

كُلما أرادَ القَلبُ أصاحِيبَه..

غَرقَ فِي دَمعٍ ذَريف!

(3)

اجعلْ فِي كُلِّ أرضٍ..

قلبًا يُؤويكَ !

(4)

فرَرْتُ إلى قلبي ليُخفض عني:

فرأيتُ مَحاجرَه مَطلولةً باليُتمِ !!

(5)

فِي الغُربةِ والكُربةِ..

يُولدُ القَلبُ المَاجدُ!

(6)

يا ليتَ نسيمَكِ الرَّطيبَ..

يَركضُ فِي أوردتِي !

(7)

رُؤيتُكِ ..

تَسلخُ سَوادَ خَيالاتِي!

(8)

قالتِ الوَرقةُ : (مَنقولٌ مِن الرِّياضِ إلى...)

فقلتُ : فيكِ (الرياضُ) وهذا حَسبي!


(9)

رَياضَ الحبٍّ:

تركتُكِ..!

والمَآذنُ تقبّلُ سُحبَكِ..

والأذانُ يشعُ في مَحاجركِ..

والسَّجداتُ تَتماطرُ على ثراكِ..

تركتُكِ..!

والسُّنةُ مُتوهجةٌ على جَبينِكِ..

والبِدعةُ سَبسبٌ تحتَ قدميكِ..

فأرجوكِ...!

لا تكونِي ..

إلا أنتِ!

(10)

حينَ تَتألَّف..

حينَ تَصطفي..

حينَ تَشتاق..

فاعلمْ أنَّ حقوقَ قلبِكَ غيرُ مَحفوظةٍ!

(11)

لن تَتناسلَ..

نبضاتُ الحَياةِ..

إلا فِي أوديةِ التَّنائِي!

(12)
كيفَ تتطلعُ إلى (الرِّياضِ)..

وقدْ أقمتَ قواعدَها فِي روحِكَ..

وحبستَها بين قُضبان ضلوعِكَ ؟!

http://shjoon120.jeeran.com/لااله%20الا%20الله.jpg

:

بقلم : حُسين العفنان ـ حائل الطَّيبة

:

المهلهل86
22-08-2007, 02:25 PM
الحسين العفنان
فاعلمْ أنَّ حقوقَ قلبِكَ غيرُ مَحفوظةٍ!

ومتى كان قلبنا محفوظا لنا فبالأحرى حقوقه
طالما كنا ولا زلنا.....قلبنا سينبض بين يدي أحدهم موليا إياه كل ولائه تاركا إيانا في عذابات لا تنتهي

محبتي الخالصة

ن.ليلـى
22-08-2007, 02:32 PM
وكأنَّ النَّفسَ تحِنُ إلى بَعضِ أَجزائِها..!

طبت صباحا سيدي
ما ارق حرفك هنا
مودتي

محمد غطاشة
22-08-2007, 08:04 PM
رُؤيتُكِ ..
تَسلخُ سَوادَ خَيالاتِي!

أنعم وأكرم بك وبها يا حسين
بليغٌ بديعٌ كنت في حروفك

دمتَ والرياض بكل خير

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
.

العائد الأول
22-08-2007, 09:25 PM
لما تسكعت في طرقات المنتدى.. ممرت في شارع"أفياء"..فمالبثت أن
دخلت في دكان حرفك فلما أردت أن أخرج أبى علي قلبي..
فأرجوك أغلق هذا الدكان حتى يخرج قلبي مرغما!!

هذه الكتابة ليست حروفا وكلمات بل تتقاطر منها المشاعر والمعاني والأخيلة.
أردت أن أختار مقطعا جميلا فمااستطعت لأنها كلها جميلة..

معاذ الهزاني
23-08-2007, 04:54 AM
حسين .. يا صديقي العذب ..
..
حينما شرعت في ترتيل حروفك الوهاجة .. فوجئت بي أتمتم في غير وعي : كبير كبير أنت يا أبا يزيد
..
زادك الله من فضله .. فخفف من تواضعك وابرز .. فأنت بأسنا المراتب أولى ..

حسين التميمي
23-08-2007, 09:43 PM
الحسين العفنان
فاعلمْ أنَّ حقوقَ قلبِكَ غيرُ مَحفوظةٍ!

ومتى كان قلبنا محفوظا لنا فبالأحرى حقوقه
طالما كنا ولا زلنا.....قلبنا سينبض بين يدي أحدهم موليا إياه كل ولائه تاركا إيانا في عذابات لا تنتهي

محبتي الخالصة
الأديب القدير / المهلهل
شكرا شكرا شكرا كقلبك الكبير الطاهر!

محمد مصطفى
24-08-2007, 08:54 AM
فِي الغُربةِ والكُربةِ..

يُولدُ القَلبُ المَاجدُ!
لله درك ما أروعك.
.
.
أما هنا عزيزي ..فلبرما كانت أقل درجة من سابقتها البليغة..


يا ليتَ نسيمَكِ الرَّطيبَ..

يَركضُ فِي أوردتِي !


ليتك تأنيت فيها كسابقتها وكما جاء بعدها


رُؤيتُكِ ..
تَسلخُ سَوادَ خَيالاتِي!


جميلة بليغة كما سبقني الأخ شراع.


دمت بخير أيها الجميل.

حسين التميمي
26-08-2007, 01:25 AM
وكأنَّ النَّفسَ تحِنُ إلى بَعضِ أَجزائِها..!

طبت صباحا سيدي
ما ارق حرفك هنا
مودتي

الأديبة المكرمة / ن.ليلى
شكرا شكرا شكرا على هذا المرور المبارك!

حسين التميمي
26-08-2007, 04:57 PM
رُؤيتُكِ ..

تَسلخُ سَوادَ خَيالاتِي!


أنعم وأكرم بك وبها يا حسين

بليغٌ بديعٌ كنت في حروفك


دمتَ والرياض بكل خير
زادك الله بسطةً في العلم والرزق


.


الأديب القدير / شراع
رزقك الله رزق النور والهدى!

حسين التميمي
27-08-2007, 01:13 PM
لما تسكعت في طرقات المنتدى.. ممرت في شارع"أفياء"..فمالبثت أن
دخلت في دكان حرفك فلما أردت أن أخرج أبى علي قلبي..
فأرجوك أغلق هذا الدكان حتى يخرج قلبي مرغما!!

هذه الكتابة ليست حروفا وكلمات بل تتقاطر منها المشاعر والمعاني والأخيلة.
أردت أن أختار مقطعا جميلا فمااستطعت لأنها كلها جميلة..

الأديب القدير / العائد الأول
شكرا شكرا شكرا كقلمك الطاهر الطيب!

حسين التميمي
28-08-2007, 07:37 PM
حسين .. يا صديقي العذب ..


..
حينما شرعت في ترتيل حروفك الوهاجة .. فوجئت بي أتمتم في غير وعي : كبير كبير أنت يا أبا يزيد
..
زادك الله من فضله .. فخفف من تواضعك وابرز .. فأنت بأسنا المراتب أولى ..


الله !
حين تزينت صفحتي باسمك
تذكرت أمسيات الرابطة المسكية
تلك الليالي العذاب!
التي شكلت قلمي وفكري وقلبي!
كدت أبكي !
صاحب القلب الكبير/ معاذ :
أنت شرف كسبته من رياض الحب!
شرف لا عِدل له !
رزقك الله رزق النور والهدى وجعلك منارة للكلمة الطيبة الطاهرة!

أحمد المنعي
29-08-2007, 08:11 AM
كم هو متعب أن نعشق الأشخاص .. والأماكن ، لأن القاعدة : أحبب من شئت فإنك مفارقه !

لمستُ حباً صادقاً في هذه الومضات يا حسين ، وهذا من وفاءٍ وسمو نفسٍ يسكنك .

ذكرتني بـ :

خلقتُ ألوفاً لو رجعت إلى الصبا * لفارقتُ شيبي موجع القلب باكيا !

أسعدك الله يا حسين ، ورزقك الرضا والسعادة أينما حللت ..
وحائل خيرٌ لهم لو كانوا يعلمون :)

حسين التميمي
04-09-2007, 09:54 PM
لله درك ما أروعك.
.
.
أما هنا عزيزي ..فلبرما كانت أقل درجة من سابقتها البليغة..


يا ليتَ نسيمَكِ الرَّطيبَ..

يَركضُ فِي أوردتِي !


ليتك تأنيت فيها كسابقتها وكما جاء بعدها



جميلة بليغة كما سبقني الأخ شراع.


دمت بخير أيها الجميل.
الأديب المشرق / محمد مصطفى
أعتز بملاحظتك التي ستفتح لي ـ بإذن الله ـ أبوابا من الخير
فجزاك ربي كل سعادة!
وشكرا شكرا شكرا!

حسين التميمي
04-09-2007, 10:02 PM
كم هو متعب أن نعشق الأشخاص .. والأماكن ، لأن القاعدة : أحبب من شئت فإنك مفارقه !

لمستُ حباً صادقاً في هذه الومضات يا حسين ، وهذا من وفاءٍ وسمو نفسٍ يسكنك .

ذكرتني بـ :

خلقتُ ألوفاً لو رجعت إلى الصبا * لفارقتُ شيبي موجع القلب باكيا !

أسعدك الله يا حسين ، ورزقك الرضا والسعادة أينما حللت ..
وحائل خيرٌ لهم لو كانوا يعلمون :)
اللهم انشر السعادة في قلب الشاعر الكبير / أحمد المنعي
كما نشرها في قلبي!

شكرا شكرا شكرا كقلبك الكبير الطاهر!