PDA

View Full Version : على قارعة الضَّياع .. ما قبل شهر الخير



فايز ذياب
10-09-2007, 05:32 PM
.
.


.
تذكروهم




http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/13213_1175932978.jpg


/
/
/



الوقتُ عصفرَ


و الرياحُ تموجُ في وجهِ الطريقْ


تُلقي على كتفِ المدينةِ


- مثل وجه الليلِ -


صمتا ً


قد تجذَّرَ يمتطي


أفواهَ كلِّ العابرينْ


و الليلُ يقطرُ بالهموم ِ


و حشرجاتُ الصمتِ تنذرُ بالحريق ْ


مقتولة ٌ هذي المدينة ُ


تحتسي آلام كل النازفينْ


فتمجهم تحت الظلام ْ
.
.


(..و هو الوحيد ..)


إغروقت شفتاهُ حرفا ً قد أبى إلا العبورْ


شهدتهُ كلُّ منابرِ الصمتِ الجسورْ


كيفَ انتشى و تعفَّرت رئتاهُ من طين الكلامْ


هو وحده ليس المُلامْ


هو


والحديقةُ


و البنفسجُ


(.. خفق أجنحة الحمامْ ..)



* * *


هي وحدها


أطفالها زغبُ الحواصلِ


أوسعتهم كفُّ ذيَّاكَ الوجومْ


ما لاح في الأفق ابتسام ٌ


أو نجومْ


بل كل ما جمعوه من ترحالهم ْ


بعضُ افتقار ٍ أو كلومْ


و على الكواهل من صديد الوقتِ ( دَين )


و الجوعُ أقبل يستحث إليهمُ شَبِقَا ً خُطاهْ


و حذاء هذا العيد أصبح غاليا ً


و ملابس السوق القديم كذاك صارت غاليةْ ...


بل و ازورارُ العابِرينَ يَبثُّ في القَلْبِ انقباضْ


و الدَّين قهَّار الرجالْ


و الدَّين قهَّار الرجالْ


بل ما استطعوا أن يصيروا كالرجالْ


و إن استطاعوا ...


ذاك ضربٌ من محالْ




* * *






مالي أرى ذا الليل أصبح أسودا



............................متوجسا ً و النور منه تبددا ؟!



- هذي الحقيقة أم تراك جهلتها



............................أم حُزنُ هذا الكون فيك تعربـدا



شيِّد قصورا ً من فنـاءٍ إنمـا



............................هذا الزمان يهدُّ ما قـد شُيِّـدا



ــــــــــــــــــــــــــــــ

ارحموا من في الأرض

محمد فكري
10-09-2007, 05:47 PM
الله...الله...الله...

إبداعٌ على إبدع...

أستاذ/فايز ذياب..

شرفٌ لي أن أكونَ أوّل الحضورِ...

وكلما أردتُ الجمالَ الحزين..

سأعودُ هنا...

دمتَ بكلِّ خير

الحرزني
10-09-2007, 05:48 PM
أحسنت .. أحسنت

وأعاذنا الله وإياك من أشباح المدن المقتولة ومن قهر الرجال

رائعة والله
رائعة وكفى .........

القلب الكبير
10-09-2007, 05:51 PM
السكر الثلاثي: فايز..
ها أنذا أكتب ليكون لي سبق في الشرف كما قلت ، و الحقيقة أن الأمر ليس كذلك ، بل "زيادة سكر"
مقتولة ٌ هذي المدينة ُ
تحتسي آلام كل النازفينْ
فتمجهم تحت الظلام ْ
.. جميل ، الناس بآلامهم ولطالما اغتسلت المدن بدماء مصلحيها!
مالي أرى ذا الليل أصبح أسودا
متوجسا ً و النور منه تبددا ؟!
هذي فلسفة ياخوية .. عموما ، لا أطيل لأني أخشى أن يقطع الاتصال وإن لم ينقطع فسيبهجني أن أقرأ تعقيب الإخوة الكرام ، و كل عام و أنت بخير.

معين الكلدي
10-09-2007, 06:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الله الله

يا شاعرنا الإنسان


فايز



قصيدة تقطر ألماً ومرارةً مع كل إنحناءة حرف

أعان الله فقراء ومساكين هذه الأمة وكل بقاع الأرض

فعلاً نحن هذه الأيام نجوب الأسواق ونملأ السلال وكأننا نعد مؤنة سنةٍ كاملة لا شهراً واحدا

ولا نحس بتأوه المسكين وبتنهد ذلك الفقير

مشهدٌ يفطر القلب ويفلق هام الكرامة الإنسانية



لمثل هذا يذوب القلب من كمدٍ
إن كان في القلب إسلامٌ وإيمان




مالي أرى ذا الليل أصبح أسودا
متوجسا ً و النور منه تبددا ؟!


أوليس الليل أسوداً !


ألا ترى يا عزيزي فايز أنك لو استبدلت الليل بالصبح وغيرت كلمة أصبح وجعلت الشطر الثاني كما هو لكان أبلغ


وجهت نظرة بسيطة :cwm15:


سلم اليراع المجوهر في يمينك

ولا فض فوك

وبلغك الله رمضان وأجزل الرحمن عطاءك

أخوك

عبدالله بيلا
10-09-2007, 07:08 PM
الشاعر / فايز ذياب ..

آنَ مرورِ القلبِ على شعرٍ كهذا .. لا يجدُ القلبُ بُدّاً

من أن يُلقي عصا الترحالِ عند هذه الواحة ..

لينعم في ظلالها الوارفة ..

قصيدةٌ تجسِّدُ مأساةً من مسلسلِ المآسي التي لا تنقضي ..

نتمنّى أنْ نذكرهم .. حتى يتذكرنا الآخرون غداً ..!

لك تحياتي .

عمر بن رشيد
10-09-2007, 11:09 PM
أخي الحبيب : فايز ذياب ..

ما أجملك , ما أجمل حرفك , و الروح التي بين جنبيك ...

تذكروهم

ليست مجرد أحرفٍ
لكنها
روحٌ تسامت عن متاهات الدروب
ذكرَتْ وما نسيَتْ ..
وتلك مزية الإيمانِ إمّا حلَّ في الناس الكُروبْ


رفع الله قدرك , إذ رفعت هممنا , وتقبل منا ومنك صالح العمل .

:::رحيـــل:::
11-09-2007, 08:02 AM
فايز ذياب

سامقة قصديتكم..وقعُها يحبسُ في العينِ دمعة حائرة..!

حقهم أن نذكرهم..كي لانُنسى في غدٍ شديد..

بلغنا الله وإياكم رمضان..وعطّرَ أيامنا بالإيمان..وأكرمنا بالعفو والغفران

دمتم والإبداع حليفكم..
رحيــل

المستجير 2002
11-09-2007, 12:13 PM
.
.


.
تذكروهم




http://www.arabseyes.com/vb/uploaded/13213_1175932978.jpg


/
/
/



الوقتُ عصفرَ


و الرياحُ تموجُ في وجهِ الطريقْ


تُلقي على كتفِ المدينةِ


- مثل وجه الليلِ -


صمتا ً


قد تجذَّرَ يمتطي


أفواهَ كلِّ العابرينْ


و الليلُ يقطرُ بالهموم ِ


و حشرجاتُ الصمتِ تنذرُ بالحريق ْ


مقتولة ٌ هذي المدينة ُ


تحتسي آلام كل النازفينْ


فتمجهم تحت الظلام ْ
.
.


(..و هو الوحيد ..)


إغروقت شفتاهُ حرفا ً قد أبى إلا العبورْ


شهدتهُ كلُّ منابرِ الصمتِ الجسورْ


كيفَ انتشى و تعفَّرت رئتاهُ من طين الكلامْ


هو وحده ليس المُلامْ


هو


والحديقةُ


و البنفسجُ


(.. خفق أجنحة الحمامْ ..)



* * *


هي وحدها


أطفالها زغبُ الحواصلِ


أوسعتهم كفُّ ذيَّاكَ الوجومْ


ما لاح في الأفق ابتسام ٌ


أو نجومْ


بل كل ما جمعوه من ترحالهم ْ


بعضُ افتقار ٍ أو كلومْ


و على الكواهل من صديد الوقتِ ( دَين )


و الجوعُ أقبل يستحث إليهمُ شَبِقَا ً خُطاهْ


و حذاء هذا العيد أصبح غاليا ً


و ملابس السوق القديم كذاك صارت غاليةْ ...


بل و ازورارُ العابِرينَ يَبثُّ في القَلْبِ انقباضْ


و الدَّين قهَّار الرجالْ


و الدَّين قهَّار الرجالْ


بل ما استطعوا أن يصيروا كالرجالْ


و إن استطاعوا ...


ذاك ضربٌ من محالْ




* * *






مالي أرى ذا الليل أصبح أسودا



............................متوجسا ً و النور منه تبددا ؟!



- هذي الحقيقة أم تراك جهلتها



............................أم حُزنُ هذا الكون فيك تعربـدا



شيِّد قصورا ً من فنـاءٍ إنمـا



............................هذا الزمان يهدُّ ما قـد شُيِّـدا



ــــــــــــــــــــــــــــــ

ارحموا من في الأرض



بوركت أجنحتك التي جابت بك مدافن الأحياء على ظهر الأرض
سلّم الله عيونك أينما حلّقتا
فهن رسولا حب أينما كانتا

سامي البكر
11-09-2007, 10:10 PM
الرائع البارع
فايز ذياب
إبداع متميز
يجمع بين التفعيلة والعمودية
جميلة الاقتباس
استدعاء بارع للسياب في السوق القديم
وضجيج العابرين
والحطيئة في تلك الحواصل
كم هي عذبة سيالة الأحرف
لا تقاوم
لك التقدير

نيلوفرة
12-09-2007, 12:02 AM
دعوة معبرة..وتذكير جد مميز لهؤلاء الذين لا حول لهم ولا طول...
ليت كل الناس تقرأه...
لا فض فوك... وجزيت خيرات..

مســـــافر
12-09-2007, 02:23 PM
فايز ..

ممتع ذلك الحرف الذي أقرأه/ عذب بوحك

رقيق هو الإحساس الذي تحمله ..

خالص الود ..

حسين الأمير ( مسافر )

محمد الياقوت
12-09-2007, 05:57 PM
الله الله ..
في غاية الإنسانية ..
.
قد التفت يا أخي إلى الفقراء وما أكثرهم في البلاد ..
وما أحوجهم ليد العون ..
.
.
جزاك الله خير الجزاء

بريق المعاني
12-09-2007, 06:20 PM
عزيزي : فايز ذياب

وقعت


وقعت على الجرح .. ولامست القلب .. وحركت المشاعر ..


دموع حارة سطرتها على أوراقك فلامست القلوب ..
دام هذا الإبداع ودامت تلكم الشفافية

عبدالمنعم حسن
12-09-2007, 06:21 PM
الشاعر الجميل / فايز ذياب ...

ذوبت روحك المتألمة في هذا القالب البديع الصادق .. و ترجمت لغة ضميرك المتقد الحي شعراً منوعاً و موقَّعاً على سيمفونية الأسى و المواسات ...

قرأت نصك بعمق و تأثرت ـ شعورياً ـ بمعزوفتك النبيلة الصادقة ...

فدم شاعراً حي الضمير .. مهتماً بحزن البؤساء ..

تنويهي .. على عجالة .

رائد33
13-09-2007, 12:15 AM
أستاذنا فايز
لا أقول إلّا أدام الله هذا القلم لأفياء
حتى ننهل من صافي الشعر
دمت كريماً
بكلّ ودّ رائد

فايز ذياب
17-09-2007, 11:36 PM
الله...الله...الله...

إبداعٌ على إبدع...

أستاذ/فايز ذياب..

شرفٌ لي أن أكونَ أوّل الحضورِ...

وكلما أردتُ الجمالَ الحزين..

سأعودُ هنا...

دمتَ بكلِّ خير




أهلا بك يا بن فكري
أعتذر عن التأخير في الرد فمشاغل الدنيا لا تبقي على حال .

فايز

فايز ذياب
17-09-2007, 11:42 PM
أحسنت .. أحسنت

وأعاذنا الله وإياك من أشباح المدن المقتولة ومن قهر الرجال

رائعة والله
رائعة وكفى .........

أهلا بالحرزني

سلَّمك الله من الشر ، و إليك أبعث التحية

فايز

فايز ذياب
17-09-2007, 11:48 PM
السكر الثلاثي: فايز..
ها أنذا أكتب ليكون لي سبق في الشرف كما قلت ، و الحقيقة أن الأمر ليس كذلك ، بل "زيادة سكر"
مقتولة ٌ هذي المدينة ُ
تحتسي آلام كل النازفينْ
فتمجهم تحت الظلام ْ
.. جميل ، الناس بآلامهم ولطالما اغتسلت المدن بدماء مصلحيها!
مالي أرى ذا الليل أصبح أسودا
متوجسا ً و النور منه تبددا ؟!
هذي فلسفة ياخوية .. عموما ، لا أطيل لأني أخشى أن يقطع الاتصال وإن لم ينقطع فسيبهجني أن أقرأ تعقيب الإخوة الكرام ، و كل عام و أنت بخير.


تجيء يا ذا القلب الكبير ( ذا هنا بمعنى صاحب ) يعني تصير ( صاحب القلب الكبير )
نفس ( صاحب الظل الطويل ) يا ليل الليل يا جودي أبوت
المهم أنك تجي يا زينك

المهم

حيَّاك الله في ذي الصفحة ( ذي هنا بمعنى هاذي )

و الرزق على الله

فايز ذياب
18-09-2007, 12:04 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



الله الله


يا شاعرنا الإنسان



فايز




قصيدة تقطر ألماً ومرارةً مع كل إنحناءة حرف


أعان الله فقراء ومساكين هذه الأمة وكل بقاع الأرض


فعلاً نحن هذه الأيام نجوب الأسواق ونملأ السلال وكأننا نعد مؤنة سنةٍ كاملة لا شهراً واحدا


ولا نحس بتأوه المسكين وبتنهد ذلك الفقير


مشهدٌ يفطر القلب ويفلق هام الكرامة الإنسانية




لمثل هذا يذوب القلب من كمدٍ
إن كان في القلب إسلامٌ وإيمان





مالي أرى ذا الليل أصبح أسودا
متوجسا ً و النور منه تبددا ؟!



أوليس الليل أسوداً !



ألا ترى يا عزيزي فايز أنك لو استبدلت الليل بالصبح وغيرت كلمة أصبح وجعلت الشطر الثاني كما هو لكان أبلغ



وجهت نظرة بسيطة :cwm15:



سلم اليراع المجوهر في يمينك


ولا فض فوك


وبلغك الله رمضان وأجزل الرحمن عطاءك


أخوك




أهلا ً بك أستاذ معين
و ربك إن الحال تفري القلب فريا ً و تدقه دقا ً

و الشاعر مسؤول من حرفه الذي يمتشقه مزهواً به ، فما عسانا أن نفعل سوى إشعال فتيل الصحوة ، و ما تبقى بيد المولى .

ثم لسؤالك الكريم عن البيت :

مالي أرى ذا الليل أصبح أسودا

............................متوجسا ً و النور منه تبددا ؟!

- هذي الحقيقة أم تراك جهلتها

............................أم حُزنُ هذا الكون فيك تعربـدا
أنا اتفق معك في كلامك - لو كان هذا هو المقصود - ، ولكني وضعت الشرطة في بداية البيت الثاني لتدل أن البيت الأول هو مجرد تساؤل غبي - إن جاز التطفل على نفسي - و يكون البيت الثاني هو رد على التساؤل ، هذه هي الفكرة
أتمنى أن تكون قد وصلت .

تقبل تحيتي لك

فايز

فايز ذياب
18-09-2007, 12:08 AM
الشاعر / فايز ذياب ..


آنَ مرورِ القلبِ على شعرٍ كهذا .. لا يجدُ القلبُ بُدّاً


من أن يُلقي عصا الترحالِ عند هذه الواحة ..


لينعم في ظلالها الوارفة ..


قصيدةٌ تجسِّدُ مأساةً من مسلسلِ المآسي التي لا تنقضي ..


نتمنّى أنْ نذكرهم .. حتى يتذكرنا الآخرون غداً ..!


لك تحياتي .


لو وضع الإنسان نفسه - في لحظة طيش - في مكان هؤلاء الناس ، أما كان قد أحدث توازنا ً لنفسه أولا و لمجتمعه ثانيا و ثالثا و رابعا ...

مشكلتنا في كرة الثلج التي نحملها بين أكتافنا .

لك الشكر يا عبدالله

عناد القيصر
19-09-2007, 02:59 AM
الحبيب فايز ذيباب

وقفت كثيراً هنا ولا أدري ماذا أقول !!
قليل هم الناس الذين يشعرون بأوجاع غيرهم . أسعد الله قلبك يا فايز
وأبعد عنا واياكم قهر الرجال وغلبة الدّين .


أخوك

هاني درويش
19-09-2007, 05:23 AM
المحترم فايز دياب

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وانحناءة احترام لما تفضلت به قريحتكم المبدعة تميزا في المبنى والمعنى

وهكذا فلتكن الكلمة

مودتي واحترامي

فايز ذياب
19-09-2007, 11:38 PM
أخي الحبيب : فايز ذياب ..


ما أجملك , ما أجمل حرفك , و الروح التي بين جنبيك ...


تذكروهم


ليست مجرد أحرفٍ
لكنها
روحٌ تسامت عن متاهات الدروب
ذكرَتْ وما نسيَتْ ..
وتلك مزية الإيمانِ إمّا حلَّ في الناس الكُروبْ



رفع الله قدرك , إذ رفعت هممنا , وتقبل منا ومنك صالح العمل .



يا أهلا بك يا عمر ، بثثت في القلب نفحة ً باردة بهذا الكلام الجميل

من أخ لا استغرب منه هذا

دمت لمن تحب

فايز

فايز ذياب
21-09-2007, 01:48 PM
فايز ذياب

سامقة قصديتكم..وقعُها يحبسُ في العينِ دمعة حائرة..!

حقهم أن نذكرهم..كي لانُنسى في غدٍ شديد..

بلغنا الله وإياكم رمضان..وعطّرَ أيامنا بالإيمان..وأكرمنا بالعفو والغفران

دمتم والإبداع حليفكم..
رحيــل


أهلا بالرحيــل

سعيد بحضورك الكريم و مرحبا ألف .

فايز ذياب
21-09-2007, 01:52 PM
بوركت أجنحتك التي جابت بك مدافن الأحياء على ظهر الأرض
سلّم الله عيونك أينما حلّقتا
فهن رسولا حب أينما كانتا

أهلا بالمستجير الذي يحمل قضية الحرف أينما حلَّ و ارتحل

بك ازدانت الصفحة توهجا ً يا كريم الأصل .

لك التحية

فايز

فايز ذياب
21-09-2007, 01:57 PM
الرائع البارع
فايز ذياب
إبداع متميز
يجمع بين التفعيلة والعمودية
جميلة الاقتباس
استدعاء بارع للسياب في السوق القديم
وضجيج العابرين
والحطيئة في تلك الحواصل
كم هي عذبة سيالة الأحرف
لا تقاوم
لك التقدير

كم اعجبني حسن سبرك لأغوار القصيدة

و كأنك كنت تجلس معي

يعجبني المقتنصون أمثالك أيها الكريم

تقبل تحيتي

فايز

فايز ذياب
21-09-2007, 02:03 PM
دعوة معبرة..وتذكير جد مميز لهؤلاء الذين لا حول لهم ولا طول...
ليت كل الناس تقرأه...
لا فض فوك... وجزيت خيرات..

أهلا بك يا نيلوفرة

شكرا ً لمرورك و صدق مشاعرك النبيلة

تقبلي التحية

فايز

فايز ذياب
21-09-2007, 02:14 PM
فايز ..

ممتع ذلك الحرف الذي أقرأه/ عذب بوحك

رقيق هو الإحساس الذي تحمله ..

خالص الود ..

حسين الأمير ( مسافر )

أهلا بك يا حسين

أشكرك يا كريم الأصل و المعدن على هذا الكلام الرقيق و الذي لا يخرج الا من شاعر له مشاعر

سلمك الله و حفظك

فايز

فايز ذياب
21-09-2007, 02:22 PM
الله الله ..
في غاية الإنسانية ..
.
قد التفت يا أخي إلى الفقراء وما أكثرهم في البلاد ..
وما أحوجهم ليد العون ..
.
.
جزاك الله خير الجزاء


يا مرحبا ً بأبي جاسم

جزاك الله خير أخي العزيز على حضورك و تشجيعك

سلمك الله و حفظك

فايز

فايز ذياب
21-09-2007, 02:36 PM
عزيزي : فايز ذياب

وقعت


وقعت على الجرح .. ولامست القلب .. وحركت المشاعر ..


دموع حارة سطرتها على أوراقك فلامست القلوب ..
دام هذا الإبداع ودامت تلكم الشفافية


مرحبا بك يا بريق المعاني

تشرفت بحضورك الكريم و تعليقك الصادق

حفظك الله

فايز

ღبـوحღ
21-09-2007, 04:37 PM
و الدَّين قهَّار الرجالْ



بل ما استطعوا أن يصيروا كالرجالْ



و إن استطاعوا ...



ذاك ضربٌ من محالْ
أستاذ فايز ....

لست أهلاً لاتنقاد هذا الجمال ....

إنما حضرت لأسجل إعجابي بتلك الأحرف النازفة


دمت ودام بوحك العذب

فايز ذياب
22-09-2007, 08:56 PM
الشاعر الجميل / فايز ذياب ...


ذوبت روحك المتألمة في هذا القالب البديع الصادق .. و ترجمت لغة ضميرك المتقد الحي شعراً منوعاً و موقَّعاً على سيمفونية الأسى و المواسات ...


قرأت نصك بعمق و تأثرت ـ شعورياً ـ بمعزوفتك النبيلة الصادقة ...


فدم شاعراً حي الضمير .. مهتماً بحزن البؤساء ..


تنويهي .. على عجالة .

كلامك يثلج الصدر يا عبدالمنعم على عجالته

حفظك الله أُخي .

فايز

فايز ذياب
22-09-2007, 09:00 PM
أستاذنا فايز
لا أقول إلّا أدام الله هذا القلم لأفياء
حتى ننهل من صافي الشعر
دمت كريماً
بكلّ ودّ رائد

مرحبا بك أيها الشاعر النبيل رائد

حييت أهلا أخي الكريم و سلمك الله و حفظك

تقبل تحيتي

فايز

فايز ذياب
22-09-2007, 09:05 PM
الحبيب فايز ذيباب

وقفت كثيراً هنا ولا أدري ماذا أقول !!
قليل هم الناس الذين يشعرون بأوجاع غيرهم . أسعد الله قلبك يا فايز
وأبعد عنا واياكم قهر الرجال وغلبة الدّين .


أخوك

حفظك الله أخي عناد
و سعيد والله بحضورك

و آمين

فايز

فايز ذياب
22-09-2007, 09:07 PM
المحترم فايز دياب




عليكم السلام ورحمة الله وبركاته




وانحناءة احترام لما تفضلت به قريحتكم المبدعة تميزا في المبنى والمعنى




وهكذا فلتكن الكلمة




مودتي واحترامي



يا مرحبا بأستاذنا هاني الدرويش

و لا انحاء أخي العزيز فكلنا بشر ،، أسعدني حضورك و تعليقك الأخوي الودود .

حفظك الله

فايز

فايز ذياب
22-09-2007, 09:10 PM
و الدَّين قهَّار الرجالْ



بل ما استطعوا أن يصيروا كالرجالْ



و إن استطاعوا ...



ذاك ضربٌ من محالْ
أستاذ فايز ....

لست أهلاً لاتنقاد هذا الجمال ....

إنما حضرت لأسجل إعجابي بتلك الأحرف النازفة


دمت ودام بوحك العذب

أهلا بك يا أخت بوح

أشكرك على توقيعك في صفحتي المتواضعة

حفظك الله

محمد أبوأمين
11-10-2007, 07:01 PM
هل تسمح لي بالوقوف في حرم الكبار :
ليست جميلة ولا رائعة ولا أرى جميع أبياتها تحفة فنية تستحق الوقوف عليها كما يقف المحب على أطلال حبيبه حقا إن هذه القصيدة بعيدة كل البعد عن القصيدة المتكاملة بذاتها فلا أرى فيها المشاعر تعبق بين أبياتها ولا أرى الفنون تلفها
كل من قال بالنفي عن حضرتك يا شاعري الكبير إنما يقصد أنكم نفي ما قال
أرجو أن تقبلني تلميذا في مدرستك ...... يا ساحر الكلمات