PDA

View Full Version : بكاء على سـاحـل العـشرين!



كاتب مُـلهم
14-08-2007, 07:41 AM
بكت عينك اليمنى فلما زجرتها ..... عن الجهل بعد الحلم أسبلتا معا!!!!
فليست عشيات الحمى برواجعاً ...... عليك ولكن خل عينيك تدمعا....







20


في مرحلة المراهقة
كان لهذا الرقم سحر بالغ في نفسي كنت اعتبره بوابة الدنيا كنت أتمنى ان أنام لاستيقظ وقد بلغت العشرين
لدرجة اني علقت كل أمالي على هذا السن كلما تمنيت شيء أجلته إلى العشرين
وكلما.......
كانت العشرين تمثل لي الحد الفاصل بين المراهقة والشباب أو الرجولة
كانت سن الفتوة والحيوية والانطلاق و.........






آه ياشماعة العشرين كم علقت بك من أحلام
حتى لم يبقى بكِ مكان لحلم!!!
كنتِ لي البئر الذي طالما ارتدته لأرتوي من ماءه العذب وكنتِ منزل أحلام اليقظة التي لا تنهي
وكنتِ و كنتِ .....






الغريب اني رغم كل هذا الانتظار
وكل هذا الشوق واللهفة
لم انتبه لكِ عندما مررت!؟
لم أعشكِ كما كنت أريد و أتوقع!؟
لم أحس اني بلغت العشرين!؟
بل لم انتبه اني تجاوزتها!؟
أكان ذلك بسبب خطى السنين المهرولة؟
ام لذبول أحلام المراهقة مع نضج العقل؟
ام كان ذلك لليقظة من أحلام اليقظة؟
ام بسبب الروتين الممل للأيام وتتابعها حتى أصبحتُ لا افرق بينها؟
حقيقة لا ادري!!!





اليوم فقط تذكرت ذلك الحلم القديم
تلك الأسطورة التي اقتات عليها خيالي لسنوات
بدت نسيماً يداعب ذاكرتي ولم تنتهي إلا مطراً سقى الخدود وأشعل القلب

آآآآآه يا حلمي القديم كيف غفلت عنك؟
كيف نسيتك؟
كيف تركت تذبل وتموت؟
لأبكيك اليوم بعد
ثماااااااان سنوات!!
فليتني لم أذكرك
ليتني ظللت منشغلاً عنك







أرجوك يا حلمي القديم لا تسألني عن شيء فلا جلد لدي لأجيبك
لا تطالبني بكشف حساب عن هذه السنين؟
فلا كشف لدي ولا حساب
سأكتب لك عناوين رتب أنت كلماتها
خذ ما شئت منها ودع ما شئت




عاااااااايش
لا تستغرب فنحن في زمن الموت
إلا تسمع الاختبار؟ الا ترى مافيها؟
لقد أصبح حلم الكثيرين ان يعيشوا ويعيشوا فقط





لا زلت وحيداً
كما تركتني أو تركتك لا يهم
قبل عشر سنين أو أكثر
بل سأصدقك القول لقد ازددت وحدة





ذنوووووووب
ذنوب تتبعها ذنوب تتبعها ذنوب
ذنوب لا يعلمها إلا الله
ولا يحصيها إلا الله
ولا يحاسب عليها إلا الله
اللهم اني لم ارتكب الذنوب تحدياً لك أو جحوداً لما قررت وشرعت
ولكن ضعفاً مني وخور
وقلة صبر وضعف عزم


ولا عذري لي


اعلم انك ربي فاغفر لي ذنبي وتجاوز عن خطيئتي





آآآآآآآه يالعشرين
كنت أسرج لكِ خيول الأحلام لأهرب من واقعي واسعد بكِ
ليأتي اليوم الذي أذكرك فيفيض الدمع ....!
ما اغرب هذه الدنيا
كيف لحلماً كان مصدر سعادتي لسنوات ان يكون سبب همي اليوم؟
ببساطة انها العشرين
المرحلة الأسرع في الحياة ....




حراماً ان تخطاها المطايا ...... ولم نذرف من الدمع السجاااااااااااام

adamo
14-08-2007, 11:20 AM
كاتب ملهم، ملهم بالفعل..
لا أكذبك أني قرأت النص كما لو أنن يعابد ناسك يتلوا تراتيله بكل إخلاص في معبده منعزلا عن كل الدنيا... سل هذه الدموع الت يانحذرت عن مآقيني عيني ما أخرجها...
هل أشكرك أن أبكيتني؟؟؟


ذنوووووووب
ذنوب تتبعها ذنوب تتبعها ذنوب
ذنوب لا يعلمها إلا الله
ولا يحصيها إلا الله
ولا يحاسب عليها إلا الله
اللهم اني لم ارتكب الذنوب تحدياً لك أو جحوداً لما قررت وشرعت
ولكن ضعفاً مني وخور
وقلة صبر وضعف عزم

ولا عذري لي

اعلم انك ربي فاغفر لي ذنبي وتجاوز عن خطيئتي

هذه ليست قطعة من نص..
هذه رصاصة.. و القناص الذي رمى بها جد متقن، ذو تركيز عال... رصاصة أصابت الهدف مباشرة و لم تحد عنه جزء ميليم واحد..
كذلك كانت كل الرصاصات..
أتراك قتلتني أم أحييتني؟؟؟

أقسم تستحق الشكر على هذه الكلمات الصادقة... شكرا جزيلا بملإ السماوات و الأرض.
سأعاود القراءة مرات و مرات..
و إلى جديد لقاء لك مني أطيب السلام، و دمت في أمان الله.

الشبّاك
14-08-2007, 12:02 PM
في مراهقتي كان تشجيع نادي الهلال من "خوارم المروءة"، لذا كان النصر "خيار استراتيجي" !
فحلمت أن أكبر وألبس رقم "9" !
كبرت واكتشفت ..
الهلال والنصر مجرد "فريقين"
معاركهم من ورق
الدنيا أكبر وفيها "فِرق"
و معارك "أجمل" .. من دم وعرق !




في مراهقتي كانت الفنانة................... أجمل نساء الأرض !
عيناها بحيرتان .. وأهدابها نخيل
وخصرها محور تدور حوله مجرات وكواكب !
لا أعلم هل تغيرت ...................... أم أن عيوني كانت قبيحة ؟!
كبرت واكتشفت ..
أن الذي تقف دنياه على أهداب امرأة .. لا يستحق الحياة !




في مراهقتي كان خلع "أوراق التقاويم" متعة تبدأ بقراءة ما خلف الورقة، وخطوة تقربني أكثر للـ"العطلة الصيفية" !
كبرت وتعـلمت ..
التقاويم تشبه "أوراق العمر"
ما يسقط منها يقربنا أكثر لبوابة أخرى
وخطانا ودروبنا هي الكلمات التي تكتب خلف الورقة !











ضحكوا علينا
قالوا ..
تعالوا نكبر !
"وجينا" ..
ويوم صرنا كبار
محد راضي
يجي معنا
نرد صغار !!

جاسمين
14-08-2007, 01:23 PM
ـ
اليوم فقط تذكرت ذلك الحلم القديم
ـ


http://img132.imageshack.us/img132/8163/sacrificeeb2.gif

كاتب مُـلهم
15-08-2007, 04:09 AM
adamo
وعليكم السلام
وشكراً لك لتفضلك بالمرور والتعليق
انت حي والدليل دموعك فالدموع لاتسيل من ميت!
بوركت اخي



الشبّاك
بالرغم اني اعد نفسي ذكياً إلا اني لم افهم قصدك:l:
ولكن من اجل عيون سيندي كرفورد :m: ساتقبل عدم الفهم ويكفيني المرور
سبحان الله , بالامس كنت اقرا مقالك الذي حفظته من زمن : لا يمكن الوصول اليه الآن!




جاسمين
شكراً على هذه الصوره المعبره

كاتب مُـلهم
19-08-2007, 04:22 AM
يرفع .. للمزيد من الدموع!

الحنين
19-08-2007, 07:17 PM
كم عشرين سنــة في أعمارنـا كي ننتظرهـا ونحقق حلم..؟؟

كم صحــوة في القلب تجعلنـا نطلب من الله المغفرة ونتوب؟

كل نفس يتصاعد ويهبط في روحك أخي الكريم وأنت أقرب إلى الله.














مع الود:nn

الحنين
24-08-2007, 10:05 PM
نسخة للجداريـــات..