PDA

View Full Version : من أكون وألى أين



جاسر ربابعه
05-09-2007, 02:16 PM
للحب مذاق آخر في في هذا الزمن العتي بأروقة الحضارة العملاقه

وللعشق ذروة تأتي مع الرسائل القصيره والمراسلات الألكترونيه

أما اللذي يراودني كرجل عزف عن عشق النساء هو أن أخلق نفسي من

جديد وأرستر جميع الحروف الأبجديه لكتابة قصيدة الكترونيه

فيها ارتواء من حب غير موجود

وسأوجده قريبا مع آخر قرص ألكتروني .


تراودني لحضات مسمومه بهواء العشق العذري وأنازع روحي على نسيانها

وعلى ما لبث منها من قصص مازالت تباع على الأرصفه

وأحتفظ بالبعض منها في مكتبتي الصغيره .

أستخدم ألفاظا نحويه وأخرى مبالغ فيها عسى أن أجد من يضع خطا تحت الكلام القابل

للمناقشه الفسفسطائيه لأخرج ماتبقى من قراءاتي القديمه . كالحب والموت لبشار أبن برد .

وحديقة النبي لجبران . وكلمات الأغاني القديمه يامالكا قلبي والربيع وبعض الألحان القصبجيه

والأغاني الكلثوميه .

مازلت أبحث عن خل وفي يقبع في غرفة بطابق أرضي ولديه موبايل قديم .

ويقتنع بأفكاري المسمومه سأقلب كل الكراسات القديمة معه وسأقنعه بأن هذه الأفكار هي من

أول مكتبة بالتاريخ البشري على أيام الفراعنه وكانو يسمونها ( صيدلية الروح )

ساقول له من أنت أصطلاحا ولغة

وسأنعته بالكذاب ليس للتهميش بل لأثارة الموضوع على نمط الأتجاه المعاكس .

سأراوغه حينا وأنعته حينا .

سأقول له لماذا أنت
ومن تكون في عمر الشعوب
وكم تحسب نفسك مهم

وكم تفقد وتربح كل يوم من ساعات الزمن

أبحث عن خليل وعن حب لايعني للقلب شيء بل للروح التي تود أن تقول للعالم

أنا هنا أنا موجود

أدخن في اليوم علبتين من السجائر وأطالع كل مجلات الشهر والأسبوع والجرائد اليوميه

وأحضر الأخبار وأصرف وقتي في قراءة الأحداث اليوميه في مدينتي

وأزور كل البلاد العربيه بشكل دوري

وأعمل في اليوم نصفه

وأركب في الكرسي الخلفي في الباص المؤدي الى بيتي

أبقى في حيرة مع زبائني

أقتحم عوالم شخصياتهم وأنعتهم بالسفله والجاهلين

مازلت في أواسط القرن الثاني من عمري وأتمنى الموت

ليس لأنني أعشق الحياة بل لأنني سأختفي من دوامة

من أكون

وألى أين ؟

الغيمة
05-09-2007, 08:01 PM
أخي الفاضل..
جاسر..
حياك الله في أفياء بلغتك الجميلة التي نتوقع لها الكثير..
كان صك ممتعا..
وحرام على من يمتلك مثل هذا القلم ألا يعتني بنحوه وصرفه وإملائه.
حياك الله مرة أخرى..