PDA

View Full Version : شرخ مؤقت دائم



محمد مصطفى حسين
28-08-2007, 07:05 PM
ها أنت وحدك و القبيلة وحدها


متمتع ٌ بحيادك العفوي ِّجدا ً


( تبكي و تضحك لا حزنا ً و لا فرحا )


الوقت أضغاث البداية لم تفارقه


كأن بداية ً أخرى


تجئ ببابك المطمور بالذكرى


و عمرك صفحة ٌ بيضاء ُ تنتظر الإشارة بالتشكل ِ


ها هنا


لا صوت َ يحمل أي شئ ٍ

لا هوى


لا بغض


لا ذكرى


و لا غد


لا دموع


و لا وداع


و لا فراق


و لا جفاء


الكون مغسول ٌ تماما ً من سخافات المشاعر


تنتشي و تصب وجهك في بكارته الوليدة


تستبيك بساطة الأشياء جدا ً


لا قيود


تسير عريانا ً


و تشرب من مياه البحر دون غضاضة ٍ


و تقول إني متعب ٌ


و تصيح آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ٍ للمدى


لا تكتويك عيونهم


أو يزدري أحد ٌ و يصرخ : لاتقل ْ !!

أرض ٌ برئ ٌ جوها جدا ً


يشاغبها خيالك بالمنى


لا تشتهي شيئا ً و لا تأبى


حيادي ّ المشاعر


كيفما الأشياء حولك دائما ً


تدلي الغصون ثمارها أنـَّى تشاء


و أنت مستلق ٍ تفكر


هل ستقنع بانفرادك ؟

أم تشاغب ضلعك الملتف


تنتظر التي ستجئ من حي ٍّ هنا ؟


و إذا أتت تلك التي ستجئ من حي ٍّ

ترى


هل وقتها ستحس حقا ً بالسعادة ؟

عبدالله بيلا
28-08-2007, 07:34 PM
الشاعر / محمد مصفى حسين ..

فريدةٌ .. وجميلةٌ هذه التجربة الموغلة في الخيالِ الخيالي !

هناك صورٌ يستعصي على الخيالِ نفسه أن يتخيلها ..

لك تحياتي .

محمد مصطفى حسين
29-08-2007, 04:38 PM
تحية بحجم جمال كلماتك