PDA

View Full Version : لظروف خاصة جدا نصوص قصيرة



عزت الطيرى
26-08-2007, 10:14 PM
-1-
عندما تحضرين
سأصفق باب بيتي
في وجهك
بيتي الذي لا باب، له!!



-2-
نخلتان وحيدتان
كلما تآمرتُ عليهما الرياحُ
لتفريقهما
تعانقتا ...!!




-3-
وردة بيضاء عانقت طائرا
وامتصت دمهُ
....
....
وردةُ حمراء ْ


-4-
العصفورة المرسومة
على لوحة الجدار
تركت لوحتها وطارتْ
باحثة عن شجر حقيقيٍّ
بينما كانت شجرة اللوحة
تراود عصافير الشباك
عن نفسها



-5-
قالت له: سألقاك
بعد ثلاثين قتيلاً ونيّف!!




-6-
غيمة سطرت نفسها للفتاة
لتكتب شعرا عليها!!


-7-
عصا بمفردها تهش على الأغنام
وتقودها إلى الظمأ
ريثما يصحو الراعي
من قيلولة موته



-8-
طلقة حنون
أردته بنعومة بالغة
مضرجا بعذابه .. قتيلا
طلقة حنون تلك التي انطلقت عفوا
من مسدس عينيها



-9-
لظروف خاصة جدا
اعتذر القمر، وسافر ..
فانفجر الظلام بقوة
وانطلقت كلابه السوداءُ
تعيث في مراعينا



-10-
من سرق خطاباتك
من صندوق بريدي؟
تلك الخطابات التي
لم ترسليها أبدا

-11-
قصائدي القصيرة
حين حطت عليها
طيور عينيك
طالت!!



-12-
ما رقت سلوى للولد العاشق
- اعرب سلوى
- سلوى فاعل
- ليست فاعلْ ..!!
- فاعل ..
- ليستْ
هل رقت سلوى للولد العاشق!؟



-13-
بنت صغيرة كصباح أبيض
...
ورجل طاعن في الليل تزوجا..
بعد خريفين فقط
ذهب الرجل إلى قبره مطمئنا
ووقفت البنت في طابور المعاشاتْ
كصباح ذابل

-14-
قبل أن يموت الجندي الذي
سقط على أرض المعركة
قبل أولاده الثلاثة
ولم يستطع تقبيل زوجته جيداً..،
تلك التي ظهر نصف وجهها فقط
في آخر الصورة



-15-
هذا الرجل الضامر
يحلم منذ سنين بقبر شاسع يضمهُ
ونعش فاخر يحمله الأصدقاء
وامرأة في أقصى المدينة
تلوح له بدموعها
حين يمر موكبه على بيتها

-16-
وقف "الألف" مشرئبا
ملوحا بقبعة "همزته"
وكانت "الياء" تخطر كالأوزة.
... من بعيد ...
كانت كل حروف الهجاء
ترقب المنظر في دهشة وعذوبة
وقد اصطفّت في طابورٍ أبجدي

--------------------------------
منديوان المياسم الصادر عام 1995
هذا العمل نشر فى مجلة العربى الكويتية عام 1996 بعنوان القناديل

ن.ليلـى
26-08-2007, 11:48 PM
-4-
العصفورة المرسومة
على لوحة الجدار
تركت لوحتها وطارتْ
باحثة عن شجر حقيقيٍّ
بينما كانت شجرة اللوحة
تراود عصافير الشباك
عن نفسها

لنفس الظروف الخاصة نوعا ما
اقتطفت منها تلك قطفة...

عبدالله بيلا
27-08-2007, 01:54 AM
الشاعر الرائع / عزت الطيري ..

وكعادتك في اقتناصِ الجمال .. نثرتَ لنا نصوصكَ الشعريةَ القصيرةَ هذه ..

نعم .. هي قصيرةٌ من حيثُ عددُ فقراتها .. ولكنها
تفتحُ لنا دهاليزَ فكرية تمتدُ في اللانهاية ..

لك تحياتي .

المهلهل86
27-08-2007, 01:58 AM
عزت
حروف هنا بعضها مغرق في الفلسفة حتى النخاع وأخرى تسلقت جدار السوريالية بشكل أغرب منها

دمت مبدعا

الوردي ساري
27-08-2007, 02:06 AM
لم أستطع مغالبة خمرهذي النصوص ،
انحزت الى مداعبتها بلطف ،
لك كل نبلي وامتناني
ساري

قِصّة
27-08-2007, 02:29 AM
.
فلسفة واعية :)

نزهة الزمان
27-08-2007, 04:50 AM
هي البلاغة والله بعينها .. كلمات قليلة بمعاني سامية كثيره
طربت لتناغم لحروفك ..
وفقك الله ..

محمود سليمان
27-08-2007, 09:46 PM
اوحشتنى ابداعاتك
كيف حالك
انا هنا فى القاهرة ابدأفى طموحات جديدة
دعواتك يامولانا

عزة دياب
28-08-2007, 11:44 AM
الاستاذ الاستاذ
ماذا ابقيت لنا لنكتب

أبورويشد
28-08-2007, 01:49 PM
مجرم يا عزت....!

في صمتك مرغم
28-08-2007, 02:06 PM
جميلة جميلة يا أستاذ عزت
وخصوصا الومضة المشكلة دي

قبل أن يموت الجندي الذي
سقط على أرض المعركة
قبل أولاده الثلاثة
ولم يستطع تقبيل زوجته جيداً..،
تلك التي ظهر نصف وجهها فقط
في آخر الصورة

عزت الطيرى
29-08-2007, 08:15 PM
-4-
العصفورة المرسومة
على لوحة الجدار
تركت لوحتها وطارتْ
باحثة عن شجر حقيقيٍّ
بينما كانت شجرة اللوحة
تراود عصافير الشباك
عن نفسها

لنفس الظروف الخاصة نوعا ما
اقتطفت منها تلك قطفة...


الشاعرة المبدعة المتألقة
هذا بعض مما عندكم
فأنت شاعرة اعتز بها وبابداعها المتوهج دائما

عزت الطيرى
03-09-2007, 08:03 PM
الشاعر الرائع / عزت الطيري ..


وكعادتك في اقتناصِ الجمال .. نثرتَ لنا نصوصكَ الشعريةَ القصيرةَ هذه ..


نعم .. هي قصيرةٌ من حيثُ عددُ فقراتها .. ولكنها
تفتحُ لنا دهاليزَ فكرية تمتدُ في اللانهاية ..


لك تحياتي .



اشكرك ايها المبدع الذى اشتاق لحروفه

عزت الطيرى
03-09-2007, 08:04 PM
عزت
حروف هنا بعضها مغرق في الفلسفة حتى النخاع وأخرى تسلقت جدار السوريالية بشكل أغرب منها

دمت مبدعا

شهادتك اعتز بها واتيه كثيرا

عزت الطيرى
04-09-2007, 06:47 PM
لم أستطع مغالبة خمرهذي النصوص ،
انحزت الى مداعبتها بلطف ،
لك كل نبلي وامتناني
ساري

وانت لك منى مااتمناه لنفسى وماتتمناه لنفسك

اسعدت روحى

منى الرفاعى
05-09-2007, 11:31 AM
طلقة حنون تلك التى انطلقت من مسدس عينيها

اختلطت الفانتازيا بالسيريالية بالواقع بالرومانسية
كل ذلك حدث فى جملة واحدة
انطلقت من مسدس قلمك

عزت الطيرى
10-09-2007, 12:10 PM
مجرم يا عزت....!



شكرا ايها البرىء العذب

عزت الطيرى
10-09-2007, 12:10 PM
.
فلسفة واعية :)
شكرا لجمالك

hima1990
10-09-2007, 12:36 PM
ررررررررراااااااااااااااااااااااااااااااااااائعععع ععععععععع

زينب فقط
10-09-2007, 01:04 PM
الصبح والورد والبريد
في أفق الذكرى وصوت العيد
و كل ماكان هنا
رسم البهجة في عينيّ كالوليد

زينب

محمد القواسمي
10-09-2007, 04:14 PM
من سرق خطاباتك
من صندوق بريدي؟
تلك الخطابات التي
لم ترسليها أبدا


عزّت

لا أدري لم اقتبست هذه بالذاتْ
فكل حروفك مثلها / عطشةٌ وقاحلة الأملْ
شيء فيك أيقظني من سباتي
وكأني / أو لأني
ما زلت انتظرُ رسالتها التي لم تصلْ



عزّت
أنت رائع

عزت الطيرى
11-09-2007, 07:44 PM
ررررررررراااااااااااااااااااااااااااااااااااائعععع ععععععععع

وانت الاروع
والاحلى
والاظرف

عزت الطيرى
11-09-2007, 07:46 PM
الى زينب فقط
يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااه
انتظر حروفك كما انتظر هلال العيد
اين انت
ولماذا تحرمين الروح من هديل حروفك الشاسعة العطر
سعدت بك
وسعدت بعودتك
وهنيئا لى لانى اعرف زهرة فى مثل عطرك

انها مفاجأة



سارة

عزت الطيرى
11-09-2007, 07:51 PM
الى زينب فقط
يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااه
انتظر حروفك كما انتظر هلال العيد
اين انت
ولماذا تحرمين الروح من هديل حروفك الشاسعة العطر
سعدت بك
وسعدت بعودتك
وهنيئا لى لانى اعرف زهرة فى مثل عطرك

انها مفاجأة



سارة

عزت الطيرى
11-09-2007, 08:50 PM
الاستاذ محمد القواسمى
شكرا لك
اسعدتنى
وجعلت ليلتى مهرجانا للفرح

محمود سليمان
16-09-2007, 04:43 PM
الشاعر الكبير
اين انت
منذ فترة لم اقرألك جديدا
عموما رمضان كريم