PDA

View Full Version : مطالعات في كتاب: «الاختلاف وما إليه»



ناصر الكاتب
26-08-2007, 09:05 PM
http://upthings.googlepages.com/7ammil_559_kelaf.jpg



بسم الله الرحمن الرحيم




الخلافُ والاختلاف، والموقف من المخالف (الآخر) ونقدِهِ، وحريَّة الرأي وقبول التعدديَّة: قضايا يكثر طرقها، والحوار في مسائلها، والانتصار لبعضِ الشعارات الحاكمة فيها؛ في الكتب والصحف والمجالس والمنتديات.

وهي بحق قضايا تستوجب البحث، والمراجعة لتحديد الموقف الصحيح منها؛ بعيدا عن التشهي والتخرُّص.
وبين يديَّ الآن كتاب بعنوان: «الاختلاف وما إليه» للدكتور محمد بن عمر سالم بازمول، وسأحاول -إن شاء الله- عرضَ بعض ما يدل على محتواه، ونقلَ بعض ما فيه من فوائد.
وأسأل الله أن ييسر لي وإياكم طريقَ النجاة، ويهوِّن علينا مصاعبَه.



- 1 –



تقع الطبعة الأولى من هذا الكتاب في (118) صفحة، وهو من مطبوعاتِ دار الهجرة للنشر والتوزيع، صدر عام: 1415هـ.
وقد قسَّم المؤلِّفُ كتابَه إلى خمسةِ مقاصد، هي:
المقصد الأول: تعريفُ الاختلاف.
المقصد الثاني: أنواع الاختلاف وحكمها.
المقصد الثالث: جهات الاختلاف وأسبابه.
المقصد الرابع: المسلم والاختلاف.
المقصد الخامس: مسائل تتعلق بالاختلاف.
ثم جعل خاتمةَ البحث في مراعاة الأدب في الاختلاف.
وقد أشارَ في مقدمة بحثِه إلى أهميَّة هذا الموضوع بأن قال: «إنَّ موضوعَ الاختلاف والمسائل المتعلِّقَة به من أهم الموضوعات العلميَّة؛ حيثُ يحتاج إلى معرفته كل مسلم مهما كان حظُّه من العلم». [مقدمة الكتاب:ص 3].وعمله في بحثه هو –كما يقول-: تلخيص لما كتبه العلماء –رحمهم الله- وحققوه في مطولاتهم، وتقريب لتحقيقاتهم، وعرضها بأسلوب ميسَّر يسهِّل الموضوعَ لطالبِه، وييسِّر الوصول لقاصده، مع تحريرات فوائد، وتقريرات زوائد في أمور ألمحوا إليها ولم يصرِّحوا، وأشاروا إليها ولم يفصحوا. [المقدمة: 3].

ناصر الكاتب
26-08-2007, 09:14 PM
- 2 -



في «المقصد الأول» تحدَّث المؤلفُ عن معنى الاختلاف في اللغة، والشرع، والاصطلاح. فذكر الأصول الثلاثة التي جعلهَا ابنُ فارس في «مقاييس اللغة» دائرةً حول مادة (خ ل ف)، وهي:
1- أن يجيء شيء بعد شيء يقوم مقامَه.
2- عكس قدّام.
3- التغيّر.

وذكرَ أن الأصلَ الأول هو المراد من هذا الباب. قال ابنُ فارس: «وأمَّا قولهم: اختلف النَّاس في كذا، والناس خِلْفَةٌ أي مختلفون، فمن الباب الأول؛ لأنَّ كلَّ واحدٍ منهم يُنحِّي قولَ صاحبِه، ويقيمُ نفسَه مُقامَ الذي نحَّاه» [معجم مقاييس اللغة: مادة (خلف)].

ثمَّ بحث المؤلفُ في معنى الاختلاف في الشرع، وذكر أنه لا يخرجُ عن المعنى اللغوي السابق؛ إلا أنَّه خصَّصه في معنى التضاد والتعارض، وأحال في ذلك إلى [«مجموع فتاوى شيخ الإسلام» (13/ 19)]. [ص9] ثم ذكر أنواعًا من المعاني التي يجدها المتأمل في النصوص الشرعيَّة التي أشارت إلى الاختلاف. [9- 12].

وطرقَ بعد ذلك المعنى الاصطلاحي للاختلاف، فقال: أُطلِقَت كلمة (الاختلاف) في اصطلاح التدوين على العلم الذي يبحث في الاختلافات الشرعيَّة الفقهيَّة خاصة. واشتهر عندهم بـ(علم الخلاف). [ص 13].

ثم قال بعد ذكره لبعض التعريفات: وبناء على ما سبق فإنَّ الاختلاف في الاصطلاح لم يخرج عن المعنى اللغوي، ولكنَّه جاء خاصًّا بالمقاصد الشرعيَّة والفقهيَّة على الخصوص. [ص 14].

شهاب التميمي
27-08-2007, 02:25 AM
شكرا جزيلا لك اخي ناصر على هذا العرض الرائع واتمنى ذكر المزيد من الكتب في الإختلاف.
واذكر كتاب كتاب ( أدب الاختلاف في الإسلام ) لطه جابرالعلواني
وارجوا ان لاتحرمنا من تواجدك في حديث المطابع
تقبل تحياتي