PDA

View Full Version : "بدون تعليق".. شخبطة.. بعجالة...مهداة إلى أدونيس...في انتظار قصيدة...



غسان الرجراج
25-08-2007, 11:22 AM
شخبطة .. بعجالة.. على شرف أدونيس...
في انتظار قصيدة...





"بدون تعليق"




"قد كان الحبُّ
يجوب
دروب اللَِيبيدُو
مع ذاك
الفحلِ المتقوقعِ
في فسطاطِ البينِ
إلى ما بعدَ
شروقِ الولهِ
المسعورِ
بهاذي الرغبِة
بين خُوارِ الُدّنَيا
وتمالُكِ ذاكَ
الجسِد المشحونِ
بتلك الرغبِة
ترعَى
في ملهَى الحُزنِ دَمَاثَةْ"
...
شِعرُ حداثةْ
...

محمد غطاشة
25-08-2007, 11:48 AM
ويفيض الأرق المخزون بدِنِّ العين
فتطفح بالأحزان جفونٌ لم تسطع صبراً
ويميد القلب بهزّات الأشواق
وتضطرب الروح فتهوي أركانُ الأعناق
وينزف جسمُك قافلةَ الحبّ السائر نحو المستقبلِ
لا يعرف درباً يوصله
لا يملك زاداً يحمله
ويضِِلُّ على إثر خطىً عبّدها جرحٌ لم يبرأ
ويظلّ يَفِرُّ .. يَفِرُّ .. يَفِرُّ
وليس يجيء
ويمسك "جوّالاً" يرسل "إسّ ام إسّاً" منه
بـ " أينكِ؟ إني أغرق فيكِ.. "
ولا "تسليم" ولا "تقرير"
ويشكو جوع "رصيدٍ" عبّأه ببطاقة شحنٍ مجّانية
ثم يشخبط ثم يلخبط يمسك لوناً يرسم ع الحيط
يعمل إيه ذاك المكسوّ ثياباً خيطت بالأتراح رثاثة؟!*
...
"شعر حداثة"**
f*


* المكتوب بالبنفتحي مقتبس من الشاعرة الجاهلية نانسي بنت أبوها
** مقتبس من الشاعر غسان الرجراج :z:

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
:biggrin5:

القطة الشقراء
25-08-2007, 02:49 PM
ضحكت حتى الصميم .. جميلة جداً .. شكراً لك

المهلهل86
25-08-2007, 02:56 PM
شخبطة
يعني مش ممكن اسم اخر يكون احسن....
اسأل أدونيس

ابن منقذ
25-08-2007, 11:22 PM
صدق الشاعر :
تحدثني و لم أفهم حديثا ... كأن حديثها الشعر الحديث :biggrin5:

عبدالله بيلا
26-08-2007, 12:12 AM
الشاعر / غسان الرجراج ..

فهمتُ من عنوان قصيدتك ومن مضمونها أنك تتهكمُ بالحداثةِ الشعرية،وبالحداثيين .. فاصطفيت لهدفك هذا الشاعر / أدونيس.

ولكن أخي الكريم أليس الأولى بنا كأدباء نحمل همَّ الإبداعِ والتجديدِ على سواعِدنا .. أن نتركَ التعالي والهمز واللمز بالآخرين .. خاصةً إذا كانوا أدباءَ ممن لا يُنكِر تجربتهم إلا جاهلٌ أو حاقد؟

إنّ الحداثة الشعرية التي يعاديها البعضُ .. إنما يُعادونها من منطلقِ
ثقافاتٍ خاصة .. وروافدَ تحاولُ التشويه المُعمَّمْ دون تفصيل ..

وأتمنّى من أعداءِ الحداثة .. وأعداء أدونيس خاصة ..
أنْ يتحمّلوا عناءَ القراءةِ والبحثِ في ثراثه الشعري قبل أنْ
يصدروا أحكامهم التي تكون في غالب الأحيان ارتجاليةً

وبعيدةً عن روحِ النقدِ الأدبي الموضوعي .. وبعدها يستطيعون
توجيه النقد بكل حِرفيةٍ وأمانة .

أما بالنسبة للفكر الأدونيسي .. فله أنْ يفكِّر كما يشاء
واللهُ المتوكِّلُ بحسابه .

وبدلاً من التهكم بالآخرين علينا بالعمل والإبداع ..

لك تحياتي .

غسان الرجراج
26-08-2007, 03:08 PM
حبيبي شراع
مع انك تعمدت
استدعاء الغموض و الطلاسم
و انعدام الترابط في المعنى
و التهكم
في ردك الساخر جدا
إلا أنني أتحدى أكبر شنب حداثي
أن يأتي بمثله
:kk :kk
أسعدني مرورك
و التعرف على شاعرتك المشاغبة
:biggrin5: :biggrin5:
أيها الشاعر الجميل
:m:

غسان الرجراج
26-08-2007, 03:15 PM
أسعدتني ضحكاتِك
أختي القطة الشقراء
ذوقك أجمل
شكراً على مرورك العطر
:ec: :ec:

غسان الرجراج
26-08-2007, 03:22 PM
أخي المهلهل
كثير على الطلاسمِ "شخبطةْ"
أفضل أن أسألك أنت

أدونيس سيجيبني
"هُنْ حين يقام فوار
التنور ببابِ الغياب
لكي تنبش ذاك النهد الحالم
بالشرطةْ"
*c *c *c *c *c *c *c

و أنا لن أفهم شيئا
مسكين أنا

جميل مرورك يا مهلهل
:m:

عبدالرحمن ثامر
26-08-2007, 03:26 PM
غسان
حرفك جميل ولو كان ساخرا

وأرفع القبعة لرد عبدالله


أما أنت يا شراع
فماذا أردت بردك
والله لقد كنت مبدعا
ولقد كتبت نصًا رفيعا
وهو ليس ببعيد عن نبضك الدائم
أردت أن تشوه نصك في النهاية ولكنه بدا جميلا أيضا

أخشى عى ردك من التثبيت
ومثلك لا تترك خطواته ( قاعد لك قاعد لك)

الشاعر غسان شكرا على هذه المساحة


.....................
ويفيض الأرق المخزون بدِنِّ العين
فتطفح بالأحزان جفونٌ لم تسطع صبراً
ويميد القلب بهزّات الأشواق
وتضطرب الروح فتهوي أركانُ الأعناق
وينزف جسمُك قافلةَ الحبّ السائر نحو المستقبلِ
لا يعرف درباً يوصله
لا يملك زاداً يحمله
ويضِِلُّ على إثر خطىً عبّدها جرحٌ لم يبرأ
ويظلّ يَفِرُّ .. يَفِرُّ .. يَفِرُّ


الله عليك

حسين التميمي
26-08-2007, 03:57 PM
(وأما القول بأن أدونيس يكتب هذه القصيدة (أي قصيدة النثر) وهو" شاعر كبير" فهو قول مردود عليه ، لأن أدونيس هذا أكذوبة كبرى ، ودوره التخريبي في الثقافة العربية يحتاج إلى بحث منفرد ، لعلنا نقوم به في المستقبل ، أو يقوم به غيرنا) م/ الأدب العربي الحديث ، الرؤية والتشكيل ، الناقد الكبير الدكتور حسين علي محمد، ص97


شاهد من أهلها

يقول الحداثي جابر عصفور : (ومن يُطلق عليهم شعراء الحداثة أغلبهم ليس لهم علاقة بالشعر...)

السابق ص 94

***
القدير / غسان الرجراج
شكرا شكرا شكرا كقلمك الطاهر!

الوردي ساري
26-08-2007, 04:14 PM
.. وكنت هناك
وهناك استمعت ،
الصوت صار صمتا .....
... سقط البرج الأول
فوق رأسي .
عاد حمام القصيدة للفندق
لم يشاهد الفيلم
عاد المطر
...

سقط البرج العاشر عام 2999 م
على حافة البحر الصغير جدا ...
سقط البرج .

... ... ...
فقط ..
للقطط .
باي

لك كل نبلي وامتناني يا غسان ..
ساري

غسان الرجراج
28-08-2007, 08:37 PM
بوركت أخي
ابنَ المنقذ
على البيت الجميل
دم بالجوار
a* a*

عبيرمحمدالحمد
28-08-2007, 09:17 PM
(وأما القول بأن أدونيس يكتب هذه القصيدة (أي قصيدة النثر) وهو" شاعر كبير" فهو قول مردود عليه ، لأن أدونيس هذا أكذوبة كبرى ، ودوره التخريبي في الثقافة العربية يحتاج إلى بحث منفرد ، لعلنا نقوم به في المستقبل ، أو يقوم به غيرنا)
.
.
هذه حقيقة ناصعة تُكتب بماء الذهب
.
.
(بلا أدونيس بلا خيبة)
خيَّبهُ الله فوقَ خيبتِه ..

غسان الرجراج
28-08-2007, 09:57 PM
أخي abdallah bila

لم أكن أريد الدخول في سجال لأني زرت مدونتك فوجدتك حداثي الشعر و لكن...

كنت موفقا جدا بدعوتي للإنشغال بالإبداع...شكرا على النصيحة أخي
مع أنها تحصيل حاصل
ولكن باعتقادي لا يمكنك أن تصادر حقي في انتقاد ما أحسبه "طلاسم" لا أقل ولا أكثر
و أظنه موقفا أتجنب به حكما على نفسي و ملايين مثلي ب"إنعدام الفهم" لما يكتبه
شعراء الحداثة و على رأسهم "السيد" أدونيس الذي أهديك إحدى طلاسمه
و أدعوك بالمناسبة لشرحها للسذج قليلي الفهم و ضعيفي الأدب من أمثالي...

أغنية إلى المسافات

نشوةٌ / موجةٌ بادِئهْ
في شواطئ من لهفةٍ،
مرحباً، يا ضياءَ المسافات، لن أقطعَ الخيط
بيني وبينك، أحزانُك الدّافئهْ
تتسرّبُ في خطواتي
مرحباً، أيّها الخطوات التي تتخاصَرُ في كلماتي.

أما عن من يعادي الحداثة من منطلقات و ثقافات خاصة
فلي موقف من الحداثة كفلسفة و فكر ولكن لا تأثير لهذا على موقفي
مما يسمي شعر الحداثة


و في الختام
أطلب منك أن تقرأ ما يلي لل "جاهل أو حاقد" حسب وصفك


أحمد مطر

مسألة
ـ مائٌة ناقصُ تِسعةٌ؟
ـ عاشِقٌ إلا ثلاثةْ
ـ كيفَ هذا الحلَُ يا هذا؟
ـ على كَيْفي...حداثة


عقوبة إبليس

طمأن إبليس خليلته:
لا تنزعجي يا باريس.
إن عذابي غير بئيس.
ماذا يفعل بي ربي في تلك الدار ؟
هل يدخلني ربي ناراً ؟
أنا من نار !
هل يبلسني ؟
أنا إبليس !
قالت: دع عنك التدليس
أعرف أن هراءك هذا للتنفيس.
هل يعجز ربك عن شيء ؟!
ماذا لو علمك الذوق،
و أعطاك براءة قديسْ
و حباك أرقّ أحاسيسْ
ثم دعاك بلا إنذارٍ…
أن تقرأ شعر أدونيس


ملحوظة: كلماتي أعلاه كتبت في أقل من دقيقتين
إن أعجبتك أخبرني كي أتحول إلى شعر الحداثة
و بالتالي يمكنني (وأنا الذي أظنني مبتدئا في الشعر أو مشروع شاعر)
أن أكمل ديوانا على غرارها في أقل من ساعة...
:biggrin5: :biggrin5: :biggrin5:

أتمنى أن لا يفسد خلافنا للود قضية
شكرا على المرور حبيبي
:m:

**بسنت**
28-08-2007, 10:31 PM
قد كان الحبُّ
يجوب
دروب اللَِيبيدُو
مع ذاك
الفحلِ المتقوقعِ
في فسطاطِ البينِ
عجزت ثقافتي ان تعي..









وليس يجيء
ويمسك "جوّالاً" يرسل "إسّ ام إسّاً" منه
بـ " أينكِ؟ إني أغرق فيكِ.. "
ولا "تسليم" ولا "تقرير"

لهم الله..
شعر حداثي جدا
وخاصة البنفتحي..
شكرا للأمتاع والمؤانسة..

ضباب
29-08-2007, 12:19 AM
قصيدة جميلة و ساخرة جدا ً


و بالنسبة لـ أودنيس لا ينكر أحد بأن لديه ثقافـة واسعـة جدا ً لكن شعره ليس شعرا
أقول ذلك و أنا لستُ ضد الحداثة ككل .

انا الذي...
29-08-2007, 01:06 AM
السلام عليكم ورحمة الله

احببت ان اضع بين ايديكم هذا المقال و هوللشاعر الكبير نزار قباني من كتابه -الكتابة عمل انقلابي-



الهيبيون يكتبون شعراً...انتبهوا!. فالهيبيون وصلوا شواطئ الشعر العربي، وبدأوا يحفرون الأرض، ويدقون ألواح
. القصدير، ليقيموا عليها مستوطنات الشعر المستقبلي، أي شعر سنة ٢٠٠٠
ومثلما زحف الهيبيون في الستينات إلى شوارع أوروبا ، وميادينها الجميلة، ملأوها بالنفايات،
وح  ولوا ميدان) البيكاديللي سيركس) في لندن، وساحتي (الكونكورد) و (الإيتوال) في باريس، إلى
مزبلة.. ونافورة (الفونتانا دي تريفي) في روما إلى حمام عمومي يغتسلون بمياهه ..ويغسلون
ثيابهم..
مثلما حدث هناك ، يحدث اليوم هنا.. ويبتلينا الله ويبتلي الأدب العربي بطغمة من الشعراء
الهينيين، أطلقوا على أنفسهم اسم (شعراء السبعينات).. يحملون سندويشات شعرهم المقدد..
ويلقون قشور الموز تحت أرجل القراء..
وإنني لأتذكر أن بلدية روما، قد اضطرت دفاعاً عن جمال المدينة، وسمعتها السياحية، وخوفاً
على الصحة العامة، أن تطارد الهيبيين بخراطيم المياه، ومسحوق ال د . د . ت . حتى أجبرتهم
على الجلاء عن العاصمة الإيطالية الجميلة..
إن العلماء اليوم مهتمون بموضوع يهدد مصير الإنسان، وهو (تلوث البيئة) الطبيعية. ولكن أحداً
منا لا يفكر بدور هيبيي الشعر الحديث في تلويث البيئة الأدبية.
هؤلاء الهيبيون من هم ؟
ومن أين جاؤوا ؟
ما هي أصولهم وخلفياتهم الثقافية ؟
وماذا يريدون بالضبط ؟
الواقع أن هؤلاء جاؤوا من العدم .. العدم الثقافي ، والعدم الجمالي ، والعدم القومي ، والعدم
التاريخي..
إن اللغة العربية تضايقهم لأنهم لا يستطيعون قراءتها ... والعبارة العربية تزعجهم لأنهم لا
يستطيعون تركيبها .. وهم مقتنعون أن العصور التي سبقتهم هي عصور انحطاط ، وأن كل ما
كتبه العرب من شعر منذ الشنفري حتى اليوم .. هو شعر رديء ومنحط ..
تسأل الواحد منهم عن المتنبي ، فينظر إليك باشمئزاز كأنك تحدثه عن الزائدة الدودية ، وحين
تسأله عن (الأغاني) و (العقد الفريد) و (البيان والتبيين) و) نهج البلاغة) و (طوق الحمامة) يرد
عليك بأنه لا يشتري أسطوانات عربية.. ولا يحضر أفلاماً عربية..
إنهم يريدون أن يفتحوا العالم وهم عاجزون عن فتح كتاب .. ويريدون أن يخوضوا البحر وهم
يتزحلقون بقطرة ماء .. ويبشرون بثورة ثقافية تحرق الأخضر واليابس .. وثقافتهم لا تتجاوز
باب المقهى الذي يجلسون فيه .. وعناوين الكتب المترجمة التي سمعوا عنها..
إن الحديث عن ثورة ثقافية عربية انتقل إلينا بالعدوى ، كجرثومة الزكام .. فإذا (تزكمت) فرنسا
أو الصين الشعبية .. فإن المفروض أن (نتزكم) نحن أيضاً بالتبعية .. مع حفظ الفارق بين منظور
الثورتين الثقافيتين الفرنسية والصينية .. ومنظورنا...
فإذا سارت مظاهرة في بكين ضد كونفوشيوس .. فلا بد من تنظيم مظاهرة عربية ضد النابغة
الذبياني أو الشريف الرضي .. ولا بد من إعادة محاكمتهما باسم الحداثة .. وباسم الحرية..
والحرية الشعرية هي أخطر أنواع الحريات .. ولا سيما عندما تعطى إلى مجموعة من المجانين
لم تكتمل أضراس العقل لديهم بعد .. ولا يفرقون بين الألف وعمود التلفون .. وبين أبي العلاء
المعري والمقرئ الشيخ محمد رفعت، وبين الشاعر عمر بن أبي ربيعة.. والممثل عمر الشريف ..
وبين شعر ابن الرومي و (الجبنة الرومي...(
وإنه لمن المفارقات العجيبة، أن تكون كل الثورات الثقافية في العالم، قد قامت على أكتاف
المثقفين والجامعيين، باستثناء الثورة العربية التي يراد لها أن تقوم على أكتاف الفوضويين
والمشاغبين وأنصاف الأميين...
إن ولاءنا للشعر العربي القديم ليس ولاء مطلقاً، فنحن نعرف مواطن جماله ، ومواطن قبحه،
ونعرف مواضع ضعفه، ومواضع قوته. ولكننا لا نسمح لأنفسنا ولا للآخرين بإعدام ديوان الشعر
العربي كله بحجة التقدمية والثورية. كما لا نسمح بإلغاء الكلام العربي بحجة أنه صار كلاماً
قديماً.. أو ساقطاً..
إن أول شرط من شروط الثورة هو أن يكون وراءها قضية. وأهم ما يميز الثائر هو أن يحمل
تصوراً واضحاً للمستقبل. وفي غياب مثل هذا التصور يصبح الانقضاض على التراث بصورة
مجانبة وغوغائية عملاً من أعمال التخريب..
إن كل عملية تكسير، يجب أن تقدم لنا فوراً بديلاً عن الشيء المكسور. أما تحطيم الأشياء بدافع
التشفي والسادية، والعدوان على التاريخ لمجرد أنه تاريخ.. فجريمة تنطبق عليها كل أوصاف
الجريمة العلنية..
ونحن نتساءل بكل براءة:
ما هو البديل الذي قدمه لنا شعراء السبعينات.. لقاء سكوتنا عن قطع رأس المتنبي؟
إن هيبيي الشعر العربي الحديث لا يملكون، عندما تحشرهم في زاوية ضيقة، وتطالبهم بفدية
عادلة تعوضنا عن موت الطيب الذكر أبي الطيب المتنبي.. سوى أن يقرأوا عليك نماذج من
الهذيان ليس لها رأس .. ولا ذنب...
وعندما تصرخ من الوجع والضجر، وتختنق في عتمة الدهاليز والسراديب .. وتدوخ أمام لعبة
الكلمات المقاطعة، والخرائط الملحقة بالقصيدة وتسألهم: ولكن متى تبدأ القصيدة؟ يجيبونك
باحتقار : (إن القصيدة بدأت .. وانتهت.. وإذا كنت لم تفهمها فلأنك متخلف عقلياً .. ولأن
مستواك الثقافي لا يسمح لك بدخول عالم القصيدة الجواني(...
...وبعد .. فهذه هي قصة هيبيي الشعر العربي الحديث الذين يحملون ساندويشات الشعر المقدد..
ويرمون قشور الموز تحت أرجل القراء.. طبعاً أنا غير خائف على الكلام العربي من هجمتهم،
فللشعر العربي عمق حضاري يمتد على مدى ألفي سنة..
ولكنني خائف على نظافة شوارع بغداد، ودمشق، والقاهرة، وبيروت، ومطلوب من بلديات هذه
العواصم الجميلة.. أن تكافحهم بخراطيم المياه كما فعلت بلدية روما...
١ – ٧ - ١٩٧٤

غسان الرجراج
29-08-2007, 03:24 PM
أخي عبدالرحمن ثامر
لم أفهم
مشاركتي جميلة
و رد شراعنا أجمل
و ترفع قبعتك للمعارضة
*c *c *c
حدد موقفك بسرعة واعترف
معنا أم معهم
ومن أعطاك المنشورات
:sd: :sd: :sd:
فهمتك أنك مع الأستاذ abdallah bila
في دعوته للإنشغال بالإبداع...
جميل مرورك أيها الأنيق
دمت بود
:m:

عبدالله بيلا
29-08-2007, 04:03 PM
الشاعر / غسان الرجراج ..

أخي العزيز .. قرأتُ تعقيبك الجميل على ما أدليتُ به في قصيدتك.

وأُبدي لك أسفي .. لأنك فهمتَ النقدَ على أنه تنقُّصٌ من شأنك ومن ثقافتك .. وليس الأمرُ كذلك ..

ولم أكنْ أعني شخصَكَ -تحديداً- بردّي على قصيدتك ..

إنني أصوِّرُ حالةً .. قد تكونُ طاغيةً على الكثير .. وهي النفور

اللامبرر من كلِّ حديثٍ نرى أنه قد يتصادمُ وتُراثَنا القديم ..

وعدمُ قراءةِ أيِّ أديبٍ لنتاجِ أديبٍ آخر ليس بالكاد دليلاً

حتمياً على الفقر الثقافي .. أو الجهل ..

ولكنَّ الجهلَ الحقيقي هو مُعاداة تجربةٍ ما دون محاولة اكتشافها

عن قربِ .. وبعيداً عن الترسبّاتِ الفكرية السابقة التي أسهمَ

الإعلامُ بقنواته المتعددة في تثبيتها وترسيخها .. لأسبابٍ خاصة !

وليس لي أو لأحدٍ ما .. أن يُصادر حقك في التعبير عن ما تشعر به وتراه صحيحاً من وجهة نظرك ..

ولكن .. بالنقدِ الحقيقي .. النقدِ البنّاء .. لا النقد الذاتي ..

الذي يرمي إلى تجريحِ الذات .. أكثر من خلخلةِ التجربة ..

وبالنسبة للنصِّ الذي ادرجته للشاعر / أدونيس ..

فهو -بحق - من أجملِ النصوص التي قرأتها له .. خاصةً أنه

كتبه على نمط شعر التفعيلة ..

وشكراً لك على زيارةِ مدونتي ..

حتى لو خرجتَ منها بانطباعٍ سيّْ .. كوني (حداثياً) من وجهة نظرك ..



لك تحياتي .

زامرالحي
29-08-2007, 07:17 PM
من يتحمل ـ قال الناقد معترضا ــ عبء قراءة أشعار أدونيس سيكتشف
العسل الجبلي مدافا في القشطة يزرب من كل جهات الشعر التسع .... ويستشعر
عطر ربيع الغوطة في الجهة العاشرة وللشعر جهات لا تعرفها الدهماء ويعرفها من
عطر من بودلير لهاثه
لكن كيف نسمي أن تدخل غرباء الدنيا حيث تنام قصيدتك الشخصية كاشفة عن ساقيها
وتؤذن بين جماهير الفول بحي على الكافيار ...
أقول:دياثة

غسان الرجراج
31-08-2007, 04:22 AM
(وأما القول بأن أدونيس يكتب هذه القصيدة (أي قصيدة النثر) وهو" شاعر كبير" فهو قول مردود عليه ، لأن أدونيس هذا أكذوبة كبرى ، ودوره التخريبي في الثقافة العربية يحتاج إلى بحث منفرد ، لعلنا نقوم به في المستقبل ، أو يقوم به غيرنا) م/ الأدب العربي الحديث ، الرؤية والتشكيل ، الناقد الكبير الدكتور حسين علي محمد، ص97



شاهد من أهلها


يقول الحداثي جابر عصفور : (ومن يُطلق عليهم شعراء الحداثة أغلبهم ليس لهم علاقة بالشعر...)


السابق ص 94

***
القدير / غسان الرجراج
شكرا شكرا شكرا كقلمك الطاهر!




الأصيل/ حسين العفنان
شكراً شكراً شكراً كضحكِة يومك
و حمرةِ كَفَنك
على الشهادة الجميلة
و المرورِ الأَجمل

غسان الرجراج
31-08-2007, 05:37 AM
أخي الساري
أعظم موهبة يمكننا املاكها
هي "الشغب"
شكرا على كلماتك المشاغبة
و ردك الجميل
مع حبي
:m:

غسان الرجراج
31-08-2007, 06:09 AM
.
.
هذه حقيقة ناصعة تُكتب بماء الذهب
.
.
(بلا أدونيس بلا خيبة)
خيَّبهُ الله فوقَ خيبتِه ..


أختي عبير
ذات القلم الأنيق
شرفني مرورك
مع أنه كان للتهكم على أدونيس
و لا كلمة لكاتب الموضوع
*c *c *c
أغبطه
دمت أنيقة
a*

متمكن
31-08-2007, 06:51 AM
بصراحة عندما أقرأ لدونيس ومن يسير على نفس الخط

أشعر بالملل والإرهاق

ولكن لا أقول بأنه جيد او غير ذلك

لأني لا أفهم منه شيء

تحياتي

غسان الرجراج
31-08-2007, 10:53 PM
[quote=**بسنت**;1175162]
عجزت ثقافتي ان تعي..


جيدٌ أخي بسنت أن ثقافتك لم تع
هذا يعني أن لي مستقبلا
في شعر الحداثة
:biggrin5: :biggrin5:
دمت
:m:

غسان الرجراج
02-09-2007, 02:44 PM
قصيدة جميلة و ساخرة جدا ً


و بالنسبة لـ أودنيس لا ينكر أحد بأن لديه ثقافـة واسعـة جدا ً لكن شعره ليس شعرا
أقول ذلك و أنا لستُ ضد الحداثة ككل .





مرورك أجمل
أخي ضباب
ولعل لنا نفس الموقف
من أدونيس
و حتى من الحداثة
فأنا من أنصار "روح الحداثة"
على رأي الفيلسوف "طه عبد الرحمن
دمت
a*

غسان الرجراج
02-09-2007, 02:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله

احببت ان اضع بين ايديكم هذا المقال و هوللشاعر الكبير نزار قباني من كتابه -الكتابة عمل انقلابي-



وعليكم السلام و الرحمة أخي
مقال ممتاز
جميل
و مرور أجمل
دم بالجوار
أيها الذي...
a*

غسان الرجراج
02-09-2007, 03:09 PM
الشاعر / غسان الرجراج ..


أخي العزيز .. قرأتُ تعقيبك الجميل على ما أدليتُ به في قصيدتك.


وأُبدي لك أسفي .. لأنك فهمتَ النقدَ على أنه تنقُّصٌ من شأنك ومن ثقافتك .. وليس الأمرُ كذلك ..


ولم أكنْ أعني شخصَكَ -تحديداً- بردّي على قصيدتك ..


إنني أصوِّرُ حالةً .. قد تكونُ طاغيةً على الكثير .. وهي النفور


اللامبرر من كلِّ حديثٍ نرى أنه قد يتصادمُ وتُراثَنا القديم ..


وعدمُ قراءةِ أيِّ أديبٍ لنتاجِ أديبٍ آخر ليس بالكاد دليلاً


حتمياً على الفقر الثقافي .. أو الجهل ..


ولكنَّ الجهلَ الحقيقي هو مُعاداة تجربةٍ ما دون محاولة اكتشافها


عن قربِ .. وبعيداً عن الترسبّاتِ الفكرية السابقة التي أسهمَ


الإعلامُ بقنواته المتعددة في تثبيتها وترسيخها .. لأسبابٍ خاصة !


وليس لي أو لأحدٍ ما .. أن يُصادر حقك في التعبير عن ما تشعر به وتراه صحيحاً من وجهة نظرك ..


ولكن .. بالنقدِ الحقيقي .. النقدِ البنّاء .. لا النقد الذاتي ..


الذي يرمي إلى تجريحِ الذات .. أكثر من خلخلةِ التجربة ..


وبالنسبة للنصِّ الذي ادرجته للشاعر / أدونيس ..


فهو -بحق - من أجملِ النصوص التي قرأتها له .. خاصةً أنه


كتبه على نمط شعر التفعيلة ..


وشكراً لك على زيارةِ مدونتي ..


حتى لو خرجتَ منها بانطباعٍ سيّْ .. كوني (حداثياً) من وجهة نظرك ..




لك تحياتي .








أخي الحبيب
على العكس
فقد فهمت ما قصدت
و أنك تتحدث بالعام لا بالخاص
و ما قصدتَ التنقيص قط
أما عن شعرك
فهو أجمل بكثير برأيي مما يكتب أدونيس
مع أن جله ينتمي لنفس المدرسة
إلا أنه أقل غموضا
و هنا مربط نقاشنا
أما ما قلته عن الحداثة و التقليد
و التجديد و الآبائية
...
فأستوعبه جيدا
ربما بسبب انشغالي بالفكر أولا
و الأدب نافلة عندي

تصوري عنك
مثقف
أديب
مبدع
مؤدب جدا
و صديق جديد
سعدت بنقاشك
صدقا
دم بالجوار
:m:

:biggrin5: ملحوظة : لم تشرح القصيدة :biggrin5:

غسان الرجراج
02-09-2007, 03:34 PM
من يتحمل ـ قال الناقد معترضا ــ عبء قراءة أشعار أدونيس سيكتشف
العسل الجبلي مدافا في القشطة يزرب من كل جهات الشعر التسع .... ويستشعر
عطر ربيع الغوطة في الجهة العاشرة وللشعر جهات لا تعرفها الدهماء ويعرفها من
عطر من بودلير لهاثه
لكن كيف نسمي أن تدخل غرباء الدنيا حيث تنام قصيدتك الشخصية كاشفة عن ساقيها
وتؤذن بين جماهير الفول بحي على الكافيار ...
أقول:دياثة


شخبطة أجمل
سخرية أكبر
و كفى
سعدت بمرورك
:m:

غسان الرجراج
02-09-2007, 06:17 PM
بصراحة عندما أقرأ لدونيس ومن يسير على نفس الخط

أشعر بالملل والإرهاق

ولكن لا أقول بأنه جيد او غير ذلك

لأني لا أفهم منه شيء

تحياتي


أبادلك نفس الشعور
أخي المتمكن
ولا أظننا وحدنا
مع الإحترام لكل مبدع
شكرا على المرور الطيب
a*

غسان الرجراج
02-09-2007, 06:18 PM
بصراحة عندما أقرأ لدونيس ومن يسير على نفس الخط

أشعر بالملل والإرهاق

ولكن لا أقول بأنه جيد او غير ذلك

لأني لا أفهم منه شيء

تحياتي


أقتسم معك الشعور ذاته
أخي المتمكن
ولا أظننا وحدنا
مع الإحترام لكل مبدع
شكرا على المرور الطيب
a*

أَحْمَـــدْ
21-09-2007, 03:03 AM
غساان الرجراج

وبدون تعليق
أرى هذه الصفحه حوت من الجمال شيئاً كثيرا

بانتظار جديدك

أجل التحايا

محمد بدوية
22-09-2007, 02:46 AM
قال أحدهم لادونيس.... لم تقول من الشعر ما لا يفهم...
فقال ادونيس ...لم لا تفهم من الشعر ما يقال....؟؟؟!!!!
فالى من يسخر بهذه المعجزة (أدونيس) شعرا وفكرا....أسألك هل قرأت اعمالك كاملة...
اقراها وافهمها ثم انتقد...
أنا لا ارى في شعر ادونيس الترهات التي تتحدث عنها.... الشعر عند ادونيس خلق ابداع تفجر.... له اسلوبه الخاص فحاول ان تفهمه..
هذه عينة من شعره أعطني رايك بكل صدق وموضوعية

أرض بلادي..........

أرض بلادي.. كنتُ في وعيها

وكنت نجواها وأعماقها ،

أَبدؤُها ، أعيدُها في دمي

وفي فمي

براعماً ، أوديةً ، أحجرا ،

أنقلها للورى ،

رسالةً تُريه ما لا يُرى .

أرض بلادي قصّةٌ لم تزل

تقلبُ كفُّ الكون أوراقها ،

تحملُها الشمس ، فإن أغْلِقتْ

آفاقُها ، تفتحُ آفاقَها ...

خلاّقتي ، فأيّ شيءٍ أنا

إن لم أكن بالحبِّ خَلّاقَها.

أدونيس

غسان الرجراج
23-09-2007, 04:42 PM
قال أحدهم لادونيس.... لم تقول من الشعر ما لا يفهم...
فقال ادونيس ...لم لا تفهم من الشعر ما يقال....؟؟؟!!!!
فالى من يسخر بهذه المعجزة (أدونيس) شعرا وفكرا....أسألك هل قرأت اعمالك كاملة...
اقراها وافهمها ثم انتقد...
أنا لا ارى في شعر ادونيس الترهات التي تتحدث عنها.... الشعر عند ادونيس خلق ابداع تفجر.... له اسلوبه الخاص فحاول ان تفهمه..
هذه عينة من شعره أعطني رايك بكل صدق وموضوعية





أشكرك أخي محمد بدوية على المرور و التفاعل
و أطلب منك المرور على ما سبق من نقاش خاصة ردي على الأخ عبد الله بيلا
حتى لا أضطر للتكرار
أما عن القراءة فأنا لست بصدد إعداد دراسة عن "الثابت و المتحول" أو قراءة نقدية في أعمال أدونيس..حتى أضيع وقتي في طلاسم لا يكاد يفهمها كاتبها حتى..
و لكني واحد من آلاف (ممن لا بأس بثقافتهم) لا يفهمون تلك الطلاسم الهجينة المسماة "شعر حداثة" ..و بإمكانك أن تسأل كبار شعراء الساخر أيضا..
فحاكيت ذاك الـ(شعر) في أقل من دقيقتين..كما قرأت..
و أسألك بدوري
يا من يعتبر من سماه أحمد مطر أكبر عقوبة قد تحل بإبليس "معجزة"
هل قرأت اعماله كاملة
و بالله عليك "أتفهمه"؟؟؟
أما القصيدة التي تفضلت بها فجميلة..و لكنها استثناء يؤكد قاعدة "الطلاسم"
فقد خرج فيها عن أسلوبه الأصلي...من مثل هذا..




لون الماء


لونكَ لونُ الماء


يا جَسَدَ الكَلامْ


حين يكون الماءْ


خميرةً أو صاعقاً أو نارْ


وَاشْتعَلَ الماءُ وصارَ صاعقاً وصارْ


خميرةً ونارْ،


نَيُلوفراً


يسْألُ عن وسادتي


ينامْ...


يا نَهَرَ الكَلامْ


سافرْ معي يومين، جمعتين في خميرة الأسرارْ


نلتقطُ البحارَ، أو نسْتكشف المحارْ


نُمطرُ ياقوتاً وآبنوساً


نعرفُ أنَّ السّحرْ


جنّيةٌ سوداءْ


ترفضُ أن تعشقَ غير البَحرْ.


سافرْ معي واظهرْ هنا... وغِبْ هنا...


واسألْ معي يا نَهَرَ الكَلامْ


عن صَدفٍ يموتُ كي يَصيرْ


سحابةً حمراءْ


تُمطِرُ،


عن جزيرهْ


تَسيرُ أو تطيرْ،


وَاسألْ معي يا نَهَرَ الكلامْ


عنِ نجمةٍ أسيرهْ


بين شِباكِ الماءْ


تحمل تحت ثديها


أياميَ الأخيرهْ.


واسألْ معي يا نهرَ الكلامْ


عن حجرٍ ينبُعُ منه الماءْ


عن موجةٍ يولد منها الصّخرْ


عن حيوان المِسكِ، عن يَمامةٍ من نورْ


واهبطْ معي في شَبك الدّيجورْ


في القاع،


حيثُ الزّمنُ المكسورْ


وَلْيكنِ الكلامْ


قصيدةً تلبَس وجهَ البَحْر.



ملحوظة : المرجو الشرح .. ففهمي ثقيل



دمت