PDA

View Full Version : ...هكــذا...



نقطة أصطدام
27-08-2007, 03:56 PM
يأتي الموت فجأة
ويأتي الحُب بغته


وتتدلى رقاب
الزنبقات
مشنوقة
بشريطٍ ملون
وتُهدى


هكذا
فقدتُكَ
وكأن شيئاً لم ينفجر
إلا بداخلي


ولم يُزلزل بركان
خوفي
إلا
خوفي


تلك
أنا
فقدتُكَ
وكأن شياً لم
يكن


غير
نزفي
وخُرافات
عزفي


و
قطرات
العرق التي
تطفو على جبيني


و
وإحمرار خداي
كلما
إقترب شوقي
ليثور خجلي


و
عبثي
بين حنينٍ وآخر
ببوصلة حبي
حين
لا تُشير
إلا لكَ
كشمسي


دعني
أفقدك
رُغماً عني
وبرغبتي
ولا يعلم بعذاباتي
إلا يومي
وفُتات
أمسي


دعني
أمشي بجنازة
عشقي
والممددة على النعش
أنا
وأشعاري قبري


دعني
أفقدك هكذا
كما لم

يغرق شالي
بدمعك يوم


كما لم أعشق
رائحة التبغ في أنفاسك

ولم يعنيني يوماً بريق
عينيك


ولم تكن سوى رجلاً
عبث بذكرياتي


و


فُقد


مع المفقودين



هل نمنمتي
تعني حُرقه؟؟؟



هل إمتعاضي
يُفسر بـ حـسرة؟؟؟




هل أنا أحبه
؟؟؟


أم هي
طموح إمرأة مُنكسرة




هل زرعت سنابل
الأمل
في أرضٍ وعره



دعني أفقدك


كماءِ
كان في فمي
وأختلط بي
وما أصعب
أن أرتشفه

أو


أُفنده



دعني أفتقدك
كيومي الذي



وُأد حياً


و لا

يزال

ينبض

:m:

ينبض


ينبض

ليحيى به غيري


هكذا
فقدتُكَ

وهذا
كفـى

عبدالله بيلا
28-08-2007, 04:51 AM
نقطة اصطـدام ..

نثرٌ بديـعٌ - بحق - ذلك الذي نثرتيه بـ(أفياء )

وهو نصٌّ رومانسيٌّ بحت .. يبحثُ عن الإنسان الذي يُحاولُ

الفرارَ من إنسانيته !

وربما سيلتقيه ذاتَ ساعةِ غفلةٍ منه ..!

لك تحياتي .

متمكن
28-08-2007, 07:44 AM
نص بديع
نسجته نفس متقدة باللوعة

تحياتي

نقطة أصطدام
31-08-2007, 02:06 AM
نقطة اصطـدام ..

نثرٌ بديـعٌ - بحق - ذلك الذي نثرتيه بـ(أفياء )

وهو نصٌّ رومانسيٌّ بحت .. يبحثُ عن الإنسان الذي يُحاولُ

الفرارَ من إنسانيته !

وربما سيلتقيه ذاتَ ساعةِ غفلةٍ منه ..!

لك تحياتي .


اشكر ضياؤك الذي أنار عتمة حروفي

مودتي

ماجد راشد
31-08-2007, 02:42 AM
"دعني
أمشي بجنازة
عشقي
والممددة على النعش
أنا
وأشعاري قبري"

رائعة هذه الصورة ضمن هذا النثر / النزف الراقي ..

راق لي ..

و ملاحظة بسيطة :

"هل أنا أحبه؟؟؟"
وجهة نظر شخصية يصبح السؤال أفضل بدون "أنا" .. أو بتأخيرها : هل أحبهُ أنا ؟


"أم هي طموح إمرأة مُنكسرة"
الصواب أن يكون الضمير مذكراً فيصبح "هو" .. و من وجهة نظري لو تم استبداله بـ " أنَّهُ"


تقبلي مروري .. و أطهر ودي