PDA

View Full Version : رحيقٌ في شوكِ ورد



وليد الحارثي
28-08-2007, 06:55 AM
طيورُ الليل في "الليل" حروفي
وفي صبحي ترانيمٌ ..
وألحانٌ
وشيء من كدرْ

من أي أوطان الهزيمة هاجرتْ ؟
طيور الليل !!
يا حروفي
يا أنّاتِ القدرْ

شَنقْتِ الحبّ
أبدتِ العشقَ
عانقتِ شارون القهر
في قلبي
وحبستِ حبّاتِ المطرْ

أقفاص الفجرِ مُشرعةٌ
عرضَ الحرفِ
عرضَ الهمِ
ورفرفة الجناحِ الأسود
مدّ البصرْ

يا طيور الفجر مهلاً
لا تطلبِ القلب سلاحاً
ودمعي يرسم النور صبحاً
لا تطلبي منّي القمرْ

إني رحيقٌ في شوكِ وردٍ
تاهَهُ الدربُ
فابتاعه طفلٌ حقيرٌ
وأباده الحجرْ

حروفي .. !
يا أصواتاً .. تبعثني
تعبث بي
كفاكِ ضجرْ
قومي
لا ترجي مجداً
صوتُ الليل يقول:
سهر .. كدر .. ضجر
لا قمر .. لا قمر
لا قمر !

متمكن
28-08-2007, 07:34 AM
رائعة ياوليد

دمت ودام قلمك يلمع في دجى الليل

تحياتي

ahmteacher79
28-08-2007, 01:38 PM
اليوم .. اغتالت يد الهم الشمس والقمر .. وانا وانت دموع قلم يحتضر .. تتمنى في كل لحظة ان يسكر الزمان.. عندما تبتعد تلك التي نسميها امنية .. اغنية .. ونملك الشجاعة في هذا التيه .. نفخخ رؤوسنا في قصيدة وبين حشود وحوش بعدها .. تجاهلها.. اهملها .. ندس حروفها و بين عينيها .. فوق شفتيها ننتحر