PDA

View Full Version : * أيا جَسَدَ البَحْرِ.. يا قَلعَةَ النَّخلِ..يا وطنَ اللاجِئينْ *



عبدالرحمن ثامر
30-08-2007, 07:25 PM
http://www.l22l.com/l22l-up-1/4c5e512609.jpg




قبل..
كان يعتقد أن العطاء ما هو إلا الشكل الحقيقي لروحه
فإذا فقد العطاء فقد حياته




** فوضى **


فما غير فَوضى
تُرتِّبُ روحَكَ يا ابن التَّعَبْ
تَعيشُ بِها..
تستكينُ إليها..
تَنَامُ عليها..
تُفيقُ وَحيدًا..
إذا ما تَبرَّأ منك الزحَامُ بدون سببْ
وما غير فَوضى
ترتِّبُ روحَكَ يا ابن التَّعَبْ


أيا جَسَدَ البَحْرِ..
يا قَلعَةَ النَّخلِ..
يا وطنَ اللاجِئينْ
أما زِلتَ تَغْسِلُ وَجهَ الشَّوارِعِ..
تَسقي الحَدائقَ من ماءِ عمركَ..
تَحضنُ كلَّ البيوتْ
أما زلتَ تَرقبُ ليلًا يَجيءُ بغيرِ ظلامْ
وصَمتُكَ يدعو إلى الصَّمتِ..
يَصفعُنا..
إذْ نُهينُ قدَاسَتَهُ بالكَلامْ
لقد جَفَّ صَمتُكَ .. لم يَفهَموكْ
وربي الذي خَلق الصِّدقَ ما بينَ جَنبيكَ..
لم يَفهَموكْ
وقَفتَ طويلًا..
طويلًا .. طويلا
تُحيلُ لهمْ قَسوةَ الشَّمسِ حُبَّاً..
وظلًا ظليلا
وفي لحظةٍ من ضبابْ
أهانوكَ .. هزُّوكَ..
فاسَّاقط الحُزنُ دمعًا جَنيَّا
وقلتَ..
- وأنتَ الذي لا يقولُ " سرابْ " -
: ( تَعَالوا..
فذلكَ مغتَسَلٌ بَاردٌ وشَرَابْ )
فيا رَحمَةً أنتَ..
كَيفَ استَطَعتَ بأن لا تَكونَ عَذابْ؟!
أيا رحمةً أنتَ كيف استَطعتَ بأن لا تَكونَ عذابْ؟!


بعد..
ما زال يعتقد




عبدالرحمن ثامر

أبورويشد
30-08-2007, 07:43 PM
يا الله يا عبد الرحمن!

أظنها دمعت عيناي!


كرهتك ثلاثة أمتار يا صديقي...

ام دانة
30-08-2007, 08:39 PM
مررت على الأبداع

وتأثرت به وأعدت القراءة

فلم يصل فهمي الى مستوى قامة المثقفين

ولكن لمست الأبداع ولمست الأحساس المرهف

فشكرا لك ولكل مبدع

وبالتوفيق

رائد33
30-08-2007, 08:50 PM
الشاعر المُرّ عبد الرحمن ثامر
ما زالت ديموقراطيّة شعرك تمنحني فضاءً من الخيارات الواسعة
أسقط ما أشاء على ما أشاء
دمت رائعاً كهذا الذي قرأت هنا
بكلّ ودّ
رائد

فيصل الجبعاء
30-08-2007, 10:09 PM
عبد الرحمن

أنت مبدع في رمزيّتك وأنا مع الغموض بل ومن العاجزين عن إتقانه وباعترافي

ولكن هلاّ اختصرت الطريق على القاريء بقليلٍ من التوضيح فتبقيه معك وقليل من الغموض لتشغل تفكيره

هي وجهة نظر قارئ بسيط

ويكنّ لك من الإعجاب والمودّة أطناناً لا تسعها أفياء

عبدالله بيلا
30-08-2007, 10:11 PM
الشاعر / عبدالرحمن ثامر ..

مُبدعٌ أنت في نظمِ عقودِ الشعرِ .. وصياغةِ حُليِّ الكلمة ِ..

قصيدةٌ .. لا يجدُ النقدُ إليها سبيلا .. هي هذه ..

فلك تحياتي .

فايز ذياب
30-08-2007, 10:43 PM
يا الله يا ابن ثامر

مقعد سادس << من عصر ما قبل النفط k*

جميلة هي روحك يا ابن ثامر

قصيدة معبرة تأخذنا لأبعاد قارية جميلة

ــــــــــــــــ

يا فيصل يا بن حشر

وين الرمزية يا أخوي ؟؟!!

نص واضح ما يحتاج روحه للقاضي h*

اقرأ و ركز شوي

شيطان الشعر
31-08-2007, 02:50 AM
هنا لا ندخل لنقرا و لكن لنتعلم

شكرا لك سيدي

>عيـن القلـم<
31-08-2007, 03:13 AM
أخي عبد الرحمن ثامر ..

مررت هنا / قرأت ..
حتى رددت لله هو(م) !!

ودام القلم بهذا السمو ..

دمت والخير دربك / كل الشكر ومساحة شاسعة من التقدير

تحية طيبة

وحي اليراع
31-08-2007, 04:54 AM
هنيئًا للإبداعِ بكَ .

أعجبني ما كُتِبَ بالتوقيعِ .

من قُرَّائكِ أنا .

شكرًا لكَ .

تحياتي :
وحي .

متمكن
31-08-2007, 07:15 AM
الأستاذ / عبدالرحمن

رائعة تدمع العين وتبطئ نبضات القلب

دمت بعافية

**بسنت**
31-08-2007, 03:34 PM
وصَمتُكَ يدعو إلى الصَّمتِ..
يَصفعُنا..
إذْ نُهينُ قدَاسَتَهُ بالكَلامْ
.
.
.
يا الله
.
.
بوركت وبوركَ المداد..

**غادة**
31-08-2007, 06:05 PM
المبدع عبد الرحمن :
راااااااااااااائع ما قرأته هنا ..
تحيه لقلمك العذب .

دمت سعيدا يا شاعر .

سامي البكر
31-08-2007, 07:16 PM
جميل أنت أيها الثامر
لغة شاعرية حتى النخاع
مكفثة مليحة الصور
رائعة الاقتباس والتوظيف

لك الألق الموفى

خالد الحمد
31-08-2007, 08:31 PM
باختصار أيها الشاعر الهفهاف سأجيبك

لأنه أشم كالجبال الراسية

راااع يابن ثامر راائع

تحياتي السوسنية

الغيمة
31-08-2007, 09:45 PM
يا أخي لم نر غموضا..
بل رأينا قلبا خلق للعطاء..
وإنني لأتساءل..
هل للعطاء تنظيمات وحدود ينبغي مراعاتها حتى لا يقتلنا الجحود والنكران؟
أم أنه من اسمه عطاء..وأنه ليس صفة بقدر ما هو جزء لا يتجزأ من كيان الشخص المعطاء؟
أبدعت في الوصف..
وسأعطي سؤالا أخيرا..
من تحبون أيها القوم؟ذلك الذي يعطي..أم من يمسك يده عن المساعدة..ولسانه عن الكلمة الطيبة..ويضيق بكم مجلسه فضلا عن صدره..
ولذا..فلا يندمن كريم على العطاء فالبخل من طباع اللئام..
شكرا لك أخي عبد الرحمن على هذه القصيدة الجميلة..

محمد غطاشة
31-08-2007, 10:04 PM
سخيٌّ كسحابةٍ..
أعطيتنا من الشعر بمقدار عطاء صاحبك في القصيدة

تُفيقُ وَحيدًا..
إذا ما تَبرَّأ منك الزحَامُ بدون سببْ
وما غير فَوضى
ترتِّبُ روحَكَ يا ابن التَّعَبْ
تصاوريك ثراء.. ما شاء الله..!!

(قاعدلي قاعدلي :sd: )
يسعدني والله.. فإني أتتلمذ على يديك يا ابن ثامر

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
.

سلطان السبهان
01-09-2007, 01:30 AM
الشاعر الجميل عبد الرحمن ثامر

يعجبني في شعرك أنه يعبّر عن الإنسان كل الإنسان
ما يجب أن يكون عليه الانسان الذي خلقه الله ليعبده ويحب الناس ويبذل للخير ما يستطيع .
لعل هذا مما لم أقله لك حين نلتقي ، أنت تكتب للتسامح بصيغة تحتمل الكل ، ويدخل فيها صاحبها دخولاً أولياً .
أما زِلتَ تَغْسِلُ وَجهَ الشَّوارِعِ..
تَسقي الحَدائقَ من ماءِ عمركَ..

هنا -فضلاً عن الصورة الفنية الرائعة- تحدد ملامح الفضيلة في الانسان الكل .
الانسان الذي يستضيف في داخله الخير كل يوم .
وهذا النص قريب جداً في إطاره العام من قصيدتك " أنا لايجمع جرحي مرتين " والتي طرب لها وحزن كل من سمعها في مصر .

شكراً لك يا عبدالرحمن بحجم قلبك البياض .

خالد الحمد
01-09-2007, 05:46 AM
وهذا النص قريب جداً في إطاره العام من قصيدتك " أنا لايجمع جرحي مرتين " والتي طرب لها وحزن كل من سمعها في مصر .
.

حسبنا الله ونعم الوكيل :y: :y: :y: :y:

ليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما :y: :y:

عبدالمنعم حسن
01-09-2007, 09:55 AM
الشاعر الرائع - صِدقًا - / عبد الرحمن ثامر ..

لو حدث نصف البشر نفوسهم بهذه الفلسفة لعاش الجميع معطَّلين عن صناعة العذاب .. و ما أتعس الإنسان حين يتعجب ممن لا يعرف طريقًا لهذه الصناعة ..

أيها الرائع .. أنت ذكي جداً في نقل هذه الفلسفة واتخاذ الغموض جسراً لإيضاحها ..


طربت بشعرك و أُخذت في جماله و نضارته ..



تنويهي ..

أحمد المنعي
01-09-2007, 12:05 PM
كنتٌ أنتظر بلهفة قصيدة بعد ( انثروني ) لأرى هل كانت تلك لحظة من لحظات التجلي أم خطاً شعرياً بدأ يأخذ ملامحه المحفورة منك وفيك ، وصبغةً تميز عبدالرحمن ثامر عن غيره عندما يكتب ، فكانت هذه دليل على أنك بدأت في بناء عالمك الخاص ، وتحديد الكروموسومات الشعرية الخاصة بك وبنتاجك الشعري << ما أتوقع يمديك على كروموسومات :) .
المهم أنك في هذه القصيدة تفوقت فيها على نفسك ، وأبدعت جداً ، ووصلت جداً وبألم إليّ كقارئ .
وبالإضافة للعاطفة التي تكون دافئة وغامرة في شعرك كميزة أساسية عندك ، أجد أن الجديد هنا هو البناءات الجديدة ذات الصدى الذي يتعمق في النفس بمجرد قراءته ، وابتكار مثل هذه الألقاب فن صعبٌ برأيي أقرب لأن يكون إلهاماً ، وما أظنه إلا إلهاماً نزل عليك لتخترع تعبيراً مؤلماً حزيناً مثل : ابن التعب !!

رائعة جداً هذه المنكسرة الشامخة ، وإن كنت ما زلت أقول أنك بحاجة إلى تحديد بروازها بشكل أدق .

بعدين SMS للأمير خالد الحمد : من جد يا ليتك كنت معهم فينسرق جوالك وأفوز أنا فوزاً عظيماً :p



سلمت يا برنس ..

عبدالرحمن ثامر
01-09-2007, 05:00 PM
يا الله يا عبد الرحمن!

أظنها دمعت عيناي!
كرهتك ثلاثة أمتار يا صديقي...

وعيناي يا سليمان

حضورك الصادق أرضى غروري

أحببتك ثلاثة أمتار يا صديقي..

عبدالرحمن ثامر
01-09-2007, 05:06 PM
مررت على الأبداع
وتأثرت به وأعدت القراءة
فلم يصل فهمي الى مستوى قامة المثقفين
ولكن لمست الأبداع ولمست الأحساس المرهف
فشكرا لك ولكل مبدع
وبالتوفيق

شكرا لك يا أم دانة

ليس هناك قامات ... هناك بشر يشتركون في مساحات شاسعة
تأثرك كرم منك عم نصي

الله يخلي دانة

عبدالرحمن ثامر
01-09-2007, 05:10 PM
الشاعر المُرّ عبد الرحمن ثامر
ما زالت ديموقراطيّة شعرك تمنحني فضاءً من الخيارات الواسعة
أسقط ما أشاء على ما أشاء
دمت رائعاً كهذا الذي قرأت هنا
بكلّ ودّ
رائد

الشاعر الـ ( مش مر ) رائد

أنت من تمنحي كرم وجودك
فأَسْقط ما تشاء على ما تشاء

فقط..
كن قريبا يا شاعر

ضباب
01-09-2007, 05:25 PM
عبدالرحمن ثامر ..



الشاعر كـ الرسام ِ تماما ً يعرف كيف يختار الألوان المناسبة للوحته
أو كـ الموسيقي يعرف كيف يربط اللحن مع دقات قلبه

فأنت لم تكن شاعرا ً ولا رساما ً ولا موسيقيا ً فحسب
بل كنت المغني أيضا ً


كن بخير أيها المبدع

عبدالرحمن ثامر
01-09-2007, 06:40 PM
عبد الرحمن
أنت مبدع في رمزيّتك وأنا مع الغموض بل ومن العاجزين عن إتقانه وباعترافي
ولكن هلاّ اختصرت الطريق على القاريء بقليلٍ من التوضيح فتبقيه معك وقليل من الغموض لتشغل تفكيره
هي وجهة نظر قارئ بسيط
ويكنّ لك من الإعجاب والمودّة أطناناً لا تسعها أفياء

الفيصل

شكرا لحرفك
وأعلم أن النص لم يكن غامضًا بالنسبة لك يا شاعر وإنما طرحتَ وجهة نظر قائمة

نحن لا نحتاج للتعقيد والنص جاء كما هو
نسقطه على أقرب مساحة ولا حاجة لنا بالتأويل البعيد

سمعت واحد يقول بسيط
يخرب بيت عيون عليا << ما لها مناسبة

خلك قريب يا فيصل..
أخاف تبعد وتضيعg*

السنيورة
01-09-2007, 07:18 PM
الشاعر الإنسان....عبدالرحمن

شكراً لما منحتنا من هذا النص الرائع

شكراً كثيراً

ولاعدمناك

عناد القيصر
01-09-2007, 08:16 PM
أستاذي القدير عبدالرحمن ثامر

وماذا عسى أن يقول أخوك الصغير هنا

فقط

لا عدمناك

المستجير 2002
01-09-2007, 08:17 PM
[quote=عبدالرحمن ثامر;1176498]
http://www.l22l.com/l22l-up-1/4c5e512609.jpg




قبل..
كان يعتقد أن العطاء ما هو إلا الشكل الحقيقي لروحه
فإذا فقد العطاء فقد حياته




** فوضى **


فما غير فَوضى
تُرتِّبُ روحَكَ يا ابن التَّعَبْ
تَعيشُ بِها..
تستكينُ إليها..
تَنَامُ عليها..
تُفيقُ وَحيدًا..
إذا ما تَبرَّأ منك الزحَامُ بدون سببْ
وما غير فَوضى
ترتِّبُ روحَكَ يا ابن التَّعَبْ


أيا جَسَدَ البَحْرِ..
يا قَلعَةَ النَّخلِ..
يا وطنَ اللاجِئينْ
أما زِلتَ تَغْسِلُ وَجهَ الشَّوارِعِ..
تَسقي الحَدائقَ من ماءِ عمركَ..
تَحضنُ كلَّ البيوتْ
أما زلتَ تَرقبُ ليلًا يَجيءُ بغيرِ ظلامْ
وصَمتُكَ يدعو إلى الصَّمتِ..
يَصفعُنا..
إذْ نُهينُ قدَاسَتَهُ بالكَلامْ
لقد جَفَّ صَمتُكَ .. لم يَفهَموكْ
وربي الذي خَلق الصِّدقَ ما بينَ جَنبيكَ..
لم يَفهَموكْ
وقَفتَ طويلًا..
طويلًا .. طويلا
تُحيلُ لهمْ قَسوةَ الشَّمسِ حُبَّاً..
وظلًا ظليلا
وفي لحظةٍ من ضبابْ
أهانوكَ .. هزُّوكَ..
فاسَّاقط الحُزنُ دمعًا جَنيَّا
وقلتَ..
- وأنتَ الذي لا يقولُ " سرابْ " -
: ( تَعَالوا..
فذلكَ مغتَسَلٌ بَاردٌ وشَرَابْ )
فيا رَحمَةً أنتَ..
كَيفَ استَطَعتَ بأن لا تَكونَ عَذابْ؟!
أيا رحمةً أنتَ كيف استَطعتَ بأن لا تَكونَ عذابْ؟!


بعد..
ما زال يعتقد



فما غير فوضى ترتب روحك يا ابن التعب
أحسنت شعراً بحروفك أيها الشاعر
أحسنت بنا شعراً كذلك
كلنا تعبٌ
ونستجدي المشاعر كي تنفّضَ عن أمانينا التعبْ

عبدالرحمن ثامر
02-09-2007, 01:44 AM
الشاعر / عبدالرحمن ثامر ..
مُبدعٌ أنت في نظمِ عقودِ الشعرِ .. وصياغةِ حُليِّ الكلمة ِ..
قصيدةٌ .. لا يجدُ النقدُ إليها سبيلا .. هي هذه ..
فلك تحياتي .


الشاعر المبدع عبدالله

شرفت الصفحة بوجودك والقصيدة بنظرة من روحك

دمت متألقا

عبدالرحمن ثامر
02-09-2007, 01:50 AM
يا الله يا ابن ثامر
مقعد سادس << من عصر ما قبل النفط k*
جميلة هي روحك يا ابن ثامر
قصيدة معبرة تأخذنا لأبعاد قارية جميلة




الجميل مرورك
والمقعد السادس يفخر بك وعقبال الخامس

تشرفت القصيدة باستحسانك
وتشرفت أنا بك يا فايز

عبدالرحمن ثامر
02-09-2007, 02:03 AM
هنا لا ندخل لنقرا و لكن لنتعلم
شكرا لك سيدي

رفع الله قدرك بل لتنقدوا وتلاحظوا

شكرا لمرورك العذب

عبدالرحمن ثامر
02-09-2007, 02:05 AM
أخي عبد الرحمن ثامر ..
مررت هنا / قرأت ..
حتى رددت لله هو(م) !!
ودام القلم بهذا السمو ..
دمت والخير دربك / كل الشكر ومساحة شاسعة من التقدير
تحية طيبة

دام حضوركم البهي

غمرتني بكرم حرفك وطيب دعواتك
وتحية طيبة لقلبك

فاتك الأسدي
02-09-2007, 02:23 AM
هذه القصيدة فصل خامس
جهة سابعة
نبيذ دم النجمة
جميلة جداً

عبدالرحمن ثامر
02-09-2007, 02:52 AM
هنيئًا للإبداعِ بكَ .
أعجبني ما كُتِبَ بالتوقيعِ .
من قُرَّائكِ أنا .
شكرًا لكَ .
تحياتي :
وحي .

هنيئًا لي بمرورك
إعجابك شرف
وراح أمشّي الكسرة اللي قرائكِ هذي المرة
أما المرة الثانية فراح أمشّيها أيضًا

شكرا لك وحي

عبدالرحمن ثامر
02-09-2007, 03:00 AM
الأستاذ / عبدالرحمن
رائعة تدمع العين وتبطئ نبضات القلب
دمت بعافية

دام وجودك يا شاعر

أكرمتني بحرف منك

عبدالرحمن ثامر
02-09-2007, 03:03 AM
يا الله


بوركت وبوركَ المداد..

شكرا لتشريفك يا بسنت

وبورك حرفك أختي

عبدالرحمن ثامر
02-09-2007, 03:06 AM
المبدع عبد الرحمن :
راااااااااااااائع ما قرأته هنا ..
تحيه لقلمك العذب .
دمت سعيدا يا شاعر .

ودامت السعادة ظلا لك يا غادة

تحية لك
وشكرا لمرورك العذب

محمد الياقوت
02-09-2007, 06:59 PM
وسيظل يعتقد ..
لأن العطاء عنده غذاء !!
.
.
صورة في منتهى الوضوح تشع بالحزن وبشموخ ذلك المعطاء !
.
.
لا فض فوك أخي الكريم

زادك الله إبداعا على إبداعك

غسان الرجراج
03-09-2007, 03:34 PM
أستاذنا عبد ارحمن
قصيدة من الروائع
رمزية متقنة
و انسيابية مذهلة
لا تكفي قراءة واحدة لأمثالها

منكم نتعلم
مع كل الود
:m:

معين الكلدي
03-09-2007, 05:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الشاعر المرهف الحس

عبدالرحمن ثامر

أجدت في تصوير ذلك الذي أمعن في البذل رغم الجحود ورغم امتهانهم والذل

ومارست أحرفك شفافية الروح فكانت روحك من أسمعنا قصيدتك في قلوبنا قبل أن تتلقفها أفهامنا


أستاذي الكريم

ونحن كذلك لا زلنا نعتقد بوجوده رغم ضحالة البشرية ( حالياً ) من أمثاله

بورك بروحك الشاعرة

أخوك

عبيرمحمدالحمد
03-09-2007, 05:44 PM
أيا جَسَدَ البَحْرِ..
يا قَلعَةَ النَّخلِ..
يا وطنَ اللاجِئينْ
أما زِلتَ تَغْسِلُ وَجهَ الشَّوارِعِ..
تَسقي الحَدائقَ من ماءِ عمركَ..
تَحضنُ كلَّ البيوتْ
أما زلتَ تَرقبُ ليلًا يَجيءُ بغيرِ ظلامْ
وصَمتُكَ يدعو إلى الصَّمتِ..
يَصفعُنا..
إذْ نُهينُ قدَاسَتَهُ بالكَلامْ
لقد جَفَّ صَمتُكَ .. لم يَفهَموكْ
وربي الذي خَلق الصِّدقَ ما بينَ جَنبيكَ..
لم يَفهَموكْ
وقَفتَ طويلًا..
طويلًا .. طويلا
تُحيلُ لهمْ قَسوةَ الشَّمسِ حُبَّاً..
وظلًا ظليلا
.
.
مَن لي بحفنةٍ من صمتِهِ يا كرام ؟
هكذا .. يستحيل الكلام لغةً مشلولةً تبعثُ على الشماتَةِ حينَ يعتلي منبرَها أولئكَ المتفاصحونْ ..
ما أجمل ضجيج الصمت هنا .. وما أحيلى فوضاه المرتَّبة !
.
.
عبد الرحمن
هلا أخبرتني من أيِّ متاحفِ الحرف اقتنيتَ هذا؟
كنتَ متفردًا جدًا يا شاعر ..
.
.
همسة :

فيا رَحمَةً أنتَ..
كَيفَ استَطَعتَ بأن لا تَكونَ عَذابْ؟!
أيا رحمةً أنتَ كيف استَطعتَ بأن لا تَكونَ عذابْ؟
لا أدري لماذا أحبَّت أذنايَ أن تسمعها : بألا تكون العذاب بألا تكون العذاب!
ألأنّ التعريف أقوى .. أم لأنّ تسكين المنصوبِ جاءَ متطفلاً هنا .. أم هي مسألةُ ذوقٍ ليسَ غير ؟
كل ما أدريه .. أن هذا النص أعجبني والله
.
.
وفقك الله دومًا .. وفقك الله
.

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 05:54 PM
جميل أنت أيها الثامر
لغة شاعرية حتى النخاع
مكفثة مليحة الصور
رائعة الاقتباس والتوظيف
لك الألق الموفى

السامي كسمو الشعر << سارقها من منتدى رياضي

حضورك يسعدني
لكل ابتسامة حتى في حروفك
ولك الألق الموفى ونص

alilachgar
03-09-2007, 05:58 PM
بصراحة انتم جميعا متزلفون فوق العادة.هذه قصيدة عادية جدا وانتم تصبغون عليها خلع العبقرية وكانها بيضة الديك.
حتى التشبيهات والاستعارات لاخيال فيها البتة/
تَسقي الحَدائقَ من ماءِ

تَغْسِلُ وَجهَ /ليلًا يَجيءُ بغيرِ ظلامْ/وصَمتُكَ يدعو إلى الصَّمتِ
















ثم لاحظوا مسك الختام

أيا رحمةً أنتَ كيف استَطعتَ بأن لا تَكونَ عذابْ؟!

جملة تسمج حتى حال القرائةالعادية فمابالك بالشعرية

alilachgar
03-09-2007, 06:01 PM
بصراحة انتم جميعا متزلفون فوق العادة.هذه قصيدة عادية جدا وانتم تصبغون عليها خلع العبقرية وكانها بيضة الديك.
حتى التشبيهات والاستعارات لاخيال فيها البتة/
تَسقي الحَدائقَ من ماءِ

تَغْسِلُ وَجهَ /ليلًا يَجيءُ بغيرِ ظلامْ/وصَمتُكَ يدعو إلى الصَّمتِ
















ثم لاحظوا مسك الختام

أيا رحمةً أنتَ كيف استَطعتَ بأن لا تَكونَ عذابْ؟!

جملة تسمج حتى حال القرائةالعادية فمابالك بالشعرية...

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 06:04 PM
باختصار أيها الشاعر الهفهاف سأجيبك
لأنه أشم كالجبال الراسية
راااع يابن ثامر راائع
تحياتي السوسنية

الهفهاف الأكبر خالد

حضورك الجميل هو الرائع دائما

لك ..
ماء ورد هنقاري << صار جبن
قهوة ايرلندية شمالية
شوكولاته بنقلاديشية
حبتين برحي
غرشة مياه القصيم ام ريال
وتحية

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 06:38 PM
يا أخي لم نر غموضا..
بل رأينا قلبا خلق للعطاء..
وإنني لأتساءل..
هل للعطاء تنظيمات وحدود ينبغي مراعاتها حتى لا يقتلنا الجحود والنكران؟
أم أنه من اسمه عطاء..وأنه ليس صفة بقدر ما هو جزء لا يتجزأ من كيان الشخص المعطاء؟
أبدعت في الوصف..
وسأعطي سؤالا أخيرا..
من تحبون أيها القوم؟ذلك الذي يعطي..أم من يمسك يده عن المساعدة..ولسانه عن الكلمة الطيبة..ويضيق بكم مجلسه فضلا عن صدره..
ولذا..فلا يندمن كريم على العطاء فالبخل من طباع اللئام..
شكرا لك أخي عبد الرحمن على هذه القصيدة الجميلة..


الشاعرة هناء
أخبرنا كبارنا : ( ارم الخير وراك تلقاه قدامك)
العطاء روح لا يمكن تصنعها

حروفك كرم

فشكرا لمرورك العذب يا شاعرة

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 06:44 PM
سخيٌّ كسحابةٍ..
أعطيتنا من الشعر بمقدار عطاء صاحبك في القصيدة
تُفيقُ وَحيدًا..
إذا ما تَبرَّأ منك الزحَامُ بدون سببْ
وما غير فَوضى
ترتِّبُ روحَكَ يا ابن التَّعَبْ
تصاوريك ثراء.. ما شاء الله..!!
(قاعدلي قاعدلي :sd: )
يسعدني والله.. فإني أتتلمذ على يديك يا ابن ثامر

زادك الله بسطةً في العلم والرزق.

الشاعر الجميل جدا شراع
أنت مقياس للذوق

وتواضعك سر جمالك يا مبدع
ولا نعلم من يتتلمذ على الآخر

واحتياطا...
يالله يا تلميذ على صفك :sd:
محبتي

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 06:50 PM
الشاعر الجميل عبد الرحمن ثامر
يعجبني في شعرك أنه يعبّر عن الإنسان كل الإنسان
ما يجب أن يكون عليه الانسان الذي خلقه الله ليعبده ويحب الناس ويبذل للخير ما يستطيع .
لعل هذا مما لم أقله لك حين نلتقي ، أنت تكتب للتسامح بصيغة تحتمل الكل ، ويدخل فيها صاحبها دخولاً أولياً .
أما زِلتَ تَغْسِلُ وَجهَ الشَّوارِعِ..
تَسقي الحَدائقَ من ماءِ عمركَ..
هنا -فضلاً عن الصورة الفنية الرائعة- تحدد ملامح الفضيلة في الانسان الكل .
الانسان الذي يستضيف في داخله الخير كل يوم .
وهذا النص قريب جداً في إطاره العام من قصيدتك " أنا لايجمع جرحي مرتين " والتي طرب لها وحزن كل من سمعها في مصر .
شكراً لك يا عبدالرحمن بحجم قلبك البياض .

الكبير سلطان..

كلامك لا يسعدني فقط لأنه قد يرضي غروري
بل لأنك والقليل غيرك يقيمون لي نفسي الشعرية ويرونها بنظرة المتأمل العارف
فيخبرونني كيف كانت خطواتي ويضعون لي بعض الإشارات الاختيارية في طريقي

فشكرا لك أخي الكريم
شششكرا لك

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 06:55 PM
الشاعر الرائع - صِدقًا - / عبد الرحمن ثامر ..
لو حدث نصف البشر نفوسهم بهذه الفلسفة لعاش الجميع معطَّلين عن صناعة العذاب .. و ما أتعس الإنسان حين يتعجب ممن لا يعرف طريقًا لهذه الصناعة ..
أيها الرائع .. أنت ذكي جداً في نقل هذه الفلسفة واتخاذ الغموض جسراً لإيضاحها ..
طربت بشعرك و أُخذت في جماله و نضارته ..
تنويهي ..


صناعة العذاب ..
أظنها أصبحت رائجة

الجميل عبدالمنعم
ظللتني بجود حرفك

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 07:09 PM
كنتٌ أنتظر بلهفة قصيدة بعد ( انثروني ) لأرى هل كانت تلك لحظة من لحظات التجلي أم خطاً شعرياً بدأ يأخذ ملامحه المحفورة منك وفيك ، وصبغةً تميز عبدالرحمن ثامر عن غيره عندما يكتب ، فكانت هذه دليل على أنك بدأت في بناء عالمك الخاص ، وتحديد الكروموسومات الشعرية الخاصة بك وبنتاجك الشعري << ما أتوقع يمديك على كروموسومات :) .
المهم أنك في هذه القصيدة تفوقت فيها على نفسك ، وأبدعت جداً ، ووصلت جداً وبألم إليّ كقارئ .
وبالإضافة للعاطفة التي تكون دافئة وغامرة في شعرك كميزة أساسية عندك ، أجد أن الجديد هنا هو البناءات الجديدة ذات الصدى الذي يتعمق في النفس بمجرد قراءته ، وابتكار مثل هذه الألقاب فن صعبٌ برأيي أقرب لأن يكون إلهاماً ، وما أظنه إلا إلهاماً نزل عليك لتخترع تعبيراً مؤلماً حزيناً مثل : ابن التعب !!
رائعة جداً هذه المنكسرة الشامخة ، وإن كنت ما زلت أقول أنك بحاجة إلى تحديد بروازها بشكل أدق .
بعدين SMS للأمير خالد الحمد : من جد يا ليتك كنت معهم فينسرق جوالك وأفوز أنا فوزاً عظيماً :p
سلمت يا برنس ..

هو كما قلت لسلطان

ردك هنا يحدد لي ملامح كثيرة

لك هيبة يا منعي في نقدك << ما ادري من وين جت

تناقشنا في البرواز

وجهات نظرك مقنعة ووجهات نظري مقنعة
مقنعة (في) مقنعة ... يكون الناتج الفعلي .....كيف الحال

لك مكانة في القلب
يا.. وحش

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 07:20 PM
عبدالرحمن ثامر ..
الشاعر كـ الرسام ِ تماما ً يعرف كيف يختار الألوان المناسبة للوحته
أو كـ الموسيقي يعرف كيف يربط اللحن مع دقات قلبه
فأنت لم تكن شاعرا ً ولا رساما ً ولا موسيقيا ً فحسب
بل كنت المغني أيضا ً
كن بخير أيها المبدع

ضباب

وش دراك ان صوتي خيال
جتني عروض كثيرة بس قلت حرام نغطي على محمد عبده وفيروز يعني لازم نعطيهم فرصة

ثناء لا أستحقه
وما هو إلا كرمك

شكرا

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 07:23 PM
الشاعر الإنسان....عبدالرحمن
شكراً لما منحتنا من هذا النص الرائع
شكراً كثيراً
ولاعدمناك

الإنسان....
شكرا على هذا الوصف

شكرا كثيرا

مرورك شرف الصفحة

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 07:26 PM
أستاذي القدير عبدالرحمن ثامر
وماذا عسى أن يقول أخوك الصغير هنا
فقط
لا عدمناك

الشاعر عناد القيصر

رفع الله قدرك

القراءة وحدها تشرفني

أخوك

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 07:32 PM
فما غير فوضى ترتب روحك يا ابن التعب
أحسنت شعراً بحروفك أيها الشاعر
أحسنت بنا شعراً كذلك
كلنا تعبٌ
ونستجدي المشاعر كي تنفّضَ عن أمانينا التعبْ

الشاعر المستجير

صدقت.... كلنا تعب

غمرني مرورك

عبدالرحمن ثامر
03-09-2007, 07:34 PM
هذه القصيدة فصل خامس
جهة سابعة
نبيذ دم النجمة
جميلة جداً

وحضورك بعد رابع يا فاتك

جميل انت

عبدالجليل عليان
03-09-2007, 11:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الشاعرالشاعر
الجميل
عبد الرحمن ثامر
الثامر

وأنت هكذا .. أحييه ـ وأحييك ـ قبل وبعد
تقبل مروري على أمل العودة
فإنني أتهيب المقاربة النقدية للنص الشعري
أرجو أن يتاح لي الوقت والقراءة والشعور المناسب للمقاربة
دمت مبدعا حقيقياً
وســـــــــــلام

عبدالرحمن ثامر
04-09-2007, 03:29 AM
مَرار عَذب هُنَا كذَاك المَرار الكَامِن فِي زَيت الزّيتون المعتّق ..
وَكالحدّة القابِعَة في عطر القُرنفل ..
مَررتُ لمَرّة فقَط .. فَاستَدعَانِي شَيء للمَرّة الثّانِية وَطَابت لِي الإقَامة لِـ حِين
شكرًا للقَلم السّامِق يا شَاعر ..


الشاعرة صبح

شكرا للمرور المختلف
لك ردود تطرب لها الصفحات

تشرفت بك

عبدالرحمن ثامر
04-09-2007, 03:32 AM
وسيظل يعتقد ..
لأن العطاء عنده غذاء !!
صورة في منتهى الوضوح تشع بالحزن وبشموخ ذلك المعطاء !
لا فض فوك أخي الكريم
زادك الله إبداعا على إبداعك


حتما سيظل يعتقد

لا حرمك الله العطاء يا أبا جاسم

شكرا لك

عبدالرحمن ثامر
04-09-2007, 07:04 PM
أستاذنا عبد ارحمن

قصيدة من الروائع
رمزية متقنة
و انسيابية مذهلة
لا تكفي قراءة واحدة لأمثالها
منكم نتعلم
مع كل الود
:m:

الشاعر غسان
الشكر الجزيل لك ولحروفك

مجرد مرورك تشريف

عبدالرحمن ثامر
04-09-2007, 07:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الشاعر المرهف الحس
عبدالرحمن ثامر
أجدت في تصوير ذلك الذي أمعن في البذل رغم الجحود ورغم امتهانهم والذل
ومارست أحرفك شفافية الروح فكانت روحك من أسمعنا قصيدتك في قلوبنا قبل أن تتلقفها أفهامنا
أستاذي الكريم
ونحن كذلك لا زلنا نعتقد بوجوده رغم ضحالة البشرية ( حالياً ) من أمثاله
بورك بروحك الشاعرة
أخوك

الشاعر الجميل معين

لا زال موجودا
ولا زلت أنت تكرم الشعراء بحضورك النقي
بورك حرفك
أخوك

عبدالرحمن ثامر
05-09-2007, 04:36 PM
.
.
مَن لي بحفنةٍ من صمتِهِ يا كرام ؟
هكذا .. يستحيل الكلام لغةً مشلولةً تبعثُ على الشماتَةِ حينَ يعتلي منبرَها أولئكَ المتفاصحونْ ..
ما أجمل ضجيج الصمت هنا .. وما أحيلى فوضاه المرتَّبة !
عبد الرحمن
هلا أخبرتني من أيِّ متاحفِ الحرف اقتنيتَ هذا؟
كنتَ متفردًا جدًا يا شاعر ..
همسة :
لا أدري لماذا أحبَّت أذنايَ أن تسمعها : بألا تكون العذاب بألا تكون العذاب!
ألأنّ التعريف أقوى .. أم لأنّ تسكين المنصوبِ جاءَ متطفلاً هنا .. أم هي مسألةُ ذوقٍ ليسَ غير ؟
كل ما أدريه .. أن هذا النص أعجبني والله
وفقك الله دومًا .. وفقك الله
.

القديرة عبير
صدقتِ..
ما أجمل ضجيج الصمت.

لحضور حرفك زخم يا شاعرة

همسة..
من ناحية السكون ... بديت أفكر
أما من ناحية التعريف فكلامك وجيه ولكن.... أرى أن عدمه أقوى << مقتنع برايه

تحيتي

عبدالرحمن ثامر
05-09-2007, 04:53 PM
بصراحة انتم جميعا متزلفون فوق العادة.هذه قصيدة عادية جدا وانتم تصبغون عليها خلع العبقرية وكانها بيضة الديك.
حتى التشبيهات والاستعارات لاخيال فيها البتة/
تَسقي الحَدائقَ من ماءِ
تَغْسِلُ وَجهَ /ليلًا يَجيءُ بغيرِ ظلامْ/وصَمتُكَ يدعو إلى الصَّمتِ

ثم لاحظوا مسك الختام

أيا رحمةً أنتَ كيف استَطعتَ بأن لا تَكونَ عذابْ؟!

جملة تسمج حتى حال القرائةالعادية فمابالك بالشعرية

هون عليك يا صاحبي

هذه هي الدنيا .... تزلف ومجاملة فماذا نعمل
وأزيدك من الشعر سطر << تماشيًا مع قصائد التفعيلة
" هناك من بعض من ذكرت من لو ضُرب رأسه بـ ( مفتاح عجل مقاس مدري كم) لن يترك التزلف .. عارفهم زين

أما أنا فيسعدني جدًا تواجد أمثالك هنا ..
فالرأي الواحد مصيبة على ما نكتبه وإن كان ليس شعرا

كنت أتمنى لو أكرمتني بنقدك حتى تعم الفائدة

دمت ولا عزاء للمتزلفين << اسمعوا ياللي فوق

عبدالرحمن ثامر
05-09-2007, 04:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخي الشاعرالشاعر
الجميل
عبد الرحمن ثامر
الثامر
وأنت هكذا .. أحييه ـ وأحييك ـ قبل وبعد
تقبل مروري على أمل العودة
فإنني أتهيب المقاربة النقدية للنص الشعري
أرجو أن يتاح لي الوقت والقراءة والشعور المناسب للمقاربة
دمت مبدعا حقيقياً
وســـــــــــلام


الشاعر عبدالجليل عليان

حضرت وحضر البهاء معك
وألبست حرفي ثوب البهجة

أتمنى عودتك ...

ولو لم تعد فقد أكرمتني بهذه الزيارة

تحيتي

فرصع
05-09-2007, 10:11 PM
لافض فاك يا عبد الرحمن وبارك الله في خطاك


تحية ،،،

عبدالرحمن ثامر
09-09-2007, 01:34 AM
لافض فاك يا عبد الرحمن وبارك الله في خطاك
تحية ،،،

فرصع

وبارك الله في حضورك
تحية لك