PDA

View Full Version : للهِ يا زمن الأغـرابْ !!!!



وحي اليراع
26-08-2007, 02:57 AM
للهِ يَا زمَنَ الأَغرَابِ ..



أَي غُربَةً تسَألُ الأكَوانَ عُنوَانَا

صُبحًا يُقَطَّعُ فِي الآفَاقِ حَيرَانَا

للهِ يَا زَمنَ الأغرَابِ! عَن زَمنٍ

مَضى الغَريبُ به حينًا وقد كانَا

مَا لا يَكونُ ظَلامُ اللَّيلِ مَوتتَهُ !

ولا يَكُونُ ضيَاءُ الصُّبحِ أكفَانَا

إِن بَاتَ فيه منامُ الشَّوقِ أَيقظَهُ

فباتَ فيهِ وفيهِ الشَّوقُ يقظَانَا

أغرَابُ أغرَابُ والأَيـَّامُ تَنفثُنَا!

فِي نَاي غُربَتِهَا شَجوًا وأحزَانَا

ما حيلةُ المرءِ والأَحزانُ تُؤنسُهُ

فما استطاعَ بغير الحُزنِ سُلوَانَا

فمَا الحياةُ سِوى معنًى لغُربتهِ

تَمُدُّهُ بدَمِ الأَوجاعِ شُريَانَا .!

تَمُدُّهُ بكـؤوسِ الموتِ مُترَعةً ،

وبالبقَاءِ كُـؤوسَ النَّقصِ عُدوَانَا

مَا أسرَجَ القلبُ بالأروَاحِ أُمنيَةً

نفسًا تُسَاقِطُ بالأَهواءِ جُثمَانَا

تجرِي فوارِسُهَا في نبضهِ أَمَلاً

إلا وقطَّعَ منهَا اليأسُ أرسَانَا.!

يَا رحمةَ اللهِ مَن سُمَّارُهُ فِكَرٌ

تَقودُهُ لأَجيجِ الرُّوحِ قُربَانَا .!

مَن نفسُهُ بمدًى للدَّهرِ سَابحَةٌ

ولا يُجاوِزُ للأجسادِ قُضبَانَا.!

إِلا بُدنيًا مِن الأَحلامِ شَيَّدَهَا ؛

وكَم نُشَيّدُ بالأَحلامِ دُنيَانَا !!

آهٍ على وطَنٍ أشتَاقُ طلعَتَهُ .

ولو يكونُ بعينِ الحَقّ شيطَانَا!

ولو يكونُ ظلامُ اللَّيلِ موتَتَهُ .!

ولو يكونُ ضِياءُ الصُّبحِ أَكفَانَا





تحياتي :
وحي .

>عيـن القلـم<
26-08-2007, 03:34 AM
أخي وحي اليراع ..

لم تبق شيئا للغربة !
لله أنت ,,

ما حيلةُ المرءِ والأَحزانُ تُؤنسُهُ
فما استطاعَ بغير الحُزنِ سُلوَانَا


فمَا الحياةُ سِوى معنًى لغُربتهِ
تَمُدُّهُ بدَمِ الأَوجاعِ شُريَانَا .!


تَمُدُّهُ بكـؤوسِ الموتِ مُترَعةً ،
وبالبقَاءِ كُـؤوسَ النَّقصِ عُدوَانَا


مَا أسرَجَ القلبُ بالأروَاحِ أُمنيَةً
نفسًا تُسَاقِطُ بالأَهواءِ جُثمَانَا


تجرِي فوارِسُهَا في نبضهِ أَمَلاً
إلا وقطَّعَ منهَا اليأسُ أرسَانَا.!

أبيات كانت الأسبق لتترك في النفس أنات محبكة !

المعاني هنا جمة ذات وقعا متميزا !
ولا عجب

كل الشكر وأخلص التقدير
دمت بكل خير

تحية طيبة

عبدالجليل عليان
26-08-2007, 03:39 AM
لله أنت .. يا وحي اليراع
دمت شاعرا .. سأتابعك إن شاء الله
تقبل مروري

هدب الحروف
26-08-2007, 03:42 AM
جميلة ورائعة
كروعة الحزن وصدقه

دمت بخير

ن.ليلـى
26-08-2007, 03:42 AM
مَن نفسُهُ بمدًى للدَّهرِ سَابحَةٌ
ولا يُجاوِزُ للأجسادِ قُضبَانَا.!

ما أروع شدوك الشجي ونفسك القوي
كأن صورها قدت من مرمر الحرف البهي
سلمت
مودتي

فايز الغامدي
26-08-2007, 03:43 AM
وحي اليراع :

للغربة مساءاتٌ قاتمة ، و صباحات يكسوها الشحوب ...

جميل جداً ما تناثر هنا من سطور و شطور ...

و لْتقبل تحياتي و تقديري أرسلهما على جناحين من المودّة لك أيها الشاعر العبقري ...

العائد الأول
26-08-2007, 06:08 AM
أيها الشاعر الكبير وحي اليراع:
إن نصك هذا يحدث انفجارا في قلبي لايسمع دويه الصامت إلا من كان له معرفة به..
أنا أقف إجلالا لحرفك..
فأنت الذي لايشق لك غبار..

محمد مصطفى
26-08-2007, 02:52 PM
ما حيلةُ المرءِ والأَحزانُ تُؤنسُهُ

فما استطاعَ بغير الحُزنِ سُلوَانَا

فمَا الحياةُ سِوى معنًى لغُربتهِ

تَمُدُّهُ بدَمِ الأَوجاعِ شُريَانَا .!

تَمُدُّهُ بكـؤوسِ الموتِ مُترَعةً ،

وبالبقَاءِ كُـؤوسَ النَّقصِ عُدوَانَا

أخي وحي اليراع عبرت عن معنى الغربة في هذه الأبيات الجميلة.
.
.
أَي غُربَةً : أعتقد اخي أنها:أي غربةٍ لأنها مظاف إليه. على ما أعتقد لأني لست ذاك البارع في النحو ولكنها حتى على السليقة تأتي غربةٍ
.
.
.

أَي غُربَةً تسَألُ الأكَوانَ عُنوَانَا

صُبحًا يُقَطَّعُ فِي الآفَاقِ حَيرَانَ
أخي سؤال أين الإرتباط بين الشطرين شعرت أن كل شطر يتكلم عن شيء..أولا أدري ربما لم أفهم البيت جيدا.
.
.
.

للهِ يَا زَمنَ الأغرَابِ! عَن زَمنٍ

مَضى الغَريبُ به حينًا وقد كانَا

مَا لا يَكونُ ظَلامُ اللَّيلِ مَوتتَهُ !

ولا يَكُونُ ضيَاءُ الصُّبحِ أكفَانَ

هل البيت باللون الزهري يكتمل بالبيت الثاني الذي تحته؟؟
إذا نعم وهذا ما شعرته أو أني أيضا لم أفهم..
سيكون هذا تضمين ..وهو أن تفتقر قافية البيت لفظا ومعنى إلى ما بعدها لتتم به
وهو نوعان الأول جائز والثاني يسمى التضمين القبيح، الجائز هو ما يتم الكلام دونه مثل النعوت والفضلات
أما القبيح فهو ما لا يتم الكلام إلا به
.
.
لن أزيد على ذلك فأنت الأدرى ..وربما اكون أخطأت في فهم البيت
كن بخير وأرجو منك أن تتحملني

محمد مصطفى
26-08-2007, 02:54 PM
ما حيلةُ المرءِ والأَحزانُ تُؤنسُهُ

فما استطاعَ بغير الحُزنِ سُلوَانَا

فمَا الحياةُ سِوى معنًى لغُربتهِ

تَمُدُّهُ بدَمِ الأَوجاعِ شُريَانَا .!

تَمُدُّهُ بكـؤوسِ الموتِ مُترَعةً ،

وبالبقَاءِ كُـؤوسَ النَّقصِ عُدوَانَا

أخي وحي اليراع عبرت عن معنى الغربة في هذه الأبيات الجميلة.
.
.
أَي غُربَةً : أعتقد اخي أنها:أي غربةٍ لأنها مضاف إليه. على ما أعتقد لأني لست ذاك البارع في النحو ولكنها حتى على السليقة تأتي غربةٍ
.
.
.

أَي غُربَةً تسَألُ الأكَوانَ عُنوَانَا

صُبحًا يُقَطَّعُ فِي الآفَاقِ حَيرَانَ
أخي سؤال أين الإرتباط بين الشطرين شعرت أن كل شطر يتكلم عن شيء..أولا أدري ربما لم أفهم البيت جيدا.
.
.
.

للهِ يَا زَمنَ الأغرَابِ! عَن زَمنٍ

مَضى الغَريبُ به حينًا وقد كانَا

مَا لا يَكونُ ظَلامُ اللَّيلِ مَوتتَهُ !

ولا يَكُونُ ضيَاءُ الصُّبحِ أكفَانَ

هل البيت باللون الزهري يكتمل بالبيت الثاني الذي تحته؟؟
إذا نعم وهذا ما شعرته أو أني أيضا لم أفهم..
سيكون هذا تضمين ..وهو أن تفتقر قافية البيت لفظا ومعنى إلى ما بعدها لتتم به
وهو نوعان الأول جائز والثاني يسمى التضمين القبيح، الجائز هو ما يتم الكلام دونه مثل النعوت والفضلات
أما القبيح فهو ما لا يتم الكلام إلا به
.
.
لن أزيد على ذلك فأنت الأدرى ..وربما اكون أخطأت في فهم البيت
كن بخير وأرجو منك أن تتحملني

معين الكلدي
26-08-2007, 08:28 PM
اللسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشاعر الغريب في غربته ونفسه

وحي اليراع


جميلة قصيدتك ..

أزال الله غربتك وصبّرك على بلواك

لا يسعني إلا أن أشاطرك الهم يا صديقي

فكلنا غرباء جسداً وروحاً

لا فض فوك

دمت يا عازف الحرف .. لحنا

أخوك

رائد33
26-08-2007, 08:55 PM
السلام عليك أيّها الغريب
وحي اليراع
لكلامك هنا لون آخر
جميلٌ و مشجٍ
دمت بودّ
رائد

قِصّة
27-08-2007, 02:10 AM
.
ما حيلةُ المرءِ والأَحزانُ تُؤنسُهُ

فما استطاعَ بغير الحُزنِ سُلوَانَا.

.لا حيلة والله :) جميلة رغم الألم وغصة الأحرف به ..

فيصل الجبعاء
27-08-2007, 05:09 AM
مَا أسرَجَ القلبُ بالأروَاحِ أُمنيَةً


نفسًا تُسَاقِطُ بالأَهواءِ جُثمَانَا


تجرِي فوارِسُهَا في نبضهِ أَمَلاً


إلا وقطَّعَ منهَا اليأسُ أرسَانَا.!

(إنّ مع العسر يُسرا)

ولكن رغم تشاؤمك إلاّ أنّك جميل ياصاحبي

مبدع

وحي اليراع
28-08-2007, 12:04 AM
أخي وحي اليراع ..

لم تبق شيئا للغربة !
لله أنت ,,

ما حيلةُ المرءِ والأَحزانُ تُؤنسُهُ
فما استطاعَ بغير الحُزنِ سُلوَانَا


فمَا الحياةُ سِوى معنًى لغُربتهِ
تَمُدُّهُ بدَمِ الأَوجاعِ شُريَانَا .!


تَمُدُّهُ بكـؤوسِ الموتِ مُترَعةً ،
وبالبقَاءِ كُـؤوسَ النَّقصِ عُدوَانَا


مَا أسرَجَ القلبُ بالأروَاحِ أُمنيَةً
نفسًا تُسَاقِطُ بالأَهواءِ جُثمَانَا


تجرِي فوارِسُهَا في نبضهِ أَمَلاً
إلا وقطَّعَ منهَا اليأسُ أرسَانَا.!

أبيات كانت الأسبق لتترك في النفس أنات محبكة !

المعاني هنا جمة ذات وقعا متميزا !
ولا عجب

كل الشكر وأخلص التقدير
دمت بكل خير

تحية طيبة


الفاضلة " عين القلم " .

وقوفكِ أمدَّها رفعةً ، وأزال عنها وحشَةً ..

شكرًا لكِ على إطلالتكِ ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-08-2007, 12:07 AM
لله أنت .. يا وحي اليراع
دمت شاعرا .. سأتابعك إن شاء الله
تقبل مروري

الفاضل " عبد الجليل عليان "

ودام حضورُكَ سامقًا ، وشامخًا فيما مضى وما هو آتٍ ..

لك أطيب الشكرِ ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-08-2007, 12:09 AM
جميلة ورائعة
كروعة الحزن وصدقه

دمت بخير


الفاضلة " هدب الحروف " .

جمالٌ حطَّ من قدرهِ جمالٌ ..

ودمتِ كذلك .

تحياتي :
وحي .

نيلوفرة
28-08-2007, 12:09 AM
أخي الكريم وحي اليراع...

جميلتك تلك يتأجج منه حزن.. وتتكلم فيها حكمة..
سلم يراعك ودام وحيه...

وحي اليراع
28-08-2007, 12:12 AM
مَن نفسُهُ بمدًى للدَّهرِ سَابحَةٌ
ولا يُجاوِزُ للأجسادِ قُضبَانَا.!

ما أروع شدوك الشجي ونفسك القوي
كأن صورها قدت من مرمر الحرف البهي
سلمت
مودتي

الفاضلة " ن.ليلى "

تقبلي صادقَ الشكرِ على حروفكِ .
وعلى طيبِ مروركِ ..

وسلمتِ دومًا وأبدًا ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
28-08-2007, 12:14 AM
الإخوة الأفاضل أشكر لكم مروركم , ولي عودةٌ ..

تحياتي :
وحي .

صُبح
28-08-2007, 12:53 AM
أنتَ يا وَحي ممْلكةٌ بعضُها السّماءُ .. وبعضُها القلب !

هذيان حلم
28-08-2007, 08:22 AM
لا شـــــيء سوى لأكثر من راااااااائع






دمت بخير


خلود البنفسج

وحي اليراع
29-08-2007, 04:41 AM
وحي اليراع :

للغربة مساءاتٌ قاتمة ، و صباحات يكسوها الشحوب ...

جميل جداً ما تناثر هنا من سطور و شطور ...

و لْتقبل تحياتي و تقديري أرسلهما على جناحين من المودّة لك أيها الشاعر العبقري ...

الفاضل " فايز الغامدي " .

وللحضورِ جمالٌ ، وللإشراقِ بهاءٌ ..
أنت هوَ لا عدمتُ تواجدكَ ..
شكرًا لكَ ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 04:43 AM
أيها الشاعر الكبير وحي اليراع:
إن نصك هذا يحدث انفجارا في قلبي لايسمع دويه الصامت إلا من كان له معرفة به..
أنا أقف إجلالا لحرفك..
فأنت الذي لايشق لك غبار..

الكريم " العائد الأول " .

لكَ تقفُ الأحرفُ شاكرةً ومقدِّرةً زيارتكَ ..
لكَ ودي على طيب التواجدِ ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 05:07 AM
ما حيلةُ المرءِ والأَحزانُ تُؤنسُهُ

فما استطاعَ بغير الحُزنِ سُلوَانَا

فمَا الحياةُ سِوى معنًى لغُربتهِ

تَمُدُّهُ بدَمِ الأَوجاعِ شُريَانَا .!

تَمُدُّهُ بكـؤوسِ الموتِ مُترَعةً ،

وبالبقَاءِ كُـؤوسَ النَّقصِ عُدوَانَا

أخي وحي اليراع عبرت عن معنى الغربة في هذه الأبيات الجميلة.

الفاضل " محمد مصطفى " .
رأيكَ رفعةٌ لها ، أشكركَ على طيبِ الثناءِ ..

.
.

أَي غُربَةً : أعتقد اخي أنها:أي غربةٍ لأنها مظاف إليه. على ما أعتقد لأني لست ذاك البارع في النحو ولكنها حتى على السليقة تأتي غربةٍ

أي ، أداة نداءٍ ، وتستعمل للقريبِ .

.
.
.

اقتباس :
أَي غُربَةً تسَألُ الأكَوانَ عُنوَانَا

صُبحًا يُقَطَّعُ فِي الآفَاقِ حَيرَانَ
أخي سؤال أين الإرتباط بين الشطرين شعرت أن كل شطر يتكلم عن شيء..أولا أدري ربما لم أفهم البيت جيدا.

هي غربةٌ كالصُّبحِ الذي يقطَّعُ في الأفقِ ..

.
.
.

اقتباس :
للهِ يَا زَمنَ الأغرَابِ! عَن زَمنٍ

مَضى الغَريبُ به حينًا وقد كانَا

مَا لا يَكونُ ظَلامُ اللَّيلِ مَوتتَهُ !

ولا يَكُونُ ضيَاءُ الصُّبحِ أكفَانَ

هل البيت باللون الزهري يكتمل بالبيت الثاني الذي تحته؟؟
إذا نعم وهذا ما شعرته أو أني أيضا لم أفهم..
سيكون هذا تضمين ..وهو أن تفتقر قافية البيت لفظا ومعنى إلى ما بعدها لتتم به
وهو نوعان الأول جائز والثاني يسمى التضمين القبيح، الجائز هو ما يتم الكلام دونه مثل النعوت والفضلات
أما القبيح فهو ما لا يتم الكلام إلا به

نعم البيت الثاني يكمِّلُ الأولَ .
.
.

لن أزيد على ذلك فأنت الأدرى ..وربما اكون أخطأت في فهم البيت
كن بخير وأرجو منك أن تتحملني

وكن أنت أيضًا أيها الكريم ..
وعلى الرحب والسعة دومًا ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 05:10 AM
اللسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشاعر الغريب في غربته ونفسه

وحي اليراع


جميلة قصيدتك ..

أزال الله غربتك وصبّرك على بلواك

لا يسعني إلا أن أشاطرك الهم يا صديقي

فكلنا غرباء جسداً وروحاً

لا فض فوك

دمت يا عازف الحرف .. لحنا

أخوك



الفاضل " معين الكلدي " .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

الجمالُ يقبعُ خلفَ أسوارِ حضوركَ ..
وقد تكونُ الغربةُ معنويَّةً ، فتكونُ أشدُّ من أختها ..

شكرَ الله تواجدكَ ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 05:13 AM
السلام عليك أيّها الغريب
وحي اليراع
لكلامك هنا لون آخر
جميلٌ و مشجٍ
دمت بودّ
رائد

وعليك السلام يا صديقي ..

كما لحضوركَ معنًى آخرَ ..
أشرقَ بهِ الحرفُ وأضاءَ ..

شكري لك على زيارتكَ .

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 05:16 AM
.
ما حيلةُ المرءِ والأَحزانُ تُؤنسُهُ

فما استطاعَ بغير الحُزنِ سُلوَانَا.

.لا حيلة والله :) جميلة رغم الألم وغصة الأحرف به ..


الفاضلة " قِصَّةُ " .

نعم نعم لا حيلةَ ولو أنها تُعيي ..
أشكركِ أختي على إشراقتكِ .

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 05:20 AM
(إنّ مع العسر يُسرا)

ولكن رغم تشاؤمك إلاّ أنّك جميل ياصاحبي

مبدع


صديقي فيصل الجبعاء ..

إلى زيارتكَ دومًا يهفو الحرفُ ..

شكرًا لكَ على هذا الحضورِ العَطرِ ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 05:25 AM
أنتَ يا وَحي ممْلكةٌ بعضُها السّماءُ .. وبعضُها القلب !



الأخت " صبح "

ما فَقرُ السَّماءِ إلى الضِّياءِ مُبدِّدًا وحشتَها بأقَلَّ من فقرِ القلبِ إلى نبضٍ ..

شكرًا لكِ على الزيارةِ ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 05:26 AM
لا شـــــيء سوى لأكثر من راااااااائع







دمت بخير


خلود البنفسج


الأخت " هذيان حلم "

مروركِ أكسبَ الحرفَ بهجةً ورونقًا ..

دمتِ بخيرٍ ..

تحياتي :
وحي .

وحي اليراع
29-08-2007, 05:29 AM
أخي الكريم وحي اليراع...

جميلتك تلك يتأجج منه حزن.. وتتكلم فيها حكمة..
سلم يراعك ودام وحيه...

الأخت الفاضلة " نيلوفرة " .

ودمتِ وهذا البهاءَ في الحضورِ والإشراقَ في العبورِ ..

شكرًا لكِ ..

تحياتي :
وحي .

محمد مصطفى
29-08-2007, 12:00 PM
.
.


أي ، أداة نداءٍ ، وتستعمل للقريبِ .

ك.
.
.
.

.


معذرة منك يا عزيزي لم انتبه لعدم وجود الشدة فوق الياء فأعتذر منك،وكان ينبغي ان أنظر لعدم وجود علامة سؤال أصلا فعذرا منك

كن بخير

وحي اليراع
31-08-2007, 04:37 AM
معذرة منك يا عزيزي لم انتبه لعدم وجود الشدة فوق الياء فأعتذر منك،وكان ينبغي ان أنظر لعدم وجود علامة سؤال أصلا فعذرا منك

كن بخير

لابأسَ يا صديقي ..
وقد منحتنا إشراقةً أخرى منكَ .

شكرًا لها ولكَ .

تحياتي :
وحي .

متمكن
31-08-2007, 07:26 AM
من أجمل ما قرأت

تخالج النفس العبرات عند قراءتها

تحياتي وتقديري

وحي اليراع
02-09-2007, 01:04 PM
من أجمل ما قرأت

تخالج النفس العبرات عند قراءتها

تحياتي وتقديري


أهلا بكَ أخي متمكن ..

وأسعدني حضوركَ الكريم ..

تحياتي :
وحي .