PDA

View Full Version : مراوحة بين الهم والغيم..



عبدالرحمن الخلف
23-03-2007, 05:37 PM
عطاء الغيمِ ها قد جاءني يهمي
فكيف أشيح عن لقياهُ؟!..
كيف أعاقر الأدرانَ..
تخطَفني مسافاتي
وآفاتي
مدى الدهرِ

مُزينةُ بنت غيم اليوم عاتبةٌ
على همي
تذكّرني بطيفٍ كان من أمي
بياضٌ كان يغمرنا بلا مزنٍ
تهيّجني بذكرى حفلنا العذري!

تناجيني:
إلامَ تفوت الأعيادَ..
مأسورا؟!
أدوماً تبتغي مرضاة غائلتي؟!

تناديني
(ولكن لا حياة لمن)
غدا شرِهاً إلى نَصَبٍ
وظنَّ بأنّ بلسمه من النصبِ!
فيُمضي اليومَ بالضجر

وتوغل في توددها بلا كللٍ
_برغم تبرّمي كبرا_ لتنعشني
فقد جزمت بأني فاقدٌ وعيي!
تقول: تعال يامسلوب ذا نشري
وذا سحري
أفق ياصاح ذا سُكري!

فلمّت يومها يومي
لأرفع راية التسليمِ..
أرخيَ راية العذرِ

أقلتني على متن التبخترِ..
تعبر الآفاق..
رحنا نسلب الأطيافَ لحظتها..
لنحيا لحظةً ندري
بأن مآلها رهنٌ..
لريحٍ عاصفٍ تذري!

وراحت تزدري العذّالَ..
أغرتني لأشمت في الرفاقِ..
بشُغلهم سَدَروا فلم يجنوا سوى الكَدرِ

وعند تخوم آفاق الغيومِ..
أفاقت النجمات ألفتْنا بلا شفقٍ..
فلم تشفق!
فقامت توقظ الشفقا!

حريصاً كان يرقبنا هدوءُ الريحِ..
حان الجدُّ..
فرّت غيمتي قسراً..
بلا وعدٍ يدثرني
بلا تلويحة بيضاء تندي قابل العمرِ!




أبو ياسر
26/11/1427هـ

أندريه جورجي
23-03-2007, 06:01 PM
تسجيل أول حضور

و أنت مشرف ،، يعني لازم نصفق لك :)

و لكنها جميلة ،، و هادئة !!

و ذكّرتني بقصيدة لخالد الفيصل خاطب فيها السحاب !!

و ما أجمل أن يحلم الإنسان أنه يصل إلى السحاب

و لكن عليه أن لا ينسى الواقع المؤلم : أنه على الأرض !!!

هاني درويش
23-03-2007, 06:18 PM
قراتُ النص
ولن اصفق لك لانك مشرف
بلى لانني اغبطك على كل عبارةٍ كتبت
وما تزال القصيدة بخير
وما زال الشعر ديوان العرب
الحمد لله
برغم كل الغزو المبرمج
ومراوحتك ليست مراوحة
بل هي تحليق في فضاءات الخلق الابداعي للكلمة
تقبل تحياتي
ابو نمير

مـاجـد
23-03-2007, 07:27 PM
عبد الرحمن .. هنا هدوووووء يجبرنا على الإنصات .. لا يتقنه إلا القلة


جميل حرفك ونبضك .. أشعر بكمية كبيرة من الصدق في هذا النص

دمت جميلا ورائدا

الزنكلوني بيه
23-03-2007, 07:49 PM
في فم ريح عاصف تذرو إذن يا عبدالرحمن أعانك الله :)

سارة333
23-03-2007, 08:09 PM
مُزينةُ بنت غيم اليوم عاتبةٌ
على همي
تذكّرني بطيفٍ كان من أمي
بياضٌ كان يغمرنا بلا مزنٍ
تهيّجني بذكرى حفلنا العذري!

القدير...عبدالرحمن الخلف

هي المرة الأولى التي أقرأ لك مشاركة هنا ...وهي المرة الأولى التي أتمنى لو أني مشرفة لكنت قلت تلك العبارة الرنانة " سنحتفي بنسخة منها في شرفة الروائع " !
تقدير كبير قد وددت أن أوصله ولم أتجاسر على النطق به وأراها اليوم فرصتي !:)
تقديري العميق أستاذنا الكريم سلمتم للمنتدى روحا طيبة وقلبا واعيا.

سلطان السبهان
25-03-2007, 12:55 AM
هدوء صاخب

يبعث على تأمل الغيوم

شكرا ابا نزار

**بسنت**
25-03-2007, 01:13 AM
والله لاأجد مكان للمدح هنا
فالصمت في حرم الجمال جمال
هو كذلك أبا نزار

أقلتني على متن التبخترِ..
تعبر الآفاق..
رحنا نسلب الأطيافَ لحظتها..
لنحيا لحظةً ندري
بأن مآلها رهنٌ..
لريحٍ عاصفٍ تذري!

وراحت تزدري العذّالَ..
أغرتني لأشمت في الرفاقِ..
بشُغلهم سَدَروا فلم يجنوا سوى الكَدرِ

وعند تخوم آفاق الغيومِ..
أفاقت النجمات ألفتْنا بلا شفقٍ..
فلم تشفق!
فقامت توقظ الشفقا!

حريصاً كان يرقبنا هدوءُ الريحِ..
حان الجدُّ..
فرّت غيمتي قسراً..
بلا وعدٍ يدثرني
بلا تلويحة بيضاء تندي قابل العمرِ!

مازالت الغيمة (غيمة مقطوعتك) تظللني

وأبعدُ عنها كل ريح عاصف

هنا
لم لا

نسخة

لنا

ونسخة لشرفة الروائع

دام بهاؤكـ

ودمت كما تريد

الغيمة
25-03-2007, 04:58 PM
وتوغل في توددها بلا كللٍ
_برغم تبرّمي كبرا_ لتنعشني
فقد جزمت بأني فاقدٌ وعيي!
تقول: تعال يامسلوب ذا نشري
وذا سحري
أفق ياصاح ذا سُكري!
لذيذة هي هذه الأبيات..
وكأنها الحب عندما يوقظ أحبته..بلطف..ولكن..من أجل العنف!
شكرا لك على هذه الكلمات الجميلة..
أخي بسنت..
أضحكني تعقيبك (مازالت الغيمة (غيمة مقطوعتك) تظللني)
هل ظننت أننا سنفهم خطأ؟
حياك الله..ودمت طيبا..
أندريفنا بتروفتش

عبدالرحمن الخلف
30-03-2007, 03:49 AM
أندريه

شكراً على التصفيق الذي لا أجدني أنا وإياه (رَبع) فأنا أخشى على نفسي من متلازمة الأمسيات التصفيقية..

أما الواقع المؤلم الذي ذكرت فإن النص بدأ وانتهى به على ما أظن..

شكراً على هذه التلقائية أيها الأبيض..



سأعود إلى بقية الأحباب قريباً إن شاء رب الأرباب.

زلفى الهوى
30-03-2007, 01:30 PM
وماهمّنا بعد اللحاق بالغيم ياعبدالرحمن؟
لاهمّ
لاغمّ
لامراوحة
ولن يحزنون !


عبدالرحمن

تفائلت بالشعر حين وقعت على متصفحك
واستحققت مني الشكر والتقدير


تحايا

.

محمد الياقوت
30-03-2007, 07:49 PM
أبشر بالقادمات !
.
.
حفظك الله

صِبا
01-04-2007, 03:03 AM
عبق الفردوس ثقب رئة الجمال ليتنفس
وانهمر الإبداع وأشرق الروض الأُنف

عبدالرحمن

جميل ماسخرت من حرف هنا حد البذخ

كن بخير

موسى الأمير
01-04-2007, 10:27 PM
أبو نزار ..

سلام عليك ..

لك لغتك التي تميزك .. ومعنى غزير يرنو من طرف خفي ..

مراراً وقفت وأظنني سأقف ،،

لا عدمنا قبسك ،،

عبدالرحمن الخلف
02-04-2007, 07:51 AM
هاني درويش
يا أبانمير

ولايزال الشعر بخير طالما أنت وأمثالك يتلقونه بوعي..

والإبداع إنما يكمن بين ثنايا حروفك الضاربة في الصدق..

فهنيئاً لنا بك..

ومني لك أعمق تقدير وتحية.
.............

ماجد

تقول هدوء وصدق.. أتدري؟!
هل باتا سلعتين نادرتين في زمن الضوضاء والتزوير؟!

لقد أثقلت كاهلي بهكذا نعت وآمل أن أكون عاضاً عليه بالنواجذ في رحلة الحرف.. هذه الرحلة التي لاندري إلى أين ستقذف بنا!

لك كل التحايا العبقة يا ماجد.

$ ر و ا ا ا د $
02-04-2007, 08:49 PM
أبــــا نزار
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحليقٌ مفعـــمٌ بالتحدي ،، وحُــقَّ لكْ
مبــدعٌ كمـا أنت ..

سأقف كثيراً ـ ها هنا ـ فتقبلني ضيفـــاً
وأنت كريم ..

دمت بخير ..
:)

عبدالرحمن الخلف
09-04-2007, 07:51 AM
الزنكلوني بيه

الله يخارجنا.. :)


................

سارة

أرجو أن لاتكون المرة الأولى هذه سبباًَ للكآبة.. :)

ودمت بيضاء نقية..


.................

سلطان

تأمل يا سلطان.. تأمل.. فمازال في الغمام بقية..

عميق ودي.


...............

بسنت

إنها محاولة لإبطاء إيقاع الحياة الصاخب.. وإن ظللت أحداً فستكون دلالة على نجاح المحاولة جزئيا..

تقديري.


..................

الغيمة

الحب يتسع ويتمدد ليصل للسماء.. ولكن المؤكد ياغيمة أن العنف لم يكن حاضرا البتة!

تحيتي.


.................


زلفى الهوى

هو كذلك.. فياليت شعري متى نفيق!

احترامي.

عبدالرحمن الخلف
10-04-2007, 04:16 PM
محمد الياقوت

القادمات في علم الغيب! وسأحاول أن أتفاءل على كل حال..

دام بياضك ووهج حضورك.


................

صبا

أظن أن الجمال الباذخ يكمن في المعادلة اللغوية التي أتى بها ردك السخي..
فاقبلي امتناني لهكذا توقيع..


...................

روحان

كونك تقف فذلك يعني أنك موجود وكونك موجود فذلك يعني أشياء كثيرة لا أدري أين ضاعت مني الآن.. :)

على كل حال تسلم ياموسى..


..................

رواد

قبلنا وسعدنا أخي الكريم.. فمرحا بشعورك وحضورك..

تقديري.

الخط الأحمر
11-04-2007, 10:19 AM
تحية رائعة كروعة الشاعر الكبير
شكر أحمر ينذر بالإطراء
...

التونسي
11-04-2007, 11:30 PM
أبا نزار..
حقا،النفس أمّارة بالسوء !!وقد كدتُ أفعلها وأُعمل قلمي في قصيدتك!!:y: ولكنني تداركتُ أمري قبل فوات الأوان!!وأنا هنا لأسلم عليك فقط !!
يكفيني العزيز :روحان ،هذه الأيام:i: وسأتفرغ لك يوما ما!!ربما لن يكون بعيدا:p

في الإنتظار تقبل تقديري وتحياتي

الشاعر الرجيم
12-04-2007, 12:49 AM
التونسي لمَ لم تفعل ؟
هيا أرنا أيها المصارع .. ماذا ستصنع في هذه الحلبة بخصمك الشاعر الكبير أبي نزار ...

الزنكلوني بيه
12-04-2007, 01:38 AM
أنا سأغامر لأجل أن يتشجع التونسي
سأقول أن الفعل "يذري" في أحد مقاطع القصيدة لا أصل له وإنما يذرو هو الصحيح
فما رأي أبي نزار؟

إحسان بنت محمّد
12-04-2007, 03:36 AM
دام معدنك أ. أبو نزار ..
نادراً أنتَ ، فأكثر الله من أمثالك ..
أسعدك الله ووالديك في الجنان
حيث للغيم طعمٌ آخر :)

الطاهي
12-04-2007, 03:46 PM
أبا نزار..

حقا،النفس أمّارة بالسوء !!وقد كدتُ أفعلها وأُعمل قلمي في قصيدتك!!:y: ولكنني تداركتُ أمري قبل فوات الأوان!!وأنا هنا لأسلم عليك فقط !!
يكفيني العزيز :روحان ،هذه الأيام:i: وسأتفرغ لك يوما ما!!ربما لن يكون بعيدا:p


في الإنتظار تقبل تقديري وتحياتي


ليتك تفرغت للإملاء وأحسنتها بعدها تفرّغ للنقد وكما قيل فاقد الشيء لايعطيه وما أظنك
تستطيع نقد المشرفين :er:
الانتظار: تكتب هكذا بدون همزة
كن منتظرا في صالة العلم

عبدالرحمن الخلف
12-04-2007, 03:51 PM
صبح

ربما نحن بحاجة إلى هذا الشيء الذي يسمى "الألم" كي نذوق طعماً آخر للغيم غير الطعم الصناعي!

أقول ربما..

وتحية لمرور لا يشبه إلا صبح..

تقديري.


...................

الخط الأحمر

شكراً لأنك هنا أيها الأحمر ذلك اللون صرنا نعتاد رؤيته فوق الأشلاء! كما أن له مواطن أخرى :)

تحيتي.


.................

التونسي

حياك الله أخي.. والنفس الناقدة لا يمكن أن تكون أمارة بالسوء أبدا.. ربما كانت لوّامة.. :)

وبانتظارك دائماً و كافة حالات النفس الثلاث..

تحياتي.



.......................

الشاعر الرجيم

دعك من المصارع.. وهات كلماتك/لكماتك..


........................

الزنكلوني بيه

أهلاً بالمغامر الأول.. :)



الفعل "يذري" في أحد مقاطع القصيدة لا أصل له وإنما يذرو هو الصحيح

يا أبا الشباب..
وهل انقرضت المعاجم حتى لاتعود إليها أيها الصديق؟!

يقول ابن منظور في اللسان:

( ذرا : ذَرَت الريح الترابَ وغيره تَذْرُوه و تَذْريه ذَرْواً و ذَرْياً و أَذْرَتْهُ و ذَرَّتْهُ أَطارَتْه وسَفَتْه وأَذْهَبَتْه، وقـيل: حَمَلَتْه فأَثَارَتْه و أَذْرَتْهُ إِذا ذَرَت التُّراب وقد ذَرا هو نفسُه . وفـي حرف ابن مسعود وابن عباس: تَذْرِيهِ الريحُ، ومعنى أَذْرَتْه قَلَعَته وَرَمَتْ به، وهما لغتان: ذَرَت الريحُ التُّرابَ تَذْرُوه و تَذْريه أَي طَيَّرْتُه؛) ا.هـ

اللي بعده..
)k


........................

إحسان بنت محمد

ولك بمثل مادعيت ولوالديك.. وياله من غيم!..

أما النادر فهو وعي أمثالك..

احترامي.

الزنكلوني بيه
12-04-2007, 06:04 PM
:j:
هيا يا تونسي
هائنذا أخطّــأ وأذهب بسلام )k

عناد القيصر
12-04-2007, 06:37 PM
مـــاذا اقول يا سيدي

مــا انا الى غريقً في هذا البحر

قد يكون صمتي دليل على عمق اعجابي ,


دام حرفك سيدي .

رائد33
12-04-2007, 08:02 PM
أقلتني على متن التبخترِ..
تعبر الآفاق..
رحنا نسلب الأطيافَ لحظتها..
لنحيا لحظةً ندري
بأن مآلها رهنٌ..
لريحٍ عاصفٍ تذري!

ماأجملها من صورة
فعلاً صدق من قال بأن الشعر حضور الجن
تحياتي لك

التونسي
12-04-2007, 11:25 PM
ليتك تفرغت للإملاء وأحسنتها بعدها تفرّغ للنقد وكما قيل فاقد الشيء لايعطيه وما أظنك
تستطيع نقد المشرفين :er:
الانتظار: تكتب هكذا بدون همزة
كن منتظرا في صالة العلم

ههههههههههههههههههه
أقسم بالله العظيم،أنني طول عمري أكتب "الإنتظار" بالهمزة!!:cwm15:
وعندما نبهتني أنت هنا!!ضحكتُ على نفسي كثيرا !!فالأمر لا يتعلق بالرقن!!ولكن بالعادة !!:p
وعندما عدتُ إلى نصوصي القديمة تفاجأت أنني أكتبها بالهمزة!!ولم ينبهني أحد طيلة عشرين سنة!!
حتى أن ابنتي ،لما أعلمتها بالأمر!!شبعت مني ضحكا،متسائلة :من أين جئت بهمزة القطع !!فضحتنا أمام أشقائنا العرب:y:
وقد صدقت،سأتفرغ للهمزة قبل العودة للنقد :D: وستكون أنت الهدف الأول:i:
تحياتي

التونسي
12-04-2007, 11:28 PM
:j:
هيا يا تونسي
هائنذا أخطّــأ وأذهب بسلام )k

عادي صديقي الرائع!!
عندنا في تونس مثل شعبي يقول:ابن الأنثى غالب ومغلوب:D:
لا تحزن!!انظر ما وقع لي أنا بسبب الهمزة ،مع أنني كنتُ أظن نفسي آخر النقاد المحترمين!!:y:

تحياتي لك

التونسي
12-04-2007, 11:35 PM
التونسي لمَ لم تفعل ؟
هيا أرنا أيها المصارع .. ماذا ستصنع في هذه الحلبة بخصمك الشاعر الكبير أبي نزار ...
صديقي الجميل
وكأنك تريدُ أن تودي بي إلى التهلكة!!:y:
أبو نزار لم يكن يوما خصما،إنه صديق عزيز جدا على قلبي!!
وأنا لا أنقد-بالمناسبة-إلا المقربين إلى نفسي!!
وقد كان قصدي ،تحيته،لا أكثر،مع ثقتي أن أبانزار من أولائك الشعراء الذين يتقبلون أية ملاجظات حول إبداعهم بكل أريحية وسعة بال!!
كل تقديري وحبي

ذرة ضوء
16-04-2007, 11:31 AM
يوماً ما كان أملاً ،
يوماً ما اصبح واقعاً ،
يوماً ما سيكون ذكرى ،
أهي الدنيا ، أم نحن أم هم ؟
(و أحبب من شئت فإنك مفارقه) .



كم نسبح في الخيال


و كم يسبح بنا ،
و لكن لا حيلة أن تكون نقطة الإنطلاق و العودة ، شئنا أم أبينا ،
هي الواقع !

عبثاً حاولت فتح الربط الخاص بمواضيعك ، لم افلح
موقعك عشقت لونه الأزرق و انتظر مولده

و هذه ساقتني لها الأقدار سوقاً ،
لتعيدني أيضاً....

للواقع !
تحياتي

عبدالرحمن الخلف
17-04-2007, 03:35 PM
عناد
كفانا الله شر الغرق وأدام لنا الزوارق والمجاديف :)

مرحباً وأهلا..


...........

رائد

جن!
فاستعذ بالله من أفياء إذن :)

تقديري.


.............

ذرة ضوء

تقولين شئنا أم أبينا.. هو الواقع..

كم أشفق على الواقع منا!

إنها مجرد محاولة لالتقاط الأنفاس في ظل فصول الاختناق..

تحياتي.

خذ و خل
21-04-2007, 01:10 AM
نسخة رقم واحد هنا:
http://www.alriyadh.com/2007/03/01/article228745.html

وهنا نسخة رقم 2

امممم..



أي حدوةٍ تقف وراء هاتين النسختين؟!

إياك أن يكون في الأمر أكروباتية ما! << مدري وش اكروباتية بس لزوم تجديد الخطاب الأدبي..

عبدالرحمن الخلف
24-04-2007, 07:30 AM
أيها الصعلوك القابع أعلاه..

مالك ومال الحواديت؟!

أم أن مبادئك التي تشبثت بها دهراً تولى عهدها فطفقتَ تقوم بأعمال استخباراتية طمعاً في رتبة ما؟!

:)

على أية حال الأمر طريف ويدل على ماتتمتع به صحافتنا المحلية من كفاءات أدبية ذات مستوى عال!

الحدوته باختصار:
حين هممت بإرسال النص لجريدة الرياض بالإيميل قمت بإرفاق الملف الذي يحمل (مسودة) هذا النص ساعة ولد من رحم اللحظة.. ولم أنتبه لذلك إلا بعد النشر!

فضحكت وتعجبت في ذات الوقت..

ثم رحت أتساءل:

أينا على صواب؟!
المحرر الذي رأى في نص لم يكتمل؛ شيئاً يستحق النشر؟!
أم
رؤيتي التي تقول أن النص بحالته (الخام) لا يستحق النشر؟!


ولعلها فرصة لك ولبقية المتصعلكين والنقاد كي يفسروا هذه الحالة ويضعوا مقارنة تثري العبد الفقير وتفتح له آفاقاً ربما كانت مغلقة..

فهل ستبدأ؟ أم أنك مسعر حرب ليس معه رجال؟!

:)

خذ و خل
05-05-2007, 05:35 PM
نعم سأبدأ..

النص الذي أسميته "خام" ربما يكون أقرب للقلب وهذا الذي بين يدينا يرضي النقاد..

ويبدو لي أن ثمة قلق ما حتم بعض الترميمات فهل بحثت عن رضا النقاد على حساب غرور اللحظة الشعرية؟!

وبودي لو يجيب التونسي على هذا السؤال بدلاً من الردود الملوحة بالهواء دون طحن!

هاه..

من يسوم؟

فيصل الجبعاء
06-05-2007, 12:25 PM
الأخ عبد الرحمن الخلف
كلما رأيته هنا هو نعومة خيالك
لا أدري إن كانت النعومة تنطبق على الخيال أو يوصف بها
ولكن هذا ما احسسته
(ربما لأنك مشرف :) )

قافية
06-05-2007, 01:43 PM
رغم أني لست بشاعر..
(خلي بالك من رغم !)
إلا أنني أحببت النص الخام على ما به من خطأ مطبعي قميء !
النص الخام كان يتمتع بدفئ وسلاسة "طازجة" من قلب الشاعر دون "بسترة".

مثال:
أقلتني على متن التبختر..
تعبر الآفاق..
رحنا نسلب الأطياف لحظتها..
لنجني لحظة العمر
هنا كان الإيقاع يجبر القارئ على قراءة الأسطر الثلاثة الأولى كـ "جملة موسيقية واحدة" ثم يختمها بـ لنجني لحظة العمر ! وبها تقفل "النوتة" ويتم المعنى.
المقطع بعد التعـ سـ يـل :p :
أقلتني على متن التبخترِ..
تعبر الآفاق..
رحنا نسلب الأطيافَ لحظتها..
لنحيا لحظةً ندري
بأن مآلها رهنٌ..
لريحٍ عاصفٍ تذري!
أصر الشاعر على تمديد الإيقاع حين استبدل كلمة "العمر" بـ "ندري" .. إلخ.
ومعها طارت نشوة الايقاع تلك.
هذه لعبد الرحمن..

أما خذ وخل:
لا تأخذك به لومة لائم!
اجلده وتَـنَـانِـيـنُ* الكون معـك !

تحياتي.


* تنانين: مفردها تـنّـين ! ولا تدققون كثير حنا بأفياء :biggrin5:

عبدالرحمن الخلف
07-05-2007, 01:16 PM
المشكلجي خذ وخل:

رضا النقاد غاية لاتدرك!

وسوف أجافي الحقيقة لو أنكرت هذا الذي أسميته قلقا.. ولكني يهمني المتلقي قبل الناقد لأن المتلقي بات اليوم ذكيا لاتفوته شاردة.. أما الناقد فأمره محلول.

أيكفي هذا؟!


....................

فيصل

نعومة!

مدح هذا أم ماذا؟!

كان بودي لو غطيت اللقب بل وحتى الاسم ونظرت للنص دون الناصّ.. جرب هذا فلربما خرجت برؤية مغايرة!

لك تحيتي على أدبك الجم.


....................

قافية
دعني أسألك أنا:

هل كنت ستشعر بالدفء والسلاسة و"الطزاجة" لو قرأت النص الخام قبل قراءة هذا المبستر؟

أما المقطع الذي رأيت أن إيقاعه اختلف بعد التعديل فلي وجهة نظر فيه رغم اتفاقي معك جزئيا فيما يخص الإيقاع..

تناغم الإيقاع مهم في التفعيلة ولكني رأيت ماهو أهم من حيث قوة الصورة وضعفها..



وجودك مختلف ياقافية وينبي عن خطر محدق بالشعراء..

فلك كل الترحيب واالتحايا على كل شيء..

رائد33
07-05-2007, 01:18 PM
أبا نزار
أمام هذا العمق الأفضل لي أن أصمت
فقد نالني مما قرأت ما هو كفيلٌ بأن يجعلني غارقاً
حتى صباح الغد
دمت أستاذاً
رائد

فيصل الجبعاء
07-05-2007, 03:35 PM
فيصل

نعومة!

مدح هذا أم ماذا؟!

كان بودي لو غطيت اللقب بل وحتى الاسم ونظرت للنص دون الناصّ.. جرب هذا فلربما خرجت برؤية مغايرة!

لك تحيتي على أدبك الجم.



نعم نعومة ولمَ لا؟؟

قصدت بنعومة خيالك أن أقول أن حسّك مرهف وهو مدحٌ لا يُغضب إلاّ من أساء الظن بالمتكلم

وقولي (ربما لأنك مشرف) كان من باب الدعابة البريئة

ولا يزال رأيي هو نفسه ولم أخرج برؤية مغايرة

فالنص جميل والشاعر ناعم الخيال مرهف الحس

زادك الله علماً وأدباً

قافية
08-05-2007, 09:26 AM
هل كنت ستشعر بالدفء والسلاسة و"الطزاجة" لو قرأت النص الخام قبل قراءة هذا المبستر؟
نعم يا سيدي.. قراءة أحدهما قبل الآخر لا تغير جذراً في رأيي لأنني في النهاية متذوق، ولست بناقد.
لكن ماذا لو اكتفيت بقراءة النص الخام فقط؟ كنت سأشعر بسلاسة وتناغم ما، دون أن أتنبه إلى أي تعديل طرأ على القصيدة، رغم وجود تعديلات بشكل أو بآخر حتى على النص الخام، لأنني لا أعتقد أنه كُتب مرة واحدة في جلسة واحدة. وإن أخطأ اعتقادي في هذه فهنيئاً لك حقاً.

دعني أحلل رأي بصوت عالٍ هنا:
ابتداءً أنا لست ضد التعديل في نص القصيدة، لكن هذا يخضع لظروف كثيرة، تتغير تباعاً بتغير نفسية الشاعر وتغير "حالة الكتابة" التي ألهمته أثناء الكتابة.

أثناء التعديل يكون مصير القصيدة معلقاً بيد خبرة الشاعر ومعرفته بنفسيته وبنمط شعره، هناك كلمات تستغلق على الشاعر أثناء نظمه الأول للقصيدة، فيتجاوزها إلى غيرها مستغلاً وجود شيطان شعره بجانبه تلك اللحظة حتى ينجز القصيدة! أنا مع هذا المبدأ أثناء النظم أو أثناء كتابة أي عمل أدبي.
قس على استغلاق الكلمة، ضعف الصورة، إطالةٌ لموسيقى المقطع دون وجود صور متراكبة مدهشة تحبس نفس القارئ حتى يتم المقطع بنفَسٍ واحد.. وهكذا.

المشكلة في التعديل تأتي عندما تتغير الحالة الكتابية للشاعر، أو نفسيته، أو انطباعه عن موضوع القصيدة، أو قلقه من نقد أو خلافه.. وهنا حقاً لا أعرف ضوابط معينة يستفيد منها الشاعر في تجاوز أزمة التعديل بنجاح، لكن المفتاح دوماً بيده إذا كان قد سبر أغوار نفسه وكتابته وعرف مواطن قوتها وضعفها، حينها سيستغل الأولى ويتحاشى الثانية، وهي تختلف من شاعر لشاعر.

عادةًً إذا كان التعديل يختص بكلمات أو صورٍ تيقن الشاعر منذ الكتابة الأولى أنها لا تصلح، أو أنها ضعيفه، فهو تعديل ناجح في الغالب ويخضع أيضا لحالة الشاعر.
أما إذا كان التعديل لمجرد إثراء القصيدة بصورٍ وتراكيب وإيقاعات أخرى، فهذه المتاهة هي الأصعب في نظري، وهي مايُضعف القصيدة في غالباً، لأنه هنا لا يستبدل كلمات بأخرى، بل يضيف لبنات جديدة للقصيدة وربما أعمده! وهو في حالة كتابية أخرى غير التي كتب بها جلّ القصيدة.

الخلاصة: :)
مدرسة الحوليات القائمة على التنقيح والتعديل موجودة منذ قرون، ولا نستطيع إلا احترامها، وهي فن صعب جداً برأيي لا يتقنه إلا القلة، الذين يستطيعون قيادة أقلامهم بمهارة لتجاوز "مطب" التعديل بسلام.
لكن تجنب التعديل في غير الأساسيات التي تذهب بالقصيدة كثيراً ما يكون: (مغامرة غير محسوبة) :p

أبو نزار:
أشكرك بصدق.. منحتني الكثير بإثارتك مثل هذا.

تحياتي.

ملحوظة: كتبت ما كتبته أعلاه رغم أني لست شاعراً (وخلي بالك من رغم!) :p

خذ و خل
09-05-2007, 02:01 PM
^

يابوتنانين أنت ياخطير ياللي فوق..



أنت فعلاً قافية وكنت محتاج وزن وترصيص.. عشان تصير قصيدة مكتملة الشرور قصدي الشروط :u:





أبانزار:
لا لايكفي..

ودع عنك المراوغة واللف والدوران فإنها جالبة للتوهان في متاهات الصمان أيها الهيمان.. ثم قم واحزم أمرك ودع عنك التلكؤ والتلكلك فما فاز مهزوم<< أكيد اللي انهزم مافاز )k

وماجادت به القريحة من هموم وغموم وغيوم ستتولاه رياح الأيام والسموم.. وإن جدفت معاكساً التيار فليس لك من سلاح إلا الإصرار فإنه من أهم أدوات المسيار!<< نسأل الله من فضله



ثم إني سأسألك عن ذكاء المتلقي هذا التي أتيت به في إجابتك أيها المفتي:



ماهي نواميس هذا الذكاء وعلاماته في فضاء النت ومنتدياته؟!

قافية
09-05-2007, 02:14 PM
يا حبي لك يا سنايدي..
وش رايك فيني بس وأنا مرتز ومسكر الزرين اللي فوق :y:
مايمديك.

ماهي نواميس هذا الذكاء وعلاماته في فضاء النت ومنتدياته؟!
أنا حقاً مع أبي نزار فيما يراه من ذكاء المتلقي..
أعرف أنك لم تنفِ هذا الذكاء، لكنه أصبح ظاهرة تستحق الوقوف والله أعلم.

خذ وخل..
من جد يوم أشوفك ما أقاوم.. يطلع لي قرون :biggrin5:

عبدالرحمن الخلف
14-05-2007, 12:20 PM
رائد
قل مابدا لك أخي.. فلا مكان للصمت هنا..

وقاك الله شر الغرق..
وغمسنا معك في نعيم جناته..

تحيتي.

..............

فيصل

إنما كنت أسأل ولم أسئ الظن معاذ الله..

أدام الله نقاءك.

..............

قافية

أولا كي تكون "هنيئا" من نصيبي؛ نعم فقد أتى هاطلا كاملا وأخطأ اعتقادك.. ولكني مع ذلك لا أرى مارأيت من شيء ذي بال..

وثانيا أختلف معك بخصوص وقت التعديل.. فالذي أراه أن لكل نص ظرفه.. ولكن في الغالب لابد _وأشدد عليها_ من مراجعة ما بغض النظر عن الخوف من النقد أو القلق كما أن هذه المراجعة تأتي غالباً في صالح النص إذا أتت متأخرة.. لأن الشاعر تسيطر عليه لحظات انفعالية معينة لحظة الكتابة قد تخدم النص أو لاتخدمه إن لم تضعفه، ويمكنك ملاحظة هذا على كثير من النصوص المطروحة في المنتديات الانترنتية حيث يندفع الكثيرون مع سهولة النشر وضعف النقد وانحياز التلقي..
وتغير الحالة النفسية هام جدا لما يسمى بالنقد الذاتي والذي يفتقده كثير من شعراء اليوم.. وبالمناسبة لا أرى أي مبرر لتقديس الكثير من الشعراء الأحداث للحظاتهم الشعرية الهاطلة والذي بات يشكل ظاهرة تنبي عن ضعف عام في المشهد الأدبي ينعكس بدوره على الشاعر ثم المتلقي.

وأعترف معك بأن مهمة التنقيح الذاتي أو غير الذاتي (كالمشورة مثلا) تحتاج إلى الحذر بحيث لايغرق الشاعر في المراجعة حد الوسوسة!

وأما حكاية "رغم" هذه فأظنها هي سر هذا التجلي النقدي الجميل ياجميل.. فلولا هذا ماكان ذاك..

آمل أن لا ينتهي حراكك الجميل هذا فالبحيرة تفتقر لحجارتك..

ودي

:)

.................

خذ و خل

لقد سألت عن عظيم!

علاماته بين يديك أيها المتهور.. ألاترى أن الناس صارت تميز الغث من السمين؟ وتقبل على الأصيل وتنفر من الدخيل؟
أما رأيت قافية وصحبه وإخوة وأخوات هنا تتحين ردودهم كي تنهل من معين وعيهم ولمحاتهم وتعالقهم الذكي مع النصوص؟

أشاك أنت في هذا ياهذا أم أنت من اليائسين؟!

بسمة البكاء
01-06-2007, 12:58 PM
كنت أحاول الكلام فلم استطع

وأردت أن أجرب الصمت لكنه أيضا لم يطاوعني

ربما أعود

بصمتي الثرثار

حصة البادي
07-06-2007, 10:22 PM
مساؤك أخضر ..
ما أجملنا حين نشف حتى نرى !
وما أجملنا حين نشف حتى نحاور سحابة أو غيمة أو حتى صخرا !!
ألتمس استنساخ كثير من هذا ..
دم أخضر

محمد شتيوى
07-06-2007, 11:00 PM
أنا لست من متذوقى الشعر الحر ولا من المعجبين به

ومع ذلك فلقد أعجبتنى هذه


حان الجدُّ..
فرّت غيمتي قسراً..
بلا وعدٍ يدثرني
بلا تلويحة بيضاء تندي قابل العمرِ!

ولك أرق التحية يا أبا نزار :)

المستجير 2002
07-06-2007, 11:35 PM
عطاء الغيمِ ها قد جاءني يهمي
فكيف أشيح عن لقياهُ؟!..
كيف أعاقر الأدرانَ..
تخطَفني مسافاتي
وآفاتي
مدى الدهرِ

مُزينةُ بنت غيم اليوم عاتبةٌ
على همي
تذكّرني بطيفٍ كان من أمي
بياضٌ كان يغمرنا بلا مزنٍ
تهيّجني بذكرى حفلنا العذري!

تناجيني:
إلامَ تفوت الأعيادَ..
مأسورا؟!
أدوماً تبتغي مرضاة غائلتي؟!

تناديني
(ولكن لا حياة لمن)
غدا شرِهاً إلى نَصَبٍ
وظنَّ بأنّ بلسمه من النصبِ!
فيُمضي اليومَ بالضجر

وتوغل في توددها بلا كللٍ
_برغم تبرّمي كبرا_ لتنعشني
فقد جزمت بأني فاقدٌ وعيي!
تقول: تعال يامسلوب ذا نشري
وذا سحري
أفق ياصاح ذا سُكري!

فلمّت يومها يومي
لأرفع راية التسليمِ..
أرخيَ راية العذرِ

أقلتني على متن التبخترِ..
تعبر الآفاق..
رحنا نسلب الأطيافَ لحظتها..
لنحيا لحظةً ندري
بأن مآلها رهنٌ..
لريحٍ عاصفٍ تذري!

وراحت تزدري العذّالَ..
أغرتني لأشمت في الرفاقِ..
بشُغلهم سَدَروا فلم يجنوا سوى الكَدرِ

وعند تخوم آفاق الغيومِ..
أفاقت النجمات ألفتْنا بلا شفقٍ..
فلم تشفق!
فقامت توقظ الشفقا!

حريصاً كان يرقبنا هدوءُ الريحِ..
حان الجدُّ..
فرّت غيمتي قسراً..
بلا وعدٍ يدثرني
بلا تلويحة بيضاء تندي قابل العمرِ!




أبونزار
26/11/1427هـ

ما أجملك حين تقتاد المعاني جمة
ما أروع الحرف الذي ينقاد نحوك صابراً أو صاغراً
يا أنت .................... ما أجملك ؟!!

عبدالرحمن الخلف
08-06-2007, 01:20 AM
بسمة بكاء..
وصمت ثرثار.. مفارقاتX مفارقات ..

ثم ماذا..؟

يبدو أن الأسئلة ستظل عالقة بغيمة الإجابة.. حتى حين..

وسأنتظر العودة على جال غيمة..

تحيتي.


..................

حصة

ياذات الحضور المخضرّ.. ليت النتائج فعلا تقضي برؤية ما أو إسماع ثم سماع رجع صدى.. ليت..

امتناني.

..................

محمد شتيوي

يكفيني أن أعجبك شيء منها..

مرحبا بك.


...................

المستجير

وما أكرم قلبك الذي يغدق كل هذا البياض..

ودي.

قافية
08-06-2007, 11:19 AM
تباً.. أين كنت عن هذا..
حسن..
عائدٌ إليك بعون الله.. بعد أن توافيني لحظة الهطول النقدية. :p
.
خذ وخل..
خلك حولي وانا اخوك..
اترك د. عزت في التاسع.. :biggrin5: عندنا علم طيب مع ولد الخلف :sd:

تحياتي.

ليلى البلوشي
08-06-2007, 10:15 PM
..

كــأرجوحة ؛

كان بوحك يستطيل هما ً

غير أن الغيمة أمطرت ربيعا ..!

إبراهيم خالد
10-06-2007, 07:38 PM
في هذا النص تشاهد تألق الحرف وبراعة الكلمة وكما هي عادات أبي نزار


إبراهبم المقبل

محارب بلا سيف
11-06-2007, 02:11 AM
يا أبا نزار-كما سمعتهم ينادونك- دعك من حشد المسفقين فهم لا ينفعون وأود أن أقول لك وانت تعلم ربما أن الشعر ليس تركيب تفعيلات على بعضها البعض أليس كذلك؟ فالتناغم الموسيقي مطلوب بل من اشد الحاحات الشعر أن يكون هناك تناغماً موسيقيا وإني لم اتذوقه هنا ناهيك أن كثيرا من السطور كان بإمكانك دمجها لتكون سطراً واحداً وعدم فعل ذلك في قصيدتك عمل على ذبح القصيدة وجعل القارئ يركض وراء سطورك التي تضيع افكارها كلما نزلنا من سطر الى سطر

ثم سؤال هل كتبت من داخلك؟؟ فلم اتذوق بها ذاك الفيض من المشاعر التي ينبغي ان تنبثق من الوجدان والتي لا اراها والقصيدة الخالية من المشاعر ما هي الا قصيدة صماء لا تنطق وانت أعلم بذلك .

واذا ما اضطررت للعودة سأخبرك بالمزيد المزيد فهذا ما توصلت اليه من القراءة الاولى وربما في الثانية استشف امورا اخرى

عبدالرحمن الخلف
12-06-2007, 03:09 AM
قافية

أرى أن الوحي قد تأخر.. فعسى أن يكون المانع خيرا

:p


.............

ليلى البلوشي

ليتها تدوم فيدوم.. ليتها تدوم فيدوم..

امتناني.

..............

إبراهيم خالد

أهلاً بأبي خالد.. والروعة تكمن في حضورك وشعورك أيها النقي..

تحيتي.

...............

محارب بلا سيف

كم أنا سعيد بك وبردك الذي يطل عليّ كل مساء.. وما نحن هنا إلا للتعلم والتفاعل مع رؤى المتلقين الأذكياء أمثالك..
وكي تكمل الفائدة وأخرج بغنيمة غير "التسفيق"؛ هلّا أوضحت لي أي سطر حبذت دمجه؟!
وماهي الوسيلة الناجعة للحصول على نص موسيقيّ متناغم؟!

وأما سؤالك الوجيه عن منبع النص فجوابه نعم.. النص حتماً لم يستورد من الصين.. وإنما الذات مصدره ومحرضه ولكن المشاعر ياصديقي ليست كل شيء وأنا لدي نظرتي الخاصة للذاتيات التي ستلحظها لو قرأت بعض نصوصي المماثلة..

لك تقديري على أية حال وبانتظارك على أحرّ من النقد..
:)

خذ و خل
09-07-2007, 04:47 PM
أشاك أنت في هذا ياهذا أم أنت من اليائسين؟!

بل أنا من اليائسين!
f*

فايز ذياب
09-07-2007, 06:59 PM
بل أنا من اليائسين!
f*


كلنا والله قد يئسنا من هذه الحال في الدائرة في العالم أجمع ، لكن ماذا بوسعنا أن نفعل إزاء هذا الهم المتراكم .

عبدالرحمن الخلف
13-10-2007, 10:31 PM
بوسعنا أن نفعل الكثير... أخي فايز...

بشرط أن نعرض عن نداءات اليائسين أمثال الصعلوك خذ وخل :)

تحياتي.