PDA

View Full Version : صديقي الوحيد



جيفارا العربي
12-09-2007, 03:02 PM
اللـــيــل يــســدل ســتـره مـتـأنـيـــا ً
. . . . . والذكــريــات تـمــوج فــي وجـدانــي

ويـحـوطـنـي رغـم الظـلام بضـوئـه
. . . . . ويــضـمــنــي فـي رقــة ٍ وحـــنــــان

لــيـلـي صـديـقـي لا أصــادق غــيره
. . . . . ســري لـديــه مُــؤَمَّـــنُ الأر كــــانِ ِ

أفــضــــي إلــيــه إذا الأنـــام بـغـفلة ٍ
. . . . . فــأراه مـبـتـسـمــا ً إذا يــلــقــــــاني

ويقول جئت ولست تخطىء موعدي
. . . . . إنــي أخــاف عـلـيـك أن تـنـسـانــي

فـالـنـاسُ تـتـركـنـي وأبقى مُـطـرِِِِقاً
. . . . . ومــفـــكـــراً بـتــنـاقــض الإنـســان ِ

فــلـكــم شـهـدت تـبـتـلا ً وعــبادة ً
. . . . . ولـكم شـهـدت مـجـالــس الـشيطـان

ولـكـم رأيـت الشــر يـزرع حـقله
. . . . . ولـكـم أجـبـتُ الحـقَ حـيـن دعــانـي

ولـكـم تـوارى فـي ظـلامـي قاتلٌ
. . . . . ولكم نجا المـطعـون في أحـضـانـي

ولكم بكى العشاق فيَّ من النوى
. . . . . ولـكـم تـضـاحــك واصــل الأخـدان ِ

والكل يتركني إذا لحموا الضـيا
. . . . . وأنـا وحــيــدٌ هـارب ٌ بـكــيــانـــي

أتراك تـتـركني وتمضي مثلهم ؟
. . . . . إن شـئـت فافعـل جـمعـكـم يأبانـي

أو شئت أن تـبـقى فـأكـرم بالفتى
. . . . . نعـم الصـديـق عـلى مـدى الأزمان ِ

يا ليل:هل أمضي وأترك صاحبي
. . . . . مـن ذا سـواك أبـثــه أحـزانـــي ؟

ومن سواك يضمد الجرح الذي
. . . . . لا يـرعــوي أبــداً ولا يـنـسـاني ؟

ومن سواك يحس زفرة عاشق ٍ
. . . . . قـد ضـاع بـيـن غياهب الحـرمان

أتراك أترك صاحبيي في غربة
. . . . . فـأنــا وأنـت بـغـربـة الأشـجــان ِ

يا ليل : يا نعم الرفيق ألا تـرى
. . . . . صخب النهار يزيد من أضغاني

يا ليل يا وطن الهدوء وموطني
. . . . . دم قـد مـللـت تـتـابـع الحـدثـان ِ

يا لـيـل لـو كـانـت حياتي كلها
. . . . . لــيــلاً طـويــلاً واحـداً لـكـفاني

المستجير 2002
12-09-2007, 03:08 PM
جيفارا العرب
جميل هو اسمك , وكذلك نصّك الوجداني
وهذه مصافحة أولى

عبدالله بيلا
12-09-2007, 04:18 PM
الشاعر / جيفارا العربي ..

أبدعتَ في وصفِ مشاعرك أنت وأخيكَ ( الليل ) ..

ولكني أظنُّك تاركَه لامحالةَ ..

الليلُ ميدانٌ شاسعٌ للتجربة الشعورية ..

وها أنت تُجرِّبُ فيه الجمال..

لك تحياتي .

معين الكلدي
12-09-2007, 05:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نقف هنا في غياهب الشاعر وموطنه الروحي

مع الليل الأنيس الصامت الهادر معاً

صمتٌ حسي وصخبٌ معنوي

وأرى الشاعر القدير


جيفارا العربي



متأثراً بالشاعر الإسلامي هاشم الرفاعي في قصيدته ( رسالة في ليلة تنفيذ الحكم





وخصوصاً في بيته الذي يقول فيه جفارا


اللـــيــل يــســدل ســتـره مـتـأنـيـــا ً
والذكــريــات تـمــوج فــي وجـدانــي



ويقول الرفاعي



الليل من حولي هدوءٌ قاتل
والذكريات تمور في وجداني

غير أن شاعرنا أنِسَ بالليل بعكس الرفاعي


والقصيدة جميلة في مناجاتها وفي سرد المتناقضات في هذا الليل ما بين عبادة وفسق وفرحٍ وألم

وفي الأخير يجد الشاعر أن في الليل ملاذاً له كشاعر وكإنسان ويتمنى لو طال فهو الرفيق الوفي ومضمد الجروح الغائرة


يا لـيـل لـو كـانـت حياتي كلها
لــيــلاً طـويــلاً واحـداً لـكـفاني


لافض فوك

وأدام الله ألقك وبديعك

أخوك

بريق المعاني
12-09-2007, 06:57 PM
عزيزي :جيفارا العربي
ليتك تحس بماأحسبه الآن وأنا بين تلكم المعاني الرائعه والنص الرومنسي الجميل..
يذكرني حوارك هذا مع الليل بقصيدة إبن خفاجه الأندلسي في وصفه للجبل حين يقول :
وقال ألا كم كنت ملجأ قاتل وموطن أواه تبتل تائب
وكم مر بي من مدلج ومؤوب ونام بظلي من مطي وراكب
فحتى متى أبقى ويظعن صاحب أودع منه راحلاً غير آيب
وحتى متى أرعى الكواكب ساهراً فمن طالع أُخرى الليالي وغارب


جميل هو الليل وجميلة هي مناجاته





وجميلة هي حروفك فيه ......


دام قصيدك ناصعاً

جيفارا العربي
13-09-2007, 01:38 AM
جيفارا العرب
جميل هو اسمك , وكذلك نصّك الوجداني
وهذه مصافحة أولى
شرفتني مصافحتك الأولى وأتمنى لو تكرر ت دائما
دمت بود
لك تحياتي

سعد بن ثقل
13-09-2007, 03:22 AM
الرائع / جيفارا العربي


أجدت وأبدعت


لا يفض الله فاك

كنت هنا


كن والأمة بخير

عبداللطيف بن يوسف
13-09-2007, 06:32 AM
سيدي الشاعر/جيفارا العربي

مع أني لست من عشاق الليل إلا أنك جبرتني أن أضم إليكم...

قصيدة جميلة خاصة عندما قلت:

فــلـكــم شـهـدت تـبـتـلا ً وعــبادة ً
. . . . . ولـكم شـهـدت مـجـالــس الـشيطـان

أبدعت بهذا التناقض الجميل...

وهنا

يا ليل يا وطن الهدوء وموطني
. . . . . دم قـد مـللـت تـتـابـع الحـدثـان ِ

في هذا البيت جعلتني أصدق أن الليل هو صديقك -حقيقة لا مجازا- الذي تكلمه وتنتظر جوابه


أستمتعت كثيرا...

شكرا لقلمك الإبداعي...

جيفارا العربي
13-09-2007, 02:51 PM
الشاعر / جيفارا العربي ..


أبدعتَ في وصفِ مشاعرك أنت وأخيكَ ( الليل ) ..


ولكني أظنُّك تاركَه لامحالةَ ..


الليلُ ميدانٌ شاسعٌ للتجربة الشعورية ..


وها أنت تُجرِّبُ فيه الجمال..


لك تحياتي .

العزيز والغالي : عبد الله
أولاً كل عام أنت فيه بخير
ثانياً إن كنت حقاً أترك الليل فهاأنا ذا أتركه لأعود إليه أتمناه وأتنظره وآمله فألقاه
ثالثاً شكراً لثنائك وإطرائك
دمت بود
لك تحياتي

جيفارا العربي
13-09-2007, 02:57 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


نقف هنا في غياهب الشاعر وموطنه الروحي


مع الليل الأنيس الصامت الهادر معاً


صمتٌ حسي وصخبٌ معنوي


وأرى الشاعر القدير



جيفارا العربي




متأثراً بالشاعر الإسلامي هاشم الرفاعي في قصيدته ( رسالة في ليلة تنفيذ الحكم






وخصوصاً في بيته الذي يقول فيه جفارا



اللـــيــل يــســدل ســتـره مـتـأنـيـــا ً
والذكــريــات تـمــوج فــي وجـدانــي




ويقول الرفاعي




الليل من حولي هدوءٌ قاتل
والذكريات تمور في وجداني


غير أن شاعرنا أنِسَ بالليل بعكس الرفاعي



والقصيدة جميلة في مناجاتها وفي سرد المتناقضات في هذا الليل ما بين عبادة وفسق وفرحٍ وألم


وفي الأخير يجد الشاعر أن في الليل ملاذاً له كشاعر وكإنسان ويتمنى لو طال فهو الرفيق الوفي ومضمد الجروح الغائرة



يا لـيـل لـو كـانـت حياتي كلها
لــيــلاً طـويــلاً واحـداً لـكـفاني



لافض فوك


وأدام الله ألقك وبديعك


أخوك






أخي الفاضل والعزيز : معين الكلدي
أنت حقاً تتمتع بحس نقدي عالي وموهبة على الربط بين النقد والأدب ليست لدى الكثير حتى من الأساتذة

حقاً الليل صديقي ورفيقي وأنيسي وصاحبي

وبخصوص تأثري بهاشم الرفاعي فأنت أوردت البيتين لكن أنا لم أشمع ببيته هذا إلا هنا فلعله اتفاق خواطر لا غير
دمت بود
لك تحياتي

جيفارا العربي
13-09-2007, 03:02 PM
عزيزي :جيفارا العربي
ليتك تحس بماأحسبه الآن وأنا بين تلكم المعاني الرائعه والنص الرومنسي الجميل..
يذكرني حوارك هذا مع الليل بقصيدة إبن خفاجه الأندلسي في وصفه للجبل حين يقول :
وقال ألا كم كنت ملجأ قاتل وموطن أواه تبتل تائب
وكم مر بي من مدلج ومؤوب ونام بظلي من مطي وراكب
فحتى متى أبقى ويظعن صاحب أودع منه راحلاً غير آيب
وحتى متى أرعى الكواكب ساهراً فمن طالع أُخرى الليالي وغارب


جميل هو الليل وجميلة هي مناجاته





وجميلة هي حروفك فيه ......


دام قصيدك ناصعاً

بريق المعاني
شرفتني بمرورك في القصيدة السابقة
وها أنت تطرق بابي من جديد فأهلاً وسهلاً بالمعاني وبريقها
وحقاً ليتني أحس بإحساسك لأعرف مدى تأثير شعري في قارئيه

ولقد أصبت في قولك فلقد كانت قصيدة ابن خفاجة الأندلسي تعتمل في رأسي وكنتا قد راجعتها في ذاكرتي ثم نمت واستيقظت قبل الفجر بنحو ساعة فوجدتني أقول هذا
دمت بود
لك تحياتي

جيفارا العربي
13-09-2007, 03:04 PM
الرائع / جيفارا العربي


أجدت وأبدعت


لا يفض الله فاك

كنت هنا


كن والأمة بخير

أخي : ثقل بن سعد
كم شرفني مرورك
وكم سرنd دعاءك لأمتنا فهي أحوج ما تكون له
دمت بود
لك تحياتي

جيفارا العربي
13-09-2007, 03:09 PM
سيدي الشاعر/جيفارا العربي


مع أني لست من عشاق الليل إلا أنك جبرتني أن أضم إليكم...


قصيدة جميلة خاصة عندما قلت:


فــلـكــم شـهـدت تـبـتـلا ً وعــبادة ً
. . . . . ولـكم شـهـدت مـجـالــس الـشيطـان


أبدعت بهذا التناقض الجميل...


وهنا


يا ليل يا وطن الهدوء وموطني
. . . . . دم قـد مـللـت تـتـابـع الحـدثـان ِ


في هذا البيت جعلتني أصدق أن الليل هو صديقك -حقيقة لا مجازا- الذي تكلمه وتنتظر جوابه



أستمتعت كثيرا...


شكرا لقلمك الإبداعي...

شيخي وشيخ التائهين فهم كثير في هذا العالم
سررت أنك انضممت لأصدقاء الليل من خلالي وسر الليل كذلك لا شك
وشكراً لإطراك وثنائك ومدحك لنصي
فلازال في العالم العربي من يقدر النصوص الشعرية
دمت بود
لك تحياتي

القطة الشقراء
13-09-2007, 05:44 PM
عزيزي جيفارا :
قصيدة رائعة .. شكراً لك

جيفارا العربي
14-09-2007, 12:17 AM
عزيزي جيفارا :
قصيدة رائعة .. شكراً لك


إلى القطة الشقراء
ها أنت بصفحتي من جديد
شكراً لك
دمت بود
لك تحياتي

جيفارا العربي
15-09-2007, 03:05 PM
أتساءل :
هل كان الليل ميدان شاسعلً حقاً للتجارب الشعرية ؟علم أن كثيراً من الشعراء كان برما بالليل يتمنى لو انقضى كامرئ القيس : ألا أيها الليل الطويل ألا انجلي
والنابغة : كليني لهم يا أمـيـمة ناصب وليل أقـاسـيه بطئ الكواكب
تطاول حتى قلت لس بمنقضٍ وليت الذي يرعى النجوم بآيب
فهل وجد بين شعرلئنا القدامى من أنس بالليل ؟؟؟؟؟

معين الكلدي
15-09-2007, 04:00 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تساؤلٌ جميل

وأظن من وجهة نظر متواضعة جداً أنه بحكم بيئة العرب القديمة وأنه منذ تباشير الفجر الأولى وحتى غياب أخر عقدٍ من ضوء نجد أن الحياة بما تعنيها هذه كلمة متحركة في عجلتها بين شغلٍ واجتماعٍ وتزاور وسلمٍ وحربٍ وغيرها من أمور الحياة .. وعندما يهبط الليل فإنه يعني لهم الخلود للسكينة والإسترخاء من عناء يومٍ عربيٍّ شاق ولا يسهر في هذا الجو الخال من الحياة حينها إلا مهموم ومغموم سواءاً بأزمة عاطفية أم بغيرها ويتمنى ويُنظر حينها للسواد على أنه لو كئيب ولون حزن .. وكلما طال طالت أحزانه ..
والضوء والبياض لون السورور والبهجة .. وأتفق من حيث اللون معهم

والليل ذكر كثيراً بهذه المعاني كما أسلفت أو حتى من باب سرد الأحداث كما ذكره البحتري في قصيدة وصف الذئب حين قال :

وليلٍ كأن الصبح في آخرياته
حشاشة نصلٍ ضم إفرنده غمدُ

تسربلته والذئب وسنان هاجعٌ
بعين ابن ليلٍ ما له بالكرى عهدُ

ويعرفه العامة والخاصة في أشهر أبيات المتنبي

الليل والخيل والبيداء تعرفني
والسيف والرمح والقرطاس والقلم

كما ذكره الكثير من شعراء العصر الحديث وبنفس معاني السابقين

يقول محمود غنيم :

مالي وللنجم يرعاني وأرعاه
أمسى كلانا يعاف الغمض جفناه

لي فيك يا ليل آهاتٍ أرددها
أواه لو أجدت المحزون ..أواه

وللتنوخي أبي القاسم عليّ في الليل أيضاً

ربّ ليلٍ قطعته كصدود
وفراقٍ ما كان فيه وداعُ

موحشٌ كالثقيل تقذى به العيـ
ـن وتأبى حديثه الأسماعُ

وكأن النجوم بين دجاه
سُننٌ لا بينهن ابتداعُ

وكأن السماء خيمة وشى
وكأن الجوزاء فيها شراعُ

والأمثلة كثيرة

بقية النقطة الأخرى ( هل هناك من أنس بالليل ) أظن ذلك لكن لا تحضرني ولنعتبر المتنبي منهم وأنت :)

ويبدو أنها حالة متعلقة أكثر بفقد الاحباب والأصحاب أو بالمنفى أو غيرها والله أعلم

ولو تذكرت أمثلة أخرى عن الليل سوف أوردها لك

تحياتي لك

ومباركٌ الشهر الكريم

جيفارا العربي
18-09-2007, 02:50 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تساؤلٌ جميل


وأظن من وجهة نظر متواضعة جداً أنه بحكم بيئة العرب القديمة وأنه منذ تباشير الفجر الأولى وحتى غياب أخر عقدٍ من ضوء نجد أن الحياة بما تعنيها هذه كلمة متحركة في عجلتها بين شغلٍ واجتماعٍ وتزاور وسلمٍ وحربٍ وغيرها من أمور الحياة .. وعندما يهبط الليل فإنه يعني لهم الخلود للسكينة والإسترخاء من عناء يومٍ عربيٍّ شاق ولا يسهر في هذا الجو الخال من الحياة حينها إلا مهموم ومغموم سواءاً بأزمة عاطفية أم بغيرها ويتمنى ويُنظر حينها للسواد على أنه لو كئيب ولون حزن .. وكلما طال طالت أحزانه ..
والضوء والبياض لون السورور والبهجة .. وأتفق من حيث اللون معهم


والليل ذكر كثيراً بهذه المعاني كما أسلفت أو حتى من باب سرد الأحداث كما ذكره البحتري في قصيدة وصف الذئب حين قال :


وليلٍ كأن الصبح في آخرياته
حشاشة نصلٍ ضم إفرنده غمدُ


تسربلته والذئب وسنان هاجعٌ
بعين ابن ليلٍ ما له بالكرى عهدُ


ويعرفه العامة والخاصة في أشهر أبيات المتنبي


الليل والخيل والبيداء تعرفني
والسيف والرمح والقرطاس والقلم


كما ذكره الكثير من شعراء العصر الحديث وبنفس معاني السابقين


يقول محمود غنيم :


مالي وللنجم يرعاني وأرعاه
أمسى كلانا يعاف الغمض جفناه


لي فيك يا ليل آهاتٍ أرددها
أواه لو أجدت المحزون ..أواه


وللتنوخي أبي القاسم عليّ في الليل أيضاً


ربّ ليلٍ قطعته كصدود
وفراقٍ ما كان فيه وداعُ


موحشٌ كالثقيل تقذى به العيـ
ـن وتأبى حديثه الأسماعُ


وكأن النجوم بين دجاه
سُننٌ لا بينهن ابتداعُ


وكأن السماء خيمة وشى
وكأن الجوزاء فيها شراعُ


والأمثلة كثيرة


بقية النقطة الأخرى ( هل هناك من أنس بالليل ) أظن ذلك لكن لا تحضرني ولنعتبر المتنبي منهم وأنت :)


ويبدو أنها حالة متعلقة أكثر بفقد الاحباب والأصحاب أو بالمنفى أو غيرها والله أعلم


ولو تذكرت أمثلة أخرى عن الليل سوف أوردها لك


تحياتي لك


ومباركٌ الشهر الكريم




الرفيق والرائع : معين الكلدي

حقاً كنت معينا

ولقد بهرت بثـقافتك وإطلاعك

وآمل أن تجد لي من شعراء العربية من أنس بالليل مثلي

أو يكون لي السبق في ذلك
دمت بود
تحياتي لك