PDA

View Full Version : يا مُوغلاً في الحزن ...



فايز الغامدي
26-08-2007, 09:53 PM
يا مُوغِلاً في الحزنِ


ماذا جرى ؟
حتى و أنتَ بذروةِ الأحلامِ
تحضُنُك الجراحْ
حتى و أنتَ على ضفافِ السَّعْدِ
تَتْلو من كتابِ الحزنِ ألْحانَ العذابْ !
دوماً تُرى في نشْوةِ الأفراحِ
يكسوكَ الظلامْ .
لا ، لمْ تَمُتْ بالحزنِ ،
لكنْ كلّما تَتّدحْرجُ الأحزانُ نحوكَ تنتشي !
و أَرَاكَ حينَ الهمُّ يقتلعُ السعادةَ
من فؤادكَ تزْدَهي !
عَجَباً !
أَتَحْيى بالهمومْ ؟!
قدْ كَبَّلَتْكَ جَحَافلُ الأحزانِ
و الرِّيحُ اسْتَبَدَّتْ بالغصونِ
و تَنْتَشي ؟!
ما زِلْتُ أَلْمحُ في ظلامِ عيونكَ الظّمئا
بصيصاً من شعاعْ ...
و سنابلاً خُضراً ...
و شيئاً من بهاء ...
يا مُوغلاً في الحزنِ ...
هلاّ قلتَ لي :
كيف اجْتلَبْتَ السّعدَ
من أعْماقِ بئرِ المُضنياتْ ؟

كيفَ الْتَقَطْتَ لآلئَ الأفراحِ
من بحْرِ الشّقاءْ ؟
حَدِّثْ و قُلْ للرّكبِ :
كيفَ تعيشُ صََلْداً بينَ أَكْوامِ العَناءْ ؟
يا مُوغلاً في الحزنِ ...
هلاّ قٌلتَ لي :
كيفَ اسْتَقى النّخلُ الصُّمودَ ،
و صارَ في الصّحراءِ
رَمْزاً للعطاءْ ؟؟

آلام السياب
26-08-2007, 10:06 PM
هلاّ قٌلتَ لي :
كيفَ اسْتَقى النّخلُ الصُّمودَ ،
و صارَ في الصّحراءِ
رَمْزاً للعطاءْ ؟؟

استاذ فايز حقاً إنّها قصيدة جميلة جداً
بسلاستها ومعانيها الجميلة
الاّ انني استغربت تسكينك لبعض أواخر الكلمات!

استاذ فايز شكرا لك

فايز ذياب
26-08-2007, 11:07 PM
الله .. الله يا فايز

مبدع حقيقي ، نظمت حرفا ً بهي المطلع منمق الأطراف

قصيدة تجبرك على الرحيل إلى عوالم أُخر .

سلمت للشعر .

فايز

فايز الغامدي
27-08-2007, 05:40 PM
آلام السياب :

لك الشكر من الأعماق على هذا المرور اللطيف ،

و بالنسبة لتسكين بعض أواخر الكلمات فهو لدواعي الوزن يا صديقي ...

أشكرك مرة أخرى على هذه الملاحظة .

فايز الغامدي
27-08-2007, 05:42 PM
أخي فايز ذياب :

مرورك من هنا فخرٌ لي ولقصيدتي ، فلك الشكر سحائباً يهطل غيثها بربوعك الفينانة ...

همسة :

يبدو أنك نسيت الوعد القديم بيننا ، أين أنت يا رجل ؟؟؟

شيطان الشعر
27-08-2007, 06:21 PM
قصيدة جميلة تجبر القارىء على التوقف عندها

مميز يا فايز

هذيان حلم
28-08-2007, 08:20 AM
رائع .. يا فايز












خلود البنفسج

متمكن
28-08-2007, 11:59 AM
شاعر أنت بلا جدال

وآخر سؤال بها قصيدة بحد ذاته

تحياتي لك أيها المبدع

ودمت بعافية

المستجير 2002
28-08-2007, 03:52 PM
[quote=فايز الغامدي;1173524]
يا مُوغِلاً في الحزنِ



ماذا جرى ؟
حتى و أنتَ بذروةِ الأحلامِ
تحضُنُك الجراحْ
حتى و أنتَ على ضفافِ السَّعْدِ
تَتْلو من كتابِ الحزنِ ألْحانَ العذابْ !
دوماً تُرى في نشْوةِ الأفراحِ
يكسوكَ الظلامْ .
لا ، لمْ تَمُتْ بالحزنِ ،
لكنْ كلّما تَتّدحْرجُ الأحزانُ نحوكَ تنتشي !
و أَرَاكَ حينَ الهمُّ يقتلعُ السعادةَ
من فؤادكَ تزْدَهي !
عَجَباً !
أَتَحْيى بالهمومْ ؟!
قدْ كَبَّلَتْكَ جَحَافلُ الأحزانِ
و الرِّيحُ اسْتَبَدَّتْ بالغصونِ
و تَنْتَشي ؟!
ما زِلْتُ أَلْمحُ في ظلامِ عيونكَ الظّمئا
بصيصاً من شعاعْ ...
و سنابلاً خُضراً ...
و شيئاً من بهاء ...
يا مُوغلاً في الحزنِ ...
هلاّ قلتَ لي :
كيف اجْتلَبْتَ السّعدَ
من أعْماقِ بئرِ المُضنياتْ ؟


كيفَ الْتَقَطْتَ لآلئَ الأفراحِ
من بحْرِ الشّقاءْ ؟
حَدِّثْ و قُلْ للرّكبِ :
كيفَ تعيشُ صََلْداً بينَ أَكْوامِ العَناءْ ؟
يا مُوغلاً في الحزنِ ...
هلاّ قٌلتَ لي :
كيفَ اسْتَقى النّخلُ الصُّمودَ ،
و صارَ في الصّحراءِ
رَمْزاً للعطاءْ ؟؟

[CENTER]أحبك يا غامدي , وأستفقدك
جميل ماعدت به علينا بعد طول غياب ورقراقة تلك الحروف
يا موغلاً في الحزن هلّا قلت لي :

كيف استقى النخل الصمودَ
وصار في الصحراءِ
رمزاً للعطاءْ
بالله عليك لا تبخل علينا بالغناءْ

فايز الغامدي
28-08-2007, 05:45 PM
شيطان الشعر :

أشكرك من أعماق الفؤاد على هذا المرور الجميل ،

و لا عدمنا طلّتك البهية ...

فايز الغامدي
28-08-2007, 05:49 PM
هذيان حلم :

أرحب بك ، و أشكر لك هذا المرور اللطيف ، و أتمنى لك طيب الإقامة في هذه الأفياء الجميلة ...

فايز الغامدي
29-08-2007, 05:34 PM
متمكن :

تحياتي لك أيها الرائع ، و شكري الوافر لجميل حضورك ...

أتمنى لك دوام السعادة و الهناء

فايز الغامدي
29-08-2007, 05:36 PM
المستجير 2002 :

جميل أنت دوماً ،

و حضورك مرحّب به ،

أشكرك على مشاعرك الطيبة ، و أتمنى أن أكون عند حسن الظنّ ...

محمد غطاشة
29-08-2007, 06:12 PM
ماذا جرى ؟
حتى و أنتَ بذروةِ الأحلامِ
تحضُنُك الجراحْ

ياللوجع..
.............والجمال
إعجابي الشديد يا فايز

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
.

الشاحب الأنيق
29-08-2007, 06:27 PM
أحتار في التعليق كثيرا
لا أجد ما أقوله لأعبر عن حبي لقصيدتك من أول ما قرأتها
أحب الحزن الجميل والشحوب الأنيق .. وأحلى ما بنا أحزاننا...

كيف اجْتلَبْتَ السّعدَ
من أعْماقِ بئرِ المُضنياتْ ؟

كيفَ الْتَقَطْتَ لآلئَ الأفراحِ
من بحْرِ الشّقاءْ ؟

هذا أجمل مقاطع القصيدة وأكثر ما أطربني

أبدعت أبدعت أبدعت يا فايز .. بدون مجاملة

السحيباني
29-08-2007, 06:48 PM
روعة جدا يا فايز

حقا من اعتاد على شيء ألفه

حتى القط في الدار والحجر الصلد ربما تألف

والحزن أيضا يؤلف

خاصة أن من تفارقه مصيبة وتسقبله أخرى يألف الحزن ويرى أنه قطعة منه

كمن اعتاد على رائحة جاره الحدّاد

فايز الغامدي :

سعدتُ جدا بمروري هنا لجمالها وربما لملامستها أوتار القلب

مودتي لك

m.a.jed
30-08-2007, 07:29 AM
قد تنتحب القصائد إن لم ننتحب
جميل أنتْ !

m.a.jed

عبدالمنعم حسن
30-08-2007, 07:53 AM
الشاعر الرائع / فايز الغامدي .

حزنك نبيل .. و تجريدك مخاطَباً من نفسك برهان على أنك تتلذّذ بتعذيب ذاتك ؛ فتنزع إلى النزعة المازوخية - رأي النقاد - كأنك مفطور على الحزن ..

عميقٌ حرفك و مترامي الأبعاد ..

أشكرك على هذا الجمال ..

سلطان السبهان
31-08-2007, 01:28 AM
الشاعر فايز الغامدي

كل مرة تقدم لنا فيها نصاً مميزاً بنكهة مميزة
أتمنى أن يكون هذا الحزن الذي رسمته حزناً مفترضاً لا واقعاً ، فإن الشعارء يعمدون لافتراض حزن يعيشونه ليكتبوا عن الإنسان وعن مختلف مشاعره
ومع ذلك فقد كتبت شيئاً مميزاً .

ماجد راشد
31-08-2007, 01:31 AM
موغلٌ في الحسِّ أنت َ يا فاير ..


تقبل أطهر ودي ..

فايز الغامدي
01-09-2007, 12:36 AM
شراع :

مرورك يزيدني ألقاً ، ونشوة ...

لك الشكرمن الأعماق ..

فايز الغامدي
01-09-2007, 12:38 AM
الشاحب الأنيق :

أنيقٌ أنت في حضورك ، وفي غيابك ...

تقبّل خالص ودّي وتقديري ..

فايز الغامدي
01-09-2007, 12:40 AM
الأستاذ مصعب السحيباني :

دائماً لحضورك نكهة ورائحة تشبهك ،

أتمنى أن تكون في سعادة وهناء دائمين ...

فايز الغامدي
01-09-2007, 12:41 AM
m.a.jed

مرورك محلّ تقديري و امتناني ،

لك الشكر على هكذا مرور ...

فايز الغامدي
01-09-2007, 12:43 AM
عبد المنعم حسن :

لا أتصوّرأن يكتمل البهاء و النقاء من غير مرورك الضافي ،

تقبّل شكري و تقديري أيها الرائع ...

فايز الغامدي
01-09-2007, 12:46 AM
أستاذي سلطان !! :

للحزن نكهة فريدة من نوعها ، أقلّ حسناتها أنها تشعرك بطعم السعادة الحقيقية ،

ولكنّ ما يُذهب عني الحزن والشقاء هو مرورك الضافي كعادتك أيها الرائع ...

تقبّل شكري و امتناني العظيمين ...

فايز الغامدي
01-09-2007, 12:47 AM
الأستاذ ماجد راشد :

بهيّ أنت في الحضور و الغياب ،

أشكر لك هذا المرور ،

وتقبّل شكري و تقديري ...

سامي البكر
01-09-2007, 01:08 AM
الرائع المبدع
فايز
كم هي شاعرية
أحرفك الباذخة
ولغتك الثرية
وصورك المنثالة
مدخل يجعل القارئ يقف
ثم يغرق في بحر من الجمال الآسر
لك التقدير

كبرياء الأفق
01-09-2007, 03:37 AM
فايز الغامدي
::

::

::

امتعت ذائقتنا
ننتظـــــــر بوحك وعبق حرفك
لك جنائن الورد الطائفي
http://www.shathaaya.com/vb/images/smilies/i.gif

فايز الغامدي
04-09-2007, 11:30 PM
سامي البكر :

أيها الأستاذ الرائع ...

أرجوأن تعذرني على التأخّر في الرد ، فلم يشغلني عنه سوى خطب جلل !

أشكر لك هذا المرور الأنيق ، و تقبل فائق تقديري و شكري ...

فايز الغامدي
04-09-2007, 11:31 PM
كبرياء الأفق :


لك جنائن الورد الطائفي

و لك من الباحة باقة زهور و كادي و رياحين على هذا المرور الجميل ،

أرجو لك التوفيق و إلى الأمام ...

محمد فكري
05-09-2007, 12:17 AM
يا مُوغلاً في الحزنِ ...
هلاّ قٌلتَ لي :
كيفَ اسْتَقى النّخلُ الصُّمودَ ،
و صارَ في الصّحراءِ
رَمْزاً للعطاءْ ؟؟
أستاذ...فايز الغامدي...

رائِعٌ كالعادةِ وفوقَ العاده..

دمتَ بكلِّ خير

صُبح
05-09-2007, 01:20 AM
فَايز ..

مَصلوبون نَحن في أقصَى القَصيدَة
قَليلاً مَا نرتَجل ..

بسمَة شُكرٍ .. لكلّ مَا تملك مِن جَمالْ :)

الحمدي
05-09-2007, 10:27 PM
ألا يَجوزُ لنا أن نُسمِّيَ

الإيغالَ في الحزنِ ،

بشيءٍ مِنْ أحداق ِ

الفرحْ ...

وللهِ دَرُّهْ ..

رجلٌ تفصَّلتْ على جسدِه عُبَاءاتٌ

من الحُزنِ الدَّاكنْ ، لكنَّ عزيمتَهُ

قويَّةٌ ، وقميصُ قلبهِ كانَ أبيضاً

جدَّا ، أذابا – فرحاً - سرمديَّةَ حُزْنِهْ .

فشكراً لكَ أيُّها الفائزُ .. هُنا أو هُناك ..

ففي زمنِ تراجُعِ الشِّعرِ

وغيابِ جمالِهِ ، تُعيدُنا أنتَ بمفرداتِكَ

إلى مَكْنُونِ جوْهـَـرِهْ ودُرِّهِ المَصُـونْ.

وشكراً لاستخدامِكَ تيمةَ الحزنِ هُنا كأداةٍ

للتعبيرْ ، وشكراً لخلايا الجمالِ المُقْتَرحْ ،

وشكراً لمُفرداتِ الحُزْنِ الخارجةِ إلينا منْ

رَحِمِ الوجعْ .


ومرْحباً – حُبَّاً - بسعادةِ وفَخَامَةِ سيِّدي

الفرحْ ..

ولَطَالَما الأرضُ لا تَكُفّ عنِ الدَّورانِ

بُرْهةً ، فالحُزْنُ باقٍ فينا ،

ولا يفتَأُ يُذِيبُ مِنَّا الذواتْ ..

.. وعلى أعْتابِ حُزْنِكَ – يا رجُل - فلْيَسْتَدِرِ

القمرْ ..

واعذُرْنيَ إنْ كُنتُ قدْ أسرَجْتُ

إليكَ خيولَ مفرداتيَ هُنا دُونَ وعدٍ

مُسْبَقٍ مِنِّي .

فتقبَّلْ اندهاشيَ الطَّفيفَ أيُّها

الرَّفيقْ ،

وكُنْ رَبيعـاً آمِـنَـاً ..



أخوك – صديقُ الحُزْنِ والفـَـقْـرِ - / مُحمَّد زين ...

فايز الغامدي
06-09-2007, 12:29 AM
أستاذي محمد فكري :

مرورك محلّ تقدير و إعجاب ...

أرجو أن تكون بسعادة و هناء .

فايز الغامدي
06-09-2007, 12:31 AM
صبح :

مرور جميل جداً ، و أنتظره من أمدٍ بعيد ،

لك الشكر لأنك هنا ،

و أرجو ألا يغتال صبحك ليلٌ ...

تحياتي لك .

فايز الغامدي
06-09-2007, 12:34 AM
الحمدي / الصديق :

صدّقني لو لم تعرّف بنفسك لعرفتك تلقائياً من هذا الأريج الذي يفوح دوماً من سطورك ...

أشكرك لتعدّد القراءات و التي تضفي على النص جمالاً من نوعٍ آخر ..

صديقي الحمدي :

كن دائماً هنا ، و بحضورٍ مختلف عن هناك .

تقبّل تحياتي و شكري ...

**غادة**
06-09-2007, 02:31 AM
أحسنت يالغامدي .
تصويرك للحزن رائع .. وانهيت قصيدتك بطريقه أروع ..
تقبل مروري .

دمت سعيدا ..

أبوفهد
06-09-2007, 03:06 AM
أسلوب جميل

وطرح رومنسي مميز

دمت بود

علي صالح الجاسم
06-09-2007, 06:54 PM
قصيدة جميلة أخي فايز .
فيها حسٌّ مرهف وروح فنان حقيقي يعرف كيف يغني الحزن المبدع .
أخوك علي صالح الجاسم

Firas
06-09-2007, 09:44 PM
بديع والله يا شاعرنا فايز
جميل ومتميز بكل معنى الكلمة
الله الله ,, قرأتها عدة مرات جميلة بحجم الألم
والسلام خير ختام.

Firas
06-09-2007, 09:45 PM
بديع والله يا شاعرنا فايز
جميل ومتميز بكل معنى الكلمة
الله الله ,, قرأتها عدة مرات جميلة بحجم الألم
والسلام خير ختام.

Firas
06-09-2007, 09:46 PM
بديع والله يا شاعرنا فايز
جميل ومتميز بكل معنى الكلمة
الله الله ,, قرأتها عدة مرات جميلة بحجم الألم
والسلام خير ختام.

Firas
06-09-2007, 09:48 PM
بديع والله يا شاعرنا فايز
جميل ومتميز بكل معنى الكلمة
الله الله ,, قرأتها عدة مرات جميلة بحجم الألم
والسلام خير ختام.

فايز الغامدي
07-09-2007, 12:08 AM
غادة :

لك الشكر سيدتي على هذا المرور الأنيق ،

و تقبّلي تحياتي ...

فايز الغامدي
07-09-2007, 12:10 AM
أبا فهد :

أهلاً بك أستاذي بيننا ، و لك الشكر على هذا المرور .

تحياتي لك ...

فايز الغامدي
07-09-2007, 12:11 AM
الأستاذ علي الجاسم :

مرورك محلّ تقديري و امتناني ،

تحياتي العطرة لكم ...

فايز الغامدي
07-09-2007, 12:12 AM
فراس :

لك الشكر أيها الأخ العزيز بحجم محبتكم في قلوبنا ،

تحياتي و أشواقي لك أيها الأخ الرائع ...