PDA

View Full Version : عذراً غزة...



عبدالرحمن الخلف
25-08-2007, 03:46 AM
( دول شرق آسيا بحضارة النظام والتخطيط أخافت أمريكا.. ونحن مازلنا نتعاهد أمام الكعبة ونتقاتل بجوار الأقصى )
مبارك المهندي



غزةَ العزّ سلامي
لليتامى للثكالى للعناء
كنتِ للمأساة عنواناً...
وصرت اليوم للحمقى من الأبناء كعكةْ!
وعليها يتداعى الفرقاء
مخلصين السعي في ترك الفُتات
وفَّروا للشعب خبزاً
وطواحينَ تلوك الفقراء!


ذكريات العمر نكْساتٌ توالت
والليالي منذ أيلول سواد
وحدكِ اليومَ...
تجرعت كؤوس القهرِ...
كالأمّ تحيكين من الجمر الوساد
وعلى الكِتْف من الصبر رداء


داؤك استشرى فصبراً
لا دواء
لِصّك استولى فعذراً
لا غذاء
إنني أعجب مني
كيف أغفو؟!
وبَنوك اليوم من دون غطاء
كيف فاض القوت من يومي وماعونك من دون حساء؟!


ها أنا في مكتبي بالريش أنقضُّ
فينزاح عن الرفّ الهباء
بينما تقضين ليلاتك نفضاً للركام
هذه الليلات والغارات دوماً
يتبادلن الوفاء!
قاذفاتٌ تمنح الموت سخاءً
ثم لا تمنح وقتاً للعزاء!


ما الذي يجديه شعري والحداء؟!
ها أنا أحكي القوافي
بينما تحكين دستور الإباء


غزة العزّ أديمي الكبرياء
واتركينا في متاهات الوهَنْ
لا ترجّي هبّة مِن؟
عربٍ؟
لا...
جبناء
إي وربي جبناء
لا ترجّي غير رب الضعفاء


يالقومي البخلاء العاجزين اليومَ...
حتى عن شعورٍ لو لبرهةْ!
عن سهام الليلِ...
عن رفع الدعاء!




أبو ياسر
7/8/1428هـ

حسن أحمد القرني
25-08-2007, 03:53 AM
جميلة جميلة

وسأعود قريبا قريبا

لهذه الخمائل الرائعة

تقبل هذه المصافحة

عبدالله بيلا
25-08-2007, 04:14 AM
الشاعر / عبدالرحمن الخلف .

هنا .. قصيدةٌ جميلة .. تحكي واقعاً قبيحاً لا محيدَ عن الغوصِ فيه

.. وعندما يكون الشعرُ عن فلسطين .. فإنه يكونُ عن جراحنا

وأتراحنا الجاثمةِ على صدورنا ..

وجميلةٌ هي المقارنة بين حالين متوازيين متضادين :

ها أنا في مكتبي بالريش أنقضُّ
فينزاح عن الرفّ الهباء
بينما تقضين ليلاتك نفضاً للركام
هذه الليلات والغارات دوماً
يتبادلن الوفاء!
قاذفاتٌ تمنح الموت سخاءً
ثم لاتمنح وقتاً للعزاء!


إنها والله كذلك .. فلا وقت حتى للدفنِ أحياناً .. ناهيك عن العزاء !

ولكن .. أراك تقسو على العرب كثيراً .. والحقيقةُ أنَّ فلسطين

جرحٌ سياسي داخلي بالدرجة الأولى أكثر من كونها جرحاً أُممياً ..

ولاسبيل للخلاص إلا بطرح المطامع الخاصة ..

والالتفات .. لما تبقّى من الشعب .


آسفٌ على الاستطراد .. ولك تحياتي .

خالد الحمد
25-08-2007, 04:14 AM
أديبنا وشيخنا عبدالرحمن الخلف وحبيب قصائد التفعيلة

وعدو المتنبي والعمودية:y: :y: :p :p

قصيدة صوّرت حالنا البائس الفقير نعم غزة تئن وتستغيث وليس من

مجيب حتى الكهرباء قُطع عنها هذه الأيام

رغم حرقة القصيدة ياأبانزار إلاّ ان جمالها طاغ نعم للأسف نحن جبناء

لكن لن نبخل بإذنه تعالى في سهام الليل وإذا بخلنا علينا السلام كما علينا.

نصر الله أمة الإسلام

ودمت قبس حق

عبدالجليل عليان
25-08-2007, 04:38 AM
إنني أعجب مني
كيف أغفو؟!
وبَنوك اليوم من دون غطاء



ما الذي يجديه شعري والحداء؟!
ها أنا أحكي القوافي
بينما تحكين دستور الإباء


غزة العزّ أديمي الكبرياء
واتركينا في متاهات الوهَنْ
لاترجّي هبّة مِن؟
عربٍ؟
لا...
جبناء
إي وربي جبناء
لاترجّي غير رب الضعفاء


يالقومي البخلاء العاجزين اليومَ...
حتى عن شعورٍ لو لبرهةْ!
عن سهام الليلِ...
عن رفع الدعاء!




أبونزار
7/8/1428هـ

لا حول ولا قوة إلا بالله

أحسنت .. وصدقت
لقد طغى التعبير على التصوير ، لأن الحالة التي ( يعبر ) عنها الشاعر فوق الفن
حيث الفن هنا ، في أداء الرسالة ، وهذا يحتاج الوضوح
لا الإبهام والتصوير على حساب إبراز المعنى

وإننا لعائدون بإذن الله

وسلام

معين الكلدي
25-08-2007, 05:25 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أدام الله إحساسك بإخوتك ومعاناتهم

أبا نزار


نعم

ألم ... حرمان .. وتصنع الحزن والخذلان

ديدن المكلوم بإقصائه

وديدن الذليل خذله رغم كبريائه


لاترجّي هبّة مِن؟
عربٍ؟
لا...
جبناء
إي وربي جبناء
لاترجّي غير رب الضعفاء


نعم صدقت ولكننا وعدنا بالنصر عليهم نصراً يقيناً مؤكدا من ثلةٍ مؤمنة بالله مع عون الشجر والحجر وهو قريبٌ بإذنه تعالى


سَلِمت غزة لنا وكل بقاع المسلمين من أي عدوان

وسَلِم يراعك أستاذنا الفاضل


ولا فض فوك

دعــاء
25-08-2007, 07:00 AM
أستأذى غزة تستجير ولكن اليوم وللأسف ممن
لاتشتكى من بنى صهيون ولكن من أبنائها
إلى الله المشتكى

محمد غطاشة
25-08-2007, 11:25 AM
أحسنت يا شيخنا
الجرح غائرٌ عميق..
لكنّه من الظلم المساواة بين الطرفين.. أو هكذا أرى

إنني أعجب مني
كيف أغفو؟!
وبَنوك اليوم من دون غطاء
كيف فاض القوت من يومي وماعونك من دون حساء؟!
طعنة..!!
علّ الله يحدث فينا بعد ذلك أمرا

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
.

رائد33
25-08-2007, 12:16 PM
لا بداية
لا نهاية
نحن في صلب الرواية
سندريلّا الشمس
يسبيها رعاة الجاهليّة
مزّقوا النهد استباحو قدس أقداس القضيّة
أريحيّة
و انتصارات الطواويس الدمى
أين منها بختنصّر
أين منها نخوة اليرموك أين القادسيّة
يا فلسطين الضحيّة
يا ركوع البشريّة
ابدئي فالكون بدءْ
فاجئي الموت فإن الموت نشء
الأستاذ عبد الرحمن خلف
ما زلت تأتينا بكلّ بديعٍ
نقف له و نقرأ
دمت بودّ
رائد

محمد مصطفى
25-08-2007, 03:03 PM
والله يا أستاذ عبد الرحمن خلف ..جميل ما قرأته هنا
ولكني مع الأخ شراع كنت في البداية أحمل الطرفين المسؤولية ولكن الذي أراه خيانة من طرف ليس حزبي وﻻ حركي بقدر ما هو مترع بالخيانة إن الذي يقوم بدور إسرائيل الآن هم جماعة دحلان وعباس فلماذا نحمل كل من فتح وحماس المسؤولية أرى أنهم فريقين مظلومين فتنهما عباس او جرهما بخبث دحلانه وعمالته لإقتتال هدفه واضح.

أرى أن دحلان وعباس والمرتزقة من حولهم هم السبب فقط.

ها أنا في مكتبي بالريش أنقضُّ
فينزاح عن الرفّ الهباء
بينما تقضين ليلاتك نفضاً للركام
هذه الليلات والغارات دوماً
يتبادلن الوفاء!
قاذفاتٌ تمنح الموت سخاءً
ثم لاتمنح وقتاً للعزاء!


وتر مؤلم للغاية..
إيه والله مؤلم

**بسنت**
25-08-2007, 04:13 PM
قاذفاتٌ تمنح الموت سخاءً
ثم لاتمنح وقتاً للعزاء!
.
.
.
.
يالله
شكراً ايها المفضال
كل التقصير من ذواتنا لوكنا نعلم..

العائد الأول
25-08-2007, 05:15 PM
هذه القصيدة تعبر عن مشاعر الشاعر نفسه..
فلماذا نحاكم الشاعر محاكمة عقلية..
نحن أمام نص إبداعي فلنجعل القلب هو الحكم..

ياأستاذنا الخلف:لست في مقامك حتى أحكم على القصيدة..ولكني لاأستطيع إلاأن أقول إنها قصيدة تركت كل شيء لاشيء..

وقد أعجبني:

قاذفاتٌ تمنح الموت سخاءً
ثم لاتمنح وقتاً للعزاء!

محمد الياقوت
25-08-2007, 05:56 PM
نعم عذرا غزة
نعم عذرا لوجه العزة المشرق ....
يخطئ الكثيرون معرفته !
والبعض يتعمد تجاهله !
والبعض آمن بوجوب تمزيق ذلك الوجه !
والبعض ألهته الملهيات فتخبط !
.
.
أخي الكريم
في قصيدتك أخذت بتأنيب نفسك ..
وتخيّل المقاطع اليومية التي يمر بها ذلك الشعب الباسل ..
ثم قمت بمقارنتها بحالك ..
يا صديقي
في قصيدتك لم تكن وحدك فقط !
بل كل ضمير حيّ كان أنت !
.
.
لا فض فوك أستاذي الكريم
ونصر الله إخواننا في كل مكان
وأعاننا على نصرتهم

آلام السياب
25-08-2007, 06:04 PM
استاذ ابو نزار

أمام شعرك لا أجد الحروف للرد عليها

ومثلك ليس بحاجة للمديح

لذا سأكتفي بأنها قصيدةٌ جميلةٌ جداً

تقبّل تحياتي

هاني درويش
25-08-2007, 07:19 PM
ابو نزار

عليكم السلام ونصر الله ورحمته وبركاته يا ابا نزار

اتضاءل امام مضمونك هنا

نعم هكذا فليكن الشعر لسان حال

ولقد رميت الرمية الصائبة

اكباري

Rosey
25-08-2007, 08:09 PM
عذراً غزة فقد هتك سترك الأبناء
تقاتلوا كالوحوش متترسين بالخواء
ذبحوا شعبهم وذبحوك
فلا قرت لهم عين
الجبناء

السناء
25-08-2007, 09:35 PM
بورك المداد ..

سامي البكر
25-08-2007, 09:56 PM
روعة تجلي الألم
تدمي قدر ما تخجل
كلما سمعت الأقصى
أحس بآكلة في القلب
تقتات من سويدائه

أحسنت مرارا
أبا نزار

محمد حميد
26-08-2007, 01:55 AM
سيدي أبو نزار...أشكرك على مشاعرك من أجلها...ظننت أنا قد أصبحت وحيدة هي وأهلها ولكن هذه القصيدة طمأنتني أن هناك من هم مثلك فينا...
سيدي أتسأل ما الذي يجديه شعرك والحداء ؟ انه الحبر الذي يكتب به دستور الاباء...

سيدي اعذرني سأختلف معك فمخالفتك أخجل منها...ولكن كما قال "شراع":من الظلم المساواة بين الطرفين.. أو هكذا أرى.... أنا أيضاً
ربما لو كان اعلامنا نزيه لاختلفت الصورة.
شكراً لك

الطاهي
26-08-2007, 02:56 AM
أخي عبدالرحمن شعر همة يوقد الضمائر إن بقيت بنا ضمائر قصيدة جميلة لولا المباشرة في بعض صورها

نيلوفرة
26-08-2007, 05:27 AM
من معين بديع الوصف غرف
وبحرمان غزة حتى من سهـام الليل اعترف
وعلى رصيـف ضميـر العرب وقف


إنه الشاعر
عبد الرحمــن الخلف


صور بلاغية غاية في الإبداع..
كل وصف يصيح: أنا الأبلغ..
أيا غزة فلتبتهجي
هنا إنسان يذكرك

فارسة الاقصى
26-08-2007, 12:27 PM
غزة..
بطولة وعزة..
اباء صمود ورفعة


لن ترتجي خيرا من امة عبدت الدرهم وتنكرت للمسلمين
صرخت غزة قديما وصرت عندما اقتلعت الطائات ابتسامة هدى غالية
واردت اباها وامها وكل اخواتها واخوانها جثثا هامدة
صرخت غزة
صرخت غزة
فلم تجد ردا ...
لن تصرخ غزة بعد الان فلا حياة لمن تنادي


اخي الفاضل
فلندعوا لحماس بان يرزقها الله الصبر والاخلاص
وان يقوي شوكتها

بارك الله في طيب قلمك

غسان الرجراج
26-08-2007, 12:48 PM
القصيدة رووعة أدبيا
ولكن أعذرني إن خالفت شاعرنا
سياسيا
إن الخير لا يرضيه إلا أن تكون بجانبه
أما الشر
فيكفيح حيادك
أخي العزيز
الحق أن تقول
قابيل قتل هابيل
و ليس تقاتل الإخوة
ولا أحسبك غافلا عن مخطط دايتون
و دحلان
و ما بعد أوسلو

دمت شاعرا كبيرا

المستجير 2002
26-08-2007, 02:03 PM
السلام على أبي نزار
تحية لك , وقد عزّ حضورُك علينا , فعدت بنا لتفتق بنا جراحاً لم تندمل بعد
غزة , فما أشقانا بها , و أشقاها بنا ؟
في كلِّ بيت من بيوتنا لنا موسم عزاء مستفيض
فأي عزاء يندمل والديار كلها عزاء ؟
شكراً لك
برغم ما أغرقتنا به من أسى ولوم على أنفسنا , ونحن رهن القيود
لك ولنا الله
من يهن يسهل الهوان عليه

محمد مصطفى
26-08-2007, 02:29 PM
هذه القصيدة تعبر عن مشاعر الشاعر نفسه..
فلماذا نحاكم الشاعر محاكمة عقلية..
نحن أمام نص إبداعي فلنجعل القلب هو الحكم..

ياأستاذنا الخلف:لست في مقامك حتى أحكم على القصيدة..ولكني لاأستطيع إلاأن أقول إنها قصيدة تركت كل شيء لاشيء..

وقد أعجبني:

قاذفاتٌ تمنح الموت سخاءً
ثم لاتمنح وقتاً للعزاء!


أرجو أن يسمح لي الأستاذ عبد الرحمن خلف بهذه المداخلة::
بما أني كنت ممن كما قال عنهم العائد الأول حاكمناه محاكمة عقلية..
أخي العائد الأول :شخصيا أبديت وجهة نظر وأي موضوع قابل لأن تطرح فيه وجهات نظر متعددة،ولا أحد يحتكر لنفسه الصواب،ولكن الأحداث على الساحة تتكلم دون ان ينطقها أحد فهي واضحة كالشمس..
والأخ عبد الرحمن خلف لا أحد ينكر نبل مشاعره..ولكن أحيانا قد نظلم أناس بمشاعرنا ولا أعتقد ان أحد يخالفني ان الشعر فكر وله مفعوله في العقول وتأثيره في القراء وخصوصا إذا جاء من قبل شخص كعبد الرحمن خلف الذي له حضوره هنا،فإذا أنا رأيت منه شيئا أظنه خطأ الأفضل أن أشير إلى ما أراه خطأ فإما أن يوافقني او يقنعني بوجهة نظره بأسلوب التحاور، ومن ناحية أخرى لا شك ان القصيدة هنا فيها جمال عالي جدا ولكن جمال القصيدة لا يعني تمام وكمالية أفكارها..


دمتم بخير وأرجو ان تتقبلوا وجهة نظري بصدر رحب.

حسين التميمي
26-08-2007, 05:02 PM
غزة ـ لا أعل الله لك روحا ـ

أبا نزار الأديب القدير
شكرا شكرا شكرا كقلبك الكبير الطاهر!

فواز الجبر
26-08-2007, 09:27 PM
جبناء
إي وربي جبناء

منذ عصر الوحي عصر الصالحين

قال خير الأنبياء

رغم كثرتنا بهذا العصر إنا كالغثاء

طفلة تبني لنا عصر الإباء

وزعيم فارغ محض هباء

إي وربي جبناء

اميرة مجروحة
26-08-2007, 09:34 PM
غزة العزّ أديمي الكبرياء

السنيورة
26-08-2007, 10:05 PM
بوركت ياعبدالرحمن

وشكراً لهكذا نص

رقية الحارثية
26-08-2007, 11:28 PM
ونظلُّ نبْكي والبلادُ تحوقلُ !


كُنْتَ مجيدًا أستاذي

قِصّة
27-08-2007, 01:54 AM
.
كانت غزة وحدها

واليوم غزة وغزة ...

كم من بلاد مسلمة سيقدم لها اعتذار .. وهل سيشفع الإعتذار!؟

جميل هذا الإحساس .. حفظك الله :)

عبدالمنعم حسن
27-08-2007, 09:32 AM
أحييت في قلوبنا أشياء كثيرة ..

و هذا النص المفعم .. وهذه اللغة المكثفة .. و هذه العرامة في التعبير ... إذا اجتمعت أحيت موات الضمائر ، و حركت سكون المشاعر .....

لست بصدد الإشادة و الإطراء .. فالعسل لذيذ .

تنويهي ..

أزهر
27-08-2007, 10:59 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل ..

ثم إنك كاتب لا شاعر يا أبا نزار .. والله أعلم .

شكرا .

عبدالرحمن الخلف
29-08-2007, 12:07 AM
أيها الأفاضل والفاضلات :

حسن أحمد القرني / abdallah bila / خالد الحمد / عبدالجليل عليان / معين الكلدي / دعــاء / شـ راع / رائد33 / محمد مصطفى / **بسنت** / العائد الأول / محمد الياقوت / آلام السياب / هاني درويش / Rosey / السناء / سامي البكر / ArmorKing / الطاهي / نيلوفرة / فارسة الاقصى / غسان الرجراج / المستجير 2002 / محمد مصطفى / حسين العفنان / فواز الجبر / اميرة مجروحة / السنيوره / رقية الحارثية / قِصّة / عبدالمنعم حسن / أزهر

شكراً لحضوركم هذه الترانيم التي لم نعد نملك سواها في زمن تعلقت مصائرنا فيه باللجنة الرباعية والبيوت البيضاء والحمراء والنجوم التي تشكل داوئر لاتنتهي!

شكراً لكل عبرة سكبت هنا أو هناك في زمن أصبح فيه جلد الذات مشروعاً يشحذ قصائدنا وخطبنا الموسمية وغير الموسمية!

شكراً لأنكم منحتم "غزة" بعضاً من وقتكم وما هي "غزة" ؟!

ماهي إلا أنموذج مصغر لفواجعنا المتتالية المتطابقة!

أما الإخوة الذين حاولوا تحويل النص إلى تحليل سياسي للوضع هناك؛ فإنني أقول لهم:
على رسلكم!

فما هذا النص إلا أغنية عابرة للجراح ستذروها الرياح...

ولا أدري من أي باب تنامى لفهم المدافعين عن "حماس" _أعانها الله وأدامها مجاهدة_ أني أشرت إلى إدانة لها!

لن أقول كما قال أخي الكريم "العائد الأول" (لا تحاكموا النص عقليا) ولا أختلف كذلك مع أخي "محمد مصطفى" حول أهمية سلامة الفكرة وهو ما ندعو له في أفياء بل في الساخر كله... ولكني أقول طالما أن الفكرة الأصلية لا تخرج من الملة! ويمكن الأخذ والرد حولها فيجب أن يظل التعامل مع النص في حدوده الأدبية وأن لا يعامل على أنه تحليل سياسي أو خطبة انتخابية!

ستقولون إني أهرب من مناقشة القضية والحقيقة نعم إني أهرب منها ولا يروق لي التناحر حولها لأني بعيد عن القضية ولا يمكنني الحكم لا من خلال ما تبثه وسائل الإعلام العربية الموجهه ولا من خلال دفاع المتعاطفين المندفع...

وهذا كله ردٌ على الإخوة الذين رأوا ما لم أكتب أصلا!

ومع ذلك أجد أنه لا بد لكل ذي بصيرة أن يعي أن الحركات الإسلامية كلها وليست "حماس" وحدها تحتاج للكثير من التنظيم الهيكلي والفكري كي يمكن لها أن تشارك في العملية السياسية كما يجب وكما نحب.

ورغبتي في حكومات مسلمة مؤمنة نظيفة صادقة غير قابلة للمزايدة! ولكن ليس بالضرورة أن أضفي على كل خطوة تخطوها "حماس" أوغيرها العصمة فلا يخفى على المتابع إشكالات الاختراق وضعف القيادة بعد رحيل الرواد ومركزية القرار والكثير الكثير...
أما الحديث عن العملاء والخونة وفتنهم وخططهم فليس بجديد وغير خاف... وهم موجودون منذ عهد النبوة _العهد الفاضل_ والقضية تكمن في كيفية التعامل مع هكذا أجواء بالإضافة إلى أن عقدة المؤامرة للأسف الشديد لا تزال تضرب أطنابها عند كل نازلة!



وأما سوى ذلك فدونكم النص... شرحوه... لا تأخذكم به رأفة... :)


وللجميع تقديري واحترامي الدائم.

................

أخي الطاهي:
هلا نورتني والقراء لمواضع المباشرة التي أشرت لها؟!

................

أخي أزهر:
لقد قلت لهم ذلك مراراً فلم يصدقوني...
:)

محمد حميد
29-08-2007, 12:29 AM
سلمت ودمت وغنمت يا أبا نزار...
تقول:
ولا أدري من أي باب تنامى لفهم المدافعين عن "حماس" _أعانها الله وأدامها مجاهدة_ أني أشرت إلى إدانة لها!
عن نفسي من هنا:
وصرت اليوم للحمقى من الأبناء كعكةْ!

وشكرا لك دائماً

عبدالرحمن الخلف
29-08-2007, 12:36 AM
^
بالعكس هذه لحماس لا ضدها!

محمد حميد
29-08-2007, 12:52 AM
الله عليـــك
اعذرني يا سيدي...ربما فهمتها خطأ
بارك الله فيك

محمد أبوأمين
11-10-2007, 07:20 PM
عندما قرأت نقدك القاسي لأضعف قصيدة لي قلت في نفسي أني سأذبح قصيدة من قصائدك لتكون قربانا لقصيدتي ولكن الآن فقط قد عرفت أني وقصيدتي قربان لقصيدتك
يبدو أني سأتعلم الكثير منك أيها الشاعر التفعيلي التفاعلي
محمد أبوأمين

جريرالصغير
12-10-2007, 01:37 AM
هذه نخلة لا تكون إلا كصاحبها شموخا

تالله ما غادر النقاء شرفات أنسام فيك الطاهر

واحتراقك يزرعك فوح نسرين على أوجهنا وأهدابنا يا عبد الرحمن

ولا ينزر العطاء وقلبك الشفيف أبيض من فرو الغيم يا صديقي

أسبغت الشعر وتممت الألم

يا رفيق الحرف

وكيانا من أنفة وشمم

لله در يراعك حين صدقت اختيار ليلاك

حين كل يدعي وصلا بها

جعلك الله مع أنبل القوم في مقعد صدق

وكل عام وأنت الأعز خيرا وجاها

غير أنك لويت الخطاب عن المسار فجاءة يا أبا نزار

فها قد قلت : يا غزة العز ياسلاما ، ( كنت ِ ) ، ( وصرت )

ثم قلت ( وعليها )

ثم عدت للخطاب في ( وحدكِ اليوم )

وفي قولك - وقد أجدت - :

داؤك استشرى فصبرا لا دواء

تلويحة جميلة يا أبا نزار

ولبنة صالحة سقت النبضة ورونقت بهاها

لكن ما بعدها :

( لصك استولى فعذرًا لا غذاءْ )

قلت استواء عن سابقتها من حيث :

تكرار عدد التفعيلات والبقاء رهينة الكلاسيكي وزنا

ولو أضفت أو أضأت يا سيدي

وإنني أعجب من ( إنني أعجب مني )

فكن في الشعر كذوبا وعلى جنبي ذنبك يا شاعر

فليس يروقني منها إلا حذفها وشطبها

فعبارة ( كيف أغفو ) أرق لوحدها وأحسن من دونها

وكانت مكان لفظة ( شعري ) بحاجة إلى أخرى فقد كررت

فإن ( والحداء ) وفت وكفت

وليت هذه هكذا يا أبا نزار :

"لا ترجّي هبّة مِن عربٍ ، لا .. لا ترجي ..
جبناء"

لأن ( إي وربي جبناء )

أقرب إلى الإخبار التقريري منها إلى بوح الخاطر وتحسر فؤاد القصيد

فلا أرها إلا أنقصت وما زادت ياعبد الرحمن

والقوافي اليتيمة يا عبد الرحمن تُعدي النص الشعري بداء النثرية

كقولك ( لو لبرهة )

فما أجملها لو كان قبلها أخوات سيدات آنسات

كـ ( شرهة ) التي يمكن توظيفها في انشغال بعض الناس بالشرهة المعروفة

عما يجب أن يشغلهم

و ( كرهه ) و ( ردهة ) و ( نزهة ) وهكذا ..

وهي ظلة من غمامة جاءت من حان ٍ

وبناء رائعا من بان

في أمة لا يقدر على القيام بأودها

غير الشرفاء النبلاء أمثال قلبك وقلمك الطهورين

ممن هم أعضاء حقيقيون في جسد الأمة

لا أدعياء تحتفل بأكاذيبهم حلبات المرئي والمسموع

وبهذه الوردية فقد وصلتني بعيديّة

كرم الله وجهك .

عبدالرحمن الخلف
13-10-2007, 11:33 PM
أخي محمد
أهلاً بك...
يجب علينا أن نقرأ النصوص الأدبية بغض النظر عن صاحبها وبغض النظر عن سابقة انتقاد أو غيرها...
ولو ذبحت القصيدة يامحمد فهي حلال عليك وحق كفله لك نظام النشر على الملأ...
سعدت بك أخاً كريما على أية حال...
تحياتي.


...............

أخي جرير
عيد مبارك...

أشكر لك هذه الوقفة الفاحصة على النص ولاشك أننا بحاجة لأمثالها طالما نحن نجرب ونجرب...

قلت يا رعاك الله أني لويت مسار الخطاب فجأة عند: "وعليها يتداعى" ولو دققت ثانية لوجدت الضمير (ها) ببساطة يعود على الـ(كعكة) فلا ليّ للخطاب هنا...
ولو سلمنا جدلاً بحصوله فهو التفات مسوّغ...

أما القافية اليتيمة فلا تنس أنها جاءت لتبعد عن النص تهمة "الكلاسيكية" التي أثرتها.. :)

ومهما يكن من اختلاف رؤى فإنني أثمن لك هذه الملاحظات والبقية القيمة التي لا يمكن لشاعر أن يجادل فيها...
وأدامك الله للشعر راصداً واعياً دقيقا...

أما الأمة فنسأل الله لها النهوض وعسى أن يكون قريبا..

ولك أعمق تحية.

جريرالصغير
14-10-2007, 01:54 AM
ولو دققت ثانية لوجدت الضمير (ها) ببساطة يعود على الـ(كعكة) فلا ليّ للخطاب هنا

شكرا للتنبيه

وعيدك والقراء مبارك وسعيد

فارس الهيتي
12-01-2008, 06:33 PM
ذكريات العمر نكْساتٌ توالت
والليالي منذ أيلول سواد
وحدكِ اليومَ...
تجرعت كؤوس القهرِ...
كالأمّ تحيكين من الجمر الوساد

الأخ الشاعر النبيل
عبد الرحمن خلف
أتناء بحثي في أفياء عن قصائد التفعيلة
مررت على قصيدتك الرائعة والتي زانها بحر الرَمَلْ
أعتقد إن قصائد التفعيلة تعطي الشاعر فضاء أوسع
ليغطي به بوح القلب ضمن بحور الخليل..

دمت بعز